بداية الرواية

رواية قمر خالد -12

رواية قمر خالد - غرام

رواية قمر خالد -12

خالد على جبينها ورفعها لسريرها .. مثل الياهل تكورت على السرير ورفع الغطى وغطاها..
قبل لا يطلع من الغرفه انتبه لدفتر الخواطر .. راح لعنده .. شافه مفتوح على صفحه .. (انا اليوم حزينه .. حزينه جدا (
سكر الدفتر وخلاه مكانه وطالع قُمر .. اسف يا قُمر .. اسف على اضطرارج انج تعانين وياي مدى حياتج .. بس ان شالله اقدر اعوضج.. مو بالحب .. بالحنان ..خالد يحس بالارتباك بحياته .. من بعد ما صمم انه ينسى ندى ويوجه مشاعره لقُمر رد حبه الأول يدق أبواب حياته يطالب بالدخول لكن شلون .. 
وقُمر.. من لقُمر.. اذا اهو صار اناني ودخل ندى لحياته مرة ثانيه شنو راح يصير بقُمر.. هذا انا اسبوعين هاملها ولا اكلمها وصار فيها جذي.. ان عرفت اني يوم من الايام اخونها شراح تسوي.. بس قُمر ما تبيني كزوج لها.. واهي اللي تبي هالنوع من الحياه لا قُمر تغيرت.. صج انها تستحي بس الخجل من ملامحها .. يمكن قُمر تبيني اكون زوجها بمعنى الكلمه.. لكن انا.. شنو اللي ابيه ..ان اقتربت مني .. اخاف عليها .. وان بعدتها بعد اخاف.. شهالحيرة .. شهالبلوة.. قُمر ولا ندى ..
قعد بدار قُمر .. واهو يفكر .. يقارن ما بين وجود ندى بحياته ووجود قُمر..
ندى عطته اجمل احساس بالعالم.. الحب .. الفرح .. الطمأنينه .. الالم.. الجرح العميق... ندى جرحته يوم خلته يتزوج من قُمر ويوم اتيي زواجه بعد .. ليش سووت جذي ما يقدر يتصور.. كان يقدر يواصل ماساته من دون وجودها لكن حضورها للزواج اهو اللي مرضه من التفكير .. ليما استقر اخيرا مع قُمر .
قُمر الحنون.. قُمر الساذجه الصغيرة.. الناعمه ألهادئه.. اهو لين يشوف قُمر يحس انه قاعد بجنه.. واللي وياه ملاك او حوريه.. من هدوئها الكبير. وجمالها وحنيتها عليه.. اهي صج مغرورة بس لين تبي تعطيه الحنان تعطيه من دون أي اساله ... واذا تصرفت مثل تصرفات الليله فانا استبعد عنها صفه البرود .. قُمر هادئه ولكن تتفجر فيها براكين غضب من دون محد يدري ..
تم يطالعها واهي راقده ... جميله.. تسر النظر .. تمتع القلب .. ليش مااحبيتها اهي .. قبل خمس سنوات. اول مرة شفتها .. صج اني انصعقت من جمالها .. بس ما دخلتها قلبي ولو انها كانت الهام اشعاري ..كان لين يبي يكتب شعر عن الحنين يتذكر قُمر بنت عمه.. انحفظ شكلها بذاكرته من قبل خمس سنوات.. ويوم شافها بالعرس وشاف اخر ما وصلت اليه .. تغيرت مشاعره بالكامل .. حتى حس بالشبه ما بينهم.. لكن يا قُمر من اللي يقدر يتحكم في مشاعره .. من اللي يقدر يتحكم في عواطفه .. شلون احبج .. شلون احبج.. علميني احبج .. بالقدر اللي انتي تستاهلينه..ردت المشاعر الجميله تنبض بقلبه .. من ذكر الحب ومع قُمر ترد له هاذي الاحساسيس بسرعه .. ما يقدر يوصفها ولا يعطيهااسم لانه مرتبك وغير واثق من مشاعره.. لذا قام من مكانه يطلع من الغرفه لكن قبل لا يطلع سحب الشال المرفوع على المنظرة شماه لقى عبير قُمر فيه وخلاه معاه.. من يوم ورايح لازم اعلم نفسي على قُمر ... ندى لازم تنتهي من حياتي يوما ما ومن بيظل لي غير قُمر ..انسدح على فراشه.. وقعد يمرر الشال الوردي على وجهه.. ريحته حلوة.. ريحه يد قُمر .. قعد يتقلب بفراشه ...ورقد
بالوقت نفسه عباره حطت باحد مواني فينيسيا تعلن قدوم ندى وهبوب العواصف.. شراح يصير ؟؟ ... هل ندى راح تنفذ اللي ببالها... خالد وقُمر .. راح ينتهي شهر العسل .. ولا لاء؟؟؟

الجزء السابع
الفصل الأول
----------------مر الصبح على خير.. قُمر اوتعت وحست بالمرض من ريلها لذا تحت تعليمات خالد اللي صحى قبلها عشان يتطمن عليها ما بتقدر تطلع من السرير.. كل اللي تبيه راح يتنفذ لها واهي بدارها .. قُمر للحين زعلانه منه بس اهتمامه الكبير نساها شوي من الزعل وخلاها تبتسم له ابتسامه الصباح اول ما دخل دارها.. بحركاته اللي شافتها حست انه رد خالد القبلي بس تلاحظ عليه بعض الشرود او الحزن او نظرات الالم.. سرعان ما يخفيها بابتسامه ولا نظرة ثانيه ..
ندى من طرف ثاني ما قدرت ترقد واهي تحس بالسعاده.. الانانيه طغت عليها ونستها كل المشاعر الانسانيه.. حبها التملكي لخالد وصلها لفينيسيا ونساها قُمر المسكينه إلى ما تدري شنو راح يصير فيها لو ظهرت ندى بحياتها وحياه زواجها الغريب.. ندى هني بقصد واحد واهو انها تسترد خالد.. بس شلون ما تدري ما تقدر تروح له البيت ..و لا تقدر تتصل فيه شلون بتقدر تشوفه ..فكرت انها تزور قُمر بالبيت وتاخذها كحجه.. تعرف ان قُمر طيبه وراح تعذر قدومها .. لانها ما تدري .. ما تدري شنو راح يصير بين خالد وقُمر بهاذي الايام ..
بعد اربعه ايام من الحادثه قُمر ردت الاوليه ولو انها تعري شوي بس قامت عن السرير وطلعت بره الدار طول هالايام وخالد معاها حتى انه طبخ لها الاومليت المشهور مع العسل واهي اكلته وعجبها الطعم ..
خالد عزم قُمر بجوله بالجندولا .. قُمر رفضت اول شي لانها شوي للحين زعلانه ولكن اصرار خالد وياها قنعها والرحله بتكون باجر العصر ..
طلع خالد لباجي اليوم يجهز حق كل شي ويستاجر الجندولا اللي راح يركبونها ..وقبل لا يرد البيت دق عليه جاسم
خالد بفرح : هلاااااااااااااااااااااااااا بحبيب قلبي بو محمد هلا فيك
جاسم: جب يا القاطع ياللي ما تستحي ياخاين العشرة
خالد: ههههههههههههههههههههههههه حياتي بو نوفه
جاسم: اللحين .. اللحين صرت حياتك وقمور النحسه اللي نستك حتى ارفيج العمر
خالد يتنهد لذكر اسم قُمر: الله يا جاسم .. لا قُمر ولا غيرها تنسيني اياك بس تدري .. مااقدر افارجها دقيقه وحده
جاسم: اوه اوه اوه شقاعد اسمع.. لا يكون بس
خالد: اسكت يا جسوم والله ماادري شقول لك .. قُمر وين كانت عني طول هالسنين .. والله انها تسحر الواحد ..
جاسم: ههههههههههههه ذوقي والله ذوقي انا عمري كنت اقول قُمر لخالد وخالد لقُمر بس ماادري من وين طلعت هالندى
خالد: لا تقول جذي .. ندى بعد بقلبي
جاسم: خالد انا ما حبيت اقول لك اللي بقوله بس انت اللحين ريال متزوج .. ندى كانت من المستحيل انها تتزوجك او انت تتزوجها.. وحتى لو تزوجتوا انا ما كنت متوقع لزواجكم انه يستمر .. احلى زواج اهو ليما تتزوج من البنت وبعدين تحبها مثلك انت
خالد:هههههههههههه انا ما قلت احب قُمر
جاسم: عيل منو اللي يقول (يقلد على صوت خالد المبحوح شوي) سحرتني.. ماادري وين كانت عني طول هالسنين ..كلت قلبي.. ملكت روحي.. سحت شعري
خالد ناقع من الضحك: هههههههههههههههه على بليسك جسوم والله وحشتني
جاسم: امبين .. الا اقول لك وين قُمر
خالد: بالبيت
جاسم: انت وين
خالد: برد البيت الحين رايح حاجز لنا جندولا
جاسم: شنو؟
خالد: جندولا بيم يالبدوي بيم
جاسم: ايييييييه قول بيم من الصبح ترقي روحك ليش .. اول واحد يروح ايطاليا..
خالد: لا بس اول واحد يروح ايطاليا ويتكلم ايطالي ويتعامل ويا ايطاليين مو شرات بعض الناس
جاسم يتنحنح بصوته: احم احم بس بس بس لازم يعني تذكرني
خالد: ههههههههههههههه تذكر جسوم ذيج السفرة
جاسم : ايه والله فشله عمري بس بالله عليك بنت حلوة يقولون لها بله .. والله حاله (الحلوة بالايطالي) BELLA خبري يسمونها الحب .. العذاب.. القُمر .. الرعبوب ههههههههههههه
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم: اقلب ويهك قاعد ويا عادل امام انت تضحك جذي.. يالله انا بسكر وراي مكالمه هامه ..
خالد: منو هالمرة
جاسم: اااااااااه بقصد عنها لان الكلام العادي ما يقدر عليها
بـالبحر لاقني بين المرجان .. لولو اصيل مزهر اللــــــــون
رعبــوب حساس ملكني .. وضيعني ما بين زوايا الكـــــون
شبيه الغزال بطلعه محياه.. والعين بالسحر الاسود مسنون
يجافيني ومعذبني بحلاه.. بس دخلك علي سره مكنون
لا يعلم به القاصي والداني .. نسل اشراف واصل من البون
خالد: الله الله عليك يا بو محمد تقصد .. بس انا عرفتها منو
جاسم مستغرب: منو
خالد: لولوة ارفيجه قُمر مو؟
جاسم: الله عليك بو وليد انت جذي تقنصها واهي طايره
خالد: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم: يالله حبيب قلبي اخليك انا اللحين
خالد: بالسلامه خوي تامرني بشي
جاسم: ذكر الله
خالد: لا اله الا الله .. سلم على الاهل
جاسم: يبلغ
سكر خالد عن جاسم واهو متشقق حيل .. واخيرا جسوم اتصل فيه وقدر يبوح ولو شوي من اللي بقلبه يعرف انه ما راح يخيب ان خبر جاسم بهاذا الشي لانه بيفرح له ..
بالليل قُمر كانت يالسه بصاله الطابق الثاني.. بس جذي تريح عن اليوم .. اليوم كان يوم جميل .. خالد ابتسم لها لاكثر من مرة .. وعاملها مثل ما يعامل الزوج زوجته ..خلاص.. اهي زوجته.. ومعاملتها له راح تتغير .. حتى ان ردوا الكويت راح تشاركه بالغرفه .. و تغيرت ملامحها على ذكر هالشي.. وردت مخاوفها.. لو يرد خالد عن هذا الطبع بالكويت .. شراح يصير لها .. راح تموت اكيدا .. ما تستحمل مزاجه الكئيب والانفرادي .. ان شالله ينسى هالاكتئاب بس نوصل الكويت..
قعدت تطالع باب الجناح .. كانت تبي تدخله ليش ما تدري ؟ تحس انه من حقها تدخله .. قامت على طولها وراحت لعنده .. فتحت الباب ..الجو كان مظلم لانها الساعه 8 بالليل وفتحت الليت شافت ان باقه الورد تغيرت .. اليوم كان زنبق طويل .. راحت لعنده تشم الريحه وتتحسس الاوراق .. تلمس المزهريه الناعمه وتمرر يدها على الطاوله وعلى الغطاء اللي عليها .. راحت عند الدريسر .. تطالعها وتطالع فخامه التنجيد .. اكيد كل اهلي عاشوا بهاذي الغرفه بزياراتهم لهني .. حست بالمرارة .. يمكن ماتكون لها ابدا حياه زوجيه مع خالد .. ويمكن ما راح تشاركه ابدا نفس الغرفه .. ما تقدر توثق بمزاجه وكآبته المفاجاه..ما راح تشيب وياه مثل يدتها نوفه .. بس راح تحبه اكثر من أي شي بالدنيا لان خالد خلاص.. ملك روحها وحياتها .. التفتت عشان تطلع واهي تمسح دمعتها ولقت خالد واقف وراها .. النور كان خافت بالغرفه لانها فتحت الليتات الصغيره .. تفاجات ووقفت مكانها وكل شي كان صمت بينها وبينه الا دمعه نزلت من عيونها وسرعت تمسحها بس خالد سبقها .. مسحها بصبعه ..
قُمر والالم بصوتها: لو سمحت بطلع...
خالد بتصميم: لا ... اليوم لا .... ماكو تنفيذ لاوامرج ...
وسكر خالد الباب...
صحت قُمر واهي منتعشه.. تفتح عيونها ببطء من ضوء الشمس .. انتبهت لعواميد السرير وقعدت تتلفت عرفت انها بالجناح.. خالد مو وياها اكيد صحى قبلها.. راحت الحمام تاخذ شاور.. يوم طلعت لقت خالد بالدار .. انصب الدم كلها بويهها .. استحت يوم شافته ..كان حالق ولابس ومتعطر بعد ..
خالد بصوت اسر: صباح الخير
قُمر بهمس: صباح النور ...
وراحت عند الدريسر تسحي شعرها ودقات قلبها تهز بدنها وترتعش يدها ..خالد كان يطالعها من المنظرة ويتمتع بجمالها.. وهي مسكينه الحيا ماخذها ..خلصت تسحي وطلعت تروح لدارها
خالد: وين رايحه
قُمر بحيا: بروح داري
خالد : من يوم ورايح هاذي دارج .. وداري
قُمر ماتت طبعا من الحيا وما ردت ..
خالد: قلت للخدامه انها تييب اغراضج واغراضي هني لين طلعنا .. يالله ما بتزهبين
قُمر: اللحين؟
تقرب منها خالد: وفي وقت احسن من اللحين ..
قُمر نزلت عيونها للارض ورفع خالد ويهها
خالد بهمس: ما اصدق اني يوم من الايام راح اقول لج جذي بس... احبج قُمر .. احبج
قُمر تمت تطالعه.. بكل حب .. وبكل غرام وعشق .. يحبني ... خالد يحبني ... مثل مااحبه يحبني
قُمر: وانا بعد ...
خالد يبتسم بانتصار مع ان ماكان هاذا الرد اللي يبيه بس اليوم طويل جدامهم: يالله .. انا ناطرج تحت ... لا تصيفين
قُمر: ان شالله..
راح خالد واهي طلعت وراه.. اليوم من اسعد ايام حياتها .. اكتشفت ان خالد يحبها.. مثل ما تحبه .. واهي رغم خجلها قدرت تعترف له بحبها له ..
خالد من طرف ثاني مستغرب من اللي قاله لقُمر بس الكلمه بدت له احسن شي يمكن يقوله لها ..ما حس بالندم على العكس تماما حس بقليل من الراحه والهدوء النفسي...اهو من صج بدى يحب قُمر .. يحبها حب غريب .. يكسح بحياته وفكر ان كان شي بالدنيا قُمر تستاهله .. اهو الحب.
زهبت قُمر .. لبست فستان وردي تافتاه قصير شوي ولبست من تحت البوت الابيض اللي لبسته قبل مع سويتر جينز وشوي كثرت من الماكياج بالتحديد عيونها بالوان ورديه ناعمه وازرق احتارت تلبس أي جنطه .. اختارت البيضا وهاذي المره لبست السوار الابيض والخاتم الماسي طبعا معاهم وحملت دفتر خواطرها والخاتم اللي شرته لخالد عشان تعطيه اياه... طلعت من دارها واهي عارفها انها ناسيه شي.. قعدت تفكر وتفكر . وردت داخل مرة ثانيه .. كانت تدور الشال إلى اخذه خالد بس من ضيق الوقت خلته وتذكرت الدبله اللي نستها .. لبستها واهي تزفر من مخها التعبان .. شبيقول خالد لين ما شاف الدبله.. تذكر باول الايام كانت ما تلبسها وايد ومرة بالصدف يوم كانو بروما خالد سالها عن الدبله..كانوا قاعدين عند البلكون .. واهي تمرر يدها على شعرها ..
خالد: قُمر .. وين دبلتج
قُمر تطالع يدها باحرا ج بالغ .. وين خلتها .. ما تذكر: اه .. بداري
خالد: وليش ما تلبسينها
قُمر: شوي واسعه ..
خالد: انزين عطيني اياها باخذها يضيجونها
قُمر : ان شالله
وبالفعل خلاهم يضيجونها لها ولبستها .. ومن يومها ما تفصخها الا لين تسبح .. لبست الدبله وتعطرت مرة ثانيه وطلعت ...
نزلت لخالد ولكن ماكان موجود .. نادت على الخدامه
قُمر: stella where is mr khalid
ستيلا: he received a phone call and left he asked to wait for him he won`t take a lot of time
قُمر: ohhh I see thanx stella
ستيلا: ur welcome seniora
وين راح خالد .. توه كان هني .. واللحين طلع .. من اللي اتصل فيه وطلعه من البيت ماحطت في بالها وايد وقعدت بالصاله تنتظره..
واقف برع بعيد شوي عن البيت يم المسبح
خالد: ندى ليش متصله
ندى: انزين ما بتقولي حمد لله على السلامه
خالد باستغراب: ليش.
ندى: احزر انا وين
خالد حس بالخوف ..لا يكون بس يات هني : وين؟؟
ندى: انا هني بفينيسيا
خالد تحققت مخاوفه وصاح : شنوووووووو
ندى تبتسم :أي حبيبي .. انا ييت عشانك .. حقك .. شنو انت نسيت اني قايله لك اني بييك ايطاليا..
خالد: ما فكرت انج تسوينها صج
ندى: surprise surprise ههههههههههههههههه ما توقعت موو
خالد واهو يتنهد شهالمصيبه: ابدا ... ولو اني اعرفج بس ماتوقعتج اتيين لي من صج
ندى: انا اطوف الدنيا عشان بس اشوفك حبيبي.. يالله وين بتاخذني اليوم .. ترا وحشتني جولاتك
خالد حس بسخف ندى .. صج ما عندها سالفه: ومن قالج اني بطلع وياج اصلا انا ماابي اشوفج
ندى: يالله حبيبي للحين زعلان مني بس عاد لاعت جبدي ما هقيتج حنان جذي
ايا السخفيه : لا حنان ولا شي بس اليوم انا بطلع ويا حرمتي .. تراج نسيتي اني متزوج
ندى بغرور: قلت لك to hell with her انا ماتهمني الانسانه اللي اسمها زوجتك انا كل اللي يهمني انت . وانت بس ..
خالد: مو فاضي لج ندى .. باي
ندى: لحظه
بس خالد ما انتظر .. انقهر من ندى .. حسها بايخه وسخيفه وما عندها منطق.. اهي كانت جذي دوم بس ليش يحسها اليوم زايده عن الحد . تذكر قُمر اللي تنتظره بالبيت عشان يطلعون اليوم ورد داخل ..قُمر كانت يالسه بالصاله ودخل عليه خالد
خالد : ها زاهبه
وقفت له قُمر : أي ..
تم خالد يطالعها.. شحلوها اليوم قُمر .. خدودها متوهجه وعيونها تلمع والماكياج ناعم والستايل كاشخ
خالد: كل هاذا حقي
قُمر تضحك : ههههههههه صل علىالنبي ..
خالد: لا صج بينتيني مبهدل حذالج
قُمر تمت تطالعه ان كان أي شي بشكل خالد مبهدل اهو وقفته المايله .. ولا كشخته شي .. لابس بانطلون جينز وقميص بني مفتوح عند الكم وقصير من تحت .. كان لابس وياه بوت جلد بني وشعره مخفف وشواربه كلاسيك ..
قُمر: والله الا انا المبهدله حذالك ..
خالد راح لعندها: دوم لبسي وردي .. احلى عليج مايفرق الواحد ليما يشوفج ان كنتي ورده ولا ادميه
قُمر احترق ويهها من الاطراء: صج بدوي
خالد بغرور: ابا عن جد .. ههههههههههههههههههههه
وعلى الضحك طلعوا من البيت .. خالد كان شوي خايف من ندى .. وكل ساعه كانت تتصل فيه على جواله بس اهو ما يرد عليها جدام قُمر .. واخيرا سكر الجهاز.. حس بالذنب باللي يسوويه لندى اهو اللي جراها لهنيه واخرها يتنكر لها .. بس قُمر ما تستاهل بعد .. ااه ياقُمر .
مشوو شوي لعند مطعم مفتوح عشان يتريقون بس الحماس اللي كان فيهم خلاهم يقومون بسرعه .. راح خالد لعند الميناء اللي اتفق وياه مع راعي الجندولا.. ركب خالد وتم ناطر قُمر اللي تخاف من الماي بشكل رهيب ..
خالد: الماي بعد تخافين منه
قُمر بحيا: أي
خالد: في شي ما تخافين منه
قُمر بتفكير: الورد
خالد: يالله عاد غمضي عينج ونزلي
قُمر بتوسل: لاخالد مااقدر
خالد: شالحل يعني
قُمر: ما نركبه ..
خالد : لا صج .. احلى شي بفينيسيا اهو الجندولا
قُمر: لا جندولا ولا غيره مو راكبه يعني مو راكبه
خالد: تتحدين
قُمر تبتسم: مااتحداك بس مو راكبه
خالد: نطري شوي
رد خالد للميناء وحمل قُمر اللي تمت تتعفر بيدينه تبي تنزل واهي ميته من الضحك والاحراج والكل يطالعهم واهو يضحك ويتنهد على الرومانسيه اللي بيناتهم .. قعد خالد قُمر
خالد: عشان مرة ثانيه ما تتحديني وتقعدين تتحرطمين مثل اليهال .. (يقلد عليها) مو راكبه مو راكبه
قُمر: هههههههههههههههههههههههههه انت صج مينون شلون حملتني جدام الناس
خالد: والله كيفي واللي يبي يتكلم خله يتكلم .. علبالج احنه بالكويت لا يوبا هني الناس تتمنى تشوف مثل هالحركات ..
قُمر : صج والله
خالد بثقه : صج والله ..
قُمر تسند راسها بيدها وخبث بريء: انزين بس هالحركات ولا اكو حركات ثانيه
خالد والخبث بعيونه: لا اكو حركات بس ماادري انتي قدها ولا لا
قُمر : جربني
خالد قرب من قُمر وهمس باذنها بشي شب الضو بويهها
قُمر: بس بس .. اعوذ بالله شهالكلام
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ما قلت لج مو قدها ..
قُمر منحرجه من اللي قاله خالد: صج اوروبيين ماكو اصاله فيهم
خالد: علبالج الكل ربيب سبع..
قُمر بابتسام: أي والله ههههههههههههههههه
تم القارب يسبح ببحيرات فينيسيا وخالد وقُمر عليه .. سوالف وضحك وشويه غزل من خالد اللي يخلي خدود قُمر مثل الطماط ..قُمر ما تقدر توصف شعورها.. تحس بالحياه بالفرحه بالامل يشع بحياتها ويا خالد .. وخالد بعد .. نسى سالفه ندى تماما مع قُمر وسوالفها عن ربعها وعن اللي تحبه واللي ما تحبه واشياء وايد .. خالد كان يضحك او يسمع باهتمام لكلامها او يواسيها لين تذكر شي حزين.. متنوس وهو يعرف هذي الاشياء اللي يمكن تكون عند قُمر شي بسيط بس هي كبيرة المعنى عنده لانها تخصها.. بلسانه ماكان يناديها الا حبيبي.. وهي من الخجل ما تقدر تقوله الا خالد.. كل ما كان يتلتف هي تقعد تكتب شي بدقتر خواطرها ولين رد لها تخليه ..خالد يطالع دفتر الخواطر اللي حاملته قُمر.. حس بالكره ناحيته ولو على وده يقطعه.
خالد بتصنع: شنو هاذا
قُمر تلتفت لوين يده تاشر: هاذا دفتري ...
خالد: دفتر شنو.(اونه ما يعرفه(
قُمر بهدوء: دفتر . .اكتب فيه اشياء .. تمر على بالي او اقراها عشان لاانساها ..
خالد: خواطر يعني
قُمر: تقدر تقول
خالد: وبعد ..
قُمر: ولا شي .. بس خواطر
خالد يحتال: انزين ... اقدر اقراه
قُمر بحيره: اذا قلت لا بتزعل؟
خالد ينزل راسه واهو يلعب بذيل فستانها : ما بزعل بس .. بحس انج ما تبين تعرفيني على نفسج
قُمر: ماكو شي فيه خالد .. بس كلام تافه .. حتى اني ما اعيد قرائته
خالد: انزين خليني اقراه
قُمر : ماادري
خالد يقاطعها: بس شي واحد .. واحد بس ..
قُمر بحيرة: ماادري.....
خالد بتوسل: بليز
قُمر بتحذير: بتتغشمر؟..
خالد استوى بقعدته واهو يحط يده اليمين على قلبه: احلف لج اني ما بتغشمر
قُمر: ههههههههههههههههههه انزين .. واحد .. بس شي واحد
خالد يدري انه ما بيخلي الدفتر بس جاراها: أي واحد ...
قعدت قُمر تتصفح الدفتر ولكن خالد خذاه من عندها: لا خلني بختار لك
خالد: انا بقرى اللي بقراه .. عشوائيا
قُمر بخوف: انزين...
خالد يعرف صفحه الخاطرة (ها قد كبرت ) من ستيكر الفراشه اللامعه اللي بالدفتر ..وتوه بيصفح عليها الا شاف خاطره يديده .. شكلها فريش ... قُمر حست بانتباهه ينشد لها ويودت على قلبها .. لايكون يقرى رساله زوجه لزوجها ...
بالفعل خالد كان يقراها حتى انه تحرك من مكانه شوي عشان قُمر ما تشوف اللي يقراه
)رساله من زوجه لزوجها(
زوجي الغالي ... خ
اشواقي.. كيف ابثها لك.. كيف اعبر لك عن مدى حزني وتوقي للمسك.. حبيبي الغالي.. انت قريب مني وايضا بعيد عني.. لماذا؟ لماذا لا تقترب مني وتفتح لي باب حياتك ان كان باب قلبك موصد بالاقفال الصدئه.. احبك.. الا تقدر ان تحس بي.. امشي من وراك.. واعبر من امامك.. الاتحس بتيارات العشق بي.. بحرارة
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -