رواية عيون فارس -13

رواية عيون فارس - غرام


رواية عيون فارس -13

فارس : اكلمج ..

من غير نفس : أي

طلعت من الغرفة و خليتها ..

.....

هذا الرد الي يستاهلهـ .. هذا علشان مرة ثانية يمد يدهـ ..
جففت شعري زين و بعدين مشطتهـ و رفعته .. راسي يعورني شوي .. بس عادي .. الم و بـ يروح ان شاء الله ..
كل ما اتذكره شلون كان يطالعني تييني رجفة في جسمي .. ما اجذب اذا قلت لكمـ كان وايد وايد وايد وسيمـ بـ البدلة الي عليهـ .. شعره كان طويل .. و رموشهـ .. بس .. انا شفيني يالسة افكر فيه .. بعدين تخلون في مخكمـ شي ثاني .. لا لا مب قاصرة اناا ..
اخذت لي شيلة بنية مايلة لـ الأسود و لبستها .. اتذكر لما ييت كان شي بنات بـ عمرنا و يمكن اكبر شوي .. اخاف فارس يحط عينه ع وحدة منهن .. يوووووه .. عيونو بـ شنو تخرفين انتي .. انا مينونة .. خله يحط باله عليهمـ و انا شنو اسوي فيهـ ..
الاا ما يقدر يخلي عينه عليهم و انا موجودة .. ما ادري شنو فيني .. خليت لي ميك اب و كحل و جلوز و طلعت نضارتي الشمسية اخترت البنية علشان يصيرون طقمـ .. هههه ..
طلعت من الغرفة طالعت المكان استغربت انا في وين !!!!
أي صح حنا في البــر ..
نزلت الا بـ مريم و رهف حاملة غفران و طالعين من المطبخ ..
رهف : عيون ..
عيون : لبييه ..
تقربت مني و خلت يدها ع جبيني ..
ضحكت : هههه .. شبلاج ؟
رهف : لـ الحين راسج يألمج ..
عيون : لاا ..
مريم : الا شنو هـ الحلاة .. ما اصدق ملاك نازل علينا ..
عيون : احم احم ..
ضربتني ع كتفي بـ خفة ..
مريم : صدقتي نفسج يعني ..
ضحكنا كلنا بس غفران أخذت تصيح و هي مادة يدها لي .. حملتها ..
عيون : بسم الله الرحمن الرحيمـ ..
حبيتها في خدها و ضحكت لي .. ضحكتها جنان ما شاء الله .. شعرها الأشقر نازل بـ نعومة ع ملامحها البريئة .. الي يشوفها يعرف امها .. طبق الاصل من رهف .. قلت لكم قبل ان رهف امها من لندن و تربت هناك و لو لا ان امها من لندن جان ما عرفها اخوي سامر ..
طلعت هيفاء و معاها العنود و أحلامـ .. الكل كان لابس بانطلون .. لان نبي ناخذ راحتنا ..
و الصدفة ان انا و هيفاء نفس اللون ..
دخلوا الشباب ما شاء الله كلهم لابسين ملابس خيول .. و طالع شكلهم فن ..
نزلوا امي و خالتي ام سلطان من فوق و من شافتنا امي شهقت ..
ام سامر : شنو لابسين .. الي يشوفكم يقول داخلين بلاد الفسق و السفور ( قصدها امريكا ) الله يا ساتر ..
ام سلطان : الله يحفظهم ما ادري شنو عايبنهم في هـ اللباس ..

ضحك الكل ع ردة فعلهمـ .. هههههه .. الصراحة عورني بطني من كثر الضحك .. صج ما تسوى شي الدنيا بدون العيايز .. لحظة شنو عيايز .. امي 43 و خالتي 41 .. يعني مب كبار .. بس فكرهم مال أول .. هههه

طلعنا برع و انا من وصلت يم الباب طالعت فارس اقهره .. ما ادري ليش انصدم لما شافني .. بس انا لبست نضارتي الشمسية و طلعت برع ..
طلعوا و غفران نامت و ودوها داخل كانت معاها ام ندييم .. يعني ما ينخاف عليها .. الا ما قلت لكم .. ام نديم ما بـ ترد معانا البحرين بـ ترد بلدها .. لان ولدها رد من برع .. انا الحين الي خايفة من ان بـ ابقى بـ روحي مع فارس .. و اخاف يذبحني و محد معاي ..
طردت هـ الافكار .. لما شفتهم يركبون الدبابات .. حسيت قلبي بـ يوقف لما اخذوا يمشونهـ .. اخاف يصير فيهمـ شي ..
فارس حسيته مينون كنت اراقبه شلون يتسابق مع بشار .. و الميانين كل شوي واحد يدعم في الثاني و الهندي يوقفهم و ما ادري شنو يقول لهمـ .. لان ذلين خطيرين ..
في البداية تهاوشوا مع الهندي يبيهم غصب يلبسون الخوذة .. لكن في الاخير ما لبسوها ..

يلسنا ع كراسي كانوا محطوطين و أخذنا نطالعهمـ .. كل شوي العنود توقف و تصارخ .. ههههه .. لأن راشد وايد متهور .. و كل شوي ما يشقح بـ الدبابة .. و نفس الشي مع فارس .. كنت استطنع ان مب خايفة بس ما ادري ليش احس بـ خوف لما يسوي جذي ..

وقفن الحريم و دخلن داخل .. بس انا ما اباا .. مليت من داخل بقيت برع اطالعهمـ .. تقرب مني فارس .. وصل يمي بـ الدبابة و رجع نضارته الشمسية ع ورى ..
فارس : تين تركبين ..
و ابتسمـ لي ..
عيون : .....
حركت راسي لـ الجهة الثانية أوني مب مهتمة ..
يود يدي و سحبني .. اخذت اطالعه مستغربة ..
عيون : بركب مع اخوي ..
فارس : لا
عيون : ما اباا اخاف ..
فارس : بـ تركبين لو أركبج ..
شوي و بـ اصيح : ما ابا اخااف !!
فارس نزل من الدبابة .. بس انا خفت اركب بـ روحي و لا هو يركبني ..
رجعت ع ورى ..
عيون : خلاص بـ اركب ..
ابتسم لي : زين ..

ركب ع الدبابة ..
فارس : تعالي ركبي وراي ..
تقربت و انا ارتجف من الخوف ..
ركبت وراه بس ما مسكته يودت الدبابة ..
مشى و كان يتعمد انه يسرع .. خفت .. انشالت وحدة من يدي و بقيت ميودة بـ يد وحدة .. بس شوي و تنشال الثانية .. و بـ حركة لا ارادية يودجت فارس و دفنت راسي في ضهره ..
و اخذت اصييييح .. خايفة .. الا بـ اموت من الخوف ..
وقف و انا الى حد الحين ميودته بـ قوة .. ما حسيت بـ نفسي الا بعد 10 دقايق باعدت راسي و مسحت دموعي بـ كف ايدي ..
فارس : خفتين ..
عيون : ....
نزلت و انا اصيح ..
فارس : عيون ..
قلتها و انا ماعطته ضهري : نعم
نزل من الدبابة و تقرب مني ..
فارس : ييبي غفران ..
عيون : غفران !!
فارس : أي

دخلت داخل .. و كانت غفران ساكته .. اخذتها و وديتها له .. كان قاعد ع الدبابة و يطالع يم الفلة الي كانت مقابلة لنا ..
طالعتها كان في بنات هناك .. الي قلت لكم عنهمـ .. ما ادري شنو صار لي .. و عصيت ع غفران بـ قوة .. لما صاحت .. انتبه لي فارس .. من شافني نزل من الدبابة ..
طالعني كنت اصيح .. فصخني نضارتي و شاف ان حتى الكحل سال من عيوني .. ما ادري ليش كنت اصيح .. بس دموعي تنزل لا ارادياً ..
فارس : تصيحين ..
عيون : ....
فارس : ما عليج .. ما كنت اطالعهم لـ شي .. بس كأنهم من الامارات .. فـ لفيت اتأكد ..
مسح دموعي .. بس انا صرخت عليه ..
عيون : لا تــــلــــمـــســــنــــي ..
خليت غفران و دخلت داخل .. بسرعة و ركبت فوق .. الحمدلله ان محد شافني .. جان صارت لي سالفة ..
دخلت الغرفة فصخت شيلتي و نضارتي و رميتهم ع السرير و رميت نفسي عليه بـ نفس الوقت ضميت المخدة لـ صدري و يلست أصيح .. ما ادري شنو ياني أو بـ الاحرى شنو سبب الي يخليني اصيح ..
حسيت بـ الباب ينفتح و ينصك .. طالعته كان فارس .. غمضت عيوني و رصيت ع المخدة أكثر .. من تقرب مني وقفت و رحت يم التسريحة .. و مسحت دموعي .. ما اباه يشوفني بـ هذه الحالة بعدين يحسبني اصيح غيرانة .. !!!!!!!
ما عندي سبب مقنع ليش صحت .. بس من شفته يطالعهم حسيت قلبي انقبض ..
وقف مدة يطالعني و بعدين ......


الجزء الرابع عشر


:::: أشتكي ما عاد ينفع شفت عزي في سكوتي من عطـا سره لغيـره موقفه زاد و تأزم ما عليه لو حكوا به فيـه ما بسمع شمـوتي ..يكبـر الغالي بعيني ...وحجم حسـادي تقزم ::::


مسحت دموعي .. اخذ يتقرب مني و قلبي يضرب بـ قوة .. ما ادري شنو فيني .. بس كانت خايفة الا بمووت من الخوف ..
لما صار جسمه ملاصق لـ جسمي غمضت عيني ..
حسيت بـ دفى في رقبتي ..
فتحت عيوني بـ هدوء و طالعت روحي في المنضرة ..
كن محوط يده ع رقبتي بـ حنان .. اخذت نفس طويييل ..
مسح بـ حنان ع رقبتي و همس لي في اذوني .. " انا اسف "
قال انا اســـــــف !!!!! .. لا ما اصدق .. اكيد صادني خلل في اذني .. اتذكرت اول يوم شفته فيه لما رفض يعتذر لي .. بس الحين اعتذر .. ابي احد ايي يقرصني اتأكد ..
بس انا ليش مهتمة لـ هذه الدرجة .. هذا المفروض يتأسف لي ..
حوط ويهي بـ يده و غصبني اطالعه .. و اغوص في عذاب عيونه .. بقيت مدة اطالعهـ .. ما ادري كم بقى لنا ع هذا الحال .. حسيت لـ نفسي لما ابتسم لي ..
فارس : صايرة حلوة اليومـ ..
صطرته ع خده .. كـ رد فعل طبيعي .. ما اعرف شلون اوصف لكمـ نضراته لي ذاك الوقت .. حسيت بـ خوف .. رديت لـ الباب و رصيت نفسي فيهـ .. تقرب مني و العرق يتصبب مني كأنه شلال .. و الله يا فارس مسوي لي فلم رعب ..
مسكني من ذراعي و طالعني بـ حدة .. امتلت عيوني بـ الدموع و طاحوا بـ خوف .. حتى الدموع صارت خايفة ..
ما ادري شفيه تركني و طالعني مدة و بعدين تباعد عني ..
رديت عليه و انا اصيح ..
عيون : ليش ما طقيتني .. هاااا ..
طالعني بـ نضرة .. ما قدرت افهمها .. هـ الإنسان معيشني في دوامة خوف و توتر .. ما ادري شنو بـ يصير بعد هذا .. كل يوم هواش و ينتهي لما يطقني .. مب هذه المرة كأنه تذكر شي .. و تركني .. بس لما تركني و كأنه رماني ع الباب .. ما ادري احس راسي رد يألمني .. اباا أوقف .. راسي بـ ينفجر .. مسكت مقبض الباب و سندت نفسي عليه و وقفت بـ صعوبة .. شفيني احس راسي كل مالهـ و يزيد ..
مشيت بـ خطوات ثقيلة ..
بس خلاص انهد حيلي و طحت ع الارض ..
تقرب مني فارس و جثى ع ركبته ..
رد علي بـ حنان و كأني ياهل : شكلج تعبانة ..
ما رديت عليه .. مب مطنشتهـ .. بس مب قادرة احرك لساني .. احس و كأني انشليت .. راسي يألمني .. مب قادرة .. مسكت راسي و رصيت عليه بـ ايدي .. خلى ايده ع راسي ..
فارس : لـ الحين يألمج راسج ..
صحت .. ما ادري ليييش .. يمكن من ألمـ راسي .. او يمكن من نبرة فارس معاي .. يعتبرني يــــاهــــل ..
خلى يده ع خدي ..
فارس : اسف و حقج علي .. ما كنت اقصد ..
عيون : .....
صحت زيادة .. ما اباا احد يعتبرني ياهل .. بعد 5 ايامـ ادخل 20 .. شنو يـــاهــــل ..
ضماني لـ صدرهـ .. تمسكت فيهـ .. احس بـ الامان .. بس مب قادرة استحمل .. احس روحي بـ تطلع من جسدي في أي لحظة .. الألمـ كل ماله و يزيد في راسي ..
رفع راسي و طالعني بـ نضرات كلها حنان ..
فارس : قولي لي شنو اسوي لج علشان ترضين ..
انا نفسي منصدمة من الي قلته بس ما ادري شلون طلعت مني ما ادري شــــلــــون ..
عيون : ما اباا منك شي .. ما اباا تعتبرني ياهل .. ما ابااا .. انت انسان بدون احساس .. بـ تعذبني و بـ تقتلني .. ( شهقت من البجي ) اتمنى في كل يوم لو ارد مثل قبل .. اتحسر و اتحسر و اتحسر .. اباا احلامي كلها تتحقق .. انت حرمتني من كل احلامي .. احلامي الي كنت ابنيها .. انت الي حرمتني و ضيعتني .. و عيشتني في جـــحــــيــــم ..

بعدها عمـ السكون ..
قال شي .. بس ما سمعتهـ .. كنت اصيح بـ صوت عالي .. احس راسي بـ ينفجر .. ألم عمري ما حسيت فيهـ ..
دقايق و غفت عيوني .. ما ادري انا توفيت .. او نمت .. او اغمي علي .. بس الي سمعتهـ .. صوت فارس يناديني بـ اسمي ..


ما ادري شنو فيها .. طاحت علي .. حاولت اوعيها .. ناديتها بـ اسمها كذا مرة .. بس ماشي جوااب .. حملتها و خليتها ع السرير .. خليت يدي ع جبينها اتحسسه .. ماشي حرارة .. من بكرة اذا ردينا لازم آخذها المستشفى ..
طلعت من الغرفة و احس مالي نفس .. انا صج بالغت .. لكن ما توقعت انها تحس ان انا اعاملها مثل الياهل .. علشان اتفادى الهواش معاها ..
نزلت كانوا العنود و هيفاء يالسين .. و معاهم كان سلطان و راشد .. يلست ع كرسي من كراسي الصالة و تنهدت ..
شفتهم يطالعون بعض و يبتسمون ..
عقدت حواجبي : شنو فيكمـ !!
ضحكوا بـ صوت هادي ..
راشد : و لا شي ..
دخلت مريم طالعتني و أبتسمت .. لا اكيد صاير شي ..
يلست يمي و يودت يدي اخذت تلعب بـ اصابعي ..
يودتها من لحيتها و رفعت راسها .. طالعتني و أبتسمت .. ما رديت لها الابتسامة بس عقدت حواجبي ..
مريم : وين عيون !!
تركتها و طالعت الجهة الثانية بدون أي كلمة .. يا نـــــــــاس مالي نفس اتكلمـ ..
سلطان يا و يلس يمي من الجهة الثانية .. طالعته مستغرب .. شنو فيهمـ .. ما ني بـ فاهمـ ..
سلطان : ما بـ تقول مبروك ..
فارس : ....
سلطان : مريم وافقت .. !!
طالعت مريم كانت تطالعني و مبتسمة .. حضنتها و حبيتها عراسها .. ما اتخيلت مريوم الصغيرة في يوم بـ تكون عروس ..
شلتها عن حضني و ضميت ويهها بـ يديني .. ابتسمت لها رغم الغصة الي طاغية قلبي .. ردت لي الابتسامة .. بـ ابتسامة عذااب ..
سلطان : بعد ما نرد بـ 5 أيامـ الخطوبة و الملجة و بعدها بـ 3 أيامـ عرس العنود و راشد ( طالع العنود و راشد و ابتسم ) و بعدها بـ شهر عرسنا انا و مريم ..
طالعته و ابتسمت : يعني مخططين لـ كل شي ..
سمعت صوت من وراي ..
... : و انت متى نشوفك علشان نقول لك ..
لفيت شفته بشار ..
فارس : شقصدك يعني ..
يلس يمي و طالعني بـ نص عين ..
بشار : دايم مع عيون .. ( حرك كتفه ) و حنا شنو نسوي فيك ..
فريته بـ المخدة الي كانت ع الكرسي ..
فارس : لا و الله ..

ضحكوا كلهمـ ..
بس انا ما ضحكت .. ما لي خلق الضحكة .. تسندت ع الكرسي و طالعتهم متعجب ..
تميت طول الوقت اسمع سوالفهم و مالي نفس .. صج ان خالتي ام عيون و ام سلطان حلو الجو .. بس بعدي ما لي خلق لـ شي ..
ما اجذب عليكم .. ضحكت شوي ع خبال بشار و أحلام .. بس لـ الحين احس روحي بـ تطلع.. احس بـ الغم يسكن احشائي ..

وقفت ابا اطلع برع .. ابا اشم هوى .. مب قادر اتنفس ..
بشار : ع وين !!
سلطان : مع حبيبة القلب بعد مع منو ؟
العنود : أووه .. انتوا شفيكم ع الريال خلوه بـ راحته .. امسحها بـ ويهي فارس ..
ابتسمت لها : لا عادي .. ( طالعتهم بـ نص عيون ) و بـ نشوف النهاية معاهمـ ..
سلطان + بشار : يمه خفت ..

هذه المرة ضحكت عليهم .. بس طلعت برع ..


فتحت عيوني بـ كسل .. رفعت راسي بـ كسل أكبر و سندت راسي ع السرير .. و قلت بـ هم " آآآآه "
طالعت الغرفة ما كان في حد .. رفعت كم القميص اباا اشوف كم الساعة بس ما كان علي ساعة .. ويــــن ســـاعـــتـــي ..!! و خاتمي بعد ..
طالعت زوايا الغرفة بـ حيرة .. تلاقت انضاري ع الطاولة الصغيرة الي كانت محطوطة بـ نعومة في زاوية من الزوايا .. خليت ريلي ع الارض بس حسيت بـ ألم خفيف ضرب ع راسي ..تفاديته و نزلت من السرير .. مشيت بـ خطوات ثقيلة لـ الطاولة .. لقيت خاتمي و الساعة و السويرة الي كانوا علي .. اخذتهم و لبستهم .. بس قبل ما البس الساعة طالعتها كانت 9:00 .. عقدت حواجبي و طالعت صوب الدريشة كانت مصكوكة و الستارة مغطيتها عدى اشعة الشمس الي كانت متسللة بـ دفء منها ..
شلون اشعة شمس .. رحت لـها و فتحتها يت اشعة الشمس بـ قوة ع عيني فـ غمضتها .. فتحتها شوي شوي .. بعدها بقيت اطالع المكان .. اشوف باص واقف يم الفلة الي ساكنين فيها .. بس مب بـ نيلس يومين .. انا اتذكر ان نمت لو اغمى علي .. لو شنو صار كانت الساعة 4 العصر .. بس الحين 9 الصبح ..
اخذت تضرب الافكار راسي ..
.... : قعدتي ؟
طالعت وراي كان فارس .. حسيته تكلم من طرف خشمه .. أونه متضايق من الي قلته .. من حقه ..
يلست ع الكرسي و تنهدت .. تقرب مني و يلس يمي .. ما ادري شفيني من يلس حسيت ان انا اباا ارجع .. وقفت و انا ماسكة فمي .. و دخلت الحمام ..
وقف يم باب الحمام ..
فارس : شبلاج ..
رشيت ويهي بـ الماي .. و غمضت عيني ..
دخل الحمام و تقرب مني يودني من ذراعي و سحبني لـه .. من حسيت بـ اصابعه لامست ذراعي غمضت عيني توقعت الحين بـ يذبحي ..
همس لي في أذوني : يلا تأخرنا ..
حسيت بـ دفى يدينه تتحسس ويهي .. طالعته بس من فتحت عيني شال يده و طلع من الحمام .. طلعت .. بس لـ الحين متعجبة لا يكون ساعتي خراب .. بس شلون الشمس ظاهرة و انا حتى ما صليت ..
عيون : فارس ..
طالعني بـ نضرات جامدة : ....
عيون : كم الساعة الحين .. ؟
طالع تلفونه .. و بعدين طالعني ..
فارس : 9:05 ..
عيون : ...
فارس : شبلاج ؟
عيون : كنت اتوقع ساعتي خراب ..
رحت لـ التسريحة و طالعت ويهي .. يا كرهي لـ هـ الويه .. ما احبه .. احسه صار شاحب .. هالات سودة تجمعت تحت عيني .. خليت يدي ع خدي .. و هنا المكان الي لامسته يد فارس ..
تقرب مني ..
فارس : يلا تأخرنا ..
عيون : وين بـ نروح ؟
فارس : المطار ..
طالعته و انا عاقدة حواجبي .. شنو المطار .. ليش مب قالوا بـ نيلس هنا يومين .. و حنا تقريبا يوم ما صار لنا ..
عيون : مب بـ نيلس يومين ..
فارس : أي
عيون : بس ....


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم