رواية قمر خالد -13


رواية قمر خالد -13

رواية قمر خالد -13

حبي لك.. لما علي ان اظل ساكته وهادئه رغم العواصف اللي تبعثرني يمنه ويسرة.. اعثر علي.. واعدني .. معك للحياه .. فبدونك حياتي كالمقبرة المهجورة .. احبك حبيبي .. أحبك ...من زوجتك المعذبه .. قُمر خالد انصدم.. الكلمات كانت تبث احساس قُمر كله.. ما قدر يتصورها يوم عاشقه.. مغرمه.. وفي من؟؟ فيه.. قُمر تحبني.. من متى.. وشلون ماعرفت.. مر علينا شهر بايطاليا وتوني عارف انها تحبني.. وين اعرف.. وبالي بعيد عنها.. اربع وعشرين ساعه وانا افكر في ندى.. حتى يوم فرغت لها بروما هم ماقدرت احس لها لاني كنت مشغول بغيرتي وافكاري عن خواطرها ..طالع قُمر بنظرة ما قدرت تعرفها.. هل هي غضب.. ولا ارتياح.. زعلان ولا فرحان.. كل اللي سواه انه سكر الدفتر وعطاها اياه.. بعد ما دخلت الدفتر سحب يدها وهي تفاجئت.. باس يدها
خالد: كاني هني .. وياج ..
قُمر غرقت بالخجل والفرحه .. كل إلى قدرت عليه انها تبتسم له ويلس حذالها واهو يضمها بيده..ساعتين مرت عليهم واهم بالجندولا.. صج كانو صاخين لكن احلى الكلام يمر بيناتهم ... قُمركانت تبتسم من دون أي سبب وخالد كل دقيقه والثاينه يلتفت لها واهو ماسك يدها.. الدنيا كانت ولا احلى.. ولا صفاء كان مثل صفاء ذاك اليوم.. لكن قُمر وايد انخدعت بمثل هاذا الهدوء وما تدري ليش حست ان العواصف بالدرب..خلصت الجوله وطلعوا من الجندولا وقبل لا يمشون البحار عطى قُمر ورده عرفانا لجمالها ولاحلى ساعتين قضاها ويا احلى ثنائي على حد تعبيره .. قُمر ابتسمت ويا خالد وكملوا دربهم..متشابكين اليدين .. يمشون ذراع بذراع .. خالد كان يغني اغنيه (زيديني عشقا) بهدوء وسكت شوي وقُمر اللي تموت على كاظم الساهر (عكس ما قالت له طبعا حياله البنت ) كملت عليها
قُمر: يا لون البحر .. يا روح الروح .. يا نبته شكي ويقيني
خالد يبتسم ويطالعها : يا طعم الثلج .. وطعم النار .. ويا واحات الزيتون
قُمر تزيد من تمسك يدها بخالد: اشعر بالخوف..
خالد : اشعر بالخوف من المجهول فاويني
قُمر: اشعر بالبرد ...اشعر بالبرد
خالد: اشعر بالبرد فغطيني .. غطيني (يلتف لها ويوقف المشي ويكمل من كل قلبه) وظلي قربي غني لي فانا من بدء التكوين ابحث عن وطن لجبيني عن حب امراءة ياخذني لحدوووووووود الشمس ويرميني ...
قُمر تصفق له وخالد يحني راسه بغرور : احم احم
قُمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وكملوا السيرة.. من دون ما يحسون للشخص إللي يمشي وراهم من اول ما نزلوا للميناء للحين ... ايوة .. محد غيرها .. ندى اللي كانت تتبعهم وقلبها يحترق من الغيض.. كانت تبجي من القهر والالم والحقد على قُمر يشب بضلوعها .. تكرهها .. من كل اعماقها .. خالد كان ممسك قُمر من يدها مثل العاشقين وكل الناس تطالعهم لين مروا لانهم كانوا لافتين للنظر من ناحيه الشكل ومن ناحيه الرومانسيه..اهي ما تنكر ان خالد كان رومانسي اضعاف اضعاف هالموقف بس بعد .. حز بقلبها حبيبها يكون لغيرها وكملت مسيرتها ناحيه خطتها الجهنميه ..
واهم يالسين على الغدى باحد المطاعم
خالد: قُمر...
ترفع عيونها الناعمه: عيون قُمر ..
خالد : تسلم لي عيونج ... قُمر ابي اعترف لج....
قُمر: بشنو؟
خالد يحس بالاحراج والحيا من اللي بيقوله .. بيطلع فضولي وياهل بالحركه اللي سواها: انا عن غير قصد (راجع نفسك خالد شنو من غير قصد) قريت دفتر خواطرج مرة...
قُمر بهت لونها.. وظلت تطالعها بنظرة تقفط الواحد وخالد نزل عيونه عن شكلها: كانت ليله بروما انتي كنتي راقده والباب مفتوح .. رحت اسكره وشفت الدريشه مفتوحه والجو كان بارد..
سكت لان قُمر بدت الوان اشارة المرور تلعلع بويهها .. خالد دخل عليها واهي راقده.. يدخل دارها واهي راقده يا حسرة عمرج يا قُمر .. الا بتستوين نكته الكويت؟
خالد يحاول يبرر بس من دون أي اقتناع: كان الجو بارد قُمر .. وانتي ما كنتي متغطيه زين وخفت عليج لا تبردين
قُمر زاد الاحراج عندها ..بعد مو متغطيه . .بس يا زينه ما يبيني ابرد .. احبه والله احبه لكن يا ويلك على هالعمله
خالد باحراجه اهو الثاني: غطيتج وقبل لا اطلع لفت انتباهي دفترج وقريت منه خاطرة وحده
قُمر بعتب: انت ما شفت وصيتي فيه
خالد بحيا : ايه ..
قُمر: وكملت قرايه
خالد يعاتب: وانتي ليش معصبه جذي
قُمر: يعني ما يحق لي
خالد: بلى ... بس مو جذي
قُمر: صج والله
خالد بحيا: ...... ايه
قُمر : انزين ... واي خاطرة قريت
خالد بشكل مضحك يبتسم : لخاطره اليوم عيدي ..
قُمر بمفاجاه: شنووووووو
خالد : بس والله اسلوبج حلو
قُمر ما استحملت اكثر.. صج انه فضولي.. ليش ما يحترم خصوصياتها وهي ما تلمس حتى ثيابه.. صج انه يقهر ..قامت من على الكرسي واهي تشب ضو وايد معصبه كانت ومشت عنه.. خالد دفع الحساب للاكل اللي للحين ما وصل ولام نفسه على التسرع
واهو يمشي وراها : قُمر.. قُمر نطري شوي
قُمر مو معبرته وتكمل مشيها بسرعه
خالد يسرع بخطوته ليما وصل لها: قُمر تكفين لاتزعلين
قُمر من دون ماتطالعه: لا والله .. صج
خالد منبهر بشكل قُمر واهي معصبه صج جنان: أي لازم انا اللي اعصب عليج مو انتي
قُمر وقفت مكانه .. صج انه يقهر تطالعه بحمق واهو يخزها بعين ورافع حاجب الثانيه
قُمر بهدوء: انت من صجك ولا تتغشمر
خالد وواهو عاقد ذراعينه على صدره: اكيد من صجي ياهل انا اتغشمر
قُمر وفكها يرتجف وتمشي عنه..
خالد يمشي وراها ويوقفها من يدها: قُمر يالله عاد من صجي انا اتكلم
قُمر وهي تهمس بس بغضب: ما تحس لنفسك انت لين تسوي لي جذي.. انت الفضولي وانت اللي دخلت داري وانت اللي خذيت الدفتر وقريته على الرغم من اني مااوافق على هاذا الشي واطلع انا الغلطانه مو انت..
خالد يرفع راسه بتفكير: عمليا .. صج
قُمر توها بتمشي لانها خلاص بتنفجر اعصابها وخالد يوقفها: علامج؟
قُمر تحاول تتكلم بهدوء: خالد تكفى .. خلني اروح ..
خالد بمرح: وين تروحين .. جمعيه الحرمين مو هني بالشارع الثاني
قُمر : تستخف بدمك
خالد يضحك اول مرة بنت تقول له جذي: يالله عاد
قُمر: ماابي
خالد: الا تبين
قُمر: تغصبني ..
خالد يطالعها بنظرة ساحرة: وانتي راضيه
حست بالنار بعيونه وهدأت.. محد قط ثورها جذي .. كل يوم واهي تكتشف اشياء في نفسها عمرها ما كانت تدري عنها قبل ما تتعرف على خالد ..
حسها هدأت شوي : هدأتي
قُمر بنص عيون: شوي
خالد يكمل: انا صج تعديت على اغراضج بس انا لي حق
قُمر: لا مو ....
قطعها خالد: بلى .لي حق انا زوجج .. ما يصير تخبين اسرار عني او تحتفظين فيها لنفسج انا وانتي صرنا واحد ومو من العدل انج تكونين شخصيه مستقله عني ..
قُمر تسمع كلامه واهي بتطير كل اللي قدرت عليه انها تضحك
خالد يبتسم واهو مستغرب: كلامي يضحك
قُمر: لا .... بس ...
خالد: شنو
قُمر تلفت ويهها عنه: ولا شي .. حلو كلامك
خالد : كلامي حلو؟
قُمر: أي .. مااقدر اصدق انك انت نفسه خالد اللي تزوجته قبل شهر .. كان حتى ما يبي يحط عيونه على خيالي.. واللحين ... الحمد لله
قُمر حست بالدموع تتدافع بعيونها وهو يطالعها.. صاجه ..من توقع انه ينغرم في قُمر جذي.. احبها.. قعد يردد الكلمه في قلبه وكل ما يرددها يزداد اقتنااع بحبه لقُمر .. يحبها .. يحبها حيل
خالد: قُمر.. قوليها
قُمر بحيا: شنو؟
خالد: قولي انج تحبيني
ولع ويها: مااقدر...
خالد: ليش.
قُمر: شنو ليش استحي
خالد: هههههههههه انتي كلمه والثانيه قلتي استحي .. تراج مللتيني بحياج
قُمر: يعني شنو تبيني احط عيني بعينك واهاوشك وارد عليك واظل جاسيه عين
خالد يفكر: اممممممممم تقريبا
قُمر: ههههههههههههههههههههه مستحيل
خالد:ههههههههههههههههه ادري فيج .. خجوله .. احبج قُمر .. احبج
قُمر استخفت: وانا بعد
خالد: انتي شنو
قُمر : تعرف .. مثلك .. أللي قلته
خالد بمرح: انا ما قلت شي
قُمر باستغراب: اللي الحين قلته
خالد يعذبها: استخفيتي تتخيلين اقوللج اشياء .
قُمر:خالد
خالد: علامج قُمر ههههههههههههههههههه
قُمر: مو توك قايل لي احبج
خالد: ايه
قُمر: أي انه بعد احبك..
خالد : واخيييييييييييييييييييرا
قُمر انصب الدم بجسمها ..... حيال قص عليها ..يحليله لكن اينن تحبه
خالد بجديه: تحبيني قُمر
قُمر: اااااه .. مو بس احبك .. الا احبك احبك احبك احبك ليما اتعب بظل احبك ...
خالد حس بالدنيا تتفتح ورودها مرة ثانيه بحياته.. قُمر تحبه.. يا الله.. وكانه حلم مستحيل.. شلون قدرت تسحره جذي.. شلون صار حبها مناله واماله كلها ..
خالد بحرارة: تصدقين قُمر ... انتي سحرتيني .. شلون.. ماادري .. بس تكفين .. لا توقفين بالسحر لاني اسعد انسان ليما اكون وياج
قُمر سالت دموعها.. هاذي فرحه اكبر من طاقتها: ولا يهمك .. ما طلبت يا حبيبي ..
ظلوا بالصمت والهدوء ..
خالد: لاتبجين قُمر
قُمر: ههههههه دموع الفرح .. ماعليك ( واهي تمسح دموعها(
خالد : بس انا للحين ما لقيت رضوتي ..
قُمر: اللي تامر فيه..
خالد: ابي دفتر خواطرج
قُمر: لازم يعني
خالد: ماابيج تكتبين خواطر من يوم ورايح.. اغار من الصفحات.. اغار من الحبر اللي يعبر عن مشاعرج وانا موجود
قُمر بصوت ناعم: الله عليك حبيبي
خالد: أي .. انا جذي.. (ابدا اهو ما كان جذي شاللي سوت فيه قُمر ما يدري (
قُمر : ولا يهمك .. هاك (تطلع الدفتر من جنطتها) تفضل .. هديتي لك..
خلد اخذ الفتر قعدت يتصفح فيه .. اتحرك عن قُمر شوي .. ود جسمه لورى وحذف الدفتر ليما وصل الى البحيرة وظل عايم وقُمر واقفه متجمده
خالد بانتصار: هم وانزاح
قُمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
خالد بعتاب: تضحكين .. ادري فيج بيوحشج حبيبج الخيالي
قُمر بدلال: والله ان ماكو حبيب غيرك
خالد تشعللت عروقه بس: أي أي باين
التفت عنها واهي تمشي وراه وسرع بخطوته
قُمر: خالد هههههههههههههههههه تكفى خالد مافيني اركض وراك
خالد من دون ما يلتفت: والله تبيني لحقيني
قُمر وقفت: هههههههههههههههههه
التفت لها خالد واهو يضحك وكمل دربه .... ومرة وحد ه وقف.. الارض تزلزت من تحت ريله .. الريح تهب وتعصف بحياته .. الدقايق اللي طافت مساعه مرت جدام عينه .. الحزن والهم والالم يعلن وصوله .. ندى واقفه جدامه ....
خالد تجمد مكانه.. يحس بالرعب والعواصف والزلازل تعلن هجومه على حياته.. يتلفت بعيونه يمين يسار وكانه يبي ينقذ شي يمكن انقاذه بس اهو كان واثق ان كل شي راح ينتهي من عيون ندى..
ندى والحقد بعيونها: قوة حبيبي..
خاالد والمفاجاه طاغيه عليه: الله يقويج..
ندى لاحظت استغراب قُمر وتقربها لذا قطت القنبله على خالد: ما قدرت ايود نفسي اكثر وييت لك حبيبي .. عشان نكون مع بعض
قُمر سمعت اخر كلمه قالتها ندى وانهدت قوتها.. انقلبت الابتسامه الى برود بالبدن.. شقصدت بالكلام اللي قالته.. اهي متاكده انها شافت هاذي البنت من قبل بس وين..
ندى تكمل وخالد ما يدري ان قُمر وراه: انا اسفه خالد.. جبرتك تتزوج من بنت عمك وانت تحبني هدمت حياتك وحياتي.. انا ادري ان رفضي لك اهو السبب الوحيد اللي خلاك تتزوجها .. احبك خالد احبك
قُمر انتهت حياتها .. حواسها انشلت .. بدنها خارت قواه .. حست بالموت بحياتها .. خالد تزوجها غصبن عنه.. تزوجها واهو يحب ..
خالد ماكان يدري ان قُمر واقفه وراه: ندى .. اشمييبج هني
ندى: ييت على اوامرك حبيبي يوم اتصلت فيك ..
خالد بصوت خافت مفجوع: انا ماقلت لج تعالي
ندى: قلت لي ان كنتي تحبيني بتييني
خالد: ندى..
لاحظ بريق عيون ندى واهي تطالع وراه وفجاه التفت.. قُمر كانت واقفه وراه جريبه منه ..يطالعها بعيون متالمه.. سمعت كل شي.. او ولا شي.. ما قدر يتاكد لان ملامحها كانت ميته ..قُمر بس سمعت الاسم تذكرت.. هاذي ندى اللي يات عرسهم.. اللي كان شكلها تعبان وخالد تضايج من اول ما يات حذالهم .. وقرر انهم يخلصون الحفله .. اذا اهو يحب ندى.
خالد حس بروحه بتطلع منه .. قُمر سمعت كل شي .. ما يندرى .. توه بيروح عنده الا وندى تمسكه
ندى بصوت حزين كاذب: خلاص حبيبي.. كل شي انتهى ..العذاب والفراق والالم.. انا هني.. لا تحمل هم.. (تطالع قُمر بحقد) محد راح يوقف بيناتنا.. أبدا..
قُمر انهارت خلاص....
خالد يفج نفسه من ندى واهو يطالع قُمر: قُمر لا تسمعين كلامها..
ضاع كلام خالد لان قُمر ردت بدربها واهي تركض توه بيلحقها الا وندى ميودته
ندى: خلها خالد .. كان لازم يصير جذي اهي السبب باللي يصير بيناتنا
خالد بعصبيه وصوت عالي: خليني يا ندى ..
فج ندى عنه وراح ورى قُمر .. اختفت قُمر من عيونه .. وينها ... يمشي شوي ويركض .. وندى وراه ..
خالد: قُمر .. قُمر ..
قعد يركض واهو يدورها.. يدخل بين الطرقات الملتويه وينصدم بالماي من كل صوب.. وقف عند الميناء يطالع القوارب واللي عليها لكن ماكو اثر لقُمر .. وين راحت .. اهو ما يدلي المكان زين شلون اهي .. قعد يناديها باعلى صوته ..
قُمر كانت يالسه باحد الطرقات.. تسمع صوت خالد بس ما ترد عليه.. دموعها تسجب من حر قلبها.. جذب عليها.. غدر فيها.. مثل عليها الحقير.. النذل .. قامت واهي تمسح دموعها وتكمل دربها المجهول .. يقودها حزنها العميق وجرحها النازف ..
خالد وقف مكانه واهو يتنفس بسرعه .. التدخين ضعف قدرته على الركيض ووقف ياخذ نفس الام تتدافع في بطنه بس يحاول يتناساها.. يحس بالموت والخوف على قُمر .. وين راحت وين اختفت .. ما تدلي مكان بفينيسيا .. وندى طبعا ما فارقته..
ندى بغضب سخيف: خالد علامك تبي تروح خلها تروح انت ليش تلحق وراها
خالد حس بالقهر منها ويودها من ذراعاتها: ما كفاج اللي سويتيه فيني واللحين يايه تكملينها بقُمر
ندى: حبيبي انا احبك
خالد يقوى من قبضته عليها: انا مااحبج ولا ابيج ولا ابي اشوف رقعه ويهج مرة ثانيه ..
ندى : لا حبيبي لاتقول جذي
خالد: الا بقول جذي .. ندى انتي خلاص فصل منتهي بحياتي مستحيل ارد لج مرة ثانيه فاهمه مستحيل..
خلاها ومشى شوي ورد لها يمسكها بقوة خلتها تنتفض مكانها: وان صار شي في قُمر .. ما تلومين الا نفسج ..
هالمرة ندى تجمدت مكانها ..مستحيل يكون هذا خالد اللي تعرفه.. مستحيل.. هذا انسان ثاني.. ظنت انها بتسعده لين ياته اهو صج رفض قدومها بس ظنته يتكلم من حزنه على اللي صار بيناتهم بس ماكانت تفكر ابدا انه يعاملها جذي.. عشان منو.. عشان زوجته اللي تزوجها غصبن عنه.. ما يصير.
مر الليل وخالد للحين يدور على قُمر .. يسال المطاعم.. اصحاب القوارب ..ألناس..المارة .. كل شخص .. محد شافها .. حاول يتصل بالبيت بس التلفون كان مفضى .. راح عند احد المحلات وقعد يرن التلفون ولا احد يشيله.. نزل السماعه ورد اتصل .. هم محد يشيله ومرة ثالثه ورابعه.. ليما..
الخدامه: Bin thahi mansion
خالد: stella this is me kalid did gomar come to the mansion
الخدامه: no sir she didn`t come
خالد: not even called
الخدامه: yes sir she called few minutes before you asking about you and I told her you are not in the house then she asked me prepare here suit case
خالد استغرب.. وين بتروح قُمر عشان تزهب اغراضها: thank you stilla I`m coming home right now if she came before me don`t let her leave
الخدامه: ce seniore
سكر خالد من عند ستيلا واهو مطمن ان قُمر بترد البيت الحين كل اللي عليه انه يرد قبلها عشان ما يخليها تطلع مرة ثانيه.. ندى كانت وراه طول هاذاك الوقت .. يطالعها بغضب
خالد: شتسوين وراي
ندى: ماابي اخليك
خالد: ندى ارجوج علامج ماتفهمين كل اللي بيناتنا انتهى خلاص
ندى: خالد تكفى لا تقول جذي لا تعذبني
خالد: يا ندى خلاص ما تشوفين ان كل اللي يصير بسببج بسببج قُمر راحت عني ولاادري عنها بسببج حياتي اللي بعد عناء قاعده تتصلح شوي شوي وكاهي انتهت من يوم ييتي .. شتبين مني ندى شتبين
ندى: ابيك خالد
خالد: لاتكونين سخيفه ارجوج .. مو انتي اللي تراكضين ورى الواحد لانج تحبينه ..
ندى بحزن: خالد لاتكلمني جذي
خالد: خلاص ندى .. انا ما توقعت اقولج جذي يوم بحياتي لكن كل اللي بينا انتهى خلاص .. خلاص
راح خالد عن ندى اللي تمت متجمده مكانها واللوعه بقلبها.. حياتها انتهت من دون خالد وعشان منو.. عشان الدخيله قُمر.. قُمر اللي ماتدري شلون سحرته وخلته يكرهها بعد الحب العميق اللي كان يجمع بينهم ..اكرهج قُمر .. اكرهج .. يا ريتج تموتين .. بس ياريتج ..بس بعد ما استسلمت .. بتحصل على خالد يعني بتحصل عليه ..
خالد مشى طول الدرب للقصر ووصل بعد 45 دقيقه مشي واهو يحس بالالم بمعدته وظيج بالتنفس .. دخل البيت بسرعه واول من شاف في ويهه اهو الخدامه المرتعبه
خالد: what`s going on stella
الخدامه: it`s mrs gomar she went crazy breaking the glasses, the vases and every thing she put her hands on I tried to stop her but she collapsed
خالد : لا حول ولا قوة الا بالله go now stilla
الخدامه: yes sir
راح خالد مثل البرق على الدري واخر عتبه وقف عليها انكسر من تحت ريله جزاز.. قعد يطالع المكان اللي انقلب لساحه حرب.. كل شي مكسر وكل شي معفوس.. شسوت قُمر دقيقه وحده بالمكان.. سمع صوتها واهي تبجي مثل الياهل وراح لعندها.. حاول يفتح الباب لكن كان مقفول.. قعد يطق الباب : قُمر .. قُمر فتحي الباب..
محد يرد عليه
خالد برعب: قُمر تكفين حبيبتي فتحي الباب ..
هم محد يرد ..قعد يدز الباب بس ما كان فيه قوة .. طول اليوم واهو يمشي وكان تعبان وايد.. نزل لستيلا يسالها عن الباب
الخدامه: I locked the door on her
خالد بصوت: شنووووووووووو
الخدامه انصدمت من صرخه خالد عليها: you told me sir
خالد فقد اعصابه ومسك الخدامه: انا قلت لج تقفلينه عليه يابنت الجلاب وين المفتاح؟
الخدامه تحيرت ما تفهم عربي والخوف كان بطرف ثاني
خالد: where is the key
ستيلا: her you go
خذ خالد المفتاح وراح فوق بعد ما رمى الخدامه بعيد عنه ..راح فوق وفتح الباب وماشاف شي.. الظلامه لافه الغرفه وتحسس الطوفه عشان يفتح الليت .. فتح الليت وياريته مافتح .. الغرفه كانت معفوسه فوق تحت .. شراشف السرير على الارض والمزهريه مكسورة والاغراض اللي على الدريسر مكسرين على الارض.. مشى شوي الا ويدوس على التمثال اللي شراه لها بميلانو ..حمل قطعه منه وقعد يدور قُمر بعيونه .. بس قُمر ماكانت بالغرفه .. تحرك خالد بصعوبه بالغرفه واهو ينادي على قُمر .. لف على السرير وشافها .. تقطع قلبه وماتت روحه وضاع الكلام منه قُمر كانت مسندة راسها على حد السرير الجانبي وواهي متكورة على عمرها تشهق من البجي .. حاول يشوف ويهها لكن خصلات شعرها كانت مغطيته فكر يتقرب منها لكن يخاف انها تثور عليه.. كفايه البيت اللي انعفس فوق تحت .. بس ما هانت عليه ..تقرب منها بشويش وناداها: قُمر
مالتفتت له ورد مرة ثانيه: حبيبتي قُمر.
مالتفتت لكن زاد تكورها وطلع منها انين يذوب القلب..خالد ما استحمل اكثر وراح لعندها .. قعد حذالها : قُمر .. قُمر حبيبتي علامج .. ليش سويتي جذي
خالد ماكان يدري شنو يقول لانه يدري ان روح قُمر خلاص راحت منها ومستحيل ترد قُمر الاوليه مستحيل .. والالم يتزايد في بطنه
بعد سكوت بسيط تكلمت قُمر بصوت مبحوح: ابي ارد الكويت .. اليوم .. اللحين.
خالد: ان شالله اليوم نرد الكويت
قُمر رفعت راسها وبين ويهها المتالم : انا اللي برد الكويت .. مو احنا
خالد توقع هالجواب منها: بس قُمر ما يصير اخليج تسافرين بروحج
قُمر ضاقت عيونها من البجي وتورمت جفونها وشكلها كان متعذب بهمس قالت له: ما عليك مني .. بتحمل بروحي .. بس دزني لكويت ..
خالد : قُمر مااقدر .. ما تهونين علي
تربعت قُمر .. ورفعت راسها فوق .. تسري دمعه مريرة على جانب ويهها الحسن: يا ربي ..
خالد نزلت دمعته : قُمر تكفين .. لاتسوين جذي في حالج .. انا احبج

يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم