رواية الغريبه -4

رواية الغريبه - غرام


رواية الغريبه -4

خذناه نبي نلعب عليكم ولا انتو ماتهونون علي

ريم وهي تدلع عليه : لا ما ارضى لازم تصيد بنا جرابيع عشان ارضى
ومها فزت وبغت تطيح على النار من الحماس : يالبى والله قلبتس يا ريم أي تكفين خليهم يصيدون بنا
روان وتحس بدقات قلبها تزيد وتكلم نفسها يارب ماجد ما يروح معنا
سعووود : ابشري من عيوني انتي تامرين أمر
سعود وهو يكلم عبدالله روح ودي باقي الشوي للبنات
عبدالله وهو منقهر شووي : ابشر ولا يهمك
راح عبدالله للبنات
التفت تركي للسعود : كنك بتجربع بلبنات
سعود وهو يضحك : وش اسووي حكم الظالم ماجد لازم تروح معنا عشان تطرد الجرابيع لو نخليها على البنات رجعنا ماصيدنا
ضحكو العيال كلهم
تركي : والله انا بروح معكم مانيب جالس بلحالي
طلال والله ودي اخاويكم بس احس بصداع فضيع وبرقد
فهد : والله انا بعد برقد ماتعودت اسهر ويا سعود استسمح لنا من البنات
سعوود :ولا يهمك يا ابو سعيد ان شاءلله ان مايزعلون منك انت بالذات


عبدالله وهو يجي شايبل الصينيه : اس اس اس السلاااااااااام عليكم
مها شووي بتحفر حفره تحتها وتنخش وتقرص ريم
ريم وهي توجع من قرصة مها تصرخ : اااااي وا وا وا عليكم السلاااااااام
عبدالله ويلتفت على البنات : شحالكم يابنات
دانه اجرى وحده فيهم : بخير الله يسلمك وشحالك انت
عبدالله وهو يوزع نظره بينهم : الحين ليش مارد الا دانه وين السان الباقيات
روان وهي تحنحن : بخير عبودي شلونك انت
عبدالله وهو يناظر روان وفيه ضحكه : الحين يارواونه طولي 170 ما مليت عينك تقولين لي عبودي
ريم بصوت عالي :هههههه
عبدالله وهو يفز ويمسك يدين ريم ويلفها على ورى : يلا الحين اضحكي قوى
ريم : آآآآآآآآآآي مها الفزعه
مها تكلم نفسها الله ياخذك ياريم جعلك العقرب الي تقرصك
عبدالله وهو يناظر مها ومها شوي بيغمى عليها : تعالي مهاوي وجربي وش اسوي بك
كلمة مهاوي بغت تطيرعقل مها تتكلم بشويش : ياربي بموووت انا
عبدالله وهو يستفز مها : يالله خويتك تطلب الفزعه افزعي لها
مها تكلم نفسها وتبي تتنفس: انت ناوي تذبحني اليوم حرام عليك ارحمني
ريم : مالت عليتس من صديقه اني داريه ما وراتس فزعه
ويجي سعود ويمسك عبدالله من وراه ويكتفه : تعالي ريم اخذي حقك منه
ريم : فديتك وفديت التراب الي تمشي عليها
مها وهي تكلم ريم بصوت قصير : شوي شوي عليه ترى ما ارضى نسمة الهوا تجيه
ريم وهي تلتفت لمها وتكلمها بصوت واطي : مها فقدتك انتي والحب
مها : يالله يارب جعلتس تذوقينه وتعذبين بعذابه
ريم تكلم مها بشويش : بسم الله علي
ريم تعلي صوتها : انا اصلن رحووم وطبعي دلوعه ولان بعض الناس قالت لا تسوين له شي رحمته فكه ياسعود
عبدالله: اكيد روان الي قالته اعرفها تحبني
مها وتحس بقهر وتفرك ارجولها بالارض وتمشي وتخليهم
ريم حست بصديقتها وراحت وراها وما بقى غير روان ودانه وسعود وعبدالله ويجيهم ماجد طاير : من الي يحبك انت ماعنده نظر
عبدالله وهو يضحك : روان
ماجد وحس بصدمه قويه التفت على روان وناظرها يبي يشوف ردة فعلها
روان : من زينك احبك حبتك القراده " ماتدري ليش قالت هل تبرير لماجد خافت يفهم غلط يمكن مع الايام يتضح كل شي "
ماجد وهو شوي ويتشقق من الوناسه : متى نروح نصيد جرابيع
سعود : اصبر شووي ريم ومها راح يجون
ماجد : لا تنسون ساره نادوها بعد ترى صارت منا
سعود التفت على ماجد : من قال انها منا بعد كم يوم اذا رجعنا بنسلمها للشرطه وهم يتكفلون بالأمر
دانه : حرام عليك سعود ليش كذا
سعود وهو يبرر موقفه : يادانه حنا ماندري وش البنت مسويه يمكن البنت خربانه
روان وتبكي : حرام عليكم ساره خوش بنيه ليش تفترضون انها يمكن تكون صايعه
ماجد وانقهر من سعود ولان روان تبكي : ساره بنت محترمه حتى لو افقدت ذاكرتها شوف اخلاقها مانسمع صوتها ومتستره مو معقوله تكون بنت صايعه وان شاءلله مراح نسلمها للشرطه وانا بنفسي راح ابحث عن اهلها
روان وتناظر ماجد الي كبر في عينها
ساره كل يوم يزيد جرحها كلامهم كله في اذانها حطت ايدينها على فمها وطلعت راحت تمشي تبي تصرخ باعلى صوتها ماتبي احد يسمعها تبي تطلع العبره المخنوقه تبي تبكي وتبكي ولا احد يقولها وقفي آآآآآآآآآآآآآه يارب ارحمني يارب ارحمني يارب لك ابث همي يارب لك اشكو يارب ساعدني
سمعو صياح ريم ركضو الشباب يشوفون وش صاير


الجزء الخامس

سعود وهو بيتوقف قلبه على اخته : ريم بسم الله عليك وش فيك
ريم وهي مفتشله : خنفسه احسبها عقرب
عبدالله : جعلتس العقرب قولي امين
سعود وهو يضم ريم : بسم الله عليها من الهواء الطاير
ريم وهي تدلع وتقهر عبدالله : ياربي على الغيرانين
عبدالله : اغار منتس انتي لا وبعد على حب سعود لتس لو حب امي بقول ايه بس سعود من زين خشته
سعود وهو ميت ضحك : وش ذنبي يوم رجعت علي
تركي وهو يجيهم ويصفر ويدندن : وش السالفه
ماجد : اشك انك يا تركي فاهي
البنات : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
تركي وفتح عيونه على الأخر: افا
ماجد وينط ويحب خشم تركي : تكفى يا تركي العذر منك والسموحه
تركي ويسوي نفسه معصب : على شرط
ماجد : ابشر بس وش شرطك
تركي : بعدين اقولك
ماجد وهويضحك : اوكي
عبدالله : يالله ياسعود مشينا
سعود : الحين كلكم بترحون معنا وين البنات راح يجلسن
تركي : انا ماعلي بركب قدام
ماجد : انا بطرد الجرابيع
عبدالله : بعد انا بطرد الجرابيع
سعود : الظاهر اني رايح اصيد بالبنات مهوب العيال
تركي : خالد راقد وفهد وطلال يعني بيجي للباقين
سعود خلاص برتبكم قدام تركي ورى ماجد على الباب وراه عبدالله ثم ريم وراها مها يبقى روان ودانه والضيفه في المرتبه الاخيره
تركي : ياسلااااااام مخلين اختي في المرتبه الاخيره
سعود : ريم محرم لعبدالله عشان كذا جنبه ومها صديقتها ماتستغني عنها
تركي : وش نسووي بنرضى غصب عنا سيارتك وتشرط علينا
سعود وهو يضحك : احمد ربك مركبك قدام لا احطك في الدبه وأجيب ريم قدام
تركي وهو يسوي نفسه منصدم : افا ياخاين العشره



ريم وهي تكلم ساره الي مغطيه نفسها : ليش ماتبين تروحين معنا
ساره وهي تحاول تكون طبيعيه : انا تعبانه ياريم وابي ارقد
ريم : تكفين ابيك تشووفين العيال كيف يطردون الجرابيع راح تموتين ضحك
ساره ولا ردت على ريم
جت ريم وشالت الغطا عن ساره لقتها نايمه راحت وتركتها
والي ماتدري عنه ريم ان ساره كانت تسوي نفسها نايمه وهي قلبها يتقطع مليون قطعه من الم الداخلي فعلا حست نفسها غريبه بينهم تحس بألم فضيع في راسها الدنيا على وسعها صارت صغيره نزلت دمعه وبدت الدمعات تتسابق بالنزول لتعلن سيل مقبل من الدموع يحكي مأساة ساره يكفي أن تعيش بدون هوية ضائعة لا تعلم على أي ميناء سوف ترسو سفينتها آهاتها خنقتها وانعدم الهواء حولها بكت أيامها المستقبلية وما تحمله لها من خوف وترقب وغلبها النعاس وغطت بالنوم والدموع قد حفرت أوديه على خدودها


ريم جت لهم : يلا بسرعه خلونا نروح
روان : وين ساره
ريم : ساره تقول تعبانه ونامت
سعود : خلوها على كيفها اذا ماتبي تجي معنا مهيب مجبوره تجي
مها وهي في عالم غير عن كل الي حولها نظراتها مانزلتها من عبدالله وعايشه في عالمها
روان وتكلم ريم ودانه : والله اني اتمنى ساره تجي معنا ابيها تشوف كيف يصيدون
دانه : أي والله ياحسافه هالبنت له غلا غير طبيعي يكفي الواحد يكون على طبيعته معها ويرتاح بالكلام معها
ريم : وزود على كذا تجبرك على احترامها
سعود : خلصتو كلام وتقييم للضيفه يلا خلصونا ترى بنرجع بدرري ننام
وركبوا مثل ما خطط سعود
عبدالله يقهر ريم وكل شوي يميل بجسمه على ريم يضيق عليها وهي تدفه :ابعد لا بارك الله فيك ذبحتني
مها تكلم ريم بشويش : احمدي ربك فيه ناس غيرك يتمنون قربه
ريم بصووووووووت عاااااااالي وماحست بنفسها : الجربوووووووع
الكل اخترع من صرختها وقف سعود وبدى يقلل نور السياره عشان يعمي الجربوع ويوقف ونزل ماجد وبعدين ولع سعود النور العالي وبدى يسرع وماجد يطرد الجربوع كأنهم القط والفار خخخخخخخخخخخخ << خوش تمثيل
الكل متحمس مع ماجد ويصرخون بصوت عالي
تركي يطلع راسه من الدريشه : يمين ايه قدااااااام قدامك
ϑماجد يجي مسرع وبالعصا الي معه يحش رجليه من تحت
روان بنفعااااال : ايوى
الكل ضحك عليها أنفشلت وقرصت دانه
دانه بشويش : آآآآآآي عورتيني حسبي عليك
اخذ ماجد السكين وذبح الجربوع الذبح الاسلامي وحلله وراح لأخر السياره وحطه بكيسه
ماجد وهو يضحك على البنات الي ورى روان ودانه : ترى الحين بينط عليكن
روان : يممممممه
ماجد : هههههههههههههههههههههههههههههه الحين ميت بالله كيف بينط والله انكن يالبنات مخفات
سعود : ماجد مطول بسوالف اركب قبل نروح ونخليك
عبدالله : الحين دوري اطرد بس يارب نطيح بجربوع سمين
ريم : عزالله راح الجربوع وطي
عبدالله يمسك يدها ويقرصها من الكف : آآآي فك يدي ترى بعلي صوتي ونادي عليك سعود
عبدالله : جربي عشان ازيد القرص
ريم : وبدت دموعها تنزل لمحها سعوود من المرايه
سعوود قفل النور
الكل : ليش قفلت
سعود : ليش ماشفتوا الجربوع
عبدالله فك يد ريم : ماجد وخر دوري انزل الحين
نزل عبدالله ورجع ماجد لداخل السياره ومشى عبدالله لقدام يبي يشووف وين الجربوع ومشى سعود وتركه شكله كان تحفه وهو ماسك العصا ويدور الجربوع
تركي يكلم سعود بشويش: سعود وش فيك على عبدالله
سعود : يستاهل ليه يضايق ريم خله شوي يتأدب
تركي : جعلني ما اطيح بين يديك
عبدالله وهو يصرخ بصوت عالي : هيــــــه وش فيكم
ماجد : سعود ليش تركت عبدالله
سعود : خله يتأدب ليش يمد يده على ريم
ريم رفعت عيونها من خلال البرقع لأخوها وشافته يشوفها من المرايه اكتفت بابتسامه ظهرت ببريق في عيونها تحمل له امتنان وشكر
مها تكلم ريم : حرام عليكم ياقلبي ياعبدالله وش يسوي الحين
ريم تناظر مها وهمست لها : أبي افهم وش الي محببك في عبدالله
مها :آآه ياقلبي بعدين أقولك
تركي : سعود ارجع على عبدالله
رجعوا على المكان الي خلو عبدالله فيه لقوه جالس ومتربع الرجال والعصا بحضنه
ماجد : شوفوا شكله خخخخخخخخخخخخخخخخ
ريم : دواه يستاهل
تركي يلتفت على ريم : الله يعينك الحين وش بيفكك منه
ريم انحرجت من تركي دايم تحس نفسها قدامه بزر سكتت ولا ردت
أنحرج تركي من سكوت ريم وحس نفسه صغير بعينها
وقف سعود عند عبدالله الي ماتحرك وضل على نفس قعدته والكل يشوفه وفيه الضحكة
سعود بضحكة : أركب
عبدالله وعارف أن سعود إنسان رحوم: انزل حب راسي عشان اركب
الكل يضحك حتى سعود ومها تفداه بقلبها
سعود : هههههههههههههههههههههههههههه الحين من له المصلحه انا ولا انت اركب قبل اروح وخليك
عبدالله : مراح أتعدى مكاني ألا إذا حبيت راسي واعتذرت مني يهون ϑعليك تروح وتخليني لو جايني ثعل وش راح تستفيد ثعل بالبدوي + ثعلب
سعود نزل من السياره :ههههههههه ابشر وحب راس عبدالله
وقف عبدالله ومسكه سعود وضمه ما تهون علي وما تهون علي ريم ترى يا عبدالله اكره ما اكره الرجال الي يمد يده على مره ضعيفه مالها جهده الا يدها تتقي بها من يد الرجال
استحى عبدالله وعرف انه غلط بحق اخته اليتيمة : ابشر ياسعود مراح امس شعره من راسها بعد اليوم
كل ألي بالسياره تأثروا من شكل عبدالله وسعود وهو ضامه بين يديه وأكثر وحده تأثرت ريم دمعت عيونها
ركب عبدالله جنب ريم وهي دنقت براسها للأرض حب راسها وأعتذر منها وهي على نفس وضعها دموعها تنزل
مها بشويش : ريم خلاص ارضي عليه مايستاهل
ريم ضحكت من كلمة مها وقالت في خاطرها الله يعينك يامها الحب معمي عيونك عن شوفت عيوب عبدالله
تركي وهو يلتفت على البنات : الحين كم جربوع باقي وتبونا نرجع
ماجد : اذا تعبوا الجميع رجعنا
عبدالله وهو يضحك : مراح يتعب إلا أنا و أنت يا ماجد ولا ذولي يتفرجن و يصارخن وين يتعبن معه
دانه وهي تتكلم بسرعه : والله حنا بعد نتعب انفسنا ونظرنا ونراقب اذا طلع جربوع
الكل مات من الضحك على تلقائية دانه وانفعالها
سعود بكلمه حاسمه : الحين بنصيد جربوعين ونرجع انتو ما تبون تاكلونها صح واليوم قايمين من الفجر بكره بأذن الله نصيد بكم لحد انتو أنفسكم تقلون رجعونا
ريم بضحكه : ابشر
سعود وهو يناظرها من المرايه ويبتسم لها
ماجد : خلاص انا وعبدالله سوا ننزل الحين على الجربوع ونشوف من يصيده
عبدالله : أنت يا ماجد تتحدى وأنا أقبل التحدي
تركي : سعود يمين شوي كني شفت شي
مها : أي قدام قدام
كلهم من الحماس أي قداااااااااام
نزل ماجد ونزل وراه عبدالله كانت أشكالهم تموت ضحك وهم يطردون الجربوع المسكين لا حول له ولا قوه وهم بعصي مخصصه للصيد ويلحقونه لكنه على صغر حجمه متفوق عليهم بالسرعة
الكل متحمس معهم وهم بنفس المستوى يطردونه وقف الجربوع وماجد وعبدالله على نفس حماسهم وركضهم تعدوه وهو غير اتجاه تعب ماجد وجلس وكمل عبدالله ركض وراه
تركي وهو متحمس ويحس نفسه بيصيده : وقف وقف ياسعود بنزل
نزل تركي ورمى شماغه بالسياره ويركضى ودانه تشجعه
وميتين ضحك على شكل دانه كأن أخوها في سباق مو رايح يصيد جربوع مسكين طاح بين يديهم
دانه : أي ياتاج راسي تكفى يا تركي خلك أشجع منهم
سعود وهو يضحك : دانه لا تخليني الحين انزل وتشوفين من بيغلب اخوك
دانه : ههاي تركي مافيه قده
سعود وحب يحرجها : حتى خالد
البنات بصوت عالي :هههههههه


خلا دانه تتمنى الأرض تنشق وتبلعها انصبغ لونها بالاحمر وارتفعت درجة حرارتها ماتوقعت سعود العاقل يسوي كذا

رجع الجربوع لماجد وعبدالله وتركي يلحقونه واشكالهم تضحك واجتمعوا الثلاثي على الجربوع المسكين وأشكال عصيهم يوم يحذفونها عليه تخوف دولة كاملة من الجرابيع مو جربوع واحد ويموت الجربوع المسكين وتفيض روحه وهم يحسون بالنصر العظيم كأنهم قتلوا اسد ليس جربوع يفوقونه حجما

مها : ياقلبي يالجربوع مسكين
روان بصوت ساخر : أي والله ياقلبي مو كنك الي متحمسه تبي تصيد
جو الشباب وهم تعبانين ويحسون بتعب شديد ورجولهم كلها تمشيخ من الشوك والحصى
عبدالله : خلاااااااااص تعبت مراح انزل
تركي : الله يقلعه من جربوع ما اسبقه فحمت ماقدرت اطرده
ريم : والله افضل واحد ماجد
ماجد كان ساكت استغربو الكل سكوته
التفت سعود عليه : يا أبو الشباب وين سرحان فيه
ماجد : سعود ممكن ترجعني للمخيم
تركي : عسى ماشر وش فيك يا ماجد
ماجد ما تكلم الكل احترم سكوته وما بغى يقول له شي بس نظاراتهم خوف وترقب ماجد المرح وش صاير عليه
وصلوا للمخيم نزل ماجد وسعود توه ماوقف زين
سعود بضحكه : اصبر زين لحد ما اوقف
عبدالله : ماجد فيه شي مهوب طبيعي
تركي : الله يستر خلنا نروح نشوف وش فيه
البنات نظراتهم كلها خوف خاصة مها أخته
مها : سعود الله يرضى عليك طمنى عليه تكفى
سعود : ابشرو
وصلوا الشباب للخيمة لقو ماجد رافع ثوبه ويشوف رجله و وجه يتقلب ألوان
عبدالله وهو يتقدمهم ويجي مسرع : عسى ماشر ماجد وش فيك
ماجد : قرصتني عقرب
كل الشباب وقفوا عنده والكل خايف عليه
تركي : امش بسرعه بنوديك للمستشفى
ماجد : لا يأبن الحلال مراح أموت
سمعهم خالد وفز من النوم: وش فيكم
سعود : ابد سلامتك ماجد قارصته عقرب ورافض نوديه للمستشفى
خالد : مهوب على كيفه اركب بس
ماجد وهو يحاول يخفي الألم الي يحس فيه صار يعرق وأسود وجه وبدى يحس بالارتجاف "طبيعة الرجل تختلف عن المرأة الرجل مهما كان يشعر بالألم يحاول يكابر ويبين عكس مشاعره والمرأة لا تبقى صرخة مدوية إلا أطلقتها حتى يسمع بها البعيد قبل القريب "
فهد سمع كل كلامهم لأن بطبيعة الحال أصواتهم عاليه أقبل عليهم بوقار بوجه يحمل أجمل ابتسامة وجه مشرق با الأيمان وسواد لحيته تفصل في بياض وجهه
فهد : ماجد اجلس وعطني رجلك
ماجد سوى مثل ما طلب منه فهد مسك فهد رجل ماجد وصار يقرا عليه سورة الفاتحة وينفخ عليها ويفرك محلها بيده ويقرا المعوذات وآية الكرسي و أوائل سورة البقرة وأخرها وصار ينفث ويقول أذهب البأس رب الناس اشف وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك باسم الله أرقيك
قلت حرارة ماجد وهدئت أنفاسه واستكنت جوارحه وشعر بالنعاس الكل يترقب ما وقع تلك الكلمات التي فاضت من فم طاهر
خالد: وش تحس فيه يا ماجد
ماجد والنوم بدأ يغلبه : الحمد لله ما احس الا بوخز شوي في مكان القرصه بس فيني نوم
عبدالله وهو يحاول يقوم ماجد لفراشه : قوم ارتاح ونام عشان ترتاح


الكل حس بالنوم من الصباح وهم قايمين وزيادة عليه صياد الجرابيع لا وبعد تعب ماجد أثر على نفسيتهم
كل واحد منهم توجه لفراشه ومن التعب نسو يطمنون البنات كلهم حطو روسهم على الفراش وغطوا بنوم عميق وبدت الأحلام تنساب في مخيلتهم ولكل واحد منهم عالمه
سعود وهو في فراشه ويبي ينام صاح بصوت عالي : يووووووووه نسيت اطمن مها على اخوها

فهد وهو رايح يبي يتوضى ويصلي التهجد : انا بقولهم ارتح يا سعود
سعود : جزاك الله خير
مها رايحه جايه وكل شوي تقول ريم قومي كلمي سعود او عبدالله طمنينا على ماجد تكفين
ريم : اذكري الله يا مها سعود راح يطمنا لا تشيلين هم
دانه : ان شاءلله مافيه الا العافيه
روان ساكته اول مره تحس بالخوف على ماجد هم إلى الآن ما يدرون وش صاير عليه

اقبل عليهم فهد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البنات بتفاوت أصواتهم وعليكم السلام ورحمة الله
روان ما توقعت ألسانها يفلت ويقولها بس خوفها على ماجد خلاها تنطق : بشر وش أخبار ماجد
مها مع أنها تستحي وخاصة من فهد ولد خالها شخصيته تخلي الواحد يحترمه ومو أي كلمه تنقال له بس هذا أخوها ولازم تسأل عنه : فهد ماجد وش فيه
فهد بابتسامه تشرح الصدر : مافيه الا العافيه قرصت عقرب
هو قال قرصة عقرب صرخوا البنات بصوت واحد
ناظرهم فهد نظرة استنكار: بدال ما تدعون له تصارخن
مها وهي متخنقتها العبره وشوي بتبكي : طيب ليش ما وديتوه للمستشفى
فهد بصوت واطي وفيه تطمين لهم : كلام الله وسنة رسوله والرقية الشرعية ان شاءلله انها أفضل من أي طبيب مثل ما وصانا الرسول عليه الصلاة والسلام والاتكال على الله وقريت عليه و الحمد لله هو نايم وما فيه إلا العافية
مها : الله يجزاك خير و يطمن قلبك دنيا وأخره
روان بفخر: أي ياماما هذا اخووي فهودي مافيه مثله أفضل شيخ بعيني

فهد ويبتسم ويضم روان له
فهد : يا بنات بكره بدال ما تقضون أغلب وقتكم في أشياء ما تفيدكم ترى معي قصص مؤثرة للبنات ودي اقرأ عليكم شوي منها
البنات كلهم : أن شاءلله
راح فهد وتركهم

ريم وهي تحس بالتعب خلونا نروح نرقد أنا ميتة تعب
راحوا البنات ينامون تقريبا الساعة وحده بالليل كلهم يبون ينامون
روان بصوت عالي : قبل ما تنامون صلوا ركعتين
التعب والقومه من الصباح مآثره على البنات وحاسين أنفسهم دايخين بس كلمة روان ولأنها أصغر وحدة فيهم وهي ألي تأمرهم حسو انفسهم اصغر منها قاموا وامتثلوا للي قالته لهم روان وكل وحده اتجهت للقبلة وصلت ودعت بالي في خاطرها وكل وحدها و اهتمامها
روان : يارب ترجع لساره ذاكرتها ويارب تلقى اهلها وتجمع شملها يارب
دانه فراشها قريب من ساره تسمع أنين ساره ارفعت راسها دانه وصارت تراقبها تشوف ساره تغمض بعيونها وشاده عليها بقوة وتمتم بكلمات غريبة

لكن التعب غلب دانه وخلاها تنام ولا تدري وش قالت سارة او ميزت وش كلماتها إلي تمتمت فيها

صوت الآذان الآسر دغدغ مسامعهم


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم