رواية تلاشت قواي بين يديك -11


رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يديك -11

وجلست يم جدتها بعد ماسلمت

على خالها



كانت تطالعه بنظره ماعرف معناها تنهد وقال:اشلونك ضي امي تقول انك تعبانه

وان يدك توجعك للحين عقب الرضه يقصد طيحتها من الحصان اول ماجت لهم





ضي بسبب ولدك ياخالي قالت برود:الحين احسن وقامت وطلعت صارت تكره القعده معهم






جدتها قالت بضيق:ماكاسر خاطري غير هالبنت لو تذوق الويل ماشكت لي





فهدحب يخفف عن امه قال:يمه الله يهداك بس اي ويل الي تكلمين عنه وضي عايشه عندك ولا عيشة شيوخ بعد






امه بتنهد: مراح تفهمون قصدي مهما قلت





ضي بعد ماطلعت منهم راحت اجلست بالحديقه تسقي الزرع


قطع عليها تيلفونها ابتسمت لانها اشتاقت لصوته


ردت:الو



عدنان بشوق:هلا ببنيتي اشلونك يبه ان شالله بخير





قالت بتنهد:بخير عساك بخير انت اشلونك اشلون اخواني وجدي وجدتي




انتبه انهاماسألت عن عليا قال:كلهم بخير ويسلمون عليك بعد







بعد شهر



ارجعوا عدنان واهله كلهم من المزرعه


وضي ناويه اليوم تزورهم بنا على طلب ابوها



خالد حدد عرسه بعدشهر وقاعد يجهز شقته وشجون اتجهز جهازها







ذياب من بعد الي صار وهو مايجلس بيت جدته كل مااجتمعوا يادوب يسلم ويمشي وهو للحين حاس بالذنب خصوصا ان ضي ماطبت بيتهم والكل استغرب منهاألاهو كان عارف السبب






علي رجع يداوم بشغله يمكن يقدر يشغل نفسه شوي عن ضي بس لأسف ماقدر




كان مقرريزور اخته بعد رجعتها ويتحمدلهم بالسلامه






وقف سيارته عند بيت اخته وصدمه شكلها وهي نازله من السياره بكل كبر وغرور قال ببتسامه: حلو اخير بشوفك ياضي صارلي فوق الشهر ماشفتك ياظالمه نزل وسكر السياره ودخل






في المجلس


كانت جالسه جنب ابوهاوهو حاضنها بذراعه وتسولف مع



اخوانهاجابروجود


ضي ببتسامه :بس يشتري لي ابوي الاب توب بخليك تستخدمه براحتك






كان ابوها بيشتري لهالاب هدية نجاحها وجابر يحن يبي واحد






علي كان جالس معاهم ومانزل عينه عنها حسدعدنان الي حاضنها تمنى لو هو مكانه كان طول القعده ساكت







عليا لاعت جبدها زوجهاوعيالها ملتهين مع ضي واخوهاالي المفروض يونسها سرحان ومنقلب حاله قالت بخوف:علي اشفيك من جيت وانت ساكت







علي ماابي اقطع علي لحظة استمتاعي بسوالفها وضحكها يووه ياعلي هبلت فيك هالبنت قال ببتسامه:ابد سلامتك وكمل:وبعدين محد سولف معاي وطنشته







عليا توقعت انه يقصدعدنان الي ملتهي بسوالف عياله تفشلت وألتفت لعدنان قالت بنرفزه: عدنان ممكن تخلي عنك هذرة العيال وتعطي اخوي وجه





بدال ماهو قاعد بروحه


عدنان بخجل:اسف ياخوي وقام عن عياله بيجلس قريب من علي







ضي انقهرت من تصرف مرت ابوها وزاد عليها ان ابوها استجاب لها






قامت وخذت شنطتها قالت بقهر: عن أذنكم انا ماشيه






عدنان:وين يابوك تو ماشبعت منك






علي بنفسه والله انه صاج ماشبعنا بس تكفين لاتروحين



كان يطالع فيها واستغرب من خزها له وهي تقول بغضب:عندك الي يسد حاجتك ومشت






عدنان بغضب:ضي ولحقها بسرعه






علي خايف لان عدنان مايمسك نفسه اذا عصب انتبه لصوت عليا قالت بقهر: انا ماصدقت انهابتذلف هذا يقوم يلحقها







علي بغضب:بدال ماتقعدين تهذرين قومي شوفي زوجك لا يعصب ويجرم بحق بنته







عليا برجا:الله يسمع منك لان هالبنت لعنه علينا فموتهاارحم







علي كان وده يكفخهاعلى كلامها قام عنهابسرعه بيشوف عدنان







عند ضي


كانت واقفه بالحوش مع ابوها الي عصب من استفزازها له قال بإصرار:ضي خلي عنك هالاوهام ومشي ندخل





كان يقولها ان عليا ماقصدت تطردها وانها توهم





ضي بصراخ: انا مااتوهم وهالزفت مرتك ماتبيني ماحست ألا بطراق بوجهها







علي دخل على هالمشهد وحس بعروق قلبه بتطلع لانها انضربت وقف منصدم من الي شافه







ضي ارفعت عينها وقالت بقهر: روح بشر مرتك اني انضربت للمره الألف في هالبيت بسبتها







وطلعت بسرعه



عدنان حس بدمه يفور وضغطه ارتفع دايم تقهره بطولة ألسانها






مسك يده وضغط عليها وهو حاس بضيقه بصدره









عند الجده



كانت جالسه وعندها جمال ويتقهوون بعد فتره دخلت ضي





ضي شافت جمال كشرت قالت هذا الناقص مرت سلمت وستأذنت بتطلع بس وقفها صوت جمال الي شاف خدها محمر قال بخوف:ضي اشفيك متهاوشه مع ابوك






ضي بنرفزه لان لو هو ماانتبه جان جدتها مادرت بشي قالت: وانت شعليك تسأل وجت بتروح




صرخ عليها مايحب احد يحقره:ضي وجع اكلمك انا


الجده بتوسل:جمال هد نفسك وألتفت لضي وقالت:وانتي اصعدي لغرفتك بعدين بتفاهم معاك






سمعت كلام جدتها وصعدت وجمال جلس وقعد يزفر بقوه من العصبيه






امه مدت عليه ماي قالت بعطف: يامك كم مره بقولك مالك شغل فيها ولا تكلمها حتى






جمال بحزن:يمه انا شقلت كل الي قلته سألتها من طقها


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم