رواية أحبك يشهد الله علي -47



رواية أحبك يشهد الله علي - غرام

رواية أحبك يشهد الله علي -47

رنا : شنو

نجد : تسولفين لي عن حبيبك المجهول

رنا : ....

نجد : كيفك باي بروح أخبرهن

رنا : نجد نجد تعالي موافقه بس يكون سر بينا

نجد : وعد يله سولفي

رنا : مو على التلفون لما نلتقي وعد

نجد : وعد

رنا : يله باي

نجد : باي


مرت الأيام 3 محمله بالهم والألم الانكسار على زياد ونجود أسيل أعتذرت عن حضور حفلة الملكه اللي ببيت أهل العروس وأتصلت على زياد وباركت له حاولت نجود تعتذر عن الحضور بس ضغطت الأم عليها تروح تخللها شعور بالأنهزام ما تقدر تشوفه معها وملك لغيرها طوال الوقت وأهي مرتبكه خايفه أيش راح يكون موقفها لما تشوفه كيف راح تتصرف رنا وسلوى ونجد ودانه اللي حضرت مع حلا وسلمى بدعوه من رنا البنات ما خلن نجود بروحها

نجد لاحظت نظرات غيداء بعد ما نزلت على الكوشه هي وبنت خالتها غدير لها ولنجود كأنها شرار غضب بس مو فاهمه ليه

نجد(تهمس لرنا) : رنوه علامها بنت عمك وبنت خالتها كذا يناظرنا كانا ذابحين أحد من أهلهن

رنا : ماعليك منهن غيرانات مو أنتن تهبل ماشاء الله مطقمات بكل شيء اللبس والتسريحه والمكياج روعه هالحركه

نجد : أحم أحم تسلمين من بعض ما عندكم

نجود (بهمس ) : وقعوا العقد

سلوى ورنا ونجد لفن لها حتى دانه وحلا وسلمى اللي مو عارفات بحب نجود وزياد لبعض

سلوى (بحزن) : نجود أذكري الله

نجود (بحزن وهمس) : صار لها خلاص واقع وانا

نجد (تمسك يد أختها وتقوم معها ) : عن أذنكم تعالي يا قلبي

طلعن للحديقه قبل اختها تفقد اعصابها اللي متماسكه




أما عند غدير وغيداء.....

غيداء (بعصبيه) : غديرووووووووووووه وين اللي تبي تمحيها ماتشوفينها مرتزه بكامل أناقتها

غدير : ما أعرف شنو أسوي مو أهن مثل بعض ما قدرت أعرف من نجد من نجود

غيداء : غدير

غدير : خلاص خلاص أنا بتصرف الله يستر

غيداء : ما يهمني شنو تسوين المهم ما يشوفها فاهمه

أم غيداء : غيداء ترى بيدخل ألحين

غيداء : من قال لك يمه

أم غيداذء : يقول سامي بس حسب ما سمعت أنه ماكان بيدخل بس أبوه غصبه

غيداء(تصر على ضروسها) : مو عشان الحيوانه نجود حبيبت قلبه مايهون عليه يشوفها حزينه

غدير(تهمس لها) : أووووووووص خلاص صار لك زوجك وأهي خلاص

غيداء(بغضب) : لو ماتصرفتي بذبحك أنهيها


قالوا للحريم أن زياد بيدخل بلغت رنا نجد ونجود ورفضت نجود تروح مو قادره تشوفهم مع بعض نجد ما قدرت تخليها وبقت معها ورجعت رنا عشان أخوها دخلت تبارك له وانتبهت لنظراته يدور عليها يبي يملي عيونه منها مشتاق لها هزت رنا راسها له كان جسد مع الناس بس بدون روح

طلعن البنات بعد فتره لنجد ونجود

سلوى : هذي وين

رنا : قالن بيروحن للحديقه

دانه (تأشر ) : كاهن تعالن نوسع عليها ضيقتها ياقلبي على نجد مو قادره تترك أختها شوفت هاديات تعالن بنات

تقربن البنات يصفرن يبن يغيرن مزاجهن عشان يضحكن ويطلعن من جو الكآبه


أما زياد اللي طول الجلسه ساكت


زياد : ..............

غيداء : زياد علامك

زياد(بدون نفس) : ماعلامي

رشا (جايبه الشبكه) : زياد لبس عروسك

زياد : لازم

غيداء (عضت على لسانها من العصبيه) :..............

رشا(تهمس له) : لا تفضحنا لبسها

زياد أخذ الخاتم وأهو نافر حتى من لمسها بس لازم يلمسها عشان يلبسها

زياد : طيب عطيني يدك


فجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه


نجوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووود


نجدددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددد

زياد (وقف وطاح الخاتم منه ) : نجود

رشا (تحط يدها على قلبها) : الصوت صوت رنا من الحديقه

زياد طلع يركض وأم أسيل والجده والكل الكل صدمهم اللي شافوه رنا وسلوى ماسكات نجد ونجود اللي ما يتحركن

الأم شافت بناتها الدنيا درات فيها وطاحت سندنها سعاد وأمينه

رنا (تصيح ) : زيااااااااااااااد ما يتحركن زيااااااااااااااد نجد ونجود

زياد ركض لنجود ونجد يطالع لهن

زياد (يصرخ ) : شنوووووووو صار

سلوى : مدري لقيناهن على هذي الحال

ترفه (تتصل على خالد ) : خالد

خالد (أرتاع من صوتها ) : ترفه شنو صار وشنو الصراخ

ترفه : خااااااااااااااااالد ألحق علينا نجد ونجود ما يصحن خالد تعال بسرعه للحديقه تعاااااااااااااال

تغطن الحريم والجده والعمه عطن روابي وزياد عباياتهن يغطون نجد ونجود

روابي (تجص النبض وبصدمه ) : زياد النبض

زياد : لا مستحيل

الجده (تصيح ) : ياويل قلبي علامهن زياد روابي

عبدالله وخالد والشباب أول ماعرفوا دخلوا ولا أهتموا للحريم صدمه الثنتين ما يتحركن

عبدالله : نجدددددددددددددددددددددد نجووووووووووووووووووووووووووووود

رنا (تصارخ وتصيح ) : ماتن لاااااااااااااااااااااااااااااااااا

خالد(يصارخ) : خلونا ننقلهن للمستشفى بسرعه بسرعه

عبدالله يشيل أخته وفراس شال نجد وركبوا السياره للمستشفى وأم أسيل صحت وراحت مع الجده والعمات الكل لحقهم للمستشفى

غدير (دخلت ترجف) : ماتن ماتن

غيداء (بصدمه) : ماتن ذبحتيهن

غدير (تهز راسها ) : لا لا مالي شغل

غيداء : مالك شغل أجل من السبب

غدير : أنتي أيه أنتي اللي طلبتي أني أبعدها عن زياد

غيداء : أنا قلت لك نجود مو نجد مو الثنتين

غدير : ماعرفت أفرق بينهن ما عرفت حاولت بس ماقدرت أضطريت أعطي الثنتين أنتي قلتي لي أتصرف

غيداء : غبيه أنا ماقلت اذبحيها

غدير : لا لا أنتي السبب الثنتين ماتن كيف راح نتصرف أكيد بيعرفون وأنا أنشنق لأني قتلتهن بس لا لا بقول لهم الحقيقه أنتي قلتي لي

غيداء : أنطمي أنطمي (مسكت يدها) تعالي نروح لغرفتي لحد يسمعنا

غدير (تصعد وأهي بحالة صدمه ) : ماتن ماتن ماتن




أنـــــــــــــــــتـــــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــــــي الــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــ 27 ــــــــــــــــــــــــــارت


ما بحط توقعات أنتو خبروني وشغلوا تفكيركم وعطوا مجال لخيالكم الخصب شنو بتصير أحداث لأبطالي


خلوني أستمتع مو كل مره أنتو تستمتعون بأحداثي كتبوا توقعاتكم أطلقوا العنان لمخيلتكم سطروا لي أجمل ما تفكرون فيه دعوني أستمتع معكم


أترقب أنا هذي المره شنو بتكتبون أحبائي



البارت 28


في مكتب محسن الكل بحالة صدمه

عبدالوهاب (يقعد مصدوم) : بناتي انا

أسيل(اللي بلغوها وجتهم لا تقل صدمه عن الكل ) : لا ما اصدق إلا نجد ونجود لا لا

خالد : شنو ما تصدقين شوفي هذي التحاليل تثبت وجود المخدرات بجسمن بكميات كبيره

أسيل : أسكت أسكت لا يمكن أصدق التوأم يتعاطن

فهد : كيف أجل جاهن كذا

عايشه(تبكي حال خواتها وأمها اللي أرتفع السكري منهاره) : لا لا تصدقون غلط غلط والله نجد ونجود ما يسونها

أحمد(قرب لها وضمها) : بس عيوش أهدي محد مصدق بس

عايشه(رفعة له نظرها بنظراته شك) : ما اصدق حتى أنت

فارس : مو قصد من ومن الحقيقه وين شنو حصل

محسن : الحقيقه ضايعه نجد ونجود بس معهن

عبدالله : مستحيل ما أصدق كذب

خالد : حنا سوينا التحليل مره وثنتين وثلاث تأكدنا من صحة النتيجه مو خطأ

أحمد : يبه

محسن : هلا

أحمد : نجد ونجود ورنا وسلوى دايم مع بعض

حمد : مستحيل تقصد ممكن يكون

أحمد(لف له) : ليش لا أهن دوم مع بعض وأسرارهن مع بعض كيف ممكن ما يقولن عن خطأ كبير مثل هذا

عايشه(بعصبيه) : أحمد كفايه تشك كفايه انت تذبحني هذلن خواتي

عبدالله : عايشه اهدي عشان الجنين

أحمد (قرب لها) : آسف الحقيقه مؤلمه بس لازم نتأكد

خالد : انا بسوي لهن التحاليل اللازمة

محسن : لا أنا بتصرف هن وين

فهد : عند غرفة التوأم رفضن يتركنهن بروح

سعد : انا بجيبهن لهنا بلاش فضايح

أحمد : خذني معك

حمد : وانا بعد

أسيل : معناها صدقتوا أنهن يتعاطن

عبدالوهاب : مو مصدقين بس متفاجئين نبي نعرف الحقيقه رنا وسلوى آخر من شافهن شنو صار شنوووووووووووووو

فراس : يبه أهدى أرجوك كفايه خالتي زهره اللي منومه ارجوك

أسيل(توقف وبغضب) : بسسسسسسسسسسس من اليوم تتهمون البنات خلااااااااااااااص شنو نسيتو من مربي نجد ونجود جدي عناااااااااااد هن بنات عبدالوهاب لا يمكن يسون شيء يفضح أهلهن ورنا تربية عايشه أمكم اللي ربتكم علمتها الاصول والاخلاق كيف تشكون بانها غلطت بتربيتها وسلوى اللي ما يختلف أثنين على أخلاقها تربيه أخت الرجال عمتي أمينه اللي حافظة عليها حتى لما توفى أبوها



محسن(حط يده على كتفها وبحنيه) : يا بنتي مو قصد نشك الزمن هذا قاسي نبي نعرف الحقيقه وين بس عشان نعرف كيف نتصرف

عبدالله : أسيل تعالي معي أنتي وعايشه نروح لامي نشوفها خلوهم يشوفون شغلهم

أسيل : بس

فراس : تعالي أسيل صدقينا لا يمكن نشك بلحمنا تعالن

أما رنا وسلوى رفضن يتحركن عن زجاج العنايه اللي يفصل بينهن وبين التوأم

رنا (تمسح دموعها) : شنو صار

سلوى : مدري مدري الثنتين صدمه

رنا : طيب نبي نعرف شنو السبب

سلوى : حاولت بس رفضوا دخولنا

رنا : شنو السالفه الكل مجتمع

محسن(قطع الكلام بينهن) : رنا سلوى

رنا سلوى : هلا

رنا(تهمس لسلوى) : الله يستر شكلهم يخوف

محسن : سمعني عدل بتروحن مع خالد وبياخذ منكن عينات دم للتحليل

سلوى : ليه محتاجين نقل دم للتوأم

محسن : .................

رنا : خالي دمي كله فدا للتوأم

خالد : صح يله تعالن معي

مشن بس وقفت سلوى أول ماسمعت أحمد يساسر أبوه

أحمد : شكلهن ما يتعاطن لأنهن ما رفضن التحلـيـ..

سلوى : يتعاطن من

الكل : لف لها

رنا : شنو السالفه

سلوى : أحمد يقول لخالي شكلهن ما يتعاطن لأنهن مارفضن التحليل

رنا : شنووووووو

زياد : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

رنا : فهمونا شنو السالفه من يتعاطن وشنو تقصدون

زياد : رنا أهدي

سلوى : شنو تهدى أنتو شاكين فينا بشنو

محسن : خلوني مع البنات شوي بروحنا(بعد ماراحوا الشباب بعيد شوي عنهم) محسن جلسن يابنات

جلسن على الكراسي وأهو قدامهن يطالع للتوأم اللي بغرفة العنايه

محسن : أنتن ماتعرف شنو صار لنجد ونجود

سلوى : والله يا خالي طلعنا أحنا ودانه وحلا وسلمى لقيناهن متسندات على كتوف بعض ضنينا أنهن هاديات لان حالة نجود بعد زياد (حطت يدها على فمها)

محسن(لف لها) : شنو سالفة زياد وشنو دخله بالموضوع

رنا : ماتقصد تقصد

محسن(بعصبيه) : تكلمن ترى ماعاد عندي أعصاب مو كفايه المخدرات اللي بجسدهن

رنا وسلوى (شهقن) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ

رنا : مو معقوله إلا نجد ونجود

سلوى(توقف) : يعني أنتو شاكين بأني ورنا نتعاطى عشان كذا طلبتوا منا عينات

رنا : شنوووووووووووووو خالي

محسن : صح

سلوى(بدت تبكي) : لا لا أحنا تشكون فينا بعيد مستحيل نجد ونجود يتعاطن والله والله كذب مستحيل

رنا : سكتي سكتي

سلوى : ما تسمعين شنو يقول كله من اخوك

رنا : أنطمي سلووووووووووى

الشباب (جوهم) : خير

محسن : رنا سلوى تكلمن شنو صار

رنا(تصر على سنونها من غضبها) : ولاشيء ألحين انتو شاكين فينا (وتاشر على نجد ونجود) ومتأكدين هذلن يتعاطن صح

الكل : .......................

رنا : طيب تبون تحاليل صح

سلوى : رنا شنو تقولين

رنا (لفت لها) : وان خليهم ياخذون التحاليل اللي يبون منا لين يشبعون

زياد : رناااااااااااا تكلمي عدل

رنا : ...................................

سلوى(تمسك أيد رنا) : رنا ليه ساكته

رنا(في خاطرها) : كيييييييييييييييييييييف يشكون فينا مستحيل أهلي يشكون فينا (لفت لنجد ونجود) ونجد ونجود مستحيل يتعاطن كيف أتصرف أنا سلوى نجد نجود لا يمكن (رفعت نظرها لسلوى) سلوى

سلوى : هلا

رنا(ساسرتها بأذنها) : خلينا نسوي التحاليل وبعدها بنبات ببيت جدتي عندي كلام كثير

سلوى : بس

رنا : أصصصصصصصصص (لفت لخالها) وين تبون ناخذ التحاليل انا تعبانه وسلوى بعد

محسن : رنا

رنا : كفايه وربي تعبانه خذوا اللي تبون بس أبي برأت وبرأت سلوى (لفت لنجد ونجود) عهد علي لأبريهن من شككم

الكل تحسف أنهم شكوا هذولا بناتهم ومربينهن كيف يشكون بس حالة نجد ونجود ماعطت مجال الحقيقه ضايعه


تأكدوا بالتحاليل أن جسم رنا وسلوى خالي من المخدرات معناه الحقيقه مع التوأم رجعت رنا وسلوى لبيت الجده بعد ماخذن شاور عن التعب ومسحن المكياج جلسن


سلوى : كيييييييييييييييييييف

رنا : لا تشكين انتي بعد

سلوى : ما أقصد بس

قطع الكلام دق الجوال لرنا

رنا : هلا مهاوي

مها(تصيح) : رنا صدق اللي سمعته نجد ونجود بغيبوبه

رنا(تحاول تتماسك) : أيه

مها : آآآآآآآآآآآآآآه شنو صار يا رنا قولي بموت

رنا(نزلت دمعتها) : مها أرجوك أهدي اللي صار أن أكتشفوا أن نجد ونجود بجسمهم كميه كبيره من من من من المخدرات

مها(بصدمه) : .........................

رنا : ألو مها

سلوى : علامها

رنا : مدري ... ألوووووووووووووووو مها ردي

سلوى(تطلع جوالها ) : انا بتصل بالبيت

رنا : بسرعه البنت ماترد

سلوى : أكيد أغمى عليها انتظري ... ..... ألو

: ألو

سلوى (بلعت ريقها ) : من

: انتي المتصله من تبين

رنا(بعصبيه ): سلوى يالخبله أخلصي البنت يمكن صار فيها شيء

: انتي سلوى

سلوى : أقول من انت أخلص

: انا اللي عذبتيه أنا الفاقد للحياه من شافك أنا اللي ما تمنت عيني تشوف غيرك أنا عبدالرحمن

سلوى تسمع له واهي مبلمه مو قادره تتكلم


لو شفـت حالي .. كيف عايــش بلياك ..
تبكي على حالي وتكـــره غيــابك ..

سولف لي عن غيبتك وشلون دنيـاك ..
عســاك تضحك والحزن مادرابــــــك ..

لامر طيفــك قلت اقلــط وحيـــــــاك ..
وســـط الفـــؤاد اللي هواك وشقى بك


رنا (تسحب التلفون) : هيييييييييييييييييييييه أنت روح لغرفة مها شفها حيه ولا ميته

عبدالرحمن : مها شنو صار

رنا : رووووووووووووووووووح

عبدالرحمن سكر بوجها وركض لغرفة مها طق الباب وطقه

عبدالرحمن (فتحه لقى مها بأيدها سماعة التلفون وفاتحه عيونها قرب بخوف) : مهاوي مها (هزها) مها

مها (لفت له) : هاه

عبدالرحمن : بسم الله عليج شنو فيك

مها(تأشر على التلفون وبصدمه) : قالت قالوا يقولون مدري

عبدالرحمن(ياخذ الجوال) : ألو

رنا : من

عبدالرحمن : انا عبدالرحمن أنتي سلوى

رنا : لا انا رنا عبدالرحمن طمني شفيها مها اكلمها ما ترد

عبدالرحمن : مدري رنا شنو قلتو لها مها بصدمه

رنا (بخبث) : أول قل لي شنو قلت لسلوى بنت خالتي خلاها بصدمه

عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

رنا : عطني مها

عبدالرحمن : بعطيك أياها بس بقول لسلوى كلمه

رنا : نننننننننننننننننننننننعم

عبدالرحمن : رنا والله قصدي شريف طلبتك

رنا : عبدالرحمن طلبتك أنا

عبدالرحمن : طلبتك والله أحبها من شفتها ما ألعب كلمه والله كلمه

رنا(تطالع لسلوى اللي ما تكلمت بس تطالع للجدار بصدمه) : طيب كلمه

عبدالرحمن(ابتسم) : طيب

رنا تحط التلفون عند أذن سلوى بعد ما حست بصوت عبدالرحمن الصدق أهي بعد تحب وتعرف الحب

عبدالرحمن : أحـــــــــــــــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك

حس بتنفس سلوى يتسارع من سمعة الكلمه

سلوى (صحت من صدمها شافت الجوال وعصبت) : يا حيواااااااااااااااااااااااااااان يالخاااااااااااااااااااااااااايس يالتبن يا قليل الأدب

عبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههه لو تشتمين لبكره أحبك أحبك أحبك

سلوى : الحق مو عليك علي اللي يكلمك

عبدالرحمن(بحنيه ونعومه) : أحبك

سلوى(ترمي الجوال على رنا وتصارخ) : الحقييييييييييييييييييييييييير الخاااااااااااااااااااااااااااايس الله يلعنه ما بوجهه حيااااااااااااااااااااااااا

رنا : عبدالرحمن شنو قلت

عبدالرحمن : ولا شيء خذي مها اطمنك صحت الخبله هههههههههههههههه

مها (تصارخ) : خبله بعينك يالباندا ..... ألو رنوووووووه

رنا : يالتبن وين رحتي خوفتيني

مها(بدت تبكي) : أنصدمت ما قدرت أستوعب كيف مخدرات

رنا : والله كذب كلنا نعرف نجد ونجود

مها : أنا ما أشك فيهن لا بس كيف حالهن ألحين

رنا : والله بغيبوبه تصدقين (بدت تبكي) نجد وقف قلبها مره وأنعشوها

مها (تبكي) : لااااااااااااااااااااا

رنا : أهدي ربك ستر

مها : التلفون ما ينفع لازم أشوفكن

رنا : بكره نلتقي شنو رايك

مها : اوكيه بس وين

رنا : تعالي لبيتنا

مها : لا صعب أنا بزور نجد ونجود مع امي بكره نلتقي هناك

رنا : حلوووو يالله قلبووو باي

مها : باي


رنا (لفت لسلوى اللي تغلي) : أحم سلوى

سلوى : على تبن أنطمي لا أذبحك

رنا(كاتمه ضحكتها) : سوري قلبي بس شنو قال لك عشان تعصبين

سلوى(تصر على ضروسها) : قال أحبك حبه برص يارب

رنا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله صرنا ننحب يا سلوى

سلوى(تاخذ المخده وتضربها) : يا حماره ليه مو بشر عشان انحب

رنا (تحاول تحمي وجها من الضرب وتضحك ) : هههههههههههههههه إلا بشر بس ليه معصبه روقي

سلوى (مستمره بالضرب) : لأنه وقح جريء حماااااااااااااااااااااااااااار

رنا : بس حلووووووو

سلوى(توقف عن الضرب) : شنووو حلو

رنا (بخبث) : أيه حلو وااااااااااااااااااااااااااو يهبل روعه لذيذ

سلوى (بعصبيه) : ياحماره تتغزلين فيه ماتستحين

رنا : أمممممممم ليه هو بشر كيفي

سلوى : من تقصدين

رنا(بهمس) : الحب

سلوى(حمر وجها وأبتسمت) : ..................

رنا : وااااااااااااااااااو أيه اطلعي على حقيقتك تقولين وقح وحمار ههههههههههههههههههههه

سلوى رجعت تضربها بالمخده وأهي مستحيه ورنا تقط كلام وكلام لين تعبن ونامن



أما بالمستشفى طلعت الأم وراحت عايشه عشان تبات ببيت أهلها جنب أمها أسيل بقت مع نجد ونجود بغرفة العنايه تطل عليهن من فتره لفتره روابي أصرت ماترد للبيت خافت يصير شيء لهن محسن بات بمكتبه عشان يصير قريب منهن


أسيل(تسندت على الكرسي وتمسح دموعها) : .................

روابي : بسم الله عليك فيك شيء

أسيل : تعب خفيف

روابي : أسيل ردي البيت أرتاحي لك فتره قليله طالعه من المستشفى ومن ساعات وافقه على حيلك لا أكلتي ولا أرتحتي

أسيل (تقاطعها) : ولا راح أرتاح لين يصحن واعرف من سوى فيهن كذا لا تضنين أني مثلهم أشك فيهن لا أعرفهن بس اللي متأكده منه مو هن يسون كذا مو تربية عناد

روابي : عارفه (جلست جنبها) بيني وبينك أنصدمت لما عرفت بانهن شاكين زادت صدمتي لما شفتهم ياخذون من رنا وسلوى تحاليل بس سكت

أسيل : عارفه لازم نسكت بــ....

الممرضه : دكتوره المريضه نجود صحت

أسيل وروابي طالعن بعض بفرح ودخلن غرفة العنايه

نجود (بتعب) : أبي ماء يمه

أسيل (تمسك يدها ودموعها تغلبها) : نجود قلبي

نجود : أسيل أبي ماي عطشانه

أسيل(تشربها ماي) : شوي شوي بسم الله

نجود(كأنها تذكرت شيء) : نجد نجد وين نجد

روابي : نجد بخير كاهي جنبك

نجود(تلف راسها شافتها موصله بالاجهزه دمعة عيونها ورجعت راسها) : الله لا يوفقك الله لا يوفقك

أسيل : من نجود من سوى فيكن كذا كيف المخدرات جت لجسمكن

روابي : أهدي أسيل توها صاحيه من غيبوبه أستمرت ساعات

نجود : غيبوبه من متى

روابي : لكن 12 ساعه من أمس الساعه 9 بالليل

نجود : ونجد صحت

أسيل : بتصحى بس قولي لنا شنو حصل

روابي : خليها ترتاح بعدين نعرف

أسيل : لا لا عارفه لو أهم عرفوا بأنها صحت بيصير سين وجيم

نجود : شنو حصل ومن اللي عرفوا وشنو حصل لنا

أسيل : أهدي وأسمعي اللي صار لقوكم البنات بغيبوبه انتي ونجد بالحديقه ونقلناكم للمستشفى وأنعشناكم ولما سوينا الفحوصات اتضح وجود نسبه كبيره من المخدرات أدت لتوقف القلب عالجناكم المخدر لازال بجسدكن للحين بس أنتي أقل من نجد هذا كل اللي صار بس ألحين عليك تقولين لي شنو صار قبل هذي الأحداث

نجود : ........................

أسيل : نجود تكلمي

نجود : ........................

روابي : نجود فيك شيء نجود

نجود : ........................

أسيل : طلبتك لا تبكين بس ردي علي شنو صار

نجود : ولاشيء مذكر شيء

أسيل : نجووووووووووووووود تكلمي لا تسكتين


نجود(بدت تصارخ) : خلااااااااااااااااص قلت ما اذكر تعبت تعبت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم