رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -76

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -76


عطته فرصه لما كلمها امس 
في" بس اذا كان يحبني من قلبه محاوله فاشله وحده ما تأثر فيه بس انا خلاص تعبت من كثر ما انضر منه وكل مره اقوى واقسى علي من المره اللي قبلها عمري ما كنت في الضعيفه طول عمري البنت القويه اللي ما يهزها شي وش تغير عشاني حبيت يخسى الحب اللي يسوي فيني كذاا وما في شي في هالدنيا يستاهل اني ازعل عليه..
كملت افكارها بصوت مخنوق" الا انت يا زياد "
شالت هالافكار السوداء من راسها وكل شي كان يخرب حياتها وطلعت من غرفتها..
وصلت لغرفه مي ولقتها تسولف مع نواف وضحكتها واصله اخر البيت..
مي شافت ملامح في وقالت لنواف: نواف قلبي اكلمك بكرا ايه ههههه خلاص اوكي باااي ..
سكرت جوالها ورجعت انتباها لفي ..
مي: وش عندك طالعه من غرفتك مو من عادتك؟!
في: بكرا قوميني بروح معاكم السوق وانا اللي بسوي لك انتي ونوف العرس وبتفق مع اخت صديقتي على التفاصيل يعني انا التصميم واهي التنفيذ موافقه؟
مي مو مصدقه: اخيراا اقتنعتي ايه موافقه اكيد ..
في تركتها وقامت لغرفتها...
مي راحت واتصلت على نوف..
نوف بسعاده ما توصف: هلا وغلا هلا بقلبي انتي
مي وقف شعر راسها: وش صاير لك كل هذا عشان اخوي خطبك اجل يوم العرس وش بتسوين يا بتطبين علي والا ليش تطبين علي واخوي موجود
نوف انقلب وجهها: يا قليله الادب وش تبين صدق ما ينفع معاك الاحترام والا الدلع انتي خشتك خشه وحده يبيلها كف..
مي بستهزاء: والله اشك انك تصلحين تتزوجين
نوف بصراخ: لاوووووووووووللله يالكبيره يالعاقله مخلين العقل لك وش تبين اخلصي نكدتي علي الله ينكد على الشيطان..
مي : طيب بقول في وافقت تصمم لنا العرس
نوف بغت تنط من مكانها: احلفي
مي : ايه والله
نوف : هي هي هي اجل عرسي بيصير فللللللللللللللللللللللللله
مي بقهر: من قال انه عرسك لحالك والا ناسيتني انا الاساس
نوف تتهزى: وانا وشو التقليد
مي: اقول بس اعقلي روحي نامي بكرا ورانا دوران من صبح الله ويالله يمدينا نخلص كل اغراضنا
نوف بثقه: انا عادي خلصت ما خلصت كل اغراضي مايهم احمد يبيني كذا من دون شي
مي بعصبيه: والله انك تجيبين الهم يله باي
نوف:هههههههههههههه باي امزح معاك لا تزعلين
مي : ما زعلت بااي
نوف:باااي

في بيت ابو سعد

سعد ومشاعل توهم واصلين من السفر بعد ما تأخرو قررو انهم يروحون يرتاحون في البيت احسن وبعدين يسلمون على الكل..
سعد يفتح الباب بهدوء: شوي شوي ما نبي نصحي احد
مشاعل تهمس: ان شاء الله..
دخلو الصاله وكانت ام سعد جالسه وشكلها سرحانه..
سعد ومشاعل: السلام عليكم
ام سعد ببتسامه: هلا وغلا بالغالي ليش ما قلتي لي انك بترجع
سعد حب راس امه: قلت اسويها لك مفاجاه وشلونك
ام سعد تسوي نفسها زعلانه من دون نفس قالت: بخير
سعد : اف اف الحلو زعلان ليش وش سويت انا!!
ام سعد بدلع: يومين ما تكلمني ..
وناظرت في مشاعل: والا لقيت اللي يشغلك عن امك
سعد فهم قصدها ومشاعل فهمت قصدها وتضايقت..
سعد: افاا عليك بس لا لقيت احد يشغلني ولا شي وبعدين من اشغلني عنك بنتك مشاعل
اشر لها بيده: مشاعل وش فيك واقفه تعالي سلمي على امي..
مشاعل بحيا حبت راس خالتها ..
ام سعد كانت متضايقه منها وسحبت راسها بسرعه
مشاعل تضايقت وحاولت ما تبين هالشي: وشلونك خالتي..
ام سعد من دون نفس: بخير وانتي اخبارك
مشاعل ببتسامه: بخير دامك بخير
سعد كان مبسوط من تعامل مشاعل اللي تغير 180 درجه مع الكل واولهم امه..
ام سعد تتكلم وتناظر مشاعل: انت قلت لي انكم بتوصلون على الوقت بس تاخرتو وما لحقتو عليهم كلهم متجمعين والا ايش اللي اخرك ؟
سعد بتوتر: كنت تعبان ونمت ما صحتني مشاعل الا متأخر
ام سعد بعصبيه: وليش ما صحيتيه والا ما تبينه يتجمع مع اهله
مشاعل خنقتها العبره تكلمت واهي ودها تصيح: والله ياخالتي اني ما دريت وبعدين اهو ما قالي شفته تعبان خليته يرتاح واهله اهم اهلي اذا ناسيه..
سعد عرف ان المشاكل بدت: خلاص شعوله روحي ارتاحي في الغرفه انا بجلس شويه مع الوالده وبلحقك..
ام سعد تحاول ما تصرخ على مشاعل اللي رافعه ضغطها واهي تمثل دور البريئه اللي مو راكب عليها
مشاعل فضلت السكوت سحبت شنطتها وطلعت فوق..
ام سعد بعصبيه وصوتها عالي : هذي من اولها تبيك تلاحقها وين ما تروح تبيك وراها لا ياحبيبي رحيل الله يرحمها وانت تموت على الارض اللي تمشي عليها ما سوت كذا تجي هذي وتبي تمشينا على كيفها..
سعد مرتاع ما يدري كيف يسكت امه: يمه خلاص انتي ما تدرين مشاعل تغيرت مو مثل اول..
ام سعد بستهزاء: كل الدنيا تتغير الا هذي ما تتغير..
سعد: طيب جربي تحبينها مثل ما انا حبيتها عشاني بس
ام سعد من دون نفس: عشانك بس بحاول ما اوعدك.
سعد قام وحب راسها: تسلمين يالغاليه انا بطلع ارتاح تامرين على شي..
ام سعد: وين رايح توك واصل اجلس معاي شوي والا خايف منها
سعد طفش من اسلوب امه عمره ما شافها تغار بهالطريقه او تعامل احد بهالطريقه..
تكلم بتمالك اعصاب: يمه انتي قلتيها توني واصل خليني ارتاح اليوم وبكرا بجلس معاك لحد ما تطفشين مني وش رايك
ام سعد: تاخذني على قد عقلي خلاص روح روحلها لا تزعل عليك حبيبه القلب بعد ما بقى الا تدلعها
قالتها بستهزاء: شعووله مالت عليها..
سعد سكت بعد ما ذكر ربه وطلع فوق..
طق الباب ودخل على طول..
تضايق لما شاف مشاعل تمسح دموعها راح وجلس جمبها على طرف السرير تكلم بصوته الدافي: ياشعوله ياقلبي ليش تبكين
يتبع>>

اتابع>>>
تضايق لما شاف مشاعل تمسح دموعها راح وجلس جمبها على طرف السرير تكلم بصوته الدافي: ياشعوله ياقلبي ليش تبكين
مشاعل مسحتها ورسمت على وجهها ابتسامه كذابه: ابد سلامتك بس مشتاقه لأهلي
سعد تنهد: مع اني متاكد ان مو هذا هو السبب ما ودك تقولين لي ..
مشاعل" وش اقولك اني سمعت كل كلام امك وانها كارهتني وما تبي وجودي يطول هنا بس انا ما الومها عمري ما عاملتها كأنسانه اكبر مني ودايم تعاملي معاها مو حلو اكيد بتكرهني وخاصه بعد ما اخذت ولدها منها"
مشاعل قامت من مكانها:لا قلتلك ما فيني شي انا بدخل اتحمم وبنام لاني مره تعبانه..
سعد: وانا بعد هذا اللي بسويه..
مشاعل: طيب وش راايك قبل نتعشى
سعد: طيب يله البسي عشان نطلع..
مشاعل: لا اليوم بنتعشى هنا ودي اخلي خالتي تاكل معانا ..
سعد ابتسم ابتسامه صادقه عمره ما تخيل ان مشاعل العنيده ممكن تتغير بهالسرعه والاكثر من كذا انه حس ان حياته بدت ترجع طبيعيه وحمد ربه انه ما ابعدها من حياته مثل ما كان ناوي يسوي..
وتقبله لها وحنانه عليها بدت تطلع نتايجه عليها الحين..
سعد: اللي تشوفينه تعرفين المطبخ وينه..
مشاعل بمزح: بشوف بنفسي اذا طولت اعرف اني ضعت.
سعد:هههههههههههه صدق بيتنا كبير بس مو لهالدرجه بس زين انك حذرتيني عشان انتبه اذا طولتي..
نزلت المطبخ بعد ما دارت البيت كله دخلت المطبخ واهي دايخه..
بدت تفتح الادراج وتطلع الاغراض اللي بتسوي فيها العشا قررت تصلح الاكله الوحيده اللي تعرف تسويها من نفسها من دون مساعده من مها اهي سندوتشات دجاج ..
بدت تقطع وتصلح عصير وتجهز كل شي..
سمعت صوت غريب في المطبخ خافت ان في حرامي خذت معاها اقرب شي لقته عصا المكنسه ودخلت تتسحب للمطبخ..
شمت ريحه اكل حلوه ..
ام سعد واهي تهمس: حرامي محترم يصلح عشانا بعد..
دخلت بسرعه وضربت مشاعل على يدها..
مشاعل صرخت صرخه : أي اح خالتي وش سويت تضربيني كذاا
ام سعد خافت: اسفه والله حسبتك حرامي انتي وش جالسه تسوين في المطبخ انا احسبكم نمتو
مشاعل واهي مكشره من الالم: نزلت اصلح لك ولسعد عشا
ام سعد بستغراب: لي انا !!
مشاعل ببتسامه: ايه لك انتي مو معقوله نتعشى لحالنا وانتي لا بس لا تكونين شبعانه هذي اول واخر طبخه اعرف اسويها لحد ما تعلميني انتي ان شاء الله..
ام سعد ما تدري ليش قالت: لاماتعشيت ان شاء الله اعلمك بعدين تبين مساعده..
مشاعل:تسلمين ياخالتي لا خلاص خلصت بس اذا تقدرين تنادين سعد على ما احط الاكل على الطاوله,,
ام سعد مشت واهي مو مستوعه ان هذي مشاعل نفسها اهي مشاعل اللي تعرفها قبل ما تتزوج سعد..
طلعت ام سعد لغرفه سعد ومشاعل..
سعد واهو ينشف شعره: هلا يمه بغيتي شي..
ام سعد بهدوء: مشاعل تقول يله انزل العشا جهز..
سعد مستغرب : ان شاء الله يله نازل بلحقك..
ام سعد: لا تطول لا يبرد الاكل..

العصر

في بيت ابو احمد...
ام احمد تعبت من كثر ما تروح وتجي واهي تصحي مي اللي ما نامت الا الفجر بسبب نواف اللي تكلمه 24 ساعه..
في بعصبيه: وينها هذي انا لابسه من الظهر والله العظيم لأسحب عليهاا اهي وبنت عمها الحين متفقه مع الحرمه بروح لها الساعه 5 ما راح يمديني كذا والله اذا ما صحت لروح اسحبها من شعرها كله بسبب الاخ نوافووه انا اوريه..
مي وشعرها منتفش من كثر النوم: وش تقولين انتي تبربرين من الصبح
في بستهزاء: انتي من سمعتي اسم الاخ نواف طارت عيونك اقول والله لأاخليك انتي وبنت عمك وما اعرفكم ولا تعرفوني يله تأخرت عليها بروح اختار الالوان وكل شي اليوم ناسيه باقي اقل من شهر على عرسك انتي بعد..
مي بزهق: خلاص خلاص يكفي محاضرات اليوم بروح البس عطيني عشر دقايق بس
في بعصبيه:لا مافي عشرات ثمان دقاايق تكفي
مي فطست ضحك: هههههههههههه الله يرحم والديك وين الفرق اقول اسكتي اخرتيني
في جالسه تنطط من القهر: يمه شوفيها الله ياخذك انتي وبرودك هذا كان انا العروس مو انتي
ام احمد بصدق: عقبال ما اشوفك عروس على اللي في بالي..
في انقلب وجهها..
مي لزقت في امها وبدلع تكلمت: يمه يمه مين اللي في بالك
ام احمد : لا لا كل شي بوقته حلو..
مي: يممممممممه تكفيين تكفين..
في بعصبيه مصطنعه: اقول بتروحين والا ايش راحت خمس دقايق الحين
مي: يالنصابه بس ثلاث والله كذابه مدري طالعه على مين..
ام احمد وفي جلسو يناظرونها..
جلست تستهبل وتأشر على نفسها: انا حرااام عليكم انا بريئه شوفو وجهي..
ام احمد: اقول ترا انا اللي بعصب عليك تحركي اخرتي اختك هذا جزاها متكفله بكل شي ومريحتك والا كان رحتي فيها ..
مي حضنت اختها بقوه لحد ما حاولت في تبعدها عنها : ياحبيلك ياوخيتي الله لا يحرمني منش..
في بقرف: اقوول بعدي بلا منش ولا مخنش وخرري عني ..
مي: طيب خلاص بروح البس دقايق بس
في: يله..

كان في مكتبه وخلاص ذبحه الشغل ما تعود على شغل كثير لها الدرجه..
عبد الله: ياخي خلاص روح ارتاح تراك لك شهر ما نمت زي الناس..
زياد" وكيف بقدر انام واهي بعيده عني"
زياج بتعب عيونه لفها الارهاق والتعب: طيب خلاص بروح تبون شي
احمد: سلامتك انا بعد رايح وش رايك اوصلك في طريقي..
عبد الله:اهو قلنا تعبان وانت وين بتروح..
احمد: ناسي ان عرسي وعرس اختي بنفس اليوم والسواق ما سافر الا بعز حاجته بروح اوصلهم السوق واخلي سواقكم يرجع ياخذهم..
عبد الله: يله بس روحو خلو كل شي فوق راسي
زياد رجع جلس: خلاص بجلس معاك لحد ما نخلص..
عبد الله:ههههههههههههه امزح معاك ياخوي روح بس خلاص مشاء الله عليك مخلص شغل شهر كامل ..
احمد: شف يا زيود اذا جتك عين اعرف انها منه ..
زياد :ههههههههههه احسن شي عشان ما اجلس ادور بعيد ..
عبد لله: يله بس روح قبل لااهون والا اعطيك عين ..
زياد :ههههههههه يله رايحين رايحين..
احمد: تحرك طيب..
&&في السياره&&
احمد واهو يناظر ساعته: مهليش يازيود نروح نوصل البنات اول وبعدين اوديك البيت اوكي..
زياد بتعب : اوكي
وصلو البيت ..
احمد دق على مي: يله اطلعو
مي بعجله: يله طالعين ..
في كانت طفشانه وجالسه تناظر التلفزيون..
مي بصراخ: يله مو صاجتني من الصبح اخوك عند الباب..
في بطفش:طيب يله قرفتيني مالي خلق ولا شي
طلعو البنات تو مي بتفتح الباب ..
في بزهق: يوووه نسيت شنطتي ..
مي: يالله تحركي بسرعه وانا بسبقك..
راحت تركب السياره واهي معصبه من في اللي صاجتها من الصبح على الطلعه بعدين اهي اللي تنسى اغراضها..
مي لاحظت في شخص ثاني جمب احمد وكانو جالسين يسولفون ..
ركبت بهدوء وسلمت..
احمد مسوي نفسه معصب: وعليكم السلام وين اختك اخرتوني واخرتوزياد
مي "اهاا اجل هذا زياد ما قدرت اشوف وجهه ياربي يافي مو هذا وقت وجودك يازياد"
في طلعت وشكلها ميته خوف من احمد حتى نقابها نازل وطالعه كنها مصريه..
ركبت وسكرت الباب بقوه: والله اسفه يا حمود امك امي ما خلتني توصيني على اغراض بعدين رحت الحمام وبعدين جبت شنطتي وجيت لا تعصب علي..
كلهم كانو ساكتين احمد وزياد ومي ماسكين نفسهم ما ينفجرون ضحك في أي لحظه..
في جلست تناظرهم واهم ساكتين : يله وش فيك تحرك ليش واقف ..
احمد ما قدر وفطس ضحك ولما ضحك لحقه زياد ومي..
في بعصبيه: وش فيكم الحمد الله
شوي لما سمعت ضحكه عمرها ما نستها حست انها بتموت لما سمعت هالضحكه انقلب وجهها وحست كل خليه في جسمها ترتجف ..
في سكتت فجاه ولا عاد قدرت تتكلم وكأن الكلمات من راسها راحت ..
احمد واهو متقطع ضحك: طيب بمشي اعصابك.. بس سلمي قبل ما تقولين لنا قصه حياتك..
زياد سكت لانه حس انها منحرجه من وجوده او انها متضايقه من كلام احمد لها..
دمعت عيونها هي هالفتره صايره حساسه بزياده واي شي ممكن يزعلها ويضايقها او حتى يبكيها ما كانت تعرف انها لو حبت راح يكون سهل انها تنجرح وما تقدر تتقبل هالجرح بسهوله مثل اول..
حبست صوتها خافت يطلع لهم ويحسون فيها ..
احمد كان يسولف مع زياد وزياد بااله مو معاه باله مع احلى بنت شافها بحياته..
انسانه خلوقه ..حنونه وفيها حنان ماشافه في جنس بشر..جمالها الداخلي يساوي جمالها الخارجي .. واهم شي ان حبه لها يسوى عنده كل شي بدنيته اللي مستعد يستغنى عنها فدى لنظره من عيونها..
وصلو قدام بيت صديقه في اللي راح تجهز لهم العرس..
مي جلست تهز في اللي كانت تناظر في الشوارع واهي في دنيا ثانيه..
مي: يختي انزلي تأخرت على نوف ..
احمد بعصبيه: انت اللي ما تشوف ياغبي..
الرجال ينزل شباك سيارته: اقول ما في غبي غيرك ..
زياد يحاول يهدي احمد: ياخي طنشه شكله واحد متخلف..
احمد بعصبيه: يتخلف على غيري مو علي انا والله لأوريه..
احمد نزل واهو في قمه العصبيه وراح لسياره الرجال وبدى واهو ياه ينطلون كلام على بعض..
مي بضيقه: يوووه نست شنطتها ..
بحركه خبيثه مدت مي الشنطه لزياد ومثلت البراءه:زياد تكفى عطها ياها قبل ما تدخل بيت البنت انا بشوف احمد لا يتطاق مع الرجال
زياد مو مستوعب ما يدري ينزل لأحمد عشان ما يتماسك اهو والرجال والا يلحق في ...
سحب الشنطه بسرعه ونزل..
مي فرحت وجلست تنطط في السياره كنها مجنونه...
زياد بخطوات متردده..
زياد بصوت متقطع: ف..ي
في بدون ما تناظر او حت تشيل اصبعها من الجرس وترفع راسها له: نعم وش تبي ما يكفي اللي سويته تبي تجرحني زياده
بعصبيه وبحرقه قلب لفت عليه ..
شاف عيونها وقلبه صارت دقاته تزيد بسرعه مجنونه وحس صوتها سمعه كل اللي حوله ..
عيون حمرا والارهاق والتعب سرق من جمالها الكثير..
في بستهزاء: اتوقع ما بقى فيني عرق ينبض بحبك يا زياد خلاص اتركني بحالي يكفي اللي سويته لما تنازلت وحبيتك ..
زياد ببرود: تنازلي؟
في بضيقه وقهر: تنازلت لما سلمتك قلبي وانت ما عرفت تحافظ عليه صرت تجرحني بكل تصرف تسويه خلاص اعتبرني اسم مر بحياتك بجره قلم امحيه..
زياد مد الشنطه: انا كنت بقولك كلمتين بس قبل خذي شنتطك وتعلمي ما تنسين اغراضك
في سحبت الشنطه بقهر ..واستنت كلماته اللي بتصيبها في الصميم..
زياد والدموع بعينه اول مره تتجمع بعد ما ماتت خلود: انا احبك وحياتي من دونك هلاك بس اذا كنتي معتبرتني غلطه فانا بعد اطلب منك تعتبريني مجرد اسم مر بحياتك وتمحيه جره قلم..
في جلست ترتجف من كلماته خلاص اللي بينها وبينه راح ينتهي كلماته وملامحه وعيونه حركه جسمه كل شي حولها يقولها ان زياد انتهى من حياتها..
تمنت انها ما قالت كلمه ضايقته بتفقد محاولاته لما يرسل لها مسجات يترجاها ترد عليه وعلى اتصالاته الحين ماراح يرسل..
ما راح يدق..
كل شي انتهى بختصار..
زياد تركها بخطوات ثقيله ما وده يبعد لان كل خطوه تثبت كل كلمه قالها..
في مثل اللي تحاول تطلع اسمه ومو قادره لسانها انشل وما طلع اسمه بصوت يهمس الا بعد ما زياد ابعد وما شافت الاخياله: زياد
نزلت دموعها على خدها انهار وحزنها تضاعف على الاقل كان في شي يربطها فيه الحين لا لا..
ما قاطع انهيارها الا صوت الخدامه اللي تنافخ من الصبح
الشغاله: يله ادكل والا روح انتي ما في اسمع سي يله ادكل..
في بعصبيه دفتها عن وجهها ودخلت مرت على المغاسل اللي برا البيت وغسلت وجهها اللي كان يخوف من كثر ما نحفت ودموعها اللي كملت المطلوب..

في شركه فيصل

فيصل دايخ مع نرمين اللي تتدلع قدامه وحركاته الوسخه واضحه مثل عين الشمس..
راشد وابو متعب كانو جالسين يتقهون في مكتب راشد من قل الشغل ما لقو شي يسوونه..
راشد ميت ضحك:ههههههههههههههههههه تصدق اللي جالس يصير لنا
ابو متعب:ههههههههههههههه لا والله كلها حوبه ابو احمد دعا اهو

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم