رواية على هجرك نويت -10


رواية على هجرك نويت -10

رواية على هجرك نويت -10

الجزء الثاني عشر


أبو حسن:اليوم عمك أبو مهند جى وخطبك لمهند
وانتي عارفة أن مهند ولد عمك وخالتك بنفس الوقت وأحسن من الغريب وغير كذا رجال مكون نفسه وأخلاقه ما اقدر اقول عليها شي والكل يشهد
فالا ابغاه منك يا بنتي تجلسي مع نفسك وتفكري زين واتمنى انك ما تضيعيه من يدك

رفعت عيني الا كنت منزلتها خجل من أبوي و أمي لقيت السعادة بعيونهم شكلهم مرة مبسوطين على الموضوع بس مدري شقول لهم
ولاء:يبه بس أنا ما افكر بالزواج الحين ابي اكمل دراستي
سمعت صوت امي:بس يا بنتي مهند ماراح يمنعك من أن تكملي دراستك
ولاء:مدري
أبو حسن:لا تتسرعي في الرد روحي غرفتك وخذي وقتك بالتفكير
ولاء:إن شاء الله
قمت بطلع بالغرفة وصلت عند الباب وقبل لاافتحه سمعت صوت أبوي
:حطي بعين الأعتبار أن ولد عمك

رحت غرفتي وأحس راسي داير بالقوة
تمددت على سريري وحضنت المخدة بقوه مدري حسيت برغبة إني اصيح ليه يا مهند ليه استعجلت بالخطبه حسيت برغبة مجنونه إني اتصل عليه الا جالس يسويه حرام أنا ما ابيه ما احبه سمعت صوت باب الغرفة ينفتح رفعت راسي اشوف من شفت سمر واهي داخله والفضول بيذبحها
ولاء:خييييييير
جلست على السرير وحطت رجل على رجل
سمر:اقول شقالك ابوي
ولاء:مو شغلك
سمر:اووووووه عن المصاخة ولاء قولي لي السالفة
قمت من سريري معصبة وصبيت كامل عصبيتي على سمر لكن شسوي لها اهي الا اضطرتني اشوي كذا
وقفت قبالها بالضبط وأنا ااشر على الباب تفضلي برى من غير مطرود
سمر:ماني طالعة لاتعبين عمرك
ولاء بحده:لا تخليني اتصرف معك تصرف يخليك تكرهيني
شفت البسمة على وجهها وكأنها تقولي ومن قالك إني أحبك حسيت بدمعة بتطلع من عيني قدام سمر مستحيل ابين لها إني ضعيفه أنا ولاء كنت قوية وراح أظل طول عمري قوية ما راح اسمع لمهند أو غيره يهزمني
غصب عني وعشان ابين إني قاسية وقوية مسكت سمر من شعرها بقوه وسحبتها برى كانت تصرخ وتقول تركيني لكني ابد ما رحمتها صبيت غضبي كله عليها لين صارت برى الغرفة وقفلت الباب وتسندت عليه بقوه خوفاً من كل شي
سمعت صوتها من ورى الباب وهي تقول
:فتحي الباب يا حمارة قطعتني شعري تفكريني بخليك بحالك لكن زين سوى فيك مهند وخطبش وتستاهلين
صدمني كلامها بفوه رحت على سرير اركض وسديت اذوني بأيدي الثنتين واسأل نفسي سمر كيف تعرف عن خطبة مهند وإني ما ابيه جلست اصيح واصيح لين أهلكني التعب ونمت

صباح اليوم الثاني
صحيت من النوم وأنا متنشط بالقوة واسأل نفسي شموقفها الحين لمى درت إني خطبتها رسمي هل بتوافق وإلا لا ابتسمت ابتسامه سخرية من نفسي شكل جالس اضحك على حالي أنا قدام شخص عنيد جداً ولا اظن بسهولة أنها بتوافق قمت من السرير ودخلت الحمام (وانتوا بكرامة) تروشت ولبست ونزلت عشان اروح الدوام لقيت بوجهي أمي أول ما نزلت وكانت الأبتسامة تعلو وجهها وكانت معها منال وهذا إلا استغربته منال بعطلة وش مصحيها طنشت الموضوع وبادلت أمي الأبتسامة
أم مهند:صباح الخير يا احلى معرس
بست راسها:صباح النور ياالغالية,, عاد سويتيني معرس مرة وحده والعروس لسه ما وافقت
أم مهند:أكييييييييد بتوافق وهي راح تلقى مثل مهند عشان تاخذه
مهند:احم احم أكيد ما راح تلقى
أم مهند:طيب اجلس على ما اجيب لك الفطور
ابتسمت ابتسامة رضا وجلست على الطاولة مع منال إلا كانت سرحانه وتحرك الملعقة بكوب الشاي بعشوائية
سرحت شوي بفكري ياريتني اقدر أكون واثق مثل أمي من موافقة ولاء لكن مو قادر التفت على منال وحسيت بأسى على حالها معقول الحب الصادق يكون كذا يا بختك يا ياسر لو تشوف منال قد وين تحبك حسيت برغبة بمواساتها مهما كان هذي أختي بس مدري حسيت أن لا الوقت ولا المكان مناسب انتبهت من تفكري على شخص يحط يده على كتفي
:مبروووك اسمع يقولون خطبت منك المال ومنها العيال
مهند:هههههههههه أجلها شوي لين توافق العروس
منصور:متى بس بصراحة أنا مستعجل أبي عرس
مهند:هههههههههههه عندك عمي خليل
منصور:لا لا لا لاتحاول أنت غير أنت أخوي صحيح عمي خليل له مكانته الخاصة بس بعد تظل أنت غير
مهند:الله كريم
سمعنا صوت عالي التفتنا له كلنا
مروى:أسوفكم متجمعين وأنا آخر من يعلم
مهند :شالسالفة الا الكل صاحي
منصور وهو يغمز لي:كلنا فرحانين وجالسين عشان نبارك لك
نصطت مروى وسحبت لها كرسي وجلست متربعة عليه:ليه تباركون له شالسالفة
منصور:معقوووووول مروى سي ان ان البيت ما تدري شالسالفة
مروى:لا والله ما احد قالي
والا بدخلت أمي وهي شايلة صينية الأكل:أخوكِ خطب
فتحت عينها على وسعها:والله من ومتى ومتى بيعرس وليه ماقلتوا لي
أم مهند:بسم الله عليش شوي شوي سؤال سؤال مو كله مرة وحده
تنهدت بتملل:زين متى خطب؟
مهند:أمس خطبت
مروى:طيب يا اخي العزيز والأكبر ممكن تجاوب على كل الأسئلة عشان تريحني وتشبع فضولي
مهند:ههههههههههههه إن شاء الله
خطبت أمس ومتى باعرس العلم عند الله وما قلنا لش جات كذا بالصدفة ما احد قاصد أن يخبي عليش ومن خطبت خطبت بنت عمك الموقرة ولاء
مروى بصدمة مخلوطة بالفرحة:الله ونااااااااااااااسة ولاء بتصير مرة أخوي ماني مصدقة والله حركات يا فرحتك يامنال
وهي تدز منال
هي منالووووه ويش فيش ساكته لو أنا مكانك سويت حفلة
منال:هاااا
مروى:شنوا لا هاا سمعتين مهندخطب ولاء ولاء بتسكن عندنا بالبيت
مهند وهو رافع حاجب:ومن قالك لو تزوجت بسكن هني
مروى:أجل
مهند:باخذ شقة
مروى:عااادي المه أن أنت ومرتك بتطبون بيتنا كل يوم "وبصرخة:صحيح منصور
منصور إلا تخرع من صوتها:وجع باخر الدنيا أنا كاني جنبش اهني اسمع ليه تعلين صوتك
مروى:خخخخخخخخخخخخخ ويش رايك تكمل الفرحة وتخطب سمر
أم مهند وهي تصفق يدينها على بعض:لا بالله بنتي مي بصاحية منال غلا هي منال ما سوت شراتش ويش فيش انتين استخفيتين علينا
مروى:مدري
منصور:انطقيت على راسي أنا على شان أخذ سمر
وقفت وهي تحط ايدينها على خصرها:وويش فيها سمر
منصور:بس كوبي منك يعني مهابيل
مروى:شيه هبلة أنا
منصور: لا أبد وبعدين الفرق بيني وبينها وااجد
مروى:مو واجد
مهند وهو يطالع الساعة:لو بقعد معاكم ما بخلص باقوم لا اتأخر على دوامي


خلال هاليوم انتشر خبر خطبة ولاء لمهند إلا إلى الآن ما وافقت
في بيت العمة أم سامي
سامي:الله يوفق له يا رب عااد مهند يستاهل كل خير
ام سامي:عااد فرح قلبي يا ولدي وخلني اخطب لك
سامي:امممم خليني افكر
ابرار:وعااد مهند الله يهديه ما لقى غير ولاء ياخذها من قلة البنات يعني
أم سامي:واش فيها ولاء بنت جمال وثقل وأدب
ابرار:أدب!! ما اظن
أم سامي:لا تتكلميني عن بنت خالك بهذي الطريقة
ابرار:ولاء ولاء اففففففففففففف
وقامت بتملل
وبوجها وهي صاعده الدرج كانت بتصطدم بـ أيمن
أيمن:هيييي هييي شوي شوي ما تشوفين
ابرار:اوووووووه فاضيه لك أنت الثاني
أيمن دخل الصالة وجلس على أقرب كنبة
أيمن:الحمدلله والشكر شفيها هذي
أم سامي:ما عليك منها خلها بكيفها
أيمن:طيب ليه معصبة
منصور:بس مو عاجبتها ولاء
أيمن أخذ نفس طويل:أنا مو عارف ويش سبب كراهية ابرار لأيمن مع أن ولاء بنت خالي ماشاء الله عليها ما فيها أي عيب
سامي ناظر أخوه بنصف عين
أيمن:ليه هالنظرة
سامي :مهند ولد خالي خطب
أيمن بعدم اهتمام:لااااااه ومن بياخذ
سامي وهو يرص على اسنانه:ولاء
أيمن حس بدوار غريب براسه وبتشكك:ولاء!!
سامي:ايه ولاء
فجاءة وقف وانسحب من الصالة بهدوء
أم سامي:شفيه أخوك
سامي:شدراني
أم سامي:أيمن ,, أيمن
أم سامي:لا عيالي اليوم مو طبيعين الله يكفيني شر الثالث

أيمن بنفسه لا مستحيل مستحيل ولاء تتزوج مهند ولاء لي لي وبس شلون تاخذ مهند أساساً يبين عليها من شكلها أن ما تواطنه حتى اهو أحس يتضايق من وجودها شلون يتزوجون أكييد فيه غلط وبعدين شلون ولاء توافق عليه ,, صتو بداخل نفسي ومن قالك أنها وافقت أنا سمعت أن خطب بس ما سمعت وافقت وخطوبه يعني احتمال كبير إلا أكييييد ولاء راح ترفضه اصلاً ولاء تحبني
ومتى قالت أنها تحبك
إلا تحبني كل حركاتها وطريقتها في الكلام معاي تدل أنها تحبني
شكلك واجد تحلم يا أيمن
نفسي أصيح لين تجف دموعي بس صعبة صعبة إني أصيح
أنا لازم اتحرك وأسوي شي مو لازم اوقف مكتوف الأيدي
وش راح أسوي مو بيدي شي


عند ولاء إلا كانت بغرفتها ما جلست مع بيتهم اليوم بس نزلت للغدى عشان لا تتعرض للمسألة من أبوها وأمها
طق على الباب
ولاء إلا جالسة على الاب توب وتلعب بالفوتشوب بصور حمود أخوها
ولاء:منو
حسن إلا فتح جزء من الباب ودخل راسه:ممكن أدخل
ولاء رفعت حاجبها :تفضل
سحب كرسي الكمدينه وجلس
وهي لاهيه بالفوتشوب ومن غير ما تلتفت لأخوها:خير حسن فيه شي
حسن بارتباك:حبيت اكلمك بموضوع ياريت تتركين الا بيدك
تركت الاب توب ولأن الكرسي من النوع الأيدور لفيت لعند حسن وقابلته
ولاء:تفضل
حسن:احم احم
ولاء أنا صحيح أخوك الصغير بس حبيتا فاتحك بموضوع خطوبتك
"ولاء"
استغربت نوعاً ما ما توقعت يجي يوم حسن يجي يكلمني بموضوع جدي رغم إني أخته الكبيرة إلا اني دايم بنظره ما اصلح للجدية
ناظرت فيه نظره بمعنى قول الا عندك
حسن:ولاء أنا كأخ لك وتهمني مصلحتك أبغاك تفكري زين بمهند مهند رجال بمعنى الكلمة
ولاء:طيب وبعد هذا الكلام كله سمعته من ابوي وأمي
حسن:ولاء أنا عارف انك متهورة في بعض الأحيان
ولاء استغربت كلمة بعض لأن هي بالنسبة لحسن متهورة في جميع الأحيان:بعض!!
قابلني بابتسامه:انتي عارفة بس والله من جد اتمنى تتزوجي مهند
أحسكم راح تكونوا أحلى ثنائي
حسيت حسن جايني يذكر حسنات مهند وأنا بتاتاً مالي مزاج اسمع أي شي عنه
قمت من على الكرسي واتجهت للكبت أعبث به مو عشان شي هروباً من حسن لأني مالي مزاج اسمع شي عن مهند فقلت عشان انهي الحديث
ولاء:بالنهاية تظل هذي حياتي وكلامكم ما راح يقدم ولا يأخر أي شي
حسن:عنيدة وراح تظلي طول عمرك عنيدة
وطلع وصكر الباب وراه
وقفت مدة وأنا اناظر الباب مدري اضحك والا ابكي بس الأكييييييييد إني متضايقة

في الكوفي شوب عند الشباب إلا كانوا متجمعين
ياسر:مرحبا شباب
الكل:مرحبتين
ياسر:مهندووه أنت هنيه هين صبر علي يالخاين
مهند:افااا يااسر زعلان علينا خير
ياسر وهو يجلس عند مهند وقالب وجهه عليه:اجل تخون وتخطب قبلي
مهند:ههههههههههههههههههههههه على بالي عندك سالفة
ياسر:لااااااااااااااااه وشايف هذا ولاشي
مهند:ويعني خطبت شصار
ياسر:شوف شيقول وين كلامك نخطب مع بعض
حسين يدخل عرض:صحيح مهند مالك حق كلنا نعرف أنك تقول لياسر اصبر ماتخطب الا معاي وتقوم نخطب عنه على العموم مبروك
مهند:وين وصلتوا اتوا مجرد طلبت البنت ما صار شي للحين تقدر تخطب
ياسر:لااااااااااااااه على ما تدور لي الوالدة تكون أنت قريب تتزوج
مهند بهمس:عندي لك فكرة
ياسر وقرب نفسه من مهند عشان يسمع:قول قول
مهند:ليه ماتأخذ صاحبة خطيبتي
ياسر:بحماس من
مهند:وأنا شعرفني
ياسر:أجل كيف تقول أخذها
مهند:مجرد اقتراح روح بيتكم واسأل أختك أكيد تعرف
ياسر:هاااا تتوقع عاااد
مهند يناظر ملامح وجه ياسر العبيطة ويبتسم
ياسر:خلاص اليوم أنا مكلم إيمان بشوفها
مهند وهو يرفع يده للسماء:إن شاء الله يكون زواجي مع زواجك قول أمين
ياسر:آمين



في منتصف الليل في شقة إيمان إلا كانت متسندة على الكنبة بتعب لأنها بالأشهر الأخيرة من الحمل رن الجرس
إيمان:سيتي سيتي فتحي الباب
وين راحت هذي افففففف
وقامت بتثاقل تفتح الباب
ناظرت من العين السحرية ولقت ياسر على وشك يمشي
إيمان:ياسر
لف عليها:ساعة عشان تفتحون الباب والله توقعت مافيه أحد
إيمان بابتسامة:تفضل والا ناوي تجلس عند الباب
دخل وجلس وهو يناظر حركة أخته البطيئة:هااا شلونك وشلونا لبيبي
إيمان وهي تجلس قريبه من أخوها:والله البيبي يسأل عن خالة إلا ما فيه خير
ياسر:شسوي بعد مشاغل الحياة
إيمان:اهااا مشاغل الله يعين إلا صحيح غريبة زايرني مالك بالعادة
ياسر:اممممممممم
إيمان وتناظر أخوها المرتبك:هههههههههههههههه قول شعندك توقعت أنا هالزيارة مو حباً فيني
ياسر:تعجبيني لمى تفهميها على الطاير
إيمان ابتسمت :طيب تفضل قول شعندك
ياسر بعفوية:وش صار على موضوع خطبتي مو قلت لك دوري لي
إيمان تنهدت تنهيدة تعب:والله مثلك شايف الحمل متعبني ولمى أختار لك أي أحد دايم اللاقي معارضات من الوالدة فقلت أخلي الموضوع عليها وأنت تنجاز معاها
ياسر بنفعال:ولمتى يعني
إيمان:ههههههههههه اسم الله عليك أخوي لهدرجة مستعجل على الزواج
ياسر:مثل ما انتي عارفة مهند ولد عمتي خطب وما يصير اهو يخطب وأنا للحين اتفرج
إيمان:صج والله مهند خطب متى ومن
ياسر:انتي من صجك ما تدرين الخبر منتشر وانتي للحين نايمة
إيمان:شدراني أخر الأخبار إلا عندي خبر خطوبة عمتي ابتسام
ياسر:كح كح انتي قديمة اخبارك مغبره
إيمان:شكل عمتي ابتسام فتحت نفسكم للزواج ,, طيب من سعيدة الحظ إلا بتاخذ مهند
ياسر:للحين ما تمت الموافقة
إيمان:طيب من؟؟
ياسر:ولاء
إيمان فتحت عينها على وسعها:تصدق عاااااد بغيتها لك بس يلا الله يوفقهم بيكونون أحلى ثنائي
ياسر:وأنا!!
إيمان:أنت شنو
ياسر:اوووووووووه مو اقولك دوري بنت تليق بمقامي
إيمان:امممممممممم شرايك بمنال
ياسر:والله حركاتب فكر بالموضوع
إيمان:الحين صار لك مدة دوري لي ودوري لي ويوم قلت لك منال قلت بتفكر
ياسر:ايه هذا زواج مو لعبة
إيمان:طيب فكر ورد على أمي مو علي


بعد حوالي أسبوع
الأحوال على ماهي عليه لازالت ولاء تفكر بموضوع مهند الا اتعبها واجد
وأيمن مازال حزين ويفكر بطريقة عشان يخلي ولاء يرفض
منال لازالت أسيرة عقاب أخوها
أما ياسر فيجلس اغلب الأوقات بينه وبين نفسه يفكر بمنال هل تصلح له
مهند حاير ببنت العم إلا للحين ما جاوبت
لكن السعيد هنا خليل إلا الفرحة مي شايلته الليلة راح تكون ملكته على البنت الا اختارها قلبه
صاحي من بدري وشايل الدنيا فوق راسه مو عارف شيسوي اليوم الخميس مصيره راح يتعلق بمصير الأنسانه الا حبها اتصل في بيت أخوه محمد بعد ما مل من الأتصال على جوال مهند
منال:نعم
خليل:نعم الله عليش
منال إلا ضحكت غصب عنها على أسلوب عمها:ههههههههه هلا عمي
خليل:ايه ايه ضحكي وش وراش أنا ابغى أعرف برود الأعصاب من وين جايبينه
منال:شدعوة يا عماه
خليل:المهم أخوك العلة وين
منال:أي علة فيهم
خليل:وفيه غيره بعد مهند لكن يصبر بس خل تجي ملكته ويدور الا يوقف معاه
منال:نايم
خليل:والله حالة اهو نايم وانتي جالسه ببيتكم ليه ما تروحين للخطيبة تساعدينها
منال:اساعدها بشنو
خليل:وش عرفني أنا بسوالف الحريم شوفي ويش محتاجه وساعدوها المهم أشوفكم واقفين معاي لو بس شاطرين لي تبوني اطلعكم
منال:الله يهديك يا عمي الساعة الحين 9 الصبح وخالتي ما بتروح الصالون إلا بعد صلاة الظهر يعني بعدها وقت
خليل:المهم ما علي منكم لكن خل اسمع أي شكوى منها عليكم يا ويلكم وأخوك روحي صحية الحين بسرعة

مشى الصبح على الجميع بحنة خليل إلا ما خلى أي أحد بحالة حتى أيمن اضطر يطلع من الجو الحزين بعض الوقت عشان خاطر خالة


في الصالون عند البنات
ابتسام:أنا ابغى أعرف أنا جايبتكم هنا معاي ليه وكل ماسألتكم عن رايكم حقرتوني
ولاء:مو يا خالتي يا حبيبتي أنتي كل ما نعطيكِ راينا بشي هم ما يعجبك مدري شفيك اليوم مو على بعضك
وفتح الباب عليهم ودخلت إيمان
ولاء وهي توقف تساعد إيمان:هلا والله بـ أم كرش
إيمان:كرش بعينك
منال:هههههههه هاااا شخبار فيصل الصغيرون
إيمان:وسويتوه ولد بعد شدراكم يمكن بنت
منال:ما اعتقد شرايك ولاء تتوقعين بنت والا ولد
ولاء:مدري والله ما عندي خبره بس الا يجي من الله حياه الله
ابتسام:ههههههههههههههههه الا يسمعك يقول انتي الأم
ولاء:عااااادي راح أكون أمه الثانية صح إيمان
إيمان بابتسامة:صح


خلصوا البنات على الساعة 5
ولاء:صراحة خالتي طالعة قمر اليوم بتذبحين عمي
منال وهي تدز منال:وخري اشوف
ولاء:اخخخخخ وجع
منال:صج صج قمر
ابتسام:ثانكس المهم اتصلوا على أحد من الشباب يجينا
ولاء بخبث:شرايك اتصل بعمي يجي
منال:صحيح خل نسويها
ابتسام:هيييي من صجي اتكلم
منال وولاء بوقت واحد:تبيني عمي بنتصل غيره نووه
إيمان:ههههههههههههههه وانتوا للحين على خبالكم
ابتسام:لا جات لهم فترة خفوا بس مدري شصار لهم الحين,, المهم إيمان اتصلي على أحد يجينا
اتصلت إيمان على أخوها
وخبرها إن قريب حيل ودقايق وراح يكون عندها
ولاء:افففففففففف ماصارت دقايق
إيمان:أكلي تبن حمدي ربك أخوي بيوصلك
ولاء:والله لو متصلة لعمي تغميضة عين وتفتيحة تلقينه عند باب الصالون
ورن موبايلها
ولاء:فديت الطيبين
منال بفضول:منو
ولاء:عمو مو يقولون الطيب عند ذكره
إيمان:ردي ردي بس لا يصكر الرجال
ولاء تأشر لهم عشان يسكنو:هلا وغلا بعمي العزيز
خليل:أهلين وسهلين,, هاا وين انتوا
ولاء:والله يا عمي العزيز ملطوعين بالصالون ننتظر السيارة
خليل:احم احم وعروستي معكم
ولاء:افكورس
خليل:وبعدين شلون ترضين على نفسك تنلطعين بالصالون وتدرين عندك عم لو طلبتيه ما راح يردك
ولاء:شسوي بعد أوامر الخالة
إيمان وهي تقاطعها بتثاقل:يلا يلا يابنت السيارة وصلت ما فيني على الوقفة
ولاء:اوكي عمي انا طالعة
خليل:مع إني عندي اسأل واجد بس يلا ما عليه الله معك
صكرت ولاء الجوال وراحت تركض لإيمان إلا كانت آخر وحده تطلع من الصالون
مسكت إيدها عشان تساعدها
ولاء:شلون يتركونك ويروحون
إيمان:تدرين بعد ابتسام عروس وتحتاج من يساعدها وانتي لاهية بالمكالمة وأنا ما اطلح لشي مع هالدبه
ولاء:هههههههههههه الله يسهل عليك
عند باب السيارة كانت إيمان بتركب لكن فجاءة وقفت
إيمان:آآآآآآي
ولاء التفتت عليها:شفيك
إيمان تقاوم الآلم:لا عااادي الآم بسيطة بتروح ركبي خلينا نخلص
في السيارة كان الهدوء سيد الموقف واعتقاد إيمان بأن الآلام راح توقف كان اعتقاد خاطأ الآلام لازالت موجودة والأدهى أنها صارت تزيد ولا تطاق مسكت أيد ولاء ومنال لأنها بالنص تستنقذ بهم
منال طبعاً لوجودها بسيارة ياسر فهذا شي بحد ذاته كفيل أنه يخليها تسرح بأفكارها والأحداث الأخيرة أما ولاء على طول التفت على إيمان الا كانت حاسة بتعبها من البداية
ولاء:هاااا شفيك بعدها الآلام
إيمان تحاول تكتم على نفسها وصوتها:ولاء شكلي بولد
ولاء بصرخة:صج والله
إيمان:سكتي فضحتيني قدامهم
ولاء:من صجك انتي
الكل التفت على إيمان وينتظرون تفسير وياسر ارتبك ومو عارف يسوق زين
ابتسام:شصاير شفيكم
طبعاً إيمان في وضع ما يخليها تقدر تتكلم
ولاء:ياسر بسرعة المستشفى إيمان بتولد شكلها
غير ياسر الأتجاه واتجه ناحية المستشفى ومسك جواله واتصل على سعود زوج ابتسام عشان يروح هناك


خلال دقائق طبعاً ياسر سلم أخته لزوجها عند باب المستشفى وأخذ عمته وبنات عمته لبيت جده لأن مو معقوله بينزلهم المستشفى وهم بمكياجهم

في الليل المغرب طبعاً ابتسام لبست وكانت جاهزة
ولاء:مدري ابتسام ولدت والا لا
سمر:ما اعتقد لأن لو ولدت بيعطونا خبر
ولاء:أحس الكل لاهي ومو عاطين الموضوع أهميه
سمر:إلا أم ياسر تحاتي وأحسها مو على بعضها
ابتسام:المهم شوفوا شكلي عدل أحس مره مرتبكة
ولاء:قمر يا خالة لا ترتبكي ولا شي
وفجاءة انفتح الباب ودخلت منال
منال:ابتسام يقول لك خالي جابر نزلي عشان تعقدي
ابتسام طاح قلبها:من بيروح معي
منال:منى

تمت العقد وبدءت الزقاريط وطلعت ابتسام وجلست وسط الحريم على الكوشة البسيطة وجات أم خليل تسلم على زوجة ولدها الجديدة وقامت لها ابتسام وحبت راسها
كانوا البنات مرة مبسوطين عشان ابتسام وخليل منال الا قامت من المكان وركبت فوق تضبط حالة لأن تحس حالها مو اوكي التقت بأمها
أم مهند:منال روحي برى شوفي أختك أحسها عفست حالها
منال:بس يمه برى مكشوف ولازم البس عباية شوفي وحده من الخدم
أم مهند:الخدم كل شوي اطرش وحدة منهم ولاني شايفة أختك
منال:إن شاء الله يمه
لبست منال عبايتها بعشوائية وطلعت شافت ملاك تلعب مع بعض الأطفال وسحبتها
منال:انتي شتسوين اهنيه أمي داخل تبيك
ملاك:ما ابي الوح داخل
منال:ما تبي تصوري مع خالتي ابتسام
ملاك:لا ابي اثور مع العروث
منال:مو خالتي ابتسام صارت عروس
ملاك:صج

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم