رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -62


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -62


بتحدى الكل عشان اوصلك تكفين يا مشاعل
مشاعل اول مره تحس بالذنب لما تترك واحد تعودت انها تتركهم بدون أي احساس وبسهوله
يمكن لانها كانت متأكده ان حبهم مجرد كلام اول مره تحس بصدق مشاعر شخص بالنسبه لها وهالشي ضايقها وحسسها بأنها ما تستاهل الحب من أي شخص ..
حسين تعب من سكوتها وعرف ان سكوتها دليل رفضها له تكلم اخر كلمه لعله يرد جزء من كرامتها اللي انهانت...
حسين بجديه غريبه : خلاص يا مشاعل مو انا اللي خسرتك انتي اللي خسرتيني انا كنت مستعد احارب هالكون كله عشانك بس صرتي صدق ما تستاهلين الحب اللي كنت احمله بقلبي لك وانا الحين حسيت بقيمه اميره اللي ضيعتها من يدي عشان وحده مثلك وحده ما تستاهل بس اااخ وش يفيد الندم الحين لو ترضى اميره ترجع لي لأولع لها اصابعي شمع بس عشان ترضى
انسي انك عرفتيني وامسحي اسم حسين من قاموس حياتك
وسكر السماعه عشان ما يسمع ردها..
شالت السماعه بصعوبه من اذنها تتقبل واقعها الجديد ..
خلاص حسين وطلع من حياتها وما بقى لها الا سعد تتمسك بأي امل انها تبعد عنه عشانه وعشانها لان حياتهم مع بعض راح تكون كلها احزان في احزان..
قطع افكارها دخله سعد بقوووه للغرفه..
جلست ترتجف من شافت ملامح وجهه اكيد سمعها وهالمره راح تكون نهايتها على يده ومافي احد ممكن يحميها من غضبه البيت اللي كانت فيه اهانتها اهون عليها من اهانتها في بيت ما تملك فيه ولا شي..
سعد راح للسرير اللي اهي كانت جالسه عليه وسحب غترته من عليه وصل للباب وقبل ما يطلع..
لف عليها بجديه قال: جهزي نفسك اليوم بنسافر
طلع وخبط الباب بقوه..
مشاعل دار في عقلها مليون فكره معقوله بيوديني شهر عسل والحين بعد وين بروح
مشاعل "ههههههه مجنونه انتي أي شهر عسل الله يخليك انا مو وجه شهر عسل الله يستر ما يكون ورى هالسفره شي بس وجهه يأكد انه سمعني يارب استر علي لو سمعني ما اتوقع بكون عايشه لحد الحين"
جلست حاضنه مفرشها مثل طفله ضايعه لحد ماراحت في النوم..

في الصاله


حط الغتره على كتفه وجلس مع امه اللي جالسه تتقهوى...
ام سعد واهي تصب له فنجال قهوه: وين مرتك؟؟!@
سعد واهو يتنهد: تركتها في الغرفه
ام سعد بعصبيه: وليش يعني ما تبي تنزل تشوفني والا تجلس معي والا ايش
سعد ماله خلق: يمه الله يهديك بتطفشين منها بس خليها على الاقل تغير ملابسها
كمل : يمه انا بسافر اليوم
ام سعد بدهشه: وين بتروح؟؟
سعد: عبد الله يبيني اروح واشوف فرع الشركه اللي هناك خلاص بنصفي كل شي في الدمام عشان بنحصر شغلنا في الرياض بس
ام سعد بستغراب:ليش تسكر فرع ابوك هذاك اهو اللي ماسكه الله يرحمه ليش تسكرونه
سعد بضيقه: يمه حال الشركه ما يسر لا عدو ولا صديق ومن خساره لخساره ولازم نحاول نقلل الخساير على قد ما نقدر لحد ما نشوف حل لكل المشاكل اللي تجينا وما نعرف مصدرها
ام سعد بضيق: خلاص شف اللي فيه خير سوه وكم بتجلس من يوم؟؟
سعد : يعني ثلاث ايام اربعه بالكثير وراجع ان شاء الله
ام سعد: الله يستر عليك ياولدي انتبه لاتسرع
سعد واهو يحب راسها: ان شاء الله تامرين على شي
ام سعد: وين بتروح بعد؟!!@
سعد: عندي موعد مهم مع الشباب وماراح اتأخر مع السلامه
dيتبع>>>>>>>>>




سعد: عندي موعد مهم مع الشباب وماراح اتأخر مع السلامه
ام سعد :مع السلامه..
&&&&&&&&في بيت ابو فهد&&&&
ابو فهد من يوم ما صارت له هالمشكله مع اخوه واهو جالس في البيت يستنى الفرج من ربه ومن ولده اللي وعده في اقرب وقت بيحل كل هالخلاف اللي فرقهم عن بعض وكله بسبب فيصل...
عبد الله يصلح شعره: يله يبه تامر على شي انا طالع..
ابو فهد : وين؟؟!@
عبد الله: مشوار ماراح اتأخر بس وين نوف تاركه الوالده لحالها
ابو فهد واهو يتنهد: اختك الله يوفقها جالسه عند اخوها من الصبح
ام فهد بعصبيه: وانا بروح لولدي بعد شوي بس خلاص يا عبد الله طفح الكيل عااد
عبد الله بستغراب: انا !!!
ام فهد بعصبيه: لا مو انت انا اكلم ابوك
ابو فهد ماله خلق حنتها: وش صاير بعد!!
ام فهد بعصبيه: خلاص لمتى انا ساكته احتراما لك بس اخوك مو من حقه يحرمك ويحرمنا من حلالنا ومثل ماله في الشركه انت لك مو معقوله ما تشتغل عشان حضرته منعك انا لازم اكلم عمي منصور في هالحاله
ابو فهد وقف بصراخ تكلم: اشوفك مكلمته اكسر رجلك فاهمه ابوي مو ناقص اللي فيه مكفيه مو ناقصين يصير له شي بسبب شغل ومشاكل لا راحت ولا جت
عبدالله: يبه يعني معقوله جدي لحد الحين ما درى باللي صار
ابو فهد: وما نبيه يدري مع اني خايف يروح للشركه واكيد واحد من الموظفين الملاقيف بيقولون له كل اللي صار..
عبد الله : خلاص ان شاء الله اذ جا انا بتصرف
ابو فهد: انتبه يدري انت عارف جدك عنده القلب واي صدمه ممكن الله يستر تسبب له جلطه ربك ستر المره اللي راحت وكانت المشكله تافهه وتعبته كذا اجل لو عرف عن اللي صاير في الشركه يمكن لا سمح الله يروح فيها..
عبد الله: ان شاء الله يله مع السلامه
ام فهد جلست كاتمه صوتها وعصبيتها...
عبد الله توه طالع الا بدخله نوف
نوف بتعب واهي تشيل غطاتها: السلام عليكم
عبد الله: وعليكم السلام.. مع السلامه
وطلع..
نوف تناظره: وين راح ولدكم الخبل ...
محد رد عليها...
جلست تناظرهم سكوتهم يخوف امها تهز رجليها وابوها يشرب الشاهي حقه بعصبيه..
نوف بستغراب: اتوقع رميت السلام
ابو فهد وام فهد من دون نفس: وعليكم السلام
اخيراا تكلم ابو فهد: كيف اخوك؟؟
نوف تتنهد: الحمد الله يبه كل يوم احسن من اليوم الثاني بس لحد الحين مافي أي شي عن موضوع الغيبوبه وكل شي يقوله الدكتور ادعو له ادعوله..
ابو فهد: واهو صادق مافي ارحم من رب العالمين بعباده الله يرجعه لنا بالسلامه
ام فهد قامت وقفت...........
ابو فهد بستهزاء: على وين يا مسهل..
ام فهد من دون نفس: بروح لولدي فيها شي بعد
ابو فهد : روحي الله يسهل عليك..
طلعت من دون ما ترد...........
نوف جلست جمب ابوها تحاول ترفهه عنه لانه كل هالفتره جلسته في البيت مأثره على نفسيته...
&&&&&في الكوفي&&&&&
عبد الله توه داخل من باب الكوفي...
التفت على مصدر الصوت وكانو الشباب جالسين يستنونه...
عبد الله واهو يجلس: اسف على التأخير..
سعد: ولا يهمك بس ليش تأخرت
عبد الله: متى رجعت من الشركه نمت وهذي صحيتي من النوم
زياد كان سرحان ومو معاهم...
عبد الله يهزه: اللي ماخذ عقلك
زياد انتبه: انت تصدق
الكل:ههههههههههههههههههه
زيااد: وين ولد عمك الثاني ذا بعد تأخر علينا ترا وراي الف شغله وشغله..
عبد لله مسك جواله بيدق
سعد نزل الجوال بيده: هذا اهو جاي
احمد بعجله: معليش تأخرت عليكم بس حمود خربانه سيارته ومريته البيت
حمود: السلام عليكم شباب
الكل : وعليكم السلام
جلسو وبعد ما طلبو اللي يبون رجع الجد للجوو
عبد الله: انا ما جمعتكم هنا الا لسبب والسبب مهم واول شي انا ابي اشكر حمود على وقفتك معانا وقفتك معانا وقف اخ مو مجرد صديق واثبت انك رجال كفو
حمود منحرج: خالد اخ قبل ما يكون صديق وبعدين انا ماسويت شي
عبد الله: هذا العشم فيك
احم بمزح: خلو عنكم هالخرابيط ويله ادخلو في صلب الموضوع
حط زياد على الطاوله شويه اوراق..
مسكها عبد الله وجلس يقراها بتفحص...
الكل جالس عل اعصابه عبد الله الوحيد اللي ممكن يعرف اذا للأوراق هذي الاهميه اللي الكل معتقدها
نزل الاوراق من وجهه وعليها ابتسامه
احمد بحماس: بشرر نقدر ننهي فصيل الحقير
عبد الله بتردد: يعني مو مره
احمد بخيبه: وشلون يعني
عبدالله: هذي تثبت صدق ابوي بس مافي شي احنا ماسكينه على فيصل ولا أي دليل
احمد بخبث: خلاص انا وعدته اني ادمره يعني دماره راح يكون على يدي انا في بالي شي وابي مساعدتكم
سعد بحماس: قوول
في بيت ابو احمد....
مي جالسه في غرفتها ومطفيه كل اللمبات ومشغله اغنيه حزينه متضايقه لان نواف له يومين ماكلمها واليوم عيد ميلادها ولا في احد متذكر وكل ما تذكرت تضايقت اكثر...
حطت راسها على مخدتها تحاول تنام...
بقوه رفست في الباب وولعت اللمبات..
في : ميووو نمتي
مي غطت راسها بالمفرش : انتي تخلين احد في هالبيت ينام الله يقرفك فاارقي
في بستهزاء: كل هذا عشان حبيب القلب ما اتصل عادي عادي
مي وخرت المفرش بقوه: اقول بتسكتين والا اطلعي برااا
في تبي تكمل عليها: قلنا لك عادي يعني ليش تعصبين مو هذا اللي ما كنتي طايقته وما تبينه
مي بزعل مصطنع: اقول اتكلم مع الجدار انا اطلعي برا وطفي اللمبه عورتني عيني ابي انام
في بمزح واهي تغني: من هالعين ومن هالعين
مي بزهق: جعل ذا العيون تفقع اطلللعي
في واهي تسكر الباب: اعصابك اعصابك لا يطق لك عرق مو ناقصين ترا حالات نفسيه اللي عندنا يكفي..
وسكرت الباب بعد ما رمت مي اقرب شي طاح في يدها تحفه صغيره تفتت قطع على الارض
في سكرت الباب واهي ميته ضحك على شكلها رحمتها من قلب
في: الوو
نواف:هههههههههههه حرام عليك يالمجرمه
في:ههههههههههههه سمعتها
نواف : ايه سمعتها يا حياتي عليها زعلت من جد خلاص ااذا نامت سوي اللي قلتلك عليه اوكي
في: اوكي
نواف: بس استنيها لحد ما تنام
في: ان شاء الله اخ نواف طلبات ثانيه
نواف بمزح: ايه اثنين شاورما واحد فلافل
في: اقوول بس عطيتك وجه يله بااي
نواف:ههههههههههه باي
&&&بعد نص ساعه &&&
في راحت تتسحب لغرفه مي فتحت الباب بشوي وطلع صوت وعبست بوجهها
لما شافت مي تتقلب...
ورجعت نامت مره ثانيه
تنهدت براحه وسكرت الباب
نزلت تركض على الدرج..
في واهي تركض: ها وينك
نواف : عند الباب ها نامت
تعبت من الركض:الله يقطع بليسك هديتو حيلي من الصبح وانا اراكض ..
نواف:هههههههههه نرد لك ياها في الافراح ان شاء الله
في حاولت تكتم حزنها وتسكت على زياد اللي ما فكر يٍسأل عنها من يوم ما صار اللي صار وكانه ماكان موجود بحياتها ..
بمزح ردت: ايه يصير خير خلاص حطها عند الباب وانا بدخلها
نواف واهو ينزل: اوكي
فتحت الباب بهدوء وطلعت راسها وشافت سياره نواف تبعد سحبت العلبه بعد ما انصدمت بحجمها
في: يقطع بليسه مجنونه وش جايب لها جايب تلفزيون
جلست تناظر العلبه وشكلها الجذاب لونها بيج ملفوفه بطريقه مرتبه وحلوه وداخل فيها ورد اوركيد نفس اللي كان في يوم شبكتهم
في : والله وصرت تفهم يا نوافوه..
شالت العلبه بصعوبه وبدت تطلعها الدرج
ام احمد قامت من الصاله يوم شافتها تسحب العلبه تسحيب
ام احمد:هههههههههههه جابها
في واهي تنزل العلبه: اجل قايل لك
ام احمد بفخر: قبل ما تدرين انتي يله بس رقيها فوق قبل ما تجي وعوده الملقوفه وتروح تعلم مي
في: مي في سابع نومه يله خلي اني تجيي وتشيلها معاي مدري وش حاط فيها ذالمجنون انا اشك انه جايب لها تلفزيون والا استريو
ام احمد:هههههههههههه وش تلفزيونه انتي بعد ليش ما سألك اهو اختك وش تحب؟؟!@
في بتفكير: الا سألني بس مو شايفه شي من الي قلته جايبه
ام احمد: اقول بلا كثره بربره وش دارك العلبه مسكره اذا فتحتها اختك بتعرفين اذا سمع كلامك والا لا
في بعصبيه: طيب طيب يله ناديها
شالت الخدامه العلبه اللي كانت ثقيله عليها بعد لصغر حجمها >>سياره صارت مو شغاله..
في بهدوء: خلاص حطيها عند الباب انا ادخلها
اني بصوت عالي: ماما ايس في داخل هزي علباا
في دفتها: وش دخلك يا ملقوفه
كملت تكلم نفسها: انا ماادري عشان انتي تعرفين
اني بصوتها العالي: ايس قولي كلو قرقر دايم قرقر ومافي مفهوم ولا سي
في رفستها رفسه: اقول تلايطي بعد قرقر تدخل بعينك يالقزمه


تابع>>>
اني واهي تحك مكان الضربه: أي والله انتي ولد ما في حروومه
في رفعت الشبشب تهددها
اني بخوف: كلاص كلاص انا في روح ما سبسب
في بزهق: وش الله بلانا بشغاله من عصر الدينصورات ياربي
فتحت الباب بشويش وشالت العلبه وحطتها على تسريحتها
في بألم: االله ياخذك يا نوافوه وش حاط فيها كسرت ظهري..

في سيارته علامات الراحه بانت على وجهه بعد ما تأكد ان رحمه ربه اكبر من ان أي شخص يتصورها وارتاح اكثر لما ..
ابراهيم فتح باب الغرفه وانصدم لما شافها فاضيه..
لف على اول ممرض شافه ابراهيم بخوف: وين الممرض قصدي وين المريض اللي كان هنا
الممرض بستغراب: قصدك وليد ال.....
ابراهيم يهز راسه: أيه اهو وينه
الممرض: اتوقع خذوه للجحر الصحي فوق لحد ما يتشافى وينقلونه..
ابراهيم بتوتر: حجر صحي
الممرض: ايه المريض صار مصاب بالأيدز خطر اننا نخليه هنا
ابراهيم بخوف: في أي دور!!؟؟
الممرض: الرابع...
تركه وراح بسرعه واهو خايف ومنصدم اكيد وليد مصاب بالأيدز وشلون اهو طلع سليم واهو طول عمره طلعاته معاه وروحاته وجياته وحتى سفراته وكل البنات اللي عرفهم اهم نفس البنات اللي يعرفهم وليد..

وصل الغرفه واهو يحس المسافه اللي مشاها اميال وقف على باب الغرفه ناظر من خلف الباب شكله وليد ودب الخوف لقلبه
اكيد نهايتي راح تصير مثله
رفع يده للسما وبدعوه صادقه طلب رحمه ربه: يارب يا ارحم الراحمين الطف فيني اللهم لا اسألك رد القضاء ولكن اسألك اللطف فيه يارب ..
بعد ما طلب انه يشوفه وبصعوبه وافقو نظراا لحاله وليد النفسيه دخل بعد ما لبس لبس خاص بهالحالات وقناع
دخل بهدوء ..
ابراهيم بتوتر: السلام عليكم
وليد بحلق جاف وعيون حمرا وجه اختفت كثير من معالمه: وعليكم السلام توقعت جيتك..
ابراهيم بستغراب: توقعتها!!!
وليد يحاول يصلح جلسته وبتعب تكلم: ايه اكيد عرفت ليش انا هنا
ابراهيم بخوف: ايه عرفت وانا جاي اسألك سؤال واحد بس
وليد بضعف: اللي هو
ابراهيم بحقد: ليش كذبت علي؟؟
وليد بندم وعيونه كلها دموع: لاني خلاص انتهيت يا ابراهيم انتهيت انت اكثر واحد تعرف وشلون كنت ووين وصلت ابوي زراني مره وحده بس عشان يتشمت فيني امي تبرت مني ومالي الا هالاخت الوحيده اللي احن قلب علي من امي تزورني كل يومين لانها خلاص عارفه ان نهايتي قربت
وبدى يبكي بحرقه خلت عيون ابراهيم تذرف دموع
مهما صار بينهم في يوم كان وليد صديقه وخوي عمره كل شي بحياته كان وليد له ذكرى بسيطه فيه ان كانت حلوه او شينه مسح دموعه بصعوبه ما يبي يزيد هم وليد هم..
كمل وليد واهو يبكي: سامحني يا ابراهيم انا اللي سحبتك معاي في هالطريق وخل رزان تسامحني الله يخليك على الاقل اواجه ربي واثنين من اللي ظلمتهم معاي مسامحيني
ابراهيم ودموعه على خده: انا مسامحك يا وليد وان شاء الله رزان بتسامحك خلاص ارجع لربك مثل ما انا رجعت له اطلب التوبه والمغفره بابه سبحانه مفتوح لحد ما تطلع الشمس من مغربها فرصه يا وليد وانت اكثر واحد تستغل الفرص فرصه تخليك تعيش باقي حياتك مرتاح وتريحك من عذاب الاخره يكفي ذنوب ومعاصي خلنا نسوي شي خيير لو مره بحياتنا وهالمره مو لأي احد بتسويه لنفسك
وليد وصوته يعلي بالصياح:ياابراهيم انا موتي قرب قرب أي توبه اللي بتنقبل مني الحين
ابراهيم بصوت عذب: ((أن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ))وقال رسوله الكريم: ((أن الله تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر))لسى في وقت لا تضيعه
وليد ابتسم ابتسامه اشرقت بوجهه: يعني راح تنقبل توبتي
ابراهيم رد الابتسامه: اذا صادقه وبنيه حسنه بأذن لله
وليد بمزح: ما توقعتك عاقل يا برهوم
ابراهيم:هههههههههههههه
جلس بعدها معاه نص ساعه يحاول يقنع وليد ان ربه غفور رحيم وفي وقت للتوبه...
قطع افكاره صوت رجل الامن يضرب على شباك السياره..
رجل الامن: لو سمحت الوقوف هنا ممنوع
ابراهيم بشرود: ان شاء الله بوقف في المواقف..

***في الكوفي***
الكل جالس عل اعصابه عبد الله الوحيد اللي ممكن يعرف اذا للأوراق هذي الاهميه اللي الكل معتقدها
نزل الاوراق من وجهه وعليها ابتسامه
احمد بحماس: بشرر نقدر ننهي فصيل الحقير
عبد الله بتردد: يعني مو مره
احمد بخيبه: وشلون يعني
عبدالله: هذي تثبت صدق ابوي بس مافي شي احنا ماسكينه على فيصل ولا أي دليل
احمد بخبث: خلاص انا وعدته اني ادمره يعني دماره راح يكون على يدي انا في بالي شي وابي مساعدتكم
سعد بحماس: قوول
زياد بتفكير: والله ما توقعت يطلع منك كل هالأشياء يا ابو حميد
احمد بفخر: محد يقدر قدراتي
رجع للجد: وانا رجال اذا قلت كلمه بكون قدها ..
عبد الله بتردد: بس لازم ندخل معانا شخص نوثق فيه وامين وفيصل ما يعرفه وانا بصراحه ما اعرف احد بهالمواصفات..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم