رواية على هجرك نويت -15


رواية على هجرك نويت -15

رواية على هجرك نويت -15

ابرار:يمكن منال والبقية بس ولاء لا

أيمن:بالعكس ولاء واجد حبوبه تقربي منها حاولي تتناسي انك على خلاف معاها وبعدين حتى لو كنتوا على خلاف ولاء الحين مخطوبه يعني على وشك تفتح بيت وتكون أم واكيييد تغيرت يعني لو كان تعاملها معك جاف راح يتغير
ابرار:اروح واجلس معهم ودائماً تفشلني
أيمن:اممممم حاولي تبيني انك عادي وضحكي معهم مو من أول موقف تزعلي حاولي عشان أمي ما تضايق
ابرار:واذا ما قدرت اندمج معهم


جاء اليوم المنتظر


"ولاء"
صحيت من بدري وطلعت لي شنطة متوسطة الحجم عشان أخذ لي كم بدلة
دخلت علي أمي
أم حسن:بل بل هذا كله بتاخذيه معك
ولاء:طبعاً ابي اقضي وقت ممتع
أم حسن:طيب اشوفك جهزتي كل شي بس نسيتي تسوين طبق
ولاء:ما يحتاج
أم حسن:شنو ما يحتاج استحي على وجهك عااااد لازم تبدين تطبخين عشان تذوقين خالتك والبقية طباخك لازم يفرقوا بين ولاء البنت وولاء المخطوبة
ولاء:إن شاء الله إن شاء الله يمه بس مو اليوم يوم ثاني
ام حسن:بنشوف


طلعت من الغرفة شفت حمودي يتمشى جاي الغرفة طالع من الحمام الخدامة مسبحته شلته
ولاء:يمه أنا بلبس حمودي
أم حسن:تسوين خير
لبسته شورة جينز وتيشيرت اصفر بدون أكمام ولبسته جزمة وكبوس وطلع شكلة مره كيوت
خلصت شلته ورحت لامي :ولدك هذا مررره يهبل
ومسكته وبسته بقوه وقام يصيح
جات امي واخذته:وانتي ما عندك تفاهم مع الاطفال الله يعين عيالك عليك
ولاء:قولي يحظهم اني انا امهم
ام حسن:روحي روحي بس خلصي الحين سنه على ما تخلصي
رحت الغرفه وشلت الاغراض ورتبتهم وشلت شنطه كانت مره كبيره هذي الي فيها الحلويات والشبسات ولبست عبايتي الا امي جايه وللحين مالبست
ولاء:يمه بسرعة لبسي لمتى ناويه تأخريني
أم حسن:وش تبيني اسوي يعني البس من الحين و أخوك نايم
ولاء:وش علينا منه أبوي وين؟؟
في الدوام رفضوا يعطونه اجازه وماقدر يستأذن بيلحقنا بعدين
ولاء:وأنا اشوف سمرووو نايمه للحين اكيييد عندها خبر
ركبت فوق اصحي حسن ولسوء حظي تخانقت معه
حسن:ارويك ياولاء هاانم أن ماخليتك تروحي متأخر مااطلع حسن
حملت تلفوني بدق على عمي لكن قبل ماادق قلت بنفسي ليه اتصل من واحد لواحد وعندي مهند ما يقدر يرفض لو طلبته على الأقل عشان الأهل
اتصلت عليه ورد من أول رنه
مهند:صباح الخير لأحلى وأغلى زوجة بالدنيا
ابتسمت غصباً عني على جملته شكله تدرب خلال هاليومين الا ماشافني فيهم
المهم قررت اكلمه بطيب عشان لا يعاند ويرفض يجيني
ولاء:صباح الفل والياسمين ,, كيف حالك؟؟
مهند:بخير دامي اسمع صوتك
ولاء:تسلم ,, مهند مو تروح عني المزرعة بروح معك
مهند:تصدقين اني توني ماسك خط المزرعة
ولاء بهجوم:منال معك
مهند:هههههههههههههه لا
ولاء رجعت لهدوئها:وكيف ماتقولي اروح معك
مهند:اوكي خلاص ولاتزعلي الحين راجع عشانك
ولاء بهدوء:وعندي طلب
مهند:تفضلي يابرنسيسه
ولاء:مر على منال
مهند:اهي قايله لك
ولاء:لا والله ماعندها خبر
مهند:اوكي كلميها خليها تطلع 5 دقايق تقريباً وبكون عندها
لبست عباتي وكلمت منال الا كان حالها من حالي ونزلت شفت أمي وسمر
أم حسن:اشوفك نزلتي
ولاء:بيمر علي مهند
سمر:الله لي اخذيني معك
ولاء:دلفي دلفي السياره ماتكفي وبعدين روحي جلسي أخوك من النوم
ام حسن:اخذي معك حمود لان بعدين بياخرني
ولاء طيب
خلصت واخذت الاغراض وطلعتهم برى وفتحت الباب
الا بوصول مهند ومنال الا انتبه لي ونزل يحمل الأغراض
ودخلت عشان اخذ حمودوطلعت تصدقون كنت بفشله وبركب مع منال ورى بس الظاهر فهمني وكان حاط الاغراض كلها جنب منال وما حطها في جام السياره عشان لا يكون فيه مكان
كان مهند حامل الاغراض يركبهم في السياره
ركبت:السلام
منال:وعليكم السلام
كان مهند توه بيدخل وانا اكلم منال:الحين هالاغراض ما فيه لها مكان حاطينها جنبك
مهند واهو يركب:بلى فيه بس انا كذا ابيهم هنا وعاد انتي افهميها
ولاء:واهي يبيلها فهم
مهند:الحين هالاغراض كلها لك
ولاء:ايه
مهند:وطبعا شنطه كامله للحلويات والشيبسات
منال:اكيد
مهند:والله ساعات اشك في عقولكم
سكت عنه كان حمود في حظني جالس يناقز
كسرني وشكله مره مبسوط انه طالع واهو ها الي همه
مهند:ما تعبك واهو جالس يلعب
ولاء:عادي الحين راح نوصل
فجاءه ارتسمت على وجه ابتسامه وقال:عقبال مااشوفك شايلة ولدنا
بصراحة انحرجت ولولا الغطاء كان بين احمرار وجهي
منال:احم احم نحن هنا
مهند:درينا انك هنا سوي حالك مو موجوده خليني أخذ راحتي مع زوجتي
حاولت اسكت شكل الرجال مو صاحي
ربع ساعة تقريباً واحنى واصلين
نزلت بسرعة وكنت مرة مبسوطة لأني أول الواصلين لكن لسوء حظي كان عمي خليل واصل قبلي مع جدي وجدتي وابتسام
حطيت يدي على خصري:خيانة
خليل:شنهي الا خيانة
ولاء:شلون تجي قبلي هااا قولي
خليل:الشرهة على القوطي الا وراك كاااان جابك بدري
جاتني الضحكة على كلمت عمي خليل لكن لازم اساير الموقف
دخل مهند وهو شايل اغراض على كلمتي وأنا اقول
ولاء:اسم الله على زوجي ما قوطي الا زوجتك
فتحت خالتي ابتسام عينها على الآخر :هذي أخرت العشرة يا ولاء صرت قوطي عندك
ولاء حضنت خالتها وهي شايله حمود:أسفة خالتي بس شسوي قهرني عمو
منال:خلاص خلاص بطلوا نبي نستانس
ركبت فوق عشان اختار لي غرفة
خليل:الغرف على اليسار لكم
ابتسام:ولاء أنا اخترت الغرفة الوسطانية صيري معي فيها
ولاء:وانتي بتباتي معنى كيف رضوا يخلوك
خليل:شفتي عاااااد
الا بصوت جدتي طبيعي بيرضوا لأن بغض النظر عن انها زوجة ولدي جاية مع خواتها فما فيها شي
كان بيت المزرعة في 6 غرف أخذنا ثلاث غرف للنسوان و3 للرجال
فصخت عباتي ونزلت كان الجو مرة روعة وخصوصاً أن اولاد عمتي مو موجودين للحين طبعاً هالطلعة أحسها بتكون غير بالعادة اكون مضطرة اني اتغطي لأن مهند وأيمن يكونوا أول الواصلين لكن هالمره يختلف أنا ماني مضطرة اني اتحجب حتى عن مهند وأيمن مو مرة يضايقني لأني اتحجب عنه بس
طلعت اتمشى برى وأنا ماسكة يد حمودي من جهة ومنال ماسكتة من الجهة الثانية طبعاً خالتي ابتسام ظلت بالمطبخ مع جدتي بيني وبينكم"عشان تطلع زوجة الأبن المثالية خخخخخخ"
كان قبال البيت طاولة طعام وكان جدي جالس سلمت عليه وجلست معاه
جدي:بشريني ولاء عنك شلون مهند معاك
ولاء:الحمدلله
جدي:شوفي اذا زعلك ولا شي بس قولي لي وأنا ارويش وش اسوي فيه
كمل جدي جملته الا بجيت عمي ومهند
خليل:من هذا الا بترويها وش بتسوي فيها
منال بابتسامة عريضة:مهند
مهند:لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم وش مسوي مهند
الجد:مو مسوي شي بس خل يفكر يسوي ببنتي الغالية شي ويشوف وش بيجيه
مهند تنهد تنهيده طويل:لاتخاف عليها جدي هذي شاقة الأرض وطالعة مااخذه حقها وزود
الجد:قول لا إله الا الله
مهند:لا إله الا الله ماشاء الله
جات جدتي وابتسام وفطرنا وكانت الأوضاع مره حلوة وبعد الفطور بدوا يجون جات سيارة أخوي حسن وقامت منال داخل تلبس عباتها
شوي وشفت مهند يناظرني
ولاء:خير
مهند:لبسي عباتك أحسن تحسباً لقدوم أحد
ولاء كنت بعاند وما بقوم لكن دخلت سيارة منصور ولد عمي واضطريت اقوم وأخلي حمود عنده


اكتمل قدوم الكل
وكانت لمتنا مرة حلوة أحسها مختلفة جداً
بعد الغداء كنى جالسين الحريم مع بعض نشرب الشاي وحب يعني جلسه شي
خالتي ابتسام بهمس لي ولمنال:وش رايكم نطلع نتمشى
طبعاً أنا كنت أول المؤيدين
لبست عباتي وطلعت
التقينا بطريقنا بالشباب
فجاءة سحبني مهند من بين خالتي ومنال عصبت مرة كان ودي أكمل كلام معهم ووقفني عند المسبح
طبعاً في المزرعة في مسبحين مسبح وراء بيت المزرعة حوله عشب ومغلق ومسبح داخل البيت
طبعاً وداني المسبح الا ورى بيت المزرعة
ولاء:خير شبغيت
مهند:بس اشتقت لك عيب ولا حرااام
ولاء جاتني فكره جهنميه فرديت عليه:تصدق وانا بعد اشتقت لك
مهند:صدق؟
ولاء وانا ماسكته من ايده وساحبته:واكثر
تقرب مني مهند في هذي اللحظه دفعته واهو تراجع لورى وكان بيطيح وكرده فعل طبيعيه مسك ايدي وطحت انا معاه بالمسبح
بصرااحه انحرجت بقووووووووه
وانقهرت لاني كنت ابي اطحيه ما توقعته يمسكني كذا
وفجاء ما اشوفه الى احد كان يصفر وتصفيق
كان عمي خليل ومنال وابتسام واقفين يصفقون وعمي يصفر
خليل:مقدر على الرومنسيه
منال:عدل عدل بالمسبح مره وحده
ابتسام:اقول ولاء مو بالمايوه يكون احسن "واهي تغمز"واحلى
حملني فجاءه مهند باالمويه وكنت بطيح من ايده فتعلقت فيه من رقبته وصار قريب مني
وطلعني من المسبح وطلع
خليل:لاعاد كان كملتو المنظر مرره رووووووووعه
ولاء:خلااااص وبعدين بالغلط طحنا
منال:بالغلط والى "وتغمز"
ولاءبصرخه:منال خلاص قلت بالغلط
مهند:دخلي ولاء الجو بارد
منال:الله لنا
ولاء كنت منحرجه مررررره رحت وسكت عنهم وتبعني مهند عشان يغير ملابسه اهو بعد واهم بعدهم على التعليقات دخلت داخل وانا ادعي اني ما الاقي احد يسوي لي"س وج"
الا امي وخالتي في وجهنا
ام حسن:شنو هذا ولاء شفيك متسبحه
ام مهند:مهند انت بعد شفيكم
الا بدخلت عمي خليل وابتسام ومنال
خليل:احم احم طابين بالمسبح
ام مهند:مجنون مهند كذا تطب ولا بعد معاك بنت عمك
مهندوانا اناظر ولاء بنظره:ما عليكم منهم انزلقت ولاء ومسكتها عشان لا تطب بالمسبح وما توازنت وطبيت انا معاها
ولاء سكت لانه ادري انه يقصدني لاني كنت ابيه يطيح
ام حسن:طيب يله روحو غير ملابسكم لا يجيكم برد
خليل واهويرفع صوته لان كنا نركب الدرج:اقول مهند اذا ما عندك خبر ترى غرفنا على اليمين مو تروح يسااااااار
ولاء انقهرت من تعليق عمي خليل وادري الحين بنزل وما بيسكتو عن التعليقات وكل العيله بتدري الله يعيني

"مهند"
دخلت خذيت لي شاور سريع وانا افكر بولاء والموقف الي صار لي معها
متى راح تبادلني نفس الشعور ؟

"ولاء"
دخلت اخذ لي شاور وانا منحرجه والعن الساعه الي شفت فيها مهند
خلصت ولبست حمدت ربي اني جايبه عبايتين عباتي القديمه الي طحت فيها والحين لبست العباه الجديده
وطلعت في نفس الوقت لقيت مهند تووه طالع من الغرفه بعد انبهرت كان روووووووعه باللبس الي لابسه كان لابس ملابس فرسان شكله ناوي يركب الخيل كان لابس بنطلون جنز غامق ولابس جزمة بوت الي يلبسونه الفرسان وكبوس كااان مرررررره روووووووعه ظليت اتامله
ابتسم لي ونزلنا لقينا الكل مجتمع
منال:جاو عصافير الحب لالا المنظر هذا بعد غير الاخ صاير فارس
همست لمهند:شوف سكت اختك ترى مالي خلق لا اروح وارويها شغل الله
حسيت ان مهند كاتم ضحكته بس ناظر منال نظره سكتها
ام مهند:ها عسى ما جاكم شيء
ابتسام:أي برد يجيهم ما تشوفيهم شاقين الحلج ولا هذا مصدق نفسه مسوي لي فيها فارس
ام حسن:صلي على النبي لا يصيبهم شيء ولا مهند وش حلاته
ابرار:مناسبين لبعض عدل
نوال:ايه والله الله يهنيهم
خليل:بتروح تركب الخيل
مهند:ايه
ابتسام:يله انا بطلع اشوفكم يله ولاء ومنال قومو
خليل:انتظرني ببدل وبجيب معي سامي
قمنا طلعنا لقينا ايمن مطلع خيل
وراح خليل ومهند ورجعو وطلعو الخيول الي داخل
منال:احلى خيل هذا لمهند
ابتسام:الظاهر لان مهند الي ماسكه
شوي الا مهند راكب على الخيل بطريقه عجيبه
وضرب الخيل برجله ومشى بسرعة وطاح الكبوس من عليه وتطاير شعره كان شكله يهبل
بصراحة صار نفسي اركب معاه بس مستحيل اطلب منه أو ابين له اعجابي به
شوي وقرب مني
مهند:هاااا ولاء تركبين
طبعاً كنت بعيده شوي عن هم لذلك رديت عليه بجفاء
ولاء:عشتوا هذا الا قاصر اركب معاك تبي تنزل وتخليني اركب من عيوني
مهند:تحلمين
ومشى عني ولا عبرني قهرني حيل قربت مني منال وابتسام
منال:من لقى أحبابه
سكت ومارديت ماكان لي مزاج
طلعوا باقي البنات سمر ومروى وابرار واكتفينا بالمراقبة مع أن ودي اركب بس مااعرف وشكل عمي خليل حس فينا
خليل:بناااات ماودكم تركبوا والا بتكتفوا بالمراقبة
تقدمت بسرعة:أنا ودي اركب
خليل:طيب روحي الأصطبل وشوفي الخيل الا ودك به
منال:عمي عمي كم خيل بمزرعتك
خليل:في المزرعة بشكل عااام 8 خيول
سمر:كلهم لك
خليل:لا طبعاً أنا لو كنت بروحي ماقدرت على المزرعة ومصاريفها أبوي وأخواني ساهموا
ولاء:وييييه وأنا على بالي المزرعة لك مزرعة خليل ومزرعة خليل وتاليها طلعت للعايلة
خليل:شفتي عااااد
سمر:ماعليك منها عمي وقولي عن الخيول
خليل:الخيول يا بنت أخوي ايضاً بالمساهمة خيلي نشراهم الوالد الله يحفظه وخواني ماقصروا كل واحد منهم اشترى خيل بكذا صاروا اربعة
مروى:والأربعة الباقين؟؟
منال:والله انكم ناس فاضيه تسايلوا لخيول لمن الا عليكم تركبوا وخلاص مو مهم لمن
خليل:خيل لي وخيل لمهند وخيل شراه زوج أختي وخيل لياسر ولد خالكم خبركم بعد اهو دائماً مع مهند فحب يكون له خيل بعد
منال من سمعت اسم ياسر فز قلبه والتفتت لعمها تبي تعرف أي خيل منهم له
منال:عمي والخيول الا راكبينها الحين لمن
مروى:لاتنهى عن خلقاً وتأتي بمثله
منال:مو شغلك مو شغلك
خليل:طبعاً ايمن ماسك الخيل الا شراه ابوه وحسن ومنصور كذالك ومهند وأنا كلاً على خيله والبقية داخل بالأسطبل
منال:وكيف تميزون بينهم
ولاء:سهل يالهبله
منال:ما هبلة الا انتي
خليل روحي شوفيهم بالاسطبل ما يتشابهون وبعدين كل خيل وله مميزاته
منال:شلون
خليل:مثل خيل مهند باستثناء شكله الجميل لما شريناه له محنى قادرين نسيطر عليه لكن مهند اهوالي روضاه وبكذا الخيل للمعلوميه الي لمهند لا حد يقرب جنبه لانه ما يمشي الا بامر من مهند وغير كذا لو حد ركب عليه ممكن يطيحه
منال:الله حركاااات
ولاء:حركات بعينك يالهبله يقولك يطيح الآخرين
منال:وانتي ماسكه علي هبله هبله لكن ارويك
ولاء مارديت على منال وسرحت بمهند وبطريقة قيادته للخيل بصراحه انبهرت ما توقعته قدر يروض الخيل بهذي الطريقه ما يبيه الى اهو تحمست حسيت ان نفسي اخلي خيل مهند تحبني انا بعد واقهر مهند وخلال ماني سرحانه بفكاري نبهتني منال
ولاء:نعم
منال:نعم الله عليك يلا نروح السطبل
مشينا انا ومنال جاء في طريقنا ايمن:ها تبون تركبون
ولاء:ايه
ايمن:تعالي ركبي
رحت للخيل نزل ايمن وتوني بجرب اركبه سحبني مهند حاولت اسحب يدي منه لكن قبضته كانت أقوى
تكلمت بصوت أقرب للهمس:شعندك اتركني
مهند:كنتي ناويه تركبي معاه وأنا طلبتك رفضتي
ولاء وهر ترص على اسنانها:ماكنت بركب معه كنت بركب لوحدي بس بيساعدني
مهند:مو مهم بعدين انتي متى بتتغطين عنه تراه رجال
ولاء:مو شغلك عندي أبو وماعنده مانع اني اتحجب دائم حجابي ساتر
مهند:لاتنسين اني الحين ولي امرك مو ابوك
جاتني قهره:اوكي ياولي امري بما انك رافض تخلي أيمن يركبني ركبني أنت على خيلك
مهند:من عيوني اركبك بس معاي
ولاء:لا ابي اركب لوحدي
مهند:لوحدك تعالي معي الأسطبل وشوفي أي خيل واركبك
ولاء:لا خيلك
مهند:مستحيل يمكن تأذيك
ولاء:لاتشوف حالك أنا اقدر اركب بعد
الظاهر طفش مني ومن عنادي ولذلك
مهند:اوكي تبين ركبي بس من الحين اقولك أنا مو مسئول عن الا بيصير
حاولت اركب لكن الخيل ماكانت تسمح لي مايأست وحاول ثانية وثالثة وكل مرة افشل ناظرت حولي شفت منال ركبت خيل وأنا للحين لكن أنا مستحيل استسلم وخصوصاً لمى شفت ابتسامة مهند الساخرة
مسكت الخيل من اللجام وحاولت اطلعه رفض يمشي
مهند:شتسوين
ولاء:بوديه داخل بنظفه وبأكله يمكن يحبني
مهند:هههههههههههههه تركيه تركيه مستحيل يحبك
حسيته محرم علي ركوب خيله انقهرت بالقوة فدخلت داخل عند الحريم
أم مهند:شفيك بنيتي دخلتي
ولاء:بس زهقت من برى
الجده:ليه مهند وين؟؟
اففففففف مهند مهند شكل اسمي ارتبط خلاص باسم الزفت مهند ماامداني اجاوب لأن وكما يبدو مهند لحقني لداخل
أم مهند:ماشاء الله عمرك طويل
مهند:من يتكلم عني؟؟
الجده:أنا اسأل عنك
جلس جنبي حسيت بضيق وأن ودي اقوم بس ماقدرت وخصوصاً مع تعليقات الآخرين
الجده:انتوا مخطوبين وكذا الله يعين لمى تتزوجوا
أم حسن:خليهم عمتي الله يتمم عليهم
حسيت اني مخنوقة مره ودي اقوم بس مو عارفة شلون انسحب ظلينا حوالي ساعة والكل يسولف لين دخلوا البقية
وهاااااااااذي بااااااارتيييين لعيووووونك يا شموووووووسه

تحيااااااااااااااتي اجمل انساااااااانه


بالليل الجو كان أقرب للهادىء طلعوا الكل برى وبدوا الرجال يشوون لنا للعشاء أما الحريم جالسين زي الأمراء على قولتهم كل أحنى نطبخ الحين جى الدور على الرجال
نوال:ماصار شوي ذا بطونا قامت تصاوي من الجوع (تصدر اصوات)
خليل:وش تبونا نسوي أخذونا محلنا وتالي تكلموا
مروى:أصلاً اللحم والدجاج من زمان استوى بس الرجال جالسين يتعشون شكلهم لمى يشبعوا بيجيبون لنا البقية
شوي وجى مهند وهو شايل بيده صحن من اللحم المشوي
مهند:أحلى صحن لحم لزوجتي الغالية
وبدوا الكل الا يصفق والا يصفر
ولاء حاولت تغطي احراجها:زين والله طلع لي أحد يحامي عني
مهند:شوفي هذا الصحين مخصوص لك لذلك لاتخلين أي أحد يلمسه
منال:من ذي الناحية لاتوصي حريص اهي احرص منك فهذا الشي
ولاء فرحت وخصوصاً اني ميته جوع أكلت أول قطعة
لكن للأسف مهند مايسوي شي كامل
صرخت بقوه ابي مااااااااااااااااااااااااااااااااي
مهند:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
أم مهند:حسبي الله على بليسك شمسوي
مهند:بس اضفت له الكثير من الفلفل
قامت ولاء من اللمة ودخلت المطبخ تشرب ماي ووجها أحمر من الفلفل ولمى طلعت
عطت مهند نظرة:هين مردوده
ابتسام:والله وبتروح فيها يا مهند ,, ولاء إذا حطت أحد ببالها ماترحمه
مهند:لاتخفين خالوه حاط احتياطي لكل شي
ابتسام:والله وجى الا يتحداك يا ولاء

خلص اليوم الأول بالمزرعة تقريباً والكل راح على غرفتة للنوم طبعاً أنا معاي بالغرفة ابتسام ومنال الا أول ماحطوا راسهم على المخدة ناموا أما أنا ظليت اتقلب طول الوقت مع اني مره تعبانة وجسمي محتاج للنوم لكن التفكير بمقالب لمهند والأنتصار عليه شاغلني طرت على بالي فكرة جهنمية كنت بقوم انفذها بس فكرت أن الوقت الساعة مازالت 10 يعني احتمال أحد يشوفني ويخرب علي نمت وحطيت المنبة على ثنتين الفجر قمت الساعة 2 وأخذت معاي ليت صغير ولبست عباتي ونزلت رغم أن الوقت متأخر مره وظلام ومخيف لكن قويت نفسي متناسيه كل شي
رحت جهت الأسطبل وفتحته كانت خيل مهند صاحية مسحت عليها بيدي وابتسمت ورحت للمخزن اجيب لها عشب وماي دخلت المخزن ولسوء حظي انقفل علي الباب
حاولت افتحه لكني ماقدرت لين اكتشفت أن باب المخزن مايفتح الا من برى أو داخل بالمفتاح تجمعت الدموع بعيني
لكن جاني أمل ليه مااتصل على أحد يجي يطلعني لكني ومع الأسف ماجبت جوالي يعني شلون بظل محبوسة هنا طول الوقت لا مستحيل بديت ابكي من قلب وأنا جالسة بالزاوية لكن تجدد عندي الأمل لمى شفت النافذة رحت لها ركض لكن فتحاتها ضيقة ومستحيل تكفيني عشان اطلع بديت ابكي وابكي وصوتي بدى يعلى مسكت حديد النافذه وأنا اصرخ
مهنننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن ننننننننننننننننننننننننننننند
نهاية الجزء السادس عشر
الجزء السابع عشر
حسيت بالياس لان كان الفجر والكل نام وما اتوقع احد راح يحس فيني
ظليت اشاهق من الصياح وحسيت برعب لاول مررره احس فيه تمنيت ولاول مررره في حياتي يكون مهند بقربي يمكن لاني وحدي او اهو الوحيد الي ممكن يطلعني من هنا
ظليت جالسه بالزاويه والظاهر عيني انتفخت من الصياح لاول مرره في حياتي احس بالضعف وبالضياااع وبالوحده ظليت على حالتي مددده طويله ناظرت الساعه بس احس بقهر ماني راضيه اركز حتى بالوقت لان ادموعي تنزل بس كانت صدمه قويه بالنسبه لي وانا اشوف الساعه 7 خمس ساعات وانا هنا
حسيت ان نفسي انقطع من الصياح وانا اشاهق سمعت صوت حسيت بصيص من الامل ظليت مرعوبه محلي وانا ا ارتجف واطالع الباب فجاءه شفت الباب ينفتح قمت على طول لقيت
مهند بصدمه:ولاء
حسيت بالامان لما شفته قمت على طول وباقوى ما فيني حضنته لاول مررررره بحياتي احس بالامان من قرب مهند لي حسيت ان مهند منصدم من حركتي ولان اول مرره احضنه بعدني عنه وناظر فيني ويمسح دموعي
مهند :ولاء عمري شنو فيك ليش كل هذا ؟
ولاء وانا احضنه مره ثانيه وزاد صياحي:مهند لا تتركني
حضني بدوره:ما راح اتركك لا تخافي يا ولاء
ولاء وانا اشاهق:انا محتاجتك كثيرر مررره
مهند واهو يمسح على راسي يخفف عني:لا تخافي قلت لك حبيبتي انا جنبك وببقى جنبك طوول العمر
ولاء حسيت بالراحه من كلامه بس من خوفي قلت له:صدق يعني ما بتخليني مثل الحين
مهند بعدني عنه وسحبني من ايد:تعالي تعالي انت شكلك تعبانه كثير مشيت معه بس ما دخلني داخل جلسني على المرجوحه الي برى الي قدام المسبح وجلسني عليها ومشى
سحبته من ايده ناظرني باستغراب
ولاء: وين بتروح بتخليني لوحدي "وبدت دموعي نتزل
تقرب مني ومسح دمعتي وابتسم:لا بروح اجيب لك مويه وجاي
ولاء:بس مو تطول
مهند واهو يحضن وجهي بيدينه يبوس جبيني ويمسح دموعي بابهاميه :طيب حبيبتي دقايق وجاي وبعدين انا مو مستعد اتركك بهالحاله لاني مو مستعد اخسر انسان غالي علي طيب
ابتسمت له ومشى


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم