رواية على هجرك نويت -9


رواية على هجرك نويت -9

رواية على هجرك نويت -9

خليل:لحظة لحظة يمه وين تبين

الأم:بتصل لأختك ابشرها واقول لها تدور لك حرمة
خليل:امممممممممم يمه ليه نروح بعيد والحرمة موجودة
الأم والأب في نفس الوقت:منو
خليل:أخت زوجات أخوي
الأم:من ابتسام
خليل:ايه يمه ابتسام
الأم:ونعم الأختيار ياولدي
الأب:خلاص بكره تجهز نروح لهم بعد صلاة المغرب وإن شاء الله ما راح يردونا
خليل ابتسم ابتسامة رضى


بعد أسبوع من الأحداث السابقة وفي الكلية
ولاء إلا كانت تتكلم ومنال سرحانه
ولاء:منالوووووه وجع
منال:بسم الله الرحمن الرحيم
ولاء:وين وصلتي
منال:ماوصلت مكان كاني معاش
ولاء:باين مرة أن معاي أنتي أصلاً صار لش فترة متغيرة
منال:أنا!!
ولاء:لا يدي بس ما علينا أنا مرة فرحانة تدرين ليش
منال: ليش ياحظي
ولاء:عشان خطبت عمي خليل
منال:للحين ماصار شي وخالتي ماردت
ولاء:تهقين ترفض وبعدين اهي ليه مطوله بالتفكير
منال:أي طولت كلها أسبوع وبعدين مدري يمكن ترفض ويمكن لا
ولاء:تعرفين لو ترفض شسوي لها
منال وبدت تنشد لكلام بنت عمها:شنو
ولاء:بذبحها
منال:الله أكبر عليش شيه الزواج عندش بالغصب
ولاء:ايه لو غير عمي خليل كيفها قبلت والا رفضت بس عمي خليل ما فيه عيب ترفضة ويكفي أن عمي وإلا أنتي شرايش
منال:ايه صح صح
"ابتسام"
مو عارفة ارفض والا اقبل الزواج الكل يمدحه وحتى عيال أخووه مرة قراب منه ولاء الا هي ولاء إلا ماحد يعجبها دايم تطريه عمي خليل قال عمي خليل سوا عمي خليل ودانا بس مو قادره اتخيل حياتي معاه يمكن لأن تجربه جديدة علي بتوكل على الله وأخبر أبوي بالموافقة

خلال أسبوع من موافقة ابتسام انتشر الخبر وخاصة بعد ماطلعت التحاليل ايجابية والكل ابدى سعادته وقام يجهز للحفل إلا ابتسام رافضته نهائياً وتفضل أن يكون حفل بسيط جداً العائلتين ويكون في بيتهم منها يعقدون ومنها يلبسها لكن خليل يحاول جاهد مع بنات أخوه عشان يقنعون خالتهم

"منال"
عشت لحظات صعبة خلال هذي الفترة كنت مضطرة أخذ قرار حاسم يا أخسر حب طفولتي أو أخطط لتزويج بنت عمي من أخوي رغم أنها ما تحبه لكني سبق وأخترت وموعد الوفي بالوعد إلا قطعته لمهند قرب لازم الحين اتحرك على نفسي لبست وجهزت كنت خايفة مره بس لازم اتظاهر بالقوة واني طبيعية عشان يمشي على ولاء الشي إلا أنا باسويه سمعت من أمي أن مهند لساته بالبيت فرحت له الغرفة عشان يوصلني بطريقة لبيت عمي وقفت عند الباب كنت مترددة أدقه وإلا لا وخصوصاً أن علاقتي بمهند بالفترة الأخيرة صايره مو حلوه بالمرة فاجأني لمى فتح الباب ورفع حاجبه وهو يناظرني
مهند:خير
منال:أ أ
مهند:فيه شي
منال:بغيتك توصلني
مهند:على وين إن شاء الله
منال:بيت عمي علي
"مهند"
بصراحة استنكرت على منال هذا الفعل المفروض تجي تقولي أن الأمور جاهزه لزواجي واتقدم رسمي لكن أدهشتني لمى قالت أوصلها بصراحة يا قوات عينها
مهند:على ما اظن الفترة خلصت تقريباً والمفروض تجين تقولي لي أنك انهيتي الأمور موت جين تبيني أوصلك
حسيت بعينها دمعة ونزلت راسها لكن فجأتني للمرة الثانية لمى رفعت رأسها وابتسمت
منال:أنا باروح عشان أصلح لك الأمور
مهند:أكييييييييييد
منال:أكيد
مهند:طيب اقدر أعرف شلون راح تصلحيها
منال:لمى ارجع راح اكلمك على كل شي سويته
مهند:طيب عطيني فكرة عن الموضوع
منال:وأحنى واقفين هنا ما أظن خلنا نمشي وأحنى بالسيارة راح أكلمك
مهند:اوكي
فتحت لها المجال عشان تمشي قدامي للسيارة

وأحنى بالسيارة
مهند:اشوفك سكتي وماعطيتيني أي فكرة عن الموضوع
منال:ولاء بنت عمي أهم شي عندها بالحياة الضحك واللعب مستعدة تسوي أي شي عشان تضحك وتلعب
مهند:ويعني
منال:زي ما قلت الضحك عندها بالدرجة الأولى حتى لو كان على حساب مشاعر الآخرين
مهند:كأني بديت افهمك
منال:وايش إلا فهمته
مهند:أنك راح تفتقي معاها على لعبة عشان تضحكي علي
منال:مو بالضبط بس لو جيت للنهاية راح تكون أنت إلا تضحك عليها
مهند:وضحي أكثر
منال:أفضل أجلس معاك لمى ارجع من بيت عمي ولو جبت لك الموافقة لازم تسوي كل شي بسرعة
مهند:شنو كل شي
منال:الخطوبة والملكة
مهند:ولو أني مو فاهم عليش بس أشوف لوين ناويه توصلين
نهاية الجزء
ودحين بعده على طول بنزل الجزء الحادي عاشر


الجزء الحادي عشر

عند ولاء إلا جالسة مع منال
ولاء:والله خوش مفاجئة ما قلتي لي أنك ناوية تجين
منال:والله جات فجأة وشفت أبوي طالع ومسكت فيه عشان يجيبني لأن وبكل صراحة جايتنك بموضوع
ولاء:وأنا اقول منال جاية تزورني مشتاقة لي اتاريش جاية لموضوع خلصيني شالسالفة
منال تتكلم بتفاعل :ولاء وأنا كنت بغرفتي قررت أنزل للصالة وسمعت صوت صادر من غرفة مهند وكان يكلم أحد من هالأحد بصراحة مدري
ولاء:زين طيب وبعدين
منال:ولاء بصراحة مهند يخطط ضدش وناوي يحطش بموقف مو حلو
ولاء بتفاعل:شلون مو فاهمة فهميني
منال:كان يقول أن ناوي يتقدم لك رسمي ويعطيهم كلام من الزين
ولاء:وييييييييييييييييييييييييييييييييييييع ما بقت إلا ذي أنا أخذ وجه الفقر أخوش
منال:طيب هدي وسمعيني
ولاء:شسمعش سكري الموضوع من زينة هالمهند أخذه
منال:السالفة مو كذا
ولاء سكتت تنتظر من منال تكمل
منال:انتي تعرفين مهند أخوي وكيف انتي معاه لا انتي تحبيه ولاهو يحب يسمع سيرتك ومستحيل يتزوجك ولايفكر فيك كزوجة وأساساً انتي سمعتي شقالك ذاك اليوم عن انثى وما انثى
ولاء:ايه صح الحمار لا يمكن انساها له وإذا وافقت على زواج راح يكون هذا سبب من الأسباب
منال:شنو
ولاء:يعني شنو عشان اثبت له إني أنثى
منال:المشكلة إن مهند ما يبيكِ
ولاء:بالطقاق إلا يطقه يعني يكون أنا إلا ميته عليه
منال:غلط أكبر غلط
ولاء:شنو إلا أكبر غلط
منال وهي تقوم من مكانها وتجلس جنب ولاء:سمعيني زين
ولاء بطولة بال:اشوف قولي وفهميني لوين ناوية توصلين
منال:بالعادة انتي إلا تخططين وتفهميني وتعانين بعض الأحيان عشان افهم لك لكن هالمرة إذا كانت هاللعبة رايحة من بالك فهي مي رايحة من بالي
مهند أخوي زي ما تعرفين واعرف أن ما يبي يتزوج غير من حبيبته بالنت وأمي وأبوي عارضين عليه ياخذك بما انك بنت عمة وبنت خالته ما راح يلاقي أحسن منك وهو حاول يرفضك أمي زعلة وتضايقة وهو عشان لا يضايقهم ولأنه على علم ويقين أنش مستحيل راح توافقين رحب بالفكرة ونوى يضرب عصفورين بحجر
ولاء:اهاا الحين فهمت عليش بيوافق عشان لمى ارفض ويستقل الفرصة وبكذا اهو يكسب ولا عصا لا أمه ولا أبوه
منال:ايواااا
ولاء:لكني ارويك يمهند أن ما وقفت لك بالمرصاد
منال:يعني راح توافقين على الخطبة
ولاء:مستحيل
"منال"
صدمني ردها بصراحه ما أحد يعرف ولاء بنت عمي كثري مستعده تسوي أي شي عشان تضحك وتلعب تشتري ابتسامتها بأي سعر حتى لو كانت على حساب مشاعر غيرها لكن لأول مره أحس ترفض شي
منال:وليه
ولاء بانفعال:جنيت أنا عشان أعيش معاه كزوجه خلك على ثقة تامة إني مستحيل ثم مستحيل اوفق على شخص مثله
منال إلا بدى الخوف يتسلل لقلبها وحست أنها جالسة خلاص راح تخسر ياسر :ولاء
وسكتت
ولاء باستغراب:شنو
منال بينها وبين نفسها
يارب ساعدني اقول لها الحقيقة واخليها تساعدني ولاء أخت وأكثر من أخت وشي أكييييييد إنها راح تساعدني عشان أخذ الشخص إلا ابغاه وبعدين أنا ليه اتحمل كل إلا يصير بروحي اهي بعد كانت معاي بكل شي سويناه
ولاء:هيييييييييي نحن هنا
منال:براحتك
ولاء:اكييييييييييد براحتي
"منال"
كنت ابي انسحب واطلع من بيت عمي انتظر مهند على أحر من الجمر لكن أحس الدقايق تمشي بالبطىء الثانية تمر علي دقيقة والدقيقة ساعة أحس بختنق كنت أحاول ابين نفسي طبيعية لكن ماانكر أن السرحان والشرود كان لهم مكان بهالجلسه مع ولاء
كانت الصرخة بداخلي ابي اصرخ واقول لولاء بس كافي مو قادرة اتحمل ساعديني شوفي لي حل بس اتصال مهند اسرع من أن يخليني اقول أي شي رديت على الجوال بحيث أن ولاء ما انتبهت اكلم من
منال: اوكي .. الحين طالعة .. لا بس بنزل .. مع السلامة
ولاء:شفيش مستعجلة تو الناس
منال:أبوي بيرجع وبيمرني
ولاء:ماامدانا نجلس مع بعض أحس ما خططنا لحفلة خطوبة عمي
رفعت حاجبي مستغربة :لا حقين للتخطيط وبعدين خالتي ابتسام مااظن انها تبي حفلة
ولاء:اففففففففففف أنا بحن على راسها لين توافق
منال:المهم أنا بطلع ماابي اتأخر
ولاء:اوكي حياش الله تبيني اوصلش للباب وإلا تدلينه بروحش
منال:لا شكراً ادله

في السيارة

كنت كارهه تماماً أن مهند اهو الا يرجعني أحس نفسي بديت اكره كل شي أكره ولاء ومهند وياسر وينك يا ياسر تحس وتشاركني إلا أنا فيه أنا جالسة اتعذب علشناك لكني مستعده احارب الكل المهم إني افوز بالأخير بك
سمعت مهند يحسسني بوجوده إلا صرت شبه متناسته
مهند:احم احم
سكت ما ابي ارد عليه ابغى اتناسى وجود الكل ما ابي اتكلم بالموضوع أحس نفسي صايره مثل اللعبة تتحرك زي ما اهم يبغوا استندت على الكرسي وجلست باسترخاء تام متجاهله وجود مهند وما حسيت إلا بيد توعيني وتهزني
منال:خير
مهند وهو رافع حاجبه:وصلنا البيت وإلا ناويه تقضين يومك كامل بالسيارة
نزلت من السيارة بسرعة واتجهت غرفتي
في غرفتي كنت أحس بالجو يخنقني فكرة وايد مو عارفة شسوي قررت أروح لمهند الغرفة اتكلم معاه أن كنت غلطت بحقة فاأنا آسفة اهو أخوي الكبير ولازم يسامحني مو يعذبني عمري ما توقعت أن مهند قاسي لهدرجة
قمت مسحت ادموعي وبدلت ملابسي لبست لبس بيتي وحطيت جوالي بجيبي و طلعت من الغرفة متجهه لغرفته
"مهند"
بعد إلا شفته من منال عرفت أن مستحيل ولاء توافق وأن محاولة منال فشلت مع أن يوم اوصلها كانت مقتنعه أنها بتوافق لكن ولاء مستحيل اخليها تفر كذا من غير عقاب مستحيل تمددت على السرير وأنا افكر بحل يخلي ولاء توافق إذا منال ما اقدرت تقنعها شلون أنا إلا تكرهني راح اخليها توافق
سمعت أحد يدق باب الغرفة تجاهلت الموضوع لأن مو أمي ولا أبوي دقتهم كذا مرت دقيقتين ومن اصرار الشخص على الدخول عرفت أن منال
مهند:دخلي منال
شفتها دخلت ووجهها جداً متغير عن قبل ساعتين كان فيه حماس وروح وحياة لكن الحين وجهها حزين وكئيب وفيه آثار للدموع
سمعت صوت جوال يرن استغربت لأني ما عندي مثل هذ النغمة لكن عرفت ان جوال منال لمى مدت يدها بجيبها وضغطت على زر تقفل الخط
رفعت حاجبي باستغراب:خير
منال:مهند
مهند:عارف أنش فشلتي باقناعها الكتاب مبين من عنوانه
منال:طيب وأنا شذنبي شذنبي ادفع الثمن
مهند وهو يعتدل بجلسته :ذنبش أنش رابعتيها ومشيتي وراها أن سمعتي كلامها وما عبرتي مشاعر أخوش متناسيه ان حبل الكذب قصير وأن كل شي بينكشف بيوم من الأيام هذا ذنبك لكن لو كان فيه أحد انظلم بلا ذنب هنا فهو أنا كل ذنبي بالموضوع أن بنت عمي المحترمة تكرهني لذلك نوت تعاقبني وتخليني احب واتعلق بوهم وخيال من خلال النت وهالوهم ما كانت إلا اهي ليه عشان تضحك وتتسلى مشاعر الناس عندها صارت لعبة تضحكها
منال:طيب إذا كانت ولاء سوت لك كل هذا ليه تعاقبني أنا
مهند:لأنك مشيتي وراها وساعدتيها
منال:بس أنا أختك
مهند:أختي وين الأخوة لمى ما حسبتي أحساب لها ومشيتي ورى بنت عمك
طالع أخته إلا كانت جالسه على الأرض بانكسار وانهزام واهي تبكي :للأسف منال راح تدفعين ثمن أغلاط ولاء وعدم موافقتها علي بأنك راح تخسري حبك راح تخسري ياسر
منال وهي تحط يدها على اذنها وتمنع نفسها من انها تسمع لكلام أخوها:بس خلاص اسكت اسكت
مهند:اسكت هههههههههههههههه
ابيش تسمعين وتفهمين
منال وهي منهارة ومن وسط دموعها:شنو إلا افهمه
مهند:لش فرصة أخيرة فرصة تقدري تسترجعي حبش
منال باندفاع:وشنو الفرصة
مهند بثقة:أنا قررت اتقدم لولاء رسمي واعرف شنو ردها لخطبتي لها أنا ما عندي أي فكرة عن الكلام إلا دار بينش وبينها ولا ابي أعرفه لأن ما يهمني لكن أن حسيت أنش تلعبي بذيلش من وراي راح يكون حسابش عسير
منال:طيب وشنو المطلوب مني
وقف مهند واتجه للباب وافتحه:ولاشي غير انش تطلعين من الغرفة لأن مالي مزاج اتناقش بأي شي
"مهند"
شفتها انسحبت من غرفتي بهدوء رغم إني حاس بقساوتي عليها لكني مو ندمان إلا جالس اسويه درس لها وإن شاء الله راح يكون درس لبنت عمها من بعدها تمددت على سريري وغمضت عيني باسترخاء ابي اوقف التفكير وعازم إني لمى اصحى من النوم اكلم أبوي عشان اخطب ولاء
في اليوم الثاني
"ولاء"
صحيت على صوت الجوال إلا ضايقني مديت يدي على الكمدينه وصكرت بوجه المتصل كنت حاسه بكسل وتثاقل حاولت اكمل نوم لكن أبد الأزعاج جاري سحبت الجوال ورديت بعصبيه
ولاء:الوووووووووووو
خليل: لا حملي لش عصاه وطقيني
ولاء وهي تحك راسها بكسل:هلا عمو صباح الخير
خليل:هلا عمو هااا بذمتش الحين صباح الناس تقول مساء الخير
تتثاوب:ليه كم الساعة
خليل :الساعة وحده قومي ما تقولين عمي خطب بتصل بشوف شنو يبغى
ولاء:تبغى!! بس يا عمي ما اعتقد تحتاجني بتحتاج للشباب أكثر
خليل:طيب أنا بحتاج للشباب وخطيبتي ما بتحتاجكم
ولاء:في هذي معاك حق بس اعذرني امس مو نايمة زين المهم شنو تبغى خالتي
خليل:وأنا شعرفني إلا ابيه أنك تلبسي الحين وتجهزي وبا مرك وبحذفش عندها
ولاء:ليه لا ماني رايحه
خليل:بتروحين يعني بتروحين مو بكيفك
ولاء باستغراب من الحاح عمها:شالسالفة
خليل:مو تحددت الملكة والحفلة
ولاء بصراخ:صج متى
وفي هذي الحظة ينفتح الباب وتدخل سمر

سمر وهي عند الباب وتهز راسها بعدم رضا :الحمدلله والشكر جالسة من النوم وكشتها قايمة وجالسة تسولف بالتلفون
ولاء ترد على التلون:لحظة لحظة
وتوجه كلامها لأختها:مو شغلش هاا يعني تبين تطلعين لي فيها شخصية وحركاتي ما تعجبش " وتمسك المخدة وتحذفها على اختها الا صكرت الباب عشان لا تصيدها"
ولاء:هلا عمي كمل متى الحفلة
خليل :بعد 10 أيام تقريباً
ولاء:بل بهالسرعة
خليل:شعلى بالش أجل
ولاء:اوكي المهم أنا قايمة اغسل واصلي تامرني بشي
خليل:بس لمى تجهزي دقي عشان اوصلش واذا احتجتوا أي شي توصيله منيه مناك ترى أنا بالخدمة
ولاء:ايوا يابتاع الحركات ,, إن شاء الله
قامت ولاء من نومها وغسلت وسبحت وأدت صلاتها ولبست العباة ونزلت
لقت بالصالة أبوها جالس وبحظنه حمود وحسن معاهم
ولاء وهي تبوس راس أبوها:قواك الله يبه
الأب ببتسامه:الله يقويش ,, هاا على وين رايحة في هالشمس
ولاء:باروح عند خالتي ابتسام
حسن:ماني موصل أحد
ولاء:بل الحين أنت لا سلام ولاكلام وعلى طول منت موصلني
حسن:على مااعتقد يا احت ولاء إنك أنتي داخله والمفروض أنتي تسلمي
ابو حسن:حتى قدامي بتتهاوشون خلاص أنا بوصلها بس أنت اسكت
ولاء:لا شكراً يبه عمي خليل بيمرني
حسن:كان قلتي من أول
ولاء:على مااعتقد فيه ناس ملاقيف دخلوا نفسهم بشي ما يخصهم
في سيارة خليل
خليل:تعالي صحيح بنت عمك شسالفتها
ولاء:أي بنت عم
خليل:تؤمتك بعد من
ولاء:شفيها
خليل:الحين أنا اسألك شفيها تقومين تردين على سؤالي بسؤال
ولاء:لا قصدي شنو إلا شفته منها خلاك تسأل هذا السؤال
خليل:يعني اتصل لها جهازها مغلق على البيت أمها تقول أن قافله الباب على نفسها لاحظت عليها الفترة الأخيرة شوي متغيرة
ولاء:مدري عنها بصراحه
خليل:غريبة
ولاء:شنو الغريب بعد
خليل:امرك وقت الرخاء معاها 24 ساعه ووقت الشدة ما تعرفين شفيها
ولاء في محاولة لتغيير الموضوع "بصرخه":عمــــي
خليل:بسم الله الرحمن الرحيم وصمخ شايفتني فآخر الدنيا تصارخي زهقتيني
ولاء:ههههههههههههههههه اسم الله عليك
خليل:وتضحكين بعد هااا عاجبك الموضوع
ولاء:سورري
خليل:بسامحك بس على شان بتروحين لزوجتي
ولاء:صارت زوجتك وانت للحين ماملكت
خليل:مو شغلك
ولاء:المهم كنت بقولك تراني ما قلت لها إني جايه
خليل:مو لازم
خلال دقائق ولاء داخله بيت جدها
"ولاء"
دخلت لقيت منى زوجة خالي جابر تجهز السفرة استانست حيل لأني ميته جوع
ولاء:السلام عليكم
منى وهي تقوم مبتسمه وتسلم علي:وعليكم السلام يا هلا ولاء شلونش وش هالمفاجئة الحلوه
ولاء:ماشي الحال قلت اطب افاجئكم بس اشوى ما تغديتوا عني
منى:حياكِ الله تفضلي
ولاء:إلا خالتي ابتسام وين
منى:تلاقينها فوق لساتها جايه من الدوام
ولاء:الله يساعدها
"تذكرت شغل خالتي وطرى في بالي سؤال هل عمي يدري عن شغلة خالتي مااظن بس مااظنه يرفض لأنه يواكب تطورات العصر"
وفجاءه دخل خالي:اووووووه بنت أختي هنا يا مرحبا يا مرحبا
ولاء:اهلاً فيك,, شلونك خالي من زمان عنك
جابر:بخير الحمدلله موجود بهالدنيا بس انتي ما تقولي بتمري تشوفيني
ولاء:أنا اجي هنا بس ما اشوفك مدري ليه
جابر:الظاهر الله مو كاتب ,, لكن وش هالزيارة الحلوة
ولاء:اممممممممم بس اشتقت لكم وجيت ,, المهم سرعوا أنا ميته جوع وين البقية
منى:انا بنادي جدتك وانتي ركبي نادي خالتك الله يعافيكِ
ولاء:اوكي
"ابتسام"
رجعت من الدوام وأنا حيلي منهد أحس حالي سبحت وصليت وتمددت على سريري افكر بالخطوبه إلا للحين ما جهزت لها شي والله محتاره مو عارفه من وين ابتدي وغير كذا افكر شلون بيكون حالي بعد الخطوبة واجد أشياء شاغلة تفكيري
قطع علي تفكيري
ولاء:من الحين بدينا سرحان الله وكبر وينك ياعمي تشوف خالتي تفكر فيك
ابتسام:ولائووووه وجع
ولا أرادي رميتها بالوسادة
ولاء وهي تتفادى الضربة:وطلعتي متوحشه بعد والله وكسرت خالي يا عمي
ابتسام:انتي وبعدين معك بدل لاتجين تسلمين وتسألين عن الحال مستلمتني
ولاء وتأشر بصبعها على مخها بمعنى كيفي
ابتسام تواصل كلامها:أنا ابي اعرف انتي وش جايبك عندنا اليوم عشان ترفعين ضغطي
ولاء وتفتح عينها بتصنع:ياكبرها عند ربي طردة؟؟
ابتسام:هههههههه فهميها زي ما تبين
ولاء:فهمتها طرده لكن هين الشرهه مو عليش على إلا جاي يشوف وش محتاجة ويعاونك
ابتسام تحاول تخلي ولاء تعصب:عشتوا الحين انتي بتساعديني وش عرفك
ولاء مدة بوزها شبرين
ابتسام:ههههههههههههههه انتي شفتي شكلك تكفين شوفيه تحفه
ولاء تأشر بيدها مو شغلك
ابتسام تقدمت وهي تضحك وباست بنت أختها:ههههههههه خلاص امزح معك عدلي نفسك هههههههههههههههه والله يموت ضحك
ولاء:هاهاها مره عاجبك
ابتسام:ههههههههههههههههههههه
ولاء:المهم ياحضرت مدام خليل ترى الغدى جاهز
وطلعت تركض
ابتسام وتوها تستوعب مدام خليل
ابتسام:ولاء وجججججججججججع
ولاء:ههههههههههههههههههههههههههههه
الليل في بيت أبو حسن ولاء توها راجعه بعد ما جلست مع خالتها بالتفكير والتسوق وقضاء بعض التجهيزات طبعاً خليل ما خلاها بحاله كل شوي يتصل
سمر:كان لاجيتي
ولاء وهي رافعها حاجبها:شعندك
سمر:يعني بتطلعين ما تعرفين تقولين أختي الوحيدة با أخذها معاي
ولاء تبي تخلص من هدرتها:المره الجاية
سمر :ايه قصي علي
أبو حسن:ولاء متى جيتي
ولاء:قوه يبه توني جايه
أبو حسن :الله يقويك تعالي ابيكِ بموضوع تعالي معاي الغرفه
"ولاء"
تصنمت مكاني لأول مره أبوي يطلبني بالغرفة خفت بالقوة ليكون موضوع مهند لهدرجة مستعجل يا ترى وش وراك يا مهند وليه تبيت خطبني
حسيت بأحد يضربني على ظهري ضربه قويه
ولاء:وجججججججججججع خير شتبين
شفت سمر طبت علي مره وحده وعلقت يدها فيني زي الأطفال
سمر:شيبي فيكِ ابوي
ولاء:شمدريني يعني أنا طالعة من البيت من الظهر وتوني راجعه شيعرفني
سمر بابتسامه:ليكون
رفعت حاجبي مستغربه:شنو
سمر:لا ولا شي روحي للبابا
وغمزت لي
ولاء:سخافة
ومشيت عنها متجهه للغرفة عند أبوي وفي الطريق بالدرج التقيت بحسن الا كان مبتسم بوجهي عكس الظهر تماماً
ولاء:شالسالفة
حسن:سالفة شنو
ولاء:طلعت من البيت ارجع أحس الأوضاع متغيره صاير شي بغيابي
حسن:ابداً بس أبوي ينتظرك
كملت طريقي لأني ماعندي أي استعداد ابي اعرف هل إلا افكر فيه صحيح بصراحة مااعرف شقول لأبوي وهذا مهند الزفت مدري ليه مسوي هالحركة
دقيت باب الغرفة وعلى طول جاني صوت ابوي إلا كان ينتظرني
أبو حسن:تفضلي ولاء
دخلت لقيت أبوي وأمي نايم بحضنها حمود
ولاء:قوه يمه
أم حسن:الله يقويش ,, هاا شلون استعدادت خالتك
ولاء:تمام
واشر لي أبوي عشان اجلس
أبو حسن:ولاء يا بنتي انتي عارفة أن مصير كل بنت في يوم بيت زوجها
هنا قلبي بدأ يدق طبول
وكمل
أبو حسن:اليوم عمك أبو مهند جى وخطبك لمهند
نهاية الجزء

راح اكمله عشان ما تتحمسوووووو


يتبع ,,,,
👇👇👇


أحدث أقدم