بداية الرواية

رواية محد مرتاح بدنياه -11

رواية محد مرتاح بدنياه - غرام

رواية محد مرتاح بدنياه -11

غادة رفعت حاجب:أمه شافتني أمس و أول مرة تشوفني و بالسرعة هذي انعجبت فيني و قالت لولدها والله غريب..سعود :بس لا تنسين هم يقربون لنا يعني أكيد سمعوا عنك.؟؟
غادة تحاول تغير الموضوع ابتسمت:طيب هذا اللي تفكر فيه و مو مخليك تنام.؟
سعود تنهد :قاعد أفكر بزياد ولد عمي...
غادة تتجنب الموضوع:وش دخل زياد بالسالفة...
سعود بهدوء:مو هو لو درى بالسالفة مدري وش راح يسوي أنتي ما تدرين كيف يصير شكله لو صرنا نتكلم عنك.؟
غادة بضيق:مو أنت قلت لي لا تفكرين و زياد ما راح يصير زوجك...
سعود :بلا قلت لك ...بس أنا أفكر بزياد كيف راح يعامل تركي بعدين لما تصيرين خطيبته ... أنا ما ودي تصير بينهم خلافات أكثر من اللي هم فيه ...
غادة بعد سكوت نزلت راسها:خلاص أجل أنا مني موافقة ... كلم تركي وقول له...
سعود بعصبية :وش تقولين غادة ترفضين عشان ولد عمك و أنتي ما راح تصيرين له يعني راح تخسرين الاثنين ..
غادة بنبرة حادة:بس تركي مو آخر واحد بالدنيا ... النصيب عند الله..
سعود طالعها شوي و بعدها تكلم بهدوء:غادة فكري زين ولو كنتي تبين تركي لا ترفضينه عشان زياد حاولي تنسين زياد شوي عشاني ... لأنك لو ضليتي على زياد صدقيني كل ما يتقدم لك واحد راح يسوي اللي الحركة نفسها و أنتي ترفضين عشان ما يتضايق ...
غادة نزلت راسها:...............................(سكتت)
سعود تنهد:غادة أنسي زياد خلاص أنتي بنفسك اللي قلتي لي ما تبينه خلاص ليه تفكرين فيه بعد...عيشي حياتك و خليه يشوف حياته...
غادة بخيبة رفعت راسها و بهدوء:سعود تدري أنه يحبني...
سعود بنظرات قاسيه نوعا ما:بس أنتي ما تحبينه الحب اللي بباله أنتي تحبينه حب أخوه صح و إلا لا و أنتي اللي قلتي لي الشي ذا بنفسك ......
غادة و الدموع بعينها:سعود أنت بعد تحب وش بيصير فيك لو حبيبتك تزوجت غيرك.؟
سعود ببرود:مستحيل...يا غادة لا تقارنين نفسك فيني ؟؟أنا اللي أحبها تحبني بس أنتي اللي يحبك ما تحبينه يعني لو ضليتي كذا أنتي تعذبين نفسك يا غادة.
غادة تحاول تمسك دموعها:بس لو تزوجت بعذبة هو يا سعود...
سعود ببرود و عدم اهتمام:ما عليك منه لا تفكرين فيه...
غادة بصوت هادي:ما خبرتك قاسي كذا يا سعود...هذا ولد عمك...
سعود قام ووقف قبالها و بهدوء:ولد عمي على عيني وراسي بس سالفة الزواج ما يتدخل فيها اوك...
غادة تمسح دموعها اللي لسا ما نزلت:كيف؟
سعود مال لها:يعني أنسيه تفهمين كيف أنسيه خلاص لا تفكرين فيه؟...
غادة لفت للمكتب و رمت راسها عليه و حوطته بيدينها و بصوت باكي:خلاص سعود مني موافقة قول لتركي...
سعود قرب منها و رفع راسها :تبكين عشان زياد يا غادة...؟
غادة نزلت راسها والدموع بعينها:...........................(سكتت)
سعود :و ترفضين تركي بدون تفكير؟؟
غادة لازالت منزلة راسها و عيونها تدمع:..............................(سكتت)
سعود بحزم:غادة أرفعي راسك و كلميني لا تبكين...
غادة للحين منزله راسها غطت وجهها بيدينها :خلاص سعود خلني لحالي...
سعود قعد على ركبه بالأرض و صار مقابلها رفع راسه لها و مسك يدينها و شالهم عن وجهها وهي كانت تحاول تمسح دموعها بس يدينها مقيدين بيدين أخوها سعود...
سعود بحزم:غادة قولي لي بصراحة أنتي تحبين زياد؟
غادة تطالعه و وجهها مغسول دموع:.....................................(سكتت)
سعود تنهد:قصدي لو تقدم لك زياد توافقين ؟
غادة بتوتر قطبت حواجبها و للحين دموعها سيل على خدها و هزت راسها نفي(لا)
سعود ابتسم:خلاص أجل ليه مسويتها مناحة ما دام أنك ما تبينه أنسيه و فكري بتركي بس...
غادة وهي تبكي و تطالع سعود:بس هذا ولد عمي يا سعود ما أقدر أشوفه يتعذب..
سعود هز راسه:طيب تحرمين نفسك من كل شي عشانه معناه أنك تحبينه يا غادة.
غادة :أنا أعتبره أخوي و أحبه زي أخوي مو شي ثاني...
سعود ببرود وهدوء:بس هو يحبك شي ثاني...
غادة قطبت حواجبها:و أنا وش أسوي ما أقدر أعذبه و أنا عارفة أنه بيتعذب...
سعود بحزن:يعني ترفضين تركي عشان لا يتعذب ولد عمك...
غادة نزلت راسها:ما قلت كذا...
سعود ابتسم و بداخله:هههه يا حلياك يا غادة معناته موافقة...
سعود وقف و صار واقف قبالها و مبتسم:طيب وش اللي قلتيه قبل شوي...
غادة وهي منزله راسها:ما كان هذا قصدي...
سعود مبتسم:بس أنتي نطقتيها بالحرف قلتي خلاص مني موافقة كلم تركي وقول له وش معناه هذا؟
غادة :........................................(سكتت)
سعود مبتسم:طيب غادة خذي راحتك بالتفكير بس حاولي تنسين زياد شوي طيب ؟ ...
غادة رفعت راسها و ابتسمت:طيب...
سعود ضحك:هههههههههه و امسحي دموعك هذي ما أبي أشوفك تبكين مرة ثانية ...
غادة مسحت بقايا دموعها :طيب ...
سعود:طيب توعديني تنسين زياد و تفكرين بتركي بس...
غادة نزلت راسها :طيب أوعدك...
سعود مبتسم:طيب أنا بخليك حين نجول بتذبحني قاعدة تحت بعبايتها تبيني أوصلها بيت أهل زوجها و جيت قعدت هنا نسيتها...
لف للباب و تفاجأ فيه ينفتح بقوة و صرخة جات بوجه:سعووووووووووووووووووووووود وجع...
سعود لف لغادة و مبتسم:ما قلت لك بتذبحني...
نجلاء تصارخ:لا والله قاعد هنا و أنا أتحراك تحت ...
سعود لف لها و مشى مقترب لها:خلاص نجول حبيبتي أنسي السالفة وتعالي حين بوصلك...
نجلاء بعصبيه:والله أنك فاضي أنا تخليني تحت أتحرى و تقعد هنا تسولف و تضحك...
غادة ضحكت على شكل نجلاء:هههههههههه خلاص نجول ما صار شي هو نسى ...
نجلاء طالعته بنظرات عصبيه و طلعت ..سعود لف لغادة وهو مبتسم:كلا منك يا غيود ...أجل أنا يهزئوني حريم ما عشت والله...
طلع و لحق أخته نجلاء لتحت أما غادة ضلت تطالع الكتاب و تقرا السطور بس فكرها راح مع كلام سعود ...
.................................................. .........
نهى بعصبية :تركي خلاص قوم صارت الساعة 11الليل أبوي عصب...
تركي وهو يعدل الفراش عليه و ينسدح على ظهره:طيب روحي شوي و بقوم بس اطفي النور معك...
نهى عصبت و شالت عنه الفراش :لا حين بتقوم هذي المرة العاشرة جيت أصحيك وكل مرة تقول لي(تقلد على تركي)روحي شوي و بقوم ...لا حبيبي يللا قوم بسرعة ترى مني رايحه إلا لما تروح طيب قاعدة راسك.....
قبل ما تكمل كلامها قاطعها تركي و مقطب حواجبه:أف خلاص روحي عني مزعجة وما تخلين حد ينام براحته..
نهى:طيب يللا قوم ليه نايم بعد...
تركي قعد و حط رجولة بالأرض و بصوت ناعس:طيب أطلعي خلاص قمت ....
نهى توجهت للباب: بعد دقايق برجع لو كنت نايم شغلك عندي...
طلعت و سكرت الباب و تركي تنهد وهو يقوم :يا ربي الله يرجك يا سعود ما نمت لا أمس ولا اليوم و مصحيني الوقت ذا بعد..
طلع من غرفته ودخل الحمام اللي كان يم غرفته مباشرة و بعد ما طلع من الحمام رجع لغرفته و سمع صوت جواله راح للتسريحة و أخذ الجوال بعد ما شاف الرقم:هلا سعود...
سعود :هلا فيك وينك ساعة قاعد اتصل عليك ولا ترد...
تركي مشى للدولاب و فتحة:والله تو صحيت...
سعود ضحك بسخرية:هههه توك صاحي طيب واللي يقول لك أنا ما نمت...
تركي قطب حواجبه :غريبة سعود يومين ما ينام وش صاير بالدنيا...
سعود بفرح:المهم قلت لغادة الموضوع...
تركي ابتسم و ببرود:من جد قلت لها..
سعود:أي من جد قلت لها ليه تتكلم ببرود.؟
تركي :أبد بس بالسرعة ذي قلت لها؟
سعود :أي قلت لها ليه وش صاير... ... .. ... ... ... ... ... ...
تركي ضحك:لا أبد مو صاير شي وش قالت لك؟
سعود:عادي قالت لي بتفكر ؟
تركي ابتسم وهو يطلع بلوزته من الدولاب و يرميها على السرير:طيب حنا الأربعاء عندكم اوك..
سعود باستغراب:ليه أول مره ؟
تركي بابتسامة:أبد والله بس جاين نخطب ...
سعود ضحك:هههههههههه يالتعبان بالسرعة ذي طيب اصبر ما بقى شي و تخلص السنة بالعطلة أخطب..
تركي قعد على السرير:وليه أصبر للعطلة بعد أبوي من الفرحة كان بيجي الليلة ...
سعود ضحك:هههههههههه حياك يالنسيب بأي وقت ..بكرة بتروح الجامعة...
تركي قطب حواجبه :ما أعتقد شكلي بنام ولا ني قاعد إلا العصر ...
سعود بسخرية:والله إذا منت قد السهر لا تسهر...
تركي :مدري من اللي سهرني؟؟؟يعني هم قالوا اسهروا بس أنت سهرك غير شكل...
سعود ضحك:اوك باي أخليك؟؟؟
تركي:أنت بالبيت؟
سعود:لا بس رايح البيت؟
تركي :ليه وين كنت قبل شوي؟؟؟
سعود:وصلت أختي نجلاء بيت أهل زوجها و قعدت هناك و تو طلعت من عندهم...
تركي:أها طيب باي...
سكر تركي الجوال و رماه على السرير يمه :الله يا تركي بتصير عريس ...
مسك طرف بلوزته اللي تحت و رفعها لفوق و لبس بلوزته الثانية ...شال البلوزة اللي تو كان لابسها عشان يحطها في سلة الغسيل و لما وصل طاحوا من الجيب العلوي للبلوزة ورقتين تركي حس أن شي طاح نزل راسه و لما شاف الورقتين ابتسم لأنه تذكر موقف اليوم و حط البلوزة في سلة الغسيل ونزل أخذ الورقتين و راح قعد السرير وهو متشوق يبي يعرف وش في الأوراق ...فتح الورقة الحمرا وهو مبتسم...
.................................................. .........................
سعود اللي كان قاعد على السرير:وش تدورين صار لك ساعة؟
غادة اللي كانت واقفة عند التسريحة و كل شوي تمسك كتاب و تفتحه و بتوتر:قاعدة أدور أوراقي...
سعود قطب حواجبه و باهتمام:أي أوراق؟
غادة بتوتر و للحين تكمل شغلها:كنت حاطتهم بدفتر الفيزياء و اليوم الصباح كنت أذاكر فيه بس حين مدري وينهم...
سعود ببرود:طيب وين كنتي قاعدة؟
غادة لفت له و بيدها الدفتر الأحمر حق الفيزياء:اليوم الصباح كنت قاعدة بالمجلس تحت...
سعود قطب حواجبه:كنتي حاطتهم بالدفتر هذا؟
غادة رفعت راسها عليه:أي قاعدة أقول لك دفتر الفيزياء..
سعود ببرود:طيب لا تعصبين أنا وش دراني عن دفاترك...بس أقول روحي المجلس تحت دوري يمكن طاحوا هناك...
غادة قطبت حواجبها:قبل دقايق كنت هناك قلبت المجلس فوق تحت ما شفت شي..
سعود :لهالدرجة مهمين؟
غادة بتوتر:وحده منهم مهمة مرة و الثانية ورقة تعهد ...
سعود ابتسم و غمز لأخته:أوه تعهد بعد من متى؟
غادة بعصبية لفت للتسريحة و بدت تدور:سعود مني رايقة لك يا ليت تخليني لحالي...
سعود رفع حواجبه:طردة بعد...
غادة وهي تدور على التسريحة:مو طردة بس أنا معصبه ومالي خلق سوالف...
عم السكوت ثواني و غادة اللي كانت تدور على التسريحة تفاجأت لما سمعت صوت سعود يتكلم :هلا تروك كيفك...
تركي باللحظة هذي كان يقرا الورقة الحمرا للمرة العاشرة و مو مصدق اللي مكتوب فيها :هلا والله نسيبي وش عندك متصل الوقت ذا...
سعود ضحك:هههههههههه يالتعبان من حين صرت نسبيك؟؟
غادة كانت واقفة عند التسريحة و توقفت عن الحركة كانت تسمع لسعود وهي عاطيته ظهرها...
تركي ابتسم وهو يطالع الورقة اللي عنده:أي لأني متأكد من الشي ذا...
سعود مبتسم وهو يطالع غادة:وش اللي يخليك متأكد يالنسيب..
تركي بضحك و فرحان:ياخي متأكد وخلاص بلا السؤال السخيف ذا...
سعود ببرود:طيب ما راح أسال..(بضحك و علا صوته)بس أقول لك رجع الأوراق اللي عندك أحسن لك ..
غادة انصدمت و لفت على سعود و ضلت تطالعه بعيون مفتوحة على الأخر...
تركي مبتسم و يسوي نفسه برئ:أي أوراق؟؟؟
سعود ضحك:هههههههههه الأوراق اللي أخذتهم من الدفتر اليوم الصباح يالنسيب...
تركي تذكر موقف اليوم و ضحك و بتجاهل:هههههههههه أنا شفت الدفتر بس مدري أي أوراق تكلم عنهم..
سعود مبتسم:علي أنا ما تدري ...؟؟؟ أقول بكرة الصباح تجيبهم لا أجيك أذبحك..
تركي مبتسم و يتصنع البراءة:طيب أنا مدري أي أوراق تقصد وش أجيب لك...؟
سعود مبتسم:أقول لا تستهبل علي أدري أن الأوراق عندك ... أقول جيبهم ترى أختي قاعدة تدور عليهم...
تركي اختفت ابتسامته و حس بتأنيب الضمير هو ما فكر بالشي ذا من البداية بس حب يكمل لعبته:طيب يا سعود أنت أي أوراق تبي أنا مدري عن وش تتكلم ...
سعود اختفت ابتسامته و بجديه :من جدك تركي مو عندك؟
تركي بمرح ابتسم:طيب أخوي قول لي أي أوراق تقصد أنت..؟
سعود ابتسم لما حس إن تركي مبتسم:أقول أنا متأكد أنها عندك بس بخليك حين و بكرة جايك جهزهم اوك...
تركي ضحك:هههههههههه ياخي مو عندي أنت وش فيك كل أغراضك صارت عندي...
سعود مبتسم:بس أنا ما أتكلم عن أغراضي ... أتكلم عن أغراض غيود اوك...
تركي بضحك:ياخي غادة على عيني و راسي بس مو عندي الأوراق اللي تتكلم عنها وش أسوي؟
سعود مبتسم:طيب باي ترى الأوراق عندك و أنا متأكد من أنهم عندي و شغلك عندي اوك ...
تركي بحزم و ضحك:سعودوه مو عندي وش أسوي لك من وين أطلعهم لك...
سعود ضحك:طلعهم من جيب بلوزتك يالحبيب...
تركي ضحك:هههههههههه أقول الكلام معك ضايع باي و لما تلقى الأوراق بلغني عشان أرتاح...
سعود يقلد عليه:بلغني عشان ارتاح...(رجع للهجته الأصلية)أقول بس انقلع عن وجهي و بكرة ترجع الأوراق اوك...
تركي بضحك وهو يطالع الورقة اللي عنده:أقول باي حبيبي سلم عليها...
سكر سعود الجوال و لف لأخته اللي كانت تطالعه بنظرات استغراب و تكلم بابتسامه:وش فيك؟
غادة باستغراب: كيف عرفت أن أوراقي عنده؟
سعود ابتسم:افا عليك صديقي و ما تبيني أعرف ...أعرفه تروك هذي حركاته السخيفة و هذا وجهي أن ما جاك بعدين و أعطاك الأوراق ...
غادة قطبت حواجبها:طيب يمكن مو هو؟
سعود مبتسم:لا هو أنا متأكد من الشي هذا ...
غادة تقدمت و قعدت على السرير قريب من سعود و للحين مستغربه:طيب هو وش قال..؟
سعود مبتسم و ببرود:قال لي أنهم مو عنده بس أدري أنه يكذب علي أنا متأكد أنهم عنده...
قام سعود و هو يتوجه للباب:اوك أخليك بروح غرفتي...
غادة لفت له:بتنام ؟
سعود فتح الباب و لف لها:لا مني نايم بفتح النت ...
غادة:بكرة منت رايح المدرسة؟
سعود وهو يطلع:لا مني رايح . . .
طلع و سكر الباب و غادة حطت راسها على المخدة و ضلت تفكر بتركي و الحركة اللي سواها اليوم مع أنها مو متأكدة إن الأوراق عنده بس على كلام سعود عنده...
.................................................. .....................................
انتبه لصوت إشارة التنبيه اللي رسلها سعود و لف للكمبيوتر و بدا يكتب بالمسن:هلا معك؟
عذاب قلبي(سعود):لا والله منت معي ساعة أكلم نفسي...
غلاتها بقلبي(زياد):لا بس كنت أسولف مع رحاب و تو طلعت..,,,
عذاب قلبي:أها طيب ما تقول لي وش مشكلتك مع تركي؟
غلاتها بقلبي:تركي,,,ما في بيننا مشاكل..
عذاب قلبي:علي أنا الكلام ذا...و ش تفسر حركاتك لما تشوفه؟...
غلاتها بقلبي:عادي ولا شي أساسا أنا من زمان علاقتي معه مو لذيك الدرجة يعني علاقة سطحيه مرة ...
عذاب قلبي:بس الأيام ذي أشوف العلاقة السطحية تحولت إلى ولا شي ما قمت تكلمه ولا تقعد معه ولو اتصل عليك تعطيه مشغول و حتى في الجامعة تشوفه ما تسلم عليه...مو تصرفات رجال يا زياد...
غلاتها بقلبي:سعود سكر الموضوع أنا من ذاك اليوم مالي خلقه كلامه نرفزني...
عذاب قلبي: كيفك بس تراه دايم يسأل عنك و يقول لي أكلمك لان الرجال متضايق من تصرفاتك معه...
غلاتها بقلبي:اوك يا ليت تقول له ينساني أنا ما عاد عندي رغبه أضل معه...
عذاب قلبي(بصراحة سعود أنصدم):زياد وش قاعد تقول أنت تكلم بعقل و خلك رجال لا تتصرف مثل الأطفال.
غلاتها بقلبي:أنا أتكلم من جد يا سعود مدري ليه بس أحس أنه راح ياخذ مني شي غالي على قلبي مني مرتاح له أبد...
عذاب قلبي(سعود حس أنه يقصد غادة):مثل وش يعني؟
غلاتها بقلبي:مدري...بس هو ما في ألا شي واحد غالي على قلبي و حاس أنه قاعد يأخذه مني...
عذاب قلبي:زياد صارحني حنا عيال عم و مثل الأخوان ما تعودنا نخبي على بعض قول لي وش فيك.؟
غلاتها بقلبي:خل اللي بالقلب بالقلب يا ولد عمي ما أقدر أتكلم في الشي هذا مع أي أحد...
عذاب قلبي:طيب على راحتك...بس بقول لك ترى تركي قرر يدخل قفص الزوجية بارك له...
غلاتها بقلبي(زياد لما قرأ الجملة هذي اهتز كيانه و حس بالخوف):مين قرر شريكة حياته؟
عذاب قلبي:والله صراحة ما أقدر أقول لك هذا سر بس لما يتقدمون رسمي الكل بيعرف...
غلاتها بقلبي:سعود توك تقول ما بيننا أسرار يللا قول لي...
عذاب قلبي:بس أنت ما طبقت الشي ذا عشان أنا أطبقة يا ولد عمي...
غلاتها بقلبي بعد سكوت:سعود...
بعد دقايق رد عليه لأنه كان يكلم أحد:هلا بغيت شي...
غلاتها بقلبي:هو خطب؟
عذاب قلبي:يعني تقدر تقول هو قال لأهله و قال لأخو اللي يبي يخطبها بعد و على ما أعتقد يوم الأربعاء راح يخطبون رسمي...
غلاتها بقلبي:طيب هي مين؟
عذاب قلبي:سوري حبيبي ما أقدر أقول لك ...
غلاتها بقلبي:طيب ليه ما راح انشر الخبر...
عذاب قلبي:أعرف أنك ما راح تنشره بس هذا طلب تركي و طلبها هي...هم ما يبون أحد يدري إلا لما يتم كل شي...
غلاتها بقلبي:اوك ... طيب سعود بخليك حين تعبان بنام...
عذاب قلبي:زياد أتمنى ما تاخذ بخاطرك علي بس الموضوع مو عندي...
غلاتها بقلبي:لا أبد ما أخذت بخاطري ولا شي مع أني حاس أن الموضوع راح يغثني ....اوك أشوفك بكرة بالجامعة..
عذاب قلبي:مني رايح بكرة لو حبيت تشوفني تعال لي البيت اوك...
غلاتها بقلبي:اوك باي...
سكر المسن و ضل يطالع الشاشة مده طويلة و هو يفكر:والله أن طلعت غادة هي اللي متقدم لها تركي و توافق مدري وش بيصير فيني أحس أني بفقد أعصابي ... لا مستحيل تكون غادة ... غادة تحبني و ما راح تاخذ غيري لو مهما يصير...
في نفس اللحظة في بيت أبو ماجد ...
ماجد نايم للحين ما صحى...غادة وهي تفكر بتركي نامت ...
سعود اللي كان قاعد بغرفته تو قبل شوي طفى النت و قام استرخى على سريره و تنهد:أف مسكين يا زياد حاس بعذابك بس كل شي مكتوب و لو الله كاتبها لك ما راح تصير لغيرك ..
تحت بالصالة على طاولة الطعام...
غيداء وهي تقعد في كرسيها:يبا كلهم ناموا صحيتهم و قالوا ما يبون..
أم ماجد:غريبة نايمين الساعة 12بالتمام مو من العادة...
غيداء ابتسمت:يبا ما لك غيري أنا اللي بقابلك هم ما ينفعونك...
أبو ماجد ابتسم: طيب و ماجد للحين ما صحى؟؟
غيداء:لا للحين نايم....
.........كلها ساعات معدودة و أشرقت شمس السبت دافئة بحرارتها و غطت الظلام بنورها الكل يصحى من النوم و يتوجه لمشاغله و سعود نايم بسريره ولا هو داري عن اللي حوله أبد......
مر الوقت و جا الظهر و بعده العصر و بعده المغرب و الكل عايش حياته طبيعي ...
كانت نازلة من الدرج و سمعت صوت التلفون راحت له تركض و ردت:مرحبا..
أم تركي ابتسمت لأنها عرفت صاحب الصوت:السلام عليكم...
غادة:..عليكم السلام
أم تركي :وش أخبارك؟
غادة:بخير الحمد لله...
أم تركي:أمك موجودة؟
غادة استغربت:أي بس من أقول لها؟
أم تركي:أنا خالتك أم تركي ما عرفتيني؟
غادة ابتسمت و احمر وجهها لما عرفت المتكلم:ها ..طيب بس ثواني .....
غادة حطت السماعة على الكنب و هي تتنفس الصعداء و قامت للمطبخ دخلت و شافت أمها هناك...
غادة وهي عند الباب:يما.
أم ماجد لفت لها:خير..
غادة ابتسمت:يما أم تركي تنتظرك على التلفون ...
أم ماجد قطبت حواجبها:وش أم تركي أصغر عيالك ...تعلمي قولي خالتك...
غادة ابتسمت:أن شاء الله يما على راسي...
طلعت أم ماجد من المطبخ و قعدت غادة على الكرسي و سندت يدينها على الطاولة ابتسمت و بداخلها:أتوقع حين هي بتقول لأمي عن الموضوع ... يا ربي ليه رديت أنا يعني كان لازم أنزل في اللحظة هذي أف وش ذا الحظ اللي كنه وجه سعود...
في اللحظة هذي دخل سعود و لما شافها سرحانة ابتسم و اتجه لها و قرب من أذنها و تكلم بهمس:وش فيه الحلو سرحان يا غادة..؟؟
غادة ارتاعت لفت له و هي مقطبه حواجبها:بسم الله من وين طلعت؟
سعود قرب الكرسي الثاني منها و قعد عليه:وش فيك سرحانة ؟
غادة ببرود:عادي ما فيني شي؟
سعود ابتسم:طيب تعرفين ليه متصلة أم تركي؟
غادة :أولا مو أم تركي اللي متصلة...
سعود مبتسم رفع حاجب و ببرود:أفا غادة ما تعودنا على الكذب بيني و بينك ما في شي تخبينه علي اوك..
غادة :بس مو هي اللي متصلة وش أسوي يعني؟
سعود بنبرة حادة و للحين مبتسم:لا تكذبين أنتي اللي رفعتي السماعة قبل شوي و هي كانت متصلة..
غادة نزل عيونها للأرض و بعناد:لا
قاطعها سعود و بحزم:بلا هي اللي كانت متصلة(ابتسم) و اللي ما تعرفينه تراها متصلة عشان تقول لأمي السالفة..قبل شوي كلمني تركي و قال لي أنها الليلة متصلة ...
غادة رفعت عيونها عليه و قلبها يدق:أي سالفة قصدك؟
سعود غمز لها:علينا أي سالفة أنا قلت لك السالفة كلها ليه مسويه نفسك ما تعرفين شي...
غادة وقفت و أنزاح الكرسي لورا كانت رايحه لبرا بس سعود مسك
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -