رواية لمني بشوق واحضني -58

رواية لمني بشوق واحضني - غرام

رواية لمني بشوق واحضني -58


واغلى الناس على قلبه بهالوجود

دخلت قلبه بدون قيود بدون شروط وبدون مقدمات ..
و تربعت على عرشه .
كان السواق مسرع ... هاوشه راكان عشان يبطي السرعه ..
لكن الاوان قد فات..
تقلبت السياره حوالي خمس مـــرات...لان السواق كان مسرع وطلع بوجهه سياره ولف عنها بقوه لدرجه ان كفر السياره تفجر وتقلبت كذا مره ..
مر شريط حياته عليه ... سفره..رجعته ودفنه لابوه..زواجه من ساره..عيشته خمس سنين عزوبي ...زواجه من دانه والي كان احسن شي صار له بحياته كلها ...
وتذكر عمانه ..!
عمانه بؤرة الشر .. عمانه الي الله يكون بعون دانه عليهم من بعده ..
دانه الي امن لها مستقلبها بدون ماتدري ...
دانه الي ترك لها رسالته الوداعيه وهو يدعي من كل قلبه ماتبكي عليه ان مات..
انعدم الواقع .. وماعاد حس بنفسه..
كان صوت صراخ الناس وريحة الحريق يجيه ضبابي..
وبنفس المكان والوقت كان ملك الروح موجود ينزع الروح..
الشهقه الاولى .. الثانيه .. الثالثه ----<<<<وسلم الروح
انقلبت السياره ودخانها مالي المكان..وشبت فيها حريقه ..
صراخ الناس وذهولهم ملى المكان ..
بعد عشر دقايق وصل فريق المطافي والاسعاف والشرطه والشارع امتلا والمويه تتطاير في كل مكان وصراخ رجال الامن مسوي ازعاج فظيع...
كان الحادث بشع بكل معنى الكلمه والحديد مسكر على راكان وسواقه ..وبعد ساعه من المحاولات قدروا يفكون الحديد ويطلعون الاثنين ..
ناظروا في الشخصين الي بالحادث والي رجع من رجال الامن والي اغمى عليه والي شوي ويصيح
منتهى البشاعه والفضاعه ...
طبعا موظفي راكان ركبوا الطياره على اساس انه راح يوافيهم
واقلعت متجهه للسعوديه ...لكن راكان ماكان فيها ...
×
×
كان محمد ينتظر وصول الرحله بالمطار..
وتفاجأ لما وصلوا الكل ماعدا راكان قب محمد وشب نار عليهم .. انه شلون يسافرون ورئيسهم مايدرون عنه .
حاولوا مره واثنين وثلاثه يتصلون فيه وكان جهازه مقفل .. جن جنون محمد وحمد ربه ان اهل راكان مايدرون عن موعد رحلته لانه كان بيخليه مفاجاه ..
سوا اتصالاته بالفندق وقالو له ان راكان دفع حسابه وطلع من الفندق مع موظفينه ..
صار يروح ويجي بالمكتب ولاهو داري ايش يسوي اول مره راكان يسويها ومايطمنه عليه ..
قلبه مو مرتـــــــــــــاح ابدا ...
جلس على المكتب وراسه بين ايدينه يفكر ويفكر ويفكر ..
هزء نفسه على وسوسته الزايده .. لكن كلمه راكان (لا اوصيك على امهاتي وزوجتي )ترن براسه للان
ماطلع محمد من الشركه ومن كثر التعب نام بالمكتب وكان الوقت خميس يعني مافيه دوام الا مسائي..
وقف وغسل وجهه وصلى ..
وهو يحاول يدق على راكان لكن الجوال مازال مقفل..
>>> مر على هالحال يوم وزياده ومحمد ماطب الاكل بطنه بس يشرب مويه يبل بها ريقه ..
فجاه دق تلفون المكتب ...
رفع محمد السماعه ..
"السلام عليكم شركة الشيخ راكان بن عبد الرحمن"
همس محمد :-ايه
"من معي اخوي"
محمد بخوف :-معك نائب الشيخ راكان وصديقه محمد
"معك السفاره السعوديه بلندن "
محمد تلمس كرسيه وجلس حس ان الخبر الي بيسمعه مو سار ابد :-ايه
"اخوي للاسف كلمنا نبلغكم بوفاة الشيخ راكان بحادث سياره"
الرجفه بظلوعه وسكين الموت يطعن بقلبه وروحه وش الي يسمعه راكان صديقه خوي عمره مات
"اخوي انت معي"
محمد ومن صدمة الخبر مافاق :-هاه
"انا اسف ولكن الخبر صحيح ومؤكد "
محمد :-راكان مات
"نعم عظم الله اجرك"
محمد بحرقه والم :-مو معقول لااااااااا
"اخوي تدبرنا جميع الاجراءات المهمه ونظرا لمكانه الشيخ راكان راح توصل الجثه السعوديه الليله ان شاء الله "
محمد بفجيعه :-لا لا مستحيل
رحمه السفير وقال :-والله السفاره في حالة حزن ماينوصف بس هذي القسمه وهذا النصيب
محمد يحس انه يسبح بحلم ولا نايم وماصحى وقف يمشي في المكتب يمكن يقوم من نومته الي بتموته من شدة المها
السفير بتردد :-اخ محمد احب الفت انتباهك ان الصحافه البريطانيه نشرت الخبر
هذا الي ناقصه :-لااااااا
السفير :-حاولنا نمنع هالشي لكن الخبر تسرب وماكان بيدينا شي والشي الي قدرنا عليه هو تسريع الاجراءات في زمن قياسي واعفاءكم من المجهود بالمجئ هنا والركض ورى المعاملات
كنه بدا يصدق :-مـ...مـ..متى بتوصل جثته..؟
السفير :-الساعه 11 بالليل بتوقيت السعوديه وراح تكون على متن طائره خاصه
وراح السكرتير الخاص بالسفير يملي الاجراءات على محمد الي استدعى من ينوب عنه لانه ماعاد يتحمل .
كان الموظف يمسح دموعه وهو يكتب ...
ومحمد قسى قلبه بقوه .. قدامه مسؤوليات وهموم اكبر والحزن بيبقى معه طول العمر على ايش مستعجل ..
دق على ابو خالد ...
محمد :-السلام عليكم يبو خالد
ابو خالد مستغرب اتصاله :-هلا محمد
محمد وهو يحس بالغصه مثل سكين بحلقه :-مدري اذا فاضي واقدر امرك..
ابو خالد خاف :-خير ان شاء الله
خيــــــــــــــر .. أي خير
راح راكان !
محمد :-لا ابيك باستشاره في الشغل بما ان راكان (وغص) مـ مسافر
ابو خالد ارتاح :-انا بالبيت الحين حياك
محمد :- مسافه الطريق
كان الوقت تسع صباحا والزياره بهالوقت مشبوهه ..
دق محمد على خالد وواعده في بيت ابوه ..
بعد ربع ساعه >>>>
ماذاق محمد فنجال قهوته وحس ابو خالد بشي مو طبيعي ..في محمد
خالد وهو يركز في محمد :-محمد متاكد انك بخير
محمد كان مسلهم وغير السلام ماتكلم...:- مدري من وين ابدا
الا وبدخله ابو سعود وابو احمد ...
بعد السلام مانسى ابو خالد محمد وكلامه :-كمل يا محمد..
محمد بحزن وهو يداري دموعه :-راكان يطلبكم الحل
طاح الفنجال من يد خالد ...وعم الهدوء المجلس
ابو خالد بصدمه :-ايش
محمد بحزن :-السفاره دقوا علي وقالو لي ان راكان مات بحادث سياره وجثته بتوصل الرياض الساعه 11 بالليل
ابو سعود :-لا اله الا الله انا لله وانا له لراجعون
ابو خالد بصوت يرجف :-لا اله الا الله
خالد :-مو معقووووول ودااااااااااااااااااانه
الكل نسى دانه في غمرة الصدمه والحزن
ابو سعود :-فهد لازم تاخذ ام خالد وتروحون تعلمونها
ابو خالد وهو اسود الوجه من الصدمه والذهول :-يا ويلي عنك يابنيتي
ابو احمد بغصه :-اذكر ربك يارجال وقم علم بنتك تراها بالعده الحين
ماقدر محمد يتحمل ووقف ...
لكن خالد ماتركه وطلع معه ..
ابو خالد :-ام خااااااااالد
جت ام خالد تمشي وقمر معها تاكل تفاحه :-سم
ابو خالد ووجهه ماينتفسر :-البسي عباتك ويالله
انهبلت ام خالد :-على وين.؟
ابو خالد :-لبيت دانه
خاااااااااافت امها وارتبشت :-ليه بنيتي فيها شي
ابو خالد بحزن :-راكان توفى
صرخت قمر وطاحت التفاحه من يدها ...
انخفض الضغط مع ام خالد وطاحت لو لا ان رجلها مسكها ..
بعد ربع ساعه كن ام خالد احسن وطلعت مع ابو خالد لبيت بنتهم يزفون لها خبر موت الحلم بالمهد .. وضيااااااااع راكان للابد!
×
×
كانت دانه نايمه مادرت الا امها تصحيها ..
ما استوعبت دانه شي ..غمضت وفتحت الا تشوف امها قدامها ..
دانه وهي تجلس بسرعه :-يمه خير
بكت امها غصب جلست دانه على ركبها ومسكت امها مع كتوفها :-يمه فيك شي شصاير يمه خوفتيني انا مو حمل خوف ..
ماقدرت تتكلم لكنها نادت بصوت يرتجف :-ابو خالد ..
لبست دانه غطا روبها وعيونها متعلقه بباب جناحها ابوها يدخل غرفتها اكيد فيه مصيبه ..
وقفت بسرعه وركضت لمه وعيونها دموع :-يبه يبه راكان فيه شي
نزلت دموع ابوها غصب عنه مسحها على طول وقال بحنيه :-راكان يطلبك الحل
بدون مقدمــــــــــات طاحت منهار!!
صرخت ام خالد وابوها مسكها وحطها على سريرها دقوا على الدكتوره على طول تجي ، وبقي المهمه الصعبه ..
يعلمون امهاته بخبر موتـــــــــــهـ
نزل ابو خالد وجلس بمجلس الرجال ينتظر رجعتهن من برى ..اما ام خالد جالسه مع دانه فوق تنتظر الطبيبه..
سمع صوت سيارة امهاته .. وبعد خمس دقايق دق على ام خالد وقال لها تنزل لهن يتغطن عنه عشان يكلمهن ..
استغربن امهاته الي صاير .
ام خالد وزوجها ببيتهم هالساعه لا وابو خالد طالب يجنه المجلس..
ع العموم راحن المجل وهن مانزلن عباياتهن ..
بعد تمهيد قال ابو خالد :-راكان يطلبكم الحل ..
فقدت امه توازنها ومسكتها ام خالد ...
ام راكان :-وحيدي مااااااااااات ياويلي
وجلست تبكي
والخاله مريم ضامتها وتبكي معها تقطع قلب ابو خالد عليهن وجلس يحدث عليهن ويذكرهن باجر المومن اذا احتسب اجره لله ...
جت الطبيبه وطلعت دانه منهاره عصبيآ ضربتها ابره مهديه راح تخليها نايمه يوم كامل ..
كل عيله ال سبع مجتمعه في بيت راكان واقفين مثل الجبال الصامده في وجه هالمصيبه الكبيره ..
ودانه مازالت تحت تاثير الابره وماصحت ...
الكل كان يبكي والبيت الي كان في يوم كله افراح انقلب وتوشح السواد اركانه ..
غاب نور اليت غاب عموده وسنده وترك وراه قلوب محطمه ومتنثره اشلاء واشلاء..
×

وصلت الجثه بموعدها تمام .. وتم الاتفاق على الدفن والصلاه عليها بعد صلاة الجمعه ..
انهار محمد لما كشف عن وجهه وشاف بشاعه الي صار له ، الي شافه شي ماراح ينساه لين يموت ..
كانوا العيال واقفين معه يد بيد وقلب على قلب ..
وطلعوا محمد من بعد ماصحى واجتمعوا كلهم ببيته ..
اما البنات قررن ينامن ببيت راكان ويكونن حول دانه لاصحت وواجهت واقعها بعد رحيل راكان عنها ..
×
×
بمسجد الراجحي ..
من بعد ماكنت يد راكان تجي على كتف محمد بكل وقت شده صار هالكتف هو الي يشيل نعش راكان ..
محمد – سعود – احمد – ناصر –خالد –طلال –
كلهم كانوا متلغثمين وشايلينه لمثواه الاخير للمقبره والجموع المعزيه حولهم من كل صوب والشياب وعمان راكان الي ماينعرف حقيقه شعورهم ..
نزلوه ..على الارض ..
ودخل محمد بقبره .. هو وخالد ونزلوه وصفو الطوب حوله ...
في النهايه ..
دفنوه .. وصار بينه وبينهم حاجز اقوى من كل شي ومن كل مقدره على التحمل جلس محمد على ركبته وهو يسوي التراب على قبر احب الناس على قلبه ودموعه تسيل انهار وانهار ..
بكى ومامنع بكيته لا مرجله ولا خوف وحيا..
دموع الرجال ان نزلت هزت جبال ..


انا منهو حمل همّه على راسـه تقـول عقـال!
مجاديف الزمن دارت عليه ونَسّـف الغتـره!!

وانا منهو فقد صوته وبعض الصوت بـه مـازال
دعيـت الله يفرّجهـا علـيّ وبحَّـت النبـره

مسكه مع كتفه ابو خالد وقال بصوت مبحوح :-ياولدي اذكر الله
محمد وماينشاف من وجهه شي لانه متلطم بشماغه ولابس نظاره شمسيه مارد ولاتكلم بعض الكلام يتعب اكثر مايريح ..
ناظر في يدينه الي شالت راكان وحطت التراب فوق ..مسح دموعه بطرف شماغه ومشوا تاركين راكان وراهم ..
*
>>>>>>بيت راكان
صحت دانه من النوم .. على صوت امها وهي تبكي والماس وام سعود يبكن معها ويحاولن يفتحن درج ملابس راكان عشان يفرغنه منها ..
امها :-كلمني ابو خالد دفنوه وهم راجعين الحين
الماس قرب موعد ولادتها وكانت تبكي وام سعود تهديها ...
استوعبت دانه كل شي ..
راكان
ماااااااااااااااااااااااااااااااااااات
مااااااااااااااااااااااااااات
ماااااااااااااااااات
صرخت وجلست تصيح بصوت عالي :-لاااااااااااااااااااااا لاااااااااااا راكان مايتركني لاااااااااااااااااااا
ركضن لها وضمتها امها وهي في حاله هستيريه ..
دانه وهي تصيح بشكل موطبيعي :-لا يمه لا لا تقولين حطوا على وجهه تراب لا لا لا
كلامها قطع قلوبهن ... من جد ..كانت نفسيتها دماااااااااااااااااااااااار
امها بصياح :-يمه اهدي اهدي
دانه :-ياوووووووووووويل قلبي من عقبك يا نظر عيني
وبدل مايهدنها جلسن يبكن معها ..
دانه وصلت لمرحله الجنون ..واظطروا يجيبون الطبيبه ...
عطتها مهدئ لين بدت تهدى .. نومتها امها على سريرها وكانت عيونها تسيل دموع بدون صوت .. مايدرون ان الانفجار الداخلي باعماقها اقوى واعظم من الظاهر ..

ياللـي دفنتـوا جثـتـه.. لـيـه تبـكـون؟
لـولا الحيـا..لأقـول : معـكـم خـذونـي

منه انحرمت وكنت انا عنـه مسجـون
مـا أذكـر لمحتـه .. غيـر مـره بعيونـي

شفتـه ..وكانـت فرحتـي مالهـا لــون
عجزت لأوصف .. من لمحته شجوني

ياليتنـي ..كنـت الكفـن يـوم تمشـون
أبـقـى مـعـه بالـقـبـر ثـــم تدفـنـونـي


أو ليتني .. من خلفكم كنت (مجنون)
أتـبـع خطـاكـم والـعـذر هــو : جنـونـي

أبكي وراكم .. وأدعي ان كـان تدعـون
مـا يكفـي انـه عـاش عمـره بدونـي؟؟

تكفـون < هاكـم عمـري اليـوم تكفـون
بـرخـص حيـاتـي دام خـابــت ظـنـونـي

مـا فادنـي صبـري !! ولا فـادنـي عــون
ولا فادني دمع(ن) .. حرق لي جفوني

يـا مـا بكيتـه والبكـي يحـرق عيـون
ميت أو انه حي .. دمعي بعيونـي!!

العـام كـان بفرحتـه.. يعـزف لـحـون
واليوم ؛ تحت الأرض .. ماهو بكوني

لكن أنا في فرحتـه.. كنـت مدفـون
فوق الثرى .. واليوم موته سجونـي

(سميت قلبي عقب فرقاه ملعون)
هو و الليالي .. عن هناه امنعونـي

ياليتنـي.. ماعشـت لحـظـه بهالـكـون
و ياليت ربعي .. في سكات اذبحوني

وياليتكـم .. عـن همّـي اليـوم تــدرون
منه انحرمت > ومن عزاه .. احرموني

حتى بوفاته !! يـوم أنـا طحـت مطعـون
أخفيت طعناتـي .. قبـل لا يفضحونـي

بكـيـت!! لـكـن .. ماتظـاهـرت بالـهـون
أبكي وأقول : الموت هو سبة طعوني


و إن كان في حبّـي أنـا ..ماتحسّـون ..؟!
دلوني لقبـره .. وهنـاك .. اتركونـي ..!

وعلى دموعها اطبق الجفن ...

بيت راكان
طلع محمد برى مجلس الرجال المليان ملي اخذ جواله ودق على هنادي ...
هنادي :-هلا
محمد بصوت مبحوح :-هلا هنادي وش الاحوال داخل
تنهدت هنادي ومسحت دموعها :-دانه سمعتهم يقولون ان راكان اندفن وجاها انهيار والحمد لله ان الطبيبه كانت موجوده عطتها مهدئ ونامت
محمد وقلبه يتقطع من كل صوب :-ااااااااخ
هنادي وحزن محمد اكبر من احتمالها :-محمد شد حيلك ترى اهل راكان مالهم الا انت من بعد الله
محمد دمعت عيونه :-الله يعين هنادي انتبهي على دانه وامهاته تكفين
هنادي :-افاااا يامحمد دانه بنت عمي واختي وامهات راكان امهاتي
محمد :-ماتقصرين يالغاليه يالله لابغيتي شي كلميني
هنادي :-ان شاء الله
وطلعت من المطبخ عشان تشوف دانه شسوت الحين..
دخلت هنادي الغرفه ..
لقت امها وام خالد يحاولن يفتحن الدرج ومو قادرات ..
هنادي بصدمه :-شتسون
امها :-يعني شنسوي برايك
هنادي مو مستوعبه شي :-يمه درج دانه هناك
امها :-مانبي اغراض دانه نبي اغراض راكان
هنادي :-هااااااااا
امها بعصبيه :-تعالي حاولي تفتحيه عجزنا فيه من اليوم
هنادي عصبت :-مالكم حق بالي تسوونه
امها بعصبيه وصوت واطي عشان ماتصحى دانه :-هناديوه ماطلبنا رايك تعالي ساعدينا
هنادي والدموع بتنزل :-يكفي انها انحرمت منه تبون تحرمونها من ذكرياتها
ام خالد :-هذا لصالحها عشان ماتتعذب
هنادي :-حتى لو هذي اشياء هي تقررها بنفسها
ام خالد :- انا اعرف بنتي كل مره بتشوف فيها ملابسه واشياءه بتنهار
هنادي وهي تبكي :-لا تلمسن اغراضه
امها عصبت :-هناديوه اهجدي لا تصحين دانه
هنادي وهي لسى تصيح :-اصلا مفعول المهدئ بينتهي وبتصحى وحاولن ترقعن الي بتسوونه لانها بتزعل عليكم زعل..
الاصوات بدت تتغلغل في راس دانه الثقيل .. للمره الثانيه..
فتحت عيونها .. كانت الغرفه مظلمه بس ابجوره تنور جنب السرير وابجوره محطوطه على طاوله جنب درج الملابس الكبير ..
وكان هناك ثلاث حريم عرفت هنادي لانها منزله طرحتها على كتوفها ..والباقيات معطياتها ظهورهن
قالت ام خالد بانفعال :-راكان مات وش تبي بصوره وملابسه واغراضه الحين بنجمعها وبنحرقها او بنتبرع بها..
راكان مات........اغراضه..........حرقها
تجمعت الافكار براس دانه ..
وفزت من مكانها ..راكااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ماااااااااااااااااااااااااااااات
ماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااا ت ليش ما اصدق ليش عندي امل كل ماصحيت من النوم القاه جنبي واني كنت احلم ...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياقو الا لم... وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياكبر مصيبتي..
نزلت راسها وجلست تبكي بقوه وترتجف ضمت مخدته لصدرها تشم ريحه عطره
"ياوووووويلي من فرااااااااااااااااقك ياراكان اااااااااااخ بمووووووت والله لمووووووووت"
ركضت امها لها وضمتها :-يمه اهدي تكفين اهدي الطبيبه تقول مو زين كل ما انهرتي نعطيك مهدئات ..
تمت تصيح بحضن امها وقالت وهي تبكي بصوت عالي :-يمه راكان راح مني راكان راح وتركنا ترك امهاته تركني وترك............
انتبهت امها للفراغ الي بكلامها واوجعها قلبها :-ترك ايش يا دانه تكلمي
رجعت تبكي بقوه وتتمسك بـ امها ...هزتها امها والرعب مسيطر عليها :-ترك ايش يادانه قولي ........
ناظرت دانه في امها .. وقرت بعيونها الجواب ..انصدمت امها :-قولي انه مو صحيح
رجعت تبكي :-يمه انا حامل لي شهر ومادريت الا قبل امس .
انصدموا الكل صدمــــــــــهـ كبيره .. مايكفي انها ارمله الحين ..
بعد بتصير ام
امها من قلب :-ياويلي عنك يا بنيتي ..
وجلست تصيح مع بنتها !
بدت دانه تنهار :-آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يايمه راح راكان راح
امها بتخفف عنها :-العوض يمه بولدك
دانه بعصبيه :-لااااااااا لاااااااااا مايعوضني في راكان كل خلق الله .. يمه انتم دفنتوا فرحي سعادتي حياتي يوم دفنتوا راكان يمه حياتي انتهت انتهت
هنادي من جد تاثرت ضمت بنت عمها :-خلاص دندون طلبتك يكفي..
دانه :-ااااااااااااااااااه ياهنادي راح مهجتي راح حبيبي ونور حياتي رااااااااااااااااااااااااااح
دخلت الماس وكانت حالتها حاله ..وباين ان الحمل متعبها من كرشتها الي وش كبرها ..
جلست جنب اختها وقالت بحنيه :-دانه قلبي البكا ماينفع الي صار صار قومي صلي واقري له قران كذا احسن .
ومسكت اختها من يدها ووقفتها :-قومي حبيبتي خذي شاور عشان تهدين ..
ودخلتها الحمام وجهزت لها كل شي ..
تحممت دانه وكنها ارتاحت شوي وصحصحت...
ناظرت في المرايه في وجهها الي ذبل وعيونها الهيمانه .. خلاص ضاع الماضي الحاضر والمستقبل مات كل شي بموتة حبيبي ..
انهارت غصب على الارض وتمسكت في الجاكوزي وحطت راسها عليه وجلست تبكي ..
حست الماس ان دانه تاخرت.. دقت الباب وما ردت..
فتحت الباب لقت دانه تبكي وحالتها حاله ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم