رواية عيون فارس -12

رواية عيون فارس - غرام


رواية عيون فارس -12

بشار : تحمل اذا كان معانا حريمـ .. لازم يشيلون ما وراهمـ و دونهمـ ..

فارس : أي و اللهـ ..

... : تحشون من ورانا .. هاااا
لفينا لـ مصدر الصوت كانت أحلامـ ..
أخذنا نضحك لكن صوت الهرن بط أذونا .. عيل سنة واقفين و هو ينطر ..

أحلام : انزين متى بـ نمشي ..
بشار : وين باقي الحريمـ .. بـ نتأخر .. يلا روحي ناديهمـ ..
أحلام : تامر أمر كم بشار عندي ..
مسكين بشار استحى .. هذه أحلام لوح حتى قدام الناس فاجة فمها ..
بشار : انزين خلصينا و روحي ..
أحلام : هههه

راحت و انا مسكت نفسي ما اباا اضحكـ بعدين يزعل و يسوي لي سالفة ..
دخلت داخل ازاعج .. حشى سايق الباص مل .. لو ما ترجيناه انا و سامر الحين مشى عنااا ..
ام سامر : فارس .. يا ولدي شبلاك ؟
فارس : الباص بـ يمشي تأخرناا !!
ام سامر : زين .. " تمد لي شنطة صغيرة " خذ هذه فيها كم حويجة بحملهمـ معاي ..

حملتها حسيتها ثقيلة ..
فارس : ااااه .. خالتي شو حاطة فيها ..
م سامر : شوي حويجاات ..

طلعت من المطبخ و وقفت عند باب الصالة ..
و انا اصارخ : يلااا تأخرنا وينكمـ يا حريييييمـ !!!!

طلعت و انا اسمع صوت خالتي ام فارس تزاعج ..
هههههـ .. مسكينة ما بـ ترد البحرين الا و هي فاقدة سمعها ..

طلعت و خليت الشنطة داخل الباص ..
وقفت عند باب الباص اتكلم شوي مع الهندي .. كسر خاطري .. بس دقايق و طلعوا كلهمـ و ركبوا البــاص ..

عيون ركبت و لا كأني واقف .. حتى انها بس طالعتني جذي و فرت ويهها .. يلست اطالعها .. صرت افهمها بس في اسبوعين .. كانت تصييح .. يا ويل حالي اذا عرف سامــر .. عيونها كانوا منتفخين و دمعة محبوسة فيهم .. بس طاحت هذه الدمعة لما تلاقت عيني بـ عينها ..

المهم انا ركبت الباص و يلست يم بشار جدامـ في اول كرسي .. ما كان في حد في الباص بس حناا .. لان هذا تابع لـ الشركة الي متفقين معاها .. هههه ادري فتحت معاكمـ ابواب ما تدرون عنها بس خلنا في الزبدة ..

كنت يالس و فكري مع عيون .. ما ادري ليش افكر فيها و مهتم لـ هـ الدرجة .. اخاف يطلع ان انا صج حبيتها .. لا مستحيل اكييد احساس لـ ان كانت قبال ويهي 24 ساعة .. او يمكن لأنها حلوة .. شو حلوة كلمة حلوة قليلة جدام جمالها ..

ابتسمت لـ نفسي .. و قلت بـ صوت خفيف ..
" و بعدك تفكر فيها "

بشار : مينون انت
طالعته من غير نفس : و ليش يا حافظ !!
بشار : الي يضحك بروحهـ يسمونه مينون ما غيير ..
رديت نضري لـ الدريشة .. و رحت في عالمـ ثاني .. ما ادري .. احس نفسي ما لي نفس لـ شي .. حتى الكلامـ .. بس اكيد بـ تستغربون من الي ابيه .. خاطري اتكلم مع عيون .. ما ادري ابي افهمـ زواياها الغامضة ..


مب رايمة اتكلمـ .. كنت اسمعهن شو يتكلمن فيه .. و انا ساكتة .. ما اباا اتكلمـ مع احد .. الحمدلله احلام و رهف ما قالوا لـ حد ..لو قالوا .. ادري ان سامر بـ يذبحه .. و بـ هذه الطريقة ما تنحل المشكلة .. بس زين خل يقتله و فارس بـ شو فايدني غير عذابي الي بعيشه معاه ..
شو عيون خرفتي .. بس انا غبية افكر جذي .. صج اكرهه بس حرام هذا سند مريم بـ هذه الدنيا شلون افكر بـ هذه الطريقة.. ما اضن ان بـ تتم بينا علاقة انا و مريمـ بعد هذا .. الا شنو علاقة بيبني و بينها اذا ما ماتت زيين .. خلاص اخلي هذه المرة كل شي فـ قلبي .. ما كنت اتخيل نفسي جاسية جذي .. انا بـ تعذب بـ الطقاق الي يطقني .. بس مريومـ حرام يصير فيها شي .. او حتى سامر اخوي ..
اففففففففف .. بس راسي يألمني ما ابا افكر اكثر .. تعبت من كثر التفكيير .. كانت كل سوالف مريومـ عن سلطان .. و البنات يضحكن عليها .. و الله وقت تييني الضحكة بس اكتمها .. مسكين فصفصت الريال من فوقه لـ تحته هذا و لـ الحين ما صار بينهم أي رابط شرعي .. عيل بعدين شنو .. ما اكون عيون اذا ما نستنا .. الخااينة .. بـ تتزوج و بـ تخلينا نطالع صورها و ما نشوف طيفها الا و مار جدامنا ههههه ..
قاطعت تفكيري مريم ..
مريم : الا عيون .. شبلاج ساكتة ..
طالعت رهف و احلام شفتهمـ يطالعون بعض ..
ابتسمت بـ هدوء : و لا شي .. بس راسي يألمني شوي ..
مريم : سلامات ..
طالعت الدريشة : .....


صج احس راسي بـ ينفجر .. وين ايامـ قبل الجامعة البنات الهبال .. كلها راحت مع البخااااار !!!!!
خلاص فارس حرمني من كل شي .. احلامي الي كنت بانيتها ع اساس الحب و الوفاق .. ماكوا و لا شي تبخرت و بدون رجعة بعد .. كل يوم اتحسر فيه اكثر من الثاني .. حلمي مثل حلم كل بنت تتزوج و قاعة و فستان و حياة كلها حب و سلامـ .. بس اااه ع احلامي ..
اخذت ذاكرتي ترد لـ ورى شوي .. لـ اول مرة اشوف فارس .. لما منع مريم انها تيي بيتنا و بعد لما تعمد انه يشمخ سيارتي و دعمت و عشت بـ دوامة ما لها اول و لا تالي لما قال لي ان غصب عني اتزوجه و هي وصية المرحووم .. ما هي غير وصيته الي معذبة حالي .. اتذكر لما طارت شيلتي ع ويهه و هزبني و اتذكر اول يوم لنا مع بعض .. اتذكر كل هذا و كأنه صاير أمس .. صج هـ الايام تصرفاته شوي اعتدلت بس بعدي اكرهه ..
سالت نفسي مرة و مرتين ابي اعرف سبب كرهي لهـ ما عرفته .. و هذا سبب حيرتي ..
اخذت اتأمل المكان الي يمشي فيه الباص .. ما كان فيه شي اذكره .. صـــحـــراء .. !!
هذا الي اشوفه صحراء و رمل و شي نبات ..
بس ما اشوف شي غير .. اخذت أتأمل .. هذا المكان مثل حياتي مع فارس .. ماكو فيها شي .. يا ليت تصير عاصفة و تاكل فارس .. افففف انا شنو اقول .. في كل شي أدعي عليهـ .. يا ربي متى نوصل .. سندت راسي ع الدريشة و غمضت عيني .. دقايق و نمت ..
فتحت عيني ع ويه ما ادري منو دققت شوي كان فارس يطالعني و يبتسمـ .. تميت اتأملهـ احس بـ رجولته بس مب قادرة افهمهـ ..
فارس : يلا وصلنا ..
فريت ويهي الجهة الثانية ..
فارس : تبين تيلسين هنا بـروحج يعني
بدون ما اطالعه حتى : زين .. روح الصوب الثاني بطوف ..
فارس : ما ابااا
طالعته بـ عيون حادة : ..
مد لي يده .. : تعالي ..
كنت ابا اكفخه اصطره ادفنه هنا في الباص .. اكرهه .. قبل طاقني الحين يبيني المس اليد الي طقتني .. مستحيييييل ..
وقفت و دزيته ع ورى صج ما كانت قوية بس كانت كافية انها تباعده عن المكان الي كنت بطوف منه ..
مشيت معصبة و نزلت بسرعة من الباص .. طالعت المكان .. و بقيت مصدومة .. ما اقول لكم انه مب حلو .. بس كان سلسلة جبال ع صوب في فلل صغيرة تفصل بينها حدايق صغار .. و كان في دبابات .. لكن لـ كبار يعني بـ عمر فارس و بشار و سلطان و سامر و راشد ..
شفت شي ناس هناك .. اممممم .. كان 2 يمشون الدبابات .. شفت راشد يوقف واحد منهمـ و يسلمـ عليهـ ..
حسيت راسي يدور فـ يودت باب الباص علشان اسند روحي .. نزل فارس و بقى مدى يطالعني و انا مغمضة عيني و عاصة ع اسناني .. الالمـ في راسي كان فضييع .. احس نفسي مب رايمة امشي او حتى اتحرك من مكاني ..
تقرب مني و سمعته يقول ..
فارس : بلاج شي ..
حركت له راسي بـ النفي ..
شلت يدي حاولت امشي ما قدرت اخذت دموعي تنزل .. خلاص انهد حيلي .. ما اقدر امشي .. من كثر التفكير اخاف يصيدني اكثر من جذي ..
ما ادري بـ أي لحظة أو شلون سندني فارس و خلى يده ورى ضهري ..
كنت ابا اقوله يروح عني لاني ما أواطنهـ .. بس خلاص ما فيني اتكلم اكثر ..
دخلت داخل وحدة من الفلل كانوا كلهم مشغولين من شافني سامر تقرب مني ..
سامر : عيون بلاج شي ..
طالعت فارس و تنهدت ..
عيون : .....
فارس : تعبانة شوي ..
سامر : تبيني اوديج الطبيب ..
حركت راسي بـ النفي ..
فارس : يلا عيون .. تعالي ارتاحي ..

كنت اطاوعه في كل شي .. ما لي خلق مناجر و هواش و انا مصدعة ..
دخلني غرفة ما لاحضت و لا دققت في اثاثها الي لاحظته ان الاثاث كان ذهبي .. بس ..
من شفت السرير ما ادري شلون رميت نفسي عليهـ .. غمضت عيوني و انخمدت ..


اخذت اطالعها شلون نايمة .. ملاك ما شاء اللهـ .. يلست ع الكرسي الي كان يم السرير .. اخذت احركه ع ورى و قدام .. قدام و ورى ..
اخذت ادرس تفاصيل ويهها .. حمارة خدودها محليتها وايد .. و عيونها و فمها الصغير .. الي يشوفها يعطيها 17 بـ الكثير .. تذكرت اول مرة اشوفها ما صدقت ان كان عمرها 19 ..
بس الحين هي عمرها 20سنة .. يعني مب شوي .. الا متى يوم مولدها .. ما ادري كأن شهر 4 .. لكن مب متأكد .. يعني اذا كان شهر 4 يكون هذا الشهر تدخل الـ 20سنة .. افففففف .. انا بـ شنو يالس افكر .. و شنو بـ يفيدني عيد ميلادها ..
وقفت و طلعت من الغرفة ..

نزلت تحت كانوا كلهم متجمعين في غرفة الطعامـ .. و يتفطرون ..
ام عيون : تعال يمه تفطر معانا ..
طالعت ساعتي ..
فارس : توها 7 الصبح ..
ام سلطان : أي عيل متى تبي نتفطر .. ما يمدينا نرتب المكان ..
سلطان : شنو ترتبون المكان .. يومين و حنا رادين البحرين ..
راشد : أي و الله ..
ام عيون : انزين خلاص .. اكلتونا .. الا فارس وين عيون .. يقولون تعبانة ..
قعدت ع الكرسي ..
فارس : أي شوي تعبانة .. الحين رقدت ..
مريم : اروح اشوفها ..
فارس : لا ما يحتاي .. خليها ترتاح ..
سامر : يلسي مريوم .. ما يبي احد يزعج حرمته ..

كلهم ضحكوا ع رده .. أي صج ليش يزعجونها خلها تنام و ترتاح ..
اخذت لي فطيرة كانت ع جبنة .. اكلت منها شوي .. و اخذت اطالع مريم شلون مستحية .. و هذا سلطانو انا الحين بـ اذبحه ما يخلي اختي ع راحتها .. كفاية انها كل مالها و تنحف زيادة .. استانست لما شفتها تاكل .. الحين يالس يطالعها ..
الوحيدة الي كان ما ينسمع صوتها كانت اخت سلطان ( هيفاء ) .. احسها مب طبيعية .. حزييينة .. الحزن دايم مرسوم و ماخذ طريجه بين تفاصيل ويهها ..
حسيت بـ حرارة ع ريولي .. الا بـ صوت بشار خلى الشاي ينكب ع ريولي .. صرخت و وقفت عن الكرسي ..
بشار : غبيييي .. من مساع لـ الحين ازقرك ..
اخذت اناقز في مكاني مب قادر اتحرك ريولي تحترق هذا ما عنده دمـ ..
طالعت المكان ما كان فيه الا سامر و بشار و راشد و سلطان يعني الحريمـ طلعوا ..
سامر : شبلاك ..
راشد : ما يحتاي تسألهـ .. ( طالعني بـ نص عيون ) فكره مع حبيبة القلب ..
بشار : أي .. و انا اقول وين فكره رايح .. الله عليك بوعزوز ..
فارس : جب انت ويااه ..
رحت صوب المغسلة اخذت شوي ماي بـ كف ايدي و حطيته ع مكان الي صابه الشاي ..
سمعت صوت من وراي ..
... : شنو مستوي صوتكمـ لـ برع ..
فريت لـ ورى شفت مريوم تطالعني .. من شافتني شهقت ..
مريم : شنو فيه بانطلونك ..
رحت لها و خليت ويهي قريب لـ ويهها ..
فارس : ييبي حبة بندول و كوب ماي .. لـ الغرفة .. زين ..

و طلعت عنهمـ .. ما ادري ليش فكرت انها تييب الحبة .. قلت لـ عيون .. افكاري احسها مفترة بـ راسي ..
دخلت الغرفة اخذت لي ملابس خيول .. هي ماكو هنا خيول .. بس بـ البسهمـ لـ الدبابات .. >> افكر اركبهمـ ..
امممممم .. ما ادري شنو البس .. محتار البس الرصاصية لو البنية .. اففف و الله محتار .. الرصاصية حلوة و فخمة .. اما البنية فـ هي بعد فخمة .. خليتهم ع السرير و يلست اطالعهمـ محتار .. سمعت طق ع الباب ..
فارس : دخلي مريوم
دخلت و صكت الباب بـ هدوء ..
حطت الكوب و الحبة ع التسريحة و طالعتني متوترة ..
فارس : شبلاج تطالعيني جذي .
فرت ويهها و فتحت الحبة ..
فيها شي .. لا لا فيها شي .. تقربت منها و حوطت ويهها بـ يدي و رفعته .. اخذت اطالعها و عيونها مليانة دموع ..
عقدت حواجبي : يألمج شي ..
مريم : ...
فارس : مريوم .. فيج شي ..
مريم بـ ببراءة و دموعها تطيح : ليش طقيتها ..
طالعتها مصدوم .. فهمت .. يعني قالوا لها .. شلت يدي و رحت صوب عيون اطالعها .. التعب باين ع محياها .. كنت نايمة لـ حد الحين ..
تقربت مريم لـ عيون و يلست ع السرير ما ادري شنو كانت تسوي بس خلت راس عيون في حضنها .. فتحت عيون عينها بـ هدوء ..
عيون : مريم ..
مريم : ...
مسحت دموعها بـ كف يدها ..
عيون عدلت يلستها و فركت عيونها الي كانت مغطية بـ دموع مريم ..
عيون : صاير شي ..
حركت راسها بـ النفي : ....
عيون : عيل ليش كنتي تصيحين .. !!
مريم : ليش طقاج فارس ..
عيون ( نزلت راسها ) : ....
مريم تقربت منها ..
مريم : هذا سبال ما عليج منه
اخذت اطالعها و انا فاتح عيني .. الحين انا سباال .. زين مريوم .. دواج عندي بعدين ..
وقفت مريم و اخذت الحبة و كوب الماي و عطتهمـ عيون ..
مريم : شربيهـ يمكن يخف راسج ..
ابتسمت لها : ما يحتاي .. احس نفسي احسن ..
وقفت مريم و خلت الحبة و الكوب ع التسريحة و و طالعتني بـ حدة ..
مريم : هذه اخر مرة لك .. و اذا عدتها ..( تقربت مني اكثر ) بـ اشتكي عليك عند سامر ..

و طلعت من الغرفة .. بقيت مدة ساكت .. فريت نضري لـ السرير .. كانت عيون تطالعني مستغربة .. لما تلاقت نضراتي بـ نضراتها فرت ويهها الجهة الثانية .. أونها زعلانة ..
اخذت الحبة و الماي و رحت لها ..
فارس : شربيها .. شكلج تعبانة ..
عيون : ما اباا ..
فارس : عجب ما قلتي ( أقلد ع صوتها ) ما لك خص فيني ..
طالعتني بـ حدة : ما لك خص فيني ..
ضحكت .. ابو طبيع ما ايوز عن طبعه .. و الله احسها ياهل .. حركاتها تصرفاتها حتى شكلهها .. ما يقول زوجتي .. اختي الصغيرة ..
قعدت ع السرير .. تباعدت لما يلست يمها ..
فارس : شفيج خايفة ..
عيون : ....
فارس : اخذيه .. شربيها ..
عيون : قلت لك ما اباا ..
فارس : شكلج تبيني انا الي اشربج ..
عيون : لا و الله
فارس : أي شكلج .. ( مديته لها مرة ثانية ) شربيه ..
عيون : انت بـ تجتلني ..
حركت لها راسي بـ أي .. علشان اغايضها ..
فارس : مثل ما انتي بـ تيننيني ..

انصدمت و هي بـ نفسها انصدمت .. انا شنو قلت الحين .. !!!


شنو قال .. ما فهمت بـ الضبط شنو قال .. انا بـ يننهـ الحين ..
حسيته يبي يتهرب ..
فارس : زين قومي اخذي شاور ..
عيون : وين بـ نروح !!
فارس : بـ نركب في الدبابات ..
عيون : لااا
فارس : شنو لا .. حنا الي بـ نركب مب انتوا
عيون : ادري .. تبون تموتون ..
فارس : و لييش .. قالوا لج يهال ..
عيون : بس انا اسمع ناس وايد يموتون او يصيدهم شي من ذلين ..
طالعتها بـ نص عيون : ليش تخافين علي ..
عقدت حواجبها : لا .. انا خايفة ع اخوي و ولد عمي ..
فارس : أي قصدج سامر و بشار .. يعني انا ما تخافين علي ..
نزلت من السرير .. و فتحت كبتها ..
عيون : لا
فارس : ليش انا مب زوجج ..
عيون : بـ الاسم بس ..
فارس : زين ..
طلعت لها ثياب و اخذت الفوطة ..
فارس : شوفي ذلين البدلتين .. الرصاصية لو البنية أحلى ..
عيون : اممم .. الرصاصية ..
فارس : انا بعد اقول جذي ..

دخلت الحمام ( اكرمكم الله ) ..
انا بدلت ملابسي .. و وقفت اطالع نفسي في التسريحة .. شعري صار طويل .. كأنه شعر بنات .. مشطته حاولت ارفعه علشان يصير أقصر .. فتحت الدريشة .. المكان بارد شوي .. زين البدلة هذه تناسب ..
كنت بانطلون جينز رصاصي و معاه بوت اسود لـ الخيل طويل نلبسه فوق البانطلون .. و قميص ابيض و جاكيت بدون أكمامـ رصاصي .. كان فخم بـ معنى الكلمة .. اتذكر اشتريته من باريس لما كنت ادرس هناك .. اشتقت لـ باريس .. خاطري ارد هناك .. بس ويين و انا تزوجت ..
طلعت عيون من الحمام و كانت تنشف شعرها ..
وقفت مدة اطالعها .. شكلها جناان .. تصدقون يتني الضحكة .. بدلتها مثل بدلتي لكن هي لونها بني .. عيل من جذي قالت لي البس الرصاصي علشان ما اكون مثلها .. كانت بعد بدلة لـ خيول .. بس بدلتها بنوتية و ناعمة .. ما اعرف اوصفها شلون .. لان هذه تفاصيل بنات ..
كان بانطلون بني و فوقه بوت طويل بني غامق .. و قميص ابيض و فوقه جاكيت بدون اكمام .. لونه بني مثل البانطلون ..
شالت الفوطة و طاح شعرها .. فتحت عيني لـ الاخر .. ما شاء الله طويييل .. يوصل لـ تحت ركبتها ..
اخذت تمشطه بـ نعومة ..
طالعتني من منضرة التسريحة ..
عيون : اول مرة تشوفني ..
باعدت ويهي عنها و صكيت الدريشة .. احس برد ..
فارس : لـ الحين راسج يألمج !!
عيون : ....

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم