رواية الله يبقيك لعين ترجيك -64


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -64

طلع نواف ... قامت رؤى وقربت من فواز ... غطته ... وبعدت عنه بتقوم ... مسك يدها بقوة

التفتت له ... شافت عيونه متعلقة بعينها: رؤى؟؟

رؤى: عيونها؟؟

فواز: انتي سعيدة معي؟؟

رؤى: ايش هالسؤال يا فواز؟؟؟

فواز: لا رؤى جد ... احس اني ما هنيتك ابد ... طول زواجنا وانا منكد عليك ... سامحيني يا رؤى

رؤى: فواز ... تكفى ... انا صرت اتشائم من هالكلمة ... كل ما تقول لي سامحيني تصير مصيبة وراها تبعدنا عن بعض

فواز: لا هالمرة غير

رؤى: اتمنى هالشي ... بس صدقني يا فواز ... وجودك جنبي هي سعادتي ...

قامت وقفت ...

والحين ما ابي اسمع صوت ...

راحت للنور وطفته ...

نام وارتاح ...

فواز: غصب؟؟؟

رؤى: ايه ... مو بكيفك ... انت شايف شكلك شلون تعبان؟؟؟ نام وارتاح

فواز: طيب


سكتوا فترة ... فواز على سريره ورؤى متمددة على الكنبة ...

فواز: رؤى؟؟؟

رؤى: وبعدين؟؟؟

فواز: ابي اقول لك شي؟؟؟

رؤى: وانا ما ابي اسمع منك شي احين ... على ايش مستعجل؟؟؟ ارتاح وبعدين مستعدة اجلس واسمع لك لين تقول لي بعدي يا رؤى طفشت من شكلك

بيت يوسف ....

هبة كالعادة في غرفتها ومقفلة عليها الباب ... تتفرج على البوم الصور وتتحسر على عمرها ...

سمعت صوت الباب ... قفلت الالبوم ودخلته بالدولاب وفتحت الباب ...

: بابا؟؟

يوسف: متذكرة انه لك ابو؟؟؟

هبة: لا تقول هالحكي ... انا مالي غيرك

يوسف: مشغولة؟؟؟ ابيك شوي

هبة: حتى لو مشغولة افضى لك بالغالي ... بس ليش متعب نفسك ... كان ارسلت لي اي احد وانا انزل لك على طول

يوسف: خلاص صعدت لك ... تعالي اجلسي

جلسوا على السرير ... حط يوسف يده على كتفها ...

يوسف: انتي عارفة غلاتك يا هبة؟؟؟ واللي صار لك ما ارضى فيه ابببببببببد

غطت هبة وجهها بيدها وبكت بقوة ...

تأثر يوسف من الموقف ... مسح على ظهرها: لا تبكين ... ما يستاهل دمعة من عينك ... على كثر ما فرحت لما خطبك ودخل قلبي ... على كثر كرهي له ... ولا ابوه ... اللي ما كلف على نفسه ورفع السماعة يعتذر او يبين لنا موقفه ... ولا كأني رجال وأكبر من ابوه ... الظاهر اني غلطت لما عطيتهم بنتي

هبة ما رفعت راسها .... هي مجروحة وابوها زادها بالكلام هذا ...

يوسف: انا ما هموني ... ولا اثروا فيني ... بالعكس ... ناس مثل كذا الحمد لله ان ربي خلصنا منهم ... بس اللي مزعلني حالتك والوضع اللي وصلتي له ... صدقيني ما يسوى دمعة من عينك ... ولا تخافين ... حقك ما بيضيع .. وانا سكتت بس لاني مقدر وضع اخوه فواز ... كل واحد يعمل بأصله ... ولا هم ما يستاهلون ... بس انتي لا يضيق صدرك ولا تحطين بخاطرك ... وضعك هذا مضيق صدري ...

مسحت هبة دموعها ورفعت راسها لابوها ....

يوسف: يالله يا بنتي ... عن اذنك

وصل عند الباب ...

: يبه

التفت يوسف لها....

هبة: يبه لا تضر نواف!!!

هز يوسف راسه وطلع من الغرفة ...

رمت هبة نفسها عالسرير وبكت ... لو هنت عليك يا نواف ما تهون علي


يومين مرت على فواز وهو في المستشفى ... الناس داخلة طالعة عليه ... وضعه مثل ما هو عليه ... الجرح لسه ما التأم وما يقدر يتحرك من مكانه ... اهله ما يتركونه ... متواجدين عنده دايم ... ورؤى ما تتركه ابببببببد ... تبات عنده ولما يوصولن اهله ترجع البيت وتغير ملابسها وتجهز اغراضها وترجع مرة ثانية ... تعبوا وهم يقولون لها ارجعي البيت بس هي مارضت ولا تقبل النقاش في الموضوع هذا ...

العصر ... الكل جالس عند فواز ... وسوالف ويحاولون يغيرون الجو شوي ... ولينا وليان يحاولون في فواز انه ياكل ... وهو مأذيهم بدلعه وطلباته ...

سمعوا صوت الباب ... خالد اقرب واحد للباب ... طلع يشوف مين ...

دخل ووجهه متغير: تغطوا يا بنات ...

عبدالعزيز: مين؟؟

خالد: العم يوسف ومعه فهد

فترة صمممت ... نواف نزل راسه وضم يدينه وضغط عليهم بقوة ...

عبدالرحمن وهو يوقف: يالله بنات ... روحوا خلف الستارة ... الرجال واقفين برا ... خالد خلهم يتفضلون ...

دخل يوسف بوقاره: السلام عليكم

قاموا عبدالعزيز وعبدالرحمن للباب: وعليكم السلام

عبدالرحمن: هلا بالعم يوسف ... حياك

يوسف: الله يحييك ...

عبدالعزيز: حيا الله العم يوسف

يوسف وهو صاد عنه: اهلا

دخل وراه فهد .. ومبين انه معصب وواصلة معه ...

وصلوا عند فواز وسلموا عليه ...

فواز: سامحني يا عم ... ما اقدر اجلس لك ...

يوسف: لا عادي ... خلك مرتاح

نواف وهو يبوس راس عمه ... ومبين على وجهه القهر: شلونك ياعم؟؟

يوسف بنص عين ومن غير نفس: بخير

فهد يسلم على فواز: شلونك فواز؟؟؟

فواز: الحمد لله بخير

نواف: شلونك فهد؟؟؟؟

لف فهد على نواف الواقف جنبه ورماه بقوة على الكرسي ...

يوسف بحدة: فههههههههد

الكل واقف وفاتح عينه عالآخر ؟؟؟

فواز بغضب: اذا هالكثر شايل يا فهد ما كان له داعي تتعب نفسك وتجي!!!

فهد: جاي اوصل جدي ... مو لسواد عينك

يوسف: فهد ...فواز ...انتهينا

كل واحد صد عن الثاني وهو معصب ... اما نواف فجالس وراسه بالارض وما رفعه ... ضام يدينه ويضغط عليهم بقوة من القهر ...

يوسف: عبدالعزيز

عبدالعزيز: سم ياعم

يوسف: ابيك بموضوع على جنب

عبدالعزيز وهو يوقف: حياك في مكتبي

وقف يوسف ووقف فهد معه ...

يوسف: فهد ... خلك هنا مع الشباب ... واذا خلصت اتصلت عليك

فهد وهو واقف: بنتظرك تحت في السيارة

وما عطى مجال لاحد وطلع من الغرفة بسرعة .....

هم طلعوا من هنا ونواف اخذ بعضه وطلع من الغرفة بسرررررررعة ...

الكل ساكت وهو يشفق على حال نواف والوضع اللي وصل له ... ومنيرة مغطية وجهها وهي تبكي ....


مكتب عبدالعزيز ...

يوسف: ما كان هذا العشم يا عبدالعزيز

عبدالعزيز وهو منزل راسه: ........................

يوسف: انا ساكت لاني مقدر ظرف فواز ... ولا اللي صار ما ينسكت له ابد

عبدالعزيز: طول عمرك راعي واجب ياعم

يوسف: لو المشكلة في الولد بس كان قلنا طيش شباب ... بس ان الموضوع يصير بالشكل هذا ... ولا احد يسأل او يرفع السماعة ... لا انت ولا امه ولا حتى نورة بنت اخوي ... الصراحة الموضوع غريب ... ولو ماني واثق ببنتي كنت قلت انكم سمعتوا عنها شي

عبدالعزيز: بنتك بنت رجال ومافي منها ... المشكلة مو في بنتك

يوسف: وين المشكلة؟؟؟

عبدالعزيز: ...........................................

يوسف: المشكلة انك ماعرفت تربي ولدك صح؟؟؟

رفع عبدالعزيز راسه: لا تغلط على ولدي ... تراه ماله ذنب باللي صار كله

يوسف: مين اللي له ذنب؟؟؟

عبدالعزيز: انا

يوسف: اننننننننننننننت؟؟؟

عبدالعزيز: ما اقدر اشرح لك اكثر من كذا ... بس اللي ابي اوصله لك ان نواف انجبر على التصرف هذا ... والمشكلة عندي انا

يوسف: ايش الالغاز هذه؟؟؟

عبدالعزيز: قلت لك ما اقدر اوضح لك اكثر .... بس ولدي ماله ذنب

يوسف: ما اقتنعت بالكلام هذا ابد ... بس حبيت اقولك ان ذنب البنت في رقبتكم ... عن اذنك

طلع يوسف وجلس عبدالعزيز وهو حاط راسه بين يدينه ... انا شلون غفلت عن موضوع الرضاعة؟؟؟ شلوووووووووووووووووووووووووووون؟؟؟؟



سمع صوت الباب ...

: تفضل

دخل المحقق: السلام عليكم

عبدالعزيز: هلا والله ... وعليكم السلام

المحقق: كيف حال فواز؟؟؟

عبدالعزيز: الحمدلله احسن

المحقق: نقدر ناخذ اقواله؟؟؟

عبدالعزيز: تفضل معي


غرفة فواز ...

دخل عبدالعزيز وطلع اللي بالغرفة كلهم ... وبعدها دخل المحقق ...

المحقق: السلام عليكم

فواز: وعليكم السلام

المحقق: شلونك يافواز ... بشر عنك؟؟

فواز: بخير

عبدالعزيز: ابدأ بالموضوع على طول ... ما يقدر يتكلم كثير

المحقق: ابي اعرف ايش اللي صار بالضبط؟؟؟

فواز: طلعت من البيت ... كنت معصب ونواف وراي ... التفت شفت سيارة وطالع منها مسدس متوجه لنواف ... ركضت ابي ابعد نواف ... والحمد لله قدرت ادفه بعيد بس الطلقة صابتني

المحقق: تتوقع نواف اللي كان مقصود؟؟؟

فواز: ما فكرت في الموضوع ... وقتها كل همي اني ابعد نواف عن الرصاص

المحقق: وما فكرت انك انت المقصود؟؟؟

فواز: انااااااااا؟؟

المحقق: نسيت الارقام الغريبة اللي في جوالك؟؟؟

فواز وهو يفكر: قصدك ان اللي اتصلوا يهددوني؟؟؟

المحقق: يعني كانت تجيك اتصالات؟؟؟

فواز: ايه

المحقق: وليش ما بلغتني؟؟؟

فواز: الصراحة وقتها كان فكري في شي ثاني ... وما عطيت الموضوع اهمية ... لاني ما توقعت انهم يقدرون يسون شي

المحقق: ناس يسوون عمايلهم تتوقع عندهم ضمير؟؟؟

فواز: ما فكرت الصراحة باللي ممكن يسوونه

عبدالعزيز: يكفي اليوم ... وجهه تغير ... ممنوع الحكي الكثير

المحقق: خلاص .. انا بتركك ... بس حبيت اقول لك ان تلفونك مراقب ... واذا جاتك الارقام الغريبة رد عليها

فواز: ان شاء الله

طلع المحقق مع عبدالعزيز ... ودخل نواف على طول


فواز: وينهم؟؟؟

نواف: راحوا البيت ... قالوا اكيد انك تعبان

فواز وهو يلتفت: ورؤى؟؟؟

نواف: ياخي خف عالبنت شوي ... مسكينة طول اليوم وهي جالسة عندك

فواز: ما قلت شي ... بس وينها؟؟

نواف: راحت البيت شوي وبترجع ... بعد ما عطتني قائمة بالاشياء اللي اسويها وانا جالس عندك بالنص ساعة هذه

فواز: يا حبي لها

نواف وهو منزل راسه: الله يخليكم لبعض ويهنيكم

فواز وهو يحط يده على يد اخوه: عقبال ما تلقى اللي تهنيك وتسعدك

نواف وهو يبتسم ابتسامة استهزاء: وين ؟؟؟ اللي ماله نصيب ماله نصيب

فواز: لا تقول هالحكي

نواف: ..................................

فواز: عندك امل ترجع هبة؟؟؟

نواف: ما شكل ابوك بيتكلم ... وبعد اللي شفته اليوم احس مستحيييييييييييل بترضى ترجع

فواز: وين رحت بعد ما طلعت؟؟؟

نواف: كنت حاس اني مخنوق ... ما تصدق شلون متضايق

فواز: لا تضيق صدرك يا خوي ... ولا تضيق صدري بهالحكي

نواف: طلعت من هنا ... ورحت للسجلات ... فتحت على ملف امي منيرة ... وشفت ولادتها الاولى ...

فواز: ايش مكتوب؟؟؟

نواف: مكتوب توم اولاد

فواز: وليش فاتح السجل؟؟؟ متوقع غير كذا؟؟ لو كان مكتوب غير كذا ما اصدرت شهادة الميلاد لنا الاثنين

نواف: فتحته ادور على اسم الممرضة اللي كانت في العملية

فواز بحماس: وحصلته؟؟؟

نواف: ممرضتين ... خذيت اساميهم

فواز: وبعديييييين؟؟؟ كممممممممممل؟؟؟

نواف: رحت ادور عليهم ... الممرضتين منتهي عقدهم بعد اسبوع من الولادة وسافروا لديرتهم ... والعناوين مشيولة من ملفاتهم

فواز: يقطع ابليسك ... حمستني عالفاضي

نواف: ما بقى لنا الا حل واحد؟؟؟

فواز: اللي هو؟؟

نواف: تحليل الدي ان ايه

فواز: ما بيفيدنا ... تحليلي انا وانت بيثبت اننا مو اشقاء ... بس نحتاج لدم الام عشان يتطابق مع واحد منا

نواف: طيب امي مو مشكلة ... ودم الوالد احنا مو بحاجة له

فواز: ابوي مهدد امي لو حاولت تبحث او تفتش من وراه ... يعني ما في فايدة .. ما بترضى

نواف: اوووووف ... مو حالة هذه

فواز: مالنا الا البنات

نواف: شلون؟؟؟

فواز: بيتطابق الدي ا ن ايه مع واحد منا

نواف: فكرة ... بس تتوقع يوافقون؟؟؟

فواز: لينا خوافة ... بس ليان برتضى

نواف: خلاص .... اكلمها واشوف

فواز: صار


بعد ساعة وصلت رؤى .... اول ما دخلت ابتسم فواز ... خلاص تعود على وجودها واذا بعدت يضيق صدره

رؤى: السلام عليكم

فواز ونواف: وعليكم السلام

قربت رؤى من فواز ... حطت يدها على كتفه: شلونك؟؟؟ تعبان؟؟؟

فواز: شوي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم