رواية مهلا ياقدر -13


رواية مهلا ياقدر -13

رواية مهلا ياقدر -13

ماترتاحين له وتتضايقين منه بس ناصر لايحس ماتدرين قد ايش يشيل همك .. طلبتك ديمه خلي ناصر الليلة يكون مبسوط وفرحان .. ترى ليلة الملكة بغى يموت عشانك ..!

: ياقلبي ياخالي .. خلاص هدى لاتشيلين هم... بعدين الله يخليك لاتقولين اللي قلتيه لي عن احساسك لاحد طلبتك هدى..
:لاتخافين ماعمري قلته الا لك كله عشان مايتضايق ناصر
: ماراح يتضايق لاتخافين
اخذت نفس عميق وهدى راحت تلبس عبايتها وطلعت وانا احسني بديت ارتجف وأحس بيغمى علي خلاص



حاولت اصير قوية اذا مو عشاني عشان اخوالي وعناد وعمي ياسر
دخل خالي اول واحد وسلم علي قال : ماشاء الله تبارك الله وش هالزين اضمن ان مهند الليلة بيطيح ومحد مسمي عليه .. مبروك ياديوم والله انه اسعد يوم بحياتي يوم شفتك عروس ...
قلت له بسرعه: استنى خالي لايدخل لين اتصور انا وياك لوحدنا
اوكي يالله وزبط نفسه وصورتنا المصورة صورتين .. بعدين راح ينادي مهند والباقين
.... دخل على طول وانا ماالتفت له ولا رفعت راسي من الأرض
جا يمشي لين وقف بجنبي قال : السلام عليكم
:..............
: كيف الدلوعه
قلت بقلبي دلوعه بعينك ومارديت عليه :...................
جو اخوالي وعمي وراه سلموا على راسي وباركوا لي بعدين جا عناد بعدهم وسلم علي وأخذ يدي قال : اسمع يامهند ديمه بنت عز .. عزها وولاتذلها تراني وصيتك .. ضحكوا اخوالي على تهديد عنااد قال خالي : كفو سند ديمه ... والله انك رجال ولد رجال .. اجل مايحتاج اوصي على ديمه دام عناد فيه الله يستر عليه ..
جا صوت مهند المختلف عن اصوات اخوالي وعمي احس فيه نبرة غريبه ارتجفت لمن سمعته : ابشر ياعمي عناد ديمه بعيوني .
ماتكلمت انا ومارفعت راسي ولا ادري كيف شكل مهند اللي اعرفه انه لابس بشت اسود لأني اشوفه من تحت ... قال خالي خل هذي تصورنا بنطلع يالله نخلي الرجال يتصور مع زوجته بهدوء تصورنا كلنا .. وانا بأمر من المصورة رفعت راسي .. قال خالي سامي انا بتصور معاها لوحدي ولو سمحتوا وخروا .. ضحكوا منه وجا خالي سامي مكان مهند وحسيت براحه وأمان ودفى قبل شوي كنت بموت من البرد بس لمن جا خالي سامي دفيت .. صورتنا بعدين جا خالي ماجد وتصورنا لوحدنا .. بعدين جا عنااد .. وعمي ياسر قال : انا مااتصور الا ومهند يكون معنا صديقي وهضمتوا حقه هنا وابي افزع معاه .. طبعاً يمزح وجا وتصور معاي .. وهم يضحكون كلهم ... احسهم كلهم مبسوطين الا انا .. ويمكن مهند .
خرجهم خالي وراح وراهم وسكر الباب .. ودخلت امه واخواته على طول ومعاهن حريم شفتهن يسلمن عليه وسلمن علي وباركن لي وانا رديت عليهم وابتسمت لهن بس كان يضايقني كل شوي يناظر فيني ... تصورن كلهن معانا ثلاث صور بعدين تصورنا مع امه واخواته .. ونادى امه قال : تعالي هنا بالوسط بنتصور معاك لوحدك .... تصورت معانا بعدين خرجوا كلهم ... وبقيت انا وياه والمصورة اللي قعدت تامرني ارفعي راسك واطلعي فيني .. وقربي منه لاتبعدين بليز .. ياعريس قرب غصب عنها .. حط ايدك على خصرها .. اطلع بعيونها ... ديمه بليز اطلعي بعيونه
ماقدرت .. وهي تامرني وكأنها طفشت مني وأخيراً قررت ارفع راسي بس بسرعه غمضت عيوني ماابغى اشوف وجهه .. ومستحيه ومقهورة من كلام المصورة . بليز اطلعي فيه ماتغمضي عيونك
فتحت عيوني كان يناظر فيني بتأمل .. يطالع بعيوني رجعت غمضت مااقدر .. اصلاً عيونه مو طبيعيه واسعه وصافيه ورموشه كثيفه وحواجبه كثيفه وطويله حسيت مر علي ساعتين ثلاث وانا متوترة بشكل فظيع وكارهه نظراته لي ماقدرت افسرها .. هل هي تنفيذ لأوامر المصورة بإتقان .. ولا يتأملني معجب ولا يفكر كيف ينتقم مني ولا كيف يربيني .. ولا نشوة انتصار علي ...ولا بس يبغى يقهرني ويغيضني .. ارتحت لمن قالت المصورة صورتين وخلاص .. خذ ايدها قربها من فمك .. اخذ يدي وانا ارتجف .. قربها من فمه .. يالله هلا بوسها .. لعنت الساعه اللي جات فيها المصورة طيب شغلها عندي . باس يدي وانا اناظر فيه مقهورة بس مااقدر اتكلم رفع عيونه وناظر في عيوني ونزلت نظري للأرض .. كان زي الريموت كنترول هي تقول سو كذا ويسوي كأنه مستانس بحرق اعصابي ...املت عليه اوامر ولف يده على خصري وأحسه يشدني ناحيته كنت بصرخ وسمعت المصورة تقول واو هيك بيجنن ديمه حطي راسك عصدره حطيته وانا رافضة حركاتي كلها بس عشان الصورة تطلع حلوة وعشان مااخلي المصورة تعصب علي لأني في وضع زي هذا مااقدر اسكتها ...... تنفست بعمق احاول اهدي نفسي .. قالت هلا بدكن تخرجوا من هون تئصوا الكيكة احنا راح نصور فيديو هلا انتبهوا لكل حركه ديمه خليك بنت مطيعه ماتعندي عيونك بتئول انو مو عاجبك الوضع .. قرب مني وحط فمه عند اذني قال :خليك مطيعه لاتعاندين سمعتي ..؟ اتركي الدلع عنك
مارديت عليه ولا كلمته ...
كان ماسك يدي بقوة وانا امشي معاه بعدين قالت المصورة لا مش هيك وجات لفت يدي على ذراعه .. احسني قربت منه كثير وريحة عطره قوية بشكل مو طبيعي بس حتى لو حسيت برجولته ولا لفت نظري هذا مهند اللي اهانني ونافخ علي وكلمني باسلوب بايخ ..لايمكن اسمح لنفسي اني اعجب بواحد مثل هذا ..ولا افكر مجرد تفكير .. قلعته ارضيت خالي ومااهنته قدام الرجال .. وهو راح اعتبر وجوده زي قلته ..
مشيت اكمل التمثيليه السخيفه .. قصينا الكيكة والبنات يصيحن تحت لمن شافونا من فوق اكلني بالشوكه وأكلت قطعه صغيرة وانا اكلته.. شربني عصير وهو ماشال عيونه من علي ... أتقنت الدور وانا اشربه العصير .. بعدين نزلنا تحت ورموا الورد علينا وجات قصيدة الزفه فيني انا وياه وكانت الموسيقى روعه مشينا لحد ماوصلنا الكوشة اللي منسقتها هدى وخالتي متماشيه مع فستاني .. وكانت بجد روعه .. قبل مانجلس قربنا من بعض ... كل هذا بأوامر المصورة طبعا ...طلع دبلتي حطها بيدي اليسار وانا احسه ربطني فيها خلاص ،، غير حياتي بهذي الدبلة للأبد ،، من لبستها وانا اسمي ديمه زوجة مهند ... مو ديمه بنت عبدالله وبنت خالها ناصر .. خرجت دبلته ودخلتها بيده اليسار وهالمرة عشان الناس هنا دخلتها كلها وانا ابتسم ..
جلسنا على الكوشة وسمعنا مشغلة الدي جي اللي جبناها عشان اغاني الزفة فقط .. تقول اغنية اهداء من ناصر ابو بسام .. خال ديمه لها
وجا صوت الجسمي لا لا تضايقون الترف لاتضايقونه .. حسيت بدموعي بتنزل والله قلبي عورني على خالي ياربي كيف بتركه ... ولا هو ادري ان خالي مايقدر يجلس في بيته بدوني يارب ارحمني ماابغى ابكي .. مسك مهند يدي وضغط عليها وقرب مني قال : لاتبكين ... فكينا من الدموع .. وخليك قوية .. سكت وانا مقهورة منه كان نفسي اسحب يدي اروح اهرب منه للأبد بس ماتكلمت .. جو اخواته وامه وحريم كبار شويه من قرايبه يرقصون عندنا .. بعدين قام مهند وخرج وخلاني عشان اهلي يسلمون علي .. سلمن البنات علي مرة ثانية وباركن لي ورقصن عندي ماطولت الا جات هدى قالت خالك يقول تطلع خلاص الساعه قربت على اربع ...
. شو ..؟ اطلع يعني شو اطلع ياربي مو قادرة استوعب اني بروح مع هذا الآدمي
اخذتني خالتي كانت لابسه عبايتها وجات جدتي اللي اصرت تسلم على مهند وتوصيه علي .. وهدى كانت معاي وانا امشي معاهم اصلاً فستاني مو كبير حتى يضايقني صحيح طويل من ورى بس اقدر اتحرك براحتي .. كنت امشي بشويش عشان طقوس العروس فقط .. وصلت بوابة القاعه ولبست عبايتي وطرحتي ولفيتها على شعري واحنا اساساً حاجزين بنفس الفندق بس لازم اخرج مع البوابه بعبايتي وندخل مع مدخل الفندق الرئيسي بالسيارة ..
كانوا اخوالي وعناد عند الباب .. وانا ماقدرت امسك دموعي كنت ابكي وانا اتذكر كلام هدى حاولت امسك نفسي .. ومااخلي خالي ينتبه لي وغطيت وجهي بطرحتي .. وسلم علي خالي وحط يدي بيد مهند قال : قلبي اللي بين اضلاعي امانتك ..
: لاتوصي ياابو بسام بعيوني الثنتين
جات جدتي وكانت بس متحجبة وسلمت على مهند اللي استغرب قال هذي اش تبغى ماكان يدري انه جدتي يحسبها من الموظفات حقات القاعه .. قهرني بكلمته هذا ماعنده اسلوب ..
.. قال خالي : هذي ام ايمن جدة ديمه
: اووه هلا هلا ام ايمن كيف الحال .. الحمد لله على السلامه
: اهلين ياابني .. بدي وصيك على ديمه .. ديمه امانتك .. بدياك تخليها بعيونك .. ياابني ديمه درة حافظ عليها ..
: لاتوصين حريص ياام ايمن ابشري ديمه بعيوني
يالله مع السلامه ..
سمعت خالي يقول : نوصلك ...؟ . قال :لا مشكور ورجاءً رجاءً لاحد يدق علينا يزعجنا . بنتكم في الحفظ والصون لاتخافون ..
ضحك خالي وراح وانا خلاص راح قلبي معاه ونزلت دموعي غصب ..



سكتنا خلال الدقيقتين اللي وصلنا فيها للفندق ووقفنا السيارة بمكان مناسب شفته ينزل وجا عندي وفتح الباب نزلت وانا مقهورة ومكسورة .. ودخل قدامي وانا امشي وراه لحد ماوصلنا الجناح .. فتح وانتظرني لحد ماوصلت وانا اصلاً كنت متعمده امشي بشويش خلاني ادخل قبله وكان حاط بشته على يده دخل ورماه على الكنب اللي بالصاله ونزل شماغه جلس على الكنب وانا عديت من عنده ودخلت الغرفه .. نزلت عبايتي وشفت وجهي بالمراية كانت عيوني باين عليها البكا اخذت منديل ومسحت الدموع وجلست ازبط شكلي .. هذا فين راح قلعته ليه اسأل عنه ..
نزلت الطرحة حقتي .. وجيت بنزل الفستان الا طل مع الباب قال : بدلي ملابسك وتعالي نتعشى
: مو مشتهيه
: لا بتتعشين وتتركين الدلع عنك .. ولو سمحتي اذا قلت لك شي قولي طيب واسمعي الكلام ..
تنهدت وقلت : ممكن تسكر الباب ..
رجع وسكر الباب وانا رحت للحمام وأخذت شور على اقل من مهلي احسني ابغى اغيظه .. خرجت بعد مالبست بيجامه لونها زهري كم طويل ومحدد بسماوي .. وبنطلون طويل ومدده اطرافه بسماوي .. جففت شعري وحطيت كريم علي وانا احسني اتحرك بهدوء ولاكأن عندي احد او قال لي شي اصلاً ..
دخل علي بعد مادق الباب قال : ساعه استنى
: قلت لك مو مشتهية ليه تستنى
: ديمة واللي يرحم ابوك تراني تعبان مااشوف لارتفعين ضغطي بحركاتك الطفولية اللي مالها داعي .
مارديت عليه مو يقولون الحقران يقطع المصران ..؟
رحت للسرير ابغى انام وجا لين مسكني بيدي قال : لمن اكلمك مو تطنشين فاهمه ..؟
: ممكن تخلي اليوم يعدي على خير ..؟
: اووووف .. اللهم طولك ياروح
وطلع من عندي وانا لبست شرشف الصلاة حقي وصليت الفجر .. ورحت للسرير دخلت تحت الغطا لأني بردانه وحسيت جسمي متكسر من التعب وقلة النوم .. دقايق بس ونمت ...
صحيت على الساعه تسعه الصباح وقشعر جسمي لمن شفته متمدد بجنبي مو متغطي وكان بثوبه مانزله وفاتح الأزارير باين انه تعبان .. ماادري فين راح هو خرج ولا لا .. ولا ادري متى نام ولا حتى حسيت فيه
قمت بشويش ورحت للصالة جلست فيها ومددت على الكنبة ونمت .. صحيت على صوته وهو يقول : ديمه قومي كل هذا ماتبين قربي قومي صلي ويالله بطلب غدا عجلي
صحيت وانا قرفانه منه مايعرف يتكلم الا بأمر . الله يعيني عليه كيف بتحمله باسلوبه هذا ..
تنهدت بقوة وقمت جلست كنت مغمضة عيوني وحاطة يدي عشان مايشوفني وانا مغمضة اخاف بعد يقول هبلة ولا شي .... من يوم ماسويت العملية ماصرت افتح عيوني بسرعه لازم استنى دقايق بعدين افتح ..


دق جوالي شفته خالي رديت عليه وانا يادوب فتحت عيوني وصوتي نايم : هلا خالي
: هلا بالعروس ..صباحية مباركة .. كيفك وكيف مهند معاك ..
: الله يبارك فيك كلنا بخير
:هو عندك الحين ..؟
: ايوه ليه ..؟ ......... خفت لايكون البارحه خرج وشافه خالي الله يستر
: ادق على جواله مايرد عطيني اياه ..
: حاضر لحظة بس
مديت جوالي عليه وكلمه وفهمت ان خالي يبارك له ويسأله عني قال اني بخير ومبسوطه ...
لاوالله شايفني مبسوطة ..؟
قمت رحت توضيت وصليت الظهر وهو دخل الحمام سمعت صوت الدوش شكله ياخذ له شاور وخرج وهو لابس بيجامه .. وجا للصاله وانا لسه بالبيجامه ماراح ابدل ولا راح البس عشانه .. كنت لامه شعري بشباصة وماحطيت مكياج ولا سويت شي .. ماابغى احسسه اني عروس .. خله يعرف اني ماابغاه وطفشانه منه وأكرهه هو وأسلوبه وشوفة نفسه
.. طلب الغدا وبعد شوي راح يفتح باب الجناح بعد مادخلت الغرفه وسكرت الباب وشويه ناداني قال : الغدا برا ولاتبين عزيمه
اوف ياربي فيه احد يكلم عروسه بالطريقه هذي
قمت ماابغى مشاكل بس مريت المرايه وفتحت شعري وابتسمت لنفسي شعري مغري وهو كثيف وناعم وطويل لأسفل ظهري خليته مفتوح وجيت جلست مقابله له احسه ناظر فيني لاشعورياً . وبلع ريقه ثم قال : اذا تغدينا بنروح لاهلي واهلك بعدها نمشي رحلتنا الساعه عشرة بالليل
: فين ..؟
: فرنسا عشرة ايام ونكمل باقي الشهر في ايطاليا ..
: لازم نسافر ..؟
: ايوه لازم ورجاءً لاتطلعين لي بقرار ولا تحاولين تفرضين رأيك بأي شي ..!
: ممكن ماتكلمني بهذي الطريقه
: مااعرف ادلع انا وماعليه تعودي على الاسلوب هذا لأني مااحب الدلع ..
قمت من على الأكل وانا لسه مااكلت دخلت الغرفة وانا ابكي ياربي هو ليه يسوي كذا .. انا اش سويت له .. ايوه صح نسيت اني رفضته ونسيت اني قلت قلبي مليان وهو ماله مكان فيه .. ونسيت اني رفضت عزيمته واحنا بأمريكا وقلت اني اكرهه .. ياربي اش هالحظ .. بكيت من قلب طلعت دموع البارحه وأمس وقبل اسبوع اللي كنت اكبتها عشان مااحزن خالي علي وهدى وخالتي وكل الناس اللي تحبني ...
دخل علي ولمن شافني ابكي وقف شويه بعدين رجع وسكر الباب ...
ياعالم انا والله ماني دلوعه بس الاسلوب هذا ماتعودته ... ومافيه عروس بالدنيا يعاملها زوجها بالشكل هذا .. المفروض يراعي اني عروس وتاركة بيت اهلي واني اهم شي مجبورة عليه .. وهو اللي اجبرني ..
جلست ابكي يمكن ساعه بعدين قمت اخذت شور سريع وخرجت البس بعد ماصليت العصر على اساس بنطلع لأهله واهلي .. لبست تنورة موف قصيرة وبلوزة وردي وداخل معاها الموف .. بأكمام قصيرة مرة وواسعه وجاي مطاط على وسطي وفيها اكسسوار اسود على الصدر والأكمام ولبست جزمه لونها وردي بخيوط تتربط على الساق .. لبست حلق موف ووردي وحطيت مكياج ثقيل شوي حطيت بودرة وبلاشر وردي وكحلت عيوني من جوا بقلم اسود .. وشادو موف ومسكرة وحددت حواجبي بعدين حطيت قلوس موف ... وفتحت شعري وبخيت عطر وخرجت من الغرفه بشوفه فين ..
الساعه قربت على خمسه متى نروح لاهله بعدين اهلي بعدين لازم نروح للمطار بدري .. ياالله على بروده ...شفته متمدد على الكنب ومغطي وجهه بذراعه وقفت عنده شوي بعدين رجعت .. ناداني والتفت له قال :بغيتي شي
: ماقلت بنروح لاهلك واهلي
: لا خلاص كنسلنا .. وهو لسه مارفع يده عن وجهه
شو كنسلنا صاحي هذا .. ؟
سألته بخوف وتردد: ليه ..؟
: كذا غيرت رايي .. ولا عندك اعتراض كالعاده ..!
بصراحة حنيت عليه .. اجل كنسل الرحلة عشاني .. نسيت كلامه لي وقلت خلني اتجرأ واكلمه اذا مو عشانه عشاني وعشان صورتنا قدام الناس .. بلعت ريقي ثلاث مرات احس حلق نشف من الخوف قلت : احم احم .. مم ممكن نتكلم ..؟
رفع يده عن وجهه وطلعني بنص عين قال : نعم تكلمي
: ط ط طيب لاتعصب
قام جلس قال : وش بغيتي ياديمه تكلمي مو ناقصك انا
: ليه فيك شي
: ايه فيني هم الدنيا ..
طالعته بقلق وخوف ... خفت ان صاير مصيبة : صاير شي ؟ اهلك فيهم شي ؟ اهلي فيهم شي ؟
: وهذا اللي همك الناس ..؟ همي انتي ياديمه فاهمه ولا لا ..؟ انا من يوم خطبتك تورطت لاتحسبيني لمن كنت ابي اكلمك وادورك حبا فيك .. لا ياديمه انا كنت ابغى شي يريحني ويطمني ويهدي بالي ابي الاقي فيك شي واحد مايخليني اندم اني تزوجتك ..
لفت الارض فيني لاااا مو معقول اللي اسمعه بس تشجعت .. ماادري فرحت انه قال كذا .. يمكن لو قال انه يحبني ويموت علي زعلت .. لأني مااحبه ومااقدر اعيش معاه ..
غمضت عيوني بقوة ادور على كلام ارد فيه عليه ... قلت وانا احسني بطيح على وجهي : انت اللي جنيت على نفسك ومحد اجبرك على الزواج مني بالعكس اجبرتني واجبرت خالي عليه ووو .............. انتهى الكلام ماعندي كلاام خلاص .
رجعت للغرفه وانا خطواتي مو قادرة اسيطر عليها .. جلست على الكنبة اللي بالغرفه ودق جوالي كان خالي ماجد سلم علي وبارك لي وسألني مبسوطه ولا لا قلت له الحمد لله مبسوطه .. بعدين قال عطيني مهند .. رحت بسرعه عند مهند وقلت بصوت واطي : خالي ماجد بيكلمك .. وفز بسرعه وسلم عليه حسيت ان مهند يكلم خالي ماجد رسمي واحترام اكثر من اخوالي ناصر وسامي اللي يمون عليهم ويمونون عليه ..سمعته يقول ابشر ابشر طال عمرك ديمه بعيوني لاتوصي حريص .... بعدما قالها .. رجعت للغرفه وانا اقول بنفسي ابشر طل ماتدري ياخالي كيف اسلوبه وكأني مسوية له شي ... ماتدري عن اللي قاله لي ..
لحقني واعطاني الجوال ووقف يناظر فيني احسه تجمد لحظات بعدين انتبه لنفسه حسيته مرتبك وعلى طول رجع ودخل الحمام ....اول ماخرج أخذ ثوبه للصاله ورجع وهو لابس ثوبه وأخذ شماغه وعقاله ولبسها على بالي انا بنروح لاهله وفكرت اقول البس عبايتي بعدين قلت لا اذا قال لي لبستها يمكن فعلاً كنسل وماابغى احرج نفسي قدامه .
وفعلاً لبس وتعطر وخرج من دون مايعبرني ..قلعته ماابغاه يعبرني ولا ابغاه يقابلني ماهمني بس والله لاوريك يامهند
اتصلت علي لمى اول ماخرج وسلمت وباركت لي قالت : ها كيف اكيد بعد ماشافك البارحه انقلب وصار يتمنى رضاك
:ههههههههههههههههههه ضحكتيني ياام ديمه
: ليه
: تصدقين مااعطاني كلمه حلوة للحين بس ينافخ ويتأمر علي وابشرك يقول انه ندمان انه تزوجني .. والحين لبس وتشيك وخرج وتركني
شهقت لمى وقالت : والله تتكلمين جد
: اجل امزح .. والله اكلمك جد
: هذا معقد ولا فيه شي .. الله ياخذه كلمي خالك لاعاد تسكتين عليه ..
: لا ماراح اكلم خالي اموري احلها بنفسي .. خليه براحته
:طيب ديوم حاولي تتكلمين معاه باسلوب حلو وتفاهمي معاه حرام تفرطون بأيام زي هذي والمشكلة مافيه سبب مقنع انه يخليكم تتعاملون مع بعض كذا
: مستحييل والله لو تشب حياتنا حريقه ماجيت اترجاه لأني ببساطة ماغلطت عليه ويحمد ربه اني متحملته وماقلت لأخوالي عن اسلوبه والا والله مايخلوني اجلس عنده دقيقه وحده .
: طيب وش بتسوين قدام الناس خاصة انك بتسكنين عند اهله
: يفرجها ربك واذا احد بيلاحظ شي بيلاحظ عليه اسلوبه انا محترمته وهو كل شوي يحذف على كلمه
: الله يوفقك ديوم ويسعدك
: وياك لمى
: يالله مع السلامه بنتي ازعجتني تبكي .... اذا حسيتي نفسك تبغين تتكلمين مع احد اتصلي اوكي
: اكيد انتي اقرب الناس لي الله لايحرمني منك ... يالله بوسي لي ديوم
: اوكي .. يالله باي
: باي الله معاك

جلست على التفزيون شوية بعدين رجعت شلت مكياجي بالكريم ولبست بيجامه لونها ابيض قميص بأزارير وكم طويل واسع وبنطلون حرير ناعم ووسيع شوية .. !
كان شعري مفتوح ورحت جلست على التلفزيون و ماحسيت بنفسي الا لمن صحيت على صوت مهند اللي كان يناديني بهدوء : ديمه قومي تعشي مااكلتي شي من امس .
صحيت وانا بجد ميته من الجوع مااكلت بعد حبة الفطيرة اللي اكلتها البارحة الا حبة شكولا غصبتني عليها جدتي .. وللحين مادخلت في معدتي شي ..
قال : مرة ثانية ديمه اصحي
: خلاص انا صاحيه
: صاحية
جلست وحطيت يدي على عيوني وقلت : الحين افتحها صاحيه انا خلاص ....!
فتحت عيوني بعد شوي مالقيته عندي ... بس رجع لابس بيجامته .. مهند طويل لونه ابيض بس مقارنه معاي انا ابيض منه بكثير ..... جسمه يجنن اكتافه عريضة ويميل للنحافة بس باين ان عنده عضلات ... شنبه خفيف وماعنده لحية وشعره ناعم وأسود طويل شوي ومرجعه كله على ورى بصراحه شكله يجنن
سمعت الباب يدق قام يفتح وانا رحت للحمام اغسل ورجعت لقيت العشا وصل
جلس قدامي يناظر فيني قلت : اتعشى لوحدي
: ايه تعشيت انا برا
سكت بعدين قال : حسبتك بتقولين ليه تروح وتتركني وانا عروس بس شكلك منتي مهتمه
: مو من حقي اتحكم فيك انت انسان فاهم مو محتاج اقولك المفروض تسوي وماتسوي
: اها يعني لو اروح اسهر كل ليلة برا على كيفي ماتعترضين
: بصفتي شو ..؟
: مممممم بصفتك زوجة ..؟
: زوجة ..؟
: ليه عندك اعتراض ..؟
: هههههههههههه لا ماعندي اعتراض بالعكس زوجة وعروس كمان ..!
: وش قصدك ..؟
: مااقصد شي بس خلنا نتعشا ترى كملت 48 ساعه مااكلت شي ..
:مامنعتك لاتتعشين .. تعشي بس قولي لي قصدك اول
: سبحان الله انت الحين دايماً كذا
: شلون كذا ..؟
: ماادري غريب
: وش لاحظتي علي يااستاذه ديمه
: والله طريقة خطبتك لي اقصد طلبك لي .. وتزوجتني وانت عارف اني موافقه غصب عشان خالي .. و.. ولا بلاش خلني اتعشى لايكبر الموضوع وتنسد نفسي ثم اموت من الجوع
: تكلمي لاتسكتين
: اش رايك بعد مانتعشى
: سولفي وانتي تاكلين انا انسان مافيني صبر
: الحين كلامنا هذا وش راح نستفيد منه
: يمكن نستفيد
: لا ماراح نستفيد ولا راح يغير شي
كانت الشوكة بيدي ابغى آكل بس اشغلني
: اللي انا ابغى اعرفه بس شي واحد
: اللي هو ..؟
: انتي ليه دلوعه ومغرورة ..
: شايفني كذا
رجع ظهره على الكرسي قال : وغرور ماله داعي بصراحه
طالعته بلا مبالاة وقلت وانا اصد عن وجهه وعيونه : الله يعينك ياتتحملني ياتتركني وترتاح
: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هذا اللي تبينه اتركك لكن عشم ابليس ياديمه .. بعدين مااقدر بصراحه اترك زوجتي عشان تتزوج حبيب القلب .. تحسبيني اهبل ومو حاس انك تحبين .. تلاقينك الحين لمن خرجت دقيتيها سوالف معاه وماصدقتي على الله اني اطلع ..
فتحت عيوني وعقدت حواجبي مو مستوعبه هذا اش يقول .. صاحي ولا شارب شي
سحبت نفسي من الكرسي وقمت وانا ارتجف رحت للحمام احسني ابغى استفرغ مو قادرة اسند طولي وكلامه يجيب لي الغثيان ..
وصلت الحمام وحاولت استفرغ بس مافي معدتي شي .. رجعت والغرفة تلف فيني وطحت على الأرض قبل اوصل للسرير ..

صحيت وانا على السرير وهو جالس بجنبي وحاط راسه بين يدينه وكأنه يفكر دق جوالي وتحركت بشوف مين بس كان اسرع مني واخذ الجوال حطه صامت
بعدين رن مرة ثانية ووراني الرقم كان توأم روحي .. اخذته منه وانا موطايقته ورديت بصوت مخنوق وتعبان وقرفان : الو ..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم