رواية خبيني -6


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -6

: خخخ ,


امل : اقول ماجد , ليش ماتعزم خويك على الغدا ولا العشا مره

ماجد : مين قصدج , محسن ؟

...... : إيه , مو انت تقول انه جاي هنا يدرس

...... : طيب وش فيها ؟

....... : لا ياولدي يعني مسكين لحاله مو مع اهله , وربعكم حسبتكم عندي , وهو مايقصر , واحنا مانبي نقصر معاه

ماجد وهو يطالع ابوه اللي يبتسم من كلام زوجته : ان شا الله يمه , بأقرب وقت

مشاري وهو يحط كوعه على الطاوله ويده على خده : فديتها الحنونة و الله

منصور : خلها خلها لابوي يتفداها

امل حمر وجهها فابتسم مشاري : احرجنا الوالدة اظاهر

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه

امل : يقطع شركم مادري متى تعرسون وتريحوني من احراجاتكم شوي

الكل الا مشاري وفي : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

مشاري وهو قايم : مطآفيق


الساعه ثمان

هديل : بدور قدامي اشوف !

بدور : هاااااااااه هديل وخري مابي

..... : مش على كيفج قومي لازم تداومين

بدور وهي تشرب شاهي : طيب طيب بداوم ببجامتي

هديل فتحت الدولاب وسحبت لها بلوزة تركواز وتنورة سودا : لبسي اشوف ! دوام بتداومين , ولوسمحتي ترا وراي محاضرات لاتعطليني ..

ابتسمت بدور وباستها على خدها وخذت الثياب منها , وراحت تبدل ..


في الجامعه

"لوسمحتي البنت اللي هنا اللي لابسة اصفر , معانا؟ "

في طلعت من سرحانها وابتسمت : أها

..... : اسمك ايه؟

..... : فيّ

...... : طيب يافي خليكي معانا ماتفكريش بحاجه تانيه خاااالص

كتمت في ضحكتها وهزت راسها بخجل , لانها كانت تفكر بابطال قصتها الجديده ,وتكتب على طرف دفترها ملاحظاتها والاحداث اللي بتصير ..

بجهه ثانيه هديل كانت سرحانه برضو , بس قلقه , مرتبكه وضايقه .. نواف وبدور بينهم شي , وهي تخبي عنهم , وتصرف لهم قدام الاهل , تدخل بينهم بكل شي عشان محد يقول شمعنى هم , بس ماهي عارفه شفيهم , قلبها منقبض حاسه بضيقتهم وتعبهم

هم شفيهـــــم؟
هم ليه دايم الهم يعتريهم ؟

امس تقابلو بكت عينه
وبكت عينها ..

واحس بضيقه دايم تجيهم ..

شالقصة !

ابي اسأل ... بس مافيه ابد فرصة !

آه يابدور ..

احس الوقت فيك .. يدور

واحس قلبك فيه شي لنوآف..

بس ماينشاف ..

"وووووووووووووووووووووووووووووووووجع"

انتبهت هديل لما صقعت بوحده وتطايحت كتبهم ع الارض

هديل بارتباك : سووووووووري مش قصدي , كنت سرحانه

عبير تطالعها : انتي؟

هديل تغير وجهها (يالله ماني ناقصتها ) : يا الله سوري عبير مانتبهت ,,

عبير التفتت لصديقتها بقرف : استغفررررر اللله شووووووفي زي بلووووووزتي , ووووووععععععع

هديل طالعت في لبس عبير وضحكت : هههههههههههههههه سبحان الله


...... : شلون شريتي البلوزه هذي ماركه وانتو ماعندكم فلوس انتم قراوى اصلا

...... : عبير ! حياتي فيها اشياء مهمه اكثر منج , ماني رايقه لج

...... : اووووووبس متضايقه هدول , ليه ابوج ماعطاج مصروف اليوم خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

هديل بذوق رفعت كتبها وكتب البنت لانها طيحتهم , ومدتهم لها , بس عبير ردت بوقاحه : غصب عنج تشيلين اغراضي , دام ابوج يشتغل عند ابوي , انتي مفروض تخدميني متى مابغيت فاهمه !

مانصدمت هديل من الكلام بس ضحكت وعطتها الكتب : عبير ..

سحبت الكتب بغير نفس : نعم !

...... ضحكت : تخسين !

مشت عنها هديل وتركتها مقهورة من كلامها والبنات يطالعونها ,, واللي زادها ان صديقتها همست لها : ترا البلوزة احلى عليها لان جسمها احلى .....


(4)

مشت عنها هديل وتركتها مقهورة من كلامها والبنات يطالعونها ,, واللي زادها ان صديقتها همست لها : ترا البلوزة احلى عليها لان جسمها احلى .....

-


وصلت للبوابة وهي تلبس عبايتها بسرعه بدون ماتلتفت لوراها , مو فاضيه ابد لاشكال عبير , ركبت السيارة والطريق زحمة , بس يمكن حست بالوقت يمر أبطأ لانها كانت تفكر بكل شي حولها ..


طلعت المفتاح من شنطتها وفتحت الباب ,دخلت البيت وزفرت من برد المكيف اللي حست به ,, كانت الشمس حاره اليوم .. شالت عبايتها وعلقتها في الدولاب ,,

جت امها من الصاله ويدها على خصرها وعيونها مولّعه : ماشا الله متأخره وين كنتي فيه

هديل بهدوء : في الجامعه وين بكون , الطريق زحمة

..... : زحمه هااااااااااه , الا اكيد ملفلفه هنا ولا هنا قبل تجين البيت

..... : اسألي السواق

راحت ام هديل مقهورة ,تهدد وتتوعد , شكّاكه درجة أولى .. وهديل سكتت وطلعت غرفتها , رمت شنطتها على السرير وجلست عليه بهدوء , سكتت شوي , وتذكرت اسلوب امّها اللي يزيد معاها كل ماكبرت , وعبير , ونواف وبدور ,, وبدون ماتحس لمت يديها بحضنها , ودمعت عيونها , توها بتبدا تصيح , سمعت جوالها يدق , مسكت نفسها ومسحت عيونها بطرف يدها وراحت لشنطتها تحوس على الجوال تلحق ترد قبل يسكر ..

....... : مراحب

بهدوء : هلا نواف

...... : ليه تقولينها كذا , اسكر يعني ؟

...... : ليه شلون قلتها يعني

..... ابتسم : هديل شفيج

........ : وخر عني انت وبنت خالتك وانا بكون بخير

..... : افااااا

...... : نواف , بجد ترا اللي فيني كافيني

........ : هدوله

...... : نعم

........ : تدرين مو قصدنا نتعبج صح ؟

......تنهدت : ادري و الله

........ : طيب شرايج تجين وياي نتمشى شوي قبل ارجع اسافر

هديل ضاقت لانها تذكرت انه بيرجع وعلطول : إي بجي , وانت اللي بتاخذني , وبتمشيني , وتوسع صدري , وانت بتكلم ماما تقنعها

......... : هههههههههههههههههههههههه , تامرين امر انتي

....... : إيه كيفي

....... : طبعا بكيفج .. خلاص الحين بكلم خالتي وان شا الله بترضى

سكرت هديل من نواف وعلى وجهها لمحة ابتسامه ..ورمت ظهرها لورا وسرحت تفكر ..



بيت ابو مشاري

فيّ نزلت ووقفت عند الدرج وميلت راسها : اششششش سكووووت , شووووفو مين جا

الكل التفت لها وضحك وضحكت هي

مشاري : هلا و الله بالغاليه تعالي تعالي

مالك يمسك الطاولة الصغيره ويقلبها ويبدا يدق : هلا فيك هلا , وبجيّتك هلا ,, وبطلّتك هلا ..

ضحكت في وجلست على الكنبة .. : شكرا مالك , لاداعي لاداعي

امل جات من المطبخ على صوت في وطالعت الساعه , وعلطول مالك حط يده على بطنه : يلا يمه جعنا متى الغدا

...... : صبر منصور اخوكم ماوصل

جات امل وجلست وعلطول نط مشاري وجلس عندها وحط راسه على رجلها وابتسم لها

ماجد قام من الكنبه وراح برضو عند امه وحط راسه من الجهه الثانيه

في : ههههههههههههههههه يبي لكم صورة صراحه

ماجد يدف راس مشاري بشويش : ياخي وخر راسك ذا اللي وش كبره

مشاري بهدوء : قم انت انا جاي قبل , (ورفع نظراته لامه) يمه خليه بالدور

ضحكت امل : قومو بس كسّرتوني

ابو مشاري يبتسم : قومو يالبعارين عن امكم

مشاري يبتسم ويكلم ماجد من جمب : الوالد يقول قومو عشان ياخذ مكاننا اظاهر انه غار

ماجد فطس ضحك , وامل ضربت مشاري على كتفه وضحك طبعا بدون صوت

جلس ابو مشاري يسولف شوي , لين انتبهو كلهم لمنصور اللي وصل وظل واقف عند باب الصاله ومنزل يدينه : وانا ؟

ابو مشاري : وانت وشو ؟ ماتعرف تسلم ؟

...... رفع يده وقال بطريقة تضحك : السلاااااام عليكم ورحمة الله وبركاته

الكل : وعليكم السلام

منصور بوز وجا كنه يركض لعند امه : وخرو وخرو دووووووري وخروووووووووو

ابو مشاري قام واقف كنه بيصده : هيه هيه وين رايح انت ناوي تموّت امك

منصور يأشر على ماجد ومشاري : يبه , ابي حنان

الكل : ههههههههههه

ابو مشاري ويده على كتف ولده : معليه ياولدي عيش محروم حنان بس امك الله يعافيك نبيها

منصور انقهر وراح عند اخته : اجل بروح عند فيّ

في خافت وعلطول لمّت رجولها : هيييييييه منصووووووووور !

الكل : هههههههههه

ضحك منصور وطلع فوق : بروح اجيب لمى اداريها وتداريني


في ضحكت : ياعمري لمو مسكينة و الله هههههههههههههههه

مالك : يبه يبه

ابو مشاري : هلا

مالك يأشر على في وهو يضحك : يبه مو صح فيّ احسن وحده فينا ؟

الكل التفت لها فكمل مالك : إيه هي الدلوعة عشانها البنت

في ضحكت وحمر وجهها : مالك اسكت

....... : يااازينها ضحكت , يمّه يمّه بلله عليج مو حلوة اذا ضحكت ؟

في علطووووول غطت وجهها بالمخده لما شافت الكل يتأملها : مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالك اسسسسسسسسكت

ماجد يقال له بيحطمها : اكيد بتشوفها كذا لانها البنت بين التماسيح, وبعدين كلنا عندنا اسنان , بس يمكن هي , امممم الوحيدة اللي شعرها اسود بيننا ,او يمكن هي اقصر وحده فينا عشان كذا خخخخخخخخخخ

في : يمّه منك نحيس خلّ الولد يمدحني ويفرّحني شوي

مالك معنّد : لأ يعني لأ , ماعليج منه انتي احسن وحدة

فيّ قامت واقفه , امل : وين رايحه ؟

فيّ ووجهها طايح : مابي غدا كلوه عني , قام يطالع فيني ذا (رمت مخده على مالك) من زيني بس

الكل : ههههههههه

مالك مايخلي شي بخاطره , جلس يكمل , وكيف ان افراد هالعائلة عاديين في اشكالهم لكن كل واحد له شي يميّزه ويحلّيه ,, وخلى الكل يراقب مشاري , حتى هو ضحكته حلوة , وماجد نظراته قوية , ومنصور ملامحه فيها براءه , وطبعا استلم امّه تمديح وفصفص كل ملمح بوجهها , وابوه برضو وبالأخير كش على نفسه لانه مملوح بنظره بس وجهه فيه حبوب شباب , وضحك الكل عليه ...

في د.كيف ..قريب المغرب لما بدت الشمس تخف حرارتها شوي ..

هديل وهي تلعب بالشوكة وتتجنب نظرات نواف :كلمت بدور؟

نواف رفع راسه ونزل كوب الكافي على جمب وابتسم : ليه ؟

...... : مو كنت تبي تكلمها ؟ كأنك نسيت السالفة

...... سكت شوي وكمّل : لا مانسيت , بس تعرفين خوالي طلعو لنا بسالفة خالي وابلشوناا

...... : انتو اللي طلعتوا بالسالفه !

ابتسم نواف ومد شوكته للصحن وتركها على الطرف , ورجع يرفع نظراته لها ويتنهد : هديل , يوم كنت انا صغير ,, كنت ألعبكم انتي وبدور في التهوية في بيت جدتي القديم , تذكرين ولا لا ..

يتبع ,,,,
👇👇👇

أحدث أقدم