رواية محد مرتاح بدنياه -10


رواية محد مرتاح بدنياه -10

رواية محد مرتاح بدنياه -10

تركي بخيبة:أفاااااا ما تبي تفرح لي؟؟؟هذا و أنا أخوك...سعود ببرود: فرحان لك من قلب يا تريك بس ما ودي تتزوج و تخليني و هذا اللي مضايقني في السالفة...
تركي ابتسم:طيب ما ودك تعرف من سعيدة الحظ أنا متأكد لو عرفتها بتصير فرحتك فرحتين...
سعود بنفس البرود:من هذي اللي تبيني أفرح عشانها و هي راح تاخذك منا؟
تركي بابتسامة و هدوء:لا بس لو عرفتها أكيد تفرح غصب عنك مع أنها راح تأخذني منكم...
سعود لف له :طيب أخلص قول لي من؟
تركي وهو يطالع الطريق قدامه ابتسم ابتسامة فرح و بهدوء:أختك...
سعود تغيرت ملامح وجهه من العصبية و الضيق إلى الفرح و الضحك و ابتسم و بحرارة:تركي تتكلم من جد و ألا تمزح معي...
تركي لف له لأنهم وقفوا في إشارة:والله جد ما أمزح معك...
سعود بضحك:الله يعني بتصير نسيبي.؟
تركي ابتسم:تصدق عاد من زمان حاط أختك ببالي بس كنت أنتظر الوقت المناسب اللي أفاتح أمي بموضوعها بس أمس أمي اختصرت علي تفكيري و هي اللي فاتحتني بالموضوع..
سعود بعصبيه:آ.يالتعبان من زمان ولا تقول لي ...
تركي :خلاص عاد هذا أنت دريت..المهم كلم أختك أبعرف رايها قبل لا يتقدمون أهلي و يخطبونها..
سعود بضحك:أها حين فهمت السالفة أنت ما قلتي لي لله بس تبيني أقول لأختي عشان تعرف رايها...
تركي ضحك:هههههههههه لا والله كنت حاط بنيتي أني بقول لك بس قلت يالله ما دمت عرفت السالفة قل لها.
سعود ابتسم:طيب من عيوني كم تركي عندنا...
لف تركي للنافذة لما سمع صوت ضرب عليها شاف رجال واقف عند النافذة و مبين عليه العصبية..
تركي وهو يفتح النافذة:الله يستر(فتح النافذة)خير أخوي بغيت شي...
..........:خير بوجهك بس ما انتبهت للإشارة قدامك تراك عطلتنا عالم واقف وراك...
تركي انتبه و بإحراج: آسف أخوي ما دريت ...
..........:طيب حرك بسرعة ومرة ثانية انتبه لا تسولف و تنسى الدنيا...
سعود بسخرية:خلاص ياخي قال لك آسف روح أركب سيارتك و حنا بنمشي ليه تكبر الموضوع...
راح الرجال و سكر تركي النافذة و ضلوا يضحكون مشـــــــوا و وصلوا المطعم و دخلوا و لما دخلوا طلبوا و قعدوا على طاولة من الطاولات كانوا يتكلمون عن اللي صار قبل شوي و يضحكون بصوت عالي...
سعود يضحك:فشلتنا الله يفشلك...
تركي ضحك:هههههههههه تكفى عاد حضرتك مدخلنا التوقيف مرتين و السبب أنك تقطع الإشارة على الأقل أنا أهون منك ...
سعود ضحك وهو يتذكر ذاك اليوم لما دخلوا التوقيف:ههههههههههههه الله يقطعك ...
تركي بضحك:خوفتني دايما أقول مني راكب معك لأنك إذا مشيت تمسك الخط ولا تشوف إشارات قدامك بس مدري ليه أرجع وأقول عقل ...
سعود ضحك:لا و إلا أنت عاد ذاك اليوم داعم لك بسيارة رجال احمد ربك الرجال طيب و إلا كان وراك شغلك
تركي:هههههههههه بس عاد لا تطلع فضايحنا...
...في بيت أبو زياد بره بالصالة الخارجية اللي فوق ...
زياد كان واقف عند النافذة من دقايق و يفكر ببيت عمه واللي داخله وتفاجأ لما شاف سيارة تركي توقف و نزل منها سعود و معه تركي كانوا يضحكون و باين من شكلهم أنهم فرحانين مرة و دخلوا البيت و سكروا الباب..
زياد قطب حواجبه:وش عنده سعود طالع مع تركي و ليه جاين هنا الوقت صباح يا الله قلبي مو مرتاح لهم و هم مع بعض في الوقت هذا ... باين عليهم مع بعض من وقت ...
دخلوا سعود وهو ماسك يد تركي للمجلس و استغرب سعود:الأنوار و المكيف تشتغل و التلفزيون بعد مدري من هنا...
تركي يضحك:هههههههههه يا ولد الحلال لا تصير بزر خلني أروح البيت أبرتاح أبنام ...
سعود اتجه للباب اللي يدخل لداخل البيت :شوي و راجع يا ويلك أن مشيت بذبحك...؟
دخل سعود داخل البيت و ضل تركي يضحك على سعود و تصرفاته...شاف يمه دفتر لونه أحمر و فيه ورود يعني الدفتر حلو و باين على صاحبه ذوق كان مفتوح بس مقلوب عشان لا تضيع الصفحة اللي محدده ...
مد يده و أخذ الدفتر ضل يطالعه من ظهره و انتبه لأسم(غادة) في المربع المخصص أسفل الدفتر...
ما كان مكتوب المادة ولا السنة الدراسية لان اسم غادة مستحل المربع كله...كان مكتوب بخط حلو و مرتب و مزين بقلوب و ورود و شكله الخارجي مره حلو...
ابتسم تركي لما عرف أنه دفتر خطيبة المستقبل و قلب الدفتر و بدا يتصفحه و هو مبتسم أتضح له أنها مادة الفيزياء و كانت الدروس مكتوبة بخط جميل و مرتب و هذا غير الألوان اللي كل سطر بلون و كان في قلم أحمر سائل مرمي بنفس المكان اللي فيه الدفتر...جات لتركي فكرة و مد يده للقلم و أخذه فتح على أخر صفحة بالدفتر و كتب فيها بخط حلو بس كبير(أحبك و من زمان أفكر فيك)بعدها و سكر الدفتر ولما جا يحطه على الكنب طاحت منه ورقة حلوة لونها أحمر و مزينه بخط غادة الرائع هي كانت مطوية عشان كذا ما فتحها بس بعد ما رجعها بالدفتر...حطها بجيبه...و حط الدفتر يمه و حط القلم فوقه وضل مبتسم...
داخل بالصالة كانت غادة نازله من الدرج اللي بنص الصالة و تدندن :
إلى أخر مدى غيظي ...وصلت ولا عرفت ازعل
إلى ابعــــد حدود الهم ...وقلت أشقق أوراقي..
راحت متجهه للمجلس لأنها قبل شوي كانت هناك تذاكر و تطالع تلفزيون ما كانت تدري أن سعود رجع...
بينما في المجلس تركي كان جالس على الكنبة اللي بوجه التلفزيون و مبتسم وهو يطالع الفلم اللي التلفزيون مشغل عليه (غادة كانت تشوفه) سمع صوت حلو كل شوي يقترب من المجلس
تذكرتك بلحظة جــــرح ... لقيت لـ ليلتي مدخل
وقلت اكتب عن عيـــونك... عيونك كل عشاقي
احبك كيف ما أحبك؟ ...ولو كف الزمن يبخـــل
بتبقى الماء في روحــــي... وتبقى الغيـم والساقي
أحبك ليش ما أحبك؟... ولو كان الطريق أطـــول
ضل تركي يسمع الصوت هذا و بعدها انفتح باب المجلس و دخلت غادة ما انتهت لتركي كانت منزلة راسها تعدل سير بنطلونها : تبقى النون في عينـــي.. .وفي عينك أنا باقي
أحبك ليش ما أحبك؟... وفيك الصورة الأكمـــــل
أنا أبقى خلك الوافـــي... وتسكن كل آفاقي
تحيرني متاهات الإجابة... كل ما أســـــأل
ولكني أجــــي ملهوف أسبق ساقي بساقي...
تركي ابتسم وهو يطالعها كانت تقترب منه وهي تغني وما تدري عن اللي حولها...
وصلت ووقفت يمه قبالة كانت جاية تاخذ دفترها.تركي نزل راسه لما شافها قربت منه ما يفصل بينهم إلا سنتمتر تقريبا رفعت راسها وهي تغني: تسيرني عذاباتي وأمشي لك... ولا أوصــــــل
وأهرب منك الينــــ..............
(انتبهت للي قدامها و سكتت كانت تطالعه منصدمة من الموقف اللي هي فيه وهو كان منزل راسه ومبتسم ...شوي و انتهت غادة للمسافة بينهم كانت صغيره مرة تراجعت للورى وجهها صار أحمر و هي تطالعه و ضلت شوي واقفة مو قادرة تستوعب الموقف اللي هي فيه و بعدها لفت بوجهها للباب و راحت تركض و طلعت منه)
تركي لما انتبه أنها راحت رفع راسه و مبتسم:قمر قمر يا ربي عليك و صوتك روعة ...
بالمطبخ سعود كان يحط الكاسين بالصحن اللي على الطاولة اللي بنص المطبخ و تفاجأ بغادة دخلت المطبخ بسرعة كانت حاطه كفينها على وجهها وقفت عند الباب و سندت ظهرها لورا...
سعود استغرب وتكلم بهدوء:غادة وش فيك ليه حالتك كذا؟؟
غادة حاطه يدينها على وجهها:أنت هنا؟؟
سعود بسخرية:لا هناك ...وش رايك عني وش تشوفين ...إلا قولي لي وش فيك كذا؟
غادة للحين على حالتها:لحظه أستوعب اللي صار قبل شوي...
سعود قطب حواجبه :وش اللي صار؟
غادة للحين على حالتها:ولا شي؟
سعود ابتسم و كنه فهم السالفة بس ضل يحلل الموضوع((قبل شوي لما دخلنا النور كان شغال بالمجلس و تركي قعد هناك أكيد غادة كانت قاعدة هناك بس راحت تجيب غرض و رجعت للمجلس و هناك قابلت تركي))
ضحك سعود وهو يتخيل الموقف:هههههههههه هههههههههه ...
تقدم لغادة و مست يدينها يحاول يشيلهم عن وجهها :قولي وش اللي صار؟
غادة صرخت:سعود وخر عني مني رايقة لك ولحركاتك ...
سعود وخر عنها و أخذ الصحن و راح تجاه الباب بيطلع:اوك بخليك أنا عرفت السالفة مو غبي لهالدرجة...
غادة وخرت أيدينها عن وجهها و تكلمت بصوت عالي شوي: سعوووود...
سعود رجع و طل بوجهه من الباب و هو مبتسم وجهها كان أحمر:نعم...
غادة بتوتر:جيب دفتري من المجلس...
سعود ابتسم:أها الدفتر هناك اوك على راسي شوي و أجيبه...
راح وراحت غادة قعدت على كرسي و سندت يدينها على الطاولة: يا ربي وش وداني هناك الوقت ذا؟؟؟
في المجلس تركي كان قاعد يردد كلمات الأغنية اللي كانت تغنيها غادة وكل شوي يتذكر الموقف اللي صار و يضحك...
دخل سعود و هو مبتسم :ليه مبتسم أخ تركي وش صار...
تركي ضحك:هههههههههه ولا شي...
سعود ابتسم وهو يحط الصحن على وحده من الطاولات الصغار اللي بنص المجلس:أها ...
تركي :ليه تعبت نفسك تو فطرنا شبعانين...
سعود وهو يلف نظرة بالمجلس :عاد اللي يسمعك يقول جايب لك صينية لحم و رز كلها ماي...
تركي قطب حواجبه:وش تدور.؟
سعود :أدور دفتر أختي قالت لي جيبه...
تركي ابتسم و اخذ الدفتر اللي يمه و رفعه:قصدك هذا دفتر أختك؟
سعود لف له و لما شاف الدفتر ابتسم وغمز لتركي وهو يقترب منه:كل هذا وما صار شي يالتعبان...
تركي ضحك وهو يعطيه الدفتر و القلم:ما صار شي عادي ... كل شي صار بالغلط بس تعرف أختك كبرت بعيني لما شافتني راحت ركض لداخل ما شفت إلا غبرتها هههههههههه ...
سعود أخذ الدفتر و ضرب تركي على راسه بالدفتر و طاحت منه ورقة ثانية بس هالمرة كانت ورقة عاديه سعود ما انتبه لها بس تركي لاحظها و خلاها على الأرض ...
سعود ضحك: يالحمار لا تقول عن أختي كذا؟؟؟
لف سعود للداخل ثواني و طلع من المجلس...نزل تركي تحت و أخذ الورقة اللي طاحت بالأرض و حطها مع خويتها بجيبه و رجع قعد:أوه شكله الدفتر ممتلي أوراق لو أدري فضفضته من البداية...
كلها ثواني معدودة و رجع سعود للمجلس جلس بعيد عن تركي و أخذ جهاز التلفزيون و بدا يقلب المحطات...
تركي يطالعه مبتسم:أقول سعود...
سعود بدون لا يلف عليه:قول...
تركي للحين مبتسم:هذي اللي لابسة بنطلون جنز سماوي و بلوزة كات حمرا أختك غادة؟
سعود لف له مبتسم و بعدها أخذ المخدة الصغيرة و رماها عليه :يا حمار ما يخصك في خواتي..
تركي مسك المخدة بيده بدون ما تصيبه بضربة :طيب عادي قول لي البنت بتصير خطيبتي قريبا مالي حق أشوفها و أعرفها...
سعود بضحك:يالتعبان لك حق بس بعد الملكة مو حين.اوك...
تركي بخيبة:اوك (قام تركي)طيب أنا بمشي عن أذنك...
سعود عدل جلسته:وين رايح؟
تركي قطب حواجبه:بروح البيت تعبان بنام..
سعود يهز راسه نفي:بيت ما في أنا قلت تتقدا هنا يعني تتقدا هنا اوك...
تركي عصب:طيب أروح و أرجع الظهر...
سعود بحزم:لا أنا عارفك حين بتمسكها نوم للمغرب...
تركي:يعني نضل قاعدين كذا؟
سعود يطالع الساعة:الساعة9ونص بعد شوي تقعد أمي و تسوي ذاك القدا أنت بس شم ريحته يطير النوم..
تركي قعد:تدري أني غلطان لأني وافقت أنزل معك للبيت..
سعود:أها على راحتك...
تركي :أفففففففففف طيب قوم جيب كتبك خل ندرس بدل قعدتنا كذا لا شغل ولا مشغله ...
سعود لف له و بجديه:من جدك تبي تدرس؟
تركي ببرود:أي من جد أبي أدرس و أنت بعد تدرس معي...
سعود ابتسم و قام:طيب من عيوني كم تركي عندنا دقايق و أرجع لك بالكتب الملاعين...
تركي هز راسه نفي مبتسم و سعود راح غرفته جاب كتبه و رجع ...
سعود وهو واقف رمى كتبه على الأرض قبال تركي:تفضل أدرس...
تركي مسكه من يده و قعده على الأرض يمه:يللا أجلس من زمان ما درسنا مع بعض...
سعود بسخرية:وش ما درسنا مع بعض بزران حنا...
تركي وهو يمسك كتاب سعود:مع أن اللي يشوف كتبك ما ينقال له يدرس بس نتحمل دقيقتين...
سعود طالعه وده يعطيه كف بس مسك نفسه و أخذ له كتاب و بينما هو يفرر بصفحات الكتاب:الأربعاء بروح أسهر عند علي ولد خالتي تجي معي..
تركي ما عطا الموضوع أهميه وضل يطالع الكتاب و ببرود:لا..
سعود ضربه على راسه بالكتاب اللي عنده:وليه لا؟
تركي عصب و كشر:يالتعبان لا تضرب على الراس الله يرجك..قلت لك لا يعني لا خلاص مو كل مرة أروح وش راح يقولون عني الناس؟
سعود :طيب ليه معصب أسف حقك علي خلاص ما نبيك تروح معنا...
تركي بعد دقايق تكلم بهدوء:وش سويت مع زياد...
سعود بدون ما يرفع راسه:تركي ما عليك منه خله عنك...
تركي قطب حواجبه:ليه؟..سعود أنا ما أحب أحد يزعل مني لو كان زعلان مستعد حين أروح أعتذر له ..
سعود رفع راسه و ببرود:تركي أنت تحس أنك غلطت عليه بشي؟
تركي :لا..
سعود بنفس البرود:خلاص أجل وش له مأذينا أعتذر و ما أعتذر ما يعتذر إلا الغلطان...
تركي بتوتر:بس زياد تغير من ذاك الليلة أحسه تضايق من كلامنا بس مدري وش اللي قلناه له و ضايقه..و أنا ودي يرجع لنا مثل أول ياخي معه بنفس الجامعة و ما نشوفه مذيب حاله...
سعود حط الكتاب اللي بيده و بهدوء:يا تركي زياد ولد عمي و أعرفه أكثر منك هو ما يزعل بس يمكن مزاجه متقلب عليه كالعادة ما عليك منه أنساه...
تركي رفع حواجبه:وش أنساه هذا أنا ما عندي أخوان يا سعود و أنتم أخواني أنا فرحت أني لقيت لي أخوان مثلكم تقول لي أنساه...
سعود بهدوء ابتسم:وش فيك أكلتني ...أنا قلت أنساه قصدي لا تفكر فيه ما دام هو اللي ما يعطيك وجه مو قصدي شي ثاني...
تركي نزل راسه للكتاب اللي بيده و بهدوء:والله حاس أنه ما راح يتغير بيضل كذا للأبد...
سعود بنفسه:و أنا أثبت لك الشي ذا ما دام أنك راح تاخذ غادة يا ليت تشيله من تفكيرك...
سعود ابتسم يبي يغير الموضوع :أقول أدرس لا أقوم أقلب المجلس عليك ...
تركي ابتسم بهدوء:أعرفك يا سعود ما تتصرف كذا إلا و عارف أن شي بيصير بس ما ودك تقول لي ليه؟
سعود اختفت ابتسامته و قطب حواجبه:تركي سكر الموضوع خلاص ما عليك منه زياد كيفه؟
تركي نزل راسه للكتاب:..............................(سكت)
سعود ابتسم وهو يطالعه:أقول لك نكته...
ابتسم تركي و رفع راسه على سعود و بفرح:أنت متى بتخلي حركاتك هذي ...
سعود ضحك:مستحيل أخليها لو وش يصير..
تركي بابتسامه :ماجد أخوك رجع؟
انفتح باب المجلس و دخل ماجد لما شافهم:السلام...
سعود بضحك:هذا هو رجع...(لف لماجد)تو الناس كان ضليت شوي بعد...
ماجد سكر باب المجلس و قعد على الكنبة مبتسم: والله مر الوقت ما حسيت...
تركي ضحك:هههههههههه تو الناس مجود الأيام جاية يا مالك من السهرات هذي...
ماجد ضحك:هههههههههه وش تقصد يالتعبان؟
تركي ابتسم و بانفعال:أنا لو أعرف بس وش قصتكم أنت و أخوك ماسكين علي يالتعبان وش شايفيني...
سعود بضحك :هذي وراثة الله يطول بعمرك...
ماجد ابتسم:أي عدل كلام أخوي هذي وراثة جدي التاسع...
تركي يطالعهم:تستهبلون علي أنت معه...
ماجد ضحك:ههههههههههههه أقول بس من متى أنت هنا؟
تركي ابتسم:الله يطول بعمرك أنا الفجر طلعت مع الدلخ سعود و لما وصلته هنا غصبني إلا تتقدى معنا...
سعود ضربه بالكتاب على راسه:شكرا على الدلخ...
تركي عصب:كم مرة قلت لك لا تضرب على الراس؟
ماجد :ما شاء الله عليكم تدرسون؟
سعود بسخرية:هذا اللي تشوف...(تنهد)كلها شهر و نفتك من شي أسمه دراسة...
تركي :الله يخرجنا.
ماجد وقف ومشى للباب اللي يدخل لداخل:أنا بروح أنام لا تصحوني على القدا اوك سعود...
سعود لف له:عاد اللي يسمعك يقول أنا اللي أصحيك ...
ماجد :عاد أنت أفهمها قصدي قول للي بيصحيني...
دخل ماجد و ضلوا سعود و تركي يسولفون و يضحكون و لما صارت الساعة 11 دخل أبو ماجد و لما شافهم..
أبو ماجد ابتسم:ما شاء الله تركي عندنا...
تركي قام و سلم عليه :أخبارك عمي؟
أبو ماجد بابتسامه:بخير والله تمام..أنت كيفك؟
تركي :أنا الحمد لله ماشي الحال...
أبو ماجد:و أبوك كيفه..تراني زعلان عليه أمس ما جا...
تركي ابتسم:يا عمي أبوي تعبان لو كان يقدر كان جا...
أبو ماجد:ما يشوف شر سلم عليه..
تركي :الله يسلمك...
أبو ماجد:يللا أجل أخليكم ...
راح أبو ماجد و رجع تركي قعد و رجعوا للسوالف و الضحك...
داخل فوق بغرفة غادة كانت قاعدة على سريرها ما نامت من أمس كانت تفكر:الله والله يجنن ... أنا متأكدة هذا تركي أنا شفته بالصورة اللي عند سعود...بس وش عنده جاي من الصباح أول مرة يسويها...
عدلت قعدتها و شافت الدفتر على الأرض مسكته تعدله و أنفتح على آخر صفحة و قرت اللي مكتوب(أحبك من زمان و أفكر فيك)
غادة استغربت:هذا مو خط سعود ولا نجلا ولا غيداء ...مين اللي كتبه؟؟؟
انفتح الباب ودخلت نجلاء و ابتسمت:غريبة صاحية؟
غادة سكرت الدفتر:أنا ما نمت عشان أصحى ....
نجلاء :نامي بعد القدا بكرة عندك مدرسة ما يصير تروحين تعبانه...
غادة ابتسمت:بحاول...
نجلاء:ماجد هنا؟
غادة:أي نايم و قال لا حد يصحيه هو بيصحى لحاله ...
نجلاء قعدت و يدها على ظهرها:يا ربي مدري وش أسوي ...
غادة:ليه تبين منه شي؟
نجلاء :أبيه يوديني بيت خالتي أم عبد العزيز..قبل شوي أتصل عبد العزيز وقال لي روحي هناك ينتظرونك على القدا...
غادة:ليه تقدي هنا و روحي؟
نجلاء ابتسمت:مو بيدي يا غادة لو بيدي قعدت هنا على طول...
غادة بخيبة:طيب قولي لسعود يوديك؟
نجلاء :عنده رجال ...
غادة بعفويه :و الرجال ذا من الصبح هنا...
نجلاء:وش دراك أنه هنا من الصبح...؟
غادة بلمت :ها لا بس أقول كذا أساسا أنا وش يدريني...
تحت بالمجلس سعود قام يتوضأ و تركي لما دخل للمجلس لأنه توضأ و جاي يصلي سمع صوت جواله راح و رد:مرحبا هدى...
هدى :مراحب...وينك؟
تركي :أنا عند سعود ...
هدى :كيف يعني قداك عنده...
تركي:يقولون ليه تبين شي؟
هدى:سلامتك بس أمي تسأل عنك ...
تركي:أنا بعد القدا على طول بجي...
هدى:اوك
تركي:اوك باي...
سكر وحط الجوال على الكنب وقام يصلي...
أبو تركي بفرح:تركي بنفسه هو اللي قال كذا؟
أم تركي مبتسمة :أي تركي بنفسه...ترى تركي كبر و مرده يتزوج حاله حال غيره...
انفتح باب الصالة و دخل تركي :السلام...
أبو تركي :هلا والله هلا بمعرسنا...
تركي ابتسم و سكر الباب و راح قعد يم أبوه:أمي قالت لك...؟
أبو تركي مبتسم:قالت لي وهذا أحلى خبر سمعته بحياتي ...
تركي ضحك:هههههههههه تسلم يبا بس أمي قالت لك من هي العروس؟
أبو تركي مبتسم:أي قالت لي من العروس...
تركي بابتسامه:وش رايك فيها يبا؟
أبو تركي :والله أنا ما أعرفهم حيل بس أمك تقول هي مؤدبه و أخلاق و هذا أهم شي يا تركي...
تركي بنفسه:وحلوة بعد يبا حلوة..أنت لو شايف اللي شفته اليوم بس آخخخخخ..
أم تركي معصبة:و أنت وين قاعد من الفجر للحين الساعة صارت 4 العصر...
تركي ضحك:هههههههههه يما الفجر طلعت مع سعود و ما رضى لي أرجع و تقديت هناك و بعد القدا لزم علي شربنا شاي و هذا جيت...
أبو تركي:طيب قوم ارتاح عشان الليلة نروح نخطب لك..
تركي ضحك:هههههههههه يبا مو الليلة أصبر...
أبو تركي قطب حواجبه:أجل متى ؟
تركي بابتسامه:يبا خلها ليوم الأربعاء مو اليوم...
أبو تركي :وأنا وش يصبرني ليوم الأربعاء ...
تركي :ما عليه يبا أصبر بس 5 أيام...(صعد تركي لغرفته وعلى طول نام )
بينما في بيت أبو ماجد المغرب فوق بغرفة غادة كانت قاعدة على كرسي المكتب و تذاكر..سمعت صوت ضرب على الباب:تفضل...
انفتح الباب و دخل سعود و سكر الباب :مساء الخيييييييييير...
غادة لفت له باستغراب:سعود صاحي...غريبة أنت ما نمت؟؟
سعود قعد على الكنب اللي عند الباب:لا ما نمت .ما جاني نوم...
غادة رجعت لفت لكتبها:غريبة ...أول مره تصير سعود يومين ما ينام...
سعود :والله فيني النوم بس مني قادر أنام ...قاعد أفكر...
غادة رجعت لفت له و قطبت حواجبها:تفكر بوش؟
سعود رفع حواجبه و باهتمام:تركي من زمان قال لي أن أمه تدور له عروس و اليوم الصبح لما طلعت معه قال لي أن أمه لقت له العروس المناسبة..
غادة رفعت حاجب و من غير اهتمام:مبروك ..بس ليه مهتم كذا الموضوع ما يخصك؟
سعود بابتسامه هادية :بس يخصك...
غادة قطبت حواجبها و باستغراب:يخصني أنا...
سعود ببرود سند ظهره لورا:أي أنتي ليه مستغربة؟
غادة بنفس البرود:طيب ليه يخصني؟... أنا وش دخلني فيه هو و أمه.؟
سعود بنبرة حادة و بابتسامه:عيب تقولين كذا يا غادة...
غادة فتحت عيونها على الأخر و مستغربة:و أنا وش قلت؟
سعود ببرود:قلتي وش دخلني فيه هو و أمه ... عيب أنتي لو تعرفين أن أمه اختارتك أنتي تكونين زوجة ولدها كان ما قلتي كذا...
غادة انصدمت و هي تأشر على روحها:أ...أنا..؟؟؟!!!؟!؟!؟!؟
سعود مبتسم:أي أنتي ليه كنك منصدمة ؟
غادة قطبت حواجبها و بتوتر:أنا الزوجة الناسبة لتركي؟؟...!!
سعود رفع حواجبه و عدل جلسته:والله بصراحة أنا أشوف كذا و هذا اللي قاله لي تركي ...
غادة بتوتر:طيب هو متى قال لك؟
سعود ابتسم:اليوم قال لي...
غادة ببرود:طيب هو وش عرفة فيني ؟
سعود بسخرية:أفا عليك غادة وش ذا الكلام تراه يعرفك زين و أمس أمه لما شافتك هي بنفسها اللي قالت له ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم