رواية لعبة الاقدار -13



رواية لعبة الاقدار -13


رواية لعبة الاقدار -13


الجــــ الخامس عشر ـــزء



هيفاء نزلت تحت عشان تشوف امها ولما دخلت الصاله حصلت الكل بحالة توتر فخافت من شكل امها وهي تشوفها تبكي فتوجهت لها وقعدت على الارض تمسك ايدها بخوف: يمــــــه شفيك؟

ام فهد من بين دموعها: خالتك لطيفه تعبانه..

هيفاء تفاجأت لان توها مكلمه نواف وهو ماجاب لها طاري مرض خالتها: يــــمه انتي متأكده؟

ام فهد وهي تهز براسها: ايه يايمه متأكده.

هيفاء قامت من مكانها وحاسه نفسها ضايعه فالتفتت على فهد اللي كان متعنز على المدفأه وضايع بافكاره راحت وهزته:فهد شسالفه..خالتي ايش فيها بالضبط؟

فهد وهو يتنهد: والله مادري ياهيفاء بس اللي عرفته من تركي ان صابتها جلطه خفيفه بالقلب..

هيفاء برعب:جلـــــــــــطه!

فهد بصوت منخفض: ايه..

هيفاء وهي تتلفت تبحث عن تركي: طيب تركي وينه..

فهد وهو متجه للباب طالع: تركي سافر للرياض اول ماسمع الخبر..

هيفاء بسرعه:متى؟

فهد قبل مايطلع: اليوم الصبح.

هيفاء وهي تفكر يعني بعد ماطلع من الحديقه ..راحت وقعدت جمب امها وهي تحس بحزن شديد:يمه اذكري الله..وانشالله خالتي لطيفه ماراح يصير لها شي.

ام فهد وهي ترفع يدينها:لا اله الا الله..يالله انك تشفيها وتقومها بالسلامه..

مها اللي كانت قاعده جمب امها ضمت امها بصمت وهيفاء :يمه احنا لازم نرد الرياض.

ام فهد التفتت عليها: ابوك راح عشان يحصل لنا حجز اليوم..

هيفاء هزت راسها وهي تقوم من مكانها: خلاص يايمه انا بروح اجهز اغراضي..ولا تحاتين اغراضك واغراض ابوي انا برتبها لكم..

ام فهد: خلي زهره تساعدك..

هيفاء وهي بتطلع :ان شالله.

هيفاء كانت تفكر بخالتها وبحالتها المرضيه اكيد ان حالتها خطيرة ولا ماكان سافر تركي بهالسرعه بس هذي بحسبة امه فاكيد انه بسافر باقصى سرعه..وصلت لغرفتها وهي ضايعه بافكارها بس نواف ليه ماقال لها شي ..معقوله يكون نواف ماعنده خبر..بس شلون الخبر يوصل تركي اللي بلندن قبل مايوصل لنواف اللي اقرب لها..تنهدت وابعدت عنها هالافكار وطلعت شناطها وبدت ترتب اغراضها..




نرجع للعنود..

التفتت العنود بوجه شاحب خالي من اللون لصاحب الصوت..الشاب اللي قط عليها الكلام خاف لما شاف شحوبها وخوفها..فحاول يعتذر منها بارتباك:اسفين ياختي...

وابتعد منها ..وهي بدورها تنهدت بارتياح وهي تحاول تلتقط انفاسها وضحكت على نفسها شلون تفكر انه ممكن يكون فواز..وفواز موجود بلندن.

حمد:ها خلصتي!

العنود اخترعت لانها ماشافت حمد فصرخت صرخه مكتومه وهي ترمي الشوكلت على الارض.

حمد وهو معصب:هــــــــس... يالخبله فضحتينا!

العنود وهي تمسك قلبها: خوفتني..

حمد بنص عيون: ليه ايش قالوا لك وحش..

العنود وهي تلم الشوكلت وتحطه بالعربه اللي كان حمد ماسكها: وليه توك مكتشف هالشي..

حمد طالعها بنص عيون:اقول انطمي بس..

العنود مشت قدامه فقام حمد بسخريه ويخلي نفسه هندي: ماما انا دفي اربانه(عربانه)اوكي..

التفتت عليه العنود وهي كاتمه ضحكته: يله راجو مايبي تأخير.

حمد معصب: بس شاب مع وجهك ..تعالي دفي العربه ولا دعمتك بيها..

العنود راحت تاخذ العربه منه وهو يمشي قدامها متجهين للكاونتر..

ولما كانو بالسيارة كانت العنود تعبث بالاكياس تدور على الشوكلت..

ولما حصلته..بنصر:اخيــــــــــراً!

حمد وهو منتبه للشارع: من ضعفك اللحين تاكلين شوكلت..

العنود وهي تلتهم الشكولت: والله انا مو متينه وبعدين هذا شوكلت فيه احد مايكل شوكلت..

حمد وهو يستفزها ويمثل الجديه: العنود هذا انا اقولك الحقي على عمرك قبل لاتصيرين برميل..

العنود وهي مبققه عيونها:برمــــــيل!

حمد وهو يكمل بجديه: ايه انتي ماتلاحظين على عمرك تراك مره متنانه ..

العنود نزلت راسها عشان تشوف شكلها فتوهمت من جدها ان لها بطن وانها زايده وزن: تعرف ..كلامك صحيح..اووووووف اللحين ايش اعمل..

حمد لما شافها من جد صدقت رد راسه على ورا وهو يضحك عليها بينما العنود التفتت عليه متفاجأه:شفيـــــــــك؟

حمد :ههههههههههه..انتي اللحين من جدك مفكره نفسك متينه الا قولي هالكه..

العنود بنص عيون: بـــــــايخ..وصدت تطالع الشارع..

حمد يكمل:لا والله من جدي يالعنود تراك مره ضعفانه وبيني وبينك مايصلح لك الضعف حتى شوفي..وهو يمد ايده على خدها..عظام خدودك بدت تبين..

العنود وهي تتلمس عظام خدودها اللي مابينت الا عقب ما ذاقت المر من حاولت تنسى فواز صارت الاكل ماتشتهيه وعيونها فقدت بريقها ولمعانها..تنهدت بصمت وقعدت تناظر السيارات..

حمد وهو يطالع اخته بصمت العنود قبل كان ينضرب المثل بجمال جسمها وتناسقه..بس من رجعت من لندن وهي حالها متغير..




كان فواز لساته بحالة صدمه من اللي قراه لدرجة انه مو مصدق قعد يقرا المسج مره بعد مره:

فواز انا ماحبك

ولا تحط في بالك اني حبيتك انا زعلت لاني ماتوقعت انك من

هالنوع من الشباب ..لاني بصراحه

احتقر اشكالك ..واكرهك

وياريت ماترسل مسجات ثاني مره


فواز حط التلفون بجيبه وقام من مكانه ولبس الكاب والجاكيت وطلع راجع لنفس الكافيه اللي كان فيه وهو فهد وهو مصمم ان يطلع العنود من راسه وقام يكرهها ويحتقرها ..وكره نفسه اكثر لانه علق نفسه فيها وحبها وبالمقابل ايش تطلع هي ماتحبه ولا وفوق كل هذا تكرهه وتحتقره..اول ماوصل الكافيه طلب لنفسه قهوه وقعد يفكر بطريقه شلون يخلي فيها العنود تذوق المر مثل ماذاقه واكثر..شوي الا تلفونه يرن..شاف الاسم الجوهره..

رد من غير نفس:هلا الجوهره..

الجوهره: فواز وين طلعت انت ناسي ان اليوم رحلتنا..

فواز وهو يمسد رقبته: اووووف..نسيت،خلاص اسمعي انتوا جاهزين..

الجوهره:ايه كل شي جاهز،بس متى رحلتنا؟

فواز وهو يدفع الفوس ويطلع من الكافيه: مادري..انا اللحين بمر السفريات عشان آخذ التذاكر بس انتو خلكم جاهزين..

الجوهره:اوكي..

فواز سكر منها واتجه للسفريات وهناك حصل ابو فهد فاول ماشافه ابو فهد سلم عليه:هلا والله ..شخبارك فواز؟

فواز: والله الحمدالله ..انت شلونك ياعمي؟

ابو فهد:بخير والحمدلله..الا انت وش عندك جاي هنا؟

فواز بابتسامه: جاي آخذ تذاكر الاهل..

ابو فهد: ليه بيسافرون اليوم..

فواز:ايه طال عمرك..

ابو فهد وهو يتنهد بتعب: ياخوك انا عندهم من الصبح ولا حصلت حجز.

فواز بابتسامة ثقة: ولا يهمك ياعمي انت بس اجلس وارتاح وانا اللحين بطلع لك حجز..

ابو فهد وهو يربت على كتفه: ماقصرت يافواز بس ماظن انك بتحصل اقولك انا عندهم من الصبح ولا حصلت..

فواز بثقه: انت اتكل علي وبس كم تذكره تبي..

ابو فهد وهو يقعد على الكرسي: 4 تذاكر..

اتجه فواز للكاونتر اللي كانت تشغله وحده لبنانيه اللي اول ماشافت فواز ابتسمت بادب: مرحبا..كيف بدي اخدمك..

فواز ابتسم لها وحده من ابتسامته الساحره: والله بغيت حجز على الرياض اليوم درجه اولى..

اللبنانيه وهي تطقطق على الكي بورد:امممم سوري مافي حجز..

فواز وهو يقمز لها: اكيد ..مايصير تأكدي مره ثانيه..

اللبنانيه ماتت لما قمز لها فواز:هلق راح شوف لك مره تانيه..

بعد دقايق: حصلتلك على حجز بدك لكم شخص..؟

فواز:4 اشخاص..

طقطقت اللبنانيه على الكي بورد واكدت الحجز: خلاص اتأكد الحجز..

فواز التفتت على ابو فهد:خلاص ياعمي تم..

قام ابو فهد:مشكور ياولدي وماتقصر..خلاص الباقي خله علي وماقصرت ياولدي..

فواز:ماسوينا شي ياعمي..

فواز اتجهه لكاونتر ثاني وخلص التذاكر وقبل مايطلع رفع ايد مودع ابو فهد ورجع للشقة وهناك حصل امه واخته مجهزين شناطهم وحاطينها بالممر بانتظاره..

دخل للصاله وحب راس امه وقعد جمبها:خلاص يايمه طيارتكم بتطير الساعه 7..رفع ساعته يشوف الساعه..يعني بعد ساعه لازم نطلع للمطار.

ام فواز بحزن: ماوصيك ياولدي بنفسك..

فواز وهو يلم امه: لاتوصين حريص يالغاليه..

ام فواز: والله ياولدي لو انك تتزوج وتستقر كان ارتاح بالي..

فوازبعد مدة من الصمت تكلم بغموض: كلامك صحيح يايمه..

الجوهره انصدمت لما سمعت اللي قاله فواز..وام فواز اللي ماصدقت خبر: والله يافواز تتكلم جد يمه؟

فواز وهو منزل راسه: ايه يايمه انتي خيطي وانا البس..

ام فواز وهي فرحانه: هذي الساعه المباركه والله..بنقيلك احلى بنت بالسعوديه..

فواز قام وهو متضايق:خلاص انا بروح للغرفه اريح واذا صارت الساعه 5 صحوني.

الجوهره قامت ورا اخوها تستطلع واول ماصاروا بروحه هي واخوها:فواز انت من جدك تبي تتزوج..

فواز انسدح على السرير وحط ايدينه ورا راسه: ايه من جدي ..

الجوهره بصدمه: والعنــــــــــــود!

فواز بغير مبالاه: وشفيها ؟مش انتي اللي قلتيلي انساها..خلاص هذا انا نسيتها وبابتدي صفحه جديده..

الجوهره هزت كتوفها باستغراب وماتعرف ايش تقول بس هي فرحانه انه اخوها خلاص قرر يتجاوز العنود ويكمل حياته..طلعت من الغرفه من غير ماتقول شي..




بعد ساعه بالضبط كانت عيلة ابو فهد مجتمعه بالمطار لما فواز واهله وصلوا فالجوهره اول ماشافت هيفاء راحت تسلم عليها..

الجوهره:اهلييييين!

هيفاء: هاي حبي..شلونك؟

الجوهره:بخير الله يسلمك..انت كيفك؟

هيفاء وهي ترجع تقعد على الكرسي والجوهره معاها:الحمدالله!

الجوهره وهي متحمسه:قولي انكم معنا مسافرين للرياض..؟

هيفاء وهي تقمز لها: ايه معاكم بنفس الرحله والطياره بعد..

الجوهره:الله وناسه ..خلاص انا حاجزتك طول الرحله..

هيفاء وهي تضحك:ههههههههه..وانا لك..

فهد ماكان منتبه مع امه اللي طايحه فيه وصايا كان باله مع الجوهره وهو يراقبها بين فترة وفترة ويتامل جمالها ونعومة صوتها..

ام فهد وهي معصبه:فهد..فهد..

فهد وهو يرد انتباهه لامه:لبيه...والله يايمه معاك وفاهم عليك مايحتاج توصين..

ام فهد وهي تمسك نفسها عشان ماتبكي: وش اسوي بعد..

فهد وهو يبوس راس امه يودعها:يله يايمه اشوفك على خير..وطمنوني على خالتي..

ام فهد:وصل يايمه وانت خل بالك من نفسك.

التفتت فهد على هيفاء ياشر عليها..فهيفاء قامت من مكانها وهي تعتذر من الجوهره واتجهت لاخوها وضمته وهي تحس انها بتصيح: بشتاق لك يالخايس..

فهد وهو يرفع عيونه: الله يالصاروخ..الا بتستانسين على فرقاي..

هيفاء تضحك عليه:ههههههههههههه..

الجوهره كانت تناظر فهد وتتامله هذي اول مرة تشوفه عدل كان طويل وطبعا جسمه كان متناسق ووقفته كانت وقفة عسكرية نظراً لتاثره بدراسته العسكريه عكس فواز اخوها اللي مهما درس بهالجامعه ماراح تغير من وقفته اللي كلها سخرية وكبرياء..

في هاللحظة التفت فهد على الجوهره وطاحت عينه بعينها فحس بمشاعر غريبه تجتاحه والجوهرة من الحرج صار وجهها احمر ونزلت راسها بسرعه..

فهد انسحب وراح وسلم على ابوه ونطر فواز لغاية مايودع اهله عشان يرجعون مع بعض.

فواز وهو يضم امه ويحبها على راسها:خلي بالك من نفسك يافواز..وماوصيك بصلاتك..

فواز بابتسامه جانبيه:وشدعوه يايمه مايحتاج توصين..

التفت على الجوهره اللي كانت مره متاثره:الجوهره ماوصيك على الغاليه..

الجوهره وهي تمسح دمعه نزلت:لاتوصي حريص..

اتجهت لفواز وسلمت عليه بينما ام فواز: خلاص انت بس شد حيلك وخلص دراسه والعرس خله علي انا..

فواز ببرود:اللي تشوفينه يايمه...يالله مع السلامه..

وراح لمكان مافهد ينتظره وطلعوا مع بعض.




العنود اللي كانت قاعده على الماسنجر تكلم صديقتها رهف:

رهف(معشوقة فيصل): اوووف الجامعه باقي لها اسبوع..

العنود(علمني شلون انساك وانام): ونااااااااااااااسه..

معشوقة فيصل:اي وناسه انتي الثانيه..الا قولي قرف..

علمني شلون انساك وانام: انا ماعرف ليه انتي ماتحبينها على انك شاطره.

معشوقة فيصل: لاني زهقت ..يالله متى يجي اليوم اللي فيصل يتزوجني فيه وافتك من الجامعه.

علمني شلون انساك وانام:هههههههههه..واللي يسلمك اللي يسمعك ماكأن فيصل طالب منك تخلصين الجامعه بالاول.

معشوقة فيصل: ماهو هذا اللي قاهرني...

تمت العنود ساكته تفكر بصديقتها وبحظها ..رهف حبها فيصل من اول ماشافها وعلى طول راح وخطبها..

معشوقة فيصل:ياااااااااااااااااااااااهو..الو..الو..

علمني شلون انساك وانام: معاك

معشوقة فيصل: تعالي انت ماقلتيلي انتوا ليه رجعتوا الرياض كذا بدري؟

علمني شلون انساك وانام: زهقنا ورجعنا بدري..

معشوقة فيصل:هااااااااااااااااااا...فيه حد يصير لندن ويزهق منها؟

العنود: رهف بغيت اسالك سؤال.

رهف:اسااااااااااااااااااااالي؟

العنود بتردد: تخيلي انو انتي حبيتي واحد وهو قالك انو راح يخطبك..

رهف:امممممممم

العنود: فجأه لقيتيه يكلم وحده ثانيه..ايش راح تعملين؟

رهف: بصراااااااااااااحه راح ازعل..بس انتي ليه تسالين هالسؤال؟

العنود اختبصت فحاولت تدور على عذر تقدمه من غير ماتفضح نفسها: ولا شي بس لاني شايفه مقاله بمجله تتكلم عن مشكلة هالبنت..

رهف بتفكير:طيب هو ماحاول يبرر لها..

العنود بتوتر: لا البنت تقول انها ماعطته فرصه.

رهف: غلط..المفروض عطته فرصه وسمعت ايش بيكون تبريره ممكن يكون ماعمل شي.

العنود وهي تفكر بالم ماعمل شي بس انا شفته بعيني وهي ماسكه ايده: والله ماكتبوا شي..

رهف: اشفوك مررررره مهتمه بهالمقاله..

العنود خافت: لا بس لان آخر المقاله كاتبين سؤال(ايش راح يكون شعورك لو كنتي مكانها؟).

رهف:كااااااااان عطيته طرررررررررررراق..ههههههههه

العنود:الله يرجك هههههههههههههه

رهف:طيب عمري انا اللحين بطلع تامرين بشي..

العنود:مشكوره....

رهف:باااااااي

العنود:باااااااااااي

طلعت العنود من الماسنجر وقامت عشان تبدل ملابسها ولبست بيجاما ورديه عشان تنام بس النوم جافها..لان مخها كان يشتغل على جملة رهف(المفروض عطته فرصه عشان يبرر)قامت من السرير وتوجهت للبلكونه وقعدت على الكرسي الموجود برا وهي تراقب القمر ..هل معقوله اكون ظالمه فواز وانا ما عطيته فرصه يبرر لي اللي حصل..لا انا اللي سويته صح شلون ظالمته وانا بنفسي شفته بعيني يمسكها والدليل انه انصدم لما شافني..تنهدت بتعب وغمضت عيونها ونسيم الصيف يداعب خصلات شعرها..




في الطياره كان الكل نايم ماعدا ثنتين قاعدين يتسامرون..

هيفاء: والله مو هينه صدق انك قويه..لو انا ماظن اقدر اقول للدكتوره كذا.

الجوهره: لا حبيبتي انا حقي آخذه بايدي اجل تنقص من درجاتي وانا اجوبتي كلها صح..لألألأ مايصحش كدا..

هيفاء وهي تضحك:ههههههه..الله يقطع بليسك خلاص ان بغيت مساعده بالجامعه راح اقولك..

الجوهره وهي تطق على صدرها:افا والله عليك انت تامرين امر..

هيفاء وهي ميته من الضحك على حركاتها:هههههههههه..

قطعت عليهم المضيفه وهي تطلب منهم يقصرون صوتهم شوي فتفشلوا البنات وتموا ساكتين فترة بس ماقدروا..

هيفاء: الجوهره بغيت اسالك سؤال بس مستحيه؟

الجوهره:اسالي.

هيفاء :انتي مخطوبه؟

الجوهره بابتسامه:ياريت..

هيفاء وهي تدفها من كتفها: ههههههه..لهالدرجه مستعجله عالعرس..

الجوهره وهي تمزح: ايه بموووووووووت اذا ماعرست..

هيفاء: يالله عقبالك..

الجوهره وهي قاصده: بس مو اللحين ..

هيفاء باستغراب:ليه.؟

الجوهره :لان فواز موصينا ندور له على عروس.

هيفاء انصدمت بس مابينت هالشي على ملامحها: اها..ومن بتاخذون له؟

الجوهره بتفكير: والله مادري بس امي اظاهر براسها وحده..

هيفاء بجديه: وفواز هو اللي طلب انكم تخطبون له؟

الجوهره: ايه ..وبعد طلب هالشي اليوم قبل لانسافر..

هيفاء كانت بتقول شي بس المضيفه قطعت عليهم مره ثانيه تطلب منهم الهدوء لان النسوان اللي بجمبهم منزعجين منهم ومايقدرون ينامون..التفتوا الجوهره وهيفاء على النسوان ولقوهم يناظرونهم بنظرات ناريه فانحرجوا فقامت كل وحد وتلحفت وغمضت عينها الجوهره بعد فترة قصيرة راحت بنومه بينما هيفاء تفكر باللي قالته الجوهره من شوي..معقوله فواز بيخطب مسكينه يالعنود..




انتهى الليل وظلامه وابتدا النهار وظيائه وكانت الساعه 8 الصبح لما قامت العنود ولاول مره من مدة تحس بنشاط اتجهت للحمام وخذت شاور سريع وبعدها اتجهت للدولاب تدور على شي تلبسه فطلعت تنوره قصيره توصل للركبه لونها اخضر مع بودي ابيض مورد من غير اكمام توجهت للتسريحه تحط شوية ميك اب وبعدها نزلت تحت وحصلت امها قاعده اتقهوه ومحمد قدامها قاعد يلعب بلاي ستيشون.

ام حمد اول ماشافت بنتها : حلاتين وش هالزين كله..

العنود باتسامه: الزين عندك يايمه..

ام حمد: ايه هذا السنع من ردينا من لندن وانتي ماتلبسين الا المبهذل..اللحين رديتي مثل اول..

العنود وهي تضحك:ههههههه..خلاص ولا يهمك كل يوم بكشخ..

ام حمد: انزين قومي يمه كلي لك لقمه الفطور بالمطبخ..وخذي معك هالمخبل اللي اول ماقام حتى ماغسل وجهه جا وشغل هالكمبيوتر.

العنود وهي تقوم انشالله..اتجهت لمحمد وهي توخصر له:يله محمد قم خل نروح نتفطر..

محمد وهو مركز مع اللعبه:ماااااااانيب...

العنود بخبث: يعني منت بقايم؟

محمد وهو سافهها: لا

العنود:طييييييييييب..راحت العنود واتجهت للتلفزيون بتطفيه ومحمد لما عرف حركتها قام من مكانه وهو يصرخ:خلالالالالالاص بقوم بقوم اوووووووووف...

ام حمد قعدت تضحك على اشكالهم والعنود تتقدم محمد للمطبخ.

الا تلفون البيت يرن ردت عليه ام حمد:السلام عليكم.؟

ام فهد: وعليكم السلام..شلونك يالغاليه؟

ام حمد:مرحبا والله..انا الحمدالله بخير انتي شخبارك؟

ام فهد بصوت حزين:كويسه والحمدالله ..انا كلمت يام حمد بس عشان ابلغك انو احنا بالرياض واللحين واصلين البيت..

ام حمد بخوف: خير يام فهد فيه شي..

ام فهد بتعب: خير انشالله بس اختي لطيفه تعبانه شوي..

ام حمد:سلامتها الغاليه وش فيها؟

ام فهد:والله ماني عارفه بس انا بمرها بعد الغدا انشالله..

ام حمد:على خير انشالله ..خلاص انا بروح معاك..

ام فهد:اجل انتي مريني عشان نروح سوا..

ام حمد: انشالله..يالله مع السلامه..

ام فهد: بوداعة الرحمن..

سكرت ام فهد من ام حمد وهي مره تعبانه من الرحله وكان باين عليها هالشي فهيفاء حزنها شكل امها:يمه واللي يسلمك تقومين ترتاحين لك شويه..

ام فهد:ماقدر يايمه ماقدر..مايجيني نوم..

هيفاء باقناع:معليه يايمه بس انتي قومي وانسدحي ترتاحين شوي وانا راح اوقظك لما تجي عمتي..

ام فهد وهي مره تعبانه قامت ورقت لغرفتها وبالفعل اول مانسدحت على طول غمضت عينها ونامت..

اما بالنسبه لهيفاء اللي ماكلها الخوف تبي تروح لخالتها اللحين قبل بكره خالتها لطيفه تحبها مووووت ممكن لانها عاشت وحيده من غير ماتتزوج وماعندها اولاد حبت هيفاء زي بنتها وعشان كذا بعد ماتوفى خالها ابو تركي هي اللي تولت تربيتهم وعدتهم مثل اولادها.

خذت تلفونها ودقت على العنود ثواني الا العنود راده: هلا والله باهل لندن!

هيفاء بمراره:اي لندن الا قولي الرياض..

العنود باستغراب:انتو بالرياض.؟

هيفاء:ايه تونا قبل شوي واصلين.

العنود وهي تمثل الغضب:صدق انك خاينه..ليه ماقلتيلي؟

هيفاء وهي متنرفزه:ايش اقولك انتي الثانيه انا حصلت وقت عشان ادق عليك..

العنود حست ان في شي: هيفاء شفيك كذا عصبتي..ترا امزح؟

هيفاء بحزن: خايفه يالعنود..

العنود: شفيك ياهيفاء ترا مره خوفتيني..؟

هيفاء:خالتي لطيفه تعبانه يالعنود وانا بصراحه خايفه عليها..

العنود بصدمه: خالتك لطيفه! المسكينه ايش فيها؟

هيفاء:جلطه بالقلب..

العنود بحزن لانها عارفه غلاتها عند هيفاء: مسكينه..طيب امي عرفت؟

هيفاء وهي تتنهد:ايه الوالده كلمتها وقالت لها..راح تجينا بعد الغدا عشان تروح مع امي..

العنود:خلاص انا بروح معاكم..

هيفاء:اوكي ناطرتك..

العنود: باي..



الجـــــــــــــــ السادس عشرـــــــــــزء


هيفاء كانت قاعده في غرفتها تفكر وش تلبس عشان روحتها للمستشفى مع ان بالها كان مشغول مع خالتها لطيفه وتدعي ربها ان الله يشفيها وماتكون هالجلطه لها تاثير على حياتها واخيرا استقر رأيها على بنطلون جنز عليه كلمات انجيليزيه ودبابيس كموديل

ومعه بلوزه قطنيه مزمومه على الجنب ..وعلى السريع حطت ميك اب حفيف عطى وجهها الناعم هاله من الجمال..لما شافت عمرها بالمرآه حست بالاكتئاب لانها تذكرت احتمال وجود تركي في المستشفى وهي ماترضى انه يطن ان هالزينه كلها عشانه..

فجأه وصل لاذنها صوت امها تناديها ..تنزل تحت..تأففت لانها مضطره تروح بشكلها

خذت عبايتها وشيلتها ونزلت الدرج على عجل وهي تمنى في خاطرها انه مايكون هناك

حست بنبضات قلبها تسارع ويدق بقوه ..غزا قلبها الخوف من هالمشاعر الجديده عليها

ليش دايما تحس بها المشاعرالغريبه ..وخاصة باتجاه شخص واحد ..شخص تكرهه بعقلها.. بس قلبها يقولها كلام ثاني ..فكرت هيفاء معقوله انا احب تركي .......؟ لا

مستحيل طردت هالفكره من راسها ..جزء منها كان مشتاقله طول هالمده ..تقعد معه من دون أي توترواشباح الماضي تطاردنا ..تقعد معه وتنسى العالم كله ..للحين ذكريات اليوم اللي قضوه مع بعض في المقهى عايشه معها حست انهم لحالهم في الدنيا مافي شئ واقف بينهم ..واللي صدمها خطأ توقعاتها طلع انسان غير اللي صدقته فيه من

عيوب هيفاء ذبحتها الغصه ليش القدر يلعب فينا العابه ..ماحبيته الا بعد ماصرت حرام عليه ..ابتسمت بسخرية صدق لاقالوا لعبـــــــــــــــــــة الاقــــــــــــــــــــدار ..!


في المستشفى تقابلوا عائلة ابوفهد مع عائلة ابو حمد وخذوا وقتعلى مايسلمون على بعض ثم خذوا المصعد للطابق الخامس ..لما انفتح باب المصعد كشف عن طابق راقي جدا وكل غرفه لها مساحه واسعه ..الهل كلهم كانوا يسولفون الا هيفاء كان عقلها مب معهم كان قلبها


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم