رواية تعبت اشكي -55


رواية تعبت اشكي - غرام

رواية تعبت اشكي -55

حس فيصل أنا هذه فرصه عشان يتكلم مع حنين ويبدى معها صفحه
جديده ..وتوه بيتكلم الا سكتت..لأنه توه ينتبه أن الوقت مايسمح له

يتكلم في هالأمور..صحيح أن حنين بدت تحس فيه..بس لسه ماجاء

اليوم اللي تكون فيه راضيه عليه كل الرضى...تنهد بضيق وهو

يتمنى من كل قلبه أن حياته مع حنين تتعدل ويصيرون مثل أي

متزوجين عايشين بسعاده وراحة بال...


\الوااااا

لافي\.........العنود....

العنود وهي بتمووت من الأحراج\هلا

لافي وهو يبتسم\هلا وغلا...شخبارك....يالعنود!!

العنود\.......بخير

واسكتوا...لافي مش عارف كيف يبدى الموضوع معها...

وحنين من كثر الأحرج ماهي قادره تنطق بكلمه...

وبعد دقايق

لافي\عنود...

العنود\هممممم

لافي وهو مغممض عيونه\..وحشتيــــــــني


مر وقت طوييييييييل بالنسبه للعنود...هالكلمه ياما تمنت انها

تسمعها...تحس أنها فاقدتها...من زمان ماسمعتها....كانت تتمنى

تصرخ وتقول بأعلى صوتها..وأنا مشتاقه أكثر واكثر...كانت تتمنى

تقول له أنها فقدته وفقدت حسه من زمان..كانت تتمنى تقوله أنت

وينك عني ..!ليش ماتسأل ..!! ليش صرت قاطع ...!! أنا محتاجه لك

كثيير..!! أنت غبت وغابت أختي معك..!! وحاسه بفراغ

كبير...فراغ كبير يعذبني..يذبحني ويصرخ ويقول الآهات..!!


لافي\العنود...انت معي!!

العنود\...........ايه معك يالافي..

لافي\طيب تكلمي ..قولي شي....!!

العنود\...مثل أيش يعني...!!

لافي وهو متضايق\..قولي أي شي بس لاتسكتين..خليني أسمع

صوتك اللي انحرمت منه طول هالأسابيع..العنود...فقدتك..وربي

فقدتك وهو شاهد علي...

كنت العنود متضايقه ومنقهره..

متضايقه لأنها لحد اللحين زعلانه منه

ومنقهره لأنهاماتقدر تقول له عن اللي بخاطرها من شوق ووله

..ففضلت السكوت أحسن...

لافي\الله يخليك العنود تكلمي...

العنود\لافي..معليش أنا بسكر اللحين..

لافي وهو يتنهد\.......براحتك....بس أوعديني أني أسمع صوتك..

العنود\أسفه لافي ماأقدر

لافي\ليــه..

العنود\أنت تعرف ليش!!

لافي \بس أنا ولد خالك مو غريب...وقريب أن شاء الله بصير زوجك

وانتي تعرفين بهالشيء

العنود هاللحظه حست بحراره موطبيعه..تحس أن الأكسجين خلص

بالغرفه...بكل سهوله يقولها بصير زوجك

..بصير زوجك...

بصير زوجك...

ياويلي عليك يالافي...<<<صج الأولاد ماينعطون وجه

وعلى كول سكرت السماعه بوجهه..بدون ماتحس...وحبت الجوال

وهي تصرخ وتقول ..أحبك يالافي..

وظلت سرحانه بأحلامها الورديه...

لمن قطع سرحانها صوت المسج..وطبعا كان من لافي حبيب القلب


...لو انك جمره تحرق كفوفي....لضمك دوم في كفي...

واسوي نفسي ماحسيت.....

حنين\فيصل....تكفى..خله يسرع..انا خلاص فقدت اعصابي ماني قادره

استحمل...


فيصل\حنين...الكثير راح ومابقى الا القليل ..صبرتي كل هالساعات

وماتقدرين تصبرين كم ساعه ..!!


حنين والعبره خانقتها\..بس أنا أنا خايفه...

فيصل\ياحنين لا تخافين انا بجنبك مارحت...أنتي أدعي ربك ان نرجع

سالمين....مالنا الا الدعاء...

حنين وهي تطالع السماء \يارب يارب...


طالعها فيصل ومهو متحسف ومتندم اشد الندم أنه طاوع هالسواق...


حاول ينسى هالسواق ويقول في نفسه خليني اشوفه بس اذا رجعنا

والله لأذبحه أكيد اللحين ينتظرنا..يصبر علي...

أبعد هالأفكار من باله وهو يشوف حنين كيف مغمضه عيونه وتدعي

ربها ..وسوى مثلها ودعى ربه يوصلون بالسلامه..


واخيرا وصلوا للشاطىء ونزلوا من المركب لكن المفاجأه اللي

ماتوقعوها أبدا....أن ............


جالسه تحاول تقنع في أخوها أن يطلعهم من هالملل اللي عايشه فيه..


البيت كله مش حاس فيها...


مرام كله صاكه عليها باب الغرفه وتفكر بــ فيصل وشلون تنتقم

منه..!!أو أنها بيت العمه..


وأمها أربع وعشرين ساعه بره البيت يا في الكوافيرا تعدل قصتها

الجديده أو لاهيه مع صديقتها من سوق لسوق..

ونواف ماينشاف كله طالع بره مع ولد عمها خالد..


وابوها مايدري وين الله حاطه فيه يا بالشركه أو مسافر خارج البلد


أما ترف كل مره تطب عليها وهي سرحانه وبعالم ثاني وماتدري وش

الشيء اللي مغير طبايع أختها..!!

وبعد أصرار شديد ومحاولات رضى أخوها يطلعهم بكره مدام فيها

السالفه سوزان بنت عمه...وعلى طول راحت رهف تبلغ البنات هالخبر

واولهم سوزان....



فيصل وهو مايشوف اللي قدامه من العصبيه\نعـــــم..شتقول

أنت...!!!


الصبي\أأٌولك ياحضرة البيه انا السواق رح يوصل العايله اللي

ابليكم.وكلها كم ساعه يوصل..

فيصل\لا والله....وهالحيوان مايدري أن كلها وكم ساعه وبنرجع !!

الصبي\أوقلك ايه..بلاش تطاول لسانك احسن لك..حنا ناس محترمين

ونعرف الواجب أوي..

فيصل\ايا النذل يالحقير...أنتتوا تستغفلوني ها...يلعن الساعه اللي جينا

فيها بلادكم

الصبي\لا بأه هالليله مش معديه على خير...وطلع السكين من بنطلونه

وتوه بيقرب منه الا جاوا أهل الصبي اللي كانوا ساكنين في بيت قريب

من البحر ومسكوا ولدهم ..وحاولوا ياخذون السكين منه بالقوه وهو

مارضى لأنه كان أقوى منهم كلهم.

أما فيصل فقد اعصابه كلها والود وده يذبحه ويتخلص منه..

وحنين تحاول تمسكه بكل قوتها عشان مايتهور بس فيصل معاند ونسى

أنا أصلا معاه حنين...لأن يحس أنه مغفل وضحكوا عليه يوم رضى

يركب المركب حقهم..وعرف اللحين أن هذه كانت خطه مدبره من

السواق والصعايده..



وصارت خناقه كبيره بين فيصل والصبي والرجال يحاولون يفككونهم

بس كل واحد فيهم يعرض قوته قدام الثاني والضحيه حنين اللي تحس

أنها في جلم مزعج ومش قادره تصحى منه..هذا غير الكلاب اللي

تنبح وكانت تنسمع بشكل واضح جدا



وبلحظه غير متوقعه جرح الصبي يد فيصل وعلى طول نزف دم كثير

منه...وحنين ماستحملت وصرخت بأعلى

صوتها....فيصــــــــــــــــــــل..





وماوعوا الا بطلق مسدس كان جاي من نهاية الشاطي...وكلهم أرتجفوا

من هالطلق ..وفيصل حاول يمسك نفسه ويرص على الجرح..بس كان

الجرح أقوى منه وماتحكم بنفسه وطاح وجات على طول حنين مسكته

من ورى ظهره..وقعدته على الأرض وهو ميته صياح ..وتحس أنها

صارت مجنونه هاللحظه..لأن الموقف كان أكبر منها


..خناق ...دم...وضرب نار...


حنين وهي تصيح\فيصل..فيصل قوم..قوم يافيصل..حرام عليك ليه


تسوي فيني كذه...انا قلبي صغير ومايتحمل..فيصل قوم الله يخليك

قوم...خلاص أوعدك..أوعدك..اني ماتخانق معك مره ثانيه ولا

أنرفزك..بس قوم الله يخليك..قوم نرجع الفندق..وبخليك تدخل الغرفه

وتنام على السرير وبسويلك الفطور وبجهز ملابسك وبعطرها ..

..وبسويلك أي شي تبيه..بس لاتتركني..لاتتركني وحيده..لا تتركني

وحيده يافيصل أرجوك قوم..وتمش دموعها اللي ملت وجهها ...فيصل

..اذا رجعت السعوديه أمك وخواتك بيسألون عنك وبيقولون وين

فيصل..ايش أقولهم..!! بيقولون لي أنتي ذبحتي فيصل ..فيصل يحبك


بس أنتي ماتحبينه...فيصل يبيك بس أنتي ماتبينه... وتصرخ

حــــــــــــــــرام عليك أنا مااقدر استحمل..وبعدين

لسه احنا في بداية زواجنا...وانت..وانت ..وانت ماعشت معي يوم

حلو...يافيصل..كل مره نتخانق على اشياء سخيفه وتافهه ..فيصل

اوعدك أوعدك أني أكون الزوجه المطيعه بس قوم الله يخليك لاتتركتي

لوحدي..أنت الأمان يافيصل..أنت الأمان لاتروح...لاتروح

يافيصل.لاتروح..وضمته بكل قوتها..


وفيصل مايسمع شي كان غايب عن الوعي لأن الدم اللي نزف منه

كثييير ..


اللي أطلق النار كان عمدة القريه يوم سمع أن في هوشه صايره قريبه

من الشاطىء ..بس للأسف ماجاء الا في النهايه واللي صار صار...

جاء العمده واخذ هذا الصبي وبعض الأشخاص اللي كانوا موجودين ..


وطلبوا الأسعاف من المستشفى اللي كانت قريبه من القريه وركبت

حنين مع فيصل...


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم