رواية برد وجفا ونسمة هوى -92


رواية برد وجفا ونسمة هوى - غرام

رواية برد وجفا ونسمة هوى -92

لهم بكل صراحه انه يوسف تعرض لـ انهيار عصبـي كشفوا عليه..وسوا له تخطيط للقلب لأنه ضربات قلبه كانت قويــه وكل شـي كان سليـم..والحمدلله انهم لحقوا عليه وماتضاعفت حالته..كان يصحــى بين فـتـره وفتره ويصرخ وينادي بأمه..لكن لامجيــب..والشي اللي ممكن يسكت هالصرخات ألأبر المهدئه اللي تنعطــي له بدون فايده..لمن فقد الوعــي ونام بسبات عميــق..وعالم مظلم..
ماجد كان واقف معهم..وبالتحديد جنب محمد اخوه..كان يحس بضعفـه..وقلة حيلته..كان يشوف الألم بعيون اخوه..وايده اللي متمسكه بيوسف وكانه خايف انه يفقده بعد مالقاه..
كل هالأمور العابره.. اثرت بقلب ماجد القاسي..ومثل مايقولون ربّ ضارة نافعه...ماجد حس بذنب طفيف..خفيف..لكنه مؤلم على ولده...حس شكثر الولد غالـي..وهو ماعنده غير واحــد..واحـد يتمنى له اعلى المراتـب والحياه الناجحه..ماكان عنده غير طلال..طلال الحنون..طلال البار..طلال الغالي اللي قسـى عليــه..وهو مايستاهل هالقسوه هذه كلها..
ابعد ماجد هالفكره من باله لأنها تحسسه بتأنيب الضمير والضيــق..وطلع برا الغرفه وتوجه لأبوه بدون شعـور


الحريم كانوا جالسين بالحديقه وينتظرون أي خبرّ عن يوسف..او جده..
اما فجر فكانت بحالة صمت غريــب..والكل يحاول يفتح حديث معها وهي تعطيهم اجابات مختصره
حتى الجده ماتركتها..وخافت على بنت ولدهــا..لكن وين فجر..ووينهم..؟
فجر تحس انها عايشه بحلــم..ويوسف هو الوحيد القادر يصحيها من هالــحلم..!
سمعوا تلفون الصاله يــدق..وراوين رفعت السماعه لأنها ألأقرب لباب الصاله..
وفجر كانت بتقوم ترد..بس جلست على آخر لحظه لأنها تحس انه الكل يراقب تصرفاتها.لكن مو فجــر اللي ينفذ صبرها..حتى لطيفه اللي كانت عارفه بموضوع فجر ويوسف كان تراقب تصرفات فجر وبشفايفها ابتسامه خبيثه..لكنها تـاثرت بشكل كبييير بيوسف وهي تشوفه طايح لاحول له ولاقوه وينادي بأمــه,,
راوين\الو.هلا سلطان..
سلطان\راوين..زين رديتي..ربع ساعه وبجي اخذك للمستشفى
راوين تفاجأت\ليش!؟
سلطان\ابوي يبيك..قبل مايدخل غرفة العمليــات..
راوين\جــدي..
سلطان\يالله تجهزي ولاتبينين لأحد..مع السلامه..
سكر الخط سلطان..وراوين لازالت ماسكه السماعه..
طلعت فوف عشان تاخذ عباتها وشنطتها..وراحت لهم الحديقه..
الجده\مين ياراوين..
راوين\سلطان..
الجده\وش يبي!
راوين\ امم ولاشي بس يسأل..
مسكت جمانه اصابع راوين وجلستها\شفيــك..مو على بعضـك...
راوين\سلطان بيجي ياخذني اللحين..
جمانه\ليش..!
فجر كانت تناظر راوين وبعيونها لهفه\راوين.ماقالك سلطان شـي.
راوين\يقول لي انه جدي يبيني..!
جمانه\غريبــه ليش!
راوين\مدري..جمانه..اللحين شلون بطلع..وهم جالسين بالحديقه..
جمانه\يصلح اروح معكـم..
راوين تنرفزت\انتي فاضيه..
جمانه\طلعي من الباب الخلفــي..
راوين\خايفه بناات..
جمانه\الصراحه الموضوع محيــرّ..ليش جدي يبيك انتي بالذات..
راوين\جمون لاتزيديني بلييز..
فجر حست بقلق راوين تكلمت اخيرا\راوين..لاتخافين..انا متفائله خيــر..
راوين\الله يسمع منك..
دق تلفون راوين..وكان سلطان..
راوين قامت\بنات اذا طلعت قولوا لأمي اني بالمستشفى..مقدر اقول لها اللحين..
جمانه ابتسمت بقهر\خلاص لاتحاتين..انتي روحي..والقلب داعي لك..
راوين همست بضيق\يابرود اعصابك..باي..
طلعت راوين..لسلطان بتخفي..وركبت السياره اخيييرا..
سلطان كان ساكت..وراوين موقادره تنطق بحــرف..
حاولت كذا مره تسأله والحروف على لسانها..لكنها التزمت السكوت اللي ذبحها..
لمن وصلوا المستشفى..ولمن قربوا من الغرفه راوين مااستحملت ومسكت ايد سلطان..
راوين برجاء\سلطان..
سلطان\لاتخافين راوين..
راوين\طيب..امم انت ماتعرف وش يبي جدي.!
سلطان ابتسم ومسك أي راوين\اللحين بتعرفين..
وصلوا الغرفه وشافوا طلال واقف جنب الباب ومنزل عيونه وشكله متوتر..
رفع طلال عيونه يوم حس بحركه حوله..واتسـعت ابتســامته..
قرب سلطان.. اما راوين وقفت مكانها وميته احراج\خـيرّ ياولدي..وش اللي موقفك هنــا!مو المفروض تجلس مع ولد عمك!
طلال\هــا..
سلطان\لا الولد استخف لكن شو عليك يالحبيب اللي تبيه بيصير!..مسكه من كم ثوبه..وابعده بخفه..وخرّ..لاتفشلنــا..سكر فمك!
ابتعد طلال وهو منزل راســه..لمن مرت راوين بسرعه..ودخلت قبل سلطان من الأحراج وهي مو فاهمه شي..
..ودخل سلطان بعدها..واول ماشافت جدها نست طلال ونست خجلها. ونست كل شي.و دموعها تجمعت بمحاجرها على حالت جدها وضعفه..وجنبه ماجد عمها وابوها
راوين\جــدي..
بومحمد\قربي يابنتــي..تعالــي..
قربت راوين..وحبت راســه..وايده..
بومحمد\سلمي على عمـك ماجد..
انتبهت راوين لعمها ماجد..وسلمت عليه وهي خجلانــه...وبخفــه حبت راســه..وجلست بهدوء بطرف السرير..
بومحمد بصوت تعبان\شلونك راوين..!
راوين\الحمدلله..وانت طيـب!
بومحمد\اكيد طيــب بشوفتك..الحمدلله على كل حال..بس ليش تبكين..بتزعليني منك..!
راوين بااسلوب طفولي\لا لالالا الا زعلك..بس الله يهديك انت تعصـب وهذا مو زين على صحتــك..
ظحك الكل..وابتسم ماجد..
سلطان\ايه قولي له.ياراوين..مايسمع منا!
بومحمد\انا وش كنت اقولك من قبل..
راوين\مااذكر..
بومحمد بدى يتعب من الكلام \المرض نعمــه..مو نقمه..وانتي اكيد فاهمــه..
راوين ابتسمت بحنيه\فاهمـه..
بومحمد\بوطلال..
ماجد قام بسرعه\سمّ يبــه..
بومحمد\انا قبلّ ماأدخل غرفة العمليات..طلبتك بحاجه قبل مايجي اخوك..(وكان يقصد بو تركي) ..وهالمره ابي اطلبها لأبو تركي..
ماجد ملامحه كانت هاديه ومرتكزه على راوين اللي مو عارفه وش الموضوع نفس ابوها..
وبو تركي كان مستغرب \اللي تبيه يايبه بيتم..واكيد ماجد ماراح يردّ لك طلب..
بومحمد\ولا انت!؟
بوتركي ابتسم بحنيه لأبوه\ولا أنا.
بومحمد مسك ايد راوين اللي حاظنتهم\ابي راوين..لولدي طلال..وش قلت يابو تركي!

راوين من سمعة كلمة جدها..نزلت عيونها بألأرض..وخلاص بتــذوب بملابسها..
اما بوتركـــي..ماتوقع هالطلب من ابــوه..فاجأه كثيــر..
بومحمد\ها وش قلت يابو تركــي..
بوتركي\الرأي الأول وألأخير لـ راوين..
بومحمد\وانت ياماجد..
ماجد\مالي رأي بعدك يبــه..ومدام طلال يبيهــا..مارح يلقى احسن من بنت عمــه.
الكل استغرب من موقــف ماجد ماعدا بومحمد لأنه كان عارف بجواب ماجد..لكن وش اللي غير ّافكـاره فجأه!؟؟


مرّ الوقت والكل على أعصابه..الكل يفكر بيوسف اللي رافض هالحيــاه بدون أمه ولازال في سبات عميــق من تـاثير الأبر المهدئه اللي اخذها..
ومن جهه ثانيه القلوب كانت تدعي للجد يوسف اللي دخل غرفة العمليات وهو مرتاح ومطمن نفسيا لأنه اللي يبيه راح يحصلّ....لكن لازال بومحمد مايدري عن يوسف لأنهم تكتموا عن الموضوع لمن يصحى يوسف وتهدا ألأوضاع..
رجوع يوسف بهاليوم.. وبهالوقت بالذات..حلتّ مشاكل كثيره..وقربت قلوب كانت مبتعده..واحيت راواح كانت ميتــه..
واولهم ماجد اللي تـاثر بمحمد أخــوه..وألأهم من كذا ماقدرّ يزعل ابوه وهو عارف انه بيدخل عمليــه خطــره..واذا حصل شي فمستحيل بيسامح نفســه..لأنه مهما كان وصار,..ابوه فوق كل شــي واهم من قناعته اللي حسها اليوم سخيفــه قدام رجوع يوســف اللي أثر على الكل..
\\
فجر كانت تبي ترجع البيت بأقصى سرعــه..تبي تختلي مع نفسها وماتشوف غير اوراقهــا اللي كان بطلها واميرها يوســف..امها مارفضت لها طلب..وحست فيها..ورجعوا البيت..وهي على طول وبدون ماتفصخ عباتها دخلت غرفتها..وفتحت الدرج اللي فيه اشعارها وخواطرها. وطلعت مذكرتها...وظلت تقرأ وكانها تبي ترجع لذكريات قديمه انخلقت مشاعرها مع يوسـف..
تذكٌر .. صوتك يناديني ...
تذكر ... تذكر ...
تذكر الحلم الصَغير ...
وجدار من طين وحصير ...
وقمَرا ورا الليل الضرير ...
على الغَدير ...
لاهَبٌت النسمَة تكسر ...
جيتي من النسيان ...
ومن كل الزمان ...
اللي مَضَى ... واللي تغٌير ...
صوتك يناديني تذكٌر ...
ناديتي ... خانتني السنين ... اللي مَضت راحت
ناديت ... ماكن السنين ... اللي مضت راحت
كنا افترقنا البارحة ...
البارحة .... صارت عمر ...
ليله ... أَبَدْ عيٌت تمرٌ ...
ياجمرة الشوق الخَفي ...
نسيت أنا وجرحك وفي ...
فتحت صفحه ثانيه..وقرأت

ظماي انت .. ومن يعشق ضماه غيري
جروحي انت .. ومن يكره دواه
اسقني لو ما ارتويت .. داوني لو ما شكيت
ماهقيت اني اعطش .. في حياتي لغيرك انت
مادريت ان مابه أغلى منك ..الا انت
ما تصور ان عيني مره تغفى وما اشوفك
ما تصور لو يطول الصمت ما اسمع حروفك
تدري احساسي بخوفي هو أماني
لما تسأل عني ليله عن مكاني
ما تصور كيف تحرقني الثواني
شمعه في ليل انتظارك..!
ياللي يسبقني زماني .. من عطش .. ليلي ونهاري
عطني موعد .. وانسى موعد
بس لا... تهجر وتبعد
يا ظما قلبي لقلبي .. وغربة اعيوني عن عيوني
وينك انت
ياترى الليله في صدري
لا ..
في جفني
لا ..
في الشعور اللي خطفني
اه ... لو تدري بشوقي
آه ... .يا ظما الدنيا بعروقي
طوت الصفحه وقالت\ظمــأي انت يايوسـف..


كان واقـف في السيب معهم ومكتف ايدينه وملّ من اللي يسمونـه انتظــار..
احداث كثيــره صارت اليوم وكانت فوق طاقتــه..وخلاص..الآن خارت كل قـوى الوليــد..
من شاف ذيك النظـره اللي التقت عيون ابوه بيوسف..وهو يحس انه ألأمانه وصلت..وألأرواح التقت..
خلاص انتهـت مهمتـه..وارتاح ضميــره..هدأت احاسيسه..وخمدت كل نار ثيرت بجوفــه..
اللحين ممكن يلتفت لدراسته وهو مرتـاح..اللحين ممكن يوصل لجمانه وهو مطمئن البال..ويجتهد عشان يلتحق بناديه..
يأأأه يالوليد..حملك كان كبيــر واليــوم قدرت توصـل له..وتقربّ قلـوب كانت مشتاقــه..
هيثم\شفيــك..!
التفت له الوليد وهمس\تعبــان..وبنفس الوقت مرتاح..
هيثم ابتسم له\شلون تجــي هذه..
الوليد بظحكه هاديه\ههه معليـش..هذه الكلمه من آثار التعــب..
هيثم\الوليــد.
الوليد\هلا
هيثم بكل احساس صادق\الله يعزز مقدارك..ويوفقـك..ويسهل دربـك..
التف له الوليد وهو مصدوم من هيثم\وياك ان شاء الله..بس غريبـه دعوتك..
هيثم\لأنك سويت اللي ماسواه احد..وليد..انت ماجمعت يوسف بأبوك وبس..انت جمعت شملنا اليـوم..وصفيت النفــوس..
الوليد\كل هذا انا سويتــه..
هيثم\واكثـر بعــد وانت ماتدري..!
الوليد\شكله في امور كثيره انا اجهلها..
هيثم\خلّنا نتطمن على جدي ويقوم بالسلامه هو مع يوسف..وبتعرف ليش انا قلت هالكلام..
الوليد تنهد بصوت مسموع\الله يسمع منـك..
هيثم\دريت عن اللي حصل لـ طلال..؟؟
الوليد ابتسم\وانت تتوقع طلال قدر يمسك نفســه..مابقى احد الا وقال له..
هيثم\يالله مين قده!حلمه وبيتحقق..
الوليد\الله يوفقــه..


ظـل يمـشي لوحده بـدون هـدف لحد نص الليـل وحس انه رجع لؤي قبل مايتعرف على يوسف..رجع وحيـد..وغريــب..ماله احـد..
راح لكل مكان يجمعه مع يوسف..النهـر..الجســر..الحديقه.. البحيــره..كل شـي شافه باهت بعد صديق عمـره..كل شي شافه موجع بعد يوسـف..
عبير حاولت تكلمه وتطلع معه..وهو رفـض بهدوء وكان يبي يختلي مع نفسـه...ماكان يبي يسمع احد..ولايتناقش مع احــد..ومافي كلمه بهاللحظه ممكن تهون عليه غربتـه ..
لكن بعدّ يوسف اعطـى شي ايجابي لـ لؤي..لأنه ظل يفكـــر فتــره طويلـه بحياته وكيف ممكن يطور من نفسـه..!ويوصل لمطلبـه الحقيقـي..
هو كان في البدايـه تخطيطه انه يشتغل المساء بالمطعم..وبالصبح مع الدكتور سميــر..
لكن من هاللحظه راح يغيـر هالفكـره..لأنها ماراح تزيد دخلـه في السنوات القادمه يالطريقه اللي هو يبيها..!
فاول خطـوه راخ يتخذها انه يترك المطعــم ويظل يشتغل مع الدكتور..ويكمل دراســته اللي تركها..
الشهــاده هي مطلـب كل انسان يبي يطور من حياته..ولؤي هذا اللي يتمناه..
والجواز بيكون بأيده وبيبدى من الصفـر وهذه اول خطـوه عشان يبنـي مستقبله صح ويرجع لأهله مرفوع الراس..
صحيح البــدايه صعبــه..والطـريق بيكون مليان عثرات...لكن الله معاه..والدكتور سمير ماراح يقصـر..

رجع الشقة وهو مطمئن نسبيا من الفكـره اللي ريحـته وزادت من حماسـه..
واول مافتـح الباب..غصبن عنــه امتلت عيونه بدمــوع حــاره..
مشى بسرعـته ودخل غرفتــه..وفصخ جاكيـته..وتذكر الظرف الأبيــض..
شلون هو نســاه!
فتح على طول المرسم...بدون مايفتح ألأنـوار..مايبي يتألم اكثــر ويشوف بقايا يوسف..لأنه اثره بكل مكــان..بلوحـتـه..وبكرسيــه الخشبــي اللي دوم يقعــد عليــه..بالنافذه الصغيره اللي يطل منها على الشارع..
يــوسف غاب صحيح..لكن موجوده روحــه مع لؤي...موجوده ابتسامته..صوتــه يحس انه يسمعه ويناديــه..
ابعد هألأفكــار من راســـه..
ودخـل الغرفــه ولاحظ الظرف الأبيض فوق الكرسـي اخذها وطلع بعد ماسكـر الباب..فتحــه وانصــدم من اللي موجود..
كان اول الظــرف صــوره ليوسف معاه..وابتسم وهو يتــذكر يوم صورا بألأستديوا ويوسف طلب ياخذ وصره تجمعهم مع بعــض..
يوسف لأول مره كان يضحــك بالصــوره..وهو حاضن كتف لؤي..ولؤي مثله كان يضحــك ليوسف وحاضن كتفــه..
الصورة كانت روعــه..وابتسامتهم زادتها جمــال..
مسك الصورة بأيده اليسار وفتح الظـرف ولقى ورقه بيضاء ودخلها فلــوس..
فتــح الورقه وهو مستغــرب..وبدا يقرأ..

"ادري بتقول خطـي يفشــل...لكن اسمع هالكلمتين وحطهم في بالك عدلّ
رجعــه وبترجــع غصبن عنــك..اعتبتره تهديد..امـر..مو مهم..
وهذا المبلغ من نص اللي أخذته من المعــرض..بتقول كثيــر..وبقولك مايغلى عليـك..!
وهالصـوره عندي كوبي مثلها..عشان كل مااشتقت لك أشوفها فيك..
سلامــي ياأغلى من شافت عينـي.."
أخوك\يوسف


مفاجآت.. اليوم يوم مفاجآت
راوين\والله ياجمون لو اجلس احكي من اليــوم لبكره..مستحيل اقدر اوصف لك الموقـف..حسيت انه صوتي اختفى..ووجهي ذاب..حتى الحركه ماعرفت اتحركهــا..
جمانه ضربت راسها بالمخده بقهر\حســافه..حســافه ليتني حاظره الموقـف..وطلال وش سوى!
راوين استحت ووطت رأسها\ماشفته بعد ماطلعت..
جمانه\ليش انتي كنتي تبين تشوفينــه..
راوين مدت بوزها الصغير\لو اقولك ايه بتقولين قليلة ادب صح!
جمانه\لابقول ماتستحي على وجهها..أقولك طفي ألأبجوره وشغلي اللمبة..
جمانه طلعت صفة اسنانها وابتسمت بمكر\ابي اشوفك وجهك اللحين!
راوين\كولي تبن..نامـي اقول..
جمانه\وانت تتوقعين نقدر ننام وإحنا مانعرف وش صار بجدي..وإلا وش صار بيوسف!..
راوين\اي والله صادقـه..بس امي الله يهديها..مسويه لنا حظـر بالبيت..
جمانه\وأنتي مصدقه كلام هالحريم..هم يبون يغفلونا عشان مانعرف شـــي..أصلا أنا مدري كيف طاوعنهم وطلعنا فوق..
راوين ماكانت مع جمانه ابدا..كانت تفكـر بطلال وبردة فعلــه..وتوها تنتبه انه هو كان عارف بالموضوع قبل ماتدخل على

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم