رواية لعبة الاقدار -14


رواية لعبة الاقدار -14

رواية لعبة الاقدار -14

وروحها مع شخص كانت كل خطوه تقدمها باتجاه الغرفه تزيد نبضات قلبها وتحس برجفه لدرجة ان رجلها ماتقدر تشيلها وهي غارقه في افكارها انتبهت العنود لحال هيفاء الغير طبيعي..

العنود حطت يدها على كتف هيفاء:هيفــــــــــــــــــــــاء!وش فيك ماانت على بعضك..؟

هيفاء جفلت بخوف:لا حبيبتي مافيني شئ..يعني وش بيكون فيني..

العنود قطبت بحيره :لامافيك شئ بسم الله عليك من يوم وصلنا المستشفى وانت ساكته مانطقت بكلمه ..

التفتت عليهم ام فهد باهتمام:اعذريها يالعنود لانها من سمعت الخبر وهي قلقانه على خالتها لطيفه..

هيفاء وافقت امها الرأي بسرعه :أي صح امي معها حق ..!انا الصراحه كثير خائفه على خالتي لطيفه ..

ام حمد حطت ذراعها على كتفها تواسيها:الله يهداك ياحبيبتي خالتك لطيفه مافيها الا العافيه ان شاء الله ..

هيفاء بحزن:الله يسمع منك ياعمتي..

العنود الوحيده اللي ماصدقت كذبة هيفاء ..لان هيفاء عمرها ماكانت ضعيفه مثل اللي تشوفها الحين ..بس على وش مستعجله انا بعرف وش سالفتها وصلوا لباب الغرفه من الطبيعي ان تقدمهم ام فهد عشان تسوي لهم درب ..بس هيفاء تصنمت في مكانها ماقدرت تلحق امها العنود وام حمد كانوا يطالعونها باستغراب متوقعين انها تلحق ام فهد لكن هيفاء ماتحركت من مكانها تحس بخوف من اللي ناطرها داخل الغرفه ..الا باب الغرفه ينفتح فجأه ووجه ام فهد يطل يضحك .

ام فهد تاشر بيدها للداخل الغرفه: تفضلي ياام حمد مافي حد هنا..

دخلت ام حمد والعنود وراها ..بس العنود وقفت والتفتت شافت هيفاء واقفه وعلى وجهها باديه علامات الصدمه العنود خافت عليها .

العنود وهي تأمل وجهه هيفاء باهتمام:هيفاء وش فيك وقفت.. امشي ندخل.

هيفاء هزت راسها بخيبة امل ومشت وراء العنود وهي بدخالها تحس براحه لانها مالقته لانها خافت ان مشاعرها تفضحها ونفس الوقت شوق جياش يجري بعروقها مناه شوفه تركي.

كانت النرس الفليبينيه عند الباب واقفه وهي حاطه اصبعها على شفتها

النرس:

Please don’t make anoise because she is seep!

التفتتوا البنات للمكان اللي تاشر الممرضه لقوا جثه هامده على السرير وباين على اساريرها التعب ..تقدمت هيفاء لخالتها بخطوات حزينه من اللي تشوفه قدامها كانت تطالعها وكأنها مب مصدقه ان هذه خالتها المرحه والنشيطه مسكت الحديد اللي حول السرير بقوه.

هيفاء التفتت لامها بصدمه :يمـــــــــــــــــا وش فيها خالتي مو واعيه..!

ام فهد:ششششش اسكتي ..خالتك مافيها الا العافيه توها النرس مطمنتني عليها وتقول انها كانت صاحيه من ساعه ونامت..

هيفاء طلعت منها تنهيدة ارتياح .

العنود ضحكت:هههههههههه وانت بس شاطره تخافين.

هيفاء مسكت يد خالتها لقتها بارده وشاحبه وكأن مافيها حياه وام فهد التفتت عليها بتنبيه ان لاتوقظ خالتها .





بعد ساعه ونصف صار لهم بالمستشفى كان الوقت بعد المغرب والغرفه كانت هادئه الا من صوت ام فهد اللي كانت تقرأ القران وام حمد كانت قاعده على السجاده تسبح والبنات بعد ما خلصواالصلاه حطوا كراسي عند الشباك وقعدوا يتأملون الرايح والجاي.

العنود بجديه:هيفــــــــــــــــــــــــــــاء..

هيفاء وهي تأمل برى:امممممممممم.

العنود بشك:وش فيك اليوم هادئه زياده عن اللزوم..

هيفاء التفتت عليها بدهشه:انــــــــــــــــــــــــــــا!

العنود هزت راسها باصرار:أي انت وش فيك اخترعت ..

هيفاء:..............................

العنود بحزن:هيفاء امانه قولي لي انا دايما ابوح لك اسراري وانت ماتنطقين بكلمه..

هيفاء انهارت:آآآه يالعنود احس بتعب وضيقه ..احس اني شايله هم اكبر مني ..

العنود بحيره:هيفاء انت وش تقولين..

هيفاء رفعت راسها بتركيز:العنود انا كرهت كل شئ بها الدنيا ..احس اني ضعيفه كل شئ يأثر فيني..

العنود تهز راسها:اووف هيفاء انا مب فاهمه شئ من اللي تقولينه .

هيفاء بتصميم :العنووود بدون لف ودوران انا خلاص مابي اتزوج نواف !

العنود بصدمه :انت من جدك تقولين هالكلام ...؟

هيفاء التفتت تشوف امها:اششششششش امي لاتسمعنا.

العنود بعصبيه:هيفـــــــــــــــــــــاء نوريني وش قصدك بها الكلام ..؟

هيفاء نزلت راسها بحزن:لاتخافين ماراح افسخ خطوبتي منه ..انا قصدي يالعنود ان حياتنا صارت مكشوفه مستقبلا ..

العنود وعلامة الاستفهام:.............................

هيفاء بتفكير:الحقيقه انا مااحبه ولا حبيته بس هذه مب المشكله ..المشكله لاصارت المعامله الوحيده اللي بيننا هي الرسميات والبرود التام..

العنود بصدمه:معقوله ياهيفاء ماعمره قال لك كلام غزل او حتى حب..

هيفاء بألم :صدقيني يالعنود اللي بيننا مجرد روتين يومي (السلام عليكم وش اخبارك الحمدالله) بس هذا اللي ينقال بيننا..

العنود وهي محتاره:انزيــــــــــــن وش بتسوين الحين..؟

هيفاء بسخريه:هه.. بمضي في هالزواج وانا مغلولة اليدين..تصدقين حياتي انتهت فيها الاحلام مافيها أي حماس لاني صرت اعرف حياتي معه مسبقا.

العنود استسلمت ماعندها شئ تقوله يقدر يغير الواقع.

العنود رجعت مره ثانيه ترفع معنوياتها:على الاقل نواف احسن من تركي بالف مره.

هيفاء كانت دموعها تهدد بالسقوط في اي لحظه:تركــــــــــــــــــــــــــــــي..!

العنود طالعتها بشك:هيوووووووف لايكون تركي الثعبان هو اللي قالب مخك..

هيفاء فكرت آآآآه يالعنود لو تدرين ان تركي هو السبب الاول والرئيسي هو الوحيد اللي خلاني انسانه لها كيان حيه تتنفس وقلب ينبض بمشاعرما عرفتها الا معه.. تركي وعاني بدون مايدري بس للا سف مايعرف ان توعيته هذه غيرت مجرى حياتي..

العنود كانت تنطر من هيفاء الجواب على سؤالها بس هيفاء كانت سارحه في افكارها.

رن تلفون هيفاء برنة الجوهره المعروفه..

هيفاء ابتسمت بتصنع :الوووووووووو..

الجوهره بحماس:اهلين يالسخيفه وينك..حشى من يوم نزلنا من الطياره ماكلمتيني..

هيفاء ضحكت:ههههههههه هلا والله بالجوهره وحشتيني..

العنود دقات قلبها تسارعت لما عرفت انها الجوهره حست بشوق رهيب تسمع فيها اخبارفواز..قلبها كان يتساءل هل نساها ولا بيرجع مره ثانيه ويرد الحب القديم.

الجوهره:وانا اكثر هاا وش اخباركم ..بشريني من خالتك ان شاء الله بخير..

هيفاء مسكت التليفون وحطته على السبيكر عشان تسمعها العنود..

هيفاء:لا الحمدالله خالتي بخير وحالتها حاليا مستقره..

الجوهره :زيــــــــــــــــــــــــن بشرتيني الله يبشرك بالخير..امي المسكينه قعدت تحاتي امك من يوم سمعت الخبر في الطياره..

هيفاء قطبت جبينها:الجوهره وش هذا الازعاج اللي عندك ..صوت اغاني..

الجوهره ضحكت:ههههههه أي انا في بيت خالتي عندهم عشاء لبنات عمومتي والاهل كلهم بمناسبة سلامة فوازوعشان سبب ثاني بعد..

العنود خافت من اللي بتقوله الجوهره لانها حاسه اللي بتسمعه ماراح يسرها ..

هيفاء بحيره: لاوش السبب الثاني..؟

الجوهره:وش فيك نسيت عشان تدور لفواز بنت تخطبها له..

العنود وقفت من الكرسي تصارخ :لامستحيــــــــــــــــــــــــل ..

ركضت العنود بسرعه برى الغرفه والحريم كلهم التفتوا لها مستغربين..

الجوهره باستغراب:هيوووووووووووف من هذا اللي يصارخ عندك..

هيفاء توترت:لاولاحد ..اسمعيني الجوهره انا مضطره اخليك الحين ..

الجوهره:لاعادي.. يلا حبيبتي مع السلامه .

هيفاء بعجله :مع السلامه حياتي.

مشت هيفاء بسرعه تبي تطلع من الغرفه لكن عمتها مسكتها قبل ماتطلع تستفسر عن بنتها.

ام حمد برعب: هيفاء وش فيها بنتي طلعت تراكض من الغرفه ..

هيفاء توترت ماعرفت تجاوبها:لاعمتي ..العنود كانت بس تبي تسبقني على الكافتيريا..

ام فهد باستغراب:ليش لا يكون الكافتيريا بتطير وانا مادري..

هيفاء وهي تفكر:لايما انا وياها كنا نتسابق واللي بتوصل اخر واحده حماره القايله..

هيفاء تطالع الباب مستعجله :عن اذنكم انا بروح الحقها قبل ماتسبقني..

ام فهد تهز راسها وكأن نفذ الكيل:لا البنات شكلهم جننوا ..مابه عقل بس خساره على السنين اللي ربيت فيها ذي البنت.

ام حمد ضحكت :هههههههه خليهم ياام فهد يعيشون حياتهم.

هيفاء كانت تدورفي الممرعلى اثار صوت خطوات العنود لكن مافي اثرليما اضطرت انها تروح تسأل الرسيبشن عل وعسى انهم شافوها ..لقت هيفاء على المكتب مرأه عربيه

هيفاء بقلق:لوسمحت شفت بنت بسني مرت تركض من هنا.

المرأه وهي تحاول تذكر:ايوا صحيح مرت من خمس دقائق وركضت من هالممر

هيفاء ابتسمت براحه:شكرا..

مشت هيفاء للممراللي اشرت عليه السكرتيره ولما وصلت له حصلت نهايته مسدود بزجاج يطل على الشارع والعنود كانت واقفه على الزجاج تطل على اللي برى.

هيفاء بهمس:العـــــــــــــــــنود.

العنود مالتفتت لها بينما هيفاء تقدمت منها وهي تبتسم عشان تخفف جو التوتر اللي بينهم.

هيفاء وهي تبتسم :هاااااا بكيت فضفضت اللي في خاطرك ترى بحذرك انا ما معي منديل تنشفين فيه دموعك فاكتفي باللي عندك من ملابس .

لفت عليها العنود بوجه جامد خالي من التعابيرعلى عكس ماتوقعت هيفاء وهذا اكبرشئ خافت منه بان الصدمه تأثر على عقلها.

العنود بغضب:ليش انت تشوفيني الحين ابكي.

هيفاء بقلق:لأ وهذا اللي انا مستغربه منه.

العنود بجديه:هيفاء قولي الصراحه انت كنت تعرفين بهالخبر .

هيفاء نزلت راسها مكسوفه:أي كنت اعرف قالت لي الجوهره هذا الكلام واحنا في الطياره.

العنود بسخريه بارده:اهاا وانت ليش ما قلت لي.

هيفاء وهي متردده ماتعرف وش تقول:العنود انا ماسويت كذا الا عشان مصلحتك..بعدين شوفي انت وش صار لك لما سمعت الخبر.

العنود باصرار:بس مهما كان ياهيفاء تعرفين انه هالخبر يهمني ولاكنت تنطرين توصل لي بطاقة العرس وانا اخر من يدري .

هيفاء بلعت ريقها بصعوبه: ارجوك لا تفهميني غلط يالعنود ..بعدين نسيت اتفاقنا انك تنسينه نهائيا.

العنود استسلمت للواقع:لا مانسيت ..تصوري ياهيفاء صدمتي..الحقير ماصبر على فراقي اسبوع وراح يخطب.

هيفاء تحاول تبرر:لا تظلمينه انت ماتعرفين اعذاره ..يمكن هو مجبور.

العنود باحتقار:عالعموم انا مايهمني ان شاء الله يتزوج اربع ماراح اهتم.

هيفاء ضحكت:أي كـــــــــــــــــــــــــــذا خليك سبور تعجبيني والله يابنت العمه..

العنوود التفتت لها تبتسم:يحليلك ياهيييييييييييييييييييوف انت ماتكبرين ابد..

هيفاء حطت يدها على راسها تذكر:اللللللله نسيت.. حطيتني في موقف محرج مع امي.. الله يرجك!

العنود برعب: وشو خوفتينـــــــــــــــــــــــــــــي..؟

هيفاء وهي تمثل الزعل:وش عليك انت اللي تغلطين والغلط يركب على راسي..

العنود تأفف:اوووووف وش سويت بعد.....!

هيفاء :لاماسويت شئ ركضت قدام امي وعمتي تبكين وش توقعين يقولون يعني..؟

العنود تذكرت:ايييي صح..سوري هيووووووف نسيت نفسي من الصدمه.

هيفاء ضحكت: ههههههه وتوقعين وش قلت لهم.

العنود بفضول:وش قلت لهم..؟

هيفاء زادت نوبات الضحك عندها:هههههههههه ماراح يطرى على بالك..قلت لهم ان اناوانت نتسابق على الكافتيريا واللي بتوصل اخر واحده حمارة القايله.

العنود ضحكت:ههههههههه من جدك قلت لهم هالكلام ..لابالله رحنا وطي..

هيفاء ماتمالكت نفسها من الضحك:ههههههه لاوأمي عطتني نظره محترمه مقصدها فيها ان وراي حساب عسير في البيت.

العنود اندهشت :هههههههه اراهن مئه بالمئه ان وجه خالتي صار مثل الطماطم.

هيفاء وقفت من الضحك:يلا امشي نلحق نسيطر على الوضع قبل ماينقلب الموقف كله علي.

العنود عطت هيفاء نظرة حنان:هيوووووووف أحمد ربي انه عطاني اخت مثلك توقف معي وتساعدني في مشاكلي.

هيفاء بنصف عين:وانا اقول ياربي ليش بليتني بواحده مثلك مشاكلها ماتخلص..

العنود ضربت هيفاء على كتفها:هيووووووووووف يالحماره..!

هيفاء مسكت كتفها متألمه:يالله عليك ليش كذا انت خشنه..

لما فتحت العنود باب الغرفه لقت امها على وشك الخروج واستغربوا البنات سبب روحتها .

العنود بدهشه:يمــــــــــــــــــــا ويــــــــــــن رايحـــــــه..؟

ام حمد ابتسمت:بنروح البيت حبيبتي يلا روحي اخذي شنطتك خل نطلع.

العنود وافقت:ان شاء الله.




هيفاء مسكت العنود من كتفها :وانت على طول ماصدقتي تقولك بتروحين ..هالدرجه مليتي مني؟

العنود بتعب:هيووووووووووووووف وش تبيني اسوي اقعد هنا لحالي.

هيفاء التفتت لام حمد ترجاها:عمتــــــــــــي الله يخليك خليها تقعد عندنا.

ام حمد:انا ماعندي مانع بس من اللي بيوصلها للبيت اذا طلعتوا.

هيفاء باصرار:احنــــــــــــا اللي بنوصلها.

العنود هزت راسها برفض:لا هيفاء ماأقدر ابي اروح البيت اريح اشوي.

هيفاء هزت كتفها مستسلمه:على راحتك ..يلا ياعمري تشاااااااااااااو..

اشرت العنود لهيفاء بيدها وطلعت من الغرفه:تشااااااااااااااااااو.

صدى صوت ام فهد في الغرفه الوسيعه بنرة غاضبه تنادي هيفاء اللي في قلبها عرفت سبب طلب امها كان له علاقه باللي صار للعنود اليوم و باحساس ينبئها ان اللوم كله بينحط على راسها.

هيفاء وقفت عند السرير مقابلها امها:هلا يمـــــــــــــــــــــــا طلبتيني..؟

ام فهد وبنظره جديه:ممكن اعرف وش هالمهزله اللي سويتها في المستشفى..

هيفاء بتوتر:أي مهزله يمــــــــــــــــــــا..

ام فهد تنرفزت:لا والله تخلين نفسك ماانتي عارفه ..سالفة المراكضه قدام خلق الله.

هيفاء حست بقلق:يما انت فهمتيني غلط انا ماقصدي ان احنا بنتراكض عشان نوصل.

ام فهد بقلة صبر:اجـــــــــل وش قصــــــــدك.

هيفاء حست بالذنب لانها تكذب:انا قصدي من يوصل اول بالمصعد.

ام فهد غضبها زاد:حتــــــــــــى ولو فرضا لوحد شافك من اهل نواف وش بيقولون مااخذ له واحده مب صاحيه.

هيفاء من سمعت طاري نواف تنرفزت:والله هو ماخذني هيفاء بنت سلمان.. انا على ماانا وماراح اغير نفسي عشان حد.

ام فهد بققت عيونها:انت وش تقولين جنيت..!

هيفاء وفي خاطرها تفضفض اللي في قلبها: لاااا ماجنيت الحق ينقال..بعدين ماحد ضربه على ايده وقال له ياخذني.

خرج صوت ضعيف وخفيف اشبه بالأنين لكن كان مب من ام فهد ولا هيفاء ..التفتتوا كلهم يشوفون مصدرالصوت اللي كان طالع من المريضه اللي على السرير..

ام فهد وهي حاسه بخوف:لطيفــــــــــــه وشفيك..!

لطيفه بصوت متقطع وجاف:مويـــــــــه..ابــــــــــــــي مويـــــــه..

ام فهد هزت راسها بقوه والتفتت لهيفاء:روحي بسرعه جيبي مويه.

ركضت هيفاء للكمودينه وصبت مويه في الكاس ياللي بسرعه عطته امها.

ام فهد رفعت راس لطيفه وشربتها :تفضلي يا لطيفه اشربي ..

لطيفه بعد ماشربت ولين الماي ريقها:انا عرفت ان هاليد الدافئه يد حبيبتي ورفيقة عمري ام فهد.

ام فهد بحنان:الحمد الله على سلامتك يالطيفه..خوفتينا عليك.

لطيفه بصوت متعب:الله يسلمك ياعمري ..متـــــــــــى رجعتوا من السفر.

ام فهد بابتسامه عريضه:رجعنا امس بالليل اول ماسمعنا انك تعبانه.

لطيفه وهي تمثل العتب: ماكان له يا ام فهد لزوم تقطعون اجازتكم وترجعون عشاني.

ام فهد ابتسمت بحزن:افا يالطيفه وانت تشكين اني بخليك تعبانه واقعد مرتاحه ..وربي غلاتك من غلا اختي فاتن الله يرحمها .

هيفاء بخجل حطت يدها على يد خالتها لطيفه:الحمدالله على السلامه خالتــــــــــــي.

لطيفه التفتت لهيفاء بفرحه:هيفــــــــــــاء ياعمري ..تعالي هنا في حضني خل احس في بنتي الغاليه.

هيفاء والدموع في عينها راحت ولمت خالتها بقوة ولما رفعت راسها:مايحتاج ياخالتي انا قلبي وروحي معك.

لطيفه بابتسامة حزن:آآآآه ياهيفاء بودي تتزوجين نواف وتجيبن عياله قبل مااموت.

ام فهد هزتها بقوه:لا ان شاء الله جعل عمرك طويل.

سمعوا صوت حد يطرق الباب ويدخل وطل عليهم وجه تركي وظله الطويل بينما تأثيره خلى هيفاء ترتجف وقلبها يخفق بقوه لدرجه انها خافت يسمعون دقات قلبها اللي كانت تضرب مثل الطبول..هيفاء في خاطرها حمدت ربها لان ظهرها للباب ولايقدر يلاحظ تعابير وجهها.

تركي بصوت خشن:مررررررحبا اشوف الا هل منورين الرياض..

ام فهد وابتسامة ترحيب على وجهها:مرحباااا والله بتركي حياك تفضل..

تركي ابتسم:انا بدخل بس معي ضيوف جايين يسلمون على عمتي لطيفه.

ام فهد وقفت من كرسيها بفضول:ضيـــــــــــــــوف ..!خلهم يدخلون .

تركي فسح الطريق اللي قدام الباب وخلى حريم متغشين يدخلون كان بينهم حرمه كبيره وبنتها الشابه ثم طلع من الغرفه .التفتت هيفاء تشوفهم اللي سرعان ماكشفوا عن وجوهم هيفاء حست انهم مألوفين لكن ماعرفتهم.

لطيفه ابتسمت:مرحبـــــــــــــا باام بندرتفضلي حياك..

ام فهد بدهشه:من ام بندر..! اسمحيلي يالغاليه ماعرفتك .

تقدمت ام بندر وبنتها وسلموا على لطيفه ثم سلموا على ام فهد وهيفاء .هيفاء هنا انصدمت لانها ماشافتهم من سنين وخاصة بنتها منى.في الحقيقه ام بندرتصير مرة عم تركي ونواف ومنى بنت عمهم.

هيفاء سنحت لها الفرصه تامل البنت اللي قاعده مقابلها كانت حاطه ماكياج زياده عن اللزوم والروج راسم شفايفها اكبر من حجمها من نظراتها الوقحه عرفت هيفاء انها ماتغيرت كانت دايما طويلة اللسان ومغروره والكل يعرف انهم مابينهم أي اتفاق واذا اجتمعوا في الغرفه كان العداوه شاغله بينهم.

لطيفه والبشوش على وجهها:مرحبا والله با أم بندر وش هالمفاجأه الحلوه.

ام بندرابتسمت:يامرحبا بك والله شوفتك وانت بخير ردت فيني الروح ولا اول ماسمعت الخبرقلت لازم ازورها و بنتي منى فديتها اصرت انها تجي معي وتتطمن عليك .

منى ابتسمت ابتسامه كريهه:انا قلت حق امي عمتي لطيفه الغاليه تتعب ولااجيها مايصير فاصريت على امي اروح معها.

لطيفه التفتت على منى بحنان :منى اصلا حبيبتي ادري بها طيبه وبنت اصول.

ام بندرلفت على ام فهد:الا ام فهد وشلونك ..وينك مانشوفكم ولا تشوفونا وخبري فيك يوم فاتن الله يرحمها حيه..ماشاء الله هذه بنتك هيفاء.

ام فهد طالعت بنتها بفخر:والله بخير الله يسلمك ..وش نسوي الظروف فرقتنا..أي هذه هيفاء بنتي .

ام بندرطالعت هيفاء باعجاب:ماشاء الله عليها كبرت وصارت زي القمر.

هيفاء ابتسمت:تسلمين ياخالتي عيونك الحلوه.

فجأه انفتح الباب ودخل تركي ومرت عيونه على الحريم اللي داخل الغرفه لكن عيونه وقفت على واحده معطيته ظهرها لكن سرعان ماعرف من هي ومرت على فمه شبه ابتسامه للا فكار اللي تراوده براسه.

تركي وعيونه مركزه على ظهر هيفاء:مـــــرحبــــــــــا عمتي هابشريني ان شاء الله احسن اليوم.؟

لطيفه تطالع تركي بحنان فائق:اليوم احسن الحمدالله ..وين رحت دخلت مع خالتك ام بندرثم طلعت.

طالع تركي عمته بجديه :لا ابد يالغاليه رحت اسأل الدكتورعن حالتك الصحيه والحمدالله طمني عليك.

هيفاء لاحظت عيون منى كانت تلتهم وجه تركي باعجاب كأنه وليمه تبي تنقض عليها وتركي كان يرسل لها ابتسامات بين لحظه والثانيه اما هيفاء صدرها امتلأ بالغيره والغيظ منها.

ام بندربابتسامه:ماشاء الله على ولدك يالطيفه صدق عرفت تربينه اول ماشافنا في الممر تائهين دلنا عليك و ماعطانا رقم الغرفه بس الا اصر انه يوصلنا بنفسه للغرفه.

لطيفه مسكت يد تركي بفخروحب كبير يطل من عينها وتركي بادلها النظره اللي كلها دفء وحنان ماعرفت هيفاء ليش حست انها تحسد خالتها لطيفه لا ن تركي وجه لها هالنظره اللي تمنت طول عمرها يوجها لها

م فهد وهي تأشر له :تعـــــــــــــــــال اقعد ليش واقف.

تركي التفت حوله بيحث عن كرسي اول مالا حظت منى هالشئ قربت كرسي فاضي جنبها واشرت عليه عشان يجي يجلس ولما اتجه للجهه الثانيه من السرير كان تقريبا مقابل هيفاء اللي رفعت عينها واستقرت في عينه حست بخوف في قلبها بسبب نظراته الجريئه كانت عيونه تبادلها النظرات لكن انقطع اتصال العيون اللي كان بينهم لما مارست منى سحرها المدروس على تركي .

منى كانت تطالع تركي بنعومه متصنعه:اقعد ياولد عمي في هالكرسي الفاضي.

ناظرها تركي باعجاب ممزوج بالسخريه:مشكوره يابنت العم .

جلس تركي ورجعت عيونه تستقر على هيفاء كأنه يبي يحفظ كل لمحه من حنايا وجهها حست هيفاء بالغرابه كانت نظراته غير هالمره نظرات شوق ووله ووحنان غريب .

طالعته منى بدلال بين اهدابها الطويله:وش هالصدفه الحلوه اللي خلتني اشوفك ياتركي بعد هالسنين كلها.

التفت لها تركي بابتسامه :وانا الصراحه كنت بفوت فرصه نادره لواني ماشفتك.

ضحكت منى بصوت جذاب لانها حسبته جاد في كلامه:اجل اخوك نواف وينه ماشفته من يوم كنا صغار.

التفت تركي بوجه جدي لهيفاء:لاتسأليني انا اسألي خطيبته هي اللي بتجاوبك على هالسؤال.

فرنت ضحكتها وردت تستفسر:ههههههه صح نسيت ان نواف مخطوب لهيفاء.. وش سويت في خطيبك ماعد صار ينشاف الا في المواسم.

اجابت هيفاء بابتسامة غيظ :والله انا ماغيرت فيه شئ وبعدين نواف في دبي عنده شغل في الشركه.

رفع تركي حاجب واحد كأنه يبي يستفزها :معقوله في واحده ماتعرف مكان خطيبها وللاسف اني اقولك نواف كلمني امس وهو في الرياض.

ردت عليه بصوت حاد:والله نواف رجال بالغ مب ملزوم يقول لي وين رايح وين جاي.

طالعتها منى بشفقه متكلفه:حرام عليك ياتركي احرجت البنت المسكينه .

هيفاء ردت عليها بثقه عاليه:والله ياآنسه منى انا ماعينتك محامي دفاع عني.

كان في دائرة حديث بين الحريم الكبار حاولت هيفاء تشرك نفسها معهم وتناسى وجود تركي ومنى اللي كانوا مندمجين في سوالفهم .

ام بندر طالعت هيفاء بابتسامه:متى ان شاء الله نفرح بالعيال ونحضر عرسهم يا ام فهد.

ام فهد توترت:نواف كان خاطره العرس يكون بعد سنه بس هيفاء رفضت قالت انها تبي تخلص دراستها في الجامعه.

التفتت ام بندر لهيفاء بدهشه:هو في بنت هذه الايام تبي الدراسه على العرس. .والله لو انها بنتي منى كان شرطت انها تزوج وتكمل دراستها بعدين.

هيفاء نبئها احساسها ان ام بندر تحاول تنبه الخاله لطيفه مدى غلطتها في تأجيل العرس وتدفعها انها تكلم في هالموضوع بس الخاله لطيفه ماعلقت لانها تعرف ان هالقرار يخصها ويخص نواف.

صدق ان تركي كان مستغرق في الكلام مع منى لكنه كان حاط اذنه عندهم عشان يسمع رد هيفاء في هالموضوع.

هيفاء بدون نفس ردت:والله ياخالتي انا مب مثل بنتك هدفي في الحياه هو العرس فقط انا عندي عقل احب استخدمه في الدراسه واهم من هذا كله ابي اضمن مستقبلي الدراسي.

التفت راس منى بقوه لهيفاء تعليق على اللي قالته وراحت تعطيها نظرات ناريه ممزوجه بكراهيه واضحه بينما تركي مرت في عيونه لمحة اعحاب بهيفاء.

ام فهد حست بقلق:ام بندر اسمحيلي هيفاء مب قصدها هالكلام كانت تقصد انها شاطره في الدراسه وماتبي تشغل بالها في الزواج .

ام فهد التفتت لهيفاء وهي تصر على اسنانها :وهيفاء معي في هالكلام ..صح ياهيفاء ..

التفتتوا الجميع لهيفاء كاتمين الانفاس ينطرون الجواب لكن هيفــاء سكتت لحظه مصره على رأيها بس لما شافت الرجـــــاء في عيون امها يطلب الخضوع .

هيفاء هزت راسها موافقه:امي معها حق في اللي قالته السموحه ياام بندر.

ام بندرهزت راسها دليل مسامحتها لهيفاء اما منى كانت نار الغضب تطل من عينها.

منى مدت بوزها باشمئزاز:ياحرام ياهيفاء لساتك صغيره على الزواج والدليل انك تقولين كلام ماتعرفين وش معناه.

هيفاء وقفت من كرسيها متنرفزه تبي ترد بس ام فهد وقفت تبي تلاحق على الموقف قبل لا يخرج عن السيطره.

ام فهد ابتسمت بتوتر:وش رأيكم بعصيرطازج يبرد عليكم.

لطيفه بلهفه:ياليت جزاك الله الف خيرتعطينا عصير بارد .

منى طالعت هيفاء تبي تستفزها:ياليت ياخالتي يكون عصير برتقال احسن.

تركي كان يلاحظ الجو المشحون بالتوتر بين البنات مستمتع وهيفاء حاولت ماتعطيه أي اعتبار.

ام فهد مسكت هيفاء من كتفها:هيفاء يما روحي صبي العصير في الاكواب ووزعيها على الضيوف.

هيفاء طالعت منى وهي تصر على اسنانها من الغيظ:ان شاء الله يما.

كانت هيفاء وهي تصب العصيرتراقب منى اللي كانت تلتصق بتركي مثل مايلتصق العسل بالملعقه قالت شئ خلاه يضحك لقت هيفاء نفسها تحسد البنت على براعتها في اجتذاب تركي.

طرت على هيفاء فكره بتخلي البنت تموت من القهر كان المفروض انها تصب في الاكواب السته كلها عصير برتقال لكنها صبت ثلاث اكواب برتقال والثلاث الباقيه مانغو.

تقدمت هيفاء بالصينيه اول من حهة الحريم وخذوا جميعهم اكواب عصير البرتقال مما يعني ان اللي بقى بس اكواب عصير المانغو ولفت للجهه الثانيه من السرير اللي كان قاعد فيها تركي ومنى.

شافت منى الاكواب المعروضه على الصينيه باشمئزاز:وش هالعصير ..؟

ردت هيفاء بابتسامة خبث:اللي شايفه قدامك عصير مانغو..!

منى تنرفزت بقووه:بــــــــس انا طلبــــــــــــــت عصير برتقـــــــال.

هيفاء من غير نفس:للا سف خلص عصير البرتقال مافي الاانك تكتفين باللي قدامك.

تركي انحنى وخذ اكوب وهويبتسم ابتسامه سخريه:انا عن نفسي اي شئ من يد هيفـــــــــاء عسل على قلبي حتى لو كان السم بعينه.

وجهت منى نظرة لتركي مندهشه من الكلام اللي قاله مما سبب عندها غيره كبيره من هيفاء لان تركي وقف بصفها بينما هيفاء عارفه انه مايقصد هالكلام الا عشان يغيض منى ويشعل النار بينهم .

منى حطت عينها بعين هيفاء بتحدي:روحي شوفي لي الحيين عصيربرتقال.

هيفاء مثلت الدهشه بسخريه:اووووووه السموحه ماعرفت ان الشيخــه منـــــــى ماتشرب الا عصير برتقال ولاكان طلبت عصير برتقال مخصوص عشـــــــانك.

فجأه رنت صدى ضحكة تركي في الغرفه على المـــــــــشهد اللي يصير قدامه مما زاد من عصبية منى وانفعـــــــــــالها .

كانت هيفاء بتروح لكن منى نـــــادتها بصوت حاد:وقفـــــــــي بـــاخذ عصير مانغـــــــــــو.


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم