رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -70


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -70

نواف بنفس التوتر: بس ايش
مي بحزن: صار له شلل
نواف : لاحول ولا قوه الا بالله وكيفه صاحي الحين اقدر اشوفه
مي: ايه صاحي وامي عنده
كملت: وش كنت تبي تكلمني فيه؟!@
نواف: لا خلاص بعدين
مي بطفش: لا تخليني استنى على الفاضي
نواف : انا على الفاضي الله يسامحك بس
مي : خلاص براحتك

في شركه فيصل

فيصل وراشد وابو متعب كانو في مركز شركتهم الجديد وكل واحد منبهر بالشركه وحس انه يملكها..
راشد: ومتى بنجيب الموظفين؟؟!@
فيصل: من بكرا ابو متعب انت رح جب الاثاث والمكاتب وراشد انت عليك الموظفين نبي السبت نبدى شغلنا احنا مأخرين اشغال ناس
راشد" والله العظيم يتكلم وكأن الحلال حلال ابوه هالحافي المنتف استنى علي شوي يافصيل من ما كانت طردتك من هالمكان على يدي والا انا اوثق بهالاشكال وبعد اللي سويته مع اخواني مستحيل أأمنك على قرش"
فيصل لاحظ سرحان راشد بستهزاء تكلم:لايكون كلامي مو عاجبك
راشد بتلعثم: لا عاجبني عاجبني
فيصل: طيب يله خلاص كل واحد عارف اللي عليه روحو بيوتكم من الصباح ابيكم هنا
ابو متعب وراشد: ان شاء الله...
في جهه ثانيه من المستشفى

احمد خذ ثلاث اكواب قهوه وطلع وشاف عمه ابو فهد جالس يقرى قران من مصحفه الصغير اللي عمره ما فارق يديه..
احمد جلس بهدوء جمبه: عمي
ابو فهد: صدق الله العظيم هلا ياولدي
احمد مو عارف كيف يبدى بالموضوع: عمي انت عارف ابوي الحين
قاطعه: انا بروح ازوره لان الظفر عمره ما يطلع من اللحم..
احمد قام وحب راسه: نعم العقل ياعمي والله ابوي مو قصده بس انت تعرفه عصبي واللي بقلبه على طرف لسانه
ابو فهد بهم وضيقه: عارف عارف اخوي وانا ابخص فيه بس مو من اول مشكله يحطها فوق راسي المهم رح شف لي عنده احد والا ادخل عليه..
احمد : ان شاء الله بس احط هالاشياء عن ولدك المشفوح
ابوفهد:ههههههههههههههههههه طيب رح ولا تتأخر انا تعبان وودي انام..
احمد: دقيقه بس
دخل على عبد الله وخالد في لحظه كان خالد يستنى يسمع الكلمه اللي بتريحه

عبد الله ببتسامه: ايه
احمد: شيل انت لا يطيح الكاس مني
عبد لله: هات هات لا تعصب..
خالد تنهد ياعليك وقت غلط يا احمدووه..
خالد بضيقه: شكراا
احمد قرب وجهه: ما ودك تصفقني كف بعد..
خالد: هههههههههههههه ياليت..

في غرفه ابو احمد

ام احمد طلعت لما قالها احمد ان ابو فهد يبي يدخل ويشوف ابوه
ابو فهد دخل ونظراته على اخوه وين اخوه القوي اللي ما يهزه شي الحين مرمي في سرير ابيض ما يقدر يتحرك من دون مساعده..
ابو فهد: خاطاك السوء ياخوي
ابو احمد دمعت عيونه لما شاف اخوه...
ابو فهد: انا بختصر كل اللي جاي اقوله بكلمتين انا مسامحك ياابراهيم وان شاء الله هذي تجربه انا وانت تعلمنا منها ..
ابو احمد هز راسه بالموافقه...
ابو فهد: اما على موضوع نوف واحمد ..
احمد كان واقف عند الباب ولما سمع كلام عمه وده يصرخ والا رض ما تشيله من الفرحه...
كمل ابو فهد كلامه: انا ماراح القى احسن من ولدك عشان بنتي وانا اتشرف اني اخطب ولدك لبنتي
احمد جلس يضحك لحد ما وصل صوته لعمه
ابو فهد بعصبيه مصطنعه: ادخل يا احمدوه وانا احسبك رجال وبزوجك بنتي الحين هونت
احمد راح وحب يد عمه: لا ياعمي الا انك تهون انا اللي اتشرف اني اناسبك اذا كنت ترضى فيني نسيبك
ابو فهد: ارضى فيك ليش ما ارضى فيك يكفي ان هذا ابوك هذا شي يكفيني..
احمد : تسلم ياعمي
وعلى طول طلع يدور نوف في كل المستشفى...
لقاها جالسه على كرسي قريب من غرفه اخوها...
احمد بخبث مر من جمبها: اجل انتي هنا
نوف طنشته...
احمد: بس حبيت اقولك مبروك ياعروس..
مشى وخلاها..
رفعت راسها بدون تصديق وش فيه هذا مجنون والا انجن والا يبي يسوي حركه من حركاته البايخه طيب يااحمد والله لو كانت لعبه من العابك لخليك تندم قد شعر راسك الكشه..
******في غرفه خالد******
خالد : طيب مين البنت
عبد الله: انت تعرفها؟!@
خالد جلس يعرق وكأنه داخل فرن: اعرفها؟!@
*مين العروس المجهوله؟؟
*كيف راح تكون رده فعل نوف لما تعرف؟
*وايش الموضوع اللي نواف يبي مي فيه؟
*وايش نتيجيه تفكير في الموافقه والا الرفض؟

الجزء الثامن عشر


في غرفه خالد

خالد : طيب مين البنت
عبد الله: انت تعرفها؟!@
خالد جلس يعرق وكأنه داخل فرن: اعرفها؟!@
عبد الله : ايه اماني .
خالد راحته ما تنوصف بمجرد ما سمع اول حرف من اسمها رجع بالذاكره يحاول يدور اسم اماني بين اسماء البنات اللي يقربون له او حتى يعرفهم ما لقى الا وحده قالها بصدمه: اماني نفسها ما غيرها
عبد الله فيه الضحكه: ايه نفسها ما غيرها ليش مستغرب؟؟
خالد بتوتر: ها مو متسغرب بس اذكرها طول عمرك انت وياها طقاق مافي يوم صرتو اصحاب وكل ما جت امها عندنا جت اهي معانا بس عشان تتطاق معاك لحد ما كبرت واحنا كبرنا وصارت تغطى عننا
عبد الله: ايه اذكر يله انا ابي انكد عليها واهي صغيره واهي كبيره بعد..
خالد بخبث: والله اماني كانت حلوووه قطعه بصراحه ليش ما فكرت فيها لنفسي
عبد الله انقلب وجهه من كلام خالد: عمى يعمي العدو احترم نفسك قطعه تصك راسك يالتيس
خالد بخوف مصطنع: طيب طيب خلاص لا تاكلني ما قلت شي
عبدالله بعصبيه: كل هذا وما قلت شي..
خالد : ههههههههههههههه طيب اسفين الله يوفقكم بس عمري ما توقعت انك ممكن تتزوج اماني بنت الجيران
عبد الله بجديه: ليش وش فيها شايف عليها شي؟؟!
خالد : لالا وش شاي عليها بنت ما في مثلها جمال واخلاق وعايله ترفع الراس الله يوفقكم كلمتهم امي
عبد الله بضيقه: كانت بتكلمهم اليوم لولا طيحه عمي وانت يا اخ اللي عليك توقيت..
خالد بمزح:هههههههههههه خلاص اضربني على راسي بمقلاه والا قدر ارجع في غيبوبه مره ثانيه اسبوع عشان تاخذ راحتك وش رايك..
عبد الله:هههههههههههههههه ياليت
خالد طير عيونه بعصبيه...
عبدالله خاف من نظراته:هههههههههه ياخي مزح لماذا لا تتقبل المزح؟؟
خالد بزعل : مزحك زي وجهك؟؟!
سكت بعدين تغيرت ملامحه وهدوءه لتوتر كان لابد انه يسأل عشان اخر هم باقي له ينتهي منه ويرتاح ويريح الشخص للي عذبه معاه طول هالوقت::اقول عبيد ممكن اسألك سؤال
عبد الله واهو باله مو في هالدنيا وجالس يشرب من قهوته: اسأل وش عندك؟؟
خالد بنفس التوتر: ومها
عبد الله رفع وجهه بستغراب وركز في عيون خالد اللي تستنى الجواب على احر من جمر رد ببرود: وش فيها مها؟
خالد مو عارف يوصل الكلام اللي يدور براسه: يعني وشلون خلاص نسيتها
عبد الله بنفس البرود والجديه:شف يا خالد انت اكثر واحد تعرفني انسان عملي ويمكن اني احب واعشق اخر شي يمر في بالي بهالوقت مها كانت تجربه ما اقدر اقولك اني كنت احبها مجرد اعجاب والعلاقه انتهت بمجرد ما انا بغيتها تنتهي لأسباب خاصه فيني وانا نسيتها تماما خلاص الحين انا اعيش تجربه ثانيه ان شاء الله ربي يوفقني فيها واكون قد الحمل والمسؤوليه ..

عبد الله"اه لو تدري ياخوي كيف حبها في قلبي ثابت مكانه ما يتزحز بس بسعادتك تهمني اكثر من أي شي بهالدنيا والا تحسب اني اعمى وما اناظر نظراتك لها كيف كلها حب شوق وحتى عتاب بس بسوي نفسي اعمى عشانك"
خالد براحه: امين انت قدها وقدود وان شاء الله اماني تسعدك ..
عبد الله بحزن: ان شاء الله

*قفلت باب غرفتها وجلست تفكر خلاص تفكيرها مشلول شك عندها بيذبحها وشلون خالد تذكر الكل الا اهي
يمكن ما يبيني يمكن عقله يرفض وجودي عشان كذا ما تذكرني مافي الا طريقه وحده اعرف فيها اذا كان خالد يتذكرني والا لا..
ولازم تذكرني ياخالد لازم...
كانت جالسه وعينها ما نزلت من على الساعه وصوتها اللي كانت تسمعه براسها دقيقه ورى دقيقه وثانيه ورى ثانيه واللحظات كانت اطوول من مجرد لحظه وتستنى طلوع الشمس بنتظار كان على وشك يقتلها...
ما لقت نفسها الا تفتح عيونها وتناظر الساعه وجلست ترتجف لان الوقت انتهى ولازم تقوي نفسها عشان تقدر تواجه خالد وتواجه مصيرها معاه..
فتحت درجها واخذت لها كم غرض وطلعت تتسحب..
مرت على الصاله وجلست تدور احد صاحي ارتاحت لما ما لقت احد
والبيت هادي وما فيه غير نور الشمس اللي نور المكان..
حاولت تعدل شكلها عند المرايه وجفلت على صوت..
ابو متعب بعصبيه واهو يشرب كاس شاي: وين وين
مها بخوف بغى يوقف قلبها:: يبه الجامعه
ابو متعب بدون اقتناع: وانتي محاضراتك دايم كذا بدري..
مها وحلقها نشف وبصعوبه طلعت الكلام: ايه
ابو متعب بعصبيه: طيب يله طسي .. ولا تتأخرين عن البيت
مها ما صدقت سحبت شنطتها ووجت بتطلع الا
ابو متعب ينار الشنطه بيدها: والحين انتي ما تاخذين كتبك ليش
مها تذكرت انها ما خذت كتاب او شي عشان لو احد كشفها ابتسمت في وجه ابوها : اايه ذكرتني بروح اجيبه من الغرفه عن اذنك..
ابو متعب بستحقار: الحمد الله وانا ما اجيب الا عيال هالاشكال غبيه..
طلعت فوق مسكت اقرب كتاب واهي نازله اكتشفت انها كتاب طبخ..
دعت ربها ان ابوها ما يكون لسى واقف لها تحت..
خاب رجاها لما لقته
قربت في نفسها" وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سداا فأغشيناهم فهم لا يبصرون"
قالتها في دقيقه عشرين مره من الخوف
ابو متعب بضيق: يله طسي وخلي السواق يرجع لي ابيه
مها : ان شاء الله

في طريقها للمستشفى جلست تراجع كل كلمه ممكن تخلي خالد يتراجع عن قراره اللي اهي مالها أي ذنب فيه وجلست تناظر السلسله اللي بيدها وتذكرت احلى ذكريات كان ذاك اليوم احلى يوم بحياتها
كان يحسها تسمعه بس مو قادره تجاوب:انا عارف انك تسمعيني بس انا بقولها
خالد مد يده ومسك اطراف اصابعها حس بنعومتها بدفى جسمها كله متركز في انامل يدها الصغيره:مها انا ماراح اتردد هالمره لاني متاكد من نفسي
كمل كلامه: عمري ما خفت افقد احد مثل ما خفت افقدك واكيد لهذا معنى كبير بالنسبه لي مهما يكون مها انتي السبب في هذا التغير
اشر على نفسه واشر على قلبه وكمل: وما في احد سكن هالشي غيرك وما ابيك تافرقيني ابدا لاني
مها واهي مغمضه عيونها والتعب باين على صوتها: لانك ايش
خالد كان منزل راسه حسب نفسه من التعب يتوهم صوتها لانها كانت نايمه:ايش
مها فتحت عيونها بصعوبه ولفت بوجهها على مكان جلوسه: اقول انت ايش
خالد من فرحته وقف وجلس يدور بالغرفه مثل المجنون: انتي صحيتي ياناس البنت صحت
مها حطت اصبعها على فمها:هشش
خالد رجع بسرعه وجلس في مكانه: انتي هش واسمعيني
ابتسمت وسكتت: طيب كمل
خالد مسك يدها وسحبتها منه: طيب هالمره اسحبي بس تراني توني شايلك ما ادري انك دبه كذا
ضربت بخفه على كف يده: انا دبه والا انت
خالد:هههههههه لا انا بس ابي اكمل اللي عندي
مها: طيب
خالد: مها انا ااحبك
مها نزلت منها دمعه فرح ما توقعت انها تحب وتنحب حب حقيقي صدق ياما سمعت كلام حب وكلمه احبك من كثااار
بس طعمها غير منه من خالد
خالد مسح الدمعه اللي على خدها بخفه: لي الدموع طيب
مها: انا فرحانه
خالد: من جد
مها تهز راسها: ايه من جد لاني انا احبك بعد
خالد ما صدق انها سمعها تقولها: ايش عيدي ما سمعت
مها انحرجت منه: لا يكفي مره
خالد نزل على ركبه وحده ومسك كفوفه ببعض يترجاها: تكفين تكفين اذا ما قلتي مره ثانيه بنسدح تحت سريرك بعد
مها ضحكت وبعدها كحت: ههههههههههههههههههههههه
خالد : تعبانه انادي الدكتور والا أي احد
مها تهز يد وحاطه الثانيه على فمها: لالابقول بقول
خالد: ايه خلك حرمه سمعيني
مها: اخر مره اقولها
خالد: قولي اول وبعدها افكر
مها:هههههههههههه لاوالله
خالد: امزح يله
مها همست : قرب طيب
خالد قرب منها
مها:قرب بقول في اذنك
خالد قرب اذنه منها وبعدها صرخت في اذنه بووووووووووووووووووو
خالد نط نطه : لله يقطع بليسك مريضه من وين طلعتي هالصرخه
مها: يمه بتنظلني
خالد: انا انظلك انتي انظل نفسي ولا انظلك مع اني معروف ابو عين ناررر
مها خافت: يمه ليش
خالد سحب الكرسي وجلس ناوي يدق سوالف الاخ: انا اقولك مره مسافر انا وخوياي لسوريا تمام
مها:تمام
خالد: عاد احنا طول اليوم ندور في الحر ندور تكسي وكل ما وقف واحد يطلع السياره مافيها مكيف حلو
مها معاه على الخط: حلو
خالد: عاد بعد يمكن عاشر تكسي ركبنا واحد فيه مكيف ركبت انا قدام وسطام ونايف ورا
مها: ايوه
خالد: عاد انا اول ما شفت مكيف قلت اوووووووه مكيف شي
مها:هههههههههههههههههههههه وبعدين
خالد: انفجر وطلعنا نركض وحق التكسي يلحقنا يبي فلوسه
مها:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

خالد: بس انتي ماانظلك عيني عليك بارده انا استأذن الحين ياحلو
حزنت انها بتفارقه واكيد ماراح تشوفه بعد ما يدرون اهلها: طيب اتصلتو على اهلي والا لسى
خالد: انا بطلع اقول للي برا محد يدري ان الدكتور طلع غيري خخخخخخخخخخخ
مها:هههههههههههههه طيب قلهم اكيد مشاعل انجنت
خالد كان يقصد نفسه: مو بس مشاعل الكل
يتبع>>>



تابع>>>
خالد: بس انتي ماانظلك عيني عليك بارده انا استأذن الحين ياحلو
حزنت انها بتفارقه واكيد ماراح تشوفه بعد ما يدرون اهلها: طيب اتصلتو على اهلي والا لسى
خالد: انا بطلع اقول للي برا محد يدري ان الدكتور طلع غيري خخخخخخخخخخخ
مها:هههههههههههههه طيب قلهم اكيد مشاعل انجنت
خالد كان يقصد نفسه: مو بس مشاعل الكل
مها استحت: اوكي اشوفك على خير
خالد طلع من الباب ودخل راسه: مع السلامه يا عسل
مها: باااي
*رجعت مسحت دمعه عرفت طريقها على خدها البارد وابتسمت لما تذكرت *

سمعت الممرضه تدخل الغرفه معاها اجمل باقه شافتها في حياتها فتحت عيونها بقوه
كانت عباره عن سله من الخيش كبيره وكلها ورد احمر وفي النص دبدوب كبير لونه بيج وفيه شريطه حمرا مربوط فيها حرفين
قربت بعد ما حطت الممرضه الباقه وجلست تضحك: this is from your boy friend rite??
مها انقهرت منها تحسبنا مثلهم بوي فريند وهالاشياء كشرت وقالت: no my brother
الممرضه جلست تبربر وبعدها طلعت
مها قربت من البوكيه الكبير الاحمر وشافت الدبدوب متعلق في رقبته سلسله فيها حرفين فضه
K&m
شالت السلسله ورجعت للمرايه ولبستها شافت كيف حلوه شافتها معلقه على رقبتها
راحت في عالم ثاني...
ما صحاها من عالمها الا صوت السواق..
السواق: ماما كلاص وصل..
مها حاولت تركز بكلامه: وش قلت؟
السواق واهو يهز راسه: انا قول كلاص وصل مستسفى..
مها خذت نظره حولها: ايه طيب روح البيت بعدين انا اتصل عليك..
السواق:ليس انتي تطول..
مها بعصبيه: وش دخلك اطول ما اطول قلتلك رح البيت وانا بتصل عليك يله فارق..
السواق جلس يبربر بالهندي ساعه..
طنشته ونزلت واطراف جسمها مثلجه ما تدري خوف المواجهه والا خوف شوفته اللي ممكن تضعفها..
جلست تناظر تفاصيل كل ممر بالمسشفى لانها اخر مره تجيه لو كان جواب خالد الرفض والنكران اللي اهو عايش فيه وممكن زيارتها تكون بأحساس ثاني لو كان جواب خالد اعترافه لها بحبه اللي ما يقدر يعيش من دونه...
طلعت السلسه اللي منها بتعرف اذا كان خالد صادق والا كذب عليها..
كانت تنتظر رده فعله اللي بتبين لها كل شي لما يشوف السلسله في يدها..
طقت الباب ...
فتحته بعد ما لقت أي جواب فتحت الباب ولقت الممرضه تعطيه ابره لفت بسرعه كانت حاسه بألم بمجرد انه راح يتألم تمنت تكون مكانه بس عشان تخفف عنه هالالم..
ابتسم غصب عنه" عمرك يامهاوي ما تغيرتي خوافه"
الممرضه ببتسامه واصله لأذنها:هاااي مهاوي..
مها ردت لها الابتسامه: هاي الما how are you today??
الممرضه: fain thanks and you?!@
مها: I good thanks for asking..
خالد كان مطير عيونه باين انها والممرضه طاقينها صداقه استنى لما طلعت الممرضه وبعدها تكلم ببروده المعتاد..
خالد: اشوفك طاقه صداقه مع الممرضه
مها بنفس بروده ردت: وانت وش يهمك

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم