رواية سعوديات بعروق ايطاليا -111


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -111

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -111


 سلطان : وانتِم ابعد طرى عليك تشوفين امك ؟
 
زينة بحماس نست السالفه : ابشرك بنت عمي دقت علي تو تقولي ان حالتها مستقرة وهي يعني لسى
 
على حالها لا تحسنت ولا شيء بس استغربت لانها قالت لي انو وليد قالها بدر مازارها اليوم
 
سلطان " وين ضيعت ذالملحوسة " : اهاا بس انا مااقصد ام بدر ..؟
 
زينة استوعبت وش قصده و حست بمشاعر حانية تجرحها و تألمها بتقصيرها سكتت
 
سلطان تنهد : عموما ماعاد يخفى عليك شيء انتِ كبيرة و فاهمه و اللي عقله براسه يعرف خلاصه
 
انا بالذات ماقصرت باي شيء بس كل الرفض و التقصير منك انتِ اختي الفاضلة
 
زينة الصيحة خنقتها : الله يخليك موب وقت ذالحكي الحين انا ابي اتطمن على اخوي ماصدقت يرجع اخاف
 
يختفي بعد ولاعاد اشوفه من غير شر
 
سلطان : وانا بعد بتطمن على امي اخذت و عطيت بكثير معك وانا عند المستشفى اصلا امي تعبانة
 
و يهمني اتطمن عليها تأمريني بشيء ؟
 
زينة بمشاعر حانية حزينة : وش فيها ؟
 
سلطان بترقب : يهمك بشيء لو تعرفين !
 
زينة غمضت عيونها و نزلت دمعه : اسفه لازعاجك مع السلامة
 
سلطان بحنية حزينة جدا : مع السلامة
 
قفل منها و رجع يتأمل زحمة السيارت اللي اكتظ وسطها من غير شعور
 
سلطان : الله يعين بس على هالدنيا ....لا ولسى مابعد شفنا شيء تونا بأول عمرنا يارب ترحمنا برحمتك
 
طلع جواله و دق على بندر
 
لم يتم الرد
 
سلطان : وش عنده ذا بعد مزلب الاتصالات لا يكون فقد مثل الثاني
 
اعاد الإتصال
 
بندر : سم ابوي
 
سلطان : اهلين سم الله عدوك وينك يا رجال ؟
 
بندر يبتعد عن الضوضاء الصاخبة : شوي خليك معي
 
بندر قرب لبدر : انا بطلع شوي طيب
 
بدر في حالة آخرى كل حالات حروفي لن تستطع التمعن حقا بوصفها
 
الأكيد انه غاب عن العالم و احزانه و صدماته .....
 
و لا يزال يغيب في غياهب المتعة المحرمة في محاولة جادة منه لنسيان ماحدث
 
او بالاحرى لإمتصاص تلك الصدمة الجارحة !!
 
بندر بتضجر : هلا سلطان
 
سلطان : هلا بك
 
بندر : وش الاخبار ؟ فيه شيء
 
سلطان بتضجر ايضا : انت اللي وش علومك وش صار على خوينا عسى لحقته و مكنته بس
 
بندر بقلة حيلة : فال ابو السبحة والله
 
سلطان بخيبة : الله المستعان بس وإلى متى على ذالحال .؟
 
بندر بعصبية : مدري عنه انا تعبت صار له 4 او 5 ساعات على حاله منيب قادر يارجوال وقسم الله احس
 
ضميري يخنقني خنق بذا الزبالة اللي انى فيها
 
سلطان : هههههههه لا ومن زود التكانة كنت بتتهور و تاخذ قضية المداهمه للمكان اللي نفس
 
ذالزبالة بمكان الـ ....
 
بندر : عشان كذا منيب مرتاح وقسم بالله
 
سلطان : احمد ربك اللي اخذتها عنك هههههه وين بتحلق جزاي بس
 
بندر تنهد : منيب ناقص احد يتمنن ترى كفاية نايف و منته بذالخلية اللي بيعطيني اياها
 
سلطان : الله يعين يارجال المهم متى بتطلعون من ذالزبالة ...؟
 
بندر : انا بطلع خلاص منيب قادر اتحمل زود على ذالمسخرة اللي قاعد اشوفها الله يعافينا بس
 
سلطان : طيب ذالمسطول متى بيفتح جواله اهله غثونا يبونه مدري وش جايز لهم فيه ههههههه
 
بندر " مين يقصد زينة يعني دقت عليه ، وش فيني مضيع انتظرها تدق علي من تو تسأل عنه "
 
بندر : يامحلاته فاتح رقمه واهو بذالحال
 
سلطان : اوكي خلاص ماعاد إلا كل خير مابقى على صلاة العصر إلا شويات اسحبه و كب عليه
 
سطل ماء اذا اضطريت
 
بندر : يعني على اساس ماتدري وينه فيه !! لو بقدر اسويها كان معقول بجلس بذالزبالة ولا بعد سويتها
 
سلطان : منتب صاحي و ليش رحتوا ( اسم مكان ) ........... ؟
 
بندر : ياخوك وش اسوي مسرع بحكي إلا جابنا هنا و دخل بسرعه مدري وشلون
 
للحين منيب مستوعب انا
 
سلطان : اجل اذا كذا خلاص اطلع انت وهو متى ما صحى يصحى صاحي انت بتحتريه بذالمكان
 
وانت مركزك وين
 
بندر : لا نهك على بعض ياخوي انى ندري انو ذالمكان اصلا ما يمثل إلا اللي مناصبهم وين
 
يالله المستعان بس
 
سلطان : موليه ذالإستراحة و قسم يالله طيب انت تعال عشان توقع الاوراق قبل الإجازة ما تنزل !!
 
بندر : و مصدع و حالتي حاله و ابليس متربع فوق راسي من العصبية
 
سلطان : هههه يالله طيب انتظرك بالبيت طيب
 
بندر : على خير بصلي بجامعكم اجل على كذا
 
سلطان : على خير يالله السلام عليكم
 
بندر : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
 
قفل بندر و ألتفت إلا بوحدهـ تناظره : بندر الــ ......
 
بندر " اللي ماتبيه بيصير " : أي خدمه ؟
 
البنت تبتسم بغنج : لا بس يعني ينقالي عرفتكـ
 
بندر بنظرة قوية خسرها و مشى
 
البنت : على فكرة ؟
 
بندر وقف بدون ما يناظرها : كثير تأخذ ملامح من ولد عمك حجرف !!!
 
بندر تنهد بحسره ( أه من حجرف ذا اللي بيذبحني وش اسوي معه الاسبوع اللي فات مداهم استراحة خليطية
 
وهو شيخ الجلسة و الحين انا بذالقرف بعد مع بدر وش اسوي معهم عيال عمي استقيل و ارتاح
 
او اترك ذالقسم بعيد )
 
البنت تناظره بغنج و غمزت : المفروض نأخذ الــ( اسم العائلة ) و ننسبكم لليونان على ذالطول و الزين و
 
الرزة
 
 
بنت ثانية قالطة : و المناصب و الإتكتيت
 
بندر ضبط كنترول نفسه و طنشهم بشموخه و كبريائه
 
البنت : وش دعوة ياحلو ما اعجبناك ( لفت على نفسها ) << البنت قطعه
 
بندر بإحتقار لها : انا مر بنات حقيرات كثير بس بمثل حقارتك ماشفت
 
البنت تسبل بعيونها : لا ويقولون انك اعزب بس شكلها اشاعه
 
بندر طنشهم و طلع بسرعه بشموخه و عزته
 
البنت الثانية : اكيد اشاعه يعني جنتل و ولد حسب ونسب و له منصب اكيد موب اعزب
 
البنت بمسخره من نفسها ومجتمعها : ههههههههه ايه يمكن ماعند ابوه فلوس يزوجه
 
البنت الثانية : وإلا ماعنده فلوس يأمن له بيت هههههه
 
البنت الاولى : آخ بس خلينا نحكي عن مجتمعنا احنا بس ذا حدنا
 
البنت الثانية : بس ماشاءالله شخصيته قويه مره شفتِ مطنشنا ولا كنا بكامل كشختنا
 
البنت الاولى بحقد : لا تخافين عليهم عيال هالطبقات عندهم بدل البنت عشر كل دولة له خوية
 
البنت الثانية وهي تحتسي كأس بيدها : موب قياس
 
البنت الاولى تناظر بدر : شوفي المزيون الثاني اللي جا معه خاش جو مع كل اللي معه
 
البنت الثانيه : شكل الدنيا صافقته صفق ذا شرب بنهم
 
البنت الاولى تتنهد " ملعون ابو الحال اللي حدني على ذالاستراحة واللي فيها " : هي الدنيا رحمت احد امشي
 
بس
 
دخلوا وسط تلك الضوضاء و الموسيقى الصاخبة .............
 
-
 

 
بدر على تلك الطاولة بيده الكاس يترنح بين يديه ....
 
مسك الكاس و شاته بإهمال وهو لا يزال يستشعر بكلمات سلطان تتردد في ذهنه
 
الحقيقة المرة
 
الصدمة المؤلمة
 
قلب الطاولة باللي فيها وهو يلعن و يطعن الموجودين
 
بدر بعصبية " وش وصلني لذالحال وش رجعني لذالمسخرة "
 
بدر بلحظة تعارض فكره مع المكان الذي يقبع فيه زعق بعصبية : لا ابوكم ولا ابو من جمعكم ياعيال الكلب
-
-
-
طلال ( احد القابعين على تلك الطاولة مع بدر ) بنص عين فاقد بقوة : صوتك حلو يشرح الروح عيد
 
الموال بالله << الله يعافينا يارب و ينتشلنا من كل هم و ضيق بالطريق الصحيح
 
بدر الضيقة كاتمته لانو رغم اللي شرب مابعد نسى : وين ذلف الكلب ابن الكلب << طبعا يقصد بندر بس
 
لانو فاقد مايحس بشيء
 
طلال فاقد بكل معنى الكلمة : ياروحي على الصوت بس ( صفق بيدينه ) مرة ثانية لا هنت
 
 
على تلك الطاولة نجد البنات اللي حكوا مع بندر قبل شويات
 
البنت 1 : يالله اموت واعرف وش قصته ذا وش صاير معه شكله بقوة متضايق
 
البنت 2 : انا مستغربه انو من الــ ( اسم العائلة ) عيالهم موب كذا ابد
 
البنت 1 : وش دراك يختي و بعدين ذا تربية برى ياقلبي
 
البنت 2 : امه الدكتورة مضاوي صح
 
البنت 1 : ناظري بس كل معطيات الراحة و الترف متوفرة له ليش يسكر و يفقد يعني معقولة حتى
 
الهاي كلاس عندهم هموم
 
البنت 2: مافيه احد مرتاح كل مع همه على قده << بدت تغني من تأثير الفقده
 
البنت 1 تتامل بدر بعيونه الذبلانه و ووجهه المرهق : اموت و اشبكه بس
 
البنت 2 : ذالطبقات مايعطونك وجه حتى من باب التشبيك
 
البنت 1: احساسي انو بدر هذا متضايق بقوة بجيبه يعني بجيبه بغرد عليه بكل العطف و الحب
 
البنت 2 : ياشيخه ناظري كم شرب وللحين ينابح عليهم ، مبين انو ماقدر ينحاش من اللي جابه
 
لذالحالة
 
البنت 1 : بس لو يذلف طلال ذا كان رحت بس اخاف يفشلني طلال
 
البنت 2: ياشيخه طقاق يطقه طلال ذا مافيه بنت هنا ما شبكها
 
البنت 1 : عشان كذا اخاف يخرب علي مع ذا مدري شمسه ولد الــ ....( اسم العائلة )
 
البنت 2 : وهـ بس و يمكن عن طريقه تجيبن لنا راس حجرف اللي رافع خشته بالسماء
 
البنت 1 : حجرف ذا ذكي يسوي اللي يبيه من دون ما يغلط مستحيل ترى ينزل مستواه ويجي لهيك جمعات
 
البنت 2 : وهـ بس و الله لو يبيني اجيه بالبيت رحت له بسرعه 180
 
البنت 1 : هو حجرف بس كلهم جنان خقاق اخوه الشاعر بعد و اللي شفناه تو
 
البنت 2 : هين بندر ياما حاولت فيه كثير كثير بس جبل صامد ( تنهدت)
 
البنت 1 : القهر انو حجرف و نواف المغرور الثاني ذا بعد كانوا قبل كم سنة مشكبين مع دلال
 
البنت 2 : دلال ماغيرها .......
 
البنت 1 : ذا اللي فاقع لي مرارتي يعني شكلها ميب ذاك الزود وانى يالمزيونات الغنوجات مانى بنظرهم شيء
 
طلال بمشيته الغير متوازنه : هلا حبي هلا قلبي هلا بتغاريد الرياض كلها
 
البنت 1 من غير نفسـ : امنيتي بحياتي مره اشوفك صاحي
 
طلال بمسخرة رفع حاجب و قرب لها مره طبعا : ياحلوة انتِ ( لمس خشمها) ثقي تماما اني لو انا صاحي
 
ما كان جيتك قربت لك ( قرب لها ) و يمكن حتى لو اصحى الحين ماادري مين انتِ
 
البنت 1 بضيقة : اها يعني افك لك ازمة ليس إلا
 
طلال بدأ يفهي : اعرفي اذا تهاوشت مع الشايب جيتك خخخخخ
 
-
 

 
بندر بسيارته يسوق تحت وطأة الصداع المزمن
 
مسك راسه و نزل يتجه للجامع
 
سلطان : هلا بك ماشاءالله سابقني وانا ينقالي مبكر هههه
 
بندر يبتسم : وش اسوي جيت إلا ويقيم ولا امداني اجيك قلت اروح قبل يبدأ الإمام
 
سلطان : الله يجزاك خير
 
بعد الصلاة
 
وهم بطريق عودتهم لطريق بيت سلطان على رجولهم طبعا لقرب المسافة
 
سطان : تدري اختي زينة دقت علي اليوم ؟
 
بندر " يالبيه ياذالطاري بس " : زين والله اجل تقبلت الامر
 
سلطان بخيبة : لا تنشد عن بدر
 
بندر يتذكرها : بالله كذا يعني ـ بس من مجرد انها دقت عليك ذي امارة خير بإذن الله
 
سلطان : ياحبني لها مرة تجنن حسيت كذا
 
بندر يتذكرها : لو تشوفها و تجلس معها وش بتقول اجل هههه
 
سلطان : احمممممم احممممممم هيه تراها اختي انتبه
 
بندر يبتسم : بالله اختك بشر امك على بالي بنت عمك
 
سلطان : بطاري امي يارجال تبيها تبي تشوفها كل ماتشوفن إلا وين بنتي وين بنتي ؟
 
بندر عض شفته : طيب مرها و خذها
 
سلطان : قلت لها قبل شوي بس قالت تبي تتطمن على بدر قبل إلا بطاريه وش صار عليه
 
بندر تنهد : والله الرجال مره متاثر تخيل يمكن كم كاس شرب ولا قدر ينسى يكرر السالفه
 
كسر عليهم كل شيء و طير كل اللي جالسين
 
سلطان : الله يعافينا و ينهض عنه يارب
 
يتبع ,,,,
👇👇👇

أحدث أقدم