رواية الله يبقيك لعين ترجيك -41


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -41

الجزء 21 ...


توجه للباب ... وقفل عليها باب الغرفة من برا وترك المفتاح فيه
رؤى ... من جده الحمار قفل علي ... قامت للباب وجربت الباب لقته مقفول ... حاولت تدخل المفتاح من صوبها ما دخل
رؤى: الحمااار


نزل فواز بثقة ولا همه شي ... قابلته ليان عند الدرج ...
فواز: وييين؟؟؟
ليان: خالد دخل يسلم على امي
فواز: ماشاء الله لينا وصلت؟؟؟
ليان: كل الناس وصلوا الا زوجتك المصون ما نزلت!!! ما ادري ايش تسوي؟؟؟
فواز: تجهز
ليان: طيب بروح اشوفها واستعجلها
فواز بسرعة: لاااا
ليان باستغراب: ليش؟؟؟
فواز: هي قالت لا تخلي احد يصعد عندي ولا يمرني ... لانها صحت متاخر وماتبي احد يشغلها
ليان باستغراب: خلاص ... على راحتها
فواز: يالله بعدي خليني اسلم على لينا وخالد ... صدعتي راسي من كثر الحكي
ليان: وانا قلت شي؟؟؟
فواز: كل هذا وماقلتي شي؟؟؟
ليان: اووووووووووووووف الله يعين رؤى عليك
طالعها فواز بنظرة ونزل من غير ما يكلمها


نزل فواز للصالة: السلاااااااااااااااااام عليكم
الكل: وعليكم السلام
قامت لينا وسلمت على فواز: كل عام وانت بخير
فواز: وانتي بخير
خالد: كل عام وانت بخير
فواز: وانت بخير ... اوووووووووف حتى في العيد نشوفك!!! ما ابي شي يذكرني في الدوام!!!
عبدالعزيز وكأنه ما صدق: اي ... اللي يسمعك يقول دايم في الدوام وما يطلع
فواز وهو فاتح عينه: يبه دوام واداوم ... ايش اسوي اكثر؟؟؟
عبدالعزيز: تداومون؟؟؟ مو كأنك انت واخوك رفضتوا الدوام في العيد!!!
نواف: الله يهداك يبه ... في احد يداوم في العيد!!!
عبدالعزيز: ليش مختارين الطب؟؟؟ الدكتور لازم يستحمل ويضحي للغير ... مو همه الوناسة والاجازات!!!
نواف وهو يلف على فواز: يعني لازم تفتح الموضوع انت وخشتك ... هذا الوالد ما صدق؟؟؟
فواز: كله من خالد ... ليش يدخل واشوف وجهه واتذكر الدوام؟؟؟
لينا وهي تمسك يد خالد وتتعلق فيها: يحصل لكم مثل خالد!!!!
نواف: مالت عليك انتي وخالد حقك
خالد: اقووووووووووول ... ترى انا موجود!! اذا طلعت قولوا اللي تبون
فواز: وليش ناخذ اثمك؟؟ اذا عندنا شي بنقوله في وجهك

من اول ما نزل وجوال فواز يرن ... بس يقفله وما يرد ... وفي الخير حطه عالسايلنت ... وصله مسج ( فواز ... تعال وافتح الباب احسن لك؟؟؟)
فواز: ( غيرتي لبسك؟؟؟ )
رؤى: ( ما غيرته ولا بغيره )
فواز: (خلاص ... البسي الفستان عند الجن اللي عندك في الغرفة )
رؤى ( بفضحك )
فواز ( اتحداك )
رؤى ( لا تتحداني يافواز ... ما شفت الوجه الثاني لرؤى )
فواز ( ولا انتي شفتي الوجه الثاني لفواز )
رؤى ( انتظر اللي يجيك )
فواز ( مو خايف منك )


رمت رؤى الجوال بقهررر ... طيب يا فواز ... انا تسوي فيني كذا ... من تزوجتك وانا عايشة في ذل ... لا واللي يقهرني ... كل ما قلت له شي قال استحمليني ... طبعا بتسوي اللي تبيه ... شوف من بيجلس لك في البيت

رفعت جوالها وطلعت رقم ابوها واتصلت عليه ....
احمد بفرح: كل عام وانتي بخير ... سبقتك ... بقولها لك قبل لا تقولينها لي
رؤى من غير نفس: وانت بخير
احمد: اول عيد اصحى وما اشوفك قدامي
رؤى: وشكله اخر عيد
احمد باستغراب: ما فهمت؟؟
رؤى: بابا ... ممكن تمر علي؟؟؟
احمد: وينه فواز؟؟؟ ما تمرون علينا؟؟؟
رؤى ودموعها نزلت: بابا مر علي ... ما استحمل الجلسة مع فواز اكثر من كذا
احمد: رؤى ... في يوم العيد؟؟؟
رؤى وهي تبكي: ليش هو فارقة معه عيد من غيره ... منكد علي عيشتي ولا اقدر استحمل
احمد: اهدي رؤى ... اهدي ... خمس دقايق وانا عندك
رؤى: بسرعة بابا انتظرك
قفلت رؤى السماعة وجهزت لها شنطة صغيرة ... ودها تاخذ اغراضها كلها بس ماودها بالفضايح قدام الناس ...

عشر دقايق ودق عليها ابوها ..
رؤى: هلا بابا
احمد: وينك؟؟؟
رؤى: في غرفتي
احمد: طيب ابي اصعد لك ... كيف؟؟؟
رؤى: بابا ابي اطلع من هنا
احمد: رؤى ... لازم نتفاهم
رؤى: مابسمع شي وانا في بيته ... اذا صرت عندك قول اللي تبيه
احمد: لا حول ولا قوة الا بالله ... انزلي انا عند الباب
رؤى وهي تبكي: فواز مقفل علي الباب ولا اقدر اطلع
احمد: ايييييييييش؟؟
رؤى: كلمه وقول له يفتح لي الباب
احمد بعصبية: بزران؟؟
رؤى: بابا ... احس اني اختنق
احمد: طيب طيب
قفل السماعة واتصل على فواز ...
فواز شاف اسم عمه ... ياربي ايش بقول له ... اكيد يسأل ليش تأخرنا عليه ... الله يهديك يارؤى ... لازم العناد اليوم
فواز :هلا عمي
احمد: وينك؟؟؟
فواز باستغراب: في البيت
احمد: اطلع انا عند الباب!!!
فواز: طيـ ...
ما كمل جملته لان احمد قفل السماعة بوجهه
قام وطلع لعمه ... سلم عليه: كل عام وانت بخير
احمد: وانت بخير ... وينها رؤى؟؟؟
فواز: فوق في غرفتها ... حياك واناديها لك
احمد: بصعد معك
فواز: ها
احمد يلهجة حازمة: بصعد معك
فواز بتردد: حياك ...
دخل فواز وقال لامه وخواته ان عمه بيمر ويصعد لرؤى وهم بعدوا عن طريقه وصعد مع فواز ...
دخلوا الجناح: حياك عمي
احمد: وينها؟؟؟
فواز: في غرفتها
احمد وهو يأشر على المفتاح اللي في الباب: وهذا ايش؟؟
نزل فواز راسه وما تكلم ... من البداية وهو حاس ان عمه عنده خبر ... مع جملته الاخيرة تأكد مليون بالمية ان رؤى مكلمته
فواز ما قال شي وفتح الباب ...
ركككككككككككضت رؤى لحضن ابوها وبكت ...
احمد وهو يمسح على شعرها: ليش البكي؟؟
رؤى: لا تتركني هنا!!
فواز التفت عليها بسرعة: .......................
احمد: رؤى ... اليوم عيد ... انتظري يومين وامر عليك بنفسي
رؤى: بابا ... ما ابي اجلس ولا دقيقة
احمد: لا حول ولا قوة الا بالله ... والناس؟؟؟
رؤى: بنزل اسلم على خالتي واقول لها ان منى تعبانة وبجلس عندكم كم يوم
احمد: طيب انتظرك تحت في السيارة
رؤى: تقدر تنزل شنطتي معك؟؟
احمد: اكيد
رؤى: بابا نواف تحت؟؟؟
احمد: اعتقد في المجلس ...لاني شفت رجال وانا داخل ... ليش؟؟؟
رؤى: لا ... ما ابي البس عبايتي ... خلي الناس تشوف لبسي وتعبي عليه (لفت طالعت فواز بقوة )
فواز ماهو معها ابد ... هي من قالت لا تتركني هنا وهو في عالم اخر
نزلت رؤى مع ابوها ووصلته للباب ... ورجعت سلمت على خالتها والبنات واعتذرت منهم لانها بتروح لمرت ابوها المريضة
صعدت لجناحها تاخذ عبايتها وتنزل لابوها اللي ينتظرها في الشارع ... دخلت الغرفة وشافته جالس عالسرير ومنزل راسه ... دخلت من غير ما تتكلم وراحت لعبايتها وخذتها
: بتتركيني؟؟؟
رؤى تلبس عبايتها من غير ما تتكلم :........................
تحرك وقرب منها: تتركيني؟؟؟
رؤى: انت اللي حديتني لهالشي!!!
فواز: مو قلتي بتستحمليني؟؟؟
رؤى: استحمل كل شي يافواز ... الا الذل ما استحمله
فواز: ما عاش من يذلك
رؤى: لا تدعي على نفسك ... ما في احد ذلني في الدنيا كثرك
ولفت بتطلع ... مسكها من يدها وسحبها لعنده وصارت قريبة منه بالحيل ...
: بترجعين؟؟؟
رؤى: ...................
فواز: بترجعين؟؟؟
رؤى: اذا استمريت على وضعك ... ما اوعدك!!!
فواز وهو يترك يدها: الله معك ... وانتظري خبر وفاتي
الكلمة اثرت في رؤى كثير ... بس ما ودها تتراجع وتبين له ضعفها ... دامها قالت لابوها لازم تكمل للاخر ... يمكن يفيد في فواز


وصلت لبيت ابوها ... دخلت وسلمت على منى وبنتها اللي لابسين ومستعدين للطلعة لبيت اخو منى واهلها ...
صعدت غرفتها ورمت نفسها عالسرير وبككككككككككككككككت بقوة ...
طول الطريق وهي ماسكة نفسها ... مابينت لابوها شي ولاعرف ليش متضايقة وليش طلعت من بيت زوجها ...
حست بيد على ظهرها رفعت راسها وشافت منى تبتسم لها ...
منى: مو قلت لك اذا احتجتي شي انا موجودة؟؟؟
رمت رؤى نفسها عليها ومسكت فيها وهي تبكي ...
منى وهي تمسح على شعرها: اهدي يارؤى ... اهدي ... كل شي له حل
رؤى: تعبت يا منى ... تعبت
منى: ما ابي اسمع منك شي ... اهدي وارتاحي ... بنزل اجيب لك عصير وارجع
رؤى باستغراب: ما رحتي لاهلك؟؟
منى بابتسامة: معقولة رؤى عندي واطلع من البيت؟؟
رؤى: لا منى ... روحي لاهلك ... عيد واكيد الكل مجتمع هناك ... ومن حقك تشوفينهم
منى: مو ضروري ... اشوفهم بكرة
رؤى: انتي كذا تحسسيني بتأنيب الضمير؟؟
منى: لا تأنيب ضمير ولا شي ... اخوي بيمر على لجين بنتي ويوديها لاهل ابوها ... هذا المشوار الضروري بالنسبة لي ... ولا انا عادي
رؤى: اكيد؟؟
منى: لو مو عادي كان تركتك ... انتي موغريبة والبيت بيتك
رؤى: تسلمين بس ما يحتاج عصير ... ابي احد يسمعني وبس
منى: قولي كل اللي عندك ... وانا مستعدة اسمعك للنهاية
قالت لها رؤى كل شي ... من يوم هم صغار مرورا بخطبة ابراهيم وبعدها خطبة فواز ... وكل اللي صار بينهم الى موقفه اليوم الصبح
منى: كل هذا وساكتة؟؟؟ ليش ما تكلمتي من البداية؟؟؟
رؤى وهي منزلة راسها: اقول لمين؟؟ ما عندي احد يسمعني؟؟
منى: وانا وين رحت؟؟؟
رؤى: ما ادري ... ما حبيت اصدع راسك بمشاكلي!!
منى: افا يا رؤى ... ما توقعتها منك؟؟ انتي ما تعرفين ايش تعنين لاحمد ... واي شي يعني احمد يعنيني
رؤى: تسلم ايد ربتك يا منى ... من جد انتي انسانة رائعة
منى: لا تقولين هالحكي .....يكفي معاملته للجين بنتي ... مدلعها اخر دلع ... ايش ابي اكثر من كذا؟؟ هذا اقل شي ممكن اقدمه له
رؤى: طيب اتركينا من بابا وحنيته ... ابي حل مع هالعلة اللي عندي!!!
منى: اول شي اسمه فواز مو علة ... ما يصير تتكلمين عنه بالشكل هذا
رؤى: صدقيني احبه يامنى ولا ارضى عليه ... بس يقهرررررررررررني ولا اقدر اتحكم بكلامي
منى: ثانيا ... ايش حركات البزران هذه؟؟؟
رؤى: لا تقولين بزران ولا تجيبين طاريهم ... تعقدت من هالكلمة!!!
منى باستغراب: ليش؟؟؟
رؤى: الحكي عنده بالقطارة ... واذا تكلم ماعنده غير جملتين ... شايفتني بزر؟؟؟ عن حركات البزران!!!
منى: هههههههههههههههههههه
رؤى: واذا غيرها قال لي ( وهي تقلد صوته ) بلا كثرة حكي
منى: هههههههههههههههههههههههههههههه
رؤى: بس احبببببببببببببببببببببببه
منى: هههههههههههههههههههههههههههههه
رؤى: وانا كل ما قلت شي تضحكين؟؟؟
منى: انتي لو تشوفين شكلك وانتي تتكلمين عنه!! متحمسة حييييييييييييييل!!!
رؤى: منى ... ابي حل؟؟
منى: شوفي رؤى ... المشكلة كلها ان ما في احد مسكك وعلمك الصح من الخطأ من البداية ... انتي صغيرة وما عشتي تجارب مع الاخرين ولا تعرفين تتصرفين ... الحياة الزوجية تحتاج دبلوماسية شوي ... تضحية شويتين ... يعني ... من هالكلام
رؤى: شلون يعني؟؟
منى: ابسط مثال ... موضوع فستانك اليوم!!!
رؤى: بالله ايش تبيني اسوي له؟؟؟
منى: كنتي تقدرين تلبسين الفستان من غير ماتزعلينه
رؤى: شلون؟؟؟
منى: تسايسينه ... يعني تضحكين عليه بالكلام شوي ... مو كل شي بالعناد!!!
رؤى: بس هو ينرفزني وافقد السيطرة على نفسي
منى: خلاص ... خليك عندي كم يوم ... وانا بعلمك كيف تتصرفين وتسايسين غيرك ... وخصوصا زوجك


بيت عبدالعزيز ...
البيت مليان حريم ... وناس طالعة وناس داخلة ... والكل يسأل عن رؤى ... ومنيرة اعتذرت منهم وقالت لهم ان مرت ابوها تعبانة وهي راحت عندها
طبعا الخبر هذا اسعد سمر بقوة .. اتصلت عالسواق وطلبت يجيب لها الاغراض لبيت خالها عبدالعزيز ...

من طلعت رؤى من البيت ... توجه فواز للمجلس على طول ... والدنيا ضايقة فيه ومو عارف ايش يسوي ... ما توقع انها بتطلع من البيت ... دايم تستحمله ولا تقول لاحد حتى ... ايش اللي خلاها تسوي كذا ... بس شكلي زودتها عليها ... انا بعد ماعندي سالفة ... يعني لازم اوقف لها على كل شي ... كان مشيته لها ... اوووووووووووووووووووووووووووووووووووف
شلون استحمل العيشة بدونها ... الله يرحمك ياجدة ... كنت رحت عندك ولادخلت هالغرفة مرة ثانية ...



بعد المغرب ...
عبدالعزيز: نواف ... شوف اخوك ... شكله تعبان؟؟
نواف وهو يلتفت على فواز: لا حول ولاقوة الا بالله ... كالعادة ... عيد وزحمة ناس لازم يتعب
عبدالعزيز: روح له وخله يصعد لغرفته ... يكفي ... مو ضروري يجلس اكثر من كذا
نواف: صادق ... عن اذنك اروح له


توجه نواف لفواز الجالس على جنب وبعيد عن الناس ...
نواف: فواز
فواز: هلا
نواف: شكلك تعبان!!!
فواز: شوي
نواف: وليش جالس؟؟ اطلع واصعد لغرفتك!!!
فواز: مالي نفس
نواف: ليش؟؟
فواز: لو صعدت لغرفتي بختنق
نواف باهتمام: فواز ... ايش صاير؟؟؟
فواز: رؤى طلعت من البيت
نواف: اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش؟؟
فواز: وط صوتك لاتفضحنا
نواف: طيب ليش؟؟؟ ايش السبب؟؟
فواز: ضايقتها
نواف: تستاهل اللي يجيك
فواز: نوااااااااااااف
نواف: لا تقول لي نواف ... انت ما تستاهلها اصلا ... البنت حاشمتك وقايمة فيك ... تحبك وتموت فيك ... ايش تبي اكثر من كذا؟؟؟ جالس تحاسبها على كلمة كتبتها وانت ما تدري عن ظروفها ومشاعرها وقت كتابتها للجملة ... ما ادري يا فواز شلون تفكر؟؟؟
فواز: ما اقدر يا نواف ... ما اقدر ... كل ما اقرب منها اتذكر المذكرات وكانها شريط تمر قدامي ... ودي اقوم واذبحها
نواف: ليتك تذبحها
فواز: نواااااااااااف ... ايش فيك اليوم؟؟؟
نواف: انا مافيني شي ... بس انت اللي ما ادري شلون ... هذا الشيطان داخل لك من هالمدخل ... لا تعطيه مجال يخرب عليك حياتك ... وبعدين لو تذبحها احسن لها مسكينة ... يا تذبحها او تطلقها وتخليها تعيش حياتها مع غيرك
فواز بعصبية: غيري؟؟؟
نواف: ايه غيرك ... ليش تطالع فيني كذا؟؟؟ اذا ما تقدر تسعدها ففي غيرك مليون واحد يقدر يسعدها ... ورؤى تستاهل الصراحة
فواز بعصبية وهو يمسك ذراع نواف بقوة: كلمة ثانية واذبحك
نواف وهو يطالع يده اللي ماسكها فواز: اكسر يدي قدام الناس وافضحنا
تركه فواز بعصبية وطلع من المجلس بكبره ...


بيت احمد ...
رؤى جالسة مع منى وابوها وعقلها وبالها مو معهم ابد ... حاول ابوها يعرف ايش فيها بس هي ماتكلمت ولا قالت له السبب ... كل اللي قالته انها تعبانة وتبي ترتاح عنده ... احترم سكوتها وما ضغط عليها ... خاف لا تفسر اهتمامه وسؤاله انه متضايق منها وما يبيها تجلس في بيته ...

سمعوا الجرس ... وثواني والخدامة عندهم ...
الخدامة: ماما رؤى ... بابا فواز في المجلس
فتحت رؤى عينها عالآخر: ايييييييش؟؟؟
الخدامة: بابا فواز في مجلس ... يقول يبي انتي
رؤى: ...............................
منى: خلاص روحي
الخدامة: زين ماما
احمد: رؤى
رؤى: بابا ماابي اشوفه!!!
احمد: لاحول ولا قوة الا بالله ... على راحتك ... بروح اشوفه
طلع احمد وتوجه للمجلس ...
قامت منى وجلست جنب رؤى: رؤى
رؤى والدموع في عينها: ما ابي اشوفه
منى: براحتك ... لا تشوفينه ... بس اهدي ولا تعصبين
رؤى: مو معصبة .. بس ليش جاي؟؟
منى: يحبك يا رؤى ... صدقيني يحبك
رؤى: مستحيييييييييييل
منى: لو ما يحبك ماجلس معاك يوم واحد
رؤى بعصبية: ليش ... ايش شايفتني؟؟
منى: بنوتة حلوة وما في مثلك ... بس هو فاهمك غلط ... صح؟؟؟
رؤى: ...................................
منى: لو ما يحبك ما جلس معك ... بس تمسكه فيك ... واكبر دليل انه لحقك الى هنا ... كل هذا يدل انه مو بس يحبك ... الا يموت فيك


احمد: رؤى؟؟؟
رؤى: نعم
احمد وهو يجلس جنبها ويمسح على شعرها: مصر انه يشوفك!!!
رفعت رؤى راسها بسرعة: ما ابي
احمد: انا شرطت عليه انك تجلسين عندي وما تروحين معه ... بس يكلمك وخلاص
رؤى: بابا
احمد: رؤى ... كسر خاطري ... رجال طول بعرض ويترجى فيني ... ما اقدر
منى وهي تمسك يدها: روحي له يارؤى ... لا تتكلمين اذا ما تبين تتكلمين ... بس روحي ادخلي واطلعي ..
وقربت منها وهمست في اذنها: ومنها تكحلين عينك بشوفته
ابتسمت رؤى وقامت للمجلس ...

احمد بابتسامة: ايش قلتي لها.؟؟؟
منى بدلع: سررررررررررررررررررر
احمد وهو يمسك يد منى بقوة: ايش قلتي لها؟؟؟
منى: اييييييييييي ... احمممممممممممممممد
احمد: ما في ... ايش قلتي لها؟؟؟
منى: احمد كسرت يدي ... بعدين اسرار بيننا ... ليش داخل بيننا؟؟؟
احمد وهو يبتسم: الظاهر مو بس سحرتيني ... حتى رؤى سحرتيها
منى وهي تبتسم: مالي غيركم .. اذا ما اهتميت فيكم اهتم في مين؟؟؟


دخلت رؤى للمجلس ...
رؤى: السلام عليكم
فواز: وعليكم السلام
رؤى: ...................
فواز: ....................
استمروا على هالحال دقيقتين
فواز: رؤى؟؟
رؤى ببرود: نعم
فواز: تتزوجين غيري؟؟؟
رؤى باستغراب: فواااااااااااااااااااااااز
فواز: ...................
رؤى: الصراحة يا فواز صرت اشك في عقلك ... في احد يقول لزوجته هالكلا...
رؤى: فواز ...



فواز ...

فوااااااااز

بيت عبدالعزيز ...
وصل سواق سمر ودق عليها ... طلعت وخذت منه الاغراض ... ودخلت من باب المطبخ وصعدت لفوق بدون مايشوفها احد ...
دخلت جناح فواز ... وهذه اول مرة تدخل فيها الجناح ....
الله ياخذها ... جناحها فخم ... طيب يا رؤى ... ان ما طردتك من هنا ... وصار هالجناح لي انا وفواز بسسسسسسسسسسسس ...
يا ربي متى يجي هاليوم ... اخ يا فواز ... لو تلتفت لي شوي بس ... والله لانسيك رؤى واللي خلف رؤى ...

دخلت لغرفة النوم ... انبهرت من جمال الغرفة وترتيبها ... الظاهر عندها ذوق ... لا لا لا لا لا لا لا شكله ذوق فواز ... ولا هي ما اتوقع ان عندها ذوق اصلا ... وهو ليش يشتري لها ويهتم فيها ... اوووووووووووووووووووووووووف متى تنقلعين من حياتنا وتفكينا ... راحت للسرير وحطت عليه الاغراض ... ورتبتهم وطلعت من الغرفة وعلى وجهها ابتسامة الانتصار ...




في المطبخ ...
ليان: وين العلة؟؟
لينا: مين؟؟
ليان: في غيرها ... بنت عمتك المصون!!!
لينا: ما ادري عنها ... ايش تبين فيها؟؟
ليان: مو طايقتها ابد
لينا: هي دايم كذا ... ايش اللي جد في الموضوع؟؟
ليان: كل مالي واكرهها
لينا: وانتي الصادقة ... تصرفاتها هي ورشا صايرة لا تطاق
ليان: شفتيهم شلون يتكلمون في الناس ... لا وعادي عندهم
لينا: الله يستر علينا بس
وصلتهم ربى: ايش فيكم تأخرتوا؟؟؟
لينا: ليان وهذرتها!!
ليان: انتقل لك عرق فواز ... انتي معاه الكلام عندكم بالقطارة
لينا: كويس نترك لك المجال
لينا: هه هه هه هه هه ... ما تضحكين
ربى: ياربي عليكم ... تذكروني بخوات سلطان ... الظاهر كل الخوات يتناقرون كذا ... الحمد لله ماعندي اخت ... ولا طول الوقت نتناقر
لينا وليان: ههههههههههههههههههههههه
لينا: كيفهم خوات سلطان معك؟؟؟
ربى: عسل ... الحمد لله حبوبات وطيبات لابعد الحدود
لينا: الحمد لله ... الله يهنيك
ربى: لا ومن عرفوا اني حامل وهم مبسوطين ... ما عندهم صبر يصيروا عمات ... وكل ما نزلوا للسوق شروا للبيبي شي ... اقولهم بدري بس هم متحمسين وبقوة
ليان: ههههههههههههه خليهم يفرحون
ربى: على قولتك ... خلهم يفرحون


بيت احمد ...
فواز نايم على رجل رؤى ومغمض عينه ....
رؤى ودموعها على خدها: فواز ... تسمعني؟؟
مسك فواز يدها وضغط عليها ...
رؤى: انت بخير؟؟
فواز وهو على وضعه: دامك جنبي فأنا بخير
جلست رؤى تمسح على شعره وتقرأ عليه ايات من القرآن فترة لين فتح عينه وشاف دموعها ...
فواز وهو يمسح دموعها بطرف صبعه: ليش الدموع؟؟؟
رؤى: اشوفك كذا وما تبي دموعي تنزل؟؟؟
فواز: المفروض تعودتي
رؤى: مستحيييييييييل اتعود ... كل ما تتألم احس اني انا اللي اتألم مو انت!!!
فواز: طيب ترجعين معي للبيت؟؟؟
رؤى وهي منزلة راسها: لا
فواز: ليش يا رؤى؟؟؟
رؤى: فواز ... احنا محتاجين وقت نبعد فيه عن بعض ... صدقني
فواز: وكم هالوقت؟؟
رؤى: ما ادري ... ما ادري ... اللي احسه انا لازم نبعد عن بعض
فواز وهو يجلس ويلبس شماغه: على راحتك يا رؤى ... بس اعرفي ان وجودك ورجعتك للبيت مرحب فيه في أي وقت ...
وقف فواز ووقفت معه رؤى: وين رايح؟؟؟
فواز: البيت
رؤى: بس انت تعبان!!
فواز: صرت احسن لا تخافين
رؤى: طيب اتصل على نواف خله يمرك؟؟
فواز: ما يحتاج ... صدقيني بخير
رؤى: طيب لا تسرع
فواز: ان شاء الله
رؤى: ولا تشغل بالك
فواز: ان شاء الله
رؤى: واذا تعبت وقف على جنب
فواز بنظرة: ايش رايك تسوقين عني احسن!!!
رؤى: يكون احسن ... خل سواقنا يوصلك
فواز: رؤى ... من جدك انتي؟؟؟
رؤى: طبعا من جدي ... مو مستغنية عنك؟؟؟
فواز: اذا مو مستغينة امشي معي للبيت
رؤى: فواز ... لا تضغط علي
فواز: خلاص على راحتك ... بس اعرفي اني مو مرتاح وانتي بعيدة
رؤى: ......................................
فواز: مع السلامة
رؤى: في امان الله
وصل فواز للباب والتفت عليها: رؤى
رؤى: عيونها
فواز: ممكن طلب؟؟؟
رؤى: تامر ... لو تبي عيوني ما غلت عليك
فواز وهو يقرب منها ويسحبها لصوبه ... حضضها بقوة فترة ... وباس راسها ...
رفع راسها وشاف دموعها على خدها ... مسح دموعها: وبعدين ... ليش الدموع؟؟؟
رؤى: انتبه على نفسك
فواز: رجعنا للنصايح ... ان شاء الله
رؤى: واي يوم تحس انك تعبان لاتنام لوحدك ... روح لنواف ونام عنده
فواز: ومن قالك اني بنام في الغرفة ... غرفتك ما تنطاق من بعدك!!!
رؤى: الله معك


بيت عبدالعزيز ...
وصل فواز ودخل من المطبخ وصعد لفوق على طول ... ماله نفس يدخل المجلس ... الوقت متأخر واغلب الناس راحت .. خلاص مالها داعي نزلته
دخل غرفته وتوجه للدولاب ياخذ ملابسه ... لفت انتباهه السرير ...
استغرب من اللي موجود عالسرير ... أي هذا ؟؟؟ معقولة رؤى تمزح معي ورجعت البيت قبلي؟؟؟
دورها في الغرفة مالها اثر ... يعني مو رؤى .. بس مين اللي يحط هالاشياء على السرير غير رؤى ... معقولة وحدة من البنات؟؟؟ طيب انا ليش اكل في نفسي ... خلني اروح واشوفها

قرب من السرير ... باقة ورد وجنبها هدية مغلفة بشكل جميل وحلو ... رفع الباقة ودور على البطاقة ما حصلها ... من الغبي اللي مرسل الباقة من غير بطاقة ؟؟؟
فتح الهدية بهدوء ... كمان ما عليها بطاقة ... فتحها بهدوء وهو مستغرب ومتفاجئ منها ... فتحها علبة قلم ماركة ومبين عليه انه فخم ... فتح العلبة وشاف البطاقة


( تصدق ... اوقات الهدايا تعبر عن غلا انسان ...
بس صدقني غلاك ما تعبر عنه هدية!!!

ســــــــــــمـــــــــــــــــــــــر)

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم