رواية محد مرتاح بدنياه -9


رواية محد مرتاح بدنياه -9

رواية محد مرتاح بدنياه -9

خلاص بتصير ببيتنا ما نبي الدموع هذي.

أم محمد ابتسمت بفرح أكبر:إن شاء الله ...
في جهة ثانية كانت أم ماجد قاعدة على الكنب مع أهل تركي...
هدى(أخت تركي الكبيرة 25سنه متزوجة و عندها بنت و هي أكبر وحده من أخوانها):خالتي وين غادة و نجلاء و غيداء؟
أم ماجد ابتسمت: هنا موجودين بس مدري وين بالضبط؟
نهى(أخت تركي اللي أصغر منه بسنتين يعني عمرها 20):حنا نسمع عنهم بس ولا مرة شفناهم ودنا لو نشوفهم؟
أم ماجد :إن شاء الله حبيبتي من عيوني أشوفهم لكم شوي..
بنفس اللحظة هذي جات غيداء تركض و معها إيمان بنت خالتها أم عمار كانوا يضحكون ...
غيداء و هي توقف عند أمها و شكلها ما انتبهت للي يم أمها: يما وين مؤيد؟؟؟؟
لفت لها أم ماجد و رجعت لفت لهم مبتسمة :هذي غيداء بنتي الصغيرة ....
أم تركي ابتسمت :هلا غيداء كيفك؟
أم ماجد لفت لغيداء:تعالي سلمي هذي خالتك أم تركي ؟
غيداء تقدمت و مدت يدها سلمت عليها و بعدها سلمت على البنات اللي يمها ...
شذى(أختهم الصغيرة هي بثالث متوسط يعني عمرها 15سنه دمها خفيف و حبوبه)ابتسمت لغيداء و هي تسلم عليها: شلونك ؟
غيداء ابتسمت لها:الحمد لله بخير...
شذى تأشر بيدها للمكان اللي يمها:أقعدي ليه واقفة؟
غيداء ابتسمت و لفت لأيمان بنت خالتها :إيمان تعالي...
جات أيمان و قعدوا يم بعض و شذى لفت لهم صارت مقابلتهم...
غيداء ضحكت:هههههه لا كبرتيني أنا بثاني متوسط رايحه ثالث...
شذى :أها أنا بثالث رايحه لثانوي...
غيداء:هذي بنت خالتي إيمان معي بالمدرسة و معي بالصف بعد...
نهى اللي كانت قاعدة يم شذى لفت لهم و تكلمت بابتسامه:غيداء كيفك؟
غيداء لفت نظرها لها و ابتسمت:بخير...
نهى بابتسامة :أخواتك وينهم؟
غيداء قطبت حواجبها:غادة قاعدة مع بنات خالتي و نجلاء قاعدة عند ليلى؟
نهى قطبت حواجبها :مين ليلى؟
غيداء ابتسمت:ليلى زوجة أخوي...
نهى ابتسمت:أها..طيب ما علية تنادين غادة؟...
غيداء:اوك دقايق و أرجع...
قامت و معها أيمان بنت خالتها راحوا للجهة اللي كانت فيها غادة مع بنات خالتها كانوا يضحكون...
غيداء قربت منهم:غادة قومي؟
غادة لفت لها:ليه؟
غيداء ابتسمت: في وحده تبيك؟
غادة قطبت حواجبها:مين؟
أيمان اللي كانت واقفة مع غيداء : قومي و تعرفينها؟
غادة :بلا تستهبلون علي...قولوا مين وإلا مني قايمة؟
غيداء ابتسمت و هي تقعد في المكان الفاضي اللي يم غادة و لفت لها:و الله أنا لما رحت قالت لي أمي سلمي على خالتك أم تركي....و الله أتوقع هذي أم تركي صديق سعود...
غادة سرحت شوي و هي تتذكر ذاك اليوم(سعود قال لي أن أمهم تصير بنت خاله أمي):طيب هم وين؟
غيداء تأشر لبعيد:هناك قاعدين مع أمي؟
عاليه بلقافة:و أنا ما يبوني؟
غيداء لفت لها و بنبرة حادة:لا ما سألوا عنك...(غيداء مسكت يد غادة و قامت وهي تسحبها معها)
عاليه عصبت و تصارخ:طيب يا حماره أوريك ...
غادة عصبت وهي تمشي ورى أختها:غيداء اتركي يدي كيف كذا تجريني وراك...
غيداء تركتها ولفت لها: طيب تعالي...
هناك في المحل اللي كانوا قاعدين خوات تركي....
شذى:ليه ما قلتي لها تنادي نجلاء بعد؟
نهى ابتسمت بسخرية:بس كذا حين أكيد تجي و نشوفها.....
شذى ابتسمت و رفعت حواجبها:طيب ليه ما صبرتي لما تجي غادة؟
نهى قطبت حواجبها : بس كذا طلعت مني عفويه لا تفتحين لي موضوع...
جات غيداء و معها غادة و سلمت عليهم غادة بابتسامه و بعدها قعدت قريب من أمها...
أم تركي بابتسامه :كيفك غادة؟
غادة :بخير الحمد لله...
هدى ابتسمت:و أخيرا شفناكم ...دايم نسمع عنكم بس ما نشوفكم؟؟
غادة ابتسمت: و حنا بعد بس نسمع عنكم ...
غيداء بضحك:لو ندري راح نشوفكم كان قدمنا الشبكة...
ضحكت نهى:هههههههههه حلوة كان قدمناها...
أم ماجد ابتسمت:يللا أخليكم شوي و راجعه ...(قامت و راحت)
هدى:أنتي خلصتي دراستك؟
غادة:لا باقي لي سنه من ثانوي..
نهى بابتسامه:يعني أنتي بثاني ثانوي..
غادة :أي...
هدى:علمي و إلا أدبي...
غادة ابتسمت:علمي...
نهى:أحسن لك الأدبي كله حفظ...
أم تركي بداخلها و هي تطالع غادة اللي كانت تسولف و تضحك و بابتسامه(لقينا لك عروس يا وليدي)
نهى :أنتي مخطوبة ؟
غادة ضحكت:لا... ليه تسألين؟
نهى بانفعال:لا بس استغربت أنتي حلوه غريبة كل الناس اللي هنا ما عندهم أولاد للزواج...
غادة ضحكت:هههههههههههههههههه
هدى قطبت حواجبها:نهى وش ذا الكلام.؟
نهى ضحكت:هههههه عادي نمزح...
هدى :أمزحي بخفيف تراك أول مره تقعدين معها..
غادة بابتسامه:لا عادي ما فيها شي خليها تمزح....
مر الوقت بسرعة كانوا يسولفون و يضحكون(سوالف تعارف)...
غادة طلعت جوالها من جيب التنورة الخلفي و شافت(ماجد يتصل بك) غادة قامت:عن أذنكم...
غادة ردت و هي تمشي تجاه نجلاء اللي كانت قاعدة يم ليلى تسولف معها:هلا ماجد...
ماجد :هلا فيك وش ذا الإزعاج عندكم؟
غادة :إزعاج و خلاص لما تدخل تعرف من وين الإزعاج..
ماجد:طيب كم الساعة حين...
غادة طالعت الساعة اللي بيدها و هي توقف يم نجلاء:الساعة 12و ربع...
ماجد:و أنا وش قايل لكم أنتي و أختك..
غادة ضحكت:هههههه هه سوري نسيناك..
نجلاء لفت لها:من هذا؟
غادة تكلم ماجد:اوك دقايق بس...
سكرت الجوال و دخلته مكانه:هذا ماجد يبي يدخل..؟
نجلاء لفت لليلى و ابتسمت:مستعدة لولو...؟
ليلى بخوف:مدري...
غادة ابتسمت:و أنتي وش عليك تستأذنين منها لو عليها ما راح يدخل يللا قومي نجول...
ليلى:طيب و أنا تخلوني لحالي..؟
نجلاء قامت:ننادي لك أشواق؟
ليلى ابتسمت:طيب قولوا للناس أنه راح يدخل عشان ...
قاطعتها غادة:عشان يغطون وجههم ... لا تخافين أكيد راح نقول لهم..
نجلاء ضحكت:هههههههه بدينا بالغيرة من حين..
راحت نجلاء و معها غادة طبعا خبروا الناس اللي هنا أنه هنا و البعض منهم غطى وجهه و البعض منهم تلثم ...
و نجلاء و غادة راحوا للباب اللي يدخل منه ماجد ...
كلها دقايق و دخل ماجد كان لابس ثوب أبيض و شماغة الأبيض و الستريو للحين يشتغل و مطول عليه حده و ليلى كانت واقفة عند الكنب اللي هي جالسة عليها يعتليها الخجل...
دخل ماجد و أخواته معه و لما وصل لليلى قعد و قعدت يمه بصراحة ما كان متوقعها كذا أول ما دخل ضل يطالعها بتركيز ... طبعا اللي بالصالة كانوا يطالعون(ليلى و ماجد) و أخواته كانوا واقفين يمه ...
ماجد قطب حواجبه من الصوت المزعج ولف لأخته غادة :غيود قولي لهم يقصرون شوي...
ليلى اللي كانت قاعدة يمه لما سمعت صوته قريب منها مره لفت و ضلت تطالعه و ابتسمت لما شافته يطالعها...
ماجد بهمس ما يسمعه إلا ليلى:قمر ما شاء الله عليك...
ليلى ضحكت بهدوء و نعومة:هههههههههه
ماجد ابتسم:قبل شوي قاعد أتخيلك كيف راح تطلعين بس ما توقعتك كذا أحلى من اللي تخيلته بكثر...
ليلى ابتسمت:مو لهالدرجة...
ماجد :ما شاء الله محليه الفستان...
ليلى ابتسمت و بهدوء:ذوقك...
غادة قربت منهم بابتسامة و عندها الشبكة :تفضلوا يالحلوين ...
ماجد:أمي وينها..؟
غادة :مدري عنها وين راحت ...
وقف ماجد و معه ليلى وسط الإزعاج و العيون عليهم . . .
مسك يدها و لبسها الخاتم هي كانت تطالع ماجد...بعدها هي لبسته خاتمه...
و بعدها مشوا للطاولة اللي عليها الكيك قصوها و أكلوا طبعا غادة كانت واقفة يم ماجد ما تفوت اللحظات هذي...هههههههههه
الساعة 2 بره في مجلس الرجال سعود جا يقرب من تركي انتبه له يسكر الجوال...
سعود قعد عند تركي:خير إن شاء الله لا تقول لي بمشي...
تركي: أي والله الساعة 2 متأخرين...
سعود:أفاااااا ... أقعد عاد تو الناس
تركي:ما عليه مره ثانية السهرة عندك بالبيت...
سعود ابتسم:حياك الله ...
تركي:زياد وينه الليلة ما شفته؟
سعود :والله مدري حتى أنا ما شفته شكله ما جا ... مع إن الليلة شبكة ولد عمه المفروض هو أول واحد يجي...
تركي قطب حواجبه:سعود لا يكون هو زعلان مني حتى في الجامعة صار ما يقعد معي ولا يكلمني..
سعود ابتسم:لا تركي لا تفكر كذا زياد مو زعلان منك بعدين زياد ما يزعل . . .
تركي:لا بس تصرفاته أنا حتى لو اتصلت عليه ما يرد علي و يسكر بوجهي...
سعود قطب حواجبه متضايق من كلام تركي عن زياد:ما عليك أنا بكلمة ...
تركي قام بيطلع و طلع معه سعود وهو يسولفون ....
وقف تركي عند سيارته و سعود معه كانوا يضحكون كلها دقايق و طلعوا أهل تركي سعود لما شافهم يقربون من السيارة صد عشان يركبون و لما ركبوا ...
تركي طلع راسه من نافذة السيارة بصوت عالي شوي:حجي سعود تعال...
سعود لف له وهو يسكر جواله :هلا بغيت شي..
تركي ابتسم:لا بس هذي أمي تقول سلمت على أخواتك و شافت إخوانك ما بقى إلا أنت ما تقدر تخلي...
سعود ابتسم و مشى متقدم لسيارة تركي شكله رهيب لما وصل سند يدينه لنافذة تركي صار مايل لقدام و بابتسامه :هلا خالتي كيفك؟
أم تركي اللي كانت مغطيه وجهها:هلا والله سعود كيفك أنت؟
سعود :أنا بخير تمام ..إلا أقول عقبال تركي...
أم تركي ضحكت:إن شاء الله يللا سلم على أمك و أخواتك...و مبروك...
سعود:الله يبارك فيك ...
تركي:خلاص قالت لك سلم على أمك و أخواتك يعني روح...
سعود ابتسم:طيب هذي طردة منك (عدل وقفته)سلام..
تركي وهو يسكر نافذة السيارة:الله يسلمك...
تركي:ها يما شفتيه سعود ارتحتي...
نهى:ما شاء الله عليهم حلوين مرة...
تركي ابتسم :طالعين علي...
أم تركي ابتسمت:عاد خلاص تركي لقيت لك عروس لا تقول لي لا..
تركي ابتسم:بعدين يما بعدين...
أم تركي:وش اللي بعدين؟
تركي:قصدي بعدين نتكلم في الموضوع ذا معنا ناس عزوبية...
نهى عصبت:تريك احترم نفسك ...
تركي:خير إن شاء الله ما قلت شي غلط..
نهى:حنا مو بزران عشان ما تتكلم يمنا...
أم تركي:خلاص اسكتي هو قال بعدين يعني بعدين ما يبي يتكلم يمكم...
تركي:أي عدل كلام أمي....
نهى بعصبيه:طيب نصبر حنا في النهاية أكيد راح نعرفها...؟
لما وصلوا البيت نزلوا و أخوات تركي كل وحده راحت غرفتها تغير ملابسها و تركي بعد راح لغرفته ...
دخل و سكر الباب فتح دولابه و بنفسه:والله لو تكون أمي تقصد غادة بتكون اختصرت علي المشوار ..
طلع له بدله خفيفة و لبسها و طلع من غرفته رايح للصالة تحت ..وهو نازل من الدرج شاف أمه قاعدة لحالها بالصالة و بنفسه:فرصه أنزل و أسألها مني قادر أصبر أبعرف مين عروسي اللي أمي لقتها لي...
تركي وهو نازل من الدرج :يما ما نمتي...
أم تركي لفت له و ابتسمت:لا النوم جفاني يا تركي...
تركي وهو يقعد بالكنبة اللي كانت قريبة من أمه و بابتسامه:أكيد تفكرين بعروستي..
أم تركي ابتسمت:والله يا تركي تمنيت الليلة ليلتك أبفرح فيك ما عندي غيرك...
تركي ابتسم:وش دعوى يما إن شاء الله تفرحين فيني و في خواتي بعد.بعدين عندك أختي نهى مخطوبة تفرح.
أم تركي تنهدت بحزن:أيه يا تركي أختك خطيبها ملك عليها و سافر يكمل دراسته ومن سنتين ما شفناه لا هو ولا أهله و الله كاسرة خاطري كلما أدخل لها الغرفة أشوفها تبكي هذي مهي حاله...
تركي بحزن:ما عليه يما الرجال راح يكمل دراسته و يرجع و أنتم تدرون عن الشي هذا هو من زمان قال لكم أنه بيملك و يسافر يكمل دراسته و لما يرجع يسوي العرس و أنتم وافقتوا يعني ما في إلا الصبر...
أم تركي :أكيد ما في إلا الصبر بس مقطعه قلبي المسكينة...
تركي بغير الموضوع ابتسم:المهم يما ما قلتي لي من العروس اللي شفتيها لي...
أم تركي ابتسمت و بدون مقدمات : غادة...بنت أم ماجد...
تركي ابتسم بفرح لما سمع الإجابة اللي كان يتمناها: يما ليه غادة ؟ما في بنات في الحفلة إلا هي...
أم تركي قطبت حواجبها:والله يا وليدي في بس لما شفتها عجبتني و حسيت أنها تناسبك.....
تركي ابتسم و بهدوء:يما هي حلوة...
أم تركي:قمر يا وليدي قمر ما شاء الله عليها ...
تركي:لهالدرجة عاجبتك يما...
أم تركي : و أكثر ...(و بجديه)عاد يا تركي مالك حق ترفض البنية مو ناقصها شي جمال و أدب و علم وش تبي أكثر...
تركي بعد سكوت دقايق:خلاص يما أنا موافق ما عليك إلا تروحين تطلبينها لي...
أم تركي ضحكت بفرح:هههههههههه يا بعد عمري يا تركي بتصير عريس أخيرا بفرح فيك..
تركي بفرح:يما تو الناس أصبري لما ناخذ راي البنت...
أم تركي قطبت حواجبها:أساسا ما عندها مجال ترفضك..هي تلقى أحسن منك...
تركي بنفسه:ألا أنا اللي وين ألقى أحسن منها...
تركي ابتسم:خلاص يما اللي تشوفينه كلمي أبوي بالموضوع و أي وقت تحبين تخطبين لي إياها أنا مستعد.
أم تركي مبتسمة:زين أجل بعد القدا اليوم أقول لأبوك الموضوع و بأقرب وقت نروح نخطبها...
تركي مبتسم :يما ليه مستعجلة؟
أم تركي:ما ودي تروح منا و الله البنت حلوة و حبوبه...
تركي طلع جواله من جيبه و شافه(سعود يتصل بك)كان حاطه على الصامت ..:هلا سعود...
سعود ببرود:هلا تركي ما نمت..
تركي:لا أنا صاحي ليه...
سعود:مدري قبل دقايق رجعنا من هناك و ماجد لسا ما رجع قاعد لحالي زهقت قلت أتصل عليك..
تركي ابتسم:أنت بعد الصلاة بتنام ؟
سعود:والله مدري..
تركي :اوك أجل بعد الصلاة بمر لك نطلع نتمشى اوك...
سعود بفرح:تركي تتكلم جد؟
تركي ضحك:هههههههههه كنك بزر قالوا له بناخذك للألعاب...
سعود ماسك نفسه :طيب تركي مقبولة منك ...
تركي ضحك: أي ما تقدر تقول لي يالتعبان تخاف أغير رايي و ما نطلع...
سعود ضحك:هههههههههه أي والله بس أصبر أنا ما أقدر ما أقول لك لما نطلع و تشوف خير...
تركي:طيب باي...
أم تركي قطبت حواجبها:من جدكم تطلعون الفجر...
تركي ابتسم وهو يحط جواله بجيبه:أي يما عادي ما فيها شي هو صاحي و أنا ما عندي شي...
أم تركي :طيب مو تتأخرون. . . . . .
تركي قام:اوك يللا أنا رايح أصلي ...
أم تركي:خذ راحتك...
تركي صعد الدرج و تذكر كلام أمه عن أخته نهى وجا على باله يمر عليها بغرفتها ...لما وصل لغرفة أخته ضرب الباب مرتين و ما جاه الرد قرر يدخل و فتح الباب بهدوء .,,,
الغرفة كانت ظلمه و الجو بارد النور اللي من بره تسطر على سرير أخته اللي كان بوجه الباب...شافها ...
,,,كانت قاعدة على السرير و ضامه رجولها لصدرها و راسها على ركبها و لافه يدينها على راسها,,,
تركي هز راسه مو راضي عن حالتها و مشى تجاهها و بهدوء جلس على السرير يمها ..هي لما حست إن في أحد جلس على السرير رفعت راسها ...
تركي طالعها و ضل يطالع وجهها والدموع اللي كانت غاسلته و بهدوء:ليه تبكين؟
نهى رجعت حطت راسها على رجولها و بصوت حزين:ما فيني شي...
تركي بنفس الهدوء:طيب تبكين ليه؟
نهى بدت تشهق بقوة و للحين راسها على رجولها:تركي خلني لحالي ما أبي أقعد مع أحد...
تركي ابتسم و بهمس:عبد الله كلمني لما كنا بالحفلة (عبد الله خطيبها)
نهى وهي تبكي:وش يبي؟
تركي:ارفعي راسك و أنتي تكلميني ...
نهى رفعت راسها و مسحت دموعها بس للحين في دموع :..طيب وش يبي...........
تركي بابتسامة:والله بصراحة ما قدرت أفهم منه شي لان كنا قاعدين في إزعاج و حوسه وقال لي بيتصل بكرة.
نهى بصوت حزين:طيب ليه ما اتصل علي أنا؟
تركي اختفت ابتسامته و بعفويه :يمكن ما عنده رقم جوالك؟
نهى بنبرة هاديه تقطع القلب:تستهبل علي تركي... أنا خطيبته و ما عنده رقم جوالي......
تركي سكت وده يذبح نفسه على سخافته و بداخله: يا تركي السخيف جد تعبان حين البنت خطيبته .. وأنا بحلها أقول لها ما عنده رقمك والله أني سخيف لأبعد الحدود...
تركي مو عارف وش يقول:مو قصدي آسف بس أقول يمكنه مشغول و ما قدر يكلمك...؟
نهى نزلت دموعها :طيب ما يقدر يكلمني يقدر يكلمك أنت...
تركي بداخله:تركي حاول تتكلم بعقل لا تصير سخيف بزيادة..
تركي بنبرة حزم:طيب يمكن اتصل و ما رديتي لان في ذاك الإزعاج محد يسمع شي...
نهى :بس لو كان اتصل علي كنت شفته مكالمته بجوالي ...
تركي ضل ساكت شوي يحاول يوزن كلامه لان كل اللي قاله ما ينطبق على اللي صار..:طيب هو سلم عليك و بكرة لما يتصل كلميه و أساليه..و حين أمسحي دموعك و قومي صلي و نامي ...
نهى مسحت دموعها :طيب بقوم بس أنت ليه جاي تبي مني شي؟
تركي:لا أبد بس كنت أبي أشوفك صاحية و إلا لا؟؟؟
قام تركي:يللا عن أذنك أنا طالع بصلي...
طلع تركي من غرفة أخته و راح غرفته و بعد ما صلي لبس بلوزه سودا حلوه و بنطلون جنز أزرق و الكاب الأسود(طالع يجنن )و أخذ جواله و طلع من البيت كله...
بالشارع ركب سيارته و مشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــى...
وقف عند باب بيت أبو ماجد و اتصل على سعود بس مشغول و اتصل مره ثانيه و مشغول...
تركي حط جواله: الزفت سعود أكيد قاعد يكلم حبيبة القلب و ما يرد علي..هذا و أنا قايل له...
بعد دقايق تركي لف للنافذة و شاف سعود طلع من باب البيت و سكر الباب لف لسيارة تركي وهو مبتسم نزل الدرج و ركب السيارة سكر الباب:مرحبا...
تركي اللي كان معصب على طول حرك السيارة:الله لا يرحب فيك...
سعود قطب حواجبه:ليه عسى ما شر وش مسوي لك؟
تركي بنبرة حادة:وش عندك تلفونك مشغول؟
سعود ابتسم:قاعد أكلم أنت ليه معصب كذا؟
تركي قطب حواجبه:و أنا قايل لك أني بجي بعد الصلاة ما ترد علي و فرحان قاعد أكلم و أنا تخليني واقف عند باب بيتكم الرايح و الجاي يتفرج علي...
سعود ضحك:هههههههههه خلاص عاد روق...فطورك على حسابي وش تبي بعد ...
تركي بدون نفس:ما أبي منك شي؟
سعود اختفت ابتسامته:افااااااااااا أنا سعود ما تبي مني شي؟
تركي طالعة و ابتسم لما شاف وجهه :لا ما نقدر على زعلك ...
سعود ضحك:هههههههههه أعرفك ما تعصب بس تثقل نفسك..
تركي تنهد:أيه ... ماجد رجع..؟
سعود:لا للحين ما جا...مدري وش قاعد يسوي؟
تركي ابتسم:و أنت وش عليك خله على راحته فرحان ...
سعود ببرود:أي عقبال ما نفرح حنا...
تركي بهدوء و بأدب:إلا أقول سعود...؟
سعود لف له :خير وش عندك تفضل قول؟
تركي:أخواتك أمس كانوا موجودين بالشبكة؟
سعود ضل يطالعه ثواني و بعدها تكلم بصوت عالي:سؤالك سخيف و أنت أسخف..
تركي قطب حواجبه منزعج من الصوت:ليه؟
سعود بنبرة حادة:أسال نفسك...يعني شبكة أخوهم ما راح يكونون موجودين جد قاعد تستهبل علي...
تركي بنفسه:الله يمرر اليوم على الخير مدري وش فيني قبل شوي مع أختي و حين مع سعود الله يعقلني بس...
سعود:ياهوووووو...وين رحت؟
تركي:ها معك ما رحت مكان...
سعود يطالع جواله:طيب وين موديني؟
تركي:لو سمحت أخ سعود لا يروح بالك بعيد أنا بس بوديك نفطر و نرجع و الفطور على حسابك...
سعود لف له منصدم:حين مطلعني من الفجر حتى الشمس ما بعد تطلع و تقول لي نفطر و نرجع..لا والفطور على حسابي بعد...
تركي:مو أنت اللي قلت قبل شوي إن الفطور على حسابك ...
سعود بدون نفس:طيب الفطور على حسابي اليوم بس بكرة في الجامعة ترد لي العزيمة اوك...
تركي:يصير خير...
سعود:طيب وين بتودينا ما في ولا مطعم فاتح الوقت هذا...
تركي ببرود:أعرف..
سعود أنقهر وده يعطيه كف بس ماسك نفسه لأنه عارف أي شي يسويه حين راح يرجع البيت مشي...
تركي ابتسم:المهم اسمع بقول لك خبر بمليون ريال...
سعود وهو لاف على النافذة:قول مع أني عارف أخبارك زي وجهك؟
تركي بلم :اوك مقبولة منك ...(ابتسم)المهم أنت عارف أن الوالدة من زمان تحن علي تبيني أتزوج ... اليوم لقت لي عروس...
سعود كشر بدون ما يلف له:قايل لك أخبارك زي وجهك ما صدقتني ...
تركي بنفسه:أي زي وجهي أصبر لما تعرف عروستي يالدلخ بعدين قول لي أخبارك زي وجهك...
تركي ابتسم:طيب أنت ما عرفت من اللي بتصير زوجتي...
سعود بدون نفس و ببرود:من؟
تركي:كنك مو عاطي الموضوع اهتمام بالمرة...
سعود بنبرة حادة:وليه أعطيه اهتمام ما يخصني...


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم