رواية لعبة الاقدار -16


رواية لعبة الاقدار -16

رواية لعبة الاقدار -16

حشرجت صوتها الدموع فتقطعت كلماتها.

ابتسم ابتسامة حزن:هه انا ماابيك لو.. تعرفين ياهيفاء العذاب اللي اعانيه كل يوم وانا اشوفك قربي ونفس الوقت اعرف انك حق شخص مايستاهلك.

في صوته ماارسل القشعريره لها وفيه ماجبرها ترفع راسها وتطالعه لما شافت نظرة الشوق في عيونه والعذاب الدفين فيها حبست انفاسها بسبب خفقان قلبها الواجف والصدمه اللي ماأدركها عقلها.

هيفاء بصوت مرتجف:تــــــــــــركي انت وش تقول تعرف وش معنى كلامك.

تركي سكن لحظه يتدارك نفسه ورجع مره ثانيه يلبس قناع اللامبالاه على وجهه.

نزل راسه :انا اسف .. انسي كل الكلام اللي قلته.

هيفاء مسحت دموعها بهدوء:تركي انا الا حظ كل مااجتمعنا يضطر كل منا الى جرح الثاني لاأراديا وانا للحين مااعرف السبب ولا الحل.

كملت كلامها بارتباك :وانا اسفه على كل كلمه جرحتك فيها و اوعدك اني ببتعد عن طريقك على الاقل بالوقت الحالي ليما تهدئ الامور.

هيفاء عطته ظهرها ومشت كم خطوه باتجاه المصعد ناوي تروح للغرفه لكن تركي استوقفها.

تركي :هيفـــــــــــــاء.

كان ذلك الصوت العميق المؤثر بمثابة يد تلمسها فارتجفت لكنها مااستدارت لانها ماحبت انه يشوف المراره بوجهها.

مضى كم دقيقه ماتعرفت فيها على صوته المرتبك:اسمعيني هالكلام اللي قلتيه ماله أي معنى لان انت مرة اخوي حاليا وبعد كم سنه بيكون عندك عيال بكون اناعمهم.

استدارت هيفاء تشوفه لكنها حست بالخوف من اللي شافته لان عيونه مازال فيها بعض الشوق.

اضاف بثقه:وانا اقتراح عشان راحتي النفسيه ان احنا نبدأ صفحه جديده ونتعرف على بعض من جد وجديد.

سحبت هيفاء نفس عميق:وشلون تبينا نبدأ من جديد وانت من الاساس مو راضي على زواجي من نواف.

اسودت عيونه مفكر:انا بوافق على الزواج بس بشرط..؟

هيفاء قطبت جبينها بحيره:وش الشرط..؟

رفع عيونه لها بتصميم:اذا كنت تحبينه بجد انا بوافق.

هيفاء حست بتشوش افكارها كانت عيونه تقولها عكس الكلام اللي يقوله ماكانت واثقه ان كان كلامه سخريه او صدق . سعى الى نظراتها المراوغه.

ابتسم بسخريه:غريبه توقعت ردك بيكون جاهزا مو تقعدين لحظه تفكرين اذا كنت تحبينه ولا لا.

ردت هيفاء غريزيا:انا احبه مافيها أي شك اني احبه.. ليه انت تشك بحبي.

ماتدري هيفاء اذا كانت تتخيل لكن في عيونه مرت ومضة حزن واختفت ورجع يحل محلها السخريه.

نزل تركي راسه يخفي تعابيره:لا بس كنت امل العكس ولكن الحقيقه دائما تعطينا صفعه وترجعنا للواقع.

هيفاء قطبت جبينها لانها حست بحيره ولاقدرت تفهم حرف من اللي قاله ياترى وش كان يقصد بالحقيقه.

قاطع تركي افكارها:عالعمـــــــــوم مادام هذا قرارك انا فرحان عشانك.

كانت هيفاء تحاشى عيونه ماتبي تشوفه ويشوف الحقيقه على وجهها تنهدت آآآآآآه لوتدري ياتركي انك انت الانسان المنشود بحبي.

هيفاء بصوت مضطرب:تركي ممكن سؤال ..؟

تركي بحيره:ممـــــــــكن..

هيفاء بلعت ريقها بصعوبه:ليه موافقتك على الزواج محصوره على حبي له.

تركي انصدم ماتوقع يكون هذا سؤالها لكنه جاوبها:لانك اذا كنت تحبينه معناها ان سعادتك معه .

هيفاء ردت لاأراديا والحزن يعتمر قلبها:وهل تهتم هالدرجه بسعادتي.؟

تركي ابتسم وفي عينه نظره غريبه:طبعـــــــا اهتم انت بنت خالتي وعزيزه علي وماارضى يوم بالايام حد يحزنك حتى لوكان هالشخص اخوي.

هيفاء لما قال هالكلام حست بالسكاكين تنغرز بقلبها ويدمي باألم وتمنت لو انها ماسألت هالسؤال لان سؤالها هذا قادها حقيقه اكتشفتها اليوم بأنها لو نصيبها ماكان مكتوب لنواف كان تركي مستحيل يهتم فيني لان اهتمامه على مدى الابد سواء كنت مخطوبه لنواف او لا.. بيضل محصور بالاخوه.

تركي اقترب منها بخبث:هيفــــــــــاء وين نـــــــواف المفروض يكون معنا بهالمحنه اللي احنا فيها..؟

هيفاء رجعت للواقع وهي تفكر: على ماظن نواف في الشركه مادام انت مكفله بالشغل.

تركي اقترب من هيفاء اكثر فاحست بقشعريره تجتاحها كان قادريثير توترها بعيونه والمؤسف ان انوثتها تستجيب له .

تركي بحده:غبـــــــــــــي ..!يترك خطيبته واهله ويروح الشغل هذا مب عذر .. لوكنت لي ماكان تركتك ولا لحظه.

هيفاء مشاعرها ماسمحت لها ترد.. كلامه هذا فتح المجال لخيالها يسرح مع فكرة انها تكون له والتسؤلات تثيرها هل كان بيتركها مثل نواف ولا بيلازمها.

لكنها رغم كلامه قاومت باصرار:لكني مو لك واذا كنت لاأحد فانا لنواف.

ركزتركي عيونه الغاضبه عليها وقبل ماينحني صدر صوت اجش من بعيد ينادي:تــــــــــــركي..!

التفتتوا جميعهم لمصدر الصوت كان صادر عن رجال تبين لهيفاء من ملامح تركي المصدومه انه يعرفه.

تركي بدهشه:نــــــــــــــــــــــواف..!




في مشغل راقي بالرياض ومشهور باعداده الفساتين الراقيه ولأشهر المصممين .كانت

العنود والجوهره صار لهم خمس دقائق في المشغل لأنه كان هناك زحمه حريم وخصوصا ان الصيف موسم الأفراح لكن هذا ماأخرهم انهم يتفرجون على الفساتين المعروضه.

الجوهره كانت ماسكه طرف فستان باعجاب:وااااااااااااااااو يجنن هالفستان عنيــــــد وش رأيك فيه.

العنود رفعت حواجبها منبهره: الصراحه شويـــــــــــه عليه كلمة روعه .

لا حظت العامله في المشغل اهتمام البنات بالفستان فتقدمت منهم تساعدهم.

العامله المصريه ابتسمت:اهلا وسهلا ممكن اساعدكم في حاجه.

العنود التفتت لها بفضول:ايوا احنا حابين نعرف هالفستان بكم ..؟

العامله قوست حاجبها بتفكير:والللللللللله ياست ده الفستان عليه خصم .

الجوهره هزأت راسها برضى:اهااااا والله زيييييييين.. انزين كم سعره بعد الخصم.

ضربت العامله باصابعها على الاله الحاسبه بسرعه:سعره بعد الخصم 3000 ريال.

الجوهره متصنعه الدهشه:ووول ليش كذا..؟

العامله راحت تشرح لها السبب:لأنه ياحبيبتي ده تصميم زهير مراد جايه مخصوص من لبنان.

الجوهره حطت اصبعها على ذقنها تفكر:امممممممم انزين فيه منه سايز .

ردت العامله وهي تنقل بصرها بين العنود والجوهره:ايوا فيه.. ايه السايز اللي انت عاوزاه وانا حاجيبهو لك.

الجوهره التفتت للعنود متردده:اصبري لحظه ..العنود وش رأيك اخذه ..؟

العنود هزت راسها تشجعها: اخذيه حرام يتفوت عليك ..بس بالاول قاوسيه.

العنود التفتت للعامله بثقه:خلاص عطيني سايز medium.

العامله هزت راسها باأسف:مافيش للاسف اخرقطعه خلصت النهرده ..طب جربي سايز large واحنا حنضيق اللازم.

وافقتها العنود بخيبة الامل:عطيني اياه وانا بشوف.

ابتسمت العامله ابتسامه عريضه:دقيقه وحيكون عندك.

نادت العامله وطلبت من العاملات الفلبينيات السايز المطلوب من المخزن .

التفتت العامله للعنود باهتمام:وانت ياحلوه مش عايزه حاجه..؟

ابتسمت العنود وهزت راسها برفض:لا انا جايه هنا معي فستان محتاج تضويق.

طلعت العنود الفستان وعرضته عليها وكان ردة فعل العامله هي ابداء اعجابها بالفستان.

هزت العامله راسها بثقه:اه طبعـــــا نقدر نضيقه بس سبيني اخد مقاسك بالاول.

العنود وافقتها:خلاص ماشي.

طلعت العامله شريط المقاس وراحت تاخذ مقاسات العنود ولما خلصت ابتدأت تكتب في ورقه.

عطت العامله العنود ورقه:دي الفاتوره تعالي بعد يومين وحيكون جاهز ان شاء الله.

العنود هزت راسها:شكــــــــــــــرا.

ابتسمت العامله:العفــــــــو..(واستدارت للجوهره تعطيها الفستان)اهوو فستانك ياستي خوديه وقيسيه في غرفة المقاس اللي هناك.

خذت الجوهره الفستان والتفتت للمكان اللي تأشر له العامله وراحت له مع العنود لقوا غرفتين ممتلئه والثالثه فاضيه.

الجوهره عطت العنود شنطتها:هاك امسكـــــــــتي شنطتي واغراضي.

خذت العنود الاغراض وقعدت على المقاعد اللي مقابل غرف القياس .

قبل ماتدخل الجوهره الغرفه غمزت للعنود بضحكه:wish me luck.

مضت دقيقتين استنت العنود فيها الجوهره وهي متشوقه تشوف شكلها لانها حاسه ان الفستان يناسب لها مره.

وفجأه من غير توقع رن تلفون الجوهره لكن العنود ماتبي تدخل فما اهتمت تشوف منو الجوهره سمعت الرنه ونادت العنود من وراء الستاره:العنــــــود ردي هذه اكيد امي لاني ارسلت لها مسج قلت لها ان احنا في المشغل.

العنود طلعت الموبايل من الشنطه وطالعت الاسم كان مكتوب "غلا حيــــــــــاتي" ترددت انها ترد سكتت تمنى انه يقفل لكنه المتصل شكله مصر.

الجوهره بصوت ملح:العنـــــــــــود ردي ولا امي بتقلق علينا.

العنود بنظره خوف:الجـــــــــــوهره استحــــــــي.

الجوهره بسخريه:الله واكبر وش هالسحا اللي نزل علينا فجأه .. اقول ردي عن السخافه.

ردت العنود بخجل:الــــــــــــــــو.

الصوت الرجولي رد عليها بنفاذ صبر:واخيـــــــــرا يالجوهره.

العنود تسارعت دقات قلبها وارتجفت مثل ورقه في مهب الريح لما تعرفت على صاحب الصوت المحبب على قلبها وخافت انه يتعرف عليها فحاولت انها تغيرصوتها.

العنود تكلمت بسرعه وبصوت واطي:انا مو الجوهره .. الجوهره مو موجوده كلم بعد خمس دقايق وراح تلاقيها.

فوازباستغراب:اجل انت مــــــــن..؟

العنود تفاجئت وحست بالخوف:انا.. انا رفيقتها مهـــــــا.

الجوهره صارخت بصوت عالي تمكن فواز انه يسمعه:العنــــــــــــود مين..؟

فواز بصدمه:العنـــــــــــــــــــود..!

العنود خفق قلبها بحده محركه فيها مشاعرجديده ومشعله في نفسها نيرانا .فواز سكن مترقب ردها عليه وهولازال تحت تأثير الصدمه موصدق ان القدر جاب له حبيبة قلبه العنود.



ياترى وش الموقف الحامي اللي بيصير بين نواف وتركي وهيفاء في المستشفى..؟


وهل تركــــــي بيوقف متفرج ويخلي الزواج يتــــــم ..؟


وش راح يصيربين العنود وفواز في التلفـــــــــون..؟


أنتظروا البارت الثامن عشر


الجـــــــــ الثامن عشـــــــرــــــــزء



العنود خفقات قلبها ازدادت من شدة الخوف وطالت مدة الصمت و التوترعايش في الهدوء السادي كان الشئ الوحيد المشترك اللي بينهم هو خفقات القلب المجنونه العاصيه لأوامر العقل والمنطق الساميه.

فواز بعدم تصديق:العنـــــــــــــــود ...!

العنود سكنت ماردت تحاول تسيطر مشاعرها اللي ثارت لما سمعت صوته.

فوازباصرار:العنـــــــــــــــود..! ردي علي..!

العنود بارتباك ملحوظ:انـــــــــــــــا اسمعك..!

فواز بغضب:بلاك تسمعين صوتي ولاتردين.

العنـــــــــود رجعت القسوه لقلبها:تصــــــــدق قاعده اتأمل صوتك الجميل.

فواز بسخريه جارحه:لا والله..!وتطنزين بعـــــــد..!

العنود باحتقار:وليش مالي رب..!اوووه صحيح نسيت اسمح لي ..انا اسفه نسيت ان من شروط علاقاتك ان حبيبتك تكون دلوعه وومالها لسان ومطيعه وانا الحمدالله ماتوفر فيني هالشروط.

العنود وهي تكلمه مشت بهدوء وطلعت من غرفة القياس عشان ماتسمعها الجوهره وتنصدم في اخوها المصون.

فواز ببرود قاتل:وراك ماعرفت..؟

العنود بحيره: ماعرفت باايش..؟

فواز بصوت مبتسم:نويت اتزوج وكلمت الوالده تدور لي على بنت تصلح لي.

العنود بصوت ممزوج بالسخريه و يتخلله الالم:اوف خبــــــــر الموسم فوازالعالي محطم قلوب البنات بيتزوج ..الصراحه صاعقه بعد اللعب مع البنات ومن غير أي اهتمام باي واحده نويت تتزوج.

فوازبصوت غريب:انت توصفيني على اني انسان بليد الاحساس ..!

العنود بحده :لان هذه الحقيقه انت انســــــان من غير مشاعر قلبك بارد..مافكرت في يوم من الايام ان في واحده من هالبنات اللي شبكت معهم حبتك واعتبرتك شريك المستقبل.

فواز بصدمه ولكنه كمل بصوت ساخر:انا ماعرف واحده حبتني من قلبها وكانت جديه في علاقتها معي الا اذا طبعا كنتي تقصدين نفسك.

العنود بصوت يشابه الصراخ:انت غلطان انا ماكان بيني وبينك أي شئ ولاحسيت بأي شئ ناحية واحد اناني مثلك فاهم...!

فوازبصوت جدي:انــــــــاكنت ببرر لك اسبابي وبشرح لك كل شئ ..بس للاسف انت انسانه ماتعطي أي فرصه يصلح غلطته اوتسمع تفسيره.

العنود لما سمعت كلامه دخلت قلبها الام قديمه حاولت تدفنها من مده طويله وتناساها لكن احلامها اللي تكسرت من هالموقف ومخاوفها رجعت مره ثانيه والحين مضطره تواجهها.

العنود بصوت منحفض:انا ماغلطت يافواز لما حكمت عليك وماكنت احتاج لاي تفسير لان كل شئ كان واضح قدامي.

فواز بيأس:عالعموم مادام هذا قرارك ماراح اغيره وبترك الايام ترويك الحقيقه بس بقولك كلام ..راجعي افكارك زين وانتي بتعرفين الحقيقه.

العنود باستغراب:حقيقه شنو..؟

كمل فواز:حقيقة للي صار بالحديقه.

العنود حاولت تهرب من الكلام عن هالموقف: المهم اذا كنت تبي الجوهره.. مشغوله الحين وبقولها تكلمك اول ماتخلص.

فوازبصوت مقهور:شكــــــــرا مااحتاج واسطه بيني وبين اختي ..اذا بغيتها بكلمها .

العنود انصدمت من كلامه القاسي:ارجوك خلاص كفاك كلام السم اللي تقوله لي.

فوازارتبك من صوتها المكسور:العنـــــــــود ..انـــــــا..

قاطعته العنود بصوت يحمل العبرات:انت شنو ..اعرف انك تكرهني بس مايحتاج هالكلام الجارح عشان توضحه لي.

فوازبصوت فيه توتر:العنـــــــــود انت للحين ماعرفتيني ..لو انك تعرفيني زين كان استنتجت اني مااكرهك.

العنود وصوتها ارتخى من الدموع الساخنه:اجـــــــل وش تفســـــــرتصرفاتك القاسيه معي..!

فواز بصوت غير مفهوم:انت بروحك اللي تعرفين التفسير لان علاجي الوحيد لحالتي هذه على يدك.

العنود لقت انها تكلم لتلفون مقفول لأن المكالمه انتهت بينها وبينه من غيرماتنتبه اوعلى الاقل يعطيها أي لمحه عن مغزى الكلام اللي قاله.

العنـــــــود حست بالذنب بسبب قسوتها معه لأنه طول هالمده كانت مشتاقه له وتحن تسمع أي شئ عنه وتمنى تجيها الفرصه تسمع صوته وكانت تسهر الليالي على كل كلمه قال لها لكنها دمرت كل شئ بكبرياءها المجروحه.

الجوهره بصوت عالي وملح نادت العنـــــود من غرفة القياس.

العنود ويدها ترتجف مسحت دموعها اللي انهارت لاأراديا وهي تحاول تخلق ابتسامه على وجهها.

دخلت العنود على الجـــوهره منبهره من شكلها في الفستان اللي ابرز قوامها الممشوق ومفاتنها في فستان تركوازي موديله على موضه الستينات كانت تشبه الممثلات الاجانب القدامى مثل مارلين مونرو.. الفستان كان من حرير..عاري الكتوف يضيق عند الخصر والردوف وفي النهايه يتوسع وله ذيل طويل من وراء وقفازات بيضاء.

الجوهره رفعت حاجبها:وش فيك..! قولي وش رأيك..؟

العنود منبهره وابتسمت:كأنك طالعه من فيلم اجنبي ستيني بس ناقصك التسريحه المموجه القديمه وبطل حلو مثل كلارك غيبيل.

الجوهره ضحكت:هههههههه ياليت اذا فيه منه جيبي لي .. لكن المشكله وين بنلاقي مثله في السعوديه.

العنود ابتسمت بخبث:وانا اذا لقيت واحد مثله بعطيك اياه..سوري ياعيوني انا اولى به منك ..

الجوهره انصدمت وضحكت:ههههههههه يانذله ..اي اطلعي على حقيقتك وبعدين احلمي تقابلين واحد يشبه كلارك اللي مثله انقرضوا مو في السعوديه الاكل العالم.

العنود ضحكت:هههههههه والله انك صادقه بس ما انا ماعندي مشكله ذوقي مايوقف على كلارك غيبل وبس ..يعجبني تيم الحسن وش رايك فيه.

الجوهره ضربت بيدها على صدرها:يالهوووي يالهووووي.. هذا حاله خاصه موووووووت يقتل..لا لاهذا مايختلف عليه اثنين.

العنـــــــود ضحكت وتأشر لها بعلامة الجنون: ههههههههه واللللللللله انك خبــــــــل بس ما تنلامين هذا خطر على النساء.

امسكت الجوهره اطراف فستانها ودارت على نفسها:انزيييييييين ماقلت لي وش رأيك في فستاني..؟

العنود اشرت لها باصبعها:رووووووووعه جنااااااااااان قمرررررر.. وش بعد.. خلصت الكلمات اللي عندي في القاموس.

الجوهره تدعي التفكير:امممممم ماقلت اني احلى من الحلى نفسه وبعد ماقلت اني احلى من هيفاء وهبي وووووبعد ماقلت..

العنود قاطعتها بسرعه:بس بس بدينا الشغل بالغرور ..حشى ليتني مامدحتك مادريت انه بيفتح علينا بــــاب.

الجوهره بسخريه:اصلا مايحتاج تمدحيني ياآنسه عنود لان القمر يتشقق اذا شبهوه فيني.

العنود تدعي الضحك:ههههههه ضحكتني ..وانا اقول وش فيه القمر مختفي .. اكيد ان عنده حاله نفسيه من يوم شبهوه فيك.

الجوهره ضربتها بالشال حق الفستان:ياحمـــــــاره ..! اقوول عطيني مقفاك وفارقي خل ابدل ملابسي.

العنود تحسست يدها :آييييييييي يعني لازم تضربيني عشان اطلع ..ياختي ماعندك ذرابه ماتعرفين الاتكيت..!

الجوهره تمثل الغضب:عنيــــــــــــــــــــد...!

العنود ابتسمت:خلاااااااااااااص بطلع بطلع .

الجوهره ضحكت في سرها على شكل العنود كانت دايما تحب تستفزها وتطلعها من طورها بس هالمره كانت غير كان مقصدها تنسيها العبوس والحزن اللي يتملكها بين كل لحظه والثانيه والجوهره للحين ماعرفت سبب حزنها.

العنود طلعت وسكرت الستاره وراها وهي تشكر ربها لان الجوهره نست سالفة التلفون ولا سألتها من المتصل كانت ترتعد خوفا من الجوهره تكتشف شئ عن صلتها بفواز.



هيفاء ماتبينت ملامح الرجال اللي يمشي ناحيتهم من بعيد لكنها حست ان تركي تعرف عليه من سمع صوته ومن وقفته الجامده اول ماشافه حست انه مصدوم او بالاحرى ماكان يبغي يشوفه.

هيفاء التفتت لتركي بحيره تلفت انتباهه :تركـــــــــــــي ..!

تركي التفت لها باشمئزاز :توقعي من جاء ينقذك..!خطيبك المصون تنزل واخيرا وجاء المستشفى.

هيفاء حست ان الصدمه شلت جسمها والتفتت بالحركه البطيئه تطالع الرجال اللي يمشي متقدم لهم ماتعرفت عليه عن بعد لان ملامحه ماكانت واضحه ونفس الوقت كانت مشاعرها تهتز تحت تأثيركلام تركي اللي قاله لها ولاانتبهت بالناس اللي حولها.

تركي رجع وحول نظراته باهتمام يطالع وجهها مستمتع بتأثير صدمتها بشوفة نواف.

الشخص المفروض يكون خطيبها وقف مقابلهم ولكنه ماانتبه لوجودها وكان مركز بنظراته على تركي بجديه.

هيفاء تعرفت على ملامح وجهه عن قرب وحست بشعور غريب مجهول تملكها.

تركي ابتسم باستهزاء:لا لا ماأصدق الكينغ نواف تنزل من مكانه وكلف على عمره يزور عمته بالمستشفى وين السجاده الحمراء خل نفرشها لك.

نواف بغضب: تركي عن الحركات البايخه واسمعني ..انــــــــت وينـــــــــك صار لي ساعه ادور لك..؟

تركي رفع حاجب واحد بسخريه:ليش انت جاي عشاني ولا عشان عمتي..؟

هيفاء لما شافت ان السالفه حاميه بين الطرفين انخشت وراء ظهر تركي ماتبي تدخل بينهم.

نواف يفرك يدينه وهو متوتر:عمتي صار لها اسبوع تحن علي تبيني ازورها وفي الاخير يوم جيت طلعت لها بفكره مجنونه جديده.

تركي قطب جبينه:وش فكرته..؟

نواف وهو متنرفز:تبيني اتزوج هيفاء في هالشهرتصور..ابي اعرف بس من اللي غسل مخها..!

تركي تكتف وابتسم بخبث:ليـــــــــش انت ماتبي تزوجها.

نواف ارتبك:لا انا ابي اتزوجها بس مو الحين اذا جاء وقته .

تركي استغرب: ومتى وقته ان شاء الله ..؟

نواف ابتسم بتوتروشرح له:يعني الملكه اذا انتم مستعجلين نخليها بعد ستنين .

تركي التفت لهيفاء متشوق انه يعرف ردة فعلها اوانطباعها عن نواف لكنه استغرب ردة فعلها الهادئه وتهربها المفاجئ من نواف.

نواف ياشر له بيده:تركـــــــــــــــي وين رحت ..!(تركي رجع وأعطاه انتباهه) المهم اسمعني ابيك تساعدني اشل هالفكره من راسها .

تركي طالعه باحتقار:وليش مو انت اللي قلت لي انك رجال وقرارك بيدك..خلاص تصرف انت ..انا مالي خص ..!

نواف انصدم من ردة فعله:نعــــــــــــم ..!وش اللي غير رأيك يااخ تركي انت اللي كنت رافض هالزواج وكنت بتسوي المستحيل عشان تفسخ هالخطبه.

تركي كان منزل رأسه يطالع تحت ويفكرقد ايش تمنى من قبل هاللحظه تجي عشان تعررف هيفاء على حقيقة نواف لكن المشكله الحين انه مشاعره رفضت الاهانه اللي تعرض لها هيفاء من نواف .

تركي من غير توقع رفع راسه وفي عينه نظره تحدي:انـــــــا صحيح كنت رافض هالزواج ..!لكن لما عرفت خطيبتك قد ايش هي حساسه ورقيقه وانسانه بمنتهى الروعه غيرت رأيي ..هيفاء تستاهل الخير.. حالها حال أي بنت انها تزوج وتستقر وانا مااسمح لك انك تقلل من قدرها وترخص من قيمتها حتى لو كنت اخوي.

نواف اندهش من كلام اخوه ومن تغير موقفه المفاجئ ويتساءل عن كثر معرفته بهيفاء.

نواف قاوم باصرار:الزبــــــــــده يعني ماراح توقف معي..!

تركي بثبات:انا رأي من رأي عمتي اذا صدق تبيها تملكها وصير رجال عند كلمتك واذا كنت ماتبيها خل البنت تشوف نصيبها ولاتحيرعليها .

نواف كمل بحده: ياخي وش عرفكم ان البنت تبي تتزوج الحين انا حاس ان هيفاء رأيها من رأي.

تركي ببرود:هيفــــــــــاء عندك الحين ليش ماتسألها..؟

نواف قطب جبينه بحيره:مافهمــــــــت وش قصــــــــدك..؟

هيفاء كانت معطيه ظهرها لهم تستمع للمسرحيه اللي تصير قدامها مومصدقه ان هذا تركي وهذا نواف كأنهم تبادلوا الادوار فكرت هيفاء ممكن هذه الحقيقه اللي انا كنت مغمضه عيني وكنت رافضه اشوفها حست هيفاء بالارتباك من اهتمام تركي واصراره على زواجها من نواف رغم ان هذا اللي كانت تمناه دايما.

التفت تركي على هيفاء وعينه تطالع نواف بسخريه:هيفـــــــــــــــاء.

نواف كان يلاحق بعيونه حركات تركي وعقله منشل مايقدريسمع أي شئ ولكن عيونه طاحت على بنت معطيته ظهرها وراء تركي.

هيفاء التفتت ببطء وعيونها منزله بالارض ماتقدر ترفع عينها خايفه تنصدم من اللي راح تشوفه .

نواف وفمه مفتر بدهشه:هيفـــــــــــــاء من متى وانت هنــــا..؟

هيفاء ماردت وظلت صاخه تفكرهل هذه واحده من الاعيب تركي عشان يخليني اكره نواف وافسخ الخطبه بنفسي.

تركي بقسوه:هيفــــــــــاء كانت هنا من البدايه وسمعت كل شئ.

نواف كانت الصدمه متملكته كليا فسمح لعيونه مدة دقائق تأمل هيفاء ..اولا لان هذه اول مره يشوف فيها هيفاء من بعد سنين فاكتشف انها هالسنين ماغيرت من جمالها بالعكس كبرت وصارت مثل الورده المفتحه مورده وجميله وسبب ثاني خاف ان هيفاء سمعت كلامه واصراره على تأجيل زواجهم وهروبه من الالتزام معها لسانه انعقد لأنه ماعرف وش موقفها من المسأله.

تركي طالع نواف باشمئزاز:على كل حال انا راح أخليكم تناقشون في الموضوع على راحتكم.

اشر لهم تركي بيده بغير مبالاه وراح يمشي بخطوات واثقه في الممر..وعيون هيفاء تلاحقه ماتعرف وش السبب لكنها خافت من انها تقعد مع نواف لحالها كأن تركي هو الدرع المنيع اللي بيحميها منه.




لما طلعوا البنات العنود والجوهره من المشغل على طول اتجهوا لأقرب مقهى د.كيف وهناك قعدوا بقسم النساء وكل وحده نزلت غشوتها وقعدوا يسولفون وهم يشربون الكابتشينو..

الجوهره:تصدقين على اني رحت لندن بس ماتشريت شي حق الجامعه..

العنود وهي مستانسه: اما انا اذبحيني والتسوق ...اصلاً من اول يوم قعدت اتشرى..

الجوهره بحسره:ياحظك على الاقل اشتريتي شي مو انا..

العنود بابتسامه:ولا يهمك ..اللحين مادامني معك بنلف الرياض بكبرها ونشتري اللي تبينه من الملابس لغاية ماتقولين بس...وش رايك؟

الجوهره وهي تضحك:ههههههههه..انت من جدك؟

العنود:ايه من جدي..وين تبين تروحين؟

الجوهره بتفكير:اممممممممم..وش رايك نروح المملكه..

العنود :اوكي ماعندي مشكله..

قاموا البنات وطلعوا من الكافيه وراحوا للمملكه وهناك قعدوا يتسوقون ويتفرجون على واجهات المحل ولاحظت العنود ان الجوهره من النوع اللي لازم تفكر مرتين اذا جات تشتري شي..وبينما كانوا واقفين عند واجهة محل ..

الجوهره وهي تلوي فمها:اممممم..ايش رايك في هذا مو حلو؟

العنود مابغت ترددها: انتي وذوقك..

تنهدت الجوهره:على الاقل ساعديني..

العنود طالعتها بتفكير :طيب بساعدك بس بشرط..

الجوهره:ايش هو الشرط.؟

العنود بخبث:اول شي انتي تثقين بذوقي؟

الجوهره بنفاذ صبر:ايه اثق وانتي ذوقك يجنن..

العنود امسكت ايدها تسحبها:خلاص انا بوديك لمحل انا دايماً اتعامل معاه..

الجوهره بفرحه:والله؟

العنود وهي تطالعها ببسمه:ايه..

اللي ماكانوا البنات منتبهين له ان فيه واحد من الشباب قاعد يلاحقهم من مكان لمكان والشاب لما شاف العنود تسحب الجوهره ابتسم بخبث وشاف ان هذي فرصته..فتقدم لهم: اموت على البنات اللي يجرون بعض..

الجوهره التفتت عليه بخوف اما العنود فطالعته باحتقار وهي تمسك الجوهره وتكمل طريقها..


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم