رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -52


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -52


ام سعد وحالتها ما يعلم فيها الا الله: انت اكيد انهبلت مجنون واحنا ما حسبت حسبنا والا صرنا اخر همك يا سعد
سعد يبرر: يمه انتو الاساس وانتو على عيني وراسي
ام سعد واهي مو مصدقه: الاساس أي اساس وانت تزوجت بنت اانا موراضيه عليها وتزوجتها من ورانا ليش سويت كذا يا سعد ليش
ابو سعد نزل بسرعه لما سمع صراخ ام سعد: وش فيكم وش السالفه
ام سعد بستهزاء: تعال شوف ولدك المصون راح وتزووج من وراانا
ابو سعد ما صدق: تزوج تزوج مين
ام سعد بنفس النبره: مشاعل بنت ابو متعب
ابوسعد معصب: انت مجنون وانا وش اهميتي اذا تبي تتزوج ليش تقولي
سعد كان يحاول يدور له أي عذر بس كل الاعذار بس وش يقول يقول تزوجتها عشان استر عليها تزوجتها لما لقيتها طالعه مع واحد مطعم وقدام الناس واللي رايح واللي جاي..
والا وش اقولك يا يمه ...
ابو سعد بعصبيه: اشوووفك ساكت ما ترد
سعد اكتفى بالسكوت..........
ابو سعد عصب اكثر: رد ليش سويت كذاا
نزل زياد على صراخهم متكشخ ويسكر كبك الثووب مو عارف أي شي بس شاف التوتر اللي في الجو..
امه ماسكه دموعها بالغصب وابوه عيونه تشع غضب وسعد ملامحه ما تدل على أي شي..
زياد بتوتر: وش فيك يبه ليش تصرخ وصوتك مرتفع
ابو سعد بقهر:شف اخوك اللي ما يستحي راح وتزوج من ورانا
زياد طير عيونه: تزوج وشلون تزوج
ابو سعد بستهزاء: وشلون يعني يعني تزوج على حرمه
زياد يكلم سعد: ومن سعيده الحظ؟؟!@
ابو سعد بستغراب: لا يكون عجبك اللي سواه
زياد ببرود: مو عاجبني بس خلاص من حقه وبعدين ما سوى شي عيب والا حرام ولو انه يبي يخبي عليكم ليش يجي يقولكم
ابو سعد بعصبيه: اقول امش انت الثاني قدامي لا انفجر في وجهك
لف على سعد: وانت حسابك معاي بعدين
كان زياد وابوه معزومين على عزيمه في استراحه بالخرج مسويها واحد من اصدقاء بوسعد لسلامه ولده واضطر زياد يروح بما ان العزيمه له مع انه يكره العزايم ولا يحب الرسميات..

نواف جا مثل المجنون من سمع ان رزان في المستشفى من الشغاله كان متطمن عليها لانه كان يتطمن عليها من امها كل يوم
جلس يدور يدور أي احد ممكن يدله على مكان اميره او رزان قرر يرجع يتصل على جوال رزان لعل وعسى ترد الشغاله ويعرف وينهم فيه
نواف بتوتر: الوو
اميره : هلا نواف
نواف: وينك فيه
اميره: دقيقه بطلع لك انا في الانتظار
اميره طلعت له منزله راسها تحاول تدور أي شي ممكن يهون عليه المصيبه وخاصه انه في مكان ابوها واهو ما يدري ان كل اللي اهي فيه بسببه وبسبب حبها له..
نواف بخوف ماله حد: وينها بسررعه وش فيها
اميره اشرت على اخر غرفه بالممر:عندها فقر دم حاد
ما صدق سمع عن مكان غرفتها سحب نفسه لها بسرعه حتى ما سمع وش قالت اميره وصل الباب وفتحه بكل هدوء
شاف رزان بنت اخته ملامحها تدل على انها جسد ميت من رزان نص وزنها اختفى وجهها تغير لونه للأصفر
جلس جمبها يناظر ملامحها البريئه وحس بغصه انه ما قدر يهتم فيها مثل ما كان جت اشياء اشغلته عنها واهي كانت دلوعته وكل طلب تطلبه مجاب..

في العزيمه
ابو سعد ماسك راسه معصب من بعد اللي سواه ولده
زياد ملاحظ شكل ابوه المتغير: يبه وش فيك تعبان
ابو سعد يقاوم ويحاول يخلي شكله طبيعي:مافيني شي بس انا برجع البيت فيني النوم الحين انت اجلس
زياد: تبيني اوصلك؟؟!
ابو سعد: لا ما ابيك توصلني مافيني شي قلت اجلس انت العزيمه عزيمتك وانا بروح اعتذر من الرجال وبرجع البيت
زياد مو مرتاح: براحتك..
بعد ما تعشو سلم عليهم وشكرهم على العزيمه وطلع بيروح البيت وكل الوقت يفكر فيها وش راح يكون قرارها مشتاق لصوتها لدلعها وعنادها لكل شي فيها
زياد" ليش انتي بالذات اللي حركتي فيني هالمشاعر مشاعر ما حسيتها مع أي احد وحتى مع خلود ياليت تريحيني ودي اسمع صوتها بس اخاف اتصل واحرجها واضايقها وتحس اني بضغط عليها استنى لما اوصل البيت واكلمها على الأيميل احسن لي ولها"
شاف زحمه في الطريق وتضايق يبي يوصل البيت بسرعه مشتاق لها ولسوالفها وكل شي الحين يعاكسه ويأخره عنها
شاف الناس متجمعه وسيارات الشرطه وانوارها اللي نورت الطريق بألوانها احمر وازرق وسياره الاسعاف فتح شباكه وسمع الناس
اللي يدعي بالرحمه واللي يقول لا حول ولا قوه الا بالله..
مشى بهدوء حاول يوزع نظراته لعله يشوف السياره بس الزحمه والناس مغطيه على كل شي
زياد"لا حول ولا قوه الا بالله الله اللهم احسن خاتمتنا"
مشى في طريقه مستعجل عليها قبل ما يبعد لاحظ شي خلاه يموت خووف ..* ايش اللي شافه زياد؟
*كيف راح يتصرف احمد بعد اللي صار مع ابوه وهل راح يقبل خساره نوف للأبد؟؟
*هل فيصل راح يكتفي باللي سواه في ابو فهد ومن هدفه الجديد؟
*حياه سعد ومشاعل كيف راح يكون مصيرها ؟؟
*وهل ابراهيم صادق في كلامه والا في اتفاق خفي خلاه يمثل على اميره؟؟

تابع>>

شاف زحمه في الطريق وتضايق يبي يوصل البيت بسرعه مشتاق لها ولسوالفها وكل شي الحين يعاكسه ويأخره عنها
شاف الناس متجمعه وسيارات الشرطه وانوارها اللي نورت الطريق بألوانها احمر وازرق وسياره الاسعاف فتح شباكه وسمع الناس
اللي يدعي بالرحمه واللي يقول لا حول ولا قوه الا بالله..
مشى بهدوء حاول يوزع نظراته لعله يشوف السياره بس الزحمه والناس مغطيه على كل شي
زياد"لا حول ولا قوه الا بالله الله اللهم احسن خاتمتنا"
مشى في طريقه مستعجل عليها قبل ما يبعد لاحظ شي خلاه يموت خووف
احساس لا يوصف كان يتمنى يرمي نفسه في النار ولا يشوف اللي شافه شاف لوحه سياره ابوه طايحه على الارض ومنعدمه من تأثيرحادث او شي صار له ..
زياد مثل المجنون" يعني اللي صار ورى هذا ابوي لاااا لاااا مو ابوي هذا رجال ثاني انا ابوي ما مات ابوي يستناني في البيت ابوي راح يزوجني في مايروح ويخليني "
بسرعه لا توصف عكس الطريق بدون الاهتمام للسيارات اللي وراه ورجع بسرعه لمكان الزحمه نزل من السياره مثل المجنون يبعد الناس عن طريقه مو متصور اللي بيشوفه كان وده يشوف أي شي أي شي الا صوره ابوه ميت قدام عيونه واهو مافي يده حيله شي اكبر من تحمله ,,
بعد اخر رجال عن قدامه وبعدها الشي اللي خايف منه شافه حادث مؤلم بكل للمعنى من كلمه نفسيا وجسديا وعقليا له سياره ابوه او بقايا سياره ابوه تحت شاحنه سيارات كبيره منقلبه والنار مولعه فيها وما في احد ممكن ينجو من هذا هالحادث جلس يدور أي شي يثبت له ان ابوه عايش والا ميت
اصوات الناس والشرطه وحراره النار شلت تفكيره ومو عارف من وين يبدى...
اللي يقول لاحول ولا قوه الا بالله واللي يقول الله يرحمه ويصبر اهله هالكلمات تقتل فيه هالامل ان ابوه يرجع له يقدر يصبح عليه الصباح ويمسي عليه في الليل يضحك معاه ويمزح معاه واهم شي يحضر زواجه اللي طول عمره يتمنى يشوف هاليوم تفاصيل كلها خطرت في باله صدق ان اللي يحس بخساره عزيز عليه يقدر كل لحظه عاشها معاه كل لحظه ندم فيها انه ما تأسف له على خطا اخطاه بحقه بس الندم لا هذا مكانه ولا هذا وقته..
لف على شخص جمبه سمعه يدعي لسواق السياره بالرحمه وكله امل انه يسمع شي يسر خاطره : يا الاخو مين اللي توفى
الرجال:الهندي حق الشاحنه توفى والثاني في الاسعاف الحين الله يشفيه
مثل الميت اللي رجع من الحياه القاتله اللي كان فيها على بصيص امل ان الوقت ما فات..
ركض واهو يبعد كل من قدامه عشان يوصل لمكان الحادث ويتأكد بنفسه
وصل شاف ابوه او حتى شك انه ابوه مغطى وجهه بالدم والجروح اللي اخفت كثير ملامحه قرب بخطوات ثقيله كان خايف يوصله وينهار ما يتحمل خساره شخص يحبه مره ثانيه كأن ذكري خلود تنعاد وتتكرر مره ثانيه مع اختلاف المكان والزمان ..
وصل للسياره للي كان بابها مفتوح ومحاولات انعاش واعادته للحياه مستمره بدون توقف ..
سمع صوت جهاز القلب متوقف وكان خط طووويل معناه مافي نبض ولا في حياه احساسيسه اكبر من ان قلبه يتحملها شاف وجهه ابوه وتمنى يكون قربه وبحضنه ركض لسياره الاسعاف والرجال اللي جالس ينعشه : يا خوي بعد خلنا نشووف شغلنا
زياد واهو يبكي ويده على وجهه ابوه :يبه اصحى الله يخليك لا تتركني ما اقدر على فراقك يا الغالي ما اقدر
الرجال معصب: بعد خلنا نعرف نشتغل ما نبي ابوك يموت بين ايدينا
هالكلمه خلته يتشنج ويتراجع يشوف المحاولات الانعاش تقل وكأن املهم بدى يضعف وقلبه اهو كان يضعف مع ضعف هاالأمل..

في بيت ابو احمد
رجع بعد ما كان مصدوم من قرار ابوه قرار هد كل ثانيه سعاده حسها لما وافق وكيف كانت رده فعل نوف لما عرف ان ابوه موافق وراح يخطبها قريب كانت سعادته لا توصف في ثانيه في لحظه تهدمت كل احلامه خسر كل اماله كيف راح يوقف في وجهه ابوه كيف راح يعصي امره بس نوف نوف حب حياته وحياته من دونه ما تسمى حياه تسمى موت بطئ ..
ام احمد جلست تتأمل وجه ولدها المهموم راح شخص فرحان والدنيا مو سايعته من الفرح ورجع مهموم وكأن هموم الدنيا جبال على كتفه جلست جمبه بهدوء وحطت يدها على كتفه: حبيبي وش فيك ليش متضايق؟؟!@
احمد ماله أي خلق يتكلم سلامتك يمه مافيني شي
ام احمد بحنان: انت ولدي والله لو يشكك دبوس احس فيك لا تحاول تلعب علي قلي يمكن اقدر اساعدك!!
تأمل وجه امه اللي يشع حنان فكر يقولها بس قال
احمد" ايش راح استفيد يا يمه زواج مي ما قدرتي توقفيه راح تقدري تخلي ابوي يزوجني بنت عمي اللي طرده واتهمه بالخيانه يمكن لو عمي كان راح يوافق مره قبل ما صار شي الحين بيرفض مليون مره بعد اللي صار بس كله من الواطي فيصل حسابك عندي يا الحقير ان ما خليت ابوي بنفسه يطردك طرده الكلاب ما اكون احمد"
ام احمد: وش فيك ما ترد
احمد انتبه: هلا معاك قلتلك مافيني شي يمه..
ام احمد بدت تعصب: احمدووه تكلم لأكلم ابوك واعلمه
احمد ضحك ضحكه استهزاء:ههههههههههههههههههههه مو ابوي المشكله
ام احمد بستغراب: وش دخل ابوك في مشكلتك؟؟!@
احمد لازالت ابتسامه الاستهزاء على وجهه:يمه ابوي صارت له مشكله كبيره مع عمي عبد الله روفض زواجي من نوف
ام احمد شهقت : ليش وش سبب المشكله

في المطبخ



كانت جالسه تسوي لها عصير وتقول لنواف وش صار معاها في المقابله الشخصيه كانت ملاحظه تغير فيه كانه متضايق كأنه مهموم ولا قدرت تسأله..
مي واهي تلعب بكاس العصير على الطاوله: نواف في شي مضايقك
نواف يبرر: لا سلامتك مافيني شي
مي ما صدقت: لا تخبي علي انا لما اكون متضايقه انت ما خليني لحد ما اقولك ليش مو واثق فيني يعني؟؟!
نواف خاف يزعلها: انا وانتي واحد بس انتي عندك مكان للسر شي ما ابي احد يعرف عنه يا مي
مي بخوف:اعتبر انك ما قلت شي..
نواف ارتاح نسبيا بس حاول ما يوصل كل الموضوع: بنت اختي رزان في المستشفى
مي بخوف حقيقي: سلاماتها ليش وش فيها؟؟!@
نواف بحزن: عندها فقر دم حاد انا امس بس دخلت عليها ولا حتى كلمت دكتورها لان امي اتصلت علي تبيني ضروري ضروري فضطريت اطلع وبروح لها بعد شوي
مي: سلامتها والله اذا تطمنت عليها طمني..
نواف فرح برده فعلها وحرصها:مشكوره ياقلبي انا راح اسكر الحين واكلمك بعد ما اطلع من عندها
صارت تحب كلامه وتحب مزحه صوته وكل تفاصيله وتفاصيل حياته ما صارت تعترض عليه لما يقولها عن اللي بقلبه صارت تسمع بستمتاع وكل مره تتمنى يقوله مره وثنتين وثلاث بأحراج: اوكي لا تتأخر علي..
نواف يمووت فرح لما يحرجها : وانا اقدر اتأخر على حياتي لو علي كان ما سكرت السماعه ابداااا
مي بحرج: خلاص عاد يله لا تطول بااي
نواف:هههههه باي

جلست تتسمع على امها واخوها حطت يدها على فمها لما سمعت ابوها وش سوى في عمها وكيف طرده وش بيصير في نوف والله راح تنهار وخاصه انها خلاص جهزت نفسها للخطبه بكرا راح تتدمر وش اسوي يارررب اقولها والا اسكت مالي الا اقول لفي
طلعت فوق بسرعه تدور في في كل الغرف لقتها تسكر لاب توبها واهي متضايقه
مي واهي تركض: ياويل قلبي مادريتي وش صاار
في مالها خلق: وش صار بعد؟؟!@
مي بضيقه: ابوي تتطاق مع عمي عبد الله وقال لاحمد انه ماراح يتزوج نوف ويدور له بنت غيرها
في تفأجأت: من جدك انتي ابوي يبي يقتلهم وش يدور له وش اللي يخليه يعصب ويقول هالكلام الا ما يكون شي كبير
جلست تقولها السالفه وكل كلمه سمعتها من احمد ..
في ضايق صدرها مشكله كبيره وكل شي متعقد وكله من فيصل طول عمرها ما حبته حتى لما يزورهم نظراته تحكي عنه الكثير والكثير كان شي مو مريح ينفرهم عنه بس عمرها عمرها ما توقعت توصل فيه الدرجه بالخبث والدناءه يفرق اخوان ويسبب بينهم مشاكل اكيد كان له سبب وسبب مهم بعد : شوفي نوف لا تقولين لها ولا حرف احنا مو ناقصين يصير في البنت شي خليها وقولي لها ان ابوي مشغول هاليومين بالشركه ومو فاضي يجي مع احمد وخلاها الاسبوع الجاي من هنا للأسبوع الجاي يحلها كريم
مي تتنهد: اوكي بقولها ان شاء الله تصدق وما تشك اكيد بتشوف عمي متضايق او بتسمعه يقول لخالتي هيا عن شي
في بتفكير: عمي عبد الله مو زي ابوي عمي عبدالله انسان كتوم مو زي ابوي وما اتوقعه يقول لخالتي هيا عن شي بشغله وش يعرفها فيه
مي : صادقه خلاص بستانها لما اهي تتصل عشان ما تشك
في: اوكي موضوع نوف وخلصنا منه نرجع لموضوعك
مي بخجل لانها فهمت اختها : أي موضوع؟؟!@
في ترفع حواجبها: شوفي الغبي يفهمها انا عارفه انك فاهتني تكلمي احسن
مي مستحيه: وش تبيني اقولك ؟؟
في ببتسامه خبث: قولي وشلونه معاك
مي تنهدت: الحمد الله
في :شف شف تاخذ نفس بعد والله نوافوه لعب في مخك
مي بستهبال: احترمي نفسك اسمه نواف مو نوافوه
في:هههههههههههاي ياناس ابي اسجل هاللحظه التاريخيه جيبو كاميراااااااا ياناس الحقوني الحقوني
طارت وحطت يدهاعلى فم اختها: اسكتي فضحتينا يكفي المشكله اللي احنا فيها ربك يستر
في تحاول تشيل يدها بصعوبه: طيب بعدي عني كتمتيني وخري
مي رجعت تجلس: اهو مره طيب معاي واسلوبه حلو ما توقعته كذا توقعته غبي وما عنده احساس وباااااااااااااارد
في تحط وجهها بين يديها وبصوت هادي: وبعدين
مي عطتها على راسها ضربه: اشوفك دختي انا اللي ابي اسألك
في واهي تفرك راسه من الالم: اح يا عليك يد مو يد بلكه
مي بغت تحط اصابعها في عين في: اعووووووذ بالله قولي مشاء الله عاد انتي معروفه ام عين حاره
في: مشاء الله مشاء لله بس عشان ما تنشبين في حلقي

في كوفي جالس اهو حمود بيت اسراره الوحيد اللي يعرف عن حياته كل شي اهو حمود
خالد جالس يقوله عن اخوه عبد الله ويطلب أي حل من حمود: وش رايك؟؟!@
حمود بتفكير جدي: والله وانا اخوك يعني لحد الحين انت ما سويت شي غلط يمكن الغلط الوحيد انك علقت البنت فيك وشكتتها بنفسها ما علمتها السبب يا خالد البنت من حقها تعرف السبب حتى لو صعب عليك وعليها
خالد شكله مهموم وهموم الدنيا على قلبه: ما اقدر افكر مجرد تفكير اني اجرحها صعبه على يا حمود
حمود بجديه: تجرحها وتعرف السبب احسن من انك تجرحها واهي مو فاهمه شي تلقا افكار الدنيا الشينه كلها مرت في عقلها المسكينه خلك مكانها وش بتحس
خالد بصدق: بنجن
حمود بنفس الجديه: خلاص اجل ليش لك الحق انك تعرف واهي لا حلك حقاني يا خالد ما توقعتك كذا
خالد بحزن: انا عمري ما كنت قاسي لا هذا من طبعي ولا اسلوبي بس ولله مضطر ما ابي اعلقها فيني اكثر من كذا
حمود بدى يعصب منه: وشلون ما تبي تعلقها فيك انت ناسي انك قلتلها انك تحبها ما تتوقع ان هالكلمه كافيه انها تعلقها فيك يا ذكي
خالد حبه له اكبر من أي شي يوصفه لسانه بس احساسه انه ممكن يجرح اخوه لما يفكر فيها شي ما يقدر يسويه ..
خالد يرجع شعره بأصابعه بهدوء وتنهد:وش اقولك عنها والله اني احبها بس اخوي وش اسوي فيه
حمود: بقولك شي اذا ربك كاتب لك نصيب معها لا اخوك ولا عشره غيره بيمنع اللي كاتبه ربك بس انت هد اعصابك واترك الباقي على ربك
خالد: ونعم بالله
التفت يناظر الناس من حوله : اووووووه مالي خلق هالاشكال
يتبع>>




تابع>>
كان وليد داخل اهو واحمد
وليد نظراته كلها احتقار لما شاف خالد: جيت والله جابك كنت ناوي ابدى في اللي في راسي بس مدامه جاني برجليه لحد عندي حسابه بيكون عسير مو وليد اللي يسكت عن شخص اهانه
احمد يعتبر من شياطين الانس بعد ما حل مكانه ابراهيم عند وليد ابراهيم اللي فجأه تغير من دون سابق انذار حتى وليد استغرب من التغير وقطع علاقته فيه وما عد شافه من مده مو قصيره
احمد بحبث: هذا اللي هقيته منك ما انخلق اللي يلعب في وليد ولد العز اللي ابوه يقدر يحرك الرياض كلها بأصبعه يرضى باهانه من ولد مثل خالد مع اهله ناس فوق بس ما يقارنون ولا يسون ريال عندك وعند ابوك
وليد كبر راسه: ولا واحد ولا عشره منه يهزون لي شعره هذا الزباله مو عارف انا مين وولد مين انا اوريك فيه
احمد ابتسم في وجه خالد ابتسامه انتصار: كفو والله كفو
خالد يناظرهم نظرات استحقار لانه عارف ان كل كلامهم عنه
حمود ناظرهم ورجع نظره على خالد اللي يشرب قهوته وباين على عيونه انه معصب بس ماسك نفسه ومسيطر عليها:ما عليك منهم واحد مجنون والثاني مختل عقليا ما عليهم عتب
خالد بنبره فيها شده: اللي بيستهبل عندي يتحمل اللي يجيه
وليد قرب من طاوله خالد وضرب بيده على الطاوله لحد ما انكبت القهوه على حمود
حمود وقف مرتاع من القهوه الحاره اللي انكبت عليه: هي انت ما تشوف والا ودك تسوي مشكله
وليد بدون ما يرد عليه ويوجه كلامه لخالد:انا عطيتك وعد وحذرتك يا الحبيب وانت ما اخذته بالأعتبار وانا الحين جاي ارجع ارد لك الامانه
خالد وقف لحد ما صار وجهه مقابل وجه وليد: امانتك خلها لك يا
وليد بستحقار : كمل يا ايش
خالد بنفس النبره: يا ولد ابوك
مسك كاس القهوه اللي قدامه وكبها في وجه وليد لحد ما صرخ صرخه هزت الكوفي كله
وليد يفرك عيونه واهو يتألم من حراره القهوه: يا حقير يا زباله انا اوريك
خالد وحمود يمشون ويضحكون وكل اللي في الكوفي يضحكون على منظر وليد وخاصه انه معروف في هالكوفي والكل من اول عامل للمدير يخدمونه واهم عارفين من ابوه اكيد بعد ما قالهم الكل ضحك عليه حتى العمال اللي طول الوقت يذلهم بطلباته حسو شوي من القهر والحقد اللي فيهم عليه خالد رد جزء منه الحين

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم