رواية برد وجفا ونسمة هوى -68


رواية برد وجفا ونسمة هوى - غرام

رواية برد وجفا ونسمة هوى -68

جمانه\زين..زييين..قولي..ابتسام\والله لأذلك ..
جمانه وماقدرت تكابر والفضول بدى يلعب دوره\ياربي بسوم حرام عليك.
ابتسام وترفع حاجبها بغرور\توك مو مهتمه..!!
جمانه بنبره باكيه\مين قال..!!
ابتسام\اسلوبك يبوح..!!
جمانه وبدت تتملل\ياربي منك..!!
ابتسام\وتتذمر بعد..!!
جمانه وتغمض عيونها بعصبيه\تكلمــي...!!
ابتسام\ياشين اللي يتأمرون..!!
جمانه\ابتســــــــام.
"جمــانه"

التفت ابتسام وجمانه للصوت اللي وراهم
جمانه\ها يمه..
هند كانت واقفه ولابسه عبايتها\يالله بنروح البيت..!!ابوك له ربع ساعه واقف بره..
جمانه كانت هاللحظه بتصيح من القهر..
جمانه برجاء\يمه شوي..!!
هند بنبره عاليه\اي شوي..بسرعه وريني طولك..ابوك معصب..
جمانه التفت لأبتسام اللي كانت حابسه ظحكتها..
ناظرتها نظره سريعه تحمل الحقد الي كان بقلبها..وقامت عشان تطلع..
جمانه وهي ترص على اسنانها\بينا كول اوكي بسوم..!!
بسوم بدون اهتمام وهي تناظر عمتها اللي واقفه ومعصبه\يصير خير روحي اخرتي عمتي....


بعد ماسكرت من امها اللي كلمتها بعد فجر..سمت بالله ودخلت الغرفه..وطاحت عينها بشكل لااردي على تركي اللي كان معطيها ظهره..ويوم حست انها طولت بوقوفها دخلت الحمام بعد ماخذت ملابسها تاخذ شاور وهي تفكر كيف هالليله بتعدي..!؟

بعد ماخذت الشاور اللي طولت فيه وهي تحاول ترتب افكاره وتتهيأ للخطوه الجايه..حاولت تستمد شوي من الجرأه وتقوي نفسها وتطلع..!!
لكنها ماقدرت تتحرك أي خطوه..ظلت فتره واقفه بداخل الحمام.. ومو متجرأه انها تفتحه..
حاولت تشغل نفسها بأي شي غير اللي في بالها..!!
فكرت باأمها وابوها واشتياقها لهم..!!فكرت بالبنات..فجر وجمانه والبقيه..
فكرت بدراستها..والجامعه وبكل شي..وحاولت وحاولـــت...لكن عبث..!!
ماتت قهر من خجلها اللي مو بوقته ابد..وغصبن عنها طلعت من فمها كلمتها المعتاده وهي تشد على شعرها اللي فاتحته.. "ياربــي"

رجعت لمراية الحمام وهي معزمه انها تطلع..وناظرت نفسها للمره الأخيره..حلوه...وزادت حلاه بالقميص الأبيض اللي على لون بشرتها..!! وطلعت بسرعه قبل ماتتراجع..ويوم لقت نفسها بالغرفه..شافت تركي على نفس وضعيته..وهذا الشي ريحها..على الأقل بيخف توترها..لكن اللي استغربت منه انه الأضاءه كانت خافته..هي قبل ماتطلع كان نور الأضاءه واضح بالغرفه..
لكن هالشيء ايضا كان لصالحها..وبكذا بدت تتشجع وتتقرب من السرير ببطء لمن وصلت له..
مالت بجسمها على السرير..واخيرا جلست براحه يوم سندت راسها على المخده..وماوحى لها تهدأ انفاسها الا بحست بشي يجرّهــا.........!!


كل شي اشتاق له..ومن كثر شوقه مو قادر يغمض عينه وتخترب اجمل صوره تشوفها عينه
توه كان مع احبابه اللي حاوطوه وفرحوا بجيته ..توه كان يشوف نظرات الحزن والأشتياق من ربعه والطاقم كله..كانوا يبونه يرجع ويكمل حلمه اللي مابدى..كانوا يبونه بينهم..بروحه المرحه ولعبه المميز..!!
كانوا يرجونه بكلماتهم التشجيعيه..ونظراتهم المتفائله للرجوع..!!
لكن ماكان فيه غير الأسف..والأسى ..وحلم مشرق يلمع بعينه...!!
يناظر الملعب من كل زواياه وهو واقف بوسطه..ويتحسر وويقول"آه على حلمن مضى"
يرفع عينه للسماء واشعة الشمس تضرب على ارضية الملعب وتنورها..
والعشب الأخضر الزاهي معطيها حيويه وراحه للنفس وخصوصا لأنه اللون الأخضر لون الجنه..
تطيح عينه على المرمى ..والمدرجات.. وألأنوار..والكور اللي بكل جانب وغصبن عنه يحن لأيامه الحلوه..
رمى نفسه بكل قوه على الأرض والعشب الأخضر يداعب جفونه اللي حرقتها دموع ضايعه محتاجه مين يوصلها لدار امينه تسعد قلب الوليد وتريحه..
ليته ماترك حلمه..وليته ماسافر..وليته كان هنا بين اهله وناسه
وليته ماسمح لنفسه التايه انها تستسلم لأحاسيسه اللي خانته
ليته كان الوليد الصغير اللي بحظن امه وابوه..وبقرب اخته واخوه
ليته ماكبر..ولا نمت نسمات الهوى اللي تبحث عن يوسف..!!
ياليت..وياليت...وياليت..
ماتنفع ياليت اليوم..!!
بأيدك امانه يالوليد ولازم توصلها..!!

رجع البيت وروحه كانت هناك عندهم..بملعبه..وباأرضه..وشاف عزيز كعادته يلعب كوره وهالمره باابتسامه اشرقت وجهه الطفولي..وشاف الفرق بين اول امس واليوم..وراحة البال مرسومه بملامحه..
زاد حفوزه وهو يشوف عزيز يحاول يسدد الكوره بالملعب وماحس بنفسه الا بغرفته يبدل ملابسه ويلبس زي الأتفاق الرسمي..
ناظر نفسه بالمرايه..!!

ياهو مشتاق لهاللبس..ياهو فاقده وفاقد لونه..معقوله يقدر يرجع يلعب بكل نشاط.
وين طموحاته واردته انه ممكن يكمل في الخارج..
معقوله كل هذا ضاع..والا هو اللي حاول ينسى آماله..!!
نزل من على الدرج بكل حيويه ونفس الأحساس اللي كان يحس به وهو يستعد لمباره جديده ويطلع للملعب عشان يقابل جمهوره كان يعيشه وهو يطلع للحوش لعزيز اللي من شافه صفر تصفيره طويله تدل على اعجابه بالوليد..
خذ منه الوليد الكوره وهو غافل بتأمله فيه وينتظر أي حركه من الوليد..!!
ركزها على الأرض وعاش لحظات طويله مع نفسه
هل هو قادر يرجع مثل اول..!بنفس الحماس ونفس الموهبه..!!
هذه الكوره قباله..قدر يسترجعها بنفسه بعد هجر طويل منه ..واللحين تنتظر صحبته !!صحبته اللي ماوفا فيها!!
اكيد يقدر...!!
وليش مايقدر...!!
مشى بالكوره بسرعه كبيره ماتصورها..!!وحلمه كان يشوفه مثل النور قدامه..!!
وحس انه رجع الوليد الهاوي..
ويوم حس عزيز بضياع الكوره لحق الوليد وهو يصرخ باأعتراض..والوليد يضحك عليه ويلهث ويحاول يسرع للمرمى ويسدد اول هدف...
ضرب الوليد الكوره بالمرمى من بعيد وصرخ بفرحه ورجع لعزيز اللي كان مو اقل فرحه منه وحظنه ورفعه لفوق وهو يحس انه استجرع احلى لحظات عمره بزيه اللي اندفن وانكتب انه يكون اجمل ذكرى...!!


الأوراق متناثره من كل صوب في مكتبه..يحاول يخلص قدر اكبر لكن مو مركز ابدا وخصوصا وهو يسمع صياح بنته اللي منتشر صداه بكل البيت..هالوقت هذا المفروض يتواجد بالشركه ويشرف مع مدير الماليه على الميزاينه..لكن عناد بنته وتشبصها فيه ارغمه يكون معاها بااغلب الأوقات..!!
ريوف في مرحله صعيبه بهالسن..والتذمر والبكا الشديد اصبحت عاده من عادتها اليوميه..!!
وعبدالرحمن ماكان عنده حل مريح..!!يحاول يهديها ويفهمها انه قريب منها..لكن هي كل مالها وتزيد اكثر..!!
كانت فاقده حنان من نوع ثاني كانت محتاجه لشخص ممكن يفهمها ويحسسها بالحب!!..وكان تعبيرها هو بكاءها المتواصل...!عبدالرحمن ماقصر عنها..لكنها تبي أم
ام تمسح دموعها البريئه..وتحظنها وتعطيها ألأمان اللي ماقدر عليه ابوها...
ريوف هاللحظه دخلت على ابوها المكتب ورمت اللعبه اللي بأيدها بكل قوه على الأرض ورجعت تصيح
عبدالرحمن شعر بدخلتها وقط القلم على الطاوله بضيق
عبدالرحمن\شفيج يابابا..!!لازم يعني هالحركات كل يوم..!!
ريوف وعيونها حمر من كثر الدموع\ليث.!!ليث جالث هنا..تعال معـــاي
عبدالرحمن وعقد حواجبه\ليش,,!!..وتنهد بصوت مسموع..والله انك دلع سكتي خلاص
ريوف وعاندت\ماأبي..
عبدالرحمن برجا\حبيبي
ريوف وتناظره بطرف عينها ومتجمده في مكانها\ماأبي..ماأبي
قام عبدالرحمن من كرسيه ورفعها بخفه وهي زعلانه ورافضه الحركه..
جلس على الكرسي وجلسها بحظنه..اخذ ورقه وقلم من الدرج واعطاها اياه\يالله نرسم
طلعت ابتسامه منها غصبن عنها..لكنها ظلت ساكته..
جلس معاها على الأرض..وبدى يرسم بيت صغير وجنبه صورة بنت
ريوف كانت تناظر الرسمه وهي فرحانه انه ابوها قريب منها ويلعب معها ويرسم لها..وبدون شعور سألته\منو هذه..!!
عبدالرحمن\هذه الحلوه..!!
ريوف ببراءه وهي تناظر ابوها\منو الحلوه..!!
عبدالرحمن بابتسامه حنونه\حبيبة ابوها ريــوف..!
ريوف ظحكت بين دموعها وفجأه نطقت\انت حبيبي..
ضمها عبدالرحمن لحظنه\قوليها ثانيه
ريوف ولازالت تضحك بحظنه\حبيبــي..حبيبي..حبيبـــي
عبدالرحمن وظحك لظحكتها\حبيبتي والله
قدر عبدالرحمن يمتص زعل بنته وتضجرها الممل..وتركها ترسم على ألأرض..ورجع لأوراقه وعينه كل مالها وتطيح على بنته الفرحانه برسمها..


فتحت عيونها على صوته الشجي اللي حاول يوقظها من النوم وهي مو حاسه بنفسها وودها لو تستمتع بنومتها اكثر..
ويوم ركزت..وتذكرت اللي صار بليلة امس غمضت عيونها من الخجل اللي شعرت فيه ورفعت الفراش لوجهها وهي تخفي ابتسامتها الخجوله
رفع تركي الغطاء عنها بنعومه وهي تحاول تجره منه وهي مغمضه وصارت معركه بينهم هو يجره مره وهي تجره مرات لكنه كان اقوى واسرع منها وقدر يشوف وجهها اللي حاولت تخفيه
تركي\بنطول يعني..!!
غلا\..........
تركي\خلاص قومي ... وهمس بنبره غريبه ...
غـلا
فتحت عيونها وناظرته وحاولت انه ماترمش وتركز بملامحه اللي كانت قريبه..وسرحت غصبن عنها
لكن وقظها صوت تركي اللي جاء بوسط الهدوء
تركي\صباح الخير
غلا برقه\صباح النور
تركي بنفس النبره\بتقومين..!!
غلا\اممم
وطت راسها وقامت من السرير وهو اعتدل بجلسته وابتعد شوي عشان تمر
طلعوا من الفندق ودخلو اقرب كوفي..وطلبوا قهوه وكروسان كان حار
غلا كانت تاكل بصمت وماكانت متجرأه تفتح حديث مع تركي واكتفت بالرد عليه بردود بسيطه ومختصره يمكن لأنه حتى هو مختصر كلامه وحديثه!!..وكل ماطاحت عينها عليه شافته يناظرها من ورى نظارته الشمسيه البنيه اللي كانت شفافه ..وحتى اكله لسه مالمسه..
حاولت كذا مره تلهي نفسها بألأكل..وتناظر أي شي الا عيونه..لكنها توترت وبدت ترمش بكثره..وتظغط على المنديل اللي بايدها..وتمسح فيه شفايفها بعد القهوه اللي شربتها..وظلت تمسح فيه بااستمرار بدون شعور وهي ترمش..!!
ويوم حس تركي انه وترها ولاحظ عيونها اللي ترمش بااستمرار وهذا كان مبتغاه...شقد تطلع بريئه وهي ترف عينها..!!ابتسم ابتسامه جانبيه وبدى يشرب قهوته بدون مايضيف سكر..
غلا انتبهت عليه..وماقدرت تمنع نفسها من السؤال
غلا بصوتها الناعم\تحبها ساده..!!
تركي وحاول يقلد نبرة صوتها بس ماقدر وهدى صوتها بدون وكأنه يهمس\مااشربها الا ساده..!!
غلا قطبت بفضول\ليش..!!
تركي\ماأدري..بس اللي اعرفه اني احبها كذا..
غلا وحست باللوعه \ ياربـي..ماأتخيل...وابتسمت وهي تزم شفايفها..مااتخيل اشربها مره..
تركي وعجبه الموضوع وكلماتها العفويه\جربيها..وصدقيني بتحسين بطعمها...
غلا\لاتحاول..مستحيل..
تركي دخل بموضوع ثاني وهو يحس بالصداع فجأه يجتازه\اوكي..وين ودك تروحين اليوم..!!
غلا\ماأعرف..براحتك بضيق
تركي \نروح نتسوق..
غلا وغصبن عنها ابتسمت بفرحه لأنها تحب تتسوق\فكره حلوه..
تركي\اكيد تحبينه..!
غلا ورمشت\كيف عرفت..!!
تركي ناظرها من فوق لتحت \واضــح....مايبي لها تفكير..

سكتت وهي تعرف انه يتعمد يحرجها..لكنها مع ذلك تحس انه حبه يزيد..يزيد لدرجة الهيـام
وحتى بنظراته الجريئه تحبه..وودها لو تقول له..وترتاح..تحس انها اذا قالت له بتتحرر وبتطير لسماه
وبتكون اميره له..لوحـده..

طلعوا من المقهى وتسوقوا لأي محل يصادفهم ويعجبهم..لمن وصلوا لمجمع هاربد سايد


عجبها غلا محل صغير معروضه في اكسسوارت .وهي تموت على شي اسمه اساور ..
كان ودها تدخله بس حيائها منعها..!
وماحست الا بتركي جرها من ايدها الصغيره ومدخلها محل ملابس ..
دخلته ونست شي اسمه اكسسوار وهي تشوف البدل المعروضه..وتوها بتلمس خامة التيشرت الا شافت شي احمر قدامها..
كان تركي ماسك فستان احمر شيفون ومكسي..وفيه ترتر ابيض ناعم..ناظرته ولقت الأبتسامه بشفاته
تركي\شرايك..!!
غلا بعفويه وهي تناظر الفستان اللي ابهرها\نعوم
تركي\اوكي..كملي جولتك..انا عند قسم الرجال..
مشى وهو لازال ماسك الفستان..وغلا استغربت بسالفة الفستان لكنها قالت بالأخير انه اكيد لراوين اخته..
مرت بكل المحل..ولقت اشياء كثيره عجبتها..وودها لو تشتريهم..بس مو قادره..مشت لتركي اللي كان يدور بين جينزات ..وشكله يدور مقاس له..قربت منه..وصارت ورى ظهره..وهو ماحس فيها ويوم خلص وخذ اللي يبيه لف وشافها
تركي استغرب\خلصتي...
غلا\ايه
تركي\وين اللي شرتيه..!!
غلا بااحراج\ماعجبني شي..
رفع حاجبه تركي وطنش..ومشى وهي مشت وراه..حاسب للكاشير وطلعوا..
وطاحت عينها على نفس محل الأكسسوارت..وحست بالغصه..ودها تدخله..بس كيف.!!
كان يناظرها تركي بدون ماتحس..!!وعرف انها ودها بهالمحل..جرها مثل كل مره باأيدها ودخلوا..
ناظرته من طرف عينه بحب وامتنان..ورجعت تناظر الأكسسوارت اللي احتارت من بينهم وش تختار..والا ايش تخلي..!!
خلاها تركي على راحتها وفك ايدها..وجلس على اقرب كرسي وهو يناظرها من ورى النظاره..!!ويراقب حركاتها وهي تتجول بالمحل..!!

بألأخير وبعد مدى شوي طويله..اختارت غلا بالغصب اسورتين عرضتين..وحلق حديدي له 3 دوائر بنفس الحجم ماعدا الدائره الأخيره..وهي لو دها تشيل المحل كله بس احترمت نفسها..!!
لكن المشكله مو عارفه تختار أي لون..!!
كان له لونين..نحاسي غامق..وابيض زاهي..
قام تركي من مكان..ولاحظ حيرتها..!!
وهي قررت تتجرأ وتسأله
غلا\اي لون احلى..!!
تركي وتوهق فعلا\كلهم حلوين..!!
غلا ابتسمت..وسكتت..
تركي..يوم حس بسكوتها..خذهم من ايدها
تركي\ليه الحيره..!! كلهم لك..

قولي ذبحتيني؟؟
ابعدت سماعة التلفون عنها..وظحكت بشكل هستيري على هالطفله اللي تكلمها..ويوم حست انها اوكي وتقدر تكملها قربت السماعه منها..
ابتسام\ومسويه نفسك بو زعم مو مهتمه..!!
جمانه كانت ترص على سماعة التلفون من الغيظ وهي تقول"ياصبر ايوب"
جمانه\بسوم..ليش تذليني؟؟!كملي سالفتك وش قال بعدين؟؟
ابتسام\عشان تعرفين كيف تسوين روحك كبيره علي..!!وبعدين تعالي انتي مو مهتمه..ليش معصبه..!!
جمانه وحاولت تهدي نفسها..وتنتقي كلماتها\السالفه مو سالفة اهتمام..حطي نفسك بمكاني ..لو احد تكلم عنك..اكيد ودك تعرفين وش يقول..بغض النظر عن الشخص..صح والا لا..!!
ابتسام\صح..
جمانه\حلو..كملي حبيبتي..
ابتسام\شقولك ماقال شي بعدها؟؟سألني شخبارها. وقلت له هي عند اخوها..وابتسمت..بــس..
جمانه بخيبة امل\بس..!!
ابتسام\بس.. تصدقين والله حركات رجعنا لذكريات اول..انتي وياه احلى مجانين عرفتهم..مواقفكم لاتنسى..!!
"وش فايدة المواقف مدام القلب مجروح ياابتسام"
ابتسام\اقول..جمون..
جمانه بهدوء\هلا
ابتسام\تدرين كم باقي على العيد واحنا لسه ماشرينا..
جمانه"فاضيه ياابتسام..انتي فاضيه"\بالطقاق....وتنهدت.. مو مهم..
ابتسام\الحمدلله ..انا عندي كم بدله مالبستهم..والله ماأحس انه في عيد..يمكن لأنه كان عندنا زواج غلا..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم