رواية جروحي تنزف احزاني -10

رواية جروحي تنزف احزاني -10


رواية جروحي تنزف احزاني -10

فهد:"مالها ذنب..."

العنود:"تصدق احس اللي بيروح ضحية طلاقي هي هالادميه"

فهد:"أي والله الحبيب يبغى عبير..."

العنود:"المشكله خالد مغشوش فيها"

فهد:"من حبه لها مايشوف عيوبها"

العنود:"لا تلومه اللي يشوفها في بيت خالتها ما يصدق انها عبير اللي في بيت اهلها"

فهد:"احيانا وانا جايك اشوفها طالعه لوحدها مع السواق وشكلها الله المستعان...اشلون محمد برضى تطلع كذا"

العنود:"محمد مشاكله مع اهله بسبتها "

فهد:"لو انا مكانه اكسر راسها ولا اخليها تطلع كذا"

العنود:"لما يجيه ابوه ويقوله مالك دخل في بنتي صدقني غصب عنه يصير يتحاشى الهواش معها حتى مايزعلون اهله عليه"

فهد:"حتى ولو...اخ يالقهر وخالد يبغى يتزوجها..."

العنود:"يعني خلاص بيطلق مرته"

فهد:"اليوم بعد العشاء بيروح لعمها ويتفاهم معه..."

العنود:"على طاري العشاءما سمعت الاذان"

فهد:"سمعته..بس احتري تقام الصلاه"

العنود:"انت مستحيل تغير طبعك؟؟؟"

فهد:" أي طبع؟؟"

العنود:"ما تلحق الصلاه الا بعد ماتنتهي الركعه الاولى.."

فهد:"لا ابشرك اللحين صرت اللحقهم قبل لا يركعون"

العنود:"طيب يافالح لا تضيع الوقت ورح اللحق الصلاه"



طلع من المسجد وهو حاس انه قرر القرار الصح...له ولبسمه ولعبير...

كان ابو مازن وابوعبد العزيز ومعهم رجال ثالث...واقفين يسولفون برى المسجد...

سلم عليهم..

ابو عبد العزيز:"حيا الخالد..."

خالد:"الله يحيك"

ابو عبد العزيز:"تمرنا تتقهوى عندنا..."

خالد:"اكيد لازم امركم..."

كان خالد مستغرب من نظرات الرجال الثالث...

ابو عبد العزيز:"ياللا يايو صالح...مشينا..."

ابو صالح:"على اني زعلان عليك بس ما عليه ياللا مشينا..."

مشى ابو عبد العزيز وابو صالح قبلهم...وكان خالد متعمد يمشي ببطء حتى يقدر يكلم ابو مازن على راحته...

خالد:"يابو مازن بغيت اكلمك بموضوع قبل ما نوصل بيت ابو عبد العزيز.."

ابو مازن:"تفضل..."

خالد:"بس قبل يااخي هالشايب نظراته لي غريبه"

ابو مازن:"هههههه ما ينلام..."

خالد:"اشلون ماينلام..."

ابو مازن:"هذا يعتبرك عدوه اللدود"

خالد:"اش بيني وبينه حتى يعتبرني عدوه"

ابو مازن:"خطفت منه الزوجه الثالثه"

خالد من الصدمه مارد...بس تعابير وجهه كانت كافيه ان ابو مازن يكمل...

ابو مازن:"ابو صالح خطب بسمه قبل ما تخطبها بشهروسافر على انه لما يرجع يتم كل شي رسمي...بس لما رجع لاقى بسمه متزوجه"

خالد:"وتتوقع عمها كان بغصبها عليه"

ابو مازن:"اكيييييد....ها ماقلت اش الموضوع اللي بغيتني فيه"

خالد:"بعدين اكلمك"

ابو مازن": على راحتك"



دخلوا المجلس وكان ابو صالح موجود...نسى خالد كل شي وكان بس يناظر ابو صالح...ويراقب تصرفاته واشلون كان يشرب القهوه بصوت اعتبره خالد مشمئز...

والتمر وهو يحطها بين اسنانه اللي اكل الزمان وشرب عليها...غير اسلوبه في الكلام اللي تخلي الواحد غصبا عنه يكرهه...

ما تخيل بسمه وبرقتها ونعومتها تكون زوجه له....عمها كان بيغصبها عليه من اول اشلون لو تصير مطلقه أي مصير مجهول بختاره لها...

ابو عبد العزيز:"اكلمك ياخالد"

خالد:"ما انتبهت اش قلت"

ابو مازن:"لا تلومه اكيد وده يشوف بعض الناس"

راقب خالد ملامح ابو صالح اللي بان عليها الضيق الشديد...دليل ان الرجل لازال شاري بسمه....

خالد:"ههههههه كاشفني ياابومازن"

ابو عبد العزيز:"مافيها شي مرته بس للاسف هم اللحين في السوق تعرف بعد تجهيزات العرس"

خالد:"خساااره مالنا نصيب نسلم"

ابو عبد العزيز:"خيرها بغيرها"

وجلسوا يسولفون وخالد حاس انه متضايق من قعدت ابو صالح في وجهه...

استئذن خالد وطلع...

وهو طالع كان فيه حريم داخلات باكياس نزل خالد راسه حتى ما يضايقهم...

وهو حاس ان بسمه وحده منهم...

سمع صوت وحده تكلمه واضح من صوتها انها كبيره في السن عرف انها ام عبد العزيز...

ام عبد العزيز:"اشلونك ياخالد"

خالد:"بخير الله يسلمك ..اشلونكم انتوا..."

ام عبد العزيز:"الله يسلمك..."

خالد:"ياللا استئذن ياام عبد العزيز"

ام عبد العزيز:"في امان الله...سلم على اهلك"

خالد:" الله يسلمك"



في نفس لوقت كانت هند وهدى يناظرون مع الدريشه...

هدى:"تصدقين احلى من الوصف بكثييير"

هند:"انا شفته قبل كذا بس اللحين احسه احلى بكثير"

هدى بغيره:"اما بسمه عليها حظ..... ياللطيف.."

هند:"ايه....بس لا تنسين عبير اللي تقولين انه يحبها"

هدى:"بس مااتوقع انها تفكر فيه بعد ماتزوج غيرها..."

هند:"ما تدرين...."

هدى:"ولو ان نظراتها لبسمه في الملكه نظرات تهديد"

سمعوا صوت والتفتوا شافوا بسمه وسحر...

سحر:"اش تسون في الدريشه..."

هدى:"ابد سلامتك بس نشوف رجل بنت عمنا..."

سحر:"انتبهوا لا يشوفكم..."

هند:"واذا شافنا اش بيصير يعني..."

هدى:"اقول بسمه ما سلم عليك وانتي داخله..."

بسمه:"لا..."

هند:"غريبه...."

سحر:"ما غريب الا الشيطان...اكيد ماعرفها"

هدى:"حتى ولو ...لو غيره كان رجع المجلس الين تدخل وطلب يقعد معها.."

بسمه اللي تبغى تقهرهم:"انا قلت له اني ماراح اطلع له مره ثانيه"

هند:"ما شاء الله وهو صاير مطيع لك....هذي سحر ما طاعها ابراهيم وكانت يغصب عليها انها تطلع له"

كانت ام عبد العزيز توها داخله...

هدى:"يمه خالد ما سأل عن بسمه"

ام عبد العزيز:"لا..."

هدى وهي تنا ظر بسمه:"شفتي حتى السؤال ما سأل"

بسمه بعصبيه:"والله سأل ولا ما سأل هذا شي ما يخصك"

ام عبد العزيز والشرريطلع من عيونها:"قصري حسك يابسمه...لا تظنين اني مااقدر اكسر راسك اللحين..."

سحر:"يمه الله يهديك"

ام عبد العزيز:"ما تسمعينها اشوف طلع لها لسان هاليومين..."

سحر:"يمه هم استفزوها..."

ام عبد العزيز:"ما قالوا الا الصدق...ما سأل عنها..."

بسمه بهدوء:"بكيفه هو حر...."

هدى:"ماادري ليش تزوجك ...بس شكل بدريه لها يد في الموضوع"

طلعت وهي مهي قادره تتحمل استفزازهم لها....من يوم ملك خالد وهم يعايرونها بقلة زياراته لها وانه مايكلمها ويزرعون الشكوك في راسها.....


دخل البيت وهموم الدنيا فوق راسه...تمنى يطلع غرفته وما يشوف احد لانه ماله خلق يتكلم ...

لكن لما دخل الصاله كانت ريم وابوه قاعدين....سلم وهو متجه لغرفته...

ابو خالد:"خالد...تعال..."

ريم :"ها...اش سويت..."

خالد:"بعصبيه:"مالك دخل....وقومي فارقي عن وجهي..."

ريم:"طااالعه بس لا تعصب..."اول مااختفت عن عيونهم وقفت حتى تسمع كل شي...

ابو خالد:"بدريه اتصلت...وشكل ابو مازن ماقالها..."

خالد:"اكيد ماقالها لانه ماصااار شي..."

ابو خالد بان الاهتمام على وجهه:"تعال اجلس...وقولي اش صااار"

راح خالد وجلس بجنب ابوه...كان محتاج يتكلم مع احد دق على فهد اللي كان جواله مغلق...وبعد ماحكى لابوه كل شي...

ابو خالد:"الله عليه الظاااالم"

خالد:"أي والله يبه...انا من شفته خفت لما تصورت بسمه تتزوجه اشلون هي..."

ابو خالد:"طيب اش قررت"

خالد:"تعبت من التفكير..."

ابو خالد:"اشور عليك..."

خالد:"تفضل يبه ....اسمعك..."

ابو خالد:"شف ياخالد بسمه الله حطها في طريقك...ولما قررت تطلقها الله حنن قلبك عليها ماتدري يمكن الله رايد لك خير..."

خالد:"يمكن....وانا اول ما شفت الرجااال حسيت اني مسؤال عن بسمه ومستحيل اتخلى عنها..."

ابو خالد:"وهذا العشم فيك ياولدي هي مالها ذنب في أي شي..."

خالد:"عشان كذا مانيب مطلق بسمه....وترى موضوع الطلاق مااحد يدري عنه الاانتوا وفهد وعمي ابوفيصل وهم ماراح يتكلمون...عاد انت قول لامي وريم...ينسون الموضوع ولا يخبرون احد..."

ابو خالد:"ريحت قلبي الله يريح قلبك...كنت شايل هم بسمه"

خالد:"لا مستحييييل اللحين اطلقها بس عساني مااظلمها....."



كانت ريم تسمع كل شي وهي منصدمه....كان ودها تطلع وتعارضهم بس عارفه ان ابوها وخالد رح يعصبون عليها...راحت غرفتها...وشافت التلفون...وحت انه من واجبهاتخبر عبير بكل اللي صار....ومثل ما سمعت ظحكتها وحست بفرحها في الاول سمعت بكاها...وحست بحزنها وغضبها في نفس الوقت...وسمعت سبها وتهديدها لبسمه وحسرتها على حبيب القلب خالد.....



انتهى الموضوع ومر على انتهائه شهر وما درت بسمه باللي كان يخطط له خالد...

كانت ملتهيه في الامتحانات واللي مرت على بسمه ببطئ شديد كانت في قمة الاجهاد والتعب على الرغم من التحسن النسبي لمعاماة عمها واهله لها…...

بس كان هم الامتحانات وهم حياه جديده هي مقبله عليها ….ماخذ كل تفكيرها …وزاد التوتر يوم اعلان النتائج واللي كانت تتمنى تجيب نسبه عشان تكمل في الجامعه ...وما خاب ظنها نجحت وجابت نسبة تأهلها لدخول الجامعه ...

وكانت خلصت من التسوق اللي حاولت تقتصد قدر الامكان لان المبلغ اللي وفره عمها لها مهو اللي في بالها بس مستحيل كانت تطلب غيره ... قسمت وقت التسوق

قبل الامتحانات وبعدها لانها في الامتحانات ماكانت تروح واللي يقوم بالمهمه عنها سحر ....ولما راحت بروفة الفستان كان روعه وزي ماتمنته ...

انتهت من هم الامتحانات وهم اغراض العرس وبغى هم حياه جديده مسيطر على تفكيرها .....



من جهه ثانيه كان ابو خالد مشغول بتجهيز لليلة العرس اللي من فرحته بولده رفض ان احد يقوم بها غيره وكان يتدخل في كل التفاصيل ...يبغى تكون ليلة زواج خالد ليله مميزه عند الكل مثل ماهي مميزه عنده...

وكان خالد خلص تجيهز االقسم اللي بيسكن فيه عند اهله ...وكان عباره عن غرفةنوم واسعه وصاله ومكتب ... وكان يحاول يجاري اللي حوله في فرحتهم ...وقرر انه يحاول ينسى عبير....




كانت مستسلمه للكوفيره وهي تنهي لمساتها الاخيره....لما خلصت كانت قمه في الجمال

والنعومه...كان رافعه شعرها على فوق ومنزله على وجهها خصل بسيطه وكان مكياجها ناااعم... طلع شكلها مع الطرحه والفستان الابيض قمه في البرأه والنعومه...

سحر :"الله ...يابسمه انتي حلوه بس اليوم شكل ثاني ...تصدقين اخاف على المعرس يصير فيه شي .."

بسمه وهي تحط يدها على قلبها : "خافي علي انا ...احس من كثر دقات قلبي بيوقف "

سحر :" بسم الله عليك ...(وهي تبتسم )الله يسعدك يابسمه .."

بسمه:"خاااايفه ياسحر"

سحر قربت من بسمه ورفعت وحهها :"حاولي تنسين الخوف وتأكدي ان هذي احلى ليله في حياتك..."

بسمه:"مو بيدي..."

سحر:"صدقيني ما كذب من سماها ليلة عمر....بس ماتعرفين قدرها الااذا مرت...بس ذكرياتها تبقى طول العمر..."

بسمه:"هي اكيد بتبقى بس هل بتكون ذكريات سعيده ولا تعيسه"

سحر:"اشفيك متشائمه كذا...."

بسمه:"مادري....احس اني موطبيعيه...صح"

سحر:"خلي عنك الدلع....يااحلى بسمه"

بسمه تبتسم ابتسامة امتنان وهي تطالع بنت عمها :"تصدقين ياسحر لو عندي اخت ماحبيتها كثرك ومستحيل انسى كل اللي سويته عشاني "

سحر : "عيب عليك هالكلام ...وبعدين استعدي في مفاجأه لك...بس لحظه"

وفتحت الباب واول ما شافت بسمه اللي دخلت ما قدرت تتحكم في نفسها وراحت تركض ورمت نفسها في حظنها ....

بسمه وهي تحاول تمنع دموعها لا تنزل :" خااااااالتي مريم "

مريم :"تتوقعين ادري عن هاليوم مااجي "

بسمه : "اشلون دريتي "

مريم :" وهي تناظر سحر اللي كانت طالعه :ما قصرت سحر"

بسمه : "ماني مصدقه عيوني "

مريم :" الله يسامح عمك اللي حرمني منك ...امسحي دموعك لايخترب مكياجك "

بسمه وهي تمسح دموعها :" عسى ما تعبتوا من الطريق"

مريم وهي تضحك :" اللي يسمعك يقول جاين من اخر الدنيا ...مهو في الخرج مابينها وبين الرياض الا 80كيلو"

بسمه :" هههه لا تلوميني ياخالتي "

مريم :" هههه مالومك اليوم اكيد حالتك حاله (وهي تطالعها بحنان)...فرحت لك يابسمه من قلبي بالذات ان الكل يمدح في العريس واهله"



مريم هي خالة بسمه الوحيده وتصير امها من الرضاعه...عندها من العيال تركي 24سنه وخاطب بنت عمه...وفواز 20سنه وهو اللي رضعت معه بسمه...وطلال عمره 18سنه وهو اكثر واحد يحب يناقر بسمه...واخر العنقود الجوهره 9سنين واللي جت في الوقت الضايع على قولت طلال...




كانت عبير مع ريم اللي ميته قهر وتحاول تظهر قدام الناس عاديه ...وهي من داخل ميته قهر

ريم :" صعب اللي تطبينه..."

عبير : "لازم فيه طريقه "

ريم :"اخاف احد ينتبه "

عبير :"الله يخليك لازم اشوفه "

ريم :" انتي ادرى بخالد اصلا من يشوفك كذا بيطلع"

عبير :" انا بطلع بعباتي كأني طالعه وقاعده ادورك "

ريم :"بس لو يحس انك قاصده تشوفينه ....ان ينقلب حبه لك احتقار"

عبير بضيق :" انتي ما عليك ...سوي اللي اقوله وبس "

ريم :" اوكيه بس انتي اللي تتحملين النتائج "

عبير :" مواااافقه"

ريم:"بصرااااحه ياقواتك...انا لو مكانك مااجي"

عبير وهي في خاطرها مستحيل مااجي...لازم ادمر حياة بسمه...

وتنهدت وهي تذكر كيف ان خالد رفض عرض ابوها عشان بسمه...



-مبروك ياعريس ...

صدع راسه من الرد على هالكلمه ... من كثر ما سمعها اليوم ...

فهد :" اشفيك يالحبيب سرحان "

خالد بضيق :" افكر "

فهد:"الليله بالذات لا تفكر...."

خالد بضيق:"يااخي احس اني معصب وكرهت كلمة مبروك..."

فهد:"باين عليك يااخي ابتسم شوي..."

خالد:"اه....يافهد لو تدري باللي بقلبي"

فهد:"ماادري باللي بقلبك ولا ودي ادري..."

خالد:"الشره علي اللي يعطيك وجه..."

فهد :"لا تعطيني وجه اذا بتقعد تشكي....بس بغيت اسألك من الشباب اللي تو يسلمون عليك"

خالد :"سلمت اليوم على اشكال والوان "

فهد :" طالعهم اللي قاعدين يسلمون على ابوك "

خالد : "ايه ...ذولي عيال خالة بسمه ...واخوانها من الرضاع "

فهد :" يعني لها محارم غير عمها اللي ما حبيته "

خالد وهو سرحان :" ايه "

فهد:"تصدق حلو اسمها"

خالد:"من اللي حلو اسمها..."

فهد:"مرتك..."

خالد:"فهد...."

فهد :"اقول خالد احسك سرحان واخاف اذا دخلت ترتبك اشرايك ادخل معك عشان"

خالد يقاطعه :" لا استريح انت ...ما ابغى اتعبك "

فهد :" تعبك راحه"

خالد :"وبعدين ماني داخل عند الحريم بس بدخل اسلم على خواتي وامي من غير امر على الحريم"


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم