رواية الله يبقيك لعين ترجيك -59

رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام


رواية الله يبقيك لعين ترجيك -59

اتصلت في هبة بعد تردد ... بس ما لها الا هالحل ... سمت في نفسها ودقت عالاتصال

من اول رنة ردت عليها هبة بلهفة: الووووو... ليان ... وينك؟؟؟

ليان: هلا هبة ... موجودة

هبة: وليش ما تردين على التلفون؟؟؟

ليان: كنت جالسة تحت وناسية تلفوني فوق

هبة: بغيت اسالك عن نواف ... اتصل فيه من امس وما يرد علي ... واليوم جواله مقفل

ليان: ها ... ايه هو تعبان شوي

هبة بخوف: ايش فيه؟؟؟

ليان: لا ابد ... بس مسخن وحرارته مرتفعة شوي

هبة: سلامته ما يشوف شر

ليان: الشر ما يجيك

هبة: طيب اقدر اكلمه؟؟

ليان: هو نايم

هبة: اممممم طيب اذا حصلت احد يجيبني بجي واطل عليه

ليان بسرعة: لاااااااا

هبة باستغراب: ليش؟؟؟

ليان: انتي ما تعرفين نواف ... اذا مرض ما يحب يشوف احد ولا يكلم احد

هبة: بس انا مو أي احد ... انا زوجته!!!

ليان في نفسها: بلاك ما تعرفين انك ممكن تكونين خالته

ليان: حتى احنا خواته ما نشوفه ... ولا امي ... ما يرضى احد يدخل عليه غير فواز ... حتى ما يجلس عنده بس يعطيه الدوا ويأكله ويطلع

هبة: ايش الطبع الغريب هذا؟؟؟

ليان: هذا هو نواف من يومه

هبة: طيب على راحته ... بس تكفين طمنيني عليه

ليان: ان شاء الله

هبة: وخلي جوالك جنبك ... مو تنسينه فوق

ليان: ولا يهمك

هبة: في امان الله

ليان: مع السلامة

هبة: ليااان

ليان: هلا هبة

هبة: سلمي على نواف

ليان: .......................

هبة: ليان تسمعيني؟؟؟ سلمي على نواف

هبة: ان شاء الله

جناح فواز ...

خلصت رؤى وقامت تغسل يدها ... مسكها فواز ... لفت عليه

فواز: رؤى؟؟

رؤى: عيونها

فواز: تحبيني؟؟؟

رؤى: انت عندك شك بهالشي؟؟؟

فواز: حتى لو كنت مو ولد خالتك؟؟

رؤى: وايش دخل هالموضوع بحبي لك؟؟؟

فواز: يعني ما تتركيني؟؟

رؤى: فوااااااااااز ... انت من جدك اتركك عشان موضوع سخيف مثل هذا؟؟؟

فواز: سخيف؟؟؟ تعتبرينه موضوع سخيف؟؟

رؤى: هو يمكن موضوع مهم بالنسبة لك ... بس بالنسبة لي انا سخيف ... انا ما همني ولد من تكون ... انا همني انك فواز ... حبيبي اللي ما استغنى عنه



مر يومين والوضع على ما هو عليه ...

نواف حرارته مو راضية تنزل ...

هبة مو راضية تبطل اتصالات وترد عليها ليان وتطمنها

عبدالعزيز مو راضي يتكلم

فواز جواله مو راضي يسكت من اتصالات غريبة وتهديدات وهو مطنش الموضوع عالاخر

منيرة مو راضية تبطل دموعها

نورة عرفت بالموضوع من شهد وركضت تشوف عيالها او بالاخص تدور بين عيونهم على ولد اختها وحذرها عبدالعزيز من انها تتكلم او تقول للناس او حتى يطلع الخبر


رن جوال فواز للمرة الالف اليوم ... هو عارف الرقم هذا ... اوووووووف خلني ارد واخلص منه ... طلع من غرفة نواف ونزل للصالة حتى ما يسمعه احد ...

فواز بعصبية: نعم ... انت ما تبطل اتصالات؟؟؟

: ولا ببطل حتى اخذ بثاري

فواز: عندك شي عندي؟؟

: جنيت على نفسك باتصالك عالشرطة

فواز: ايش كنت تبيني اسوي وانا اشوف الولد بالحالة هذه قدامي؟؟؟

: تعالج الولد وانت ساكت ... اعتقد ان وظيفتك دكتور ... مو شرطي او محقق

فواز: يا سلاااااااااام

: طبعا ... انت تستلم فلوسك على علاجك ... ليش تتدخل وتتصل بالشرطة ... لو كنا نبي احد يتصل بالشرطة كنا رحنا لاي مستشفى حكومي ... مو ندفع فلوس وننفضح!!!

فواز: يعني المستشفى الخاص ناس بايعة ضميرها؟؟؟ لااااااااا غلطان ... الدكتور دكتور وين ما يكون

: المهم انا مو متصل اسمع محاضراتك

فواز: ليش متصل؟؟

: ابيك تكتب وصيتك هاليومين ... لانك ما بتلحق تكتبها بعدين

فواز: ما هميتني لا انت ولا عشرة من امثالك

قفل السماعة بوجهه وهو معصب حده من هالناس اللي ما تخاف ربها ولا عندها ضمير

سمع صوت الجرس ... راح يفتح الباب وشاف عمه عبدالرحمن ...

فواز وهو يبوس راس عمه: الحمد لله على سلامتك يا عمي

عبدالرحمن: الله يسلمك ... وين ابوك؟؟

فواز: فوق في غرفته

عبدالرحمن: اطلع وقول له اني انتظره في المكتب تحت

فواز باستغراب: ان شاء الله

خالد: اخذني معك يا فواز


مكتب عبدالعزيز ...

دخل عبدالعزيز: السلام عليكم

وقف عبدالرحمن وسلم على اخوه: وعليكم السلام

عبدالعزيز: الحمد لله على السلامة

عبدالرحمن: الله يسلمك

عبدالعزيز: مو قلت بتجلس اسبوع؟؟؟ ليش رجعت بدري؟؟؟

عبدالرحمن: تبي اسمع هالمصايب اللي صارت واجلس هناك؟؟

عبدالعزيز: شفت يا عبدالرحمن ... عمري ما توقعت ان السر بيكشف بالطريقة هذه

عبدالرحمن: عمري ما توقعت ان في احد بيدفع الثمن كذا؟؟؟ نواف .... تراه كاسر خاطري بقوة

عبدالعزيز: ما ادري كيف وافقت عالزواجة هذه

عبدالرحمن: الله يهديك ... شلون نسيت شي مثل هذا؟؟؟

عبدالعزيز: ما ادري ... ما ادري ياخوي ... انا من رضعتهم نورة ورضعتهم منيرة وانا مفكر اني انتهيت من موضوع المحارم ... قلت ان خوال فواز هم خوال نواف ... وخوال نواف هم خوال فواز ... وما عمري فكرت ان في احد ممكن يكون محرم لواحد منهم والثاني لا ... وموضوع رضاعة ام سالم لسارة ما انذكر عندي الا كم مرة ... وانا ما عطيت الموضوع اهتمام وقتها ... ما توقعت ان الايام بتدور وولدي ياخذ منهم

عبدالرحمن: والحل؟؟

عبدالعزيز: نواف يطلق هبة ... ونقفل عالموضوع

عبدالرحمن: تعتقد ان هذا هو الحل؟؟؟

عبدالعزيز: ايش تبيني اسوي؟؟؟

عبدالرحمن: انا معك بهالحل لو الاولاد ما عرفوا الحقيقة ... بس احين العيال معلقين ومو عارفين ارضهم من سماهم ... بغض النظر عن موضوع هبة ... تتوقع الاولاد بيرجعون عادي؟؟؟

عبدالعزيز: يومين وينسون

عبدالرحمن: لو بينسون كان نسيت انت او منيرة او ام محمد الله يرحمها ... لا تضحك على نفسك يا عبدالعزيز

عبدالعزيز: ما اقدر اقول لهم وولدي يتعذب؟؟؟

عبدالرحمن: واحين هو مو متعذب؟؟؟

عبدالعزيز: اثنينهم متعذبين ... مو بس ولدي

عبدالرحمن: وليش تخلي الثاني يتضايق اذا بامكاننا انا نخلي واحد بس اللي يتضايق

عبدالعزيز: مستعد استحمل أي شي ... الا اني اشوف ولدي ضايق صدره

عبدالرحمن: الحل اننا نقول لهم الحقيقة يا عبدالعزيز

عبدالعزيز بانفعال: ما اقدر ... ما اقدر

عبدالرحمن: اذا ما تقدر انا بقولهم .... بصعد واقول لهم ... حتى لا تصعد معي اذا ما تحب تشوف المشهد هذا ... انا بعلمهم الحقيقة وننهي المهزلة الحاصلة

عبدالعزيز: ................................

عبدالرحمن: ايش قلت ياخوي؟؟؟

عبدالعزيز بصوت ما يطلع: اللي تشوفه




غرفة نواف ...

صعد عبدالرحمن للغرفة بعد ما قالوا لمنيرة وطلعت من الغرفة ...

نواف من شاف عمه حاول يقوم احتراما لعمه ... بس عمه كان اسرع منه ومسكه وما رضى له انه يصحى ...

عبدالرحمن: خلك مرتاح ياولدي

نواف: الحمد لله على سلامتك ياعمي

عبدالرحمن: الله يسلمك ... سلامات ما تشوف شر؟؟

نواف: الشر ما يجيك

التفت لفواز: وين امك والبنات؟؟؟

فواز: امي والبنات كل وحدة بغرفتها

عبدالرحمن: خلهم يجون كلهم هنا ... حتى رؤى زوجتك

فواز: امرك ياعمي

تركي: ايش عندك ياعبدالرحمن؟؟؟

عبدالرحمن: خلهم يتجمعون وانت تعرف كل شي

ما مرت دقيقتين الا والكل متواجد فب الغرفة ...

منيرة ... فواز ... رؤى ... تركي ... شهد ... لينا ... خالد ... ليان ... فيصل ... لما

الكل واقف وينتظر يعرف السبب اللي جمعهم عبدالرحمن عشانه ...

منيرة: خير يا بو خالد ؟؟

عبدالرحمن: الخبر بوجهك يا ام فواز ... طبعا الى الان انتي ما ينادونك الا بهالاسم

منيرة: وما ارضى احد يناديني بغيره

عبدالرحمن: مهما كان ولدك؟؟؟

منيرة: اثنينهم عيالي يا بو خالد ... وطول عمري الناس تناديني بام فواز ... والى ان اموت

عبدالرحمن: طول عمرك اصيلة ... وما منك اثنين ... كفيتي ووفيتي ... وتعذبتي بما فيه الكفاية ... من يوم ولادة الاولاد وانتي تحاولين فيني اقول لك من ولدي ... وانا ما قلت لك ... والله العالم والشاهد انك كل ما سألتيني وانا احس بالذنب ... بس هذا اخوي ... وانا ما اتخلى عنه لو مهما صار

منيرة: وانا عمري ما شلت بخاطري عليك ... وتاكد ان معزتك لعبدالعزيز تفرحني وما تضايقني

عبدالرحمن: بنت رجال يام فواز ... بنت رجال ... بس اليوم انا برد على سؤالك يام فواز ... بقولك من ولدك ومن هو ولد سارة

بس قال عبدالرحمن جملته هذه الكل تيبس مكانه وما تحرك ... منتظريم يسمعون المفاجاة اللي بيفجرها عبدالرحمن

منيرة: اذا هالشي يضايق عبدالعزيز فلا تقول ... لا تخسره بعد هالسنين

عبدالرحمن: انا ماجمعتكم الا بعد ما اخذت الاذن من اخوي ... انتي عارفة ما اطلع من شوره

منيرة: الله يخليكم لبعض ... تكلم يا بو خالد ... كلنا نسمعك

عبدالرحمن: قبل لا اقول لك مين ولدك ... انتي من حسيتيه ولدك

منيرة: احساسي بحتفظ فيه لنفسي ... واعتقد ان هالشي من حقي ... والله يخليك عجل وقول ... لاني احس ان قلبي ينبض الف نبضة في الثانية

نواف: لحظة يا عمي

عبدالرحمن: ايش عندك يا نواف؟؟؟

التفت نواف لفواز: فواز ... تعال جنبي

راح فواز عنده وجلس جنبه عالسرير ... شبكوا يدينهم ببعض .. وكل واحد يضغط على يد الثاني بقوة ...

رؤى راحت لفواز وحطت يدينها على كتفه وضغطت عليه ... التفت لها وتعلقت عيونهم ببعض ... ابتسمت له ابتسامة تطمنه ... مع انها هي نفسها متوترة ... بس لعيون فواز تستحمل كل شي

عبدالرحمن: قبل لا اقولكم ... ابي ابين لكم شي ... ابوكم ما سوى هذا الا لانه يحبكم ... ولد منيرة ما ضره شي ... بس الصدمة للي بيكون ولد سارة ... حبيت اقول له ان ابوك ماسوى هالشي الا من معزته لك وغلاتك عنده ... ما حب انك تنظلم ... يمكن تشوف هالشي غلط ... بس هو اجتهد وهذا اجتهاده

نواف: عمي تكفى اعصابي تلفت ... قول لنا مين ولد سارة؟؟؟

عبدالرحمن وهو منزل راسه: ولد سارة هو

: عبدالرحممممممممممممممممممممن

التفت الكل للصوت ...

عبدالرحمن: ايش في؟؟

عبدالعزيز: لو تكلمت ... لا انت اخوي ولا انا اعرفك

تركهم وطلع ...

نزل عبدالرحمن راسه ... فواز ونواف رخوا يدهم عن بعض وكل واحد يحس بقهر ... باقي على معرفتهم ثواني بس ... الله يهداك يا يبه ... لو تأخرت ثانية وحدة بس كنا عرفنا



اليوم الثاني الصبح ...

البنات جالسين يفطرون ... نزلوا فواز ورؤى ...

فواز: السلام عليكم

ليان: وعليكم السلام ... حياكم افطروا

فواز: مالي نفس

ليان: وانتي رؤى

رؤى: مو مشتهية شي

ليان: سديتوا نفسي الله يهداكم

فواز: يالله رؤى انا بطلع للمستشفى ... تروحين مع ليان

رؤى: أي حبيبي ... الله معك

: السلام عليكم

التفتوا كلهم للصوت ...

فواز: نواف ... ايش مصحيك من الفراش؟؟؟

نواف: بروح الدوام

فواز: من جدك انت؟؟؟

نواف: ما فيني شي صدقني

ليان: حياك حبيبي افطر

نواف: مو مشتهي ... وبتأخر عالدوام

فواز: يالله نواف ... تعال معي

نواف: لا بروح بسيارتي

فواز باستغراب: ليش؟؟

نواف: عندي مشوار قبل المستشفى

فواز: براحتك


المستشفى ...

دخل شخص للمستشفى ووقف عند موظف الامن اللي عند الباب: السلام عليكم

موظف الامن: وعليكم السلام

الرجال: لو سمحت بغيت اسال عن ولد صاحب المستشفى ... هو دكتور هنا صح؟؟؟

موظف الامن: ايه نعم ... بس أي واحد فيهم ... هم ثلاثة

الرجال: كلهم دكاترة؟؟؟

موظف الامن: في عيال الدكتور عبدالعزيز وولد الدكتور عبدالرحمن

الرجال: طيب ايش تخصصاتهم؟؟؟

موظف الامن: واحد اسنان وواحد اطفال والثالث عظام

الرجال: دكتور الاطفال

دخل نواف للمستشفى وهو ماشي: السلام عليكم

موظف الامن: وعليكم السلام

موظف الامن للرجال: هذا هو ولد صاحب المستشفى

الرجال: اها ... شكرا

موظف الامن: أي خدمة؟؟؟

الرجال: ها ... لا شكرا شكرا

شافه موظف ثاني: ايش عندك تسولف مع الناس

موظف الامن الاول: هو يسأل

الثاني: عن ايش؟؟؟

الاول: عن ولد صاحب المستشفى دكتور الاطفال


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم