رواية أحبك يشهد الله علي -8

رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -8

رنا : أفااااااا وأنت أحد يقدر يعصب عليك

الجده(تبتسم) : ياقلبي أنتي أمك ماتبيني أعزم بنات عمك عبدالوهاب بكره
رنا : مو فاهمه أمي ليه زعلانه ماهيام ووجد...
الجده(تقاطعها) : لا يمه أقصد الثانيات
رنا : أهاااااااا بس سمعت أنهن زينات وليه أمي ما تحبهن وأهي خلال 18سنه ماشافتهن
الجده(في نفسها) : أخاف أعلمك يارنا وتطيح أمك زود ماهي طايحه من عينك(تلف لها) منت جيعانه يارنوي
رنا : واااااااي ياجده حدي
الجده : طيب غيري ملابسك نزلي وبقول لملك تجهز الغدا لنا
رنا : والباقي
الجده : زياد بالمستشفى وأمك زعلانه وماتبي ورشا نايمه ماتصحى إلا المغرب وتطلع
رنا: ثواني بس أغير وأتغدا مع أحلى وجه بالدنيا


في بيت حمد.......

أم حمد : بكره حنى معزومين عند جدتكم
حمد : خير أن شاء الله شنو المناسبه
أم حمد : عازمه بنات عمك عبدالوهاب بنات زهره
مناير : ياااااااي بشوف أسيل
حمد (يقلد مناير) : يااااي بشوف أسيل (بدون نفس) عسى ماهلا
ملاك : أسيل أحبها أنا
حمد : وأنا ما أحبهااااااااااااااا
مناير : من غصبك تحبها
حمد(بعصبيه) : مـــــــنــــايـــر
مناير(بخوف) : آسفه
أم حمد : وليه معصب مناير صادقه لا تحبها مو غصب بس أحترمها
حمد(يوقف) : ياربي ذي كل ماجت سيرتها سببت مشاكل ومصايب
أم حمد (بعصبيه) : حـــــــــــــمــــــــــد
حمد : آسف أنا بروح أنام عندي سفره لجده لا تصحوني إلا الساعه5 المغرب
أم حمد : أن شاء الله



أبراهيم : تسمحيلي أولع لك السيجاره
طيف(تبتسم له وتحط السجاره في فمها) : تفضل
هيام (بضيق) :طيف بلاش سجاير
أسماء : مافيها شئ السجاير صارت موديل للبنات
أبراهيم (يمد لها وحده) : تفضلي
هيام(بدون نفس) : شكرا ماأشرب
أسماء : ولو ما فيها شئ وحده بس
طيف : هيام خلاص خذي وحده
هيام (توقف) : أعذروني بتمشى
تمشت هيام بالفيلا الكبيره وجلست على نافوره تحرك الماي في ايديها رايحه وجايه وتفكر بطيف ليه معاشره هالناس كريهين وانتهازيين وناس مايرتاح لهم الشخص كلهم خبث ودنائه وطمع أففففففففففففف ليه ياطيف شنو في مخك شنو السر
أسماعيل(قطع تفكيرها) : ليه حزينه
هيام(تبتسم) : هلا أسماعيل أبراهيم ماقال أنك هنا
أسماعيل(يجلس مقابل لها) : وهذا أخوي من يوم يشوف طيف ينسى الناس
هيام: هههههههههههههههههههه
أسماعيل : ياربي على هذي الضحكه حلووووه
هيام (بخجل ) : تسلم
أسماعيل : هيام معي صاحبي أسمه محمود حاب يتعرف عليك
هيام : اسماعيل أنا ما أحب هذي الشغلات
أسماعيل : معليش عشاني
هيام : على شانك بس أوكيه
أسماعيل(يأشر لصاحبه) : محمود محمود حياك
محمود : السلام عليكم
هيام : وعليكم السلام
محمود(يمد يده يصافحها ) : كيفك هيام
هيام(يمه يهبل واااي مزيون) : بخير
أسماعيل(بخبث) : أيش رايك محمود
محمود(اللي يتفحص هيام من فوق لتحت) : مثل ما وصفتها لي
هيام(مارتاحت لنظراته) : خير مو فاهمه شئ
محمود : أبدا أنا أستأذن أسماعيل بينا تلفون
أسماعيل : براحتك
هيام (تطالع لمحمود اللي يبعد ) : من هذا أسماعيل ماأرتحت له وشنو يقصد بمثل ما وصفتها
أسماعيل : ذا صاحبي وحب يشوفك من كثر ماأتكلم عنك عنده
هيام(تطالع ساعتها) : أوكيه أنا لازم أمشي
أسماعيل : طريق السلامه
طيف : ههههههههههههه فظيع يابرهوم
هيام : طيف لازم أمشي صارت الساعه 4العصر تروحين
طيف (تطفي السيجار وتغمز لأبراهيم) : أوكيه حبيبي بينا ألو باي
أبراهيم : باي ياقلبي
هيام(تلبس عبايتها) : باي
أسماعيل(بعد ما طلعن) : مرحبا
أسماء : بشر أيش قال
أسماعيل : طاااااااااااار فيها
أبراهيم : حلوووووو كسبنا من وراها
أسماء : لا تكون شكت بشئ
أسماعيل : نووو
أسماء : خلو الطبخه تستوي على الراحه
أسماعيل وأبراهيم : أوكــــيــــه



باخذكم لبيت أول مره نروح له بيت سعد......في غرفة جراح

حنان(بدلع) : جراح جراح
جراح(قام مفزوع) : أنتي أيش دخلك هنا
حنان(تمسح على يده) : أمممممم عادي
جراح(عصب من أسلوبها) : طلعي براااااااااا
حنان : تطردني من غرفتك أنا حنووونه
جراح : أنتي مو صاحيه مو صاحيه
حنان(بعصبيه) : ليييييه أيش فيها يعني
جراح(يمسكها بيدهابعصبيه) : طلعي طلعي الله ياخذك
سكر الباب وتسند عليه وأهو يرجف من الموقف
جراح: حسبي الله عليك أعوذ بالله أعوذ بالله من الشيطان الرجيم الله يسامحك يا يبه الله يسامحك أنا لازم أطلع من هنا لازم ذي مجنونه
ماقطع أفكاره غير صوت الضرب القوي على الباب فتحه وشاف أبوه معصب وحنان وراه تصيح
الأب(بعصبيه ) : جراحوووووه ياحيوان
جراح: خير يبه
الأب(رفع يده وكف على وجه ولده) : طراااااااااااااااااااااخ ياحيوان تجي حنان خايفه عليك تتأخر عن الدوام وتصحيك كذا تمسك يدها وتطردها هذا جزاها
جراح(مصدوم قلبت الأمور لصالحها) : أنا أأأأأأنا
الأب : ياويلك أذا قلت لها شئ مره ثانيه حنان تاج راسك فاهم
جراح(بحزن) :أن شاء الله تامر يبه
الأب: وألحين غير ملابسك وأذلف لدوامك لا بارك الله فيك من ولد
جراح(أكتفى بهز راسه).........




نعود لبيت عبدالوهاب....

هيام (دخلت) : السلام عليكم
الأب والأم : وعليكم السلام
الأب(بعصبيه) : وين كنتي لهذي الحزه
هيام : مع مع طيف بابا
الأم : يوووون يا عبدالوهاب دام مع طيف مافيها شئ هذي خالتها
الأب(يأشر على ساعته) : ولو لهذي الحزه
الأم : علامك هذي أختي من يكون أحرص على بنتي من أختي
الأب(أخذ نفس يهدي نفسه) : طيب هيام بكره عند جدتك عشاء لخواتك لا تنسين
هيام: حاضر بابا أسمحولي طالعه غرفتي
الأم : روحي ماما
هيام(تدخل غرفتها وترمي بنفسها على السرير ) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههه ياااااااااااااااااااااااه ياماما تقولين من أحرص على بنتي من أختي هههههههههههههه منتي عارفه أن أختك تبي تضيعني يارب يارب أنا عارفه أني أمشي طريق الخطأ أسترها معي يارب أهديني





نجد(تنزل ركض على الدرج وبصراخ) : أســـيـــل أسيل
أسيل : هلااااا
نجد : نجود تعبانه تعالي شوفيها
أسيل(تصعد مع أمها وعايشه ) : نجود نجود
نجود(تمسك خصرها) : ألم فظيع فظيع أأأأأأي
أسيل(تلمس خصرها بشويش) : متى حسيتي بالألم أول مره نجود
نجود : أأأي بشويش أسيل اليوم الظهر بالمدرسه
الأم : يمه يمكن برد طبيعي
عايشه : أنا بسويلك بابونج
أسيل :أيش بابونج وبرد بناخذها للمستشفى ألحين
نجود : لا لا ما أبي أروح عندي أمتحان بكره
الأم : يمه عطيها حبة مسكن للألم
أسيل : يايمه لازم تروح للمستشفى أفضل
نجود : لا اسيل بكره عندي أختبار مهم وبالليل جدتي عازمتنا ماأبي أفوت شوفتهم
أسيل : على راحتك بجيب لك مسكن تاكلينه كل 4 ساعات لين بكره نشوف أذا ماتحسنتي نروح للمستشفى
نجود : حاضر




في بيت العمه سعاد........

سعاد (تكلم بالتلفون) : لحظه يمه
سعاد(تلف لعيالها) : أوووووووووف رياض روان أذا ماجلستو ياويلكم أنثبرووووووووو
روان : ماما أروسه أنا
سعاد : رياضوه عط روان عروستها وخذ سيارتك خلوني أكلم مثل الناس(ردت تكلم) هلا يمه
الأم : علامك يمه
سعاد : أفففففففففففف ما يعقلون يمه أذبحوني أيه ماعليك منهم أيش صار بعدين
الأم : أبدا زعلت وقعدت تتأفف وعصبت
سعاد : عشتووووووو على شنو كل هذا لأنك عزمتي بنات ولدك
الأم : أنتي عارفه ما تحبهم
سعاد : لا تحبهن المهم عبدالوهاب اللحين فرحان ومرتاح
الأم : والله بيني وبينك يمه أهو راح تكتمل فرحته لما زهره ترجع له
سعاد (بفرح) : يارب ياعسى توافق ودي أنشرها بين الكل
الأم : لا يمه لاتقولين ألحين أنتظري لين ترضى
بدت روان ورياض هواش مسك شعرها وعضت يده مع رفسه من هنا ورفسه من هناك
سعاد (عصبت ) : يووووووووووه رجعوا يمه يله باي أشوفك بكره
الأم : أن شاء الله
سعاد (سكرت التلفون ومسكت نعلتها ووقفت ) : والله لأوريكم ياعيال فارس هين
روان ورياض ركضو لغرفهم فوق
سعاد (تحط يدها على بطنها ) يالملاعين عارفين أن مالي خلق أصعد هييييين وين بتروحون مردكم لي خلوني أسوي لأبوكم عشاء لا يجي ويبلشنا بعد (أتجهت للمطبخ وتلف بعيونها محتاره شنو تسوي عشاء له) يوووووووووه مالي خلق أطبخ لما يجي أحط له لبنه وبيض عادي عشاء خفيف أروح أنسدح ظهري يعورني



انــــتـــــهــــى الــــبـــارت الـــثــــامــــــن

* شنو يقصد حمد (ألحين عرفت أن أنتي بنت عمي) <<<Λتخوف ياحمد
* تعودنا بلقاء أسيل ϑوحمد عواصف وزلازل بتكرر بهذا اللقاء أم تهدا بعد معرفتهم لعلاقتهم الأسريه
* اللقاء الأول بين عائلة زهره والعائله ماذا سيتخللها حب وموده بعد غياب 18سنه أو كره وأحقاد دفينه!!!!!!!
* بماذ يخطط الخال ليتمم الزواج ضد رغبة عايشه ووالدها!!!!!!!!!
* مما تعاني نجود وما سبب تزايد الألم معها؟؟!!!!!!
* أقسمت أسيل تنتقم من خالها !!!!!كيف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟



البارت التاسع



اليوم الثاني


على الساعه 6 المغرب الوقت اللي حددنه البنات للروحه لبيت الجده الأم فضلت ماتروح تبعد عن المشاكل مع تهاني وسهام وتتجنب شوفت عبدالوهاب بعد كل هالسنين في السياره
عبدالله : متى أمركن
عايشه : والله ماأدري أيش رايك أحنا نتصل عليك
عبدالله : على راحتكن أنا بكون بالقهوه مع الشباب
عايشه : تسلم ياخوي
عبدالله : يله أنزلن وديرن بالكن على نفسكن
البنات : أن شاء الله
نزلن البنات وكان في أحد في أنتظارهن
نجود : من هذا
أسيل(تبتسم) : أبوي
الأب : أخيرا ألتقينا كيفكن يابنات
أختلطت الدموع بالأبتسامات وفرحت اللقاء بعد 18 سنه من تزييف وفاته
الأب : يله خلنا ندخل الكل بأنتظاركن
عايشه(تعدل نقابها) : بنات عدلن لفاتكن
دخلن البنات بيت الجده كبير وحلو وسلمن على الجده والعمام بالأول
الجده(تمسح دموعها) : ماشاء الله كيفكن يابنات
البنات : بخير
محسن(يسلم ) : ياحيالله من جانا
أسيل : ذا عمي محسن
: وانتي أسيل
أسيل(تلف وتبتسم) : هلا عمي سعد كيفك
سعد(يسلم عليها) : بخير ما وفيتي بوعدك أنك تشوفيني قبل أشوفك
أسيل(تطالع لأبوها) :قلب أبوي هو شافني أول سبق شوفتك
الأب : تعالن أعرفكن على الكل
وبدى التعارف البعض فرح للقاء والبعض تكبر وبان في وجهه الكره والبغض جلسن البنات في الصاله مخصصه لهن وللحريم وفي الصاله اللي يفصل بينهن إلا جدار زجاجي مخفي كانت الجده مع الشباب ......
العمه(أمينه) : كيفكن وكيف أمكن
عايشه : الحمد لله ياعمه بخير وتسلم عليكم
العمه(سهام) : إلا عساها تزوجت ولقت أبن الحلال
الأب في الصاله الثانيه سمع الكلام وكان على وشك يتكلم بس الأم منعته
الأم : أهدى ياولدي وأسمع للآخر لازم يعرفن يتصرفن خلنا ننتظر
عبدالوهاب : يايمه ماراح تخليهن لحالهن
محسن : عبدالوهاب يقول الصدق سهام مسحوبه من لسانها
الأم : أهدوووووو
عايشه : لا ماتزوجت
تهاني : أكيد من بيقبل فيها بعد
أسيل : صادقه من يقبل فيها
الكل تفاجئ شلون تأيد تهاني بكلامها الغير مقبول
عايشه (بهمس) : أسييييييييييل
أسيل : لأن أمي ما ملى قلبها غير عبدالوهاب محسن الـ..... كيف عقبه ترضى بأحد ما يسواه ولا يوصل لقلبها من بعده
تهاني : أما هذي كثري منها بدليل ردت له
نجد : يمكن ماتعرفين بس فعلا كان ممكن ترد له وللآن الأمر قيد المشاورات يامرت أبوي
تهاني(بعصبيه) : شنوووو حامض على بوزها ترد له
أسيل(حبت تغير السالفه قبل تقوم وتوطي ببطنها لفت لروابي) : إلا كيفك يادبه صار لي أسبوع ما شفتك
روابي : حرام عليك دبه بعينك وبعدين أنتي اللي أخذت أجازه
سهام : إلا ياعايشه يقولون أنك متزوجه ميكانيكي أهو هندي
عايشه أنحرجت خصوصا أن الكل يطالع لها وأهي بطبعها خجوله أيش ترد عليها ناظرت لأسيل اللي فهمت نظراتها
أسيل : لا أهو ولد خالي خلف والمهنه ماتعيبه
سهام : ووووويه وخزياه ميكانيكي مالقيتي غيره
تهاني : ههههههه الله يهداك ياسهام شنو أهو بضاعه الجود من الماجود هذا اللي لقت
أسيل : لا حول ولا قوة إلا بالله
سهام : علامك بعد أنتي ماخذه بعد منو نجار
سهام +تهاني : ههههههههههههههههههههههههههههههه
أسيل(ترفع أيدها اللي فيه خاتم ألماس باين غالي الثمن) : أنا ياأخت أبوي مخطوبه لمازن سويلم الـ.......
الكل تفاجئ بلا أستثناء عائلة سويلم عائله غنيه جدااااااا
أسيل (توقف وتمشي ناحية سهام بكل غرور) :أنا أحسن من غيري
سهام : من تقصدين يابنت زهره
أسيل(تهمس بأذن عمتها اللي بان الصدمه على وجها ) : فهمتي ألحين من أقصد
سهام(توقف ومتعجبه ) : أنت كيف عرفتي كل هذا
أسيل(تبتسم) : أعتقد أنتهينا حطينا النقاط على الحروف واللي بيته من زجاج لا يحذف الناس بالطوب
تهاني : سهام علامك
سهام(تجلس وبغيض) : ولا شئ ولا شئ
الجده(بصوت عالي) : روابي روابي
روابي : هلا ياجده
الجده : يمه بالحديقه مجهزين لكن كل شئ خذي البنات وروحن
روابي : حاضر حياكن بنات
الجده : أسيل تعالي أبيك
أسيل : حاضر
نجود(اللي من جلست تحاول تتغلب على الألم وبدى وجها يعرق وأسيل لا حظت هذا الشئ وقربت منها
أسيل : نجوده زاد الألم
نجود(تبتسم بتعب) : لا عادي
نجد(تمسك يدها ) : أنا معك دوم
أسيل : نجود خلينا نوديك
نجود : لا أسيل بعد مانطلع باخذ لي مسكن لين نروح
أسيل : عايشه أنتبهي لها واذا زاد قولولي
روابي : حياكن من هنا بنات
طلعن البنات والمنظر كان روعه الجده مجهزه لهن جلسه عربيه والحلى والقهوه
روابي : نجود فيك شئ ترى أنا دكتوره
نجود : هاه لا ولا شئ
وجدان : أجل ليه تمسكين خصرك كذا من جلستي
نجود : هههههههه هذا وأنا مستعجله ضربت جنبي بالسلم
بشاير : كل هذا عشان شوفتنا
عايشه : شوفتكن تنشرى بالذهب
رنا : نجد نجود أنتن آخر سنه أي قسم
نجد : علمي وأنتي
رنا : أممممم أنا أحب الأدب بس دخلت علمي مثل سلوى توأمت روحي
نجد : بس كذا راح تكون صعب عليك
رنا : لا ماحنى نفهم بعض
شهد : مثل حالتنا أنا ووجدان ومناير نصيرة المرأه مناير الفهد
مناير : خخخخخ سخيفه
بشاير : أيش قصة نصيرة المرأه ماقلتي لي عنها شهوده
هيام : يوووووه قديمه بشاير مناير تبي تأكد أن المرأه مثل الرجل
بشاير(تقرص خدود مناير) : فديتها مناير أول أمرأه من عائلة الـ.... تدخل المجلس البلدي
مناير : ياقلبي أنتي ياهني اللي يبي ياخذك
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نجود(توقف) : أسمحولي
عايشه : وين فيك شئ
نجود : بغسل وجهي
نجد : أجي معك
نجود : لا أجلسي راجعه
عند الجده اللي تتكلم مع أسيل بهمس والكل يراقب ويتهامس
الجده : ودي أعرف أيش قلتي لها
أسيل : صعب ياجده
الجده : لخاطري أول مره أطلبك
أسيل : يبقى سر بينا
الجده : أوعدك
أسيل(تهمس لها) : أنا أكتشفت أشياء كثيره عن عايلتي بدون أستثناء وأكتشفت أن عمتي متزوجه مسيار من واحد أضغر منها ب8 سنوات وكان يشتغل حارس أمن بعماره وأنا آسفه أني قلـ...
الجده : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أسيل : جده علامك ضنيت راح تزعلين
الجده (بهمس) : ألحين صرنا ثنتين يعرفون عنها
وفجأه عند الصاله.......
نجود(متسنده عند الباب وبدموع) : أسييييييييل الألم شديد
أسيل والكل يركض لها وقبل يوصلون أغمى عليها من شدت الألم
أسيل : نجود نجود أصحي
محسن(يتحسس النبض) : أسيل أي ألم
أسيل : ناحية خاصرتها اليمين من أمس
خالد : وليييييه ما جبتوها للمستشفى
نجد(اللي قررت لما تأخرت نجود تروح تشوفها ولما شافتها طايحه) : نجود نجود
الأب(يضمها ) : نجد أهدي نجود بخير
نجد : بابا ماتت
أسيل(لفت لها وبصرخه) : لااااااااااا
الأب : خلونا نوديها للمستشفى
محسن(يضغط على الجهه اليمين ): خالد زياد خلونا ننقلها وأتصل خلهم يجهزون غرفه لها
الجده(بخوف على حفيدتها) : محسن خير يمه
محسن: الزايده يمه خلونا نلحق لا تنفجر
أسيل : أنا معكم عمي
عايشه(توها واصله) : أسيل علامها نجود
أسيل(تلبس عباتها) : أبوي يقول لك
فراس (يشيل أخته ) : وأنا معكم يله
في السياره أسيل والعم وفراس ونجود اللي حاطين راسها بحضن أسيل
أسيل(تتصل على عبدالله) : ألو...... عبدالله أنا أسيل........ نجود تعبت ونقلناها للمستشفى ......... طيب باي
فراس: من عبدالله هذا
العم : أخو أسيل بالرضاعه
وفي المستشفى طلب محسن تحاليل سريعه لنجود اللي نقلوها لغرفه خاصه وبقت أسيل وممرضه معها والعم وخالد وزياد وروابي كانوا بمكتب العم
نجود بدت تصحى وبدت تفتح عيونها وفي نفس الوقت كانت السستر ناويه تاخذ عينه دم
نجود(دزتها عنها) : لا لا ما أبي
الممرضه : لو سمحتي أبي عينه دم بس
نجود(مسكت أيدها) : لاء لاء لا
الممرضه(تلف لأسيل) : لو سمحتي أسيل لازم ناخذ عينه عشان المختبر ينتظرها
أسيل(تطالع نجود وسكتت وأهي عارفه أن نجود ماتحب الأبر من كانت صغيره وصعب ترضى) ......
الممرضه : أسيل علامك
أسيل(تبتسم) : نجود بس هذي المره
نجود(تهز راسها مثل الأطفال) : لا لا لا لا تحاولين
أسيل : نجود عفيه لازم ناخذ عينه للفحص نبي نعرف شنو فيك
نجود : ماأحب أسيل أنتي عارفه
الممرضه : أنا راح أنادي الدكتور محسن
نجود(تحط يدها على خصرها رجع الألم) : أأأأأأأأي أأأأأأي شنو فيني أسيل الألم فظيييييييع آآآآآآآآه يمه يمه
أسيل : نجودتي لازم تخلينا ناخذ عينه منك
محسن (بعصبيه توه داخل ) : غصبن عليها
أسيل(تلف) : عمي
نجود(بصوت عالي) : ماااااااا أبي أبره ماأبي
محسن : بزر أنتي ترى كلها أبره
نجود : لا لا ماأحبها أسيل خذيني للبيت أبي أمي
روابي(تلف لأسيل) : أسيل تمزح أهي ولا عن جد حركتها
أسيل : ماتمزح تكره الأبر وأذا مرضت ماتجي للمستشفى إلا غصب لا وأذا عطوها أبر تتبادل مع نجد الأماكن ونجد ماتخاف من الأبر وما كنا نكتشف تبادلهن للأماكن إلا متأخر وأمي حلفت أن وحده فيهن تصبغ شعرها بني عشان تفرق بينهن جنننهاااااااااا
روابي : هههههههههههه
خالد : زين نجد مو هنيه
أسيل : صدقني قادرات
زياد : طيب هذي لو غصبناها ممكن تصارخ وتصحي أهل الرياض كلهم من النوم
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
محسن(يلف لهم بعصبيه) : لا والله أنا أحاول بالخبله وأنتو طاقينها سوالف
الكل سكت .....
نجود : أأأأأأأأي يمه وينك
أسيل(ترد على الجوال) : هلا عبود ......مارضت شسووووي ....طيب ....باي
أسيل : نجود عبدالله برى معصب يوم عرف باللي قاعد تسوينه
نجود : ماأبي شنوووو على كيفكم
أسيل : مافيه غير نمسكها وناخذ دم منها غصب عنها شرايك عمي
نجود(تحط يديها على خصرها) : لا والله أحلفي آآآآه
محسن : أنا شفت بزران بس بهذا العمر لا
الكل : هههههههههههههههههههههههه
محسن : شفتي الكل يضحك عليك عيييييييب أنتي كبيره حرمه مو بزر
نجود(بدت تبكي) : أبي نجد نجددددددد
عبدالله(يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أسيل : عبود مدري أيش أسوي كلمها
عبدالله(يقرب بحنيه ويبتسم) : عادت حليمه لعادتها القديمه نجود صرتي حرمه عيب تسوين هالسوالف
نجود(تصيح) : كل واحد يقول حرمه وعيب مو بكيفي ما أحب الأبر ماأبيكم أبي نجد نجد
عبدالله(يطالع لها بنص عين ) : ياعياره عشان تتبادلن الأماكن
أسيل وعبدالله طالعو بعض : ههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله : ياعم محسن لا تحاول معها
محسن : نجود لازم ناخذ العينه عشان بكره نسوي العمليه ترى تنفجر داخلك الزايده وتموتين
نجود(تشهق) : إهئئئئئئئئ عمليه
زياد(ضاق صدره لف لخالد) : خلاص أيش هالبزر
خالد : أفففففف مهي صاحيه لا وأبوي ماعصب عليها ليه لحد ألحين
نجود(سمعتهم ولفت لهم) البزر أنت وأهو والموصاحين أنتووو يااااااااااااويلي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
عبدالله(عصب على دلع اخته قرب منها وبعصبيه) : ماتفهمين كم مره قلت لك خلاص مدي يدك
نجود : لاء
عبدالله(يصر على ضروسه ) : ألحين نجيدوه
نجود(تصر على ضروسها) : لا ياعبودوه
أسيل تغمز لعبدالله وقربت وثبتتها مع عبدالله من كتوفها بالسرير
نجود(تحاول تفك نفسها) : عبدالله أسيل لا
عبدالله : خذو العينه منها وأخلصووووووو
نجود(بدت تصيح) : لا لا تعورني وربي
محسن : روابي خذي العينه منها
روابي(تحاول تدخل الأبره ولكن نجود حركتها كثيره) : خالي مو قادره
محسن : أنا
زياد : لا أنا أخذها عطيني
نجود : أسيل ياشينك والله أزعلك هديني
زياد(حب يغيضها) : نجود هدا هدا بس الشاطره أنتي شطوره
نجود(عصبت) : شنو قالو لك بزر أنا
زياد(يقرب) : زين يالكبيره لا تتحركين أذا تحركتي تنكسرالأبره فيك وياااااااااااااويلك عاد

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم