رواية لعبة الاقدار -15

رواية لعبة الاقدار -15


رواية لعبة الاقدار -15

لما مدت يدها في الصينيه كانت هيفاء تراقب حركات يدها وبالحركه البطيئه بدل ماتاخذ الكاس دفعته بيدها في حضن هيفاء وكأنهــــــــا تعرف وش اللي تســـــــويه كانت هيفاء من الصدمه ماادركت اللي صار الا بعد ما حست ببرودة العصير على ملابسها.

هيفاء من الدهشه رفعت عينها تشوف وجهها لقــــــت ابتسامه بغيضه على وجهها خلتها اقبح مما هي عليه.

منى وهي تمثل الجهل :اوووووووووووووبس اسفه ماكـــــان قصدي .

هيفاء رفعت راسها بشراسه:انــــــــت واحــــــــده ......

كانت بتكمل جملتها بس ام فهد تداركت الوضع ومسكت هيفاء من كتفها تجرها صوب الحمام وهيفاء شرارات الغضب تطير من عينها صوب منـــــــى..!

ام فهد وهي تحاول تخفف التوتر:خـــــــلاص ياهيفاء ماصار شئ..روحي نظفي عباتــــــك في الحمام.

هيفــــــــــــاء كان صدرها يرتفع وينخفض من الغضب وكانت ناويه تعصي كلام امها وتخلى هالمغروره تندم على اللي سوته لكن ام فهد عطتها نظره سكتتها مفادها انها

ضروري تطيع كلامها.

رحت هيفاء للحمام وهي تحمل معها الآم الهزيمه تجمعت الدموع في عينها شفقة على كرامتها اللي انجرحت.

فتحت هيفاء صنبور الماء وبللت فيه منديل عشــــــــان تنظف فيه العبايه ولما خلصت التنظيف غسلت وجهها وطلعت شافت تركي يستناها عند الـــباب.

هيفاء والغضب ماخذ منها مأخذه:انـــــــت .. !وش تــبي اكيد جاي تكمل اللي سوته بنت عمك.

تــــــــركي بهدوء:لا انا جـــــــــــاي اقدم لك مســــــــاعده.

هيفاء بقسوه قصدها فيه انها تجرحه :آســـــــــــفه تاخرت واجد علـــــــى هالســــؤال.

قال تركي بلطف:انا ماقصدت الا اعرض..

قاطعته بصوت حاد: لااااا كيف الا خليت بنت عمك لحالها..؟ بعدين وشلون تخليها تلصق فيك كذا..؟

رد عليها بالحده نفسها:يااااشيخه لا تحطين حرتك فيــــــني ..!انا مالي علاقه باللي صار..انت اللي جبتيها لنفسك لما استفزيتها.

هيفاء بدهشه:انــــا ..!الله العالم انك انت اللي استفزيتها بكلامك الحلو اللي قلته لي ..

تركي رفع اصبعه بغضب:اصلا مالها حق علي عشــــــان تزعل ..!

هيفاء تكتفت:بالله وشلون ماتبيها تزعل وانت اللي سمحت لها تنشب مخالبها فيك ولاحاولت توقفها عند حدهـــــــا.

قال تركي بقسوه:لكـــــــن انــــــــا يــاحبيبتي مش مخطوب وبأمكاني اشجع البنات مثل ماابغي سواااااء رضيت او ابيت.

كــــــان كلامه جارح وهو يعرف انــــه جرحـــها لانها ماتـقدر تخفــــــي عذابــــها ومع ذلك كمـــل كلامه:بروح اوصلهم لبيتهم .ممكن اسأل ليه شفايفك ترتجف والدموع تتجمع في عيونك ..؟ترى بدأت اظن انك تغارين منها .خلاص على الاقل خليني امسح دموعك كجائزة ترضيه.

وبينما كان يمسح دموعها بالمنديل شافت امها تقطع المسافه الطويله متجها ناحيتهم لكنها ماقدرت التهرب من نظرة امها المؤنبه ولا من نبرتها المعاتبه لما نادت:

هيفـــــــــــــــــــــاء..!

فقال تركي بجديه تامه:خلاص عمتي.لاتحطين اللوم عليها انا اللي كنت اهمس لها واواسيها وكان المفروض انك تفتحين عينك وتشوفين اللي يصير قدامك زيــــــــن..!

وقفت ام فهد تنظرله بضعف ماتقوى على أي اعتراض ثم استدارت ورجعت للضيوف.

هيفاء رفعت عينها له بضعف:تركــــــــــــي مشكــــــــــور..

تركي طالعها بحنان نابع من القلب:حقــــــــك علـــى ياهيفـــــــاء انا الغلطان..عن اذنـــك.

راح تركي وهيفاء حست ان قلبها راح معه لانها ماتحس ان قلبها حي وينبض الا بوجوده.

قعدت هيفاء لحظات عند النافذه عشــــــــان تسترد طبيعتها ونفس الوقت نفسيتها ماتساعدها انها تواجه منـــــــــــى مره ثانيه .

لما رجعت هيفاء لهم لقت الغرفه فاضيه الا من امها وخالتها لطيفه واللي اثار استغرابها هذا السكون الغريب.

هيفاء تكلمت متناسيه مشاكلها الخاصه:يمـــــــــا...

ام فهد حطت اصبعها على فمها :اووووووووووووش خالتك لطيفه تعبــــــانه وتبي تنووم.

التفتت هيفاء لخالتها لقت ان النوم استولى علـــيها .

هيفاء بتعب :يمــــــــــا متى بنروح البيت انا تعبـــــــانه حيل..؟

ام فهد بتفكير:مــــــــادري ياهيفاء مااقدر اروح البيت واخلي خالتك لطيفه لحـــــالها فرضاَ قامت من النوم بالليل ومافي احد حولها.

هيفاء قلقت:انزيـــــــــــن وش بتسوين الحيــــــن.

ام فهد وهي تحاول تفكر:المشـــــــكله اني مااقدر اخلي ابوك ومها ماتنوم في البيت اذا انا مب موجوده.

هيفاء فهمت مقصد امها من هالكلام:خلااااااص يما اذا تبيني ابــــــات عنــــــدها ببــــــات.

ام فهد التفتت لبنتها بفرحه:عفيـــــــه عليك يابنيتي الغاليه هذه خالتــــــك اللي تحبك واحنا لازم نوقف معها في محنتها .

هيفاء هزت راسها متفهمه الوضع:مـاطلبت شئ يمــــــا هذا واجبي.

ام فهد احاطت يدها حول وحهه هيفاء ثم باستها على خدها:من يوم جبتك في هالدنيا ماخاب ظني فيك ولا لحظه ..قول جعل الله يريحك دنيا واخره مثل ماريحتني.

كانت ام فهد بتطلع من الغرفه لكن هيفـــــاء وقفتها :يمـــــا ملابسي لاتنسينها.

التفتت لها ام فهد وهزت راسها موافقه:ان شاء الله اول ما اوصل البيت برسل عليك السايق معه كل الاغراض.

طلعت امها وخيم صمت حائر غريب في المستشفئ يعلن نهاية وقت الزوار للمرضى كانت الغرفه هادئه الامن صوت تردد تنفس الخاله لطيفه ونبضات قلب هيفاء اللي يخفق بين ضلوعها يتذكر كل كلمه ونظره وجهها لها اليوم تركــــــــي.



ياتـــــــرى وش يخبئ المستقبل حق هيفاء و تركي..؟


وهل العنود بتستسلم لقرار فواز بالزواج من غيرها ..؟


وهل فواز بينسى حبه للعنود ويتزوج واحده ثانيه..؟



أنتظروني بالبارت السابع عشر



الجـــــــــــــ السابع العشـــرـــــــــــــزء


تنهدت هيفاء ثم اغمضت عينها تسمح للنوم يغلبها .فرأت في منامها ان الرجال اللي غزاها في حلمها ماصار غريب عنها صار انســـــان ثاني كل مشاعر القلب ترق له وتشتاق له العين اذا غاب عنها حست انه بعد ماوافقت عيونهم البارحه اختفى كل تردد كان بينهم.

تنهدت هيفــــــــــاء برضى وهي غارقه في احلامها.

كانت الغرفه غارقه في نور الشمس لما دخل تركي الغرفه وشاف عمته نائمه بهدوء وكان بادي عليها الاسترخاء ابتسم بفرح كامل ورضى وتقدم من السرير اللي قدامه وباس عمته على جبينها وفتحت عينها تطالعه بكسل مبتسمه ثم مدت يدها نحوه تلمس وجهه شوي قبل ماتنزلق من جديد وقد غالبها النعاس مره ثانيه.

التفت تركي مره ثانيه في الغرفه الوسيعه يبحث عن الثلاجه لانه طلع من البيت الصبح

بدون مايتفطرناوي انه يزورعمته زياره سريعه ويرجع الشركه يكمل الشغل المتراكم عليه ابتسم تركي من اصوات معدته اللي تنادي من الجوع وكمل طريقه للمسافه الطويله بين السريروالحمام على امل يلاقي ثلاجه وسرعان مالقى اللي كان يدور عليه ..لما فتح الثلاجه شاف ماألذ وطاب من الاكل والمشروبات ابتسم لروعة المنظراللي قدامه والتفت يبحث عن الصحون لكن في شئ غريب لفت انتباهه كان وراء الحمام مساحه صغيره وباين من المساحه المخفيه وراء حائط الحمام طرف سرير..مما استدعى فضول تركي

انه يروح ويستطلع هالشئ اللي ماكتشف وجوده الا اليوم .قفل تركي باب الثلاجه وكل ماقرب تركي من المكان المقصود انكشف جزء من السرير وكان من الواضح انه في شخص يشغل هالسريرولما وقف قدام السرير وتبين شكل الشخص النايم على السرير تركي جمد بمكانه وهو مو مصدق..اللي كانت نايمة كانت هيفاء نايمة بهدوء وشفايفها مفترة بابتسامه ..قعد يتأملها من غير مايحس بنفسه بكل حنيه من حنايا جسمها ووجهها الملائكي و حس بمتعه غريبه وهويتأملها في هذا الوضع وهي نقطة الضعف عند الانسان عرف تركي في نفسه اللي يسويه الحين غلط لكن ماقدر يحرك رجوله كان بوده يخلي هاللحظه تدوم للابد في هالوقت غزت قلب تركي مشاعر غريبه ورغبه مجنونه تتمنى بجنون ان هيفاء تكون ملكه ولوحده لكن عقله ذكره مره ثانيه ان هيفاء اصبحت من املاك اخوه حس بالغصه في حلقه من هالحقيقه المؤلمه نزل تركي راسه بحزن .. تحركت هيفاء على السرير وكأنها على وشك انها تقوم من النوم وفتحت عينها بكسل مبتسمه لكن هالابتسامه سرعان ماختفت وحل مكانها علامات الصدمه لما شافت تركي واقف يتأملها روادت هيفاء الظنون انها لساتها عايشه في احلامها . فقام تركي بلمح البصر تحرك من مكانه وراح عند الثلاجه وهو حاس ان ريقه ناشف فتح الثلاجه وطلع عصير برتقال ورفعه لفمه عشان يشربه لما سمع صوتها وهي تتحرك في السرير بلع ريقه بصعوبه وهو يحس ان مشاعر غريبه تشق طريقها الى قلبه لأول مره..

هيفاء جمدت بمكانها لما ادركت انها ماتحلم فمسكت اللحاف بقوه وهي تنادي بصوت منخفض:تركي ممكن درب عشان ابغى الحمام؟

تركي بجمود وهو يعنز جسمه على الثلاجه: خذي راحتك.

هيفاء اول ماسمعت صوته حست برجفه تسري على عمودها الفقري قامت من السرير بسرعه لمت ملابسها وخذت فرشاة اسنانها ومعجونها وتوجهت ليمن عند الستاره ومن وراها نادت: امررر ولا لأ.

تركي سكت للحظه وهو يتأمل ظلها من ورا الستارة وببرود: مري انا رايح عند عمتي...

هيفاء ادركت مدى فداحة غلطتها لما فكرت تبات عند خالتها وشلون مافكرت احتمال انها تشوف تركي كان كبير الا أكيد ..وهي تحس بالعجز من السيطره على مشاعرها المجنونه وجدت الطريقه الوحيده عشان تهدئ احاسيسها واشواقها الغير المرغوبه انها تبتعد عن طريقه في المستقبل على الاقل الى اليوم اللي تتزوج فيه نواف تكون ساعتها تحكمت في مشاعرها.


في نفس اللحظه كانت العنود قاعده بالبلكونه تتأمل الشارع وتتأمل الزراع وهو يسقي الزرع البارحه ماجاها نوم من التفكير وبمصيرها المجهول والتساؤلات اللي هاجمتها بدون رحمة ما اذا كانت بتحب مرة ثانية وما اذا كان حبها لفواز مجرد اعجاب..تنهدت بتعب وانبطحت على الكنبه وغمضت بعينها مستمتعه بلسعة الشمس على بشرتها البيضا لغاية ماجا ظل ووقف بينها وبين الشمس افتحت عينها وحصلت محمد واقف فوق راسها وهو يهز راسه:الحمدالله والشكر ...تتشمسين؟

العنود رجعت غمضت عينها: شوف ياحمود ترا مو فاضيتلك..وش تبي؟

محمد:امي تبيك تنزلين تحت..

العنود بطلت عين واحده:ليه؟

محمد هز كتفه وهو طالع:مادري.

العنود قامت من مكانها وراحت لدولابها وطلعت لها بنطلون جينز مريح وخذت معه تي شيرت اخضر قان ابرز بياض بشرتها وبعد ماخلصت انزلت تحت وحصلت امها قاعده بالصاله تتكلم بالتليفون وقفت عندها:يمه تبيني؟

ام حمد تاشر لها انها تقعد وتنطر لغاية ماتخلص من التليفون اتجهت العنود للكرسي وقعدت عليه وبدت تفرفر القنوات وحصلت فلم فخلته عليه وتمت تتابعه ..

ام حمد:العنود يمه؟

التفتت العنود على امها: لبيه يمه.؟

ام حمد: يمه متى بتشترين لك فستان حق عرس بنت عمك؟

العنود بتقطيبه:قصدك الهنوف؟

ام حمد: ايه ..

العنود بتفكير: وش رايك بالفستان اللي اشتريته من لندن؟

ام حمد:أي واحد؟

العنود:يمه اشفيكي الفستان الاحمر اللي قسته ووريتك اياه انتي وخالتي ام فهد..

ام حمد :اااااااااااااااااااااه بلى تذكرته ..ايه حلو مره البسيه..

العنود وهي تنزل راسها:بس يبي له تضويق شوي.

ام حمد بحده: اصلا مايحتاج تقولين ..مبين عليك انك ضعفانه من رجعنا وانتي اللقمه ماتذوقينها..

العنود سكتت وماردت ..ام حمد وهي تتنهد:المهم متى بتروحين المشغل عشان يضوقونه لك؟

العنود وهي تقوم من مكانها :بعد الغدا بتصل على هيفاء بشوف اذا بتروح معي ...

راحت بسرعه ترقى الدرج لا نها مشتاقه تقضي يوم مع هيوووف لحالهم وتمنى في خاطرها انها توافق ولما وصلت لغرفتها راحت تدور على الموبايل بفوضويه وهي تحس بجنون لانها مالقته رفعت يدها في الهواء دليل على نفاذ صبرها وبعد بحث طويل شافته تحت السرير رفعته ودقت على هيفاء ..

العنود وهي تهز رجلها بغير صبر:يللللللا هيوووووووف ردي.

كان يرن بس ماحد يشيله، كانت العنود بتقفل الخط بعد ماقعدت على السماعه عشر

دقائق بس في شخص على الخط الثاني رد عليها.

العنود تنهدت :آآآه واخيرا هيوووووف ..كان مارديت احسن.

صوت امرأه كبيره في السن:الوووو..من معي..؟

العنود خافت:الوووو.. هذا مو رقم هيفاء ..

الصوت اللي على الخط ابتسم:بلللللا هذا رقم هيفاء ..مين العنود ..؟

العنود ضحكت لما تعرفت على صاحب الصوت:هههههههههه مين خالتي ام فهد اسمحيلي على بالي ان هيفاء اللي بترد علي.

ام فهد بنعومه:اعذريني ياحبيبتي كنت اسمع التليفون يرن يوم شفت انه ما سكت كسر خاطري اللي يتصل قلت لا زم ارد .

العنود باستغراب:ليييييييش اجل هيفاء وين هي..؟

ام فهد بتفكير:هيفاء ياحبيبتي باتت البارحه عند خالتها لطيفه ونست موبايلها في البيت.

العنود بصوت يحمل خيبة الامل:اهاااا خلاص يالغاليه ماراح اطول عليك وعالعموم اذا جات هيفاء من المستشفى ياليت تقولي لها تتصل لي ضروري.

ام فهد :ان شاء الله ..يلا حبيبتي مع السلامه.

العنود بحزن:مع السلامه.

العنود فكرت يالله عليها مافكرت تبات عند خالتها الا اليوم اللي بغيت اطلع معها يعني مافي اي وسيله ثانيه اقدر اتصل عليها ..قطع سلسلة افكار العنود صوت رنة موبايلها.

شافت الاسم على الجوال "الجـــــــــوهره" فرحت من قلب لانها جات في الوقت المناسب.

العنود بحماس:الوووووووو ..ولك اهلييييين وسهلين بالججججججوهره.

الجوهره ضحكت:مرررررررررررررحبا خيتو ..كيفيك اشتقت لك كتير .

العنود باستخفاف دم:وانت اكتتتتتتتتر ..هاكيفك حياتـــــــــــي منيحــه.

الجوهره بجديه:اقوول العنود خل اللهجه اللبنانيه لاهلها ترى ماتصلح لنا.

العنود ضحكت:ههههههههههه وانت الصادقه ..الا انت وينك اشوف من لقى احبابه نسى اصحابه.

الجوهره وهي تفسر:والله يالعنود حقك علي بس كنا مشغولين ..والاهل بعد ماقصروا من يوم نزلنا بالمطار وكل يوم عزيمه على شرفنا.


العنود تذكرت اللي صارالبارحه ورجع الحزن يطرق باب قلبها لانها تعرف الحقيقه القاسيه وراء هالحفلات.

مرت لحظه صمت مؤلمه ولحسن الحظ البنت اللي على الطرف الثاني ماحست

بالمشاعرالمكبوته وانه كلامها هذا فتح جروح قديمه من الصعب تضميدها.

الجوهره بتنبيه:الووووووووو ..العنوووود وين رحتي.

العنود باكتئاب:مارحت مكان معاك .

الجوهره بتساؤل:الا هيوووووووف وينها اتصلها ماترد.

العنود رجعت للواقع لما سمعت طاري هيفاء:هيفاااااء تسلم عليك عند خالتها في المستشفى.

الجوهره ضحكت:ههههههه أي اكيد بتكون عندها لانها من ريحة الحبايب.

فهمت العنود مغزى كلام الجوهره وفي خاطرها سخرت من هالكلام لا نها لوسمعت الكلام اللي قالته هيفاء امس عن نواف ماكان هذا ردها.

العنود بهدوء:لابعد هذه خالتها من واجبهم يكونون عندها ..

الجوهره بخيبة امل:خســــــــارره كان ودي اعزمكم على مقهى د. كيف.

العنود بفرحه:واللللللللللللللله وش تبين بهيوف الخايسه والقمر عندك ..هههههههه تصدقين انا بعد ابي حد يروح معي المشغل.

الجوهره بصدمه:جــــــــد والله زيييييييييين فرحتيني انا الصراحه نفسي اقعد معكم مشتاقه لكم حيييييييييل.

العنود ضحكت بنعومه:ههههههه وانت اكثر خلاص اتفقنا وش رأيك نروح المشغل بعدين نرجع المقهى.

الجوهره بتفكير:امممممممم تبيني امرك ولاتمريني انت..؟

العنود بصوت قاطع:لا انا اللي بمرك بس المشكله اني مااعرف وين بيتكم.

الجوهره ابتسمت:خلاص بطرش لك عنوان بيتنا مسج اوكــــــــي..

العنود بمرح:اوكـــــــــــــي يلا..see you

الجوهره:بـــــــــــــــاي.

دقائق ورن موبايلها ينبه بوصول مسج لما فتحته العنود اكتشفت ان بيت ام فواز على بعد كم شارع من بيتهم وهذا اللي صدمها ..فكرت معقوله يافواز طول هالمده كنت قريب مني ولااجتمعنا..ليه القدر ماجمعنا من قبل يمكن كانت الظروف تغيرت ..طردت العنود هالافكار من راسها مهما كان المكان والزمن غير ماراح تغير اللي في القلب وفواز بيقعد فواز اللي يلعب بقلوب البنات ولايكتفي وللأسف مافي شئ راح يغير هالواقع.



هيفاء صلحت هندامها الخارجي في الحمام ولبست الشيله والعبايه وقطعت الممر الطويل بين الحمام والسرير و قلبها يضرب في الثانيه عشرين دقه من جراء تأثيرعيون تركي اللي صدمتها كانت هيفاء تفكر كم من الوقت كان واقف وهو يطالعني خافت هيفاء انه كان يتأملها لأنها نطقت باسمه وهي نايمه لانه هذا السبب هو السبب الوحيد المنطقي ولا مافي أي سبب يسر الواحد من وراء مطالعة شخص وهو نايم.

هيفاء دخلت على خالتها لطيفه وهي تبتسم ابتسامة توتر.

هيفـــــــــاء وعيونها مركزه على خالتها:صباح الخـــــــــــير.

ردو اللي في الغرفه بصوت واحد :صبـــــــــــاح النور.

لطيفه بابتسامه بشوشه:وش هالمفاجأه ياهيفاء ماصدقت تركي يوم قال لي انك بايته عندي البارحه.

هيفاء ضحكت: الله يهداك ياخالتي انتي امس النوم غلب عليك بعدها امي خافت عليك وقالت ماتقدر تخليك تنومين لحالك في المستشفى فعطيت لنفسي الشرف اني ابات عندك.

لطيفه بحنان:ياحياتي ياهيفاء ابرك الساعات اللي تباتين فيها عندي وربي لو انه احد غيرك كان رفضت.

كان تركي يطالع المشهد اللي قدامه بوجه جدي ساخر حاولت هيفاء تفرس في تعابير وجهه عشان تفهم اللي وش اللي يدور بعقله لكن تعابير وجهه كانت غامضه وفي منتهى الحيره.

هيفاء تقدمت من السرير :خالتي تفطرت ولاانادي النرس تجيبيلك فطور.

لطيفه بوجه متعب:لا حبيبتي انا خلاص تفطرت لكن انا احاتيك انت روحي الحين المقهى وتفطري.

هيفاء بحيره :ليه الثلاجه ما فيها اكل؟

لطيفه هزأت راسهارافضه: الافيها اكل لكن كلها فاكهه وحلويات لزوم الضيافه.

هيفاء نزلت راسها بخجل:لاعادي اصلا انا موجوعانه ولا ابغى اتفطر الحين.

لطيفه بقلق:مايصير يابنتي لازم تأكلين خلاص اذا انت خجلانه بخلي تركي يروح معاك.

هيفاء اثار استغرابها هدوء تركي بدخلتها بينما تركي كان يستمع لصوت هيفاء ويدقق في نعومته ورقته كان صوتها يدخل السرورفي قلب أي رجال يسمعه ..صوت مخملي هادئ فيه بحه حلوه خاف تركي من المشاعر اللي ترواده عند شوفتها لكنه فضل يحتفظ بهالمشاعرالغير مرغوبه لنفسه لأنه مو من حقه يشعر فيها.

قطع سلسلة افكار تركي صوت عمته لطيفه تناديه.

تركي اجفل :هلا عمتي..

لطيفه بحيره:يمــــــا تركي وش فيك من يوم جيت وانت سرحان صاير شئ في الشركه .

تركي رفع حاجب واحد بضيق:لا موصاير شئ الا رهاق مأثر علي.

التفت شاف وجه هيفاء الجميل يطالعه باهتمام حس بالا حتقار لنفسه شلون سمح لمشاعر تقوده كان دايما يحسد نفسه على قدرته بالتحكم بنفسه ومشاعره لكن في الوقت الحالي افكاره صارت مشتته ومشاعره اصبحت اقوى منه.

لطيفه بوجه باسم تأمل الرجا:اقول يما تركـــــــــي ليه ما تأخذ هيفاء المقهى عشان تتفطر.

التفتت راس هيفاء بقوه:لا ياخالتي الله يخليك انا مو مشتهيه اتفطرونفس الوقت مابي ازعج تركي وهو تعبان.

تركي طالعها بنظره تصميم:انا ما عندي مشكله اخذها لكن البنت شكلها خايفه مني .

هيفاء طالعته بقسوه:انا مو خايفه منك لكني مو مشتهيه.

افتر طرف فمه بابتسامة سخريه تعليق على جوابها:على راحتك عالعموم انا رايح المقهى بك وبلياك لاني انا كمان ماتفطرت.

وقف تركي من كرسيه ومشى باتجاه الباب بخطوات واثقه .

لطيفه التفتت لهيفاء برقه:قومي حبيبتي روحي معه مافيها شئ هذا ولد خالتك ونفس الوقت حماك.

هيفاء كانت منزله راسها بعناد لكن لما سمعتها ادركت صحة كلامها:تــــــــــركي..! وقف بروح معاك.

كان تركي يده على بكرة الباب التفت وطالعها بخبث يذكرها بصدق كلامه هيفاء مشت وراه صاخه ماتبي تزيد غروره بنفسه بانها كانت خايفه منه.


العنود لما وصلت بيت ام فواز ارسلت السايق يروح ويدق على جرس بابهم وجلست تأمل بيتهم القصروهي في قلبها تحس بفرحه كبيره لان في كل زاويه من زوايا هالبيت

تحمل ذكرى لفواز في كل مرحله من مراحل حياته ..تجمعت الدموع بعينها لانها تخيلت نفسها متزوجه من فواز وهذا البيت الكبير يشيلهم ويشيل عيالهم لكن الواقع الاليم حطم تخيلاتها بان هذا البيت بيكون البيت الزوجي لبنت غيرها .

كانت العنود حاطه يدها على خدها عند شباك السياره سارحه في خيالها لما انفتح الباب الثاني ودخلت منه الجوهره.

الجوهره بابتسامه عريضه:هااااااااااااااي ..

العنود التفتت لها بوجه ميت فيه الروح لكن مع ذلك حملت نفسها على الابتسام:هاااااااااااايات..

ضموا البنات وراحوا يتأملون بعض الجوهره شافت بالحزن بعيون العنود لكنها تجاهلته

الجوهره بعدم تصديق:العنــــــــــــود وش فيك كذا ناحل جسمك.

العنود ابتسمت بود متصنع:تعرفين لاني ماتعودت على اكل المطاعم في لندن.

الجوهره بصدمه:حتــــى ولو مولهالدرجه ماعرفتك لما ضميتك.

ضحكت العنود:ههههههههه ماعلينا نمشي .

الجوهره :يـــــــــــــــــلا.

العنود اشرت للسايق يطلع من البيت وهي بخاطرها تدخله وتمعن في البيت اللي حمل بداخله اسرار فواز وضحكاته واحزانه وهي تمنى تكتشف اشياء اكثرعنه.




هيفاء كانت قاعده في مقهى المستشفى على طاوله من شخصين تستنى تركي اللي راح ياخذ لها اكل من البوفيه .

استغلت الفرصه تأمله من بعيد على راحتها بدون ماتلقى واحده من نظراته اللاذعه لاحظت بأنه بالثوب والشماغ احلى بألف مره من البدله اللي اعطاه منظر الشاب السعودي الوسيم لكن هيفاء حست فيه اليوم انه جاف ومتباعد وكان طول الوقت مكشر

كأنه يوضح لها بأنه مجبور على رفقتها .

ظهرتركي استدار متوجه لها ومعه صينيه تحمل الاكل.

تركي حط الصينيه بهدوء على الطاوله وقعد ياكل وهو ساكت ماعطاها فرصه تساله عن الاكل اللي اشتراه لها.

تركي طالعها باستغراب:اكــــــــــــــلي وش فيك ماتأكلين .

هيفاء اشرت بيدها على الصحن:هذا صحني..؟

رجع راسه يطالع بصحنه وهو يهز راسه باستخفاف:اجل من صحنه صحني انــــــــا.

حست هيفاء بهاللحظه انها وده تضربه لكنها لجمت نفسها وبدأت تلهي نفسها بالاكل.

هيفاء وهي ماسكه العصير:جبت سترو مع العصير.

التفت لها تركي بغيرمبالاه:لا ماجبت نادي الويتير يجيبلك .

شافت هيفاء ويتير جمبها من اصل شامي ونادته وهي تحس بالتوترتحت وطأة نظرات تركي المتفحصه.

هيفاء بنعومه:لــــــو سمحت ممكن سترو..

ابتسم لها الجرسون ابتسامة غزل واضحه:مين عيوني التنتين بدك شئ تاني حضرتك.

هيفاء ابتسمت له احدى ابتسامتها الرائعه:لا ميرسي .

لما التفتت هيفاء لتركي لقتها يتأمل وجهها باهتمام بالغ حست بنفسها بالاحراج فراحت تطالع الماره وتجاهل وجوده.

هيفاء التفتت له ببرود:اذا في خاطرك شئ قوله بدال هالنظرات السامه.

تركي ابتسم بخبث:تصدقين انا ولد خالتك ولاعمرك وجهت لي ابتسامه اما هذا الرجل الغريب فكان سهل عليك تبتسمين له.

هيفاء حست بالصدمه من كلامه ونفس الوقت يدورفي عقلها الكثير من التساؤلات الغير المفهومه عن سبب اهتمامه المفاجئ بابتسامتي.

هيفاء وهي تدعي الغير المبالاه:لانك ماعطيتني سبب عشان اوجه لك ابتسامه.

تركي حس بالنكران وانه كبريائه انجرحت مع انه ماكان قصده بهالكلام الا لانه ماعرف طريقه يخليها تبتسم له واحده من ابتسامتها الحلوه.

وقف الجرسون عند الطاوله وسلم هيفاء اللي طلبته لكن تركي ماكان غافل عن نظرات الاعجاب اللي كان يرسله الجرسون لهيفاء.

هيفاء بلطف:شكـــــــــــــــــــــرا.

انحنى الجرسون لها:العفــــــــــــــــو.

تركي فكر انه يشفي غليل كرامته المجروحه بقول جارح يخليها تدرك عاقبة اللي قالته.

تركي باحتقار:انا الصراحه اشك ان في رجال في هالدنيا امين معك.

هيفاء رفعت راسها بحده لكنها ردت بنفس الاسلوب:هذا انت ياسيد تركي بامان معي.

ابتسم لها تركي بقسوه:لاني حماك ولاا لو ماكنت اخو زوجك..كان اضفتيني الى لائحه معجبينك.

هيفاء وقفت عن الكرسي بغضب خلى الكرسي يطيح مما سبب صدى صوت حاد في المقهى.

هيفاء والدموع تجمعت بعينها :انت انسان من الصعب الواحد يحبك لانك تجرح كل من حولك حتى اقرب الناس لك.

تركي صابته صاعقه من كلامها اللي ترك اثر كبير في قلبه وكره نفسه لانه استخدم طريقة التجريح عشان يخفي مشاعره.

هيفاء كانت تراكض في المستشفى بدون وعي وين بيقودها هربها ولايهمها اهم شئ تهرب بابعد مكان عن هذا المتوحش .

تركي راح يدور عليها في المستشفى يلحق يصلح غلطته اللي ارتكبها بحق من ..فكر تركي بحق من .. بحق الانسانه الوحيده اللي مال لها قلبي.

كانت هيفاء واقفه في الممرتنتظرالمصعد ودموعها تساقط على وجهها بدون توقف شافها تركي ووقف يتأملها حس بقلبه يتكسروبلوعة الحزن وبالضمير يأنبه لانه يعرف ان كلامه هو سبب لها هالالم كله مشى لها تركي بخطوات ثقيله تعبر عن الاعتراف بالذنب.

هيفاء كانت معطيته ظهرها وكتوفها تهتزجراء البكي وخزات الالم.

تركي بصوت متحسف:هيفــــــــــــــــــاء.

هيفاء بصوت متقطع من البكاء:ارجوك ياتركي مافيني استحمل تجريحك انا خلاص تعبت وربي تعبت.

وكملت نوبة البكاء تركي ادرك مدى ضعفها وهشاشتها وهذا زاد سهام العذاب في نفسه كان بوده هاللحظه يضمها لصدره ويتركها تفرغ حزنه في حضنه.

تركي بصوت معذب:انا اسف ياهيفاء صدقيني ماكنت اقصد هالكلام.

هيفاء ظل نشيج البكي يهزها ودموعها كملت مسارها على خدها تركي ماعرف ليه دايما يغلط مع هيفاء او لسانه يدفعه لاأراديا لتجريحها احتمال لأنه يعرف ان الكلام اللي يكبته في قلبه مو من حقه يقوله لها فيستخدم البديل القاسي.

هيفاء بصوت يقطعه البكاء:تركي ..اذا كنت ماتبيني فاأنت مو مجبور على مرافقتي ماعليك الا تقولي وانا ابتعد عن طريقك.

يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم