رواية داويتهم وجرحوني -5

رواية داويتهم وجرحوني - غرام


رواية داويتهم وجرحوني -5

منيره : ايييييش ؟؟ بس أبوي قال لاتطولين

سلمان : بس أنا أبو الأفكار شوفي لاجا الساعه 9 تقريبا ابوي بيدق بقوله اني منيره ودها تتمشى شوي وتروح السوق وانتي اقعدي عند اهلك لا جا الساعه 2 جيت وأخذتك وش رايك
منيره : والله صراحه ما ادري وش اقول دايم تحرجني سلمان الله يعافيك
سلمان : ما ابغى هالكلام حنا اخوان

منيره ماوسعتها الفرحه يعني بجلس الى الساعه 2 هذا شي مستحيل كان بحياتي اذا جلست ساعتين عندهم زين بس والله ان عندي اخو ما احد زيه
ودق جوال سلمان وكان سعود
سعود : السلام عليكم
سلمان : وعليكم السلام هلا هلا
سعود : هلا بك وش الأخبار ؟؟ وش جدولك اليوم وين بتروح وين بتجي ؟؟؟
سلمان : شوي شوي علي ههه اليوم ما اظن تشوف خشتي إلا بعد الساعه 12
سعود : ليش ؟؟
سلمان : السياره معفووووووووووسه وفيها شطوب بروح الورشه
سعود : سلامات مسوي حادث ...؟؟؟؟
سلمان : لا وش حادث طلعت من بيتنا لقيتها كذا تعرف العيال وحركاتهم
سعود : أجل خلاص اليوم بنجتمع في الاستراحه ننتظرك إذا خلصت
سلمان : خلاص

ووصلت منيره البيت ودقت الجرس وسلمان بسرعه مشى قبل مايطلع أحد وطبعا مااحد يدري إلا الثلاثه حتى أمها استغربت ليش نوره وحنان كاشخين بس قالو لها انا وحده من صديقاتنا بتجي ومشت عليها

يوم دق الجرس قامو نوره وحنان على اساس انها صديقتهم
فتحت نوره الباب
منيره تشوف مين عند الباب : نوااااااااااااااااااااري وتضمها
نوره : أخبارك منور ؟؟ قسم بالله وحشتينا ( وماحست إلا غصب نزلت دمعتها )
حنان : وخري نوره بسلم عليها عطيناك وجه
منيره : حنونه انتي هنا وتسلم عليها
حنان : وش اخبارك يالقاطعه ؟؟
منيره : الحمد لله والله من زمااان عنكم
نوره : قولي ماراح تطولين ياويلك
منيره :لا اليوم بقعد الى الساعه 2
نوره وحنان صرخو بقوه والكل في البيت انهبلو يحسبون فيهم شي
وطلع ناصر
ناصر : هلا والله ومسهلا توه ماينور البيت ادخلي ادخلي
منيره تسلم عليه
منيره : تصدق انك كبرت خخخخخ
ناصر : احلفي عاد وش قالو لك بزر
منيره : هههههههههه إلا وين أمي
حنان : تراها ماتدري مسوين لها مفاجأه
منيره : فديت قلبها والله

وهم داخلين أم ناصر شافتها من بعيييد ماصدقت هي بحلم ولا علم
منيره : السلام عليكم يمه
أم ناصر : هلا هلا ببنيتي ( خنقتها العبره ) وقامت
منيره كانت ضامه أمها وتصيييح الكل تأثر من هالموقف منيره محتاجه لهالقلب الحنون لكن ظروفها أقوى
ناصر : خلاص منيره ويمه يكفي صياح كذا الحريم لا فرحو
منيره تمسح دموعها
أم ناصر بعد ماهدت : ماقلتي لي وش أخبارك ان شاء الله مرتاحه ؟؟؟
منيره : والله يوم شفت هالوجه أكيد بفرح اشتقت لكم
أم ناصر : وليش ماتمرين علينا كل مابين فتره وفتره
منيره : والله يايمه ان سلمان مايفضى وابوي تعرفين شغله
أم ناصر : طيب قولي لناصر يجيبك إذا بغيتي
منيره : ان شاء الله خير يمه الا وين خالد وديما

نوره : تلقينهم قاعدين يتناقرون فوق
حنان : ايه صح تراهم مادرو انك بتجين
منيره : ياعليكم حركات أنتو خخخخ وش رايك يمه بمفاجأتهم ؟؟
أم ناصر : والله وقدرو يلعبون علي حتى أنا ما شكيت
ناصر : هههههههه يالله نوره روحي نادي خالد وديما
وقامت نوره تناديهم ..
نروح شوي للعنود
العنود كانت ماسكه التلفون بتكلم منى وردت عليها الجوهره
الجوهره : الو
العنود : السلام عليكم
الجوهره : وعليكم السلام ( وعرفت أنها العنود وكشرت )
العنود : كيف الحال ؟
الجوهره : الحمد لله وانتي ؟؟
العنود : تمام الا وين منى
الجوهره : والله ماادري وين لحظه أشوف

راحت الجوهره تشوف وينها بس طولت لأنها رقت فوق ومنى تخت في المطبخ نزلت وشافتها
الجوهره : وينك ؟؟؟؟؟ ساعه ادورك
منى : بسم الله علي وانا وش دراني عنك
الجوهره : روحي شوفي العنود تنتظرك على التلفون
منى : طيب أعصابك
الجوهره : أصلا ما ادري وش خلاني أرد

وراحت منى تكلم
منى : هلا وغلا
العنود :أخيييييييييييييييييرا جيتي يالأميره
منى : معلييش توها تقولي الجوهره
العنود : المهم بقولك شي وياويلك تقولين لا
منى : أشوف
العنود : أنا بطلع مع عبد الله للسوق نتمشى لأني طفشاانه وأبغاك تجين مع حمد هاه وش قلتي؟؟؟
منى : بصراحه فكره ولا أحلى بس حمد أكيد ماراح يعطيني وجه
العنود : وش دراك اسأليه وردي علي لنتظرك خلاص
منى : خلاص

وراحت منى عند أخوها وكان قاعد عند التلفزيون
منى جلست بعدين قالت : حمد
حمد : وش عندك ؟؟؟
منى : بسألك سؤال ممكن!!!!
حمد : اخلصي وش عندك
منى : انت ليش ماعمرك وديتني مكان ؟؟
حمد : وأنا فاضي لك
منى : طيب الحين وش عندك ؟؟؟
حمد : أفهم انك ودك تطلعين الحين ؟؟
منى : الله يخليك بتقابل أنا والعنود وعبد الله بيجي
حمد : دام عبد الله فيه خلاص موافق
منى : واااااااو مشكور
وراحت تتجهز


 انتهى الجزء

ان شاء الله أعجبتكم الأحداث
بظنكم وش يصير عند منيره ؟؟؟
وش شعورها لاشافت الحفله البسيطه اللي مسوينها اخوانها ؟؟
هل بيدري أبوها بأنها جلست عندهم لآخر الليل ؟؟
وش راح يصير في السهره ؟؟
منى والعنود وروحتهم للسوق وش بيصير ؟؟؟
سلمان وسيارته هل بيعرف من مخربها عليه ؟؟

أحداث جديده راح نعرفها في الجزء الجديد ...............


تحياتي ..........
السلام عليكم ... كف الحال ... ؟؟؟ وش أخباركم ؟؟؟ اليوم قررت أنزل الجزء الثالث للروايه (مع انتباة بان الاسم غلط وتم التصحيح) وأتمنى ينال اعجابكم
هالأحداث اللي في الجزء أقدر أقول غييييييير تابعو وشوفو



الجزء الثالث 

في بيت أبوناصر ..
ناصر يأشر لنوره من بعيد يقولها قومي جزء حطي الكيك والعصير والأكل على الطاوله نوره فهمت وراحت تزين كل شي
وهم خاشين جو في السواليف إلا تنزل ديما
ديما : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
منيره : أهليييييييين ديمو وتروح تضمها

عاد ديما كل شي ولا أختها منيره تمووووووت فيها لأنها تعطيها وجه في السواليف

ديما : من زمان ماجيتينا والله اشتقنالك
منيره : وأنا أكثر ياحلوه وتمسك مع خدودها
منيره : ليش طالعه دبدوبه
ديما : هههههههههه
حنان : هذي كل يوم تفطر وتتغدى وتتعشا على اندومي
منيره : هههههههه لا مايصلح والله المره الثانيه أجي وألقاك ماتدخلين مع الباب
ديما : لاااااااااااااااا خلاص أنا باكل اندومي مره وحده في اليوم
منيره : ايوه شطوره
ويدخل خالد وكان كاشخ وطالع حركه
خالد : هلا أختي هنا منورين
منيره : هلا بك بوجودك وش أخبارك ؟؟ وتسلم عليه
خالد : الحمد لله
منيره : وش هالزين كله
خالد : لا عاد ترى استحي أنا
منيره : طالع علي خخخخ
ناصر : عاد انت وياه بلا وثوق هاه خالد وش رايك بالمفاجاه ؟؟
خالد : أصلا أنا داري شفت كل شي
ناصر : أوووووووووووووووووووووص لاتقول شي <<< عشان الحفله
حنان ماتت من الضحك وأمها ماتدري وش السالفه
منيره : خير وش فيكم ؟؟
ناصر : لا لا ولاشي
منيره تناظر له وتقول أوريك
جت نوره بعد ما رتبت مع الخدامه كل شي في المجلس
وجلست وأشرت لناصر انها خلاص انتهت من كل شي

ناصر : والآن عائلتنا الحبيبه بمناسبه قدوم أختنا الموقوره منيره ال......... بعدين سكت شوي وقال : تحيه ياجماعه

والكل صفق بقووووووه متحمسين
ومنيره فاطسه من الضحك عليهم وأمها جالسه تضحك على هبال عيالها
ناصر: خلاااااااااااص يكفي تصفيق
خالد : والله حلو هالتصفيق عيدوه هههه
ناصر: خلاص اسكت انت أكمل كلامي (قررنا نسوي حفله بسيطه وعملنا جميع التجهيزات بمساعدة الأختين نوره وحنان لذلك
حنان : لحظه لحظه وحنا نبغى تحيه
ناصر : ولايهمك تحيه تحيه ويصفق
خالد : وأنا لازم تقول اسمي ابي تحيه
ناصر : وأخونا الملقوف خالد درى عن كل شي
خالد : تحيه تحيه
والكل صفق له
أم ناصر : وأنا آخر من يعلم
ناصر : حنا مسوينها مفاجأه ياأمنا العزيزه
خالد : تحيه تحيه وجلس يصفق
نوره : خلااااااااااااااااص طولتوها ترى
ناصر : هيا لنتجه جميعا ..
منيره : ههههههههههههه الله يرجكم بس
وطلعو كلهم للمجلس
ناصر أخذ المفتاح وجا بيفتح قال : أول شي قولو ماشاء الله لأن كلنا فناااانين في التنسيق
وفتحها ودخلو وكلهم انبهرو من شكل المجلس كان متغير مرررره
وخاصه منيره
منيره : الللللللللللللللللللله ابداع صراحه مشكورين ليش كلفتو على أنفسكم
نوره : لا أصلا ماسوينا شي كل هذا تعبير عن فرحتنا فيك
منيره : الله يخليكم لي
ناصر : يالله منور قطعي الكيكه
منيره : لا بصراحه أنا ودي أمي تقطعها
أم ناصر : الله يعافيك يابنتي مايحتاج أنا أقطعها الحفله لك قطعيها انتي
خالد : تتعازمون يالله اخلصو ولا أنا بقطعها
منيره : ههههههههههه خلاص ولايهمك أقطعها
ومسكت السكين وقطعتها وجلسو نوره وحنان يصبون العصاير
وجلسو يسولفون
وكانت جلسه عائليه ولا أرووووووع

وجت الساعه تسع وأبو سلمان قلق شوي لأنها تأخرت ودق على منيره
هي يوم شافت الرقم ارتبكت وهي جالسه بينهم قالت : عن اذنكم وطلعت
منيره : هلا يبه
أبوها : السلام عليكم
منيره : وعليكم السلام
أبوها : هاه طلعتي ولا توك
هي في بالها ( وينك ياسلمان حطتني في ورطه وش أقول وتداركت الموقف وقالت : الحين سلمان في الطريق جاي
أبوها : خلاص أجل سلميني على عمك
منيره : ان شاء الله

وبسرعه دقت على سلمان وقالت له وهو بسرعه تصرف ودق عليه وقاله اللي اتفقو عليه وأبوها ما قال شي أهم شي يتطمن أنها موب عندهم

نرجع شوي للعنود ومنى
العنود كانت جالسه في السوق مع عبد الله وشافت من بعيد منى
العنود : منننننننننننننننى
عبد الله : اسكتي فضحتينا أول مره تشوفينها الحين
العنود : لا بس مليت وأنا انتظرها
عبد الله : وبعدين هذا حمد جاي معها بلا حركات مالها داعي
العنود : طيب

حمد يبتسم له من بعيد وقرب وسلم عليه
حمد : هلا ابو الشباب كيف الحال؟؟؟
عبد الله : هلابك الحمد لله وش أخبارك ؟؟؟
حمد : متى جاي من زمان ؟؟؟
عبد الله : لا لي ربع ساعه تقريبا

العنود ومنى على جنب
العنود : يالله منى خلينا نروح نتمشى
منى : وأنا وش قايله يالله تكلمي قولي أننا بنروح عنهم
العنود : لا أستحي من أخوك ما أقدر
منى : ياربييييييييييييييييه تعرفين تستحين
العنود : يالله يالبطله تكلمي
منى : حمد ترى بنروح دق علي لا جيتو بتطلعون
حمد : خلاص بس ردي على الجوال مو زي كل مره
منى : أصلا متى وديتني عشان تقول ( مثل كل مره ) <<<< البنيه نست نفسها وعبد الله يناظر لها ويقول شكلها بريئه بقوه

حمد عطاها نظره قويه : خلاص حنا رايحين ومشى

من جهه ثانيه منيره قاعده مع خواتها في الغرفه
منيره : هاه حنان وش آخر كتاباتك ؟؟
حنان : أووووووووووه كاتبه كثير بس أوريك آخر قصيده كتبتها اليوم
منيره : يالله أحب أشعارك والله مع أنك ماعمرك فكرتي تكتبين فيني ..
حنان : خخخخخخ وش دراك يمكن وحده كانت موجهه لك
نوره : صراحه قريت الشعر اللي كتبته حنان كان لك مرررره روعه
منيره : احلفي لي أنا ما أصدق وريني
وتعطيها الشعر الشعر طويل كان بدايته :

أبكي قصيده وأشبك البيت بالبيت
وأشكي قوافي الليل من كل ضيقه
وأدخل في بحور الشعر لامن تجليت
وأغوص في وسط البحور العميقه
في حبكم لاني بحي ولا ميت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم