رواية سعوديات بعروق ايطاليا -13


رواية سعوديات بعروق ايطاليا - غرام

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -13

البنات بصوت خافت ضحكن ....

طبعا خلال ربع ساعة او اقل وصل الدفاع المدني و الإسعاف

وباالنهاية ( بلاغ كاذب )

الامن بالدفاع هزؤهم بكلمات محترمه خخخ بس يعجبكم نواف دخلهم مع كم وطلعم مع الثاني صرفهم

الهنوف وداليا نزلت عليهم حالة دلاخة لا توصف ...... راحوا العيال كلهم

الهنوف : انا شفت شيء مدري وشو ولع نار مدري وش << تبي تصرف عمرها

داليا : لا قصدك بلوط يوم شرينا منه ال

الهنوف : كح كح احممممممم احمم ايه البيبسي وش فيه

داليا و الهنوف فقعوا ضحك وسط استغراب الجميع ...

وفي الساعة 10 في الليل

جلسوا البنات اللي تو ماصحصحوا على الثيل وعندهم شيبس وبيبسي ..

تغريد بتساؤل : إلا وين حصيصة و فرح ؟

ابتهال : خخخخخخ الله يسلمك راحوا من ساعة ما فقع الكهرب ولااحد قالهم بدري منا دقوا على ابوهم وانحاشوا

الهنوف و داليا فقعوا ضحك

الهنوف : تصدقين داليا الحين الحين بس استوعبت اللي صار

داليا : ههههههههههه مبروك انا ماراح استوعب ابد

قعدوا البنات وقالت لهم الهنوف السالفه كلها ...اللي هاوشت واللي ضحكت واللي قدمت نصائح لا تعد ولا تحصى ههههههههه

ريم : ياسفااااه بصداقتي بس اجل حصيصه وفرح رخوم صاروا

الهنوف : الحمدلله اللي جاب ابوهم واخذهم هههههههه



قعدوا سهروا طبعا والصبايا مبسوطات مره ( بعضهم من الخوف مابعد نامت )

ريم : بالله اميرة وش شعورك انت وود و زواجك بعد بكرة

الهنوف : يمه يمه لو اني بمكانكم كان دقتني ام الركب و بكيت

ود حالمه : الله يستر بس ويعدي على خير الله يخلي نورة و وردة هم اللي مضبطات كل شيء

اميرة : نسرين اكدت لي موعدي عند الكوافيره وعلى مسؤوليتها انه شغل اوكي ربك يستر بس

قعدوا يسولفون

الهنوف : ودي اسوي لكم باتشيلوريت

اميرة : استغفر الله وش قالوا لك ترانا مسلمات ياخانوم

ريم : بالله مسلمات خخخخخخ احد قال غير

الهنوف : اقول ملعون ابو اللي مايفلها بس يالله بنات نبي نرقص و نسفهل عشان خاطر اروع عروستين خصوصا واني تسببت وسويت لهم اكشن ما ينسووونه طول عمرهم يحكونه لعيال عيالهم

اميرة : اصصص بس كل مااتذكر قلبي يعورني

الهنوف : ياغبيات انا اعطيكم فرصة عشان تشوفون معاريسكم على الطبيعيه شفتِ هشام دخل مدرعم بدون شماغ ولا شيء يعني بالفرح بيجيك ضارب ابو الشيطان بالرزة و شماغ مدري ايش وانتِ يا ود شفتِ سعود دخل وجهه كلها مقلوب لعلامة إستفهام خخخخ

ود : يازينه و يازين وجهه

ريم : كح كح احممممممم مو كنك مسكتِ كتفه

ود خجلت و خدودها وردت : أي ماانتبهت

الهنوف : لا والله

داليا توها صاحيه : صدقنااااااااااااااااااك عيب استحي شكل عطره جاز لك

ود بتعصب قاطعتها الهنوف : عادي باتشيلوريت نسوي اللي نبي مالك شغل ههههههه

اميرة : اقول ود امشي بس اليوم مانبي ننام هنا اخاف نتعب من مقابل هالمهبولات

إبتهال : خخخخ انصحكم والله ترى تروحون ( توها مصحصحه ) يتناوبون على السرر خخخ

وطبعا تغريد و اميره و ود راحوا البيت مع اللي راح و لا ناموا بالاستراحه ..و صوفيا طبعا من اول ماعرفت بمقلب الهنوف وداليا راحت ولا جاز لها جوهمم ولانها ضروري تعايد صديقاتها



ثانــــــــــي العـــــــــــــــــــــيد



كان الجو هادي جدا والهنوف فكرت تدق على حصيصه وفرح

ريم : مع انهم رخوم و وجيه فقر بس يونسوونا والله

الهنوف : والله عشان اخوهم بلوط بس بدق راعي فزعات مايقصر

داليا : هههههههه قولي لهم يمرون ويجيبون لنا شيبس و حركات << ميانه

الهنوف : احلفي بس يمه عشان يفضحني ابوهم بسم الله علي بس

داليا : ياربي نبي بلعه حرررررررام تعالوا نطلب طلبيه بس معكم فلوس

ريم : ماعليك اطلبي وانتِ مغمضه نصك العيال بفاتورة كلهم بالمجلس هنا

الهنوف تكلم حصيصه اللي يبدو انها رفضت تجي بعد الحريقه << ماتنلام خخ

ريم : اخوك نايف ذا قاهرني ودي الفعه كف والله مع إحتراماتي تعالي نصكه بفاتورة

داليا : اقول ياخاله ناظري وجه هنوفه شكل وجه الفقر ذي رفضت تجي هههه

ريم : ماطاح من النجوم اخف للسماء ( رفعت صوتها)

الهنوف : خالتكم عندكم اجل تقولين ...؟ اهااا تخلخلت عظام العدو يالله مع السلامة

ريم : بالله وش تقول ؟

الهنوف : تقول خالتها عندهم جايتهم من القصيم

داليا : يالله وش نسوي احنا كذا ...

ريم : اقولكم يقولون يقولون ان فستاني حق زواج الاسره السعيدة لونه

بيج

داليا : خخخخخ مزاج خوال شرهتك على اللي فكرت تشري ليش البذخ اخذت لي فستان من جهاز اميرة مصممته عند..

الهنوف قاطعتها : أيه هايطي هايطي بسسس بس ترى مافيه احد من خوات رجل اختك يعني تلايطي

داليا ضحكت ..... طبعا طلبوا طلبيه ووصلت واللي حاسب حجرف

حجرف : ياسبحان الله البنت تجي رقيقة حساسه وانتم الزم ماعليكم بطونكم

داليا : احلف بس ترى اللي ما يأكل يموت << يحبون كلمة ترى كثير خخ

حجرف : بالله عليك صدق إلا متى غطيتِ الفيس الميمون اذكرك العام تلعبين بالشارع

داليا شهقت : بسم الله علي مااحب لعب الشوارع مثل بعض الناس

حجرف : اوف اوووف ماكنك تسبين

دق جواله ... نواف يتصل بك

حجرف راح لنواف وترك البنات ياكلون ...



في الليل

حاولوا يقنعون الاهل ينامون الليلة بعد بس رفضوا العيال بحجة ان وراهم عرس وقالوا كلهم : مالكم غير البيت


( طبعا زينة يوم العيد كله كانت في البيت و لاعندها غير نسرين اللي عايدت اهلها بس رجعت ما كملت اليوم معهم ...زينة يومها بائس بعيد عن اجواء الفلة في الإستراحه ,, بندر مستلم ) -

-

ثـــــــــــالث ايـــــام العيد

الجميع يتحضر لفرح اميرة وود .... اميرة راح تتزوج هشام وود تتزوج سعود فرحهم في قاعة وحده . الجميع منشغل بتحضيرات الفرح ...

زينة كانت جالسة ماتجهزت ولا بشيء لا فستان ولا ميك آب ولا شيء ابد حتى نفسيا ماتجهزت

زينة شافت شغلها في البيت كالعاده ودخلت على اميرة قبل تروح المشغل .. ضمتها وقعدت تبكي هي واياهاا..

زينه : الف مبروك انتبهي لنفسك ومن العايدين نسيت اعايدك صح هههه

اميرة : الله يبارك فيك يؤ ليش مابعد لبستِ ولا تجهزتِ ابيك تجين معاي المشغل ..؟

زينة تبكي : اعذريني مقدر احضر الشغل مكركب في البيت وعمتي ماتحب الفوضى وبعد بندر مااذن لي يعني انت خابرة كل شيء ( نزلت راسها بحزن )

اميرة : اذا ماحضرتِ والله ثم والله اني ما ..

زينة سكتتها وحطت يدها على فم اميرة ..

زينة : لا تقولين شيء والله مابيدي شيء ابد اعذريني بعدين مالي وجه اقابل بنات عماني خبرك محد يحبني ابد كلهم يكرهوني ومآخذين فكرة عني من حركات امي ...

اميرة بكت وضمت زينة ......

اميرة : طيب زينة بندر ماراح يرضى فرح اخته وعيال عمه و ماارح تحضرينه ...

زينة : لا بندر ماقال شيء بس احساسي بيرفض مالي خلق مشاكل خصوصا وان الوضع مستتب نوعا ما اعذريني تكفين واعتذري لي من هشام .....

طلعت زينة هدية عندها من زمان اقراط من سرماس وعطتهم اميره هدية

اميرة مابيدها حيلة سكتت وقالت لزينة : تأكدي انك نقصتِ فرحتي

زينة: اميرة احبك انتبهي لنفسك ونصيحة لاتخلين احد يتدخل في حياتك انت وهشام عيشوا حياتكم مثل ماهي

نايف اللي زعق بصوت عالي : اميـــــــــــــــــــــــره انجزي

اميرة : ياربي انا مو ناقصة يجي نايفوووه يزعق علي بعد قلبي يرجف خلقه ..

زينة ضمت اميرة وبكووووا ..

..طلعت اميرة واهي تمسح دموعها

البيت خلى تماما ومافيه إلا زينة ومعها دموعهاااا حرام بندر مافكر فيها حتى بهاللحظة فرح اميره و سعود ولد عمها وتعتبره زي بدر بالضبط ليش يحرمها من فرحهم ليش ..؟



الساعة 11 بندر كان واقف يستقبل المعازيم المهمين ويجلس مع ابوه وعمانه ..فجاءه نااظر ساعته "اوووووف نسيت زينة اكيد غبيه تسويها وتصير جالسه في البيت ماحضرت

دق على جوال امه ردت داليا سألها بندر زينة حضرت قالت لا .."

****

زينة جالسه على الاريكة حاطة راسها على ركبها ... وتبكي بحســــرة تتذكر كل شيء صار و تغمض عيونها كل ما تتـــذكر الطق اللي اكلته تحس ان جروحــــها ما برت للحين ...؟

إهانات امها لها و الطق اللي اكلته وهي صغيره كل الذكرى الحزينة في طفولتها استعادتها في هذه اللحظات في ذاكرتها لحظات سوداء امها تقفل عليها الباب في الظلــــمة إذا غلطت و هي تبكي ماما افتحي توبه خلاص افتحي ماما انا احبك ماما.... تنزل دموعها لتبلل ذكراها المكلومة خصوصا وهي تحس بفارق تعامل امها معها ومع بدر اخوها اللي لو يســــــــــــوي ايش ما يتعاقب ابد .....

.استعــــــادت كل ذكريـــــــــــــــــاتها البائسة

بــــندر عض شفته اللي تحت من القهر... واختلس لها نظرات قد تحمل طابع غريب

بندر حاول يسيطر على نفسه ورعد بصوته : زينة .......

زينة فزت مرعوبة وقفت وناظرت تحت ( للحين من ساعة اللي صار ماتجراءت تحط عينها بعينه تخاف منه خوف رهيب )

زينة بإرتجاف : سم

بندر متوقع انها ماراحت للزواج : ليش ما رحتِ الزواج ،؟؟

زينة صدت وشعرها غطى معالم وجهها : مدري

بندر بعصبية : كيف ماتدرين سألتك سؤال ردي علي ..

زينة خافت من عصبيته : مااذنت لي والشغل اليوم كثير مافضيت ....

بندر : بجد انت انانيه كيف بس تنقصين على اميرة اللي ساعدتك بمحنتك

زينـــــة صـــــدت بحزن وقلـــــــــبها يضــــــــــرب بــــقوه لانه موجــــــود

بندر بحزم : معك ربع ساعه تجهزي وبوديك بسرعه يلا وراي شغل مانيب فاضي لك زين اللي تذكرتك بعد مدري ايش طراك على بالي بس اشوى عشان مااحنا بناقصين فضايح انجزي بسرعه...

-

-

زينة ماعندها فستان جديد

طلعت فستان قديم عندها شافوه عليها قبل في مناسبة

لبست ووسوت الميك آب بسرعه و ضبطت شعرها طبعا ماشاءالله بدون شغل مشاغل بس الزين زين ..

بندر ناظر فيها وشاف الفستان ......

.( اشتاق لجمالها و قلبها المجروح بس كابر ومصمم على الفراق)

( بندر يفكــــــر في ياربــــــي وشــــــــــــــــــلون راح عن بالي اوديها الســـــوق تشتري فستان )

بندر بإمتعاض : ماعندك غير ذالفستان ..؟

( يبيها تكون مميزة مثل ما عودها كل شيء جديد و كشخة ولا احد ينافسها باللبس والكشخة بس زينة تغيرت الحين انكسرت بقوة ولاعاد تهمها المظاهر مثل اول) زينة ناظرت فيه : عندي بس سيمبل مايصير ....يعني مو لفرح ..

بندر بثقل و عصبية : بدليه طيب ....

المشكلة فساتينها في دولابها اللي في غرفة بندر واهو كان في الغرفة ماتعرف كيف تتصرف تخاف يدخل ويطردها او يهزءها

المهم طقت الباب ولا رد كان في دورة المياة الله يكرمكم دخلت وفتحت دولابها واخذت الفستان اللي يشبه فستان مادلين مطر العنابي اللي صممه زهير مراد و كرفته بكذى برنامج وحفله خخخ ...

طلع بندر وشافهااااااا ...



( مازالت مشاعره تعلن العصي و تجميد دقات القلب)

بندر بإمتعاض : وش دخلك الغرفه .؟

زينة بإنكسار فظيع : فستاني هنا

بندر فهم قصدها غلط ياحرام على باله انها تبي تبدل عنده .. مسكها مع يدها وشدها ..نزلت دمعتها

بندر : لا تحاولين او تفكرين بس انك تغريني انسي هالفكرة خلاص ماعاد لك قبول لو تسوين ايش..؟ مايمديك لو تسويين ايش لايمكن اقبلك بعد سواتك فاهمه او لااا

زينة بحــــــــــزن سكتت وطلـــــــــــــعت وهي تبكي

.. لبست وغيرت الميك آب تبع الفستان وطلعت ناعمة جداَ كيوت ...

في السيارة كان بنـــــــــــــــــــــــدر مشغل ....



يـا عذابي كيـــــــــــف انا بقــــوى عذابـــــك ..



لا صـــــــــــار في بــــعدكـ عـــــــــــــــــــــذاب ..



وفي قربــــــــــــــك عـــــــــذاب ....



ما تصــــــــــدق لو اقـــــــــول انك حيـــــــــــاتي في كل شيء



سمـــــعي و شــــــــــوفي انت دمــــــي وإحساسي



بأسم الـــــــهوى لازلـــــــــت حــــبي وهــــــوجاسي



وتدري عـــــــــلي .. قربك عذاااااااب وفي بعدك عذااااااااااااااب"

"

(11)



دخلت زينة الفندق اللي كان الفرح في قاعته ... دخلت وابهرت الجيمع بجمالها الرباني ونعومتهااااا شعرها طاااااال كثير ما شاءالله وحاطه تاج ناعم جدا .. الجميع يناظرونها واهي تمشي ..



على تــــــــلك الطــــــــاولة من فئة 1st class ..



ريم : اخيرا شرفت بنت الاكابر هههههه إلا اقولكم فستانها مو كأنه قديم

إبتهال : لا تغلطين ذي عمتنا اخت خطيبي هههههه

الهنوف : يا عيني يا عيني عليها تجنن ماشاءالله ولاحظوا شغل الاتكيت تو ماتجي والفستان قديم بس روعه عليها ماشاءالله

صوفيا تناظـــــــــرها من فوق لتحـــــــت ...( طبعا صوفيا كانت كاشخه جدا )

تغريد : بصراحه تجنن من عذر بندر يوم انه طاير فيهاا ومن عذرها بعد يوم انها ماتشوف احد شيء ههههههههههه ماشاءالله شعرها صاير طويل مره

الهنوف بإقناع : لا مو لذالدرجه بالعكس اول كانت شيء بس كبر راسهااا

طبعا الهنوف وريم كرفن جملة ( خوات المعرس ) يعني يمكن هلكلمة كانهم قالوها ميه مرة قليل عليهم هههه

طبعا وردة و نورة متصدرات الفرح بالتكتيك الراقي و الشغل المضبوط ...

-

-

طبعا لاحظوا ولا وحده رحبت في زينة ولاحتى سلمت عليها من بنات عمانهاا كلهم اخذين فكرة عنها ولا يعرفون وش اللي صاير لها حتى تغريد صديقتها اللي دايم تشكي لهاا سحبت عليهاا..

نسرين كانت كاشخه بفستان ولا اروع بس مسويه ثقل لانها اخت العروس مدري ليش خخخ

داليا عند اميرة ما بعد طلعت للمعازيم ...

حست زينة بالغـــــــــــــــربة واهي بوطنهااا كل المدعوات يناظرونها اللي تسأل عن اسمها تبي تخطبها ابهرت الانظار بجد ..

و زينة نظراتها مبعثرة ..خايفه ...ماحد فز لها و استقبلها ...تحس في الغـــــربة وسط الناس



زحمــــة وجـــــــــــــــــــوه و عـــابـــــــــــريـــن ...لا شــــــــــــوق فيـــــــــــها و لاحنـــــــــــــــــــــين ...

وذا هو لسان حال زينة

طلعت زينة وراحت لاميرة مسكت يدها : شفتِ جيتك انا اقدر اتركك ههههههههه

اميرة : ايه يختي اضحكي تجنينن وانت تضحكين بس تعالي انت بجمالك بتخلين العالم يتركوني ويناظرونك ههه

زينة : لا وش دعوة انت العروس الاحلى اكيد .......

ناظرت زينة بود وراحت تبي تسلم عليها إلا ان واضح ان ود مرتبكة ومو متقبله زينة خير شر زينة قالتها الف مبروك

وراحت بس ووقعت في الاوتجراف للذاكرى وقعت لاميرة وسعود وهشام بس ود ماوقعت لها لانها ماعطتها الاوتقراف ....( وذا سبب لزينة جرح ندي جديد ) .

زينة جالسه بلحالهاااا على طاولة واهي تشوووف الرقص والهيصه وجواتهااا حزن والالام ..

نسرين كانت ليئمة لدرجة انهاا تجرح زينة بكلام قدام صاحبتهااا ...بس زينة كانت طبيعيه جداً و سيطرت على اعصابها قد ماتقدر لانها مو بناقصة مشاكل

زينة متحملة كل شيء عشان اميرة ..

واهي جالسه تعد جراحها وتغلط إلا بوقفة إبتهال عندها

زينة ابتسمت بحزن و خوف : هلا والله ..

إبتهال : هلا فيك كيفك ..؟

زينة : بخير انت شلونك .

إبتهال : ماشي الحال

وينك مالك شوفات ولا شيء ..؟

زينة : مشاغل تعرفين صرت راعية بيت هههههههه

إبتهال : أي صح قصدك راعية مركز تجميلي واهي تطق على كتفهااااااا

( يالله يإبتهال ليش بس تحيين ذكرى يوم موت حبي ليش تذكريني بيوم إعدام بندر لمشاعري واحاسيسي )

زينة : لا المركز خسر ولا عاد كملته

إبتهال : يؤ وانا على بالي هههههه اثاريك مانتب بشيء

زينة : ياحبني لك وحشتيني ..........

إبتهال : عطيني رقمك عشان ادق عليك ونتواصل ..؟

زينة بحزن تسوي نفسها طبيعيه : مامعي جوال حاليا بس عطيني رقمك وانا ادق عليك ... خصوصا ان فيه ناس احرقوا دمي عليك بالسؤال هههههههههههه

إبتهال : هههههههه أي وش جاب لجاب ....

زينة تبتسم : لا حرام عليك انا اهلي برى واحس بغربة إلا اذا سمعت اصواتهم وتبينه يسأل عنك بس قاهرني اخوي ترى ههههه

إبتهال : يختي كفاية عليك بندر اعوذ بالله مايفك عنك ابد

زينة ( وش فيـــــــها إبــــــــتهال اليــــــــــوم تبـــــــي تـــــــــــــذبحني )زينة تبتسم بألم : ايه الله يخليه لي

إبتهال : زينة انت فيك شيء متغير ماادري وشووو ,,

زينة : ناحفة صح ..

إبتهال : من يومك رشيقة اصلا ههههههههههه جسمك يجنن يالهبلا

زينة: عاملة دايت تصدقين .............

إبتهال : وشو الحقيني فيها خبرك اخوك هناك مسنتر ويشوف هالعصل هههههههههههه

زينه توهقت وعطتتهاا مكونات من راسها ( الله ييستر لا تنتفخ البنت )

مرت احداث الفرح بتسلسل منطقي يعني مافيه شيء يستحق الذكر

"

"

... بنـــــــــــــــــدر

في سيارته ينتظر زينة كان يشخّص ويعدل شماغه كاشخ مره ذيك الليلة

فجاءه شاف بنت جت وقربت صوبه : السلام عليكم

بندر استغرب وناظر تحت( مايستبعد هالحركة عن وحده تطلع بعباية مثل كذا) : وعليكم السلام ..

..............: " كيفك بندر "؟

بندر : بخير (انحرج مره )

" بسراحة ماندري من المعرس انت او هشام ماشاءالله عليك يوم دخلت مع هشام تحديت انا والبنات ماندري مين المعرس فيكم ..؟

بندر ناظر تحت ( وش عندها ذي قاطة الكلافة وشايته الفيس ) : الله يسلمك ....

زينة كانت طالعة وشافت ((((صوفـــــــــــــــــــــــــيا)))

واقفه تحاكي بندر تضايقت مره وحشرجت مشاعرها الغيرة خصوصا وان صوفيا متبرجة تقريباً ....

بس

تذكرت زينة بعدين ان بندر مهما صبر على وجودها معه فذا مو معناه انو لسى يحبها بالعكس يوم ورا الثاني يتجاهلها اكثر واهي كانت حاسه انو صابر عليهاا لان مالها احد في الديرة اهلها برى وامها تخلت عنهاا وبرضوا سافرت وتركتهاا فلذلك بندر ماحب يكون قليل اصل مع بنت عمه مع انها ماتستاهل اللي يسويه عشانها ....

زينة جت قربت للسيارة وفتحت الباب ،،

صوفيا تناظر فيها بنظرات استحقار وتقليل من شأنها ....

صوفيا : اوكي بندر انتبه لنفسك ونشوفك على خير ...

بندر سكت وكان يناظر في جواله طول الوقت مايعرف كيف يتصرف مع بنت عمه الجريئة بزيادة .....(طبعا عرفته بنفسها الشيخه )

زينة تحس انها شربت حزن الدنيا كلها و عيونها تحتضن كميات لا بأس بها من الدمع

بندر ناظر زينة اللي ماقالت ولا شيء ... بندر يناظر عيونها وشاف غيرة حزينة صماء خرساء : كيف كان الفرح ..؟

زينة بصوت صغير ومخنوق : حلوو..

بندر : الله يوفقهم ...

زينة : آمين ...

(زينة تفكر طـــول الوقت في امها كيف بس تتخلى عنهاا بندر ماقال لها شيء بس هي حست لانها تعرف حركات امها اكـــــــــــثر من أي شخص ثاني )

بندر: يلا وصلنا ماودك تنزلين .؟

زينة تبتسم ونزلت ....

طلعت غرفتها فوق وبدلت ملابـــسهاا وبكت شوي من حركات بندر فيها يوم ورا الثاني يهمشها اكثر

، بس يحق له ....بندر طعنها بحركته اللي من شوي مع صوفيا ..بكت بحسرة لبرودة كل شيء حولها

فتحت شعرها ومسحت الميك آب وجلست حطت راسها على ركبتها تداري احزانها ........

" امها من وهي صغيرة علاقتها فاترة معها تقسى عليها و تطقها و تهزءها على أي شيء عكس بدر اخوها الدلوع اللي امها تموت فيه ...ياما و ياما حجزت ام بدر بنتها زينة في غرفة ظلمة بهدف تأديبها تبكي زينة وتصرخ ماما اسفه اسفه توبه توبة بس افتحي لي اخاف من الظلمة كثير ... كثير هالذكرى تتردد عليها

...امها وفرت لها كل اسباب الترف والأناقه بس حرمتها حنان الامومه و دفء الاسرة لولا الله ثم ابوها كان من زمان انجنت وصار فيها شيء كايد ..او انحرفت

بندر ناظر في جاذبيتها اللي كانت توب ونعومتها وشكلها الحزين ، كانت سرحانه

جلس جنبها انتبهت لوجوده وعدلت جلستها ولمت شعرها بسرعه عشان مايفهمها شيء ثاني ..

بندر بحزن يفطر قلبه من جوا : لا يكون على بالك اني جاي اسولف معك او اضحك او حتى اقول مشتاق

( غمضت عيونها بحسره ) ووقفت .

.وقف ومسكها مع يديها بشويش وقال : لسى ماخلصت كلامي

ناظرت فيه واهي تفك يده ماتطيق أي لمسة منه كرهته قد ماعذبها وطقها ..

بندر : اسمعي ان شالله اهلك كلها شهر شهرين بالكثير وجايين يعني بتفارقين عندهم ..

زينة : ان شالله

بندر : بس عشان تعرفين وش قد انا صبرت عليك ورحمتك ماحبيت القيل والقال يكثر والا تدرين اقدر ارميك في بيت جدتك واخليك ...

زينة جمعت قوة وانفجرت من الاسطوانه اللي مليون مرة قالها لها وردت عليه : ادري ماجلستني هنا إلا عشان ابوي وعماني...

بندر صفق بيدينه : برافووو تعلمت الدرس ..

زينة : وحفظته عن ظهر قلب بعد ..

بندر : حلووو شيء طيب في تطورات ...

زينة : واللي يعاشرك ويذوق اللي ذقته منك معقول مايصير له تطورات ..

... بندر : والله وطلعت تعرفين تتكلمين بالاصول يابنت مضاوي

زينة دمعت عيونها و غمضت يوم جاب طاري امها وعجزت تكمل وبكت

بندر : هذا انت كلمتين على بعض وتبكين صدق ضعيفة ومنكسرة بقوه ........

... زينة ناظرت فيه لاول مره بعد اللي صار ( حتى اهو تأثر من نظرتها ) : بندر طلقني ولو ترميني في الشارع مو مشكلة بس ولا الذل والاهانة اللي كل يوم اشوفها منك خلاص طلقني انا ماابيك طلقني عذبتني كسرت قلبي....

بندر يضحك بسخرية : اولااا ماعندك احد ارميك عليه ، ثانيا مو انت للي تطلبين او تحددين الطلاق فاهمه ومسكها مع ذراعها بقوه وقال : متى ماطقت براسي اطلقك طلقتك .... لا تستعجلين بطلقك قريب ان شالله ......زينة بكت وطلع بندر وقلبه منفطر باللي سواه فيها .. مهما كان اهو يحبها موووت ليش يكابر ويجرحها

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم