رواية على هجرك نويت -12


رواية على هجرك نويت -12

رواية على هجرك نويت -12

تم العقد ودخلت ولاء على الحريم وبدت الأحتفال فيها لكنها أبد مو مباليه بالموضوع وجى وقت دخلت مهند جات ابتسام لعند ولاء

ابتسام:يلاا وقفي عشان مهند بيدخل
ولاء:وليه إن شاء الله اوقف
ابتسام:لأن الأصول كذا العروس تستقبل العريس واقفه
ولاء:اففففففففف زين
دخل مهند على صوت صلوات وزغاريط من الأهل
وقف قبال ولاء مباشرة وحس برعشة بجسمه

"مهند"
سبحان الله ولاء قد وين تغيرت من صغرها لكن الا أشوفه إنها زادت جمال كانت عيني عليها وأنا امشي لكن الا استغربته أن ولاء تناظرني وين الا يقولون العروس ما تقدر تناظر مخطوبها ومنزله راسها يجون يشوفون ولاء الحين
وصلت لعندها مديت يدي لها لقيتها مو معبرة سحبت يدها بلطف وبست جبينها وكانت آثار المعارضة باينه على وجهها
جلست شوي وبعدين بلشت البسها الشبكة مع بعض لعناد الا استغربته لكن لولا تدخل البعض كان مامرت الحظات
"ولاء"
افففففففففف ياربي قد وين تحملت وتحملت أشياء ما بيها لكن هين يا مهند للحين ما شفت شي مني مسكت السكين عشان نقطع الكيك وكان ودي اذبحه بدل ما اقطع الكيك أكلني وشربت العصير بهدوء ما حبيت أبين معارضاتي هاللحظة جى دوري قطعت له قطعة كبيرة لعل وعسى يقص فيها لكن للأسف لقيت خالتي ابتسام جايه باسلوب حلو
ابتسام:ياكبرها عند ربي كل هذا تبين تأكلينه ولد أختي وش قايلين لك عنه قطعي قطعة صغيرة
ابتسمت اغطي على الموقف وانقهرت حيل لمى لقيت ابتسامه مرسومة على وجهه
قطعة الكيك فرة بسهولة لكن مستحيل أخلي شرب العصير يمشي على خير شربة العصير ومثلت الأرتباك لين مال العصير عليه وانكب وكانت سعادتي لا توصف لكني أخفيتها
جات خالتي أم مهند الا كانت واقفة من البداية ومسحت العصير من على ثوب مهند لكن لا بد يترك أثر


انتهى الحفل وطلبوا مني أخذ مهند ونروح للمجلس الا مجهز حق جلستنا
طبعاً عطيتهم الأذن الصمخى مالي خلق انفرد بهذا المخلوق لك مستحيل لازم تدخل الكبار
جات أمي ومشت معنانا لين وصلنا للمجلس
وأخيراً انصك الباب

جلست ولاء بكنبه وجلس مهند جنبها لكن ولاء بعناد بعدت عنه
مهند:هههههههههههههههههههههههه يعني بتكونين مستحية
ناظرته نظرته تفحصيه:ومن قال إني مستحية منك بس ما بيك جنبي
مهند بنفسه "شكل وراي مشوار شاق في ترويض هالأنسانه واعطأها درس ما تنساه"
قامت من جنبي وجلست قرب الطاولة الا فيها العشاء
بدت تأكل
مهند"بتجنني هالأنسانه تأكل ومتناسيه وجودي تماماً"
مهند:من الذوق انك تدعين الشخص الا معاك على العشاء
ولاء:ما اعتقد انك تحتاج دعوة
مهند حاول يكون طبيعي وقام ياكل مثل ما جالسه تسوي وتجاهل وجودها لثواني
مهند بنفسه "بذمتكم هذي أول جلسة لخطيب مع خطيبته كذا مو معبرتني وجالسين ناكل أنا على حد علمي اذا كان العشاء موجود ياكلون منه شي بسيط بس شسوي هذا اختيارك يا مهند وهذا نصيبك"
قامت من على الكنبة
ولاء:الحمدلله
راحت للمغسلة غسلت يدها ورجعت جلست ببرود
تبعها مهند غسل وجلس
سكتوا للدقائق وولاء تلعب بجوالها
مهند يحاول يفتح موضوع:شلون الدراسة
رفعت عينها لثواني
ورجعتها لشاشة الجوال:للأسف اجازة لذلك ما عندي شي اقوله
رجعت سكت يا ربي شسوي لها تبي تسكت بأي طريقة
مهند:وراح نظل ساكتين طول الوقت
ولاء قفلت جوالها والتفتت له
:خير إن شاء الله وش حبيت تقول
مهند:تكلمي عن نفسك
ولاء:عن نفسي اممممممممممممممممم
وكملت:ايه صح افتكرت عندي لك موضوع
مهند:خير
ولاء:على فكرة أنا ما وافقت على الزواج حباً فيك ولا لأني ابغاك
فتح مهند عينه على الأخير من جراءتها
يتــــــــــبع
نهاية الجزء

الجزء الرابع عشر


ولاء:على فكرة أنا ما وافقت على الزواج حباً فيك ولا لأني ابغاك
فتح مهند عينه على الأخير من جراءتها
ولاء ارتسمت على وجهها ابتسامة انتصار بالرغم أن ما صار شي للحين يدل على انتصارها
مهند حاول يستجمع افكاره ويركز عشان ما ينطق بشي يندم عليه بعدين
مهند:وطيب يا مدام ممكن أعرف شنو السبب الحقيقي ورى موافقتك
ولاء:اممممممممممم أكيد تقدر تعرف
ناظرها بنظره ينتظر منها تكمل كلامها
وقفت واستندت على الجدار
ولاء:على ما اعتقد أنت عارض على منال أنك تحقق حلم طفولتها مقابل اني اتزوجك عشان تنتقم وهذا أنا تزوجتك يعني اتمنى منك رجاء خاص إذا فيه حسابات بينك وبيني مرة ثانية لا تدخل الآخرين
مهند رفع حاجب:منال قالت لك هالكلام؟؟
ولاء:للآسف لا واتمنى هالشي يظل بيني وبينك
مهند:اهااا على العموم سهلتي علي أموري يعني ماله داعي أمثل ابغاك تعرفي انك معاي ما راح تشوفين الحب
ولاء:ههههههههههههههههههه ومن قال إني ابي حبك
مهند وقف مقهور من ضحكتها وتقرب منها وشريط الذكريات يمشي براسه
مهند:ابي اعرف ليه سويتي كل هذا
ولاء:كنت ابي اضحك
مهند مسك يدها من فوق بالقوة وهو يناظرها:وضحكتي
ولاء:اتركني
مهند:ضحكتي؟؟
ولاء:عمي قلت تركني انت تألمني
مهند انتبه أن ضاغط عليها بالقوة تركها وابتعد عطاها ظهره:ضحكتي؟؟
ولاء:ما تتصور كثر وين
هههههههههههههههه ما أحلاك وأنت تحبها
مهند لف عليها وناظرها نظره حاره
مشى على طول للباب وقبل لا يصكره وراه
مهند:لا تحسبين انك انتصرتي لكني محتاج لجلسة مع نفسي
وطلع وصكر الباب وراه
أما ولاء ضحكت ضحكه عالية لعل وعسى توصل له


"مهند"
طلعت من عندها وأحس حالي متلخبط ما ابغى الانتقام يكون سبب رئيسي في حياتي وحياتها أنا ابغاها يا ناس لأني أحبها أحبها وصعب الاعتراف بهذا الشي ولاء ما تعرف شنو يعني حب أنا ابي أعلمها درس أي نعم ابغاها تفهم أن مشاعر الناس مو لعبة عشان نضحك عليها لكن شكلي بواجه طريق صعب لكن أموت واعرف من وين عرفت كل هذي الأمور معقول تكون منال!!
جلست ادور بالسيارة وأنا مو عارف وين اتجه لين زهقت ورحت البيت أنام
في اليوم الثاني في بيت الجد الكل مجتمع عدى ولاء طبعاً الا تركوها نايمة
منال:والحين كل هذا نوم كان قومتوها بالغصب
أم مهند:وانتي شحارك خلي مرت ولدي تنام على راحتها
منال:بدينا من الحين!!
الجدة:معاها حق بنتي ليه النوم الا ماله سنع تجلس عشان تنام بدري
سمعوا طق على الباب
الجدة:اقلط
انفتح الباب شوي ودخل خليل راسه
خليل:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
الجده:شفيك مدخل راسك كذا الا يشوفك يقول بزر
البنات:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
خليل:افااا يمه تضحكينهم علي
منال:تعال عمي ونسنا شوي ترى زهقانين
خليل:احم احم جايب لكم ضيوف
وقف خليل وفتح الباب ووسع لأبتسام الا دخلت وراه
الجده:هلا والله بمرت ولدي
تقدمت ابتسام وحبتا لجده على راسها
الجده:هاا شخبارك؟؟
ابتسام :الحمدلله بخير انتي شخبارك طمنيني عنك
الجده:بخير دامك بخير
سلمت على الموجودين وجلست بهدوء
أم حسن:اقول خليل
خليل:سمي
أم حسن:سم الله عدوك,, الا شمجلسنك مع الحريم ترى يمدحون جلست الرجال
منال:هههههههههههههههههههه خليل خالتي خليه مبسوط عشان حرمه المصون هنا لكن الا اتصل على بنتك واحرها فاتها الحدث
خليل:أي حدث؟؟
منال:قدوم خالتي وزوجة عمي لأجتماع العائلة
خليل هز راسه وحب يده:الحمدلله والشكر قومي قومي
منال:اقول عمي مو كأن الأذان يأذن وأنت ترى اليوم الجمعة
خليل:زين زين روحي بشري خويتك
منال طنشت كلامه وقامت





عند ولاء الا كانت نايمة ومي دريانه عن الدنيا
ولاء:اوووووه
وبصوت كله كسل:الووووووووو
منال:هلا والله بالعروس
ولاء نزلت السماعة من اذنها : والله أن هذي انسانه فاضيه
منال:ولاء وجع وين رحتي
ولاء:هااا نعم شبغيتي
منال:منتي جايه الكل هنا الا انتي ولا يفوتك عمي جايب خالتي ابتسام
ولاء وهي تفرك عينها:ليه كم الساعة
منال:لا بس الظهر يأذن
ولاء:اووووووه وليه راحوا عني
منال:مو حضرتك نايمة وما رضيتي تقومي
ولاء:زين زين انتي صكري الخط وخليني اقوم البس واجهز
قامت ولاء وعلى طول راحت للحمام "اكرمكم الله"
سبحت وتوضت للصلاة
وطبعاً على غير المعتاد وقفت عند كبتها تفكر ويش بتلبس
وبدت تكلم نفسها
أنا ليه الحين محتاره شنو البس مو دائماً في روحتي لبيت جدي كنت البست جينز وبدي وش الا تغير الحين
اكيييد فيه شي تغير أنا الحين مخطوبه لازم أحسسهم بهذا الشي
هههههههههههههه الله والخطبة
بعد ما لبست وتجهزت اف الحين كلهم في بيت جدي من بيجيني
والحين اكيد مبسطين والعم بعد دام الخطيبه هناك اغسل ايدي منه
الى انا ليش افكر اجل خطيب الغفله ليش موجود حاطينه مزهريه
والله الى اتصله وش فايدته اذا ما يوصلني
اف بس انا ما عندي رقمه ههه والله اني بنت اخر موديل
بنت ما عنها رقم خطيبها امحق خطيب
ادق على منالوه ابرك لي
ولاء:الوو
منال:هلا
ولاء:اخلصي بسرعه كم رقم اخوك؟
منال:امحق ها خطيبك ولا تعرفين رقمه
ولاء:وش عليك بسرعه بتعطيني ااياه ولا اشلون
منال:لا أول قولي شتبين فيه
ولاء:مو شغلك
منال:اعترفي اعترفي اشتقتي له
ولاء:لحول وبعدين معاكِ
منال :زين زين ...........050
ولاء :مع السلامه وسكرت على طول
وعلى طول دقيت على مهند وانا كاتمه ضحكتي اتخيل شكله لما يعرف اني انا الي داقه والله نفسي اشوف ردت فعله
"مهند"
رجعت من المسجد وكنت ناوي أنام واطنش الروحة لبيت جدي بعد سهرة أمس والدورة بالشوارع أحس حالي جداّ متكسر
رن جوالي الا كان بجيب ثوبي والاسم الي في الجوال "مصيبة جاية بالطريق"..
جاتني الضحكة على حالي بايش كنت افكر لمى حطيت هالأسم
استغربت اتصالها بس بصراحه ما نصدمه لاني اتوقع كل شيء منها
طبعا انا خذيت رقم جوالها من منال
ردت بكل برود ما حبيت ابين لها شيء ولا اني حتى اعرف الرقم:مرحبا
ولاء بربشه:الو
مهند :نعم
ولاء :انا ولاء
مهند:هههههه ادري انك ولاء الي يشوفوك يقول جايبه شيء جديد
ولاءبصوات واطي :امحق خطيب
مهند الي سمع كلامها وابتسم:خير شنو قلتي عيدي ما سمعت
ولاء:لا ولاشيء ما قلت غير سلامتك
مهند:اها شلون تبيني اكلمك عشان لا تتحلطمين علي لحظه لحظه احم احم حبيتي ولاء امري شبغتي انتي ما تطلبين انتي تامرين
ولاء:وع ع العموم دام اني امر تعال مر علي انا في البيت ابي اروح بيت جدي
مهند:ولا يهمك حياتي ثواني وانا عند الباب تامرين على شيء ثاني
ولاء:مو تصدق عمرك يله انا انتظر ومو انا اطلع ولا الاقيك باي
وسكرت التلفون في وجهه واهي ميته ضحك
"ولاء"
ههههههههه تبي تستفزني اااه واالله اكيد الحين منقهر سكرت في وجهه
جعل كل البيبان تتسكر في وجهك
والله نفسي اشوفك


"مهند"
صحيح كنت متوقع كل شيء منها ومتوقع اقوى من كذا ومتحظر لكل شيء
بس مع ذلك قدرت ترفع ضغطي
طبعا كنت لابس ثوب وشماغ فلذالك قمت وبدلت لأني رايح لولاء فأكيد كني رايح معركة والثوب مو عملي قمت وكشخت اخر كشخه بس عشان احرق دمها
ربع ساعه بالكثير وانا على باب البيت
دقيت عليها
وعلى طول ردت:الوو
مهند:انا على الباب
وسكرت على طول في وجهها
راح ارد لها كل حركه
توقعتها تتاخر تطفرر فيني لكن طلعت على طول
وبكل برود فتحت الباب الخلفي وجلست بدون سلام وكفخت الباب
نزل النظاره وطالها بنص عين:لا والله وش شايفتني عندك
ولاء:هههههه سواق
مهندوبنظرات استفزازيه واهو يناظرها من فوق لتحت:اها خلاص خل السواق يوصلك نزلي
ولاء:وليه انزل دام السواق بالسياره هاهاها
مهند وهو يهز راسه:اممممممم سواق اوكي ماشي يا ست الحســن
اوه اوه ست قلة الأدب
وشغل السيارة ومشى
ابتسمت ولاء ولا ردة عليه دام اهي انتصرت بالأخير
وبينما هي فافكارها شافت السياره توقف بس مو قدام بيت جدها
ولاء بمسخره:اقول حبيبي اذا كنت ناسي البيت ادليك ولا فقدت الذاكره
مهند:هه لا حبيبتي بس سواقك عنده شغل
ونزل وقفل السياره واهو من ورى النافذه اشر بيده باااي ومشى
ظلت ولاء ما حبت تبين انها معصبه :بشوف اخرتها معاك تحسب بتصلك بقولك تكفى تعال
وظلت تنتظر
بعد ساعه
"مهند"
رحت بيت صاجبي كنت باخذ منه شغله وتعمدت اجلس شوي
وتركتها في السياره تتعلم درس وتتعلم انها يوم بتنتصر وعشره لا
وانا اناظر الساعه ههه ساعه صار لها اتوقع هالساعه بتلعمها شلون تتعامل مع مهند
بس الغريبه انها ما دقت
استاذت من عند صاحبي ورحت لها السياره فتحت الباب واول ما فتحته هبت في وجهي
ولاء:هي انت وش شايفني عندك تلطعني كل هالوقت وبعدين السواق المفروض ما يسوي هالحركات
مهند واهو رافع حاجب:سواق هااا
ولاء:ايه سواق زين
سكر الباب وراح لعند بابها وفتحه :تفضلي يا اميره انزلي
ولاء واهي صاده:نعم
مهند وفي وجهه شبه ابتسامه:مو الاميره يفتحون لها الباب واهي الي تامر
ولاء:ايه بس انا ما ابي انزل هنا
مهند:لا بس فيه هذاك المحل شغله حبيت ارويك اياها ممكن تنزلين
كان محل هدايا روووووووعه ولاء لما ناظرت فيه اعجبها فنزلت واهي تمشي
راح منهد بسرعه لعند باب السياره ودخل وشغلها وفتح النافذه طبعا بعد ما قفل جميع الابواب
مهند واهو يضحك:يله يا ولاء اركبي اشوف
ولاء واهي معصبه:نعم يعني قصدك من هالحركه تبيني اركب هنا(واهي اتاشر عاالمكان)
مهند:ايوا يا شطوره تركبين هنا اجل وين بحظني
ولاء:بايعه عمري وبعدين يله افتح الباب الي ورى خل اركب
مهند :ههههههه وش على بالك مصدق اني سواق انا خطيبك وعلى عينك وراسك وراح تركبين هنا جنبي (وقام يقلد صوتها)واعلى ما في خيلك اركبيه
ولاء بعصبيه:مهند بلا حركات علينا احنا في الشارع بسرعه افتح الباب
مهند:ما راح افتح بتركبين قدام اهلا وسهلا ما بتركبين قولي ولا تعطليني وخليني امشي وجلسي بعنادك انلطعي هنا
ولاء :اروح بيت جدي مشي ولا اركب قدام مع اشكالك
وقامت تمشي
مهند قام يمشي شوي شوي بالسياره على مستوى مشيتها
لين ما تعبت واشرت له يوقف
هنا مهند ما مسك حاله وقام يضحك بشكل هستيري لدرجه خل ولاء تعصب اكثر من قبل
وركبت السياره وفسخت صندلها العالي وحطت رجل على رجل بحيث ان رجلها صارت في وجهه
بهمس:آي آي آي
مهند:ههههههه وجع نزلي رجلك
ولاء:لا والله تتعبني وتكسر رجلي وتسوي لي حركات وما تبي احط رجل على رجل
خلني على الأقل ادلكها
مهند:هههههههههههه تبين مساعدة
ولاء:لا مشكور بس اكرمنا بسكوتك وسوق عدل
وصلت سيارة مهند عند باب بيت الجد وعلى طول نزلت من السيارة
دخلت ولاء ووراها مهند الا يحاول يسرع من خطواته عشان يوصل لها
خليل كان بالحوش وأول مادخلوا:اووه اووه وش هالحركات وصلوا عصافير الحب
ولاء واهي تضرب مهند بكوعها:ههه مو بس عصافير يا عمي الا كناري
مهند واهو يهمس لها: هه واضح واضح من وجيهنا مبين الحب كيف يفوض
خليل:من الحين مساسر (واهو يغمز)اجل في المستقبل شنو بتسوون
مهند واهو يناظر في ولاء:بتشوفني جاي وانا حامل القمر بيدي
خليل واهوي يصفر:من الحين الغزل وقمر بعد
مهند:وايه وبعدين بتصير شمس واهي الي بتمحي ظلام الليل صح يا ولاء
ولاء:لا يكثر اقول ويله خل ندخل
خليل:هههههههههههههه ما تكملين المعروف وتعطينه كم كلمه
ولاء واهي تبي تقهر مهند:اظن امس واليوم شبع كلام وان شاءالله في المستقبل بعد ما بقصر بصبح بكلمه زي العسل وبميسه بكلمه احلى
مهند في نفسه "الى زي السم"
دخلو ولاء ومهند
منال:هه وصلو روميو وجوليت
ولاء بهمس ما يسمعه الا مهند:لا حووووووووول كملت
مهنديبي يقهرها اكثر وبهمس:سكتي عنها حبيبتي قهريها
ولاء :لا والله اسكت بس اسكت
مهند:اتكلمي زي الناس لا اعلمك كيف تتكلمين
منال:لا والله جاين متاخر بعد الفرفره في الشوارع ولا شبعو بعد من بعض وجالسين بعدي يتساسرون لا تكفون اطلعو كملوا اكيد كنتو مستانسين
ولاء بهمس :امحق
ام مهند:ما عليكم منها تعالو تعالو الله يهنيكم
مهند يبي يقهر ولاء يرفع ايده للسماء:يارب
منال:لا شكل الولد رايح فيها شكله متهني هههههههههههههه
ولاء:منال خلاص
وراحت تسلم عليهم
ومهند معاها
الجده :ها اخباركم
ولاء:تمام
مهند: الحمد لله نسال عنك
الجده:واضح تسالون انتو زين جيتو هنا
ام حسن:الله يهنيهم ان شاءالله
مهند: تسلمي يا عمه
منال: خخخخ اتخيلكم في عرسكم هههههههههههه والله انكم تحفه
ابتسام:الا تعالو الحين انتو جالسين هنا تعليقات وضحك متى بتروحون لايمان
منال:اذا حجه البقر خخخخ
ولاء:والله شكلك شاربه شيء
مهند:ايه والله شكل البنت خلاص قضت
ولاء:الا صدق خل نروح لها بعد الغداء لا تزعل كافي تأخرنا عليها أسبوع عشان "وهي ترص على اسنانها" الخطوبة
ابتسام :اوكي

بعد الغداء دخل مهند الصالة
مهند:شيه منتوا رايحين بيت خالي
ابتسام:وأنت موقت حالك على طول بعد الغداء قول غير هالكلام يا أخي مو منتو رايحين بيت خالي
الكل فهم قصد ابتسام:هههههههههههههههههههههههههههههه
مهند:هذا جزاتي الا بواديكم لكن دوري الا يخليك تركبي سيارتي
ابتسام:الله والسياره عااااد بتمن علي فيها مشكور عندي خطيب ما يقصر
الا بدخلت خليل
خليل:احم احم
منال:لا ذكرت الــ
خليل:إنا لله حتى وأنا مو هنا تتكلموا عني خير
منال:لا بس أخي العزيز يمن على خالتي بركبة سيارته
خليل:افاااا وأنا عمك وخالتك الغالية وين تبي تروح
ابتسام حمر وجهها:بروح بيت أخوي مع البنات
خليل:خلك من مهندووه أنا اوصلك براس الخدمة
ابتسام:لا خلاص ماله داعي
أم حسن:ابتسام قواك الله يله بسرعه قومي واخذني المزعجين معك تسوي فينا خير
سمر:ومن تقصدين بالمزعجين
ابتسام:ههههههههههه يله قوموا
خليل:ترى سيارتي ما تكفي
ولاءالا كانت ساكته من جى مهند:سمر ومروى يركبوا مع مهند وأنا وابتسام نركب مع عمي
منال:هي هي وانا
ولاء: مو بتروحين اذا حجه البقر روحي لها اذا حجه
مهند طبعاً ما سمع جملة ولاء الأولى عند التقسيم :ههههههههه
منال:يالغبيه البقر ما بتحج
مهند:هي هي لاتسبي ولاء
ولاء تناظر مهند بنص عين ابتسم لها مهند وناظر في منال
منال:الله لنا
ولاء:بعدين بتنخطبين وبنشوف
منال سكتت وناظرت مهند نظرة حزن وسكتت
ولاء كسرة خاطرها مره
"مهند"
حز في خاطري وانا اشوف اختي كذا مكسورة الخاطر
وتوجهه نظراتها لي وكانها توجه الاتهام علي
لكن والله يا منال غصب عني لو بكيفي كان زوجتك ياسر من زمان
ولا اشوف ذي النظرات منك..


ابتسام :يله قومي بقى ساعتين على الاذان يا لله نلحق
خليل:يله توكلنا
طلعوا وطبعاً ولاء على طول توجهة لسيارة عمها عشان تحر مهند
مهند وقف بوجهها:هي هي على وين سيارتي مناك شوفيها
ولاء نزلت صوتها عشان لا يسمعون البقية:شوف أنا خلاص تعبت اليوم من لعناد معاك فخلني بحالي احسن لك لا أسوي لك فضيحة
مهند:خلصيني قدامي
ولاء:وبعدين معك
طبعاً في هذي الأثناء ركبوا كل من ابتسام وسمر ومروى سيارة خليل وشغل
ولاء فتحت عينها وهي تشوف سيارة عمها بتمشي:شفت
مهند ناظر وراه:ما عندك خيار غيري
ولاء وهي تتجه لسيارة مهند وتركب قدام وتكفخ بالباب
مهند:ناويه تكسري سيارتي
ولاء:هذا أقل شي اسويه
شغل السيارة بيمشي
ولاء:وبعد بكل قلة أدب ناوي يمشي انتظر منال
سكت ومارد عليها
بعد دقائق جات منال وركبت
منال:سوري على التأخير
كانت ناويه تعلق لكنها سكتت لمى شافت الجو متكهرب
وصلت سيارة مهند وكان ياسر طالع بالسيارة وقف سيارته ونزل
كان لا بس بدله سبورت وحامل شنطة رياضية
اشر لمهند عشان يفتح جام السيارة
مهند:هلا هاا على وين

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم