رواية سعوديات بعروق ايطاليا -14


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -14

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -14

من بــــكـــــــــــــــــرة الــــــــــــــصبــــــــــــــح

سوت زينه شغلها كالعاده وكانت تعبانه مره ذاك اليوم مرهقه بشكل غير طبيعي ومع ذلك اشتغلت وسوت الفطور ....

على الفطور كان بندر وامه ونسرين وزينة جالسين ويسولفون عن الزواج ..

اثناء ماكانت زينة تصب الشاهي ،

قالت نسرين بخباثة : بندر لقينا لك عروسة؟

بندر ارتبك يعني اهو يقسى على زينة ويهزءها و يسحب عليهاا ويجرح فيها ....

بندر : هههه ومين قالك اصلا تدورين لي ؟

(زينة كل علامات حزن الدنيا على وجهها نسرين النسرة حتى وجودي مااحترمته يعني بلا في شكلها مو صابرة لين اطلع عشان تقول له )....

ام تركي : لا يمه انا ابي اشوف عيالك

زيـــــــــنــــــــــة صـــــــــاعـــــقة تــــــــفـــــجـــــــرت في راسهـــــــا

( ليش يبون يذبحوني ويعيروني وين الانسانية ، زينة عيونها امتلاءت دمع وخافت تغمض جفنها وتنزل الدمعه لكذا كابرت وتركت الدمعة تلمع في عيونها .).

نسرين : لا يابندر وحده تجنن ملكة جمال حلووووووه مووووت والاهم من هذا مشهود لها بالطيب واحترام الناس ( وركزت على ذالكلمه واهي تناظر زينة ) ..

بندر ماله وجه يناظر زينة حس بموقفها ....

زينة : عن اذنكم عندي شغل ......

نسرين مازالت تقنع بندر اللي سكتها ورفض رفضا تامااااااا ,

نسرين : بندر وربي انها حلوه ..

بندر : انا مشكلتي مع الحلواااات ماابي حلوه تكفي زينة حلوه ...

نسرين : بلا بشكلها زينة شينه ذي مو زينة بعدين ولا يهمك ادور لك غير البنت واجيب وحده اشين منها .. اهم شي انك تحط على راس زينة تكفى طلبتك .....

بندر تنرفز لان زينة قريبة وسمعت كل شيء ...

بندر : نسرين خلاص روقينااااا قلت لك لا يعني لا مانيب بشكي لك الحال انا

-

-

زينة جلست على طاولة المطبخ تبكي بحرقة ماتعرف كيف تتصرف كل يوم ورا الثاني تفقد صبرها عجزت تتحمل بندر مايرحمها ويتجاهلها الخاله ام تركي تلمح لها دايم انهم مانسوا اللي سووته والزفت نسرين عاد حاله خاصه .... زينة : وينك يا أميرة تشوفين حالي.....



زينة طلعت غرفتها وضلت تبكي واهي ندمانه على كل شيء

دموعـــــــــــــــــــــــــــها

معرفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتها في بنـــــــدر

حبـــــــــــــــــــها اللي ضــــــــــاع

خيــــــــــــــــانة الــــــــــــــــوعـــــــــــد

ذكرياتهــــــــــــــــا المؤلمـــــــة مع امها

تتمنى تموت ولا انها تعيش في عالم يركلهاا ويجرح فيهااااا....



مستغربه من حال الدنيا ليش بندر وعدها يحميها وبلحظة طيش منهااا خسرت وعوده وحبه لها..



مستغربه من حال الدنيا ليش بندر وعدها يحميها وبلحظة طيش منهااا خسرت وعوده وحبه لها..

بندر كان ممكن يصير افضل قدر بحياتي بس عاد المكتوب لازم نرضى فيه

نسرين درعمت على جناح زينة بدون احم ولا دستور

نسرين بكبرياء : زينة صاحباتي بيجون بليز يعني شوفي شغلك والله الله بالنظافه تراها اهم شيء ( شوفي الوقحة نسرين ) ..؟

زينة صدت عنها متقرفة من وجودها

وقالت : انا تعبانه مره مااقدر ساعديني عشان نخلص بسرعه..

نسرين بعصبية : نعم نعم وش قلتِ ما سمعت يلاااا بس انجزي لاااسود عيشتك ...

زينة عضت شفتها وناظرت نسرين بتحدي : لا تخافين عيشتي اصلا سوداء من اول ماشفتك ....

نسرين بحماقة : والله الظاهر لسى ماتربيتِ عدل يبغى لك الظاهر تهزيئة من بندر على كم كف يعلم في وجهك غير العلامات اللي متعلمه ههههههههه.

.. زينة ( تذكرت حركات امها فيها وطق بندر لها) : والله مو بعيده عليكم عادي يعني اعتقد مافي وسيلة تعذيب في العالم ماتجربت علي ....

نسرين : لانك ماتربيت واحنا نقوم بالواجب ... يلا بس انزلي شوفي شغلك

وعطتها فستان قالت لازم تلبسينه لان كلنا مطقمين كذاا وطبعا مايصير انت غير لازم تصيرين مثلنا ..

( زينة ماحبت ترادد نسرين لانها لو بترد عليها تخاف ان بندر يضطر فعلا انه يرميها بالشارع لكذا اهي مضطره تجاري نسرين )

زينة سووت اطباق حلاا ومعجنات وقامت بالواجب والقهوة طبعا قهوة زينة غيرر فيها طعم غير شكل ....

دخلت زينة اللي كانت في قمة النعومه حتى الشغل ماغير شيء من جمالهاا وكشخت في الفستان اللي طلع عليها يجنن ..

صديقات نسرين انبهرن في جمالهاااااا وبنفس الوقت انصدمن

من فستانهاااا ،، ليش ..؟

-



" عندما تحــــــتدم نيــــــران القســـــــوة و تــــلتهب ألســـنة الإنتـــــقام "



لأن رنا صديقة نسرين معها شغاله ملبستها نفس الفستان ، ونسرين كانت مع رنا يوم تشتري الفستان للشغاله واضطرت تشتري واحد للشغاله لانها نوت تذل زينة و ترجع لها الحركة أقوى < - - حركات حريم

رنا : واااااااااااااااو نسرين مين ذي قمر والله ..؟

نسرين غارت منها وقالت : ذي مدبرة المنزل

رنا بنظرات إعجاب : شغالتك احسن منا كلنا تجنن ماشالله ....

( تخيلوا شكل زينة عجزت تقاوم خلاص رجولها ماعاد تقواها بتطيح من الفشيلة ومن الارهاق ومن الحزن اللي فطر قلبهاا وهمش مشاعرهاا و من الإحساس المر اللي ذوقته خالتها ام بندر في سابق لحظة هذا هي قاعدة تشرب من نفس الكأس المر بجــــــد باكــــــر علـــــى الظـــــالــــم تــــدور الدوايــــر يا زينة )

نسرين بإرتباك : أي يقولون اصولها إيطالية مدري وشلون تجي ذي ههههه ...............

العنود : بكم تستأجرينها نفس اجار الشغالات الباقيات ..؟

نسرين : البركة بقناة بداية ههههه ومن السعر أي اكيد وش على بالك وارخص بعد الحبشيات اغلى منها للمعلومية ....

زينـــــــــــة حاولت تكمل الطــــــريق عـــــشان تنزل لهم القهــــوة بس ماقدرت

( آخ بطيح ) لسان حال زينة نطق هالكلمة

بس استجمعت قوتهاا لين وصلت الطاولة ونزلت القهوة والشاهي وطلعت بدون ماترد على السلام لإن دموعها تجمعت في المحاجــر الرقيقة

نسرين عضت شفتها بقهر : ذي مشكلتها ماترد شايفه نفسها لانه مزيوينه ههههههههههههههه

رقية بحسن نية : إلا مزيونة والله ماشالله عليها كاني شايفتها قبل بس مدري وين .....!!

زينة طلعت بسرعه وراحت غرفتها تبكي

بحســــــــــــــــــرة وبـــــألـــــــــــــــم و بــــــــــشــــــــــــــــــجن .

القهر يقطع احشاءها ( ياربي انقذني مااتحمل انا صار لي سنه وانا بين الحياة والموت ياربي اموت وارتاح )

.... بكت بـــــــــقوة وبحــــــــــــــسرة ..

" زينة قررت مستحيل تجلس في هالبيت ثانية وحده خلاص كفاية مايحبونهااا لازم تطلع لو تنام بالشارع بس بتطلع .... "

نزلت شنطتها وحملت اغراضها بعشوائية فظيعة

خطوات متهالكة

طق طق طق

بالكاد ادركت زينة صدى هذه الخطوات ...

التوتر اعتلى على انغام الحزن ....

وتلك الخطوات صوتها ...صداها قد أطل بصاحبها ......

-

-

دخل بندر عليها بهيئته الشامخة المألوفة ...

وشافها مختبه وحالتها حاله ...

بندر بنظرة رجولية خالصه والإستفهام على ملامحه : خير ان شالله ...

زينة مسحت دموعها و تشجعت : الخير بوجهك خلاص ياولد عمي انا ماعدت بصبر تعبت بطلع مستحيل اقعد هنا ...

بندر بغير إكتراث لكلامها : مافي طلعة رجعي اغراضك .......

زينة بإصرار وقفت : بطلع يعني بطلع والله لو على ايش مستحيل اجلس هنا مستحيل

وبكت ........

بندر بحزم اكثر : رجعي اغراضك لا اتهور ولااخليك تندمين ..

زينة بحزن فظيع ناظرت عيونه وقالت بنبرة حزن : وش تتهور بتطق طقني للاسف يابندر تعودت على الضرب خصوصا منك ........... يااخي ارحمني ارحمني ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ......

بندر ضــــــــغط على اســـــــــــــنانه : مافي طلعة ولا تكثرين هذره ...

زينة جلست بإنكســــار

وحطت يدينها على وجهها

وبكت بقوه بصوت مسموع : حرام عليك والله مقدر اتحمل خلاص بموت ودني لو بالشارع بس هنا خلاص عجزت مااتحمل ....

بندر ناظر فيها واهو يسمعها وقلبه منجرح بلكنة عصبية : ممكن افهم وش اللي تغير يعني لك سنة صابرة ليش الحين ماقدرتِ ..؟

زينه قامت وناظرت ورا وقالت : خلاص انا مالي قبول بينكم كلكم حتى بنات عماني تخلوا عني ـ انت اللي وعدت وعود طلعت سراب خواتك امك وحتى امي واهي امي تخلت عني وش ابي في الدنيا خلاص اللي ابيه اعيش لوحدي عشان اضمن حياتي ابي ارتاح منكم انتم ماتعرفون الانسانية ابي ابوي



" وتــــــــقـــــــــــــعـــــد تــــــبـــــــــــكي .."



التفت لبندر وهي تبكي : تكفى بـــندر ابـــوس رجولكـ ودني لاابوي او عند بدر اخوووي طلبتك تكفى ذا لآخر طلب الله يوفقك ابي اشوف ابووووي الله يخليك ويسعدك ان شالله ......ابي ابوي



بندر صـــــــــــــد عنها عشان ما تقرأ عيونــــ وهو لا يزال غير قادر على إستيعاب رائحة الدمع والحزن العارم الذي انتشر في المكان .....



زينة مسكت رجوله بهيئة باكية جداً : تكفى ابوس رجولك ودني ابوووووي .. الله يرزقــــك بالولد الصالح ان شالله والله يسعدك مع بنت الحلال اللي تــــسعدكـ وتشتري راحتـــك ...و تعوضك عن كل لحظة شقا عشتها معي



بندر انصـــــــــدم ناظر لها لمح الإنكسار والضعف بعيونها

واهـــي ماسكه رجوله ونزل لها تحــــت تلقائياً بعد النظرة قال بنظرة حانية فظيعه : يصير خير



زينة قامت ومسحت دموعها مثل الاطفال : متى بتخليني اروح ؟

بندر وقلبه ينزف جراح لان وقت الفراق قرب .... : قريب ان شالله .....

بندر ناظر لها واهو حس ان اسارير الفرحة بينت عليها لانه وافق انها تروح ابوهاا ...

بندر بيسترجع شموخه شوي : زينة طيب ليش ماقلتِ ودني لاامي ...؟

زينة بحزن : لان امي مو فاضيه وراح تكمل الدكتوراة وبعدين انا اذا تضايقت احب اكون عند ابوي من وانا صغيرة ....( كتمت حرتها بقوه و دمعت بقوة )

بندر راح ووقف عند الشباك وقال : ما تحسين إنك مخبيه شيء ......

زينة ناظرت فيه بخوف : لا وش راح اخبي يعني ...( إلا قسوة امي لو ايش مستحيل اعترف لاحد فيها )

بندر : ماادري بس احس مجرد إحساس

زينة تمسح دموعها من الفرحة بصوت صغير : لا مااخبي شيء ..

بندر : تدرين زينة انا شفت امك امس ....

زينة بخوف وقلق ( خافت منها او عليها ماندري ) : والله وين وشلونها .؟

بندر يقرأ الإرتباك الممزوج بالحزن بعيونها : لاتخافين عليها بخير ....

زينة بحزن فظيع ناظرت فوق وكتمت دموعها : سألت عني ..؟

بندر " رحمها بقوه " : لا

زينة حست سكين جديدة انضمت لقائمة جروحها الدامية ...

-

-

زينة طلعت من الغرفة وراسها تحت ...



بندر استدرك قبل تطلع : على فكرة زينة ممكن اعرف وش التطورات يعني ليش هالوقت بالذات اختترت الفراق ..؟

زينة رجعت للغرفة و جلست جنبه ( شجعت عمرها ) ومسحت دموعها : انا كنت صابرة طول الوقت لان ماعندي احد اروح عنده استحي اروح لبيت أي واحد من عماني خصوصا وانك تعرف مايحبوني عشان امي كلهم يحاسبوني على حركات امي معهم و تعاليها وغرورها وكنت متأمله ان قلبك يلين وترحمني لانك حبيتني بيوم واللي يحب ما يكره و يرحم بس للاسف طلعت يوم ورا الثاني تزيد قسوتك ومع الايام لان اهلك شافوك ماتحترمني صاروا مايحطون لي احترام

بندر قرب عيونه وناظر في عيونها : تقصدين نسرين صح ...؟

زينة ارتبكت بقوة من قربه صدت وسكتت ....... بندر صد وسكت بعد

بندر اول مره يفتح قلبه لزينة ..

. بندر ( تذكر إهانتها لامه ولعن دقات قلبه اللي لسعته هاللحظة ) : زينة تدرين الليلة موعد فرح بالنسبة لي لان حضرتك قرررت تفارقين انتِ عارفه ان ماعاد لك قبول

( قالها وقلبه يتفطر بس يبي يجرحها لان جرحه منها لسى ندي) .... زينة ناظرت فيه بمشاعر حانية حقًا واهي على وشك تبكي : كل شيء له نهاية وانا بنتهي من حياتك وابي اشكرك انك تحملت تشوفني طول هالفتره فعلا بندر انت علمتني اشياء ماكنت اعرفهااا إلا لين علمتني انت وانا ممتنه لله سبحانه ثم لك بشيء كثير ..

.. بندر بكبرياء وتجاهل لنظراتها : من ناحية انك بتنتهين لا عيوني ابشرك انك منتهيه من زمان من حياتي

زينة : اوكي اذا منتهيه وش تبي فيني حرام عليك عذبتني بما فيه الكفاية ..

بندر يناظرها بسخريه وغنى : تحملتك بما في الكفاية ولا ظني ابتحملك ثاني

زينة تأثرت وطلعت .....

"

"

"

"

"

يا ساتر ليش الدنــــــيا مصـــــــره تعـذبكـ يا زينـــــــــة ...!



" عندما يعزف الحظ سموفــــينــته الدامية " "

دق بندر على عمه عشان يشيك على الوضع عشان يحجز لزينة وتسافر بلارجعه إلى حضن بندر مره اخرى...

المشكلة بندر دق على عمه اللي خبره انه في دورة في امريكا لمده سنة ......."

قفل بندر و تنهد بقــــــــوه

"يالله يعني زينة ماتقدر تسافر تروح عند مين هناك ابوها موب فاضي ابد ياحرام وبدر يحضر الماجستر "

زينة كانت مستعده ومجهزة اغراضها ..

دخلت غرفة النوم

سحبت خطواتها وذكريات هالمكان تلسعها لسع ...

ناظرت فيها بكـــت وتألـــمت لانــها ما توقعت ان بندر بيتركـــــها بيوم او انه حتى بيجـــرحها او يخلف وعده معها او يتـــــلذذ بالقسوة عليـــــها او يعلم فيها علامــــــــــات ....

مسكت صورة الـــــفرح ودخلتها معهاا واخذت كل صورها مع بندر ... وقلبها ينزف دم على حظها وحبها

صورة لهم جالسين على شاطئ قولد بلازا في تركيا وصور كثير ه في الاوتيل .. كل صورة لها حكاية ومعنى ورساله عشق انتهت بزمن قاســـــــــي مارحمـــــــها ..

بندر : زينة .....

ناظرت فيه زينة والحزن بعيونها : جاهزة ...

بندر رفع حاجب واحد وابتسم : الظاهر القدر مصمم اننا نظل مع بعض هههههه

زينة مستحيل بعد كل اللي شافته بهالبيت تجلس نطقت بصوت مخنوق بالعبره : مافهمت انت وعدتني اروح عند ابوي ..

" فهمها بندر السالفه كلهاا انصدمت وبكت ..."

بندر : ههههههه صح اني صابر كثير اتصبح واتمسى برقعة وجهك بس عاد الدنيا ضدي ماادري ليش يمكن خيره لك اصبري لين يفرجها الله ...

.. زينة تضايقت : لا انا بروح بيت امي نورة

بندر : لا والله عشان ابوي يقطع راسي قطع صاحيه انتِ الحين صبرتِ سنه مانتب قادرة تصبرين سنه ثانيه

زينة بشرهه حزينة ممزوجة بالدموع: مااظن فيه شيء يصبرني اتحمل هالعيشه

بندر وقف وبإسلوب عنيف: احسن عشان تتعلمين اكثر وتكونين إنسانه بمعنى الكلمة ,,,



((( زينة ياساتر يابندر للحين تجرح فيني بعد وش بيصبرني ...)))



بندر تجاهلهاااا وراح نام ....زينة رجعت ودخلت غرفة النوم اللي ينام فيها بندر فقط ...

بندر : يوووووووووووه ابي انام حتى نوم الواحد مايعرف ينام

زينة بإنكسار : آسفة بس بآخذ بجامتي لاني دخلتها بالدولاب ...

بندر تنهــــــــــد وسحب نفس عميق وهو يتأملها حزيـــــــــنة منكــــــــسرة



" آهه مستعــــرة في جــــوف قلوب الحاسديــــن "



خــــــالد .. كبر اسمه وصار يهز السوق ماشاء الله يعني طلعة نسرين من بيته سبحان الله كانها بداية خير له ولاهله ....

خالد جالس مع المحامي عشان يشوف قضية هبة اللي جايه تطلب بعد من ورث الوالد ...

خالد : يعني افهم منك ان وضعي قانوني ميه بالميه وانها راح تخسر اكيد ..؟

المحامي متعب : ان شالله يابو رامي ... لا تنسى ان معك ورقة تثبت كل الحقوق اللي خذتها منكم

خالد : الله يبشرك هالقضية لها سنتين في المحاكم عجزنا نخلص منها المشكلة كل مانخلص تطلع هبه وتلفق قضية ثانيه .......

بدر : اقول خالد ورا ماتصرف لها كم ألف وتنقلع عنا عشان نرتاح والله مو قادرين نأكل ولا نشرب سببت لنا مشاكل في البيت والشركة والمحاكم فضحتنا الله يأخذها ..

خالد : يا بدر ذي لو اصرف لها مليار ماتقنع متعودة تأخذ ، وبعدين تهبى انا حالف انها ماتطول أي ريال إلأ اذا عاد مت فهذا شيء ثاني راجع لكم القرار

بدر : الله يعطيك طولة العمر بالعمل الصالح يابو رامي افا عليك بس وش حنا بدونك حنا نمشي على ظلك.

المحامي متعب : الله يطول عمرك يا خالد ان شالله بالعمل الصالح ونشوفك متغلب على كل اعداءك......

جلسوا يبحثون ويتشاورون وبعد نصف ساعة ...

استأذن المحامي وطلع بقى بدر وخالد بس .....

خالد : بدر بأخذ رأيك بموضوع وابي شورك ادري انك دجه بس عاد يلا مو مشكله ههههههههههه ....

بدر : لا والله ادري ماتصبر عني ههههههه

يلا تفضل وش عندك ..؟

اكيد تفكر في مشروع ويلا يابدر تعال معي نسافر برى من الحين اقولك انا مااصبر عن زوجتي ههههههههه

خالد : ههههههه استح على وجهك تراك 24 ساعة مرابط عندها خلها تتنفس

بدر : كيفي زوجتي وانا حر فيها ههههه

خالد : المهم ماعلينااااا... لا ابشرك مو شغل هالمره موضوع تقدر تسميه ...اي شيء بس مدري وش ههه.

بدر : الله يخلف اذا اخوي الكبير ذي علومه اجل حنا من باب اولى ماينشره علينا .....

خالد : بتنطم وتاكل هوا وإلأا شلون ....

بدر : الحين انت ماعقلت يعني ماتشوفني متزوج وزوجتي حامل ولله الحمد بعد وتعاملني كذىىىى ..؟

خالد : هههههههههه ايه خايف من ولدك الجاي يحرق كرت عيالي بس من الحين اذا بنت محيرة لرامي


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم