رواية مهلا ياقدر -10


رواية مهلا ياقدر -10

رواية مهلا ياقدر -10

لا مستحيل بيجلس مع خالي من الظهر لين الليل ..؟

لفيت ورجعت ابي اهرب الا شخص واقف يتأمل لوحة الحنين للأبد ..
كانت لحظة لاأحسد عليها بجد ..
كان واقف بجنب اللوحة ولف علي شفته لابس ثوب ابيض وشماغ احمر ..وفي يده زقاره بصراحه كان شكله يجنن ..! نفسي ارسمه كذا ههههههههههههه لاتضحكون بس بجد عليه شكل يفتن غصب غصب غصب ..!
ماقد احد لفت نظري كثره .. ولا اعجبني كثره .. كنت في لحظة ذهول ومتفاجأه . ومقهورة اني قدامه بالشكل هذا ياليتني لابسه الجاكيت على الأقل كان استر .. وتذكرت اكتافي عريانه .. وبلحظة فتحت شعري بسرعه ابغاه يسترني .. ورجعت على ورا ..
حسيت بالأرض لفت فيني لمن سمعته يقول بهدوء : ديمه ..!
مارديت عليه ورحت امشي لين قابلت الشغالة اللي لحقتني بعبايتي كانت دموعي بتنزل بس منعتها وقلت لااااا والف لااااا.. ماراح ابكي وماراح تنزل مني دمعه بسببه .. تعبت بكا بعدين هو خطيبي يعتبر زوجي اذا شافني عادي حلال ماراح يحاسبني ربي اللي هو عندي اهم شي بعدين خالي والناس .... وبكل برود لبست عبايتي ولبست طرحتي وغطاي وخرجت للسواق للي ينتظرني برا ..قبل مااخرج شفته واقف على باب المرسم ويناظر فيني .

وصلت السوق وانا طول الطريق اتذكره وأفكر ياترى وش كان بيقول لي .. يمكن بيقول شفتك زي مابغيت وكل شي اخطط له يصير .. ويمكن بيقول انتي اللي جيتني بنفسك محد جبرك ..
صورته ماراحت من بالي وأدري انه معجب فيني طبعاً بلا غرور انا الحمد لله حلوة وكل الناس يشهدون لي .. بعدين لبسي مع مكياجي كان مغري .. حتى لمن فتحت شعري اطلع احلى ... وشعري لوحده يفتن طويل وناعم وكثيف ولونه بني فاتح يعني كفيل ان مهند يحط صورتي هذي براسه لين يموت ..
بس اللي قاهرني وش دخله للمرسم ليه خالي يخليه يدخل من دون مايقول لي ..؟
ولا خلاص صار زوجي حضرته معناته له الحق يتدخل في كل خصوصياتي ..؟
المشكلة ماابغى افتح محاضر تحقيق مع خالي لو قلت له ليه تخليه يدخل ومااسمح انه يشوف لوحاتي ..!

اوووه حاولت اشيله من راسي على قد مااقدر ..و دخلت محل ذهب بسرعه واشتريت اسواره لجدتي من ذهب اصفر ومعاها خاتم بفص اسود .. هذا ذوق جدتي وراح يعجبها
اما خالتي سمر فأخذت لها اسوارة من لازوردي لأنه ناعم يناسبها .وخاتم لام خليل الطباخه اللي تشتغل عند جدتي لأني اعتبرها من اهل البيت ... ومريت بودي شوب وأخذت مجموعة هدايا مغلفة لمايا واحتياطاً اذا سهى زوجة خالي ايمن جات . و مرح صاحبة خالتي سمر.. وساعه لعم ابوسليم الجنايني حق حديقة جدتي .. وأخذت لأهله اقمشة ولحفيدته الاء العاب كثيرة وفستان حلو لأنه يحبها ودايما يحكيني عنها ويتمنى يسعدها بأي شكل واخذت لزوجته ام سليم قماش حلو وجلابيه معاها طرحة نفس اللون واخذت لهاسجاده ... ومريت العربيه للعود واخذت منها عود وثلاث خلطات دهن عود .. وعطرين رجاليه لخالي ايمن اذا حصلته ولعدنان زوج خالتي سمر ..

رجعت للبيت وانا متوترة كانت الساعة تقريباً 10 وتمنيت ماالاقي مهند مع خالي ياربي خالي مايشبع منه اذا قابله مايفارقه الا الفجر بعدين هذا وين شغله ماعنده دوام ولا اليوم الجمعه نسيت . وأهله المساكين اللي جو هنا ماشافهم من الظهر صدق مايستحي ..

دخلت بعبايتي ولقيت خالي جالس عند باب قسم الحريم ينتظرني سلمت وسألت فيه احد قال : لا
حسيت خالي فيه شي بنرة صوته زعلاان قلت : اشفيك خالي لايكون زعلان اني بسافر .. انا محتاجة
قاطعني بسرعه قال : لامو زعلان خذي اغراضك وامشي
استسلمت وقلت : الحين ؟
: ايه يالله
رحت لبست جاكيتي وعبايتي مرة ثانية وسلمت على هدى وعيالها وخليت الشغاله تطلع شنطتي ومشيت ...!
في الطريق كان خالي ساكت ولاحظت انه مشغول بشي قلت وانا ابتسم : ممكن اشاركك التفكير ..؟
طالعني قال : ممكن بس اخاف تتنرفزين
خلاص عرفت ان مهند في الموضوع قلت : لا اوعدك بس قول اش فيك
: تراني خليت مهند يشوف المرسم
مارديت عليه :................
: ردي
ماكنت ابغى انرفز خالي ولااضيق خلقه اذا قلت ليه ؟ وبينت اني معترضه انه يشوف لوحاتي فقلت متظاهرة انه مرة عادي واني مازعلت : عادي خالي اعتقد مافيها شي ..؟
حسيت ان خالي ارتاح وتنهد بعمق قال : صح مافيها شي والمفروض انتي تورينه المرسم مو انا
تبسمت بعدين كمل
: تارك الرجال يضحك ويسولف ومستانس ويوم رجعت لقيت حاله منقلب العكس طفشان ومزاجه شين قال بمشي ومارضى يجلس دقيقه وحده .. والظاهر انها عشر زقاير اللي دخنها ورا بعض
قلت بقلبي عشانه شافني ياخالي .. بس وربي هذا اول الغيث يامهند ...
قلت لخالي : ياكرهي للدخان
: اشوا ماقلتي واللي يدخنون كان ادق على سامي وياسر اقول ديمة تكرهكم وقبلهم مهند
: هههههههههههههههههه خالي سامي يدري اني مااكرهه الا احبه ومن اغلى الناس على قلبي .. وعمي ياسر احبه من حب ابوي له ..
ناظر فيني بجدية قال : باقي مهند ..!
قلت وانا اناظر الشارع كأني ابغى اهرب من خالي : مهند مااقدر احدد شعوري ناحيته وانا ماعرفته الا البارحه
: تتوقعين بتعرفين شعورك ناحيته قبل الزواج
: لاطبعا لأني ماراح اعرفه الا بعد الزواج
: انتي حرة
: كم باقي ونوصل
: خلاص عشر دقايق ونوصل .. تبين فلوس ..؟
: لا معاي الف ريال مااقدر آخذ معاي كاش اكثر من كذا تعرف السعوديين هناك والسرقات ..
: انتبهي لنفسك لااوصيك .. وخليك قد ثقتي فيك
ضحكت وقلت له : لاتوصي حريص ياخالي الغالي .. ماراح تفقد ثقتك فيني الين اموت
: الله يستر عليك ويخليك لي
:ويخليك لي . بتجلس معاي ..؟
: ايه لين تقلع ..
: خالي ماعليك انت روح وانا ادق عليك قبل ماتقلع حرام تجلس الين الساعه 2
: لا لا اسكتي بس .. راح اجلس مافيني تعب بس مهند حيرني والله .. لايكون شاف لوحة اثرت فيه ادري انه يحب الشعر والروايات ويمكن يقدر يقرا اللوحات ويفهمها ..
قلت وانا أأكد على كلام خالي واحاول ابعد عن سيرة انه شافني : يمكن بس مافيه ولا لوحه تنكد الا حقت ابوي يمكن تذكره ..!
: لاوالله مهند اعرفه مايتأثر بهالسهولة ..؟ قلبه حجر .. بس يمكن احد كلمه ولا معترض على سفرك ولا زعلان انه ماقدر يشوفك ولا
قاطعته خلاص مافيني اتحمل سيرته : هههههههه الحين انت مشغل نفسك فيه ليه ؟ يمكن من النوع المزاجي اللي يقلب فجأة ويرجع فجأة ... وانت شايل همه ..!
: لا ماعرفتيه يوم تقولين عنه كذا ..يالله انزلي
نزلنا وجلس خالي معاي بعدين اتصلت عليه هدى تقول ان سامي جا ودخل المجلس وماتدري اش تسوي .. وانه قالها لاتكلمك حتى ماترجع وتترك ديمه بس صوته باين انه تعبان .... قال لها خالي : ارسلي القهوة والشاهي عنده وانا راجع لكم ..
قال لي خالي عن خالي سامي وقال انا مضطر امشي وانتبهي لنفسك ..وانا قلت روح ماعليك ... بس والله خفت على خالي سامي ..
دقيت عليه ورد علي بصوت تعبان
قلت بلهفة : خالي وش فيك .. سلامات ..
: الله يسلمك ماكان فيني شي جيت لجده مافيني غير العافية بس احس ان جسمي فتر وصدعت وارتفعت حرارتي شكلها حمى ..
: سلامتك ماتشوف شر .. والله قلقت عليك وشكلي بكنسل الرحلة
: والله ماترجعين ولو رجعتي لازعل منك مافيني شي روحي استانسي بس .
: طيب بكلمك اول مااوصل واتطمن عليك
: خير ان شاء الله
: يالله مع السلامه
: بحفظ الله


وصلت سوريا في الصباح وكان الجو اش اقولكم بس خياااااااااااااال .. هذاك البلد يسحرني بكل الفصول .. طول السنه ايامه حلوة حتى لوفيه حر الا ان حرهم يفرق عن حرنا يجيهم امطار باستمرارا ... الصباح فتنه والليل لوحة رسام بصراحه .. مو زي جده حر ورطوبة وقرف وزحمه .. الحمد لله بس ..
دخلت بيت جدتي اللي كان معاي مفتاحه .. ونزلت شنطتي بعد مااخذت ليموزين وأنا لازم اكون حذرة في اختياري لليموزين .. او التاكسي .. ادور سواقين كبار وأشكالهم عيال حلال واذا وصلني لازم ازيده ضعف اجرته .. يستاهلون لأن عيال الحلال قليل نواجههم احنا الخليجيين بشكل عام ..
طلعت فوق ورحت سيده لغرفتي بدلت ولبست بيجامه كمها طويل وبنطلونها كمان طويل ... كانت غرفتي زي ماهي بس السرير والكنب متغطي بشراشف بيضا عشان الغبار مايعدمها .. ورحت لغرفة جدتي فتحت الباب بشويش .. لقيتها نايمه ..قلت حرام اصحيها .. ونزلت تحت لقيت ام خليل الطباخه اللي لمن شافتني طارت فيني فرحانه وسلمت عليها وأعطيتها هديتها قلت جيبي لي فطور بالحديقه لأن الورد فيها يغري وريحة الريحان منعشتني من اول مادخلت ..
جابت لي الشغالة الفطور ... افطرت وانا فكري مشغول بالسعودية واللي صار لي هناك ..
رحت امشي بالحديقة .. كل شي زي ماتركته اخر مرة الأشجار خضرا رغم الصيف والحرارة .. الورود بكل الوانها احمر وأصفر وابيض وبنفسجي .. كانت فرحانه بالصباح وبالحياة وبالهوا والشمس .. حتى عمو ابوسليم شكله هو هو بخطوط التجاعيد اللي غزت وجهه ، بهمته ونشاطه واخلاصه ، بأغنياته وهو ينسق الأشجار ويسقيها .. والراديو حقه اللي اشتريته له قبل سنه مايفارقه .. لمحته وحطيت على شعري حجاب طويل .. وقربت منه سمعته يكلم الشجرة الكبيرة كالعاده ويخاصمها انه اوراقها تتساقط بكثرة .. شفته يلومها وكأنه يقول خليك قوية مثل ابوسليم ..كل شي حولي زي ماهو بس انا اللي متغيره .. رحت ديمه البنت اللي تحلم بحياة حلوة ومستقبل مشرق وأسرة اهم اركانها الأمان والسعادة ..ورجعت ديمه ( متزوجه ) ومستقبل راح يكون ممتليء بالعناد والقهر والتحدي بعيدا عن العطاء والبذل والأمان اهم شي ... آه ياشجرة الزيتون ليتني اكون مثلك صامده وقويه .. وصابرة رغم تقلبات المناخ وحرارة الشمس وهطول المطر الغزير فجأة .. وقسوة عمو ابو سليم عليك بمقصه الطويل .. ياليت مهند كان حلم وراح اصحى منه .. ولا ياليتني اصير قوية عشان اواجهه الأيام الجاية .. ومايقهرني بكلامه وتصرفاته وتحديه لي ..

شفت عم ابوسليم قريب مني وانتبه لي .. قال وهو متفاجأ : مين ..؟ ديمه لك يااهلا وسهلا ايمتى وصلتي يابنتي ..
: اهلين فيك ياعمو .. اليوم وصلت ولسه ماقابلت جدتي لأنها نايمه .. انت كيفك وكيف اهلك
: كتر خير الله منيح يابنتي .. كيف صحتك هلا طمنيني
: الحمد لله بخير .. وترى ياعمو جبت لك هدية سامحني مو قد المقام بس عشان كنت مستعجلة البارحة قررت اجي هنا ..
: جيتك لهون يابنتي هي اكبر هدية .. ولك انتي بتردي الروح للي بيشوفك
: هههههههههه الله يخليك ياعمو ويطول بعمرك .. يالله عن اذنك
: اهلا وسهلا فيك يابنتي اذنك معك

رجعت للفيلا بعد ماقطفت لي نرجسة اغرتني .. وكانت الساعه عشر خلاص موعد قومة جدتي الحين .. رحت لغرفتها لقيتها مو في سريرها .. وسمعت صوت الما بالحمام .. ورجعت اخذت هدية عمو ابوسليم وهي الساعه وأغراض حفيدته آلاء ومن العود اللي جبته .. واغراض زوجته .. ونزلت بوديه له
رحت عنده لقيته لساته يتكلم مع الأشجار بس هالمرة مع الورود الحمراء ( الجوري ) وهو يقول : باين زعلانين اليوم .. مابدكون تغنوا لي .. لك غنوا انتو اجمل اشي بالدنيا .. انتوا الحب .. يعني الحياة .. يلا غنوا ..
قاطعته وانا اضحك .... : يمكن زعلته ياعمو عشان كذا ماغنى
: ههههههههههههههه لك بزعل كل الدني ومابزعل الورد انا .. بس هو هيك احيانا بيغار وباينتو غيران من النرجس لأنك أطفتي منو وما أطفتي لك وردة حمرا .
: هههههههههههههه الله يسعدك ياعمو .. خذ هذي هديتك وهدية آلاء وام سليم وسامحني مو قد مقامكم ..
: خجلتيني معك والله ... ليه يابنتي بتتكلفي .. خيرك وخير ابوك الله يرحمه مغرئنا ..
: لاتقول كذا ياعمو انت عزيز علينا ونعتبرك من بيت جدتي مو غريب
: كتر خيرك يابنتي .. وفتح الكيس حق آلاء وكمل : هلا آلاء رح تطير من الفرحه لك الله يفتحها بوجهك وينولك مرادك ياديمة يابنت نور
: هههههههههههههههه ايوه هذي الدعوة ابغاها كل يوم قولها .. يالله سلم على خالتي ام سليم وبوس لي آلاء
: يوصل يابنتي .. مع السلامه

رجعت لقيت جدتي تحت ولسه ماعرفت اني عندهم .. دخلت بشويش وهي مشغوله بالمكتبة ترتب المجلات تحت .. قلت وانا اضحك : صباح الخير لجدتي الحلوة الكسولة .. يانوامه كل هذا نوم ..؟
ناظرت جدتي فيني مو مستوعبه .. بعدين ضحكت : ولك شو هالصباح .. يامية اهلا وسهلا
حضنتني جدتي وقعدت تبوس فيني مثل كل مرة ازورهم فيها .. وهي تبكي وتحضني وتهلي وترحب ..
بعد ماسلمنا على بعض وسألتني عن اخباري وأخبار اهلي جلست معاها وهي تفطر وانا اخذت عصير برتقال وجلست مقابله لها ..
: مبروك حياتي الخطوبة الله يوفئك ياديمة وان شاء الله يكون بيستاهلك
: الله يبارك فيك .. وانا بقلبي خايفه جدتي تسألني عنه لأني جاية ارتاح من التفكير فيه ماابغاه يلحقني لهنا ...
جلست مع جدتي ساعتين يمكن وانا خلاص دايخه ابغى انام .. صحيح نمت بالطيارة بس مو كفاية احسني مواصلة من امس للحين .. حتى من زين نوم امس اللي كله احلام وكوابيس ...!
طلعت لغرفتي ورميت نفسي على السرير ودقايق بس الا نمت بعمق
صحيت الساعه 8 العشاء وانا احسني طلعت كل التعب اللي فيني من كم يوم ..
قمت صليت كل الفروض اللي فاتتني ودقيت على خالي سامي اللي باين انه احسن من امس .. وقال لي انه لسه بجده مابيروح للطايف الا اذا راحت منه الحمى لأن خالي ناصر حلف مايروح لين يتطمن عليه ... وسألته عن خالي ناصر قال انه بخير .. ووبعدين قفلت مع خالي سامي ونزلت ..
لقيت خالتي سمر عندنا سلمت عليها وحضنتني وباركت لي وأخذتني بيدي قالت : تعي احكي لي
: شو احكي لك ..؟ وانا اضحك
: بدك هلا تحكي لي عن مهند من طأطأ للسلام عليكم
: هههههههههههههههه لا الله يخليك خلينا من مهند وسيرته خليني اروق معاك مرة مشتاقه لك .
: بس حطي ببالك راح تحكي لي ازا مو هلا بعدين
: اوكي بس الحين خلينا نجلس مع جدتي
: يلا ..
كنت مقفلة جوالي ماابغى احد يدق علي ... وخوالي يعرفون رقم بيت جدتي وجوال جدتي يكلموني عليهم ..
جلست مع جدتي وخالتي وسهرنا في الحديقه .... وام خليل والشغاله الاندنوسية جلسوا يشوون لنا في جو خيالي .. لمن تعشينا على الساعه 3 الفجر قالت جدتي انها تعبانه وبتطلع تنام .. جلست انا وخالتي وصرت انتهي من سالفه وابدا بسالفه بعيده عن مهند اللي اخاف انها تجيب سيرته .. واحاول اسألها عن مواضيع واخليها تقول لي كل شي بالتفصيل .. طولنا واحنا نسولف الين رحمني زوجها قال انه قريب من البيت وبيدخل يسلم علي وياخذها بسرعه .. لبست عبايتي وحجابي اللي كنت ماخذتها معاي تحسباً اذا دخل علينا احد غريب لأني كنت لابسه تنورة قصيرة وبدي .. دخل عدنان وسلم علي من بعيد ونادى خالتي سمر اللي رجعت معاي لجواة البيت عشان تاخذ شنطتها .. سلمت عليها قالت : لساتك ماحكيتي لي اشي عن مهند وحكاية خطوبتك المفاجئة .
: روحي لاتتأخري على زوجك وبعدين نتقابل وأحكي لك .
: يلا تصبحي على خير
: وانتي من اهله .. باي


اوف . الحمد لله عدت الليلة على خير .. طلعت لغرفتي وفتحت جوالي لقيت رسالة من لمى تقول كلميني وتسألني عن اخباري وهي اصلاً ماتدري ان سافرت .. وبعد شوي دق علي رقم غريب من السعودية بس مارديت .. وقفلت جوالي بعدها على طول ونمت ..

اليوم الثاني رحت عند مايا ولقيتها مسوية حفلة وعازمة اغلب صاحباتها بمناسبة زيارتي لها .. تعرفت على البنات كانت لينا ونوال وسهام ورغد كلهم حبوبات قعدوا البنات يرقصون وحاولوا فيني ارقص مارضيت .. انا اصلاً ماقد رقصت في زواجاتنا ومناسباتنا الا زواجات اخوالي يادوب اوقف خمس دقايق اتحرك فيها مع الاغنية شويه اسم اني رقصت واخرج
مو هنا ارقص لا والبنات حريفات ومبدعات بصراحه يتاميلن مو زيي احسني هبلة مااعرف ازبط لو حركة وحده .. جات لمى بعد ماردت على التلفون اللي دق قالت : ديمه اتصلت ام خليل تئول افتحي تلفونك لأنو خالك بدياك ضروري ..!
فتحت تلفوني وانا عارفه ان خالي بس بيطمن يشوفني وين اروح اصلاً أي مشوار اروح له اذا كنت بسوريا يكون عنده خبر .. واليوم لمن دقيت عليه مارد علي وارسلت له رساله اني رايحه عند مايا عازمتني ..
دق تلفوني على طول لقيته خالي ماجد
: هلا خالي
: هلا بك ديوم .. وش هالسفرة المفاجئة
: هههههههههههههههه اشتقت لجدتي .. بعدين الدراسة قربت قلت آخذ فترة استجمام قبلها
قال بجدية خوفتني : اها فترة استجمام صبحية ملكتك ..؟
قلت بضحكه : ملكة مو زواج ..!
: ديمه يمكن تشوفيني دايما ساكت وتحسبيني مو فاهم عليك .. انا اكثر واحد اعرف وش فيك من دون ماتتكلمين وكنت عارف انك منتي مرتاحه لمهند وانك بكيتي ليلة الملكة لأنك ماتبينه بس ليه وافقتي ..؟
بلعت ريقي وارتجفت من كلام خالي اللي فاجأني قلت بارتباك : خالي اشفيك ..؟ ليه تقول كذا .. ؟
: ديمه .. انا مانمت للحين من يوم قالت لي هند انك جيتيهم منهارة
قاطعته : خالي بكيت عشان تذكرت ابوي بس ..
قاطعني : لا ياديمه انا عارفك وفاهم عليك لكن ورب البيت لو انتي مغصوبة على مهند مايصير طيب . انتي عندي اهم من ناصر وسامي وعيالي اللي هم عيالي فاهمة ..؟
عاد خالي ماجد دايماً هادي بس اذا عصب مايعرف احد قلت وانا احاول اهديه : خالي والله العظيم ان خالي ناصر مااجبرني وقال لي مية مرة اذا مو مقتنعه محد بيغصبك ولا جاب لي طاري الملكة انا اللي ناديته وعاتبته انه ماكلمني بالموضوع اول الناس وخلاكم انتم تكلموني قبل ..!
حسيت خالي يتنهد ويتأفف قال : طيب مهند قال لك شي ..؟
: لا بالعكس ماقال شي .. خالي الله يخليك لاتكبر الموضوع مايستاهل .. يمكن انا دلوعه بزياده ..
: اتمنى ياديمه انه مو كبير .. طيب تحسين نفسك مبسوطه ..
قلت بعد مابلعت ريقي وحاولت اسوي نفسي طبيعيه : الحمد لله بس انت لاتشيل هم عساني ماافقدك
: والله ماادري مو راضي يدخل راسي كلامك .. بس اتمنى انه صدق
: لاصدق ياخالي .. بس طمن بالك الله يخليك .
: طيب يالله تامرين على شي .
: سلامتك وانتبه لنفسك ولاتفكر بهذا الموضوع ترى مافيه شي من اللي براسك
: اوكي .. انتي انتبهي لنفسك واستانسي .. !ويالله مع السلامه
: مع السلامه
كنت اكلم خالي بزاوية بعيده عن البنات وصوت المسجل وهيصتهن وازعاج رغد اللي تنكت وتضحك .. ولمن كنت اكلم كان نفس الرقم اللي البارحه يدق علي .. لمن قفلت لقيت ست مكالمات لم يرد عليها لنفس الرقم اللي دق علي البارحة
دق هالمرة وطول لأنه مو انتظار وفتحت الخط بشوف مين بس ماتكلمت
انتظرت شويه محد تكلم بعدين تكلمت : الو
: هلا هلا هلا بديمه .. حرمنا المصون
: مين ..؟ مهند .. ؟
: وش معناة سفرتك بهالسرعه وانتي تدرين اني مو راضي عنها ؟
قلت بقلة صبر وعصبية : مين انت ..؟
: لاتسوين نفسك ماعرفتيني .. تدرين اني مهند من اول مادقيت .. ولا متعودة تدق عليك ارقام غريبة ..!
رديت بصوت يرتجف: لو سمحت اقفل لأني ماابغى اقفل في وجهك ..!
: لاااااهـ ..؟تسوينها ..! ولا وش ابي انتظر من وحده مغرورة ومدلعه الا انها تقفل بوجهي انا اللي اصير زوجها .
قاطعته : لو سمحت مافيني اعصاب تتحمل سخافاتك .. ومع السلامة
قفلت بسرعه وقفلت جوالي بعدين رجعت للبنات احاول اسوي نفسي عادية بس لاااااا مااقدر امثل ..
جات عندي لينا قالت : شوبكِ ديمه ..؟
: مافيني شي بس خالي يبغاني بموضوع مهم عن اذنكم
تدخلت مايا : شو تمشي ..؟ ولك لسه ماجلستي حتى تمشي .!
: ماعليه مايا مرة ثانيه اجيك او تجيني انتي والبنات ضروري امشي الحين . ولبست حجابي وعبايتي اللي كنت لابستها على فستاني القصير ..
خرجت مع ماهر اخو مايا الصغير عمره يمكن 12 سنه لأني جيت معاه والحين رجعني طبعا مشي على رجولنا وهم اصلاً بيتهم قريب من بيت جدتي .. بس مااقدر اخرج لوحدي ..
وصلت البيت وانا احس اني متكسرة منهارة مخنوقة ابغى ابكي ومو قادرة
يارب ارحمن قلتها بقلبي وانا ارجو الرحمة في لحظة زي هذي .... رحت لغرفتي على طول حتى مامريت جدتي .. رميت عبايتي على السرير وقعدت ادور بالغرفة استوعب اللي صار .. ياربي الحين حالي كذا واحنا ولسه مخطوبين وهو مايشوفني ولايكلمني وشلون لو قابلته 24 ساعه .. ..
ياربي اش اسوي اروح عند خالي اقول ماابغاه ولازم يطلقني ..! وافتك من الهم ..
يؤ شو يطلقني ...؟ والله ليوقف قلب خالي .. اصلاً اذا خالتي فادية زعلت من عبدالعزيز وقالت ابغاه يطلقني عصب عليها وكان بيضربها بس مسك نفسه .. عمري ماشفت خالي معصب بهذاك الشكل قالها لوسمعت سيرة الطلاق لسانك قصيته .. وبعدها خالتي ماجابت سيرة الطلاق قدام خالي .. عاد اذا قلته بخلي التاريخ يشهد على ضرب خالي لي لأول مرة فيه .... اكلم خالي ماجد لا لا .. خالي ماجد بالرغم انه دايماً ساكت بس اذا عصب ينسى اللي قدامه وهو يحبني لدرجة انه لو احد يتكلم في قفاي كسر راسه مو هذا اللي يهيني ويجرح فيني والله ليقتله ويروح خالي ماجد فيها ... حتى خالي سامي بيعصب ويقوم الدنيا ويرجعون على خالي ناصر لأنه صاحبه وواثق فيه .. آه عليك ياديمة حظك دايماً يمشي عكس احلامك ....
سمعت صوت جدتي وهي تناديني وكل شوي تقرب من غرفتي بسرعة دخلت الحمام وفتحت المويه .. مااقدر ارد عليها صوتي مخنوق وعيوني محتبسة بدموع مو راضية تنزل .. ليتني ابكي حتى ارتاح .. ليتني اقدر اشكي لأحد حتى لمى ماعدت اقدر اشكي لها لأنها تقلب الموضوع اكشن وتترقب أي تصرف وأي حركة تحس انها فلم نهايته بتصير رومنسيه
مالي غير ربي كالعاده هو ملجأي اولاً وأخيراً .. توضيت وخرجت .. لبست شرشفي حق الصلاة .. وصليت لربي اطلبه وأرجوه انه يفرج همي وييسر لي اموري ويكتب لي اللي فيه خير ..
احسني ارتحت بعد ماصليت .. وخرجت جلست مع جدتي اللي استغربت رجعتي بسرعه من عند مايا وتحججت بخالي ماجد انه اتصل علي وزعلان من سفرتي المفاجئة واني ماقلت له .. صدقتني جدتي وحسيتها تطمنت ....
بعد يومين اتصلت على مايا اعتذر منها وعزمتها هي وصاحباتها على مطعم اعرفه من زمان كلاسيكي وفيه مطربين اصواتهم روعه والأهم الليلة فيه صلاح عاكف .. مو مشهور بس احس انه مظلوم صوته خيالي بس محد اعطاه حقه في الاعلام ... اهم شي في صلاح عاكف بالنسبة لي انه يغني احيانا اغاني خليجيه ...
تعشينا بالمطعم وبصراحه ليلة من ليالي العمر جات معاي خالتي سمر لأني مااقدر اخرج الا مع احد اكون واثقة فيه من اهلي .. كانت رغد مو طبيعيه حركاتها تموت ضحك دمها خفيف وبنت عفوية وعلى نياتها .. بالرغم من ان اهلها بالضيعه وهي


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم