رواية لعبة الاقدار -17


رواية لعبة الاقدار -17

رواية لعبة الاقدار -17

الجوهره بهمس:العنود هو لين اللحين ورانا...

العنود بصوت هادي:اسفهيه واعتبريه وكأنه مو موجود..

الجوهره بخوف:بس هو للحين ماراح..

العنود:قلت لك اعتبريه مو موجود..

وصلوا للمحل المقصود ودخلوا فيه والشاب لساته موجود برا المحل ينتظرهم..

الجوهره ماقدرت تركز خايفه انه يسوي لهم شي..اما بالنسبة للعنود فقعدت تتنقى بلايز للجوهره عشان تقيسها..

راحت عند الجوهره اللي كانت قاعده على الكرسي وبايدها كومة بلايز:هاه وش رايك في هذي؟

الجوهره بعصبيه: والله يالعنود معاد لي نفس اشتري شي لوع كبدي هالشين اللي واقف لنا برا..

العنود التفتت وشافته واقف يطالعهم بابتسامه وردت طالعت الجوهره: خليه منك اللحين مصيره يتعب ويروح..

الجوهره: مادري اوريه سنع الله..اكفخخخخخخخخخه ولا اعطيه بالشلوووووووت..

العنود قعدت تضحك على الجوهره وشكل نظراتها الاجراميه وهي تنطق بالكلمات.

العنود:هههههههههههههههههههه..

الجوهره بصدمه:تضحكين..على وشو ان شالله؟

العنود وهي تضحك:انتي لو تشوفين شكلك وانتي تتكلمين تقولين ريا ولا سكينه..

الجوهره وهي تبتسم: تدرين وش لنا فيه خلني اقيس ملابسي واشتري اللي ابيه ونطلع..

العنود:ايه هذا السنع يله قومي..

قامت الجوهره تقيس الملابس والعنود تنطرها برا والشاب اللي برا قاعد يسويلها حركات فيها قلة ادب والعنود سافهته ومو معطيته وجه بالمره..

بعد دقايق طلعت الجوهره وجهها احمر من كثر ماتقيس وتفصخ:اووووف احس بموت من الحر..

العنود:هاه عسى عجبك شي منها؟

الجوهره بابتسامه:لا والله بجد عندك ذوق باخذها كلها ماعدا الزرقاء لانها تسمرني..

العنود:ليه بالعكس تجنن..

الجوهره بسخريه:وش قالو لك بيضا زيك يليق لي...لا حبيبتي ماراح اخذه..

راحوا عند الكاونتر ودفعت الجوهره للبياعه وبعدها طلعوا وهم متناسين وجود الشاب اللي كل دقيقه والثانيه قاط كلمه وآخرتها قط رقمه فقامت الجوهره ماعاد استحملت..التفتت عليه بغضب..

الجوهره بحمق:انت ماتستحي على وجهك ..من زينك عاد قاعد تغازل..

الشاب:والله بصراحه لانك كسرتي خاطري..فبغيت اعطيك رقم دكتور يعالجك من الغرور الزايد فيك..

العنود امسكت ضحكتها لاتطلع من تعليقه بينما الجوهره اللي شهقت من رده وهي تشوفه يبتعد..التفتت على العنود وهي ميته من الغيض:شفتييييييييييييييييه...؟

العنود وهي تضحك:ههههههههههه...انا اصلا قلت لك اسفهيه..لكن انتي ماسمعتي كلامي..

الجوهره بغيض تحس معاه انها بتصيح: ودي اذبحــــــــــــه الحقير..

العنود وهي تمسكها :هو حقير بس بعد انتي جبتيه لنفسك...يله امشي السيارة تنطرنا..




نواف كان يطالع هيفاء بتوتر ويحاول ان يعرف بايش تفكر لانها كانت تناظره بحيره وببرود..نواف بتوتر:هيفاء..

هيفاء بغضب وببرود: بس يانواف..كفايه اللي قلته..

راحت تضغط على زر المصعد بعصبية..ونواف يحاول يستوقفها:هيفاء انطري واسمعيني..

هيفاء وهي تناظر الارقام ففوق المصعد:اسمع ايش..اسمع شلون انك ماتبي تتزوجني..اذا انت ماتبي تتزوجني فاعرف ان انا بعد مابي اتزوجك..

نواف هنا انقلب للهجوم: وش قصدك يعني ..انتي تدرين زين اني ابي اتزوجك..بس انتي اللي ماكنتي مستعجله عليه بسبب انك تبين تخلصين دراستك بالاول مو هذا الكلام اللي قلتيه لي..والا شلون..؟

هيفاء حست بالخجل من نفسها شلون فكرت ان نواف مايبي يتزوجها ..التفتت لنواف:اسفه يانواف ماكان قصدي اكلمك بهالاسلوب..بس لما شفت طريقة كلامك مع تركي وكاني هم وتبي تزيحه من حياتك..

نواف بلطف زائف:انتي هم..الا انتي النعمه بعينها..وماصدقت الاقيها..

انفتح المصعد فمسكه نواف وهو ينطر هيفاء:يله بتجين ولا شلون..

هيفاء ركبت معاه وشعور التوتر مافارقها وماتدري من ايش..




العنود وهي تنزل الجوهره عند باب بيتهم: يله عاد خلينا نشوفك...

الجوهره بابتسامه :اما هذه اضمنيها..

العنود:خلاص حياتي نشوفك على خير..

الجوهره :يله باااااااااااااي..

راقبتها العنود لغاية مادخلت بيتهم بعدها امرت السايق انه يمشي ولما وصلت البيت حصلته هادي مو على عادته..فراحت تصرخ باسم امها ولاحد رد عليها خافت من صمت البيت..شوي الا الخدامه طالعه من المطبخ..

الخدامه: شنو يبي مدام؟

العنود:ماما وين ماريا؟

ماريا:ماما روح بيت ماما ام فهد..

العنود هزت براسه:انزين شوفي سوي لي سندويتش جبن وعصير كوكتيل وجيبيه فوق اوكي؟

هزت الخدامه براسها واختفت بالمطبخ.

العنود وهي ترقى الدرج طالعه لغرفتها رن تلفونها فجأه طلعت التلفون وشافته الا هو هيفاء:هلا هيـــفاء؟

هيفاء بهدوء ماعتادته العنود: هلا العنود ..شخبارك؟

العنود باستراب:بخير..هاه انتي وينك؟

هيفاء :انا بالبيت..

العنود وهي تحس ان هيفاء فيها شي: اها ..طيب انتي ايش اخبارك؟

هيفاء وماعاد تقدر تستحمل انهارت بالبكي:العنــــود....انا ..

العنود خافت ورجعت نزلت للطابق السفلي:هيفاء شفيك؟

هيفاء وهي صوتها يقطعه البكي:العنود تقدرين تجيني؟

العنود بتصميم:انا اصلاً جايتك..

سكرت العنود من هيفاء واتصلت على السايق عشان يطلع السيارة ..ركبت معاه واتجهت لبيت ابو فهد وهي قلبها يرقع من الخوف ..لان صوت هيفاء ماكان يطمن بالمره..

دقايق الا هي واصلة بيت ابو فهد وهناك حصلت مها قاعده بالصاله تتابع التلفزيون ومندمجه بحيث انها ماشافت العنود العنود ماحبت توقف تسألها فاتجهت بسرعه لغرفة هيفاء وهناك لما دخلت الغرفة حصلتها مظلمة ومكركبه وحصلت جسم متقوقع على نفسه ويصدر منه صوت بكاء صامت يقطع القلب..اتجهت العنود للسرير وقعدت عليه وضوت نور الابجوره وارتاعت من شكل هيفاء..

العنود بصوت منخفض:هيفاء حبيبتي شفيك؟

هيفاء رفعت نفسها:مادري يالعنود احس برغبه شديده للبكي واني ابي ابكي وابكي لغاية مافرغ اللي بقلبي كله..

العنود وهي عارفه ايش اللي بقلب هيفاء:وايش اللي بقلبك ياهيفاء؟

هيفاء قامت ومشت ناحية الشباك: اللي بقلبي يالعنود واحد تصورته متوحش من دون قلب ..واحد اناني مايهمه مشاعر الناس..(كملت وهي تصيح)واحد تعلق قلبي بيه وصار مجنون بيه..

والتفتت للعنود بالم..العنود ردت عليها بهدوء:تــــــركي..؟

هيفاء نزلت راسها:انا محتارة يالعنود احس اني احب نواف وماحبه في نفس الوقت...وحبي لتركي مختلف بالمره..

العنود بحيرة: هيفاء انتي بتلغين الزواج؟

هيفاء التفتت لها بسرعه:لا..ماقدر بعدها بيشك تركي..وبعدين انا قلت له اني راح اتزوج نواف وماراح اتراجع بكلمتي..

العنود قامت ووقفت بجمبها:هيفاء لاتخلين كبريائك يحطم حياتك..

هيفاء بتصميم: انا قلت راح اتزوج نواف وماراح اغير رايي..

العنود بابتسامة:طيب اللحين قومي غسلي وجهك وتوضي وصلي لك ركعتين..عشان بعدها نطلب من مطعم..

هيفاء بابتسامة:ابغى من دومينوز..

العنود وهي تحط اصبعها على خشمها:على هالخشم..

هيفاء تضحك وهي متجهه لحمام:هههههههههه..الله يخلي لي هالخشم وصاحبته..

العنود اتجهت للتلفون وطلبت بيتزا حجم كبير من النوع اللي يحبونه ومعاها 2كوكاكولا..

دقايق الا تلفونها ران شافت الرقم الا الجوهرة:هلا والله..

الجوهره بخبث:عن الخراط اللحين اكيد اول ماشفتي رقمي قلتي اووووف هذي ايش تبي بعد....صح اعترفي؟

العنود وهي تضحك:هههههههه..الله يقطع بليسك انا اقول هالكلام ..ماعاش من قاللك هالكلام..

الجوهره وهي تمثل:احم احم...عموماً انا متصلتلك عشان اعزمكم عندي بكره ببيتنا..

وش رايك؟

العنود بابتسامه:ماااااعندي مانع...

الجوهره:خلاص انا اللحين بدق على هيفاء اقولها..

العنود/مايحتاج انا عندها اللحين...انا بقولها..

الجوهر:اوكي خلاص انا ناطرتكم بكره ..وياويلكم اذا مابينتوا..

العنود وهي تمثل الرعب:يمممممممممه منك لا خلاص بنجي..

الجوهره:اوكي يله باااااااي..

العنود:بااااااااي..




قامت هيفاء من النوم تعبانه وتحس بثقل برجولها فسحبت نفسها للحمام فخذت لها شاور سريع ولما طلعت بدلت ملابسها وصلت ونزلت تحت عشان تتفطر بس لما شافت الساعه ارتاعت كانت الساعه1:30 الظهر استغربت ان امها ماوقظتها..نزلت تحت فحصلت مها قاعده لحالها تتغدى وتشوف التلفزيون..

هيفاء:مها وين امي..؟

مها وهي منتبه مع التلفزيون:راحت للمستشفى..

هيفاء حمدت ربها ان امها ماوقظتها ولا لحت عليها تروح معاها لانها ماتتقدر تستحمل تشوف تركي من غير ماتبين مشاعرها وتفضحهها...

حست بالجوع يهاجم معدتها فقامت للمطبخ تدور لها على شي..

بعد ماخلصت الغدا طلعت لغرفتها عشان تتعدل الساعه صار2 ونص وليمن تتعدل وتخلص بتصير الساعه 3 عشان تروح لبيت الجوهره..

اختارت لها بنطلون جينز ابيض مع بودي ذهبي بكم طويل ورفعت شعرها بعد ماجففته على شكل ذيل حصان..

اما بالنسبه للعنود كانت مخلصه لابسه فستان وردي قصير لغاية ماتحت الركبة وشعرها مسترسل على كتوفها بنعومه بس المشكلة كانت بايدها اللي ترتجف من التوتر وماقدرت تمسك الريشه عشان تحط الميك اب..كانت متوتره والخوف مجتاح جسمها من فكرة انها بتدخل البيت اللي عاش فيه فواز..تنهدت تحاول تبعد عنها التوتر ..الا طرق على بابها..

العنود:ادخـــل؟

راس هيفاء يطل من ورا الباب:هاااااااااااي ..ها خلصتـــــي؟

العنود مبققه عيونه:تو الناس لسه بدري..

هيفاء وهي تقعد على السرير: أي تو الناس انتي الثانيه..اللحين الساعه صارت 3 ونص..

العنود انصدمت من مرور الوقت بسرعه من غير ماتحس فبسرعه بسرعه خلصت الميك اب ولبست عبايتها..

العنود:يله انا جاهزه..

قاموا البنات ونزلوا تحت وركبوا السيارة ولما وصلوا لبيت الجوهره هيفاء اللي بدت الكلام..

هيفاء باستغراب:اتاري بيتهم قريب من بيتكم يالعنود؟

العنود بمراره:تــــقولين.

دخلوا داخل ودقوا الجرس شوي الا الجوهره فاتحه الباب تخوصر لهم:كان ماجيتو احســــن؟

البنات يضحكون وهم يسلمون عليها..وبعد السلام قعدوا بالصاله وبدت السوالف والحش بخلق الله ..شوي الا ام فواز داخله عليهم..

ام فواز:ياهلا والله بمن جانا..

العنود وقفت تسلم عليها:هلا خالتي شلونك؟

ام فواز بابتسامه:بخير الله يخليك..

وسلمت على هيفاء:هلا بهيفاء شلونك يمه؟

هيفاء:الحمدالله كويسه..انتي شخبارك يخالتي؟

ام فواز:انا كويسه يابعد عمري..

وبعد السلام والكلام طلعت ام فواز وخلتهم لحالهم..




في مكان ثاني كان نواف قاعد بغرفته يكلم لولوه وباله مو معاها...

لولوه بغضب:نواف انت شكلك مو معاي بالمره..

نواف رد انتباه لها:لا انا معاك ياحبيتي..

لولوه بدلع: شفيك ياحبيبي؟

نواف بدون نفس :تدرين حبيبتي بكلمك بكره لاني بصراحه احس بتعب وابي ارتاح.

لولوه ومو مصدقه: اللحين بس الساعه لسه 8 ..وكملت بعتاب:شلون تتعب ولولو تكلمك.

نواف بابتسامه: انا مستحيل اتعب ولا امل من لولوتي الحلوه..بس والله حبيبتي تعبان بالمره اكلمك بعدين اوكي؟

لولوه ذابت من كلامه اللي يقوله:اوكي يابعد عمري..ناطرتك بكره..باي..

سكر نواف من لولوه ورجع يفكر باللي شاغل باله..اليوم هذي اول مره يشوف هيفاء وصدمه جمالها ونعومتها واللي صدمه اكثر هو وجودها مع تركي ياترى ايش كان يقولها وايش اللي غير موقف تركي وخلاه يصر على الزواج..تنهد بتعب وهو يتخلل باصابعه في شعره..انا لازم الاقي حل لهالمشكله هو ماايبي يتزوج اللحين بس الحاح تركي وعمته افزعه..




كانت الساعه تسعه والبنات قاعدين يتعشون بالحديقة لما اقترحت الجوهره على البنات انهم يباتون عندها اليوم هيفاء وافقت على طول بس العنود كانت متردده ان امها ماتوافق..اما بالنسبه لهيفاء فكانت فرصه عشان تتعذر وماتروح مع امها المستشفى بكره..

الجوهره:عاد العنود لاتسيري سخيفه كذا..

العنود:خلاص انا بكلم امـــي وبشوف ايش رايها..

دقت على امها وهي حاسه ان جوابها بيكون الرفض..

ام حمد:الــــــو؟

العنود:هلا يمه..

ام حمد:هلا حبيبتي..ها وينك؟

العنود:احنا لسه ببيت ام فواز..

ام حمد:زين شوفي اذا بتردين خلي هيفاء توصلك لان السايق مريض ورايح المستشفى.

العنود:بس يمه هيفاء ماراح تجيهم السيارة..

ام حمد:ليه؟

العنود وهي تعض شفتها:لان هيفاء بتبات عند الجوهره ..فممكن ابات انا بعد..

ام حمد اسكتت لفترة:طيب ممكن ..بس لان ماعندنا سايق ولا ماكان رضيت وانتي ادرى..

العنود وهي مستانسه:مشكوووووره يمه فديتك الله يخليك لي..

ام حمد:خلاص يله ودعتك الله..

العنود :بااااااي.

وسكرت وهي مستانسه:امي وافقت..

الجوهره:الله ونااااااسه..خلاص اليوم السهره صباحي..

هيفاء وهي تطق صبع: عاااااااااشوا عاااااااشوا ..عاشو والله عاشو..

قعدوا البنات بالحديقه يسولفون ويضحكون..ولما تأخر الوقت وصارت الساعه 12 اقترحت الجوهره انهم يغيرون ملابسهم ويلبسون بيجامات فرقوا كلهم لغرفة الجوهره والمفاجأه كان سرير الجوهره مفرد يعني مايكفيهم..

هيفاء بسخريه:الله الاخت تعزم وسريرها سرير اقزام..

الجوهره وهي تضربها بالمخده:هاي احترمي نفسك عاد هذا سرير الملكه وبعدين انا خليتهم يجهزون لكم غرفة فواز عشان تنومون فيها..

العنود اختبصت لما سمعت اللي قالته الجوهره..هي ترقد بسرير فواز ماتظن انه بيغمض لها جفن وهي نايمه على سرير فواز نام فيه..

هيفاء براحه:اشوا بعد قلت ان احنا بنتزاحم بهالنتفه..

بعد مابدلوا البنات نزلوا تحت بالحديقه وكملوا السهرة ولما صارت الساعه 1العنود ماعاد تقدر تستحمل كانت جفونها تتطابق من ثقل النعاس فقامت من الكرسي..

الجوهره:ويـــــــن وين..تو الناس؟

العنود وهي تتثاوب:لا ماقدر ميته من النعاس وبروحي اليوم قايمه بدري..يله سي يو بكره الصبح..

طلعت منهم العنود ورقت الدرج متجهه لغرفة فواز بخطوات متثاقله بالنعاس واول ماوصلت رمت نفسها على السرير وتغطت وبعدها غطت في نوم عميق..بينما البنات كانوا سهرانين بالحديقه مانتبهوا للشخص اللي دخل البيت ومبين عليه التعب قط الشنطه بالصاله وتوجهه لغرفته تعبان واول ماوصل الغرفة فك الجوتي وحذفه وقط نفسه على السرير العنود حست ان في احد دخل ونام على الجانب الثاني من السرير فاعتقدت انها هيفاء الشخص اللي بجمبها حس ان فيه احد نايم معه عالسرير فضوا نور الابجوره وانصدم لما شاف ان فيه بنت نايمه بسريره فز من السرير بقوه افزعت معاه العنود..

العنود التفتت مفزوعه:هيفاء شفيـــ...

العنود غطت فمها برعب وتحاول تغطي شعرها فحصلت منشفه قريبه منها وغطت بها شعرها..

فواز وهو يتنفس بصعوبه:العنود؟



الفصــــل التاسع عشر





العنود التفتت مفزوعه:هيفاء شفيـــ...

العنود غطت فمها برعب وتحاول تغطي شعرها فحصلت منشفه قريبه منها وغطت بها شعرها..

فواز وهو يتنفس بصعوبه:العـــــنود؟

العنود حست وجهها يحترق من الاحراج لحظات الا فواز مختفي من الغرفة ويحس بغضب عارم فاتجهه لغرفة اخته عشان ياخذ منها تفسير وماحصلها بالغرفة كان على وشك انه ينزل تحت لما سمع صوتها يجيه من البلكونه من ناحية الحديقة طل عليها وحصلها مع بنت فرعد بصوته يناديها:الجوهــــــــره!

هيفاء اخترعت لما سمعت صوت الرجال التفتت على جوهرة:من هذا مو انتي قلتي ان مافي احد بالبيت؟

الجوهــره:هذا كنه صوت فواز اخوي..بس مستحيل يكون هو لان عنده جامعه..خل اقوم اشوف شسالفه..

هيفاء برعب:و اذا هذا فواز..(فجأه سكتت تتذكر ان العنود نايمه بغرفته)العنـــــود..الحقي العنود موجوده بغرفته..

الجوهره هزت براسها وهي تركض اتجاه البيت:ماعليييييه..

فواز كان يزرع غرفة اخته وهو يحس بغضب وبنفس الوقت بصدمه..شلون العنود وصلت لغرفته وبالذات لفراشه اول ماشافها حس برعشة تسري بجسمه..وحاس كانه بحلم..

شوي الا الجوهره داخله الغرفة ومصدومه لما شافت فواز:فواااااااااز انت متى جيت.؟

فواز ببرود:ممكن لو سمحتي تقولين لي ايش اللي جاب العنود بغرفتي؟

العنود كانت قاعده بمكانها ترتجف من راسها لساسها وكانت تسمع الكلام اللي يصير بين فواز والجوهره بما ان غرفة الجوهره مقابله غرفة فواز والباب كان مفتوح شوي فقدرت انها تسمع اللي يصير..

الجوهره بهدوء:انا ماعرفت انك راح تجي ..

فواز بغضب:ولو هذا مايسمحلك انك تخلينها تنام في غرفتي..

العنود لما سمعت اللي قاله فواز حست بطعنة الم بقلبها ..كان يتكلم عنها وكأنها شي كريه مايبي اي صلة بينه وبينها..

الجوهرة بطولة بال:يعني وين اخليهم ينامون بالارض..؟

فواز صر على اسنانه :ابيها اللحين تطلع من البيت ..

الجوهره بصدمه:شلون تبيني اطردها؟

فواز ببرود:عندك 10 دقايق عشان تطلعينها فاهمه؟

طلع من الغرفة ونزل تحت للمكتب من غير مايسمع رد اخته اللي كانت منحرجه ايش تقول لهم..العنود دخلت الغرفة ووراها هيفاء العنود كان وجهها وكأن الحياة مفارقته فمن غير ماتقول شي خذت ملابسها ودخلت الحمام تبدل..اما الجوهره فطالعت هيفاء بنظره كسيرة..هيفاء تفهمت الوضع فحاولت تزيح التوتر شوي:عادي يالجوهره مره ثانيه ان شالله ..

الجوهره بخجل: بصراحه انا منحرجه منكم ومادري ايش اقول..

هيفاء بابتسامه:ايش هالكلام اللي تقوينه وبعدين معاه حق يزعل ..مسكين جاي من السفر تعبان يبي ينام ويحصل سريره محجوز..

الجوهره عارفه ان هيفاء تمثل انها ماتعرف بالسبب الرئيسي لكن هي مشت التمثيلية مع هيفاء: بس ولو كان على الاقل اتصل..

كانت هيفاء بترد بس العنود بدخولها قطعت عليها الكلام.. العنود بجمود:هيفاء جات السياره؟

هيفاء:اللحين بيوصل ..

دخلت هيفاء عشان تبدل وخلت الجوهره مع العنود لحالهم كانت العنود منزله راسها وتلهي نفسها بتأمل السجاده تحتها.. وهي حاسه كأن احد اقتلع قلبها من مكانه وداس عليه وانها ماعاد تحس بالحياه..وفي هالوقت كانت الجوهره تتأمل العنود بعيون حزينه ..حزينه على حال اخوها اللي صار مايذوق طعم النوم ويهيم على وجهه وكأنه جسد من غير روح ..وحزينةعلى حالة العنود اللي نفس الشي باين عليها وهو قلة الاكل اللي تسببت بحفر في خدودها الشاحبه اللي كانت في اول مرة شافتها فيها موردة ومملؤه بالحياة..بس كبرياء الاثنين هو اللي حطم هالشي..

طلعت هيفاء من الحمام وفي نفس اللحظه سمعوا صوت الجرس الخارجي فلبسوا البنات عبايتهم ونزلوا وحصلوا السايق والخدامه بانتظارهم..فواز كان يطالعهم من الشباك بالم وهو متحسف على قراره المتسرع لكنه رجع وذكر نفسه ان اللي يسويه هو الشي الصحيح ..ولسه قدامنا الايام يالعنود..




لما وصلت هيفاء العنود البيت اصرت انها تنزل معاها بس العنود كانت معنده ورافضه ..

هيفاء باصرار:اكيد اللحين الكل نايم ..

العنود بابتسامه باهته:صديقيني بحصل حمد سهران..

هيفاء :انزين انا بنتظرك لغاية مايفتحون الباب لك..

العنود هزأت راسها باستسلام ونزلت ووقفت عند الباب وهي تدق الجرس وتنتظر تحت نظرات هيفاء لكنها ماطولت وهي واقفه لان حمد فتح لها الباب وهو مستغرب اشرت لهيفاء انها تمشي ودخلت البيت مع حمد اللي بادرها:العنود من وين جايه هالحزه؟

العنود قعدت على الكرسي اللي موجود بالصاله بتعب:جايه من بيت ام فواز..

حمد باستغراب وهو يجلس جمبها:لهاحزه وانتو عندها..

العنود هزت راسها بصمت وحمد رد ورجع اهتمامه للتلفزيون قدامه ..في هاللحظه العنود تمنت لو يكون عندها اخت تشكي لها وتفهم لها... ومن دون ماتحس بنفسها قامت دموعها تنزل بحراره مما ارعب حمد اللي قعد يراقبها باستغراب :العنود اشفيـــك؟

العنود وهي مغطيه وجهها بايدينها ومستمرة بالبكي مما حزن حمد اللي قرب منها وهو يسألها بحنية: شفيـــك ..لا يكون زعلانه من هيوف..

العنود رفعت راسها وهي تطالعه بحزن وتفكر آه ياحمد لو تعرف: ايه ياحمد...هيوف اهانتني وانتزعت قلبي وداست عليه من دون مشاعر...اكرهها ياحمد اكرهها..

حمد استغرب اللي يطع من اخته ياترى هيفاء ايش مسويتلها عشان العنود تقول عنها هالكلام..

حمد وهو يوقفها ويمزح معها:ولا يهمك انا اللحين بروح اكفخها لك..وش رايك؟

العنود ابتسمت وهي تبكي: لا مايحتاج..

حمد وهو يمسح دموعها:انزين اللحين امسحي دموعك واطلعي غرفتك ونامي لان الوقت تأخر..

العنود هزت راسها ولفت ترقى الدرج طالعه لغرفتها وهي حاسه ان النوم بيفارقها لكن على عكس ماتوقعت اول ماحطت راسها على المخده غطت في نوم عميق..





هيفاء كانت على فراشها تصارع الارق والنوم محارب جفونها كانت تحس الدنيا منقلب حالها ..العنود اللي جفاها حب حياتهاالاول والاخير وراح تظل طول عمرها تعاني وفوازاللي للحين ماعرفت هيفاء مشاعره تجاه العنود هل يحبها أو لا ..واذا كان يحبها وش اللي واقف بينها وبينه ..اما هي ماتعرف وشلون تعبرعن مشاعرها تجاه تركي بدأت تشك بمشاعرها تجاهه لانها ماتعرف وشلون تحب انسان مايعتبرها اكثرمن اختها ولاتصرف مره أي تصرف يقولها عكس هالكلام ..مستحيل تحب شخص يرفضه منطق العقل..سخرت هيفاء في قلبها من قدرة قوة القلب اللي طغت على قوة العقل وحكمته هيفاء حاولت توصف شاعرها تجاه تركي بس ماقدرت..تركي بالنسبه لها

كان لها القوه لما تكون ضعيفه ..كان الكلمات لما تعجزعن النطق ..كان البصراذا ما شافت..كان يدخل البهجه في قلبها لما تكون حزينه ..عطاها الايمان بالحب لما ماكانت تؤمن فيه ..كان الوحيد اللي يحسسه انها تقدر تطير في السما بنظره واحده من عيونه..لكن هيفاء ماندمت على كل لحظه عاش قلبها معه بالعكس تشكره لانها صارت انسانه لها مشاعر بوجوده.



فهد كان يفرك عينه صاحي من النوم والفراش عفيسه والملابس متوزعه في كل مكان

فتح عينه بكسل وتأمل المكان حوله ويقول في نفسه وينك يايما تشوفين غرفة ولدك.. آآآآآآه على خدامتنا صدق عرفت قيمتها رفع الساعه عشان يعرف كم الوقت .. اكتشف ان الساعه تسع بالليل في لندن لانه صار اثنى عشر ساعه نايم يعوض عن شقى الاسبوع اللي راح ولانه مواصل من امس البارحه ففكرأن في الويك اند يتشبع نوم فتح جواله شاف مكالمات لم يرد عليها..كلها من الربع في الجامعه اكيد يبي يعزمونه على مطعم ولاشئ بس لاحظ عشر مكالمات من فواز..فهد ارتاع من مكالماته المتكرره اضطرانه يتجاهلها وفتح رساله جديده وصلت له..كانت من (فواز يقول فيها انه بيسافر الرياض الليله عنده ظروف مستعجله وضروريه و يعتذرعنه للدكاتره وانه ان شاء الله راح يرجع بعد يومين..)حس فهد بالخوف وش السبب العاجل اللي خلى فواز يرجع عشانه ..فواز هالايام صاير غريب فكره دايما مشغول والمشكله ان مااحد يقدريتوقع وش نيته ولا اللي في قلبه.. فهد بسرعه رفع سماعته واتصل على فواز رن مده طويله بس مارد عليه..سكن لحظه يفكرلكن دقايق الاجواله يرن رد بدون مايشوف المتصل ..

فهد بخوف:الـــــــــــــو..

عادل:هلاااااااااا يابو الشباب.

فهد تنهد:هلا عادل.

عادل بصوت مرح:وينك يارجااااال ماتنشاف هذي سواه تسويها فينا.


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم