رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -44


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -44


دخلت الباب وقفلته بالمفتاح ودخلته في جيبها: علاوي
علي مولع وده يعطيها كف : وش تبين اطلعي براا
فاطمه تقرب منه خطوه خطوه لحد ما جلست على ركبها واهو جالس على السرير رفعت نظرها بنظره وقالت بصوت كله حنان وحب: علي تغار علي
علي رفع عينه وانقهر من سؤالها: هذا سؤال تسألينه وش رايك يعني مو انتي الحين زوجتي ولازم اغار عليك
فاطمه سوت نفسها زعلانه ومدت بوزها: بس زوجتك
علي:ايه زوجتي وو
فاطمه رفعت نظرها وعيونها تجمع دموع: علي ليش ما تقولها انا اقولها لك وبصووت عالي انت زوجي وحبيبي ودنيتي كلها وانا ما اقدر اعيش بلاك لحظه وحده
كان ماسك نفسه ما يبتسم عشان ما تعرف انه مو زعلان قال بجفاف: وزياد هذاا
فاطمه رجعت تضحك ومسكت يديه وقربتها من صدرها:هههههههههههههههههههه يا قلبي تذكر الشخص اللي قلتلك عنه اللي كان يحب خلود لله يرحمها
علي بنبره حزن: لله يرحمها وش فيه
فاطمه: هذا هو زياد
وفي لحظه تذكر كل شي يوم شافه في المقبره يوم الدفن وعطاه الورقه وتعرف عليه
علي لسى يسوي نفسه زعلان: وش يبي منك هذا
فاطمه ناظرته وابتسمت بحبث: جاوب على سؤالي اول واقولك وش يبي
على بستغراب: أي سؤال هذا؟
فاطمه قربت منه: تغار علي
علي : لا ما اغار
فاطمه تضايقت ونزلت وجهها في الارض وتركت يدينها من يديه
ابتسم ورجع رفع وجهها لحد ما القت نظراتهم ومسك يدها وطبع عليها بوسه خفيفه خلت وجهها يقلب الوان
حاول يطلع مشاعره كلها في هاللحظه: انا ما اغار بس انا انقتل واموت لو سمعت واحد يكلمك غيري
فاطمه بحجل: بسم الله عليك
كمل: انتي صرتي كل حياتي نورتي علي دنيتي انا كنت عايش من دون هدف ما عندي الا شغلي ماكان في من تغشل قلبي تخليني في كل لحظه في كل ثانيه لها اشتاق بس جيتي انتي وقلبتي كل موازيني شفت حنانك وطيبتك مع خلود شفت جمالك وادبك واخلاقك وكل يوم كنتي تعجبيني اكثر واكثر لحد ما تملكتي كل اركان قلبي انا ما عندي الا امنيه وحده بس..
فاطمه ببتسامه كلها حياء وخجل: ايش الامنيه؟
علي: اني اكون قد المسؤوليه اللي خلود عطتني ياها واقدر اسعدك مثل ما انتي مسعدتني
فاطمه وقلبها يخفق بقوه حست ان علي سمع نبضاته ما صدقت اخيرا نطق واعترف لها بحبه: انت وجودك جمبي اهم شي بالنسبه لي واكثر شي يسعدني
علي ناظرها نظره كلها خبث:فطوووم
فاطمه سحبت يدها وانحاشت من كثر ما استحت: علي اعقل بس..

بعد ما سكرت منه استغربت طلبه ليش ما استنى لحد ما توصل ويكلمها ليش اتصل هل كان يدور عذر عشان يكلمني وبعدين من وين له رقمي اكيد اخذه من جوال احمد ليش لا مع اني ما اتوقع زياد مو راعي هالحركات تذكررت شي ان احمد يوم عرس منال اخت نواف اتصل عليها من هالرقم وقالها انه رقم زياد وجواله فضت بطاريته ارتاحت ان زياد ما اخذ رقمها من جوال احمد
اخذت طلباتهم وراحت..
نوف : اخيرا شرفتي وينك طولتي مرره
في معصبه حدها الصنيه كانت ثقيله وخايفه تطيح منها: اقول شيلي عني بدال البربره اللي مالها داعي شيلي وبعد شوووف طراره وتتشرط والله زمن
شالتها وحطتها على الطاوله
نوف واهي تاكل بالعشره : اقول خلي عنك هالكلام وكلي يله لازم نروح كم الساعه الحين
في تناظر ساعتها: 12 بعد منتصف الليل
شهقت وعصت بسرعه في عطتها العصير تشرب
نوف واهي تكح: ياويلي من خالد واللي بيجلدني قال بجي اخذك الساعه 11 ياويلي
في : هدي اعصابك انا اتوسط لك عنده بقول احنا اللي اخرناك
نوف: والله تقولين له كذا لصفنا في الشارع ورى بعض ويمشي علينا بالسياره لحد ما يطلع مخك من اذانيك
في تقرفت: اقول لاتقلبين كبدي يله كلي بسرعه خلينا نروح
كانت جالسه ساااكته وهدوءها صاير غريب وزايد
في لفت عليها حزنت على حالها ما قدرت تحط نفسها مكانها مجرد الفكره كانت تقتلها اجل وشلون لو كانت حقيقه
مدت لها العصير بس دفته عنها: مابي شي
في بترجي: تكفين تراك ما اكلتي شي من الصباح
مي باين على وجهها التعب والارهاق: ما ابي شي بس خلونا نروح البيت الحين الحين
في لفت على نوف اللي مسويه حرب على الطاوله كنها ما قد شافت اكل: شيلي الاكل وخلينا ناكله في البيت يله تأخرنا امي دقت يمكن عشر مرات
نوف واهي متحمسه مع الساندويش تصارعه مو تاكله:طيب يله
شالو اكياسهم ورجعو البيت ...
نوف تناظر باب الشارع تدور سياره خالد : وينه غريبه ما جا لحد الحين
في: اتصلي عليه شوفي وينه..
نوف تطلع جوالها: نشوف اخرتها معاه

كانت جالسه في غرفتها تفكر بطريقه تنتقم منها كل اللي صار لها بسببها مثل ما تظن جلست تفكر والحقد والكره عمى على قلبها وعمى عنها التفكير الصح
اميره وبكل حقد" انا اوريك يا مشاعل انا اوريك انتي اللي عرفتيني على احمد الحقير وانتي اللي خليتني اروح الاستراحه وما جيتي اكيد انتي عارفه عن اللي كان بيسويه فيني انا خسرت سمعتي وشرفي والحين ماراح اقدر اتزوج اخاف من الفضيحه كله بسببك ان ما خليتك تعضي اصابعك ندم ان ما خليتك تبكي دم مثل ما
يتبع>>>



تابع>>>

كانت جالسه في غرفتها تفكر بطريقه تنتقم منها كل اللي صار لها بسببها مثل ما تظن جلست تفكر والحقد والكره عمى على قلبها وعمى عنها التفكير الصح
اميره وبكل حقد" انا اوريك يا مشاعل انا اوريك انتي اللي عرفتيني على احمد الحقير وانتي اللي خليتني اروح الاستراحه وما جيتي اكيد انتي عارفه عن اللي كان بيسويه فيني انا خسرت سمعتي وشرفي والحين ماراح اقدر اتزوج اخاف من الفضيحه كله بسببك ان ما خليتك تعضي اصابعك ندم ان ما خليتك تبكي دم مثل ما بكيتني والله لافضحك واخليك على كل لسان ولله لاخليك تمشي مثل المجنونه في الشوارع ما تعرفي مين انتي ما يكفي ضيعتي شرفي وسرقتي مني الشخص الوحيد اللي حبيته اخذتيه مني ولعبتي عليه بجمالك وكلامك وكذبك وخداعك اخذتي مني حسين اللي عمري ما حسيت بالحب قد ما حسيت معاه كنت احبه واهو يحبني بس وش اللي خلاني اخليه يكلمك ذاك اليوم ليش بس انا ما سويت نفسي غبيه ومو عارفه شي لسواد عيونك لا ههههههههههههههه انا ما اتنازل عن شي لي لأي مخلوق ومثل ما خذتي مني حب حياتي ماراح اخليك تتهنين بحياتك ابدااا
حاولت تتذكر بألم اللي سوته مشاعل ذاك اليوم
كانت مشاعل عندها في البيت اميره
جالسين في غرفه اميره ومشاعل كانت تسمعها تكلم حسين كانت مشاعل عارفه كل شي بينهم وكل الحب اللي يتبادلونه
اميره وفي عيونها لمعه غريبه: لا ياحبيبي ما قدر هالفتره خلني لحد ما اتخرج
حسين بحب: والله ما اقدر يا اميرتي شوفي نخلي الموضوع بس خطبه الحين وبعدها زواج وش رايك انتي لسى باقي لك ثلاث سنين والله اموت فيها
اميره بخوف: بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك
كانت تسمع كلامهم وميته قهرر ليش اميره تحب وراح تتزوج وانا جالسه ليش لازم ادور لي واحد كاش مثله والعب عليه بكلمتين واخليه يخطبني انا حلووه ههههههه مو حلوه بس الا ملكه جمال ولو اطلع معاه مره وحده بس مرره وحده واسوي حركات وحدهه عفيفه بيخق وبيلاحقني هههههههههههه انا مشمش مو أي وحده نشوف يا اميره من اللي بتسبق
اميره كانت ودها تصرخ من الفرحه ما صدقت انها ممكن في يوم من الايام راح تجتمع في بيت واحد مع حسين حبها الاول كان اول شخص تكلمه وتتعرف عليه كانت ما تشوف غيره بهالدنيا واهو كان يحبها حب صادق كان حاس انها الانسانه المناسبه له ولمركزه..
اميره بخجل : عمري خلني افكر يومين وارد عليك
حسين: طيب يا قلبي ماابي اضغط عليك فكري وردي علي اوكي
اميره: اوكي
حسين: مع السلامه يا عيوني
اميره بحيا: مع السلامه


سكرت وجلست تنطط على السرير وتصرخ: احبببببببببه احبببه امووت فيه ما اصدق ما اصدق للي انا فيه ما اصدق اني احب وانه يحبني وناوي يخطبني
مشاعل كانت تناظرها بغرور: ترا كل الشباب يقولون هالاسطوانه
اميره نطت وجلس على السرير حاسه انها بحلم حلم جميل ما تبي تصحى منه ما تبي أي كلمه تشوه صورته في نظرها خلاص حسين لها واهي لحسين كانت احلى سنه بحياتها..
ردت واهي كلها ثقه: الا حسين اهو ميت على ما يخطبني بس انا اللي مأجله الموضوع.
مشاعل بستحقار: وليش طيب مدامك ميته فيه
اميره واهي تناظر جوانب الغرفه وتدور مثل اللي ودها تطير: انا ودي بس لازم اخلص دراستي ولا ابوي ماراح يوافق
مشاعل: اهاا عشان كذاا
اميره: أيه عشان كذا دقيقه بس بدخل الحمام وارجع
مشاعل : خذي راحتك انا ما قلت لأمي اني برجع الا الساعه عشر
دخلت الحمام( الله يعزكم) اللي كان بغرفتها
دارت بنظرها في الغرفه شافت الجوال مرمي بين مفرش السرير اللي المحيوس شي شدها انها تمسكه
وبسرعه جلست تدور بين الارقام لقت اخر مكالمه بأسم((روحي فداك)) عرفت انه حسين سجلت الرقم في جوالها.
سمعت صوت مفتاح الباب بسرعه قفلت الجوال ورمته على المفرش مره ثانيه ورجعت تناظر الباب وتبتسم
اميره ضحكت: ما طولت صح
مشاعل بنظره انتصار: صحين
بعد هالكلام بشهر واحد ...
صارت تتصل عليه ويطنشها وترسله مسجات وما يرد عليها اصرت انها ما تنام اليوم الا لما تكلمه
رد عليها وبجفاف: نعم
اميره انصدمت من طريقه كلامه دايم يرد عليها بحبيتي وبحياتي: حبيبي وش فيك
حسين بنفس البرود: سلامتك وش فيني
اميره بخوف صادق: لك مده ما ترد على اتصالاتي ولا على مسجاتي خفت صار فيك شي لاسمح الله
حسين بجفاف: لا مافيني الاالعافيه بس مشغول شوي
اميره: في ايش مشغول طول عمرك ما اشغلت عني دايم تلقى وقت تكلمني فيه
حسين بدى ينافخ: عاد انشغلت وش اسوي اذبح نفسي يعني
دمعت عيونها: وش فيك علي
حسين حب يقطع هالمكالمه السخيفه بالحقيقه: شوفي يا اميره ما اتوقع اننا نقدر نكمل مع بعض
حست مثل السكين بصدرها ومو قادره تتنفس بصعوبه طلعت الكلمه: ليش
حسين: خلاص انا عرفت الحين اننا مو مناسبين لبعض
اميره بدت دموعها تكثر: وليش تكتشف الخين ليش ما اكتشفت قبل سنه قبل ما احبك واتعلق فيك قبل ما ترتبط روحي بروحك ليش تبي تذبحني ليش؟؟
حسين يحاول ما يضعف: انا توني احس لا انا اناسبك ولا انتي تناسبيني
اميره ودموعها لسى ما جفت بقوه قالت: لا تحاول تلعب علي مو هذا السبب الحقيقي اذا كان لي معزه في قلبك لو يوم واحد قلي السبب الحقيقي واوعدك انك ما تسمع صوتي مره ثانيه..
حسين بتردد: بصراحه انا احب وحده ثانيه


صدمت عمرها انهد احساسها مثل بنيان متهالك قابل للأنهيار في أي لحظه حست بألم ما تعرف وين منتشر في صدرها في قلبها وفعقلها حاولت ما تنهار قبل ما تنهي المكالمه بقوتها المعتاده
اميره تحاول تتماسك: وانا ياحسين وحبنا وين كلامك لي وين وعودك والا كله كان وكلام ووعود فاضيه ليش تنسى اللي بيننا احلى سنه عشناها مع بعض مو انت كنت تقول انها احلى سنه بحياتك ليش ترميها وترمي ذكرياتنا عشان حب ما عرفته الا في ايام وانا اللي بيني وبينك سنه سنه ياحسين
حسين واهو حاس بالذنب: لا انا اسف يا اميره ما في نصيب بيننا وانشاء لله تلقي اللي يعوضك ويكون احسن مني
ضحكت على كلامه يقاله يواسيها الحقير: انت كذا خلتيني ارتاح لانك صرت بالنسبه لي صفحه سوداء لازم اطويها والا حتى اشيلها من دفتر حياتي روح يا حسين الله لا يوفقك على اللي سويته فيني
حسين خاف من دعوتها: لا تدعين
اميره بحقد: والله راح تندم
وسكرت الجوال قبل ما تسمع رده رمت على الارض لحد ما تكسر مليون قطعها حست انها محتاجه ترمي نفسها على صدره تبكي همومها كل احلامها انهدت كل امالها انها تعيش بسعاده مع شخص تحبه ويحبها رااحت
ما لقت نفسها الا عند باب بيت اعز صديقاتها
دخلت البيت شافت مها جالسه تبرد اضافرها حاولت ما تبين لون عيونها الاحمر : مها مشاعل وينها
مها من دون ما ترفع نظرها وبطفش: وينها يعني فوق بغرفتها
طلعت بسرعه موقادره تستحمل تكتم دموعها اكثر من كذا شافت غرفتها بأخر الممر وكان الباب شبه مسكر سمعت شي خلاها توقف مثل الميته
مشاعل: خلاص قلتلها
حسين واهو يحس بذنب كبير وحنين لأميره:ايه قلتلها
مشاعل بنتصار: طيب قلتلها مين الوحده يعني
حسين: لااا ما قلت
مشاعل: ايه احسن لنا مانبي مشاكل اكثر صح حسوونتي
يوم سمع هالكلمه نسى اميره وايام اميره: صحين يا عيون حسونتك بس انا حاس بالذنب
مشاعل تبي تهونها عليه: لا تحس بالذنب ولا شي كلها يومين وتنسى الوقت ينسي أي شي يا حبيبي
حسين على طول اقتنع: صادقه يا عمري
مشاعل:يله حسونتي امي تناديني بااي
حسين: باي يا قلبي دقي علي الليل


مشاعل بدلع مصطنع:اكيييد وانا اقدر
كانت تسمع ومن جوا تنزف دم هذي اهي الصداقه اللي بيننا صرتي انتي اللي يحبها سرقتي مني اعز ما املك سرقتي حبي الاول والاخير حطمتني يا مشاعل ليش انا وش سويت لك طول عمري اعتبرك اخت بس انتي ما تعترفين بشي اسمه اخووه ولا صداقه واللي كان بيننا انتهى من اليوم انا اكرهك اكرهك وماراح ارتاح في عيشتي الا لما انكد عليك عيشتك واسرق منك كل شي غالي عليك راح تندمين وراح اخليك تتحسفين على اليوم للر تعرفتي فيه علي
استجمعت قوتها ومسحت دموعها من اليوم ورايح ما في قدامها كلمه وحده الانتقام وبس رجعت من الدرج وبدت تنادي : مشاااعل
مشاعل كانت قدام المرايه تصلح مكياجها كانت ناويه تطلع اليوم مع واحد في الليل انتبهت لصوت اميره واستغربت جيتها خافت يكون حسين قالها شي
مشاعل" يا شينك يا الغبي لايكون عرفت الحين"
رسمت على شفايفها ابتسامه مصطنعه وطلعت من الغرفه
مشاعل: هلا اميره حبيبتي كيفك
اميره بحقد" كيفي ولله لايجي يوم لتعضي اصابعك ندم "
ابتسمت بحزن: بخير
مشاعل ارتاحت " شكلها ماعرفت شي والا كان حالتها شي ثاني"
مثلت الاهتمام: ليش قلبي وش فيك زعلانه
اميره بحزن مصطنع يخفي الحقد للي ملى قلبها: اانا وحسين تركنا بعض
مشاعل تمثل الصدمه: ليييييييييييش
اميره بدت تبكي بس كلها مثل ما يقولون دموع التماسيح: صار يحب وحده ثانيه الله لا يوفقها لا دنيا ولا اخره قولي امين
مشاعل تخاف لما احد يدعي بتردد عشان ما تشك اميره: امين الله ياخذها


نوف لازالت تتصل بعد ما دقت اكثر من عشر مرات: في ما يرد وش في
في: لا تصيرين خوافه تلقينه بعيد عن الجوال والا نايم اتصلي على البيت
ما صدقت واتصلت وردت امها
نوف: يمه خالد نايم في غرفته
ام فهد: لا طلع له ساعتين طلع بسرعه مدري وش فيه اكلمه ما رد وانتي الثانيه وينك ما رجعتي والله لو درى ابوك انك لسى ما رجعتي ليحرم يخلك تعتبين خطوه برا باب البيت
نوف مالها خلق: يمه وشلون ارجع ولدك ما جا ياخذني خلاص انا برجع مع السواق وذاك الثاني حسابه معاي بعدين
ام فهد: لا تطولين
نوف بقله صبر: ان شاء الله
في: ها مو في البيت اجل وينه
نوف بدت تخاف: مدري يله بروح بيتنا خلي سواقكم يوصلني
في: يله نوصلك اول وبعدها نرجع البيت
نوف: طيب

كانت واقفه مو عارفه تتكلم ودها تنطق بأسمه بس شي خفي كان يمنعها يمكن تخاف تناديه وما يرد عليها وبعدها راح تموت مكانها
مها بصوت اقرب للهمس: خالد
• ايش راخ يكون مصير خالد ومتعب ؟؟
• *ايش الانتقام اللي مجهزته اميره لمشاعل؟؟
• وكيف راح تتقبل العائله ومشاعل نفسها موضوع زواجها من سعد وهل راح يندم وتراجع عن كلمته في اخر لحظه؟؟
• وايش الموضوع اللي راح يفاتح زياد في فيه؟؟
• كله بالجزء الثالث عشر..



الجزء الثاني عشر



كانت واقفه مو عارفه تتكلم ودها تنطق بأسمه بس شي خفي كان يمنعها يمكن تخاف تناديه وما يرد عليها وبعدها راح تموت مكانها
مها بصوت اقرب للهمس: خالد
لحظه صمت عشاتها مها مع نفسها تمنت لو لاخر لحظه تسمع همسه صوته تنادي اسمها
بدت تناديه وصوتها مع كل كلمه يعلى اكثر واكثر: خااالد
مافي رد وقلبها دقاته تتسارع خوفها انها تخسره كل ماله ويكبر تمنت هاللحظه تكون جمبه ومعاه تمسك يده وتساعده
بدت تصرخ بأسمه: خاااالد الله يخليك رد علي لاتذبحني وتروح وتخليني رد علي
انجنت طار عقلها لما سمعت صوت الباب ينفتح وكان صوت شخص يحرك خالد اللي كان متمسك بالجوال لأخر لحظه
حاولت تميز الصوت وماتت خوف لما عرفته هذا صوت متعب
جلست تصرخ بأسمه: متعب متعب رد علي ررد
جلست تدور في مكانها كل شي فيها يرفض فكره خسارته مالقت نفسها الا تركض وصلت لباب البيت ترددت انها تفتحه خايفه تشو منظر يفقدها صوبها تفقد فيه اهز شخص عرفه قلبها استجمعت شجاعتها وفتحت الباب وشهقت من الخوف والمنظر,,

وصلو البيت بعد ما داخو من الدوران في السوق راحت مي لغرفتها وقفلت عليها بابها جلست تناظر الاكياس اللي شرتها من بعيد كانها تحمل شرور لها تبعد من الخوف خافت من حياتها الجديده معاه كيف راح تكون هل هو مثل ما الناس كلهم شايفينه شخص ماله مثيل بالاخلاق والادب
مي " اه ياربي وش راح يكون مصيري معاه مين انت يا نواف ليش اخترتني انا بالذات انا كنت عايشه حياتي وبديت احب شخص باين عليه يحبني بس شكله نساني خلاص نساني وانا راح اندفن معاك اكرهك واكره أي شي يجمعني فيك انت خربت حياتي وخليت ابوي يجبرني على شي ما ابيه بس ما عندي حل مالي امل اني ابتعد عنك مصيري ارتبط بأسمك بس انا لازم اتكلم مو معقوله اسكت لهم يتحكمون بحياتي واسكت طول عمري قويه شخصيه مافي شي يضعفني لازم اوقف في وجههم وارفضك انا اللي ابني حياتي بنفسي ومافي احد يفرضها علي"
حست ان هالكلمات رزعت فيها الامل رجعت لها الابتسامه قوت نفسها بنفسها وما احتاجت من احد أي كلمه تواسيها ابتسمت وحست براحه وعرفت ان بكرا يوم جديد ينتظرها فيه مشاكل ولازم تكون مستعده للمواجهه لحياتها وسعادتها وراح تكون على اتم استعداد حطت راسها براحه وراحت في احلى نومه..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم