رواية داويتهم وجرحوني -6


رواية داويتهم وجرحوني - غرام

رواية داويتهم وجرحوني -6

كني كسير الطير ماله طريقه

منيره :روووووووووووووعه الله يعافيك وش هالابداع
حنان : الله يسلمك تستاهلين أكثر أخيتو
منيره : إلا أقول ماقد فكرتي تنشرينها في منتدى ولا مجله
حنان : والله مفكره حتى نوره مصره علي تقول نزليها
منيره : على هالطاري عندكم ايميل والله اشتاق لكم ودي اسولف معكم
نوره : ايه عندنا أفا وعطتها اياه ....


العنود ومنى في أحد المحلات
منى : أقول شوفي هالبلوزة مره حلوه ولا ؟؟
العنود : حلوه بس لونه مو مره حلو
: إلا جنااااان ذوقك ياحلوه
منى تناظر وراها لقت واحد قاعد يناظرها وسحبت العنود وطلعت
منى : خير وش يبي ذا ؟؟؟
العنود : أقول أمشي لا يلحقنا الحين
منى تلتفت لقت وراهم يناظر من بعييد وقعد يأشر لها
منى خافت مرررره وتمشي بسرعه
العنود : خلاص منى وجعتني رجولي من المشي ماراح يجي
منى : وش دراك ؟؟
العنود بتغير السالفه
العنود : وش رايك ندخل هالمطعم جوووووووووووووعانه وبموت
منى : والله جا في وقته حتى أنا جوعانه
ودخلو المطعم وطلبو ورق عنب وكل وحده شرت لها وجبه وجالسين يسولفون وفجأه دخلو حمد وعبد الله بالصدفه

منى : أقول والله أخوك أول مره أشوفه زين قدامي
العنود : مزيون يشبه لي صح ؟؟؟
منى : ايش مين المزيونه ؟؟؟
العنود : أقول منى شوفي أخوك
منى طارت عيونها أخوها حط ورقه على طاوله وحده من البنات وانقهررررررررررررررت بقوه وقالت : أوريك ياحمد
العنود : اقعدي بلا فضايح وش بتسوين ؟؟
منى : مالك شغل
وقامت عند طاوله البنت وخذت الورقه وراحت البنت تناظرها مستغربه خير وش السالفه بس هي ماهمها أحد
وجلست تقراها مكتوب فيها ( اتصالك يعني لي الكثير ــــــــــــــــــــــــ 05)
منى : لا ويعرف يرقم بعد هو ووجهه
العنود : مو وقته لا جا البيت حطي حرتك فيه الحين انسي
منى تمسك العنود : العنووووووووووووووووووووود
العنود : خير خوفتيني وش السالفه ؟؟
منى : شوفي اللي قدامك <<<<< كان اللي تو يلاحقهم
العنود : صدق لا قالو لزقه
منى : شوفي سلم على حمد يعني يعرفه
العنود : رحنا فيها امشي خلينا نطلع بسرعه
منى : يكون أحسن بعد
وهم طالعين حمد لمحهم وخاف لا شافوه وهو يرقم وكان سرحان
سالم : الووووووووووو
حمد : هلا معليش
سالم : ماقلت لك تو قاعد الاحق بنتين ومساكين تروعو
حمد : خخخخ ولا الحين على حركاتك
سالم : من زينك يقالك اليوم ماسويت شي ؟؟؟
حمد : والله الواحد مايصبر لازم ههههه
سالم : قلتها والله
حمد : خلك ساكت ترى ولد عمي معي والله بيفضحني لادرى لان ماعنده هالحركات
سالم : يالله سلام بروح أشوف هالبنتين وين ؟؟؟
حمد : خلهم في حالهم مسكينات وتعال اجلس معنا اعرفك على ولد عمي
سالم : لا احراج ياشيخ
حمد : خلك ساكت بس امش
ودخل سالم مع عبد الله بالسواليف وجلسو هالثلاثي يتعشون ويوم جت الساعه 11 قررو يطلعون واتجهو للبوابه ودق حمد على منى
منى : الو
حمد : هاه يالآنسات خلصتو
منى معصبه منه : ايه جايين وقفلت الخط
وهم متجهين للبوابه شافو سالم معهم انهبلو وش يبي ذا ؟؟؟؟؟
سالم شافهم ودرى انهم لهم طرف فيهم وقال يالله امشي باأقرب فرصه عشان مايفضحونا
سالم : يالله شباب فرصه سعيده اللي شفناكم اليوم
حمد : هلا والله الجايات أكثر
عبد الله : يالله مع السلامه وتشرفنا

وفي السياره العنود مبسوووووطه وتسولف لعبد الله كل شي
العنود : والله مشكور يااحلى اخو على الطلعه الحلوه تعرف سلمان قال بوديكم وسفهنا الله يهديه
عبد الله : العفو بس لا تقولين عن سلمان كذا يكفي اليوم مشغول مودي منيره وسيارته في الورشه هو مايقصر
العنود : ايه اصلا بيوديني أنا ومنيره لأن منيره ماراحت اليوم وهي ودها بالسوق
عبد الله : أقول صكيتي راسي من يوم ركبتي وانتي تقرقين اووووص دقيقه بس
العنود تذكرت سالفه سالم وقالت
العنود : ايه تذكرت من هو اللي كان واقف معكم تو عند البوابه ؟؟
عبد الله يناظر مستغرب : وش دخلك تسألين عن الشباب ؟؟
العنود : لابس أقولك بصراحه تراه انسان لعاب وشو له تمشي معه
عبد الله : أولا تراه صديق حمد وبعدين ليش لعاب ؟؟
العنود : أقولك بصراااااحه اليوم ماخلانا في حالنا
عبد الله عصب : وليش توك تقولين ليش مادقيتو علينا ؟؟
العنود : ما ادري قلنا يمكن يمل ويتركنا وما ودنا تسوونها سالفه في السوق
عبد الله : حتى ولو مره ثانيه تخليني أكره اوديك السوق
العنود : لا لا لا لا إلا السوق خلاص مره ثانيه أعلمك
العنود كانت ودها تقوله عن حمد وش سوا بعدين قالت لا وش دخلني يمكن تصيرمشكله بينهم على حسابي اسكت أحسن

نرجع شوي لمنى اللي من يوم ركبت السياره ولا تكلمت ولاحرف وكل مايكلمها ترد عليه بكلمه تسكته وهو عرف انها معصبه وشك انها عارفه السالفه يوم وصلو البيت
حمد : منى ماتستاهلين روحات انتي قولي ليش معصبه الناس ينبسطون إذا تمشو وانتي العكس
منى انقهرررررررررت وفتحت شنطتها وطلعت الورقه ورمتها عليه ونزلت
هو تمنى انها يموت ولا يصير هالموقف مع أخته يعني شافتني بس يااارب ما احد يدري أخاف تعلم سعود ويسوي لي سالفه آآآآآآآه بس أنا ماادري متى أتوب عن هالحركات دايم أحط نفسي في مشاكل ومواقف بايخه زي هالموقف

الساعه 2ونص ومنيره في بيت أمها مارجعت وبدت تخاف وينه سلمان ليش سواها فيني ماني ناقصه مشاكل أنا وشوي دق جوالها قالت في نفسها ( ياااارب سلمان ) وشافت المتصل لقته رقم غريب قالت يمكن داق من رقم ثاني
منيره : نعم
: الله ياحلو هالصوت
منيره تقفل الخط مو وقته والله الحين هذا رايق وأنا في حاله
وهالرقم أبلشها كل شوي داق وخواتها حسو هالتوتر فيها
ومنيره حرقت جوال سلمان مكالمات ومافيه أحد يرد
نوره : خلاص منيره يوديك ناصر إذا تبين تروحين
منيره : لا أنا هامني أكثر ليش مايرد علي وش فيه ؟؟
وبدت الهواجيس والأفكار تجيها
حنان : خلاص انتي اهدي وان شاء الله خير
وبدو خواتها ينسونها شوي ويريحونها

وجت الساعه تقريبا 3 وجاها اتصال من عبدالله
منيره : ألو هلا عبد الله
عبد الله : هلا وينكم سلمان ليش مايرد ؟؟؟
منيره يعني الكل يسأل عنه كله مني أنا آآآآه وجلست تصيح

عبد الله : الووووووووو منيره وش فيكم ؟؟
منيره بصوت متقطع : أنا ما ادري وش السالفه أنا عند أهلي ماجاني وجواله مايرد
عبد الله خاف بقوه ودق بسرعه على سعود بس حتى سعود مايرد وبدا القلق والخوف على الكل حتى العنود درت بالسالفه وجلست خايفه وبغت تدق على منى بس عبد الله قال ياويلك تقلقينهم
ويدعي في نفسه ( يارب يرجعون قبل مايقوم أبوي ولا أمي )
قبل أذان الفجر بنص ساعه العنود مسويه مناحه عند عبد الله ومنيره عند خواتها جالسه تصيح
وشوي يدق جوال عبد الله وشاف المتصل سعود
عبد الله رد بسرعه : ألو سعود وينك ؟؟
بس كان اللي متصل موب سعود
:أخوي أنت وش تقرب له
عبد الله: ولد عمه ليش وش فيه تكلم ؟؟
: لا مافيه شي اهدى بس اذا تكرمت يجي أحد أولياء أمر هاللي اسمهم سلمان ال...... وسعود ال....... بسرعه عندنا في مستشفى ال ...........
عبد الله انصدم مستشفى وش السالفه ؟؟؟؟ : ان شاء الله وقفل الخط
العنود : عبد الله وش فيه ؟؟؟
عبد الله : مو وقت الأسئله روحي دقي الباب على ابوي وقوميه بسرعه وراح لبسه ثوبه

العنود تطق الباب ووجهها كله دموع فتح أبوها فاتح نص عيونه
يوم شاف هالمنظر البنت تصيح وفي هالوقت من الليل
أبو سلمان : العنود أحد فيه شي
العنود تحاول تتكلم بس من كثر الصياح ما قدرت والكلمه اللي طلعت منها : عبد الله وأشرت على الباب
عبد الله نازل مع الدرج يركض : يبه بسرعه البس ثوبك انتظرك في السياره
في هاللحظه أبو سلمان خاف ولا يدري وش فيهم عياله بس كل اللي سواه انه لبس ثوبه ومشى
وعلى هالصجة قامت أم سلمان وشافت العنود غرقانه في دموعها
أم سلمان : خير وش فيكم ؟؟؟
العنود : ................ تصيح
أم سلمان : تكلمي منيره رجعت ؟؟؟
العنود هزت راسها لا
الأم بدت تخاف وش السالفه
وأخيرا تكلمت العنود : يمه سلمان مارجع ومنيره عند أهلها وتو اتصل واحد في عبدالله وقاله يجي هو وأبوي أكيد سلمان فيه شي
ودق تلفون البيت ردت أم سلمان كانت منيره
منيره : ألو يمه وتصييييييييح
أم سلمان : هلا بنيتي اهدي ان شاء الله مايصير الا الخير
منيره : يمه سلمان وسعود في المستشفى
أم سلمان : في المستشفى ؟؟؟؟؟
وهنا أم سلمان جاها دوخه من الصدمه ومنيره تناديها وما احد يرد
منيره في قلبها وش هالمصايب ؟؟؟؟أبي أفهم أبي أشوفهم قدامي كلهم بخير

في المستشفى عبد الله قال لأبوه وش السالفه والأبو صار متوتر
دخلو مسرعين قابلهم الضابط
أبو سلمان : أنا والد سلمان ال........ طلبتنا وش صار في ولدي
الضابط : اهدى شوي واجلس
عبد الله معصب : مو وقت الجلوس قلي أخوي وولد عمي وينهم
الضابط : ترى كل شي بقضاء الله وقدره وأنا أقولكم اللي اسمه سلمان كانت إصابته كبيره وهو بالعنايه حاليا واللي اسمه سعود الحمد لله استعاد وعيه بس عنده كسور خفيفه

أبو سلمان ما استوعب وش يقول هذا عنايه كسور أنا شكلي بحلم وصار ساكت ولا تكلم
الضابط : الحمد لله على كل حال وان شاء الله يطلعون لكم بالسلامه ...
أبو سلمان ماتكلم ساكت
عبد الله : طيب نقدر نشوفهم الحين
الضابط : تقدرون تسألون الطبيب تقدرون الحين ولا لا ؟؟
عبد الله يمسك أبوه : يبه يالله مشينا
أبو سلمان : صحيح اللي يقوله قل انه يكذب قل ما أصدق ونزلت دموعه
عبد الله : يبه خلك أقوى وان شاء الله مافيهم إلا العافيه ولازم أدق على عمي يحضر
أبو سلمان : صحيح دق عليه بس لا تخوفه قل حادث بسيط

كان أذن الفجر والحين الناس يصلون ودق عبد الله بس عمه كان بالمسجد ولارد
منيره تقطع قلبها وأهلها حولها
منيره : ناصر الله يخليك ودني لأهلي الحين ما احد يرد علي أبي أعرف وش صار فيهم
أم ناصر : قم ياولدي ودها
ناصر: ان شاء الله يمه
أم ناصر : ولاتنسين تدقين تطمنيني ترى ماني مرتاحه
منيره وهي تصيح : ان شاء الله بس لا تنسينا من الدعا
أم ناصر : الله يردهم سالمين كلهم


وبعد الصلاة عبد الله يدق
أبو فهد : هلا عبد الله
عبد الله : السلام عليكم
أبو فهد : وعليكم السلام
عبد الله : عمي
أبوفهد : وش فيك عسى ماشر ؟؟؟
عبد الله : لا ان شاء الله خير بس سلمان وسعود مسوين حادث بسيط ولازم تحضر

أبو فهد : حادث ؟؟؟؟؟ متى ؟؟ عسى مافيهم شي ؟؟
عبد الله : لا الحمد الله بسيطه بس تعال انت الحين
أبو فهد : خلاص مسافة الطريق وأنا جاي
أبوفهد ( ليش أنا ضيعت عيالي ولدي في المستشفى ولا دريت عنه آه بس ويدق على فهد بس كان نايم ولا سمع
ودق على جوال الجوهره وكانت صاحيه
الجوهره استغربت أبوها داق على الفجر
الجوهره وكلها نوم : ألو
أبو فهد : زين موب نايمه بعد أخوكم في المستشفى ولا أحد درى عنه روحي قومي فهد بسرعه

الجوهره مو مستوعبه وش السالفه أبوها يهاوش أخوي في المستشفى وماسمعت إلا طوط طوط طوط انقفل الخط
هي أول مره يحسسها شي قامت بسرعه وراحت لغرفة سعود لأنها توقعت أنه حمد اللي في المستشفى بس مالقت أحد ومرت على غرفة فهد وطقت الباب وبعد المووووووووت فتح
فهد معصب فتح الباب : وش تبين ؟؟؟
هي خافت
الجوهره : لا تنافخ سعود في المستشفى بسرعة تحرك
فهد : سعود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجوهره ماتحب أحد ينفخ عليها راحت بسرعه ولا ناظرته
فهد مافهم شي أخذ جواله دق على سلمان مسكين يحسبه ماصار له شي وطبعا مااحد يرد
ومالقى إلا يدق على عبد الله وفهمه السالفه ووش صار ؟؟
فهد بسرعه طلع لهم في المستشفى
الجوهره ما عرفت تتصرف هل تقوم أمها ؟؟؟ وشلون بتقولها ؟؟؟ أكيد بتنصدم
فكرت شوي وجت على بالها منى قالت يمكن تعرف تتصرف وهي ماشيه على غرفة منى إلا سهى في قبالها خايفه
سهى : منى تصيح وش فيها أقولها ليش ؟؟ تهاوشني تعالي شوفيها

في هاللحظه عرفت الجوهرة أن منى وصلها الخبر ارتاحت شوي لأنها ماودها هي اللي تفجعها
الجوهره أول مرة تكلم أختها صدق بس هالموقف يستلزم هالشي
دخلت ولقتها حاطه راسه على رجولها وتصيح بصمت
الجوهره : منى خلاص وان شاء الله سعود مافيه شي
منى : وشلون مافيه شي وأنا تو مكلمتني العنود مسوين مناحه في بيتهم
الجوهره : بس خلاص المهم الحين شلون أمي تدري ؟؟؟
رفعت راسها منى : أمي ماتدري ؟؟؟؟؟؟؟؟
الجوهره : لا
منى : خلاص اجلسي أنا بطريقتي راح أوصلها الخبر
الجوهرة : امسحي دموعك قبل لا تروحين عشان ماتحس أن الأمر كبير
منى : طيب
وقامت غسلت وجهها
الجوهره جلست تفكر ( الحين أنا الكبيره وماعمري سويت شي مفيد دايما أسبب المشاكل ومنى توني أكتشف على صغرها بس عقلها كبير ) وظلت الجوهره على هالأفكار الين جت منى
الجوهره : هاه وش قلتي لها ؟؟
منى : لا أشوى الحمد لله قلت لها حادث بسيط وهو بخير وقدر يكلمهم والحين هي تقدر تزوره وصحيح تأثرت لكن هديتها شوي
الجوهره : زين الله يشفيه

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم