رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -64


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -64

لفت عليه شافت سعد ثاني اول مره تشوفه لابس شي غير الثوب لابس جينز وتي شيرت اسود وكاب اسود وشعره كله مويه باين عليه الاستعجال

تركها وشال الشنطتين بعد ما حط فيها كم شغله ما حطتهم مشاعل..
وركبو سيارتهم..

اليوم الثاني

في بيت ابو سعد

مي في وام احمد وام فهد ونوف راحو لأم سعد...
في الصاله &&&
ام فهد: اجل وين مره ولدك صرنا اخر من يعلم يا ام سعد سعد يتزوج واحنا ما ندري ولاعرس ولاشي معقوله
ام سعد منحرجه: والله اهو كان مستعجل واهم الاثنين راضين ما يبون عرس وصجه كذا احسن
ام احمد: طيب وينهم ما ااشوفها معاك
ام سعد بقهر: سافروامس الليل
ام فهد ودها تولع نار: سافرو وما شفتيهم معقوله
ام سعد متضايقه ان سعد ما ودعها قبل ما يروح وكله بسبب مشاعل : عن اذنكم اجيب القهوه
في واهي تقوم: خالتي خذيني معاك
ام سعد ببتسامه: ياحبيبتي ارتاحي
في: تعبك راحه
مي كانت جالسه مع نوف وتحكي لها كل شي صار امس بكل التفاصيل ونوف ميته ضحك..
**في المطبخ**
ام سعد: وشلونك حبيبتي في
في: بخير الله يسلمك خالتي
ام سعد تجهز الصينيه:هذي القهوه جهزت
في تمد يدها: هاتي عنك
كان جرس البيت يرن..
ام سعد: خليها عنك وروحي افتحي الباب..
في : ان شاء الله..
طلعت في وفتحت الباب..
في بستغراب: هلا
: اهلا ام سعد موجوده؟؟
في بنفس الاستغراب وتناظر من فوق لتحت: ايه موجوده من اقولها..
: قولي لها زوجه زياد
*من زوجه زياد هذي؟؟
*وكيف راح تمشي خطه احمد؟؟
*وهل حياه سعد ومشاعل ممكن تتحسن؟؟


اليوم الثاني

في بيت ابو سعد

مي في وام احمد وام فهد ونوف راحو لأم سعد...
في الصاله &&&
ام فهد: اجل وين مره ولدك صرنا اخر من يعلم يا ام سعد سعد يتزوج واحنا ما ندري ولاعرس ولاشي معقوله
ام سعد منحرجه: والله اهو كان مستعجل واهم الاثنين راضين ما يبون عرس وصجه كذا احسن
ام احمد: طيب وينهم ما ااشوفها معاك
ام سعد بقهر: سافروامس الليل
ام فهد ودها تولع نار: سافرو وما شفتيهم معقوله
ام سعد متضايقه ان سعد ما ودعها قبل ما يروح وكله بسبب مشاعل : عن اذنكم اجيب القهوه
في واهي تقوم: خالتي خذيني معاك
ام سعد ببتسامه: ياحبيبتي ارتاحي
في: تعبك راحه
مي كانت جالسه مع نوف وتحكي لها كل شي صار امس بكل التفاصيل ونوف ميته ضحك..
**في المطبخ**
ام سعد: وشلونك حبيبتي في
في: بخير الله يسلمك خالتي
ام سعد تجهز الصينيه:هذي القهوه جهزت
في تمد يدها: هاتي عنك
كان جرس البيت يرن..
ام سعد: خليها عنك وروحي افتحي الباب..
في : ان شاء الله..
طلعت في وفتحت الباب..
في بستغراب: هلا
: اهلا ام سعد موجوده؟؟
في بنفس الاستغراب وتناظر من فوق لتحت: ايه موجوده من اقولها..
: قولي لها زوجه زياد
في حست رجليها ما تشيلها من صدمتها وقوه الخبر عليها تمسكت بقضبه الباب بقوه عشان تسند نفسها وما تنهار
كيف؟ وين ؟ وين كل كلام الحب اللي بيني وبينك يا زياد جرحك هذا ما يجي قدام كل الجروح وانا اللي كنت اظن اني غيرتك وحبي خلاك انسان ثاني مافي قلبه أي انانيه ولا يحمل غير الطيبه اكيد انا غلطانه اكيد احساسي فيك كان كله غلط بس هذي نتيجه قلبي اللي تنازل وحب قلبك جرح اكبر من اني اقدر اتحمله
دخلت الحرمه من دون ما تستأذن حتى جلست تناظر في ملامح في بستغراب ..
في تمالكت نفسها وقهرها على وقاحتها : مين انتي لو سمحتي؟؟
طالعتها من فوق لتحت وبنظره كلها استحقار : قولي لها وحده وبس
بقهر وتعصيب:وحده عارفه انك وحده اجل واحد!!
بكل غرور: ايه وحده بليز ما تتمسخري ابي اشوف ام سعد بسرعه عندي مشاوير كتيره هون قبل ما ارجع سافر..
في شدت على يدها اول مره تحس بهالاحساس ما تدري غيره والا زعل والا حزن والا ايش بالضبط..
في بحقد: تفضلي من هنا
دخلتها مجلس الرجال الخارجي بما ان مافي احد في البيت وراحت تكلم ام سعد االلي كانت في المطبخ..
في واهي تلعب بأصابعها من القهر دخلت المطبخ ولقت ام سعد تجهز الحلى بتردد قالت: خالتي
ام سعد تركت اللي في يدها ولفت عليها: هلا قلبي..
في تحاول تكتم عصبيتها: خالتي فتحت الباب..
ام سعد كملت: ايوه ومن صار
تلعثمت وما عرفت وشلون تنطقها:

ام سعد بستغراب واهي تجرب الشاهي: ها يافي مين صار؟؟!
في خذت نفس طويل لعله يريحها بس مافي أي فايده بنبره غضب: وحده تقول انها زوجه زياد..
طاحت البياله من يدها وجلست تنتفض: زوجه ولدي انا زياد ولدي
في ودها تكذب كلامها وتعكس كل حرف لما شافت النظره المخيفه على وجه ام سعد
ردت بهدوء: دخلتيها
في تناظر حولها وتبي تلق نقطه تحط عينها فيه عشان ام سعد ما تلاحظ الدموع اللي تجمعت فيها بخوف قالت: ايه دخلتها في المجلس..
ام سعد بنبره كلها جديه: طيب ودي صينيه الحلى عندهم والحقيني..
في شالت الصينيه بدون ما ترد واهي تشوف كيف يدها ترتجف بشكل غريب..
دخلت عليهم في الصاله&&&
ام احمد بستغراب: في وين خالتك؟؟
في تلعثمت: هاا خالتي راحت تشوف من عند الباب..
ام فهد: ايه يمكن طالبه شي من برا
في ما صدقت سمعت كلامها: ايه ايه طالبه
&&مي ونوف كانو جالسين برا على كرسي في الحديقه&&
مي تناظر ملامح نوف ولاحظت فيها شي متغير
مي بستنكار: اقول نوف مو كنك ناحفه
نوف مررت يدها على جسمها وكأنها حاسه بالبرد:ليش باين علي
مي : ايه باين ليش وش فيك ما تاكلين؟!
نوف بحزن: ومن يجيه نفس ياكل الله يخليك قولي لي
مي حطت يدها على يد نوف بحنان: وكلي امرك لله
نوف تنهدت: والنعم بالله بس والله تعبت تعبت يامي
تغيرت نبره صوتها وكأنها تحاول تحمي نفسها من سيل جاري من الدموع
كملت: اخو مرمي في المستشفى ولا يدري عن اللي حوله كله بسبب واحد مريض مثل هذا اللي صدمه المشكله اللي قاهرني ابوي ما فكر يرفع عليه قضيه ولا أي شي بموت قهر اخوي راح مننا واهو جالس يقول خلاص الولد جاه اللي يستاهله
مي دمعت عيونها من كلام نوف بس ما تبي تزيد هم فوق همها..
كملت ولمعه عيونها زادت رجعه خصله من شعرها الغجري عن وجهها :والا ابو جالس في البيت اكيد عارفه بالمشكله اللي صارت بين ابوي وابوك
مي بضيقه: ايه عارفه..
كملت: والا ..
وسكتت..
مي مشدوده لكلامها: والا ايش كملي ليش سكتتي؟!@
نوف مدت يدها وشربت من كاس العصير اللي في يدهاوطولت واهي تشرب منه وكأنها تبي مي تنسى أي شي قالته لها..
مي بقهر: نوف تكلمي
نوف نزلت الكاس بعصبيه: وش تبيني اقول اخوك اللي كل اللي انا فيه بسببه ولا يهتم ولا كاني في يوم من الايام كنت بالنسبه له أي شي مهم بحياته
مي ردت عليها بعصبيه: ومن قالك انتي شفتي احمد وشلون صار عارفه الضحكه ما تطلع منه الا بالغصب والا اذا ضحك ضحكته مافيها أي طعم وطالعه من دون نفس
لفت على نوف وحطت عينها بعينها وشافت دموعها اللي حرقت قلبها: يا نوف والله احمد يموت بتراب رجليك بس انتي شايفه الوضع الحين ما يساعد خالد من جهه وابوك من جهه والشركه ومشاكلها من جهه ثانيه احمد مشغول مو عنك جالس يشغل نفسه بس عشان ما يفكر فيك واكيد انتي ما ترضينه يعصى ابوي
نوف بدون ما ترد هزت راسها..
مي كملت ببتسامه: خلاص اجل لاتجلسين تسوين لي فيلم هندي وتنكدين علي احلى يوم عشته بحياتي
ورجعت راسها على الكرسي وكأنها طارت لعالم ثاني..
مسحت نوف دموعها : قومي خلينا نطلع ريحه في قبل ما نروح
مي:هههههههههههه هذي نوف اللي اعرفها

في المجلس

وقفت ام سعد عند الباب وجلست تتمعن في اللي جالسه شكلها وطريقه حجابها ما تدل انها سعوديه او حتى انها من هنا حاطه رجل على رجل ومنزله طرحتها على كتوفها ورافعه شعرها ونازل منه خصل شقرا على وجهها....
صلحت طرحتها على راسها ودخلت وعلى وعلى وجهها نظره قويه: السلام عليكم..
قامت وبمشيه مغروره مدت يدها لأم سعد: هاي خالتو
ام سعد اكتفت انها تمد يدها واهي ساكته..
حاولت تهدي اعصابها من حركه ام سعد وجلست بعد ما رسمت ابتسامه مصطنعه..
ام سعد بنبره مريبه: مين انتي؟!@
بغرور: معك نرمين زوجتو لزياد ابنك تجوزني لما كنا بكندا وتركتني ورجع هون وانا هلق حامل منو وبدي حق ابني اللي ببطني انا عارفه انو جوزك اللي هو ابو زياد مات الله يرحمو واكيد ورثو موجود ما توزع لسى فأنا جيت بس عشان اضمن حق ابني والا شو شايفه خاله..
ام سعد وقفت بتعصيب: وش اللي يثبت انك زوجته ولدي ما يتزوج من وراي
نرمين بستهزاء حطت رجليها على بعض: بس عملها والا مو شايفتني!!
ام سعد اخذت نفس حست دمها يغلي من القهر..
في بستهزاء: المشكله شايفينك بس انتي اللي مو شايفه حقارتك لوين واصله..
نرمين بستهزاء: ومين حضرتك لحتى تتكلمي لما يتكلمو الكبار الصغار بينخرسوو؟؟!@
بفخر واهي تأشر بأصبعها على وجه نرمين: انا في بنت ابراهيم اللي تسواك وتسوى عشره من اشكالك وضفر اصبعي الصغير ما يسواك كلك على بعض ويله الحين ورينا عرض كتافك..
نرمين عضت اسنانها من القهر لانها ما عندها شي تقوله
اما ام سعد كانت بتطير من فرحتها ان في كانت موجوده لانها تعرفها قويه وبنت رجال..
ام سعد ببتسامه: اتوقع سمعتي وش قالت بنتي يله اطلعي برا من هالبيت
نرمين شالت شنطتها وحطتها بحضنها : حياتي انتي انا ماراح اتحرك من هون اقبل ما شوف حبيبي البي زياد
كملت نرمين بستهزاء: هههههههههه اجل انتي في بتصدقي ما كزب لما قال عنك حلوه
في دقات قلبها زادت وخوفها كبر يمكن لأن زياد كان يتكلم عنها لبنت ثانيه هذا يدل انه يحبها من جد
كان جوالها في يدها ويهز شافت الاتصال من مي بعصبيه ردت:نعم وش تبين
مي خافت: وش فيك معصبه امي تقول يله بنمشي.
في بعصبيه سكرت في وجه مي...
مي شالت السماعه من اذنها بستغراب: وش فيها ذي
ام احمد واهي تلبس عباتها: مين اختك وبعدين ام سعد وينها تقهوينا وخلصنا واهي ما جت مو معقوله هذا كله عند الباب..

جت بتطلع من الغرفه..
نرمين : حبيبتي ما تتأخري بدي ألق شوي حكي قالو زيودتي عنك حكي بيجنن
من دون ما ترد طلعت وراحت الغرفه اللي حاطه فيها عباتها من دون ما تمر على امها واختها ..
لبست عبايتها ورجعت للمجلس من ورى..
سمعت فتحه الباب وزاد توترها دخلت المجلس بسرعه
ام سعد جلست تناظر عيون في من نقابها وكلها دموع تاكدت في لحظتها ان شكها في محله..
ام سعد بعصبيه : انتي ما تفهمين قلتلك اطلعي براا
نرمين بكل برود: قلتلك خالتو ماراح اتحرك أبل ما شوف ابنك اللي هو جوزي
اشرت على بطنها: واللي بطني ابنوو
في وتفكيرها انشل من اللي شافته وسمعته من نرمين: عطينا أي اثبات انه متزوجك وانك زوجته رسمي بعدها ولاوحده مننا راح تقدر تقولك شي
فتحت شنطتها بكل ثقه وطلعت ورقه: تفضلي
خذت في الورقه ويدينها ترتجف ما ودها تكون هالورقه اللي تأكد صحه كلامها ..
جلست تقرى حرف حرف والالامها كل لحظه تزيد كل شي مكتوب يثبت انها زوجه زياد وكل شي مصدق ومثبت في محكمه..
طاحت على الكنبه خلاص ما تقدر تصدق اول شخص دخلته لقلبها صار اكبر خاين وكذاب..
نزلت راسها بين يديها وطاحت الورقه على الارض جت ام سعد بعد ما شافت رده فعل في خوفها زاد اضعاف ان نرمين تكون تقول الحقيقه المره..
قرت الورقه وودها الارض تنشق وتبلعها زياد متزوجها متزوج من وراها ورى اخوه وابوه الله يرحمه ..
اللي مكتوب في الورقه انه متزوجها من سنتين ...
&&دخل البيت واهو يتنهد من كثر ما تعب من التفكير في امور الشركه قرر انه اهو اللي بيحل محل ابوه فيها وسعد راح يساعده في انه يصفي حسابات الشركه في الشرقيه ويجون كلهم يركزون عملهم على الفرع اللي في الرياض..
شاف لمبات المجلس تشتغل استغرب لان مافي احد يدخل فيه وكان هالمجلس مكان تجمعه اهو وعيال عمه والشباب ومافي احد غيرهم يدخله ..
سمع صوت امه العالي وباين انها تصرخ على شخص..
دخل بخطوات سريعه للمجلس ولما طاحت عينه على الشخص الجالس دارت في الدنيا وحس انه راسه بينفجر من الالم اللي حس فيه
نرمين وقفت على حيلها لما شافته وقلبها من جوا يرقص على النظره اللي كانت على وجهه واللي اكدت لفي وام سعد انه يعرفها..

قربت منه وحضنته وهمست في اذنه: وحشتني
زياد بعصبيه رماها بعيد عن جسمه: انتي وش جابك هنا
في رفعت عيونها لما سمعت صوته وقلبها داقته سمعها كل للي حولها
ام سعد مصدومه من اللي شافته: زياد انت متزوجها
كل خليه في جسمها ترفض تسمع جوابه ترفض هالواقع انه يحبها ومتزوج يعني كل كلامه خداع وكذب كله احتيال عليها وعلى مشاعرها اللي كانت دايم محتفظه فيها لنفسها
اول شخص سلمته قلبها داس عليه وكأنه ولا شي ولا كأنه قلب ينبض بأسمه بأسمك يا زياد..
زياد الكلمات خانته والحروف ما تطلع من فمه وكأن كل شي حوله اتفق عليه انه ما ينكر ..
نرمين بحقاره : حبيبي انا حامل
لحظه صمت مرت على الكل استيعاب اللي انقال حاول يسترجع اللي قالته
انا حامل ....حاااامل...حاااامل..
طلع الكلمه بصعوبه وبصوت اقرب من الهمس: حامل!!
نرمين وابتسامه انتصار على وجهها: ايه حامل اللي في بطني ابنك يا زياد

رده فعله اكدت لها شكوكها وهذا اقوى شي ما تقدر تتحمله شالت شنطتها وقامت بسرعه مرت جمبه بعد ما تلاقت عيونهم وكل عين تحكي اللي في قلب الثاني بس صايره مثل الطلاسم والحروف الغير مفهومه
تداركت دمعتها اللي بتنزل وطلعت بسرعه ..
زياد عرف عيونها اللي انحفرت صورتها بقلبه حاول يلحقها بس ما لحق لأنها طلعت من باب الشارع بصوت متقطع: في
رجع واهو في قمه عصبيته خلاص
يتبع>


تابع>

رده فعله اكدت لها شكوكها وهذا اقوى شي ما تقدر تتحمله شالت شنطتها وقامت بسرعه مرت جمبه بعد ما تلاقت عيونهم وكل عين تحكي اللي في قلب الثاني بس صايره مثل الطلاسم والحروف الغير مفهومه
تداركت دمعتها اللي بتنزل وطلعت بسرعه ..
زياد عرف عيونها اللي انحفرت صورتها بقلبه حاول يلحقها بس ما لحق لأنها طلعت من باب الشارع بصوت متقطع: في
رجع واهو في قمه عصبيته خلاص
خلاص طفش من الكذب اللي يطلع من هالانسانه وخداعها وكرامتها اللي مالها أي اثر..
زياد بعصبيه : انتي احقر وحده طاحت عيني عليها وش جابك لبيتي وتبين تهدمين حياتي مو كافي اني حاولت استر عليك بس انتي للي ركضتي ورى فضيحتك وجبتي المصايب لنفسك كنتي بالسجن وش طلعك منه..
نرمين :ههههههههههههههههه انت ناسي انا مين بتلفون واحد اطلع مثل الشعره من العجين وبعدين في شي انت ناسي انا ماعملت شي
زياد بستحقار: ما سويتي شي كل هذا وماسويتي شي
ام سعد اللي مثل الاطرش في الزفه مو فاهمه عن ايش يتكلمون
ام سعد بعصبيه: زياد وش الموضوع؟؟@
زياد وعيونه في عيون نرمين: يمه اتركينا لحالنا
ام سعد بقهر: لا مابي اخليك معاها
زياد بنبره جديه: يممه اطلعي وخلينا لحالنا لو سمحتي
نرمين بغباء: ايه خالتو اتركينا لحالنا في كلام كتير بدي اقوله لأبنك لجوزي
ام سعد مسكت نرمين بطرف اصبعها: لو ولدي ما جا وراح يعرف شغله معاك كان طردتك من بيتي مثل طرده الكلاب
نرمين سحبت طرف العبايه: بليز ما تلمسيني بليز وبعدين انا اللي بعرفو عنكو انتو السعودين انكو ما كرما وما تطردو احد من بيتكو بس انا اللي شافتو هلق شي تاني ..
ام سعد بستهزاء:كل اللي قلتيه صح بس لما يكونون ضيوفنا مافيهم اطباع الكلاب ذيك الساعه ما نطردهم من بيوتنا
وطلعت وتركتها تلف الكلمه في راسها لحد ما فمهمتها بعد فوات الاولان انها ترد على ام سعد..
رجعت نظرها لزياد وما تدري ليش حست بالخوف هالمره يمكن لانها معاه لحالهم وفي بيته وممكن يسوي فيها أي شي وماراح يدري أي احد ولا راح يسمع صوتها أي احد بسبب كبر البيت..
نرمين بخوف: بدك ياني اطلع من حياتك
زياد بكل ثقه: شوفي انتي بتطلعين بتطلعين غصب بالطيب بتطلعين واذا جا دور الغصب اعرفي شي واحد اني لو دخلت طرف اصبعي في الموضوع انسي انسي تطلعين منها
نرمين بتوتر: شو قصدك؟؟!@
زياد بنفس الثقه: هنا يا حبيتي غير هنا مافي احد من معارفك اللي كل دقيقه والثانيه فرحانه فيهم هنا دخله ومالها طلعه ان شاء الله ومثل ما يقول المثل دخول الحمام مش زي خروجوه والا ايه ياحلوه
نرمين حاولت ما تبين له خوفها عشان ما يغضط عليها ويخليها تتراجع

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم