رواية تعبت اشكي -53


رواية تعبت اشكي - غرام

رواية تعبت اشكي -53

فيصل وهو متفاجأ\..أنـــــا...أنا ياحنين..ليش..!! وش سويت...!!ماأظن أني

سويت جريمه عشان تتهمني كل الأتهامات,,,ممكن توضحين لي...!!أرجوك ..با حنين

لا تسكتين....!!تراني مليت ..ماعدت أستحمل..خلاص..ياحنين...انا تعبت...

صدقني تعبت معك...تعبت..وطلع من الغرفه وهو متضايق من تصرفات حنين ...

كان جالس في حديقه قربيه من السكن حقه...يبي يتكلم..يبي يصرخ....ويقول باللي

جاثم على صدره..يحس بضيقه مو طبيعيه...يبي يتنفس مش قادر...الدنيا نهار ..لكن

بنظره هو أنه أحنا بالليل..كل شي يشوفه أسود..وماصار يميز بين الأشكال ..كل شي

يشبه بعض..غيوم وهموم وجروح...هذا اللي صار يعرفه..اذا طالع فوق يشوف

غيوم..واذا لف يمين ويسار يشوف هموم واذا رجه لورى يشوف جروح قديمه...

وماعرف يعبر الا لورقه ..ورقه كانت فاضيه وتتنتظر حبر يقتحم بياضها الباهت

وكـأنها هالصفحات صارت متعوده كل يوم تنكتب فيها مأساه جديده...


هموم وليلة ن سودا واشاهد في سماي اغيوم
اعيش الليل ظلمه يمكن القى النور في باكر
احاور صمتي القاسي واجاوب بوحي المهموم
احاول اخفي آلامي ويظهر حسي الماكر
نعم اضحك مع اصحابي ولكن داخلي مسموم
على كل الجروح اللي بقلبي يا الغلا شاكر
اشوف ان الفرح كذبه على وجه الزمن مزعوم
واذا عشت الفرح لحظه اشوفه للوفا ناكر
اعيش الحزن في ليلي وكيف انسى وهو مرسوم
واذا حاولت ابي انساه يرجع لي وهو فاكر
صباح الهم ياجروحي اصبحكي وانا مرحوم
صباح ن ماظهر وجهه اذا كان الزمن عاكر
وليل ن طال بي وقته يداعبني وانا مكتوم
ومع كل العنا برجع واقل لك يا الغلا شاكر


...منذ عرفتك...
عادت السعاده تقطنني
لمجرد أننا في كوكب واحدا وتشرق علينا شمس واحده
رائع أنني عرفتك
أسميتك الفرح,الفرح
وكل صباح ..أنهض واستيقظ على صوتي لك...وانا أقول
....صباح الحب أيها الفرح....
ولأني أحب صار كل مالمسه بيدي
يستحي لي ضوءا
ولأني أحبك
أحب العالم كله..
واحب أطفاله واشجاره وبحاره وكائناته
وصياديه وأسماكه ...
لأني أحبك
عاد الجنون يسكنني
في الفرح يشتعل
في قارات روحي المنطفأه
لأني أحبك
كل شي صار أسمك
صار صوتك
وحتى حين أحاول الهرب منك
الى براري النوم
ويتصادف ان يكون ساعادي
قرب أذني
أنصت لأكاد اسمعك
فهي تردداسمك
ثانيه بثانيه
ولم أقع بالحب
لقد مشيت اليه بخطى ثابته
مفتوحة العينين حتى أقصى مداها
أني واقفه في الحب
لا واقعه في الحب
أريدك
بكامل وعي
.....أو بما تبقى منه بعد أن عرفتك أنت.....!

أمل..أمل الحياه....فهد\يمه حبيبتي..أنتظري عليه شوي...خليه يستقر أول وبعدين كلميه...

أم متعب\وليه ياعيون أمك....!!يعني لي متى بيظل أعزب..الولد خلاص شيب

راسه...واللي بكبره بيجيبون عيال

فهد \يمه أنتي تدرين أنه فكرة الزواج اللحين رافضها رفض قاطع..فلا تزودين عليه

أكثر..خليه اللحين يرتاح ويضبط اموره وبعدين فاتحيه بالموضوع...


أم متعب\وليه ماأكلمه اللحين...!!وبعدبن أحنا خذنا رايكم من البدايه ...وشوف

أيش صار بأخوك..واللحين ماأبي أي نقاش زايد وكلام ماله داعي...خلوني أتصرف

براتحتي...واللي في بالي بسويه...رضا والا مارضى بسويه...وياويلك أن جبت سيره له

او كلمته أنا اللي بكلمه...فاهم..

فهد بضيق\حاضر يمه..على أمرك..اللي تبينه سويه...


أم متعب\أيه كذه اصطلب...ويالله كلها كم شهر وبزوجك بعده...

فهد وهو متفاجأ\لالالالالالا يمه تكفين....هنا ستوب....حطي علي أكس وكبير

بعد...انا ماني متزوح الا أذا أستقريت بوظيفتي...وبعدين الله يلحقنا خير ...وراي

درب طويييييييييل...أنتي بس أدعيلي أتخرج..هذا اللي أبي منك...

أم متعب\أقول بس مالت عليكم...صايرين لي عوانس انت مع أخوك..انا مدري

طالعين على مين انتوا الأثنين..

فهد وهو يبتسم\على مين بعد يايمه على الوالد الله يرحمه...حسب اللي سمعته انه جنن

اهله وبالمووت تزوج..

أم متعب\ومين قالك هالكلام...!!

فهد\وفي غيرها حبيبة قلبي روبه...

أم متعب\روابي ياولد استح على وجهك..

فهد\أنشاء الله روابي روابي المهم الغاليه ماتزعل علينا؟؟؟





مرت ساعتين ثقال على قلبي حسيتهم كأنهم دهر بالنسبه..كل ماأبي أقوم عشان

اراضيها غروري مايسمح لي وارجع مكاني مثل اول وأردى..لين متى

يعني..!!لين متى بظل اتحمل أسلوبها معي وبرودها ولا مبالاتها...!!!أحس أن

الوقت يمر بطيىء جدا وماله فايده...أحس ان الوقت ضايع وقصير

حييل..حاولت فيها أكثر من مره وجيتها بكل الوسائل عشان اكسب ولو القليل

من رضاها...لكنها تصدني بأقوى الأسلحه اللي تمتلكها..عايشه معي ولا كأنها

عايشه....!!واذا كلمتها عشان أحس بوجودها ترد علي بكلمتين عشان تنهي

الحديث اللي بينا...!!أنا أدري أني غلطت وغصبتها...بس مو معناها أتحمل

الغلطه طول العمر..انا بشر ياناس من لحم ودم...عندي أحاسيس ومشاعر

...أتمنى كل اللي يتمناه أي زوج باول أيام زواجه...لي حقوق عليها مثل مالها

حقوق علي...والأدهى من ذلك تخليت عن اشياء كثيره بحياتي وماعارضت

مثلها...بالعكس تقبلتها بكل رحابة صدر..

وهي تعاملني بكل طرق الصد الي تعرفها...!!آآه منك ياحنين..



يعني شتفكر يافيصل..!!!وأيش كنت متوقع منها...!!تتوقع انها ترضى عليك

بسهوله وأنتوا ماخذتوا على زوجكم الا كمن يوم...!!!!تتوقع انها تنسى الجرح

اللي لحد اللحين ينزف منها..!!تتوقع تنسى مرارة وألالام 24 سنه مضى من

عمرها..!!تتوقع أنها تجيك وتقول خلاص يافيصل ماعدت أستحمل ورضيت

بالأمر الواقع..تتوقع أنها بتتقبلك كزوج وبتنسى الحرمان اللي عاشته طول

حياتها!!!!وش تتوقع يافيصل...!!ها.,!! قول وش تتوقع..!! حنين ذاقت اللي

ماذاقه بشر..وصبرت وكابرت..ولا نطقت بأي كلمه...!! ويوم تحدد مصيرها

..أستسلمت للأمر الواقع بنظركم...لكنها لا وألف لا..بداخلها عافت الدنيا كلها

وكأن العالم كله وقف..يوم درى أن حنين أنتهت حياتها.. مات أخر أمل كان

ينبض بقلبها...حتى الأرض بسماها ونورها شاركوها هالحزن اللي كان محتوي

قلبها وروحها... ..وخلاص أنتهى كل شي حلو بالنسبه لها..حتى لو هالشيء

الحلو قليل ..بس أهم شي يمهل الصابرين أمثالها...واللحين وبهاليوم..قلبها

ماعاد يتحمل أي شيء...اللي جاها من هالدنيا كفايه...وكل أنسان له طاقه

بالتحمل...وهي نفذت طاقتها...!!


هذا كان الكلام يدور في بال فيصل...بلسان شخص ثاني...ونتيجة هالكلام صحى

فيصل من غفلته...وقام يعيد حسباته من جديد..وحن على حنين...وتذكر

دموعها اللي تنهمر ووجها المحمر ..هذا غير صوتها اللي خنقها مره

وحده...واشفق عليها...لأنه تذكر كلمتها اللي قالتها أمس....تعاني ولا زالت

تعاني....كانت كلمات بسيطه...لكنها قويه بالنسبه لها ولحد اللحين ترن في

أذنه..وهو يتذكر صوتها الحزين ..اللي عذبه...

قام من كرسيه وهالمره مارجع مثل أول وجلس ..وعلى طول دخل الغرفه عند

حنين وهو مصمم أنها يرق قلبها عليه...


فيصل\وينــها..!!!

لف نظره مره ثانيه على الغرفه ومالقاها...مشى لعند الحمام وسمع صوت

الماي...وارتاح شوي...

وبهاللحظه...فتحت حنين باب الحمام,,وشافت فيصل قدامها...

طال التأمل بينها وبينه..وكلن ساكت,,,,

فيصل يشوف عيونها المتعذبه ..

وحنين تشوف فيصل وتحاول انها تعرف أي شي من تعابير وجهه بس

ماقدرت..

وبعد ثواني..

مسك فيصل ايد حنين ..بس حنين على طول جرت أيدها منه...وكانه شي وصخ

ماتبي تسلمه..

فيصل \أوكي..أوكي..ممكن نتكلم...!!

حنين\...لا يافيصل راسي مصدع وماأبي أتكلم لشيء...

فيصل وهو يترجاها\حنين صدقيني مش ماخذ من وقتك الا القليل..

حست حنين بترجي فيصل لها وانكساره الواضح..

بس ماسرع ماتذكرت كرهها للشخص اللي وقاف قدامها...

حنين\....اسفه فيصل...بصلي ماأبي أتكلم باي شيء....وابتعدت عنه وخذت

المصلى عشان تصلي..وصلت..

طبعا هالحركه أقهرت فيصل زود لأنها مو أول مره حنين تسفهه بس أستغفر

ربه..وحاول يكتم أعصابه..وهو يقول بنفسهالأيام بيننا ياحنين...


ودخل الحمام عشان يتوضا وهو مضايق مره..

خلصت حنين من صلاتها وهي تحس براحه خفيفه ..بس مشرع ماتكدرت يوم

شافت فيصل واقف قدامها..ولا يبتسم بعد.....!!!

فيصل\حنين...

ماردت عليه

فيصل\حنين..

ماردت عليه..

فيصل\أوكي لا تردين..بس قومي لبسي عباتك عشان نطلع...

وتركها وراح غرفته عشان يغير ملابسه ...لأنه ناوي بطلعه مختلفه اليوم...

بعد ماأتجهزوا وبعد اصرار فيصل وعناد حنين...طلعوا من الفندق وأركبوا اول

تاكسي شافوه...


السواق\أيوه انا بعرف مكان أنما أيه ..كل السياح يروحوله وفيه مراكب كتير...

فيصل\طيب مافي غيره!!أحس أنه بعيد شوي..
.
السواق\لا هو الصراحه بعيد شويه بس صدقيني ماحتندم ...

فيصل\أوكي ...شورك وهداية الله...


وبعد ساعه الا ربع وصلوا البحر اللي كان مليان اللي كان مليان مراكب فاضيه

مافيها أحد...

حجز فيصل واحد من المراكب اللي توصل الى قريه صغيره يبيعون فيها بعض

الأغراض المصريه القديمه..والملشتت وبعض الأكلات الغريبه...هذه كانت من

عادات المصريين ..الصعيده بوجه خاص..


وقبل مايركب فيصل المركب..كان متردد مره..مايدري ليه..!!يمكن لأن مافي

أحد من الناس...أو يمكن لأن هذا أول مره يجي هالمكان الغريب..او يمكن لأن

المنطقه كانت بعيده كثير عن العاصمه...وشاف نفس التردد في عيون حنين

..وحس أنها ماتبي تركب معه..بس ماسرع مابعدت حنين هالنظره لأنها ماتبي

تبين أنها خايفه...




كانت جالسه على سريرها وهي متفاجئه من الخبر اللي قالته لها

مروى...صح أنها وافقت..بس مش على طول..يبون يزرونهم ويسون كل شي

رسمي...توها موافقه على بدر...والأدهى من ذلك أنه يبي يشوفها....يعني يبي

نظره شرعيه...هذا اللي قهرها زود أنها يبي يشوفها...وباسرع وقت

ممكن..وبيجي بكره.... وهي تحس أنها ماستعدت...أبدا..وماتبقى شي على

بكره..خافت مره من هاللقاء.وأنقهرت حييل لأن اهلها ماقالوا لها..وعرفت من

مروى...وتوها بتطلع من غرفتها عشان تسال امه الا ورجعت ثانيه...


أستحت...حست أنها اذا قالت لأمها ,...بتستحي....وقررت أنها ماتستعجل وأكيد

امها بتقول له كل شي..


كانوا ساكتين طول الوقت...وماينسمع غير صوت الهواء والأمواج اللي اللي

تتلاطم مع بعضها البعض..وكانوا تقريبا بعيدين شوي من بعض حنين من جهه

وفيصل من جهه ثانيه..والشمس بدت تغرب وتعلن عن وصول خيوط

الليل...وبدى المكان يظلم..وشعور الخوف مسيطر على حنين...لأنها من جد

توحش عليها المكان...وحست أنه الليله مش معديه على خير...واللي مخوفها


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم