رواية طلبتك لاتحاكيني -16

رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام


رواية طلبتك لاتحاكيني -16

وراحت ناامت وهي تحلم احلام ورديه مع فهد....
فهد اول ما سكر منها ابتسم ابتسامه انتصار كلها خبث,الحمد لله اجل رغد للحين تحبني والخطوه الاولى مرت على خير صحيح كسرت خاطري بس هذا ما يعني اني احبها الي يشوف عيون شوق يكره كل البنات بعدها وبنشوف يا شوق شلون ترفضيني الحين .


جلست شوق تدور شنطتها ولما لقتها قعدت تدور على الجوال الا تسمع صوت الباب يتقفل رفعت راسها شافت طلال متسند على الباب ويبتسم لها ابتسامه خبيثه ويطالعها بنظرات ارتجف جسمها واقشعر شعر جسمها كله وقفت على رجوالها وهي ترتجف اول ما شافت طلال يقترب منها ببطء طاحت الشنطه من يدها من غير ما تحس ونزلت دموعها لانها عرفت لحظتها انها خلاص انتهت....

طلال(يبتسم لها بهدوؤء):شوق شفيك خايفه
شوق(والدموع تنزل منها بهدوؤء):لا..مو..موخايفه

طلال قرب منها وحط ايده على وجها اول ماحست بلمسة ايده ارجفت وطلال حس بالرجفه مسح لها دموعها بكل رقه وهدوؤء يحس انه يلمس حرير من نعومة بشرتها ويحس انه اذا لمسهابعنف بيخدشها لما قرب منها ودقق بملامحها كل شي فيها ناعم وحلو خشمها المرفوع وشفايفها المليانه عيونها الخضر وشعرها الذهبي خطر كلام فهد بباله نفس الوصف الي قاله عليه...

طلال(بكل هدوؤء):تعرفين واحد يقرب لك اسمه فهد؟
شوق(وهي ميته خووف):ايه ولد عمي

شوق لاحظت وجه طلال المصدوم اول ما قالت جملتها الاخيره فجاءه شافته يبتسم وبعدين ضحك وهي خافت منه...

طلال:هههههههه بصراحه فهد ظلمك لما وصفك لي انت احلى من الوصف بمليوون مره

شوق استغربت هو شلون يعرف فهد وليه فهد يوصفها قدامه ما اهتمت لانها حست بايد طلال حول خصرها وقرب من لدرجه حست انه لاصق فيها تحس بانفاسه على رقبتها...

طلال(بهمس):مره ثانيه لاتطلعين مع سحر ولا اشوفك جايه مثل هالحفلات سامعه
شوق(كانت مو قادره تتكلم من الخوف ردت بصوت ما ينسمع):فا..ه..م..ه
طلال(قربها زياده لجسمه):ايش ما سمعت؟
شوق(حست انها بتموت وجلست بخاطرها تدعي على خديجه):فاهمه
طلال(بعد عنها وحط وجه بوجها بالضبط ):طيب ليش الدموع لا تخافين ما راح اسوي لك شي
شوق(بتردد):طيب..ممكن..توخر ايدك
طلال(ابتسم لها):حاضر

شال ايده عنها وبعد عنها مسافه خلها تتنفس على راحتها...

شوق(اول ما بعد عنها فرحت من كل قلبها بس كانت للحين خايفه):الله يخليك طلعني من هنا واعدك ما تشوفني مره ثانيه ابد
طلال:ومن قال اني ما ابغى اشوفك مره ثانيه
شوق(طالعت فيه مستغربه عقلها وقف تفكيره ما فهمت شنو قصده):..........
طلال(حس شنو تفكر فيه):طيب انتي جايه مع السواق ولا....
شوق(قاطعته):لا جايه مع السواق بس ادق عليه

طلال مشى وراح جاب شنطتها المرميه على الارض وطلع جوالها من الشنطه ومد لها...

سحبت الجوال منه وايدها ترتجف دورت في المكلمات الصادره على راج ودقت عليه وهي ترتجف...

شوق:راج انت وينك؟
راج:طال عمرك انا عند الباب حق استراحه
شوق:طيب ادخل داخل انا الحين بطلع بسرعه فاهم
راج:انشاء لله طال عمرك


سكرت شوق من راج وخذت شنطتها من طلال وحطت الجوال فيه خذت عبايتها بسرعه وتوها بتطلع...

طلال:بتطلعين بدوني؟
شوق(ما فهمت قصده بس خافت انه غير رايه):ليه...فيه..شي؟
طلال:هههه انتي ما تعرفين الي بره شلون اشكالهم اطلع معاك احسن

شوق ما اهتمت كان كل الي ببالها انها تطلع من هالمكان لبست عبايتها بسرعه من دون ما تسكرها وحطت الغطا على راسها...

لما طلعت مع طلال شافت اثنين ساكرنين بره واقفين عند سيارتها خافت منهم واحمدت رابها انها طلعت مع طلال سمعتهم يضحكون ويصارخون بكلام مو مفهوم اول مره تشوف مثل كذا على الطبيعه كانت تشوفهم بالمسلسلات والافلام بس رجعت على ورى ومن دون ما تحس لصقت بطلال ومسكت ذراعه..

طلال استغرب حركتها وحس بارتباك وتوتر لانها قريبه منه مره وريحت عطرها تنعش صدره ...

شوق(بخوف وهي مو حاسه انها لاصقه فيه):طلال..شوف هذول الاثنين؟
طلال(ياحلو اسمي بلسانك,طالع وين ما تاشر):شفيهم يعني هذيك سيارتك؟
شوق:ايه
طلال:طيب تعال معاي لاتخافين

مشت معه شوق بخوف ولما وصلت عند السياره ...

طلال:يا شباب
لفوا عليه الاثنين وهم يالله يركزون قدامهم من السكر...
طلال(قرب عندهم ودفهم بيده ولانهم ثقال فطاحوا على الارض من غير ما يحسون شوق خافت ليكون صار فيهم شي بس هم كانوا يضحكون ...

طلال:عادي ما عليك منهم انتي روحي الحين
شوق(توها بتركب السياره لفت على طلال):مشكور طلال
طلال:العفو,روحي انتي الحين وانتبهي على نفسك اوكي

هزت شوق راسها ودخلت السياره على طول وطلعت من الاستراحه...

طلال كان واقف لحد ما اختفت السياره عن عيونه وظل يبتسم على شكل شوق وهي لاصقه فيه,صدقت يا فهد يوم قلت حلوه الا جميله بس حرام فيك,ماكان له نفس يرجع الاستراحه ركب سيارته (البروش)وطلع رايح على البيت...






شوق اول ما ركبت السياره انهارت على طول من البكى كرهت نفسها وكرهت كل شي لانها راحت مع خديجه للحفله طول الطريق تفكر لو ان طلال سوى فيها شي كان اهلها ذبحوهها بعد نص ساعه وصلت القصر ما قدرت تنزل من السياره رجوالها ما تشيلها من الخوف لحد الحين تحس بوجود طلال ريحت عطره منتشره بكل ملابسها جلست تبكى تقريبا نص ساعه وراج مو عارف شنو فيها ....

راج:طال عمرك انادي مدام ام ناصر؟

شوق ما سمعته للانها كانت تبكي ومو حاسه بشي حوالها...

راج:طال عمرك...طال عمرك
شوق(بصراخ):نعم شتبي انت بعد؟
راج(خاف من صراخها ):انادي مدام ام ناصر؟
شوق:لا تنادي على احد خلاص انا بطلع

افتحت باب السياره بقوه ونزلت من السياره وهي اللحين ترجف تسندت على باب السياره عشان ترفع نفسها وتقدر تمشي مشت بخطوات ثقيله وببطء لما وصلت عند الدرج حق المدخل حست انه راح يغمى عليها بس ما تدرى من وين جتها القوه وتحملت مسكت الجدار ودخلت القصر ما تدرى شلون وصلت غرفتها اول ما دخلت رمت نفسها على السرير من غير ما تحس ومن دون ما تبدل ولا تفسخ العبايه تكورت على نفسها وجلست طول الليل تبكى وتتذكر الي صار....







اليوم الثاني الصباح نزلت هديل للصاله وما لقت امها مو جوده استغربت بالعاده تكون موجوده طلعت لجناح امها فوق وطقت الباب بس ما ردت عليها افتحت الباب بهدوؤء وراحت عند الغرفه طقت الباب وبعد ما ردت عليها افتحت الباب بهدوؤء لقتها نا يمه على السرير راحت عندها وحبتها على راسها...

هديل(بكل رقه):ماما ماما قومي
ام هديل(عقدت حواجبها وحركت عينها بضيق بس ما افتحتهم)...
هديل(ابتسمت على شكل امها):ماما يلا عااد بلا كسل قومي
ام هديل(فتحت عيونها بهدوؤء واول ما شافت هديل ابتسمت):صباح الخير
هديل(ببتسامه حلوه):صباح النور
ام هديل(عدلت جلستها على السرير):كم الساعه؟
هديل:الساعه 10ونص وانتي للحين نايمه يلا قومي

ام هديل تذكرت انها امس ما نامت وهي تتذكر زوجها وكانت تتفرج على صورهم مع بعض وطول الوقت دمعتها على خدها قامت من السرير وراحت على الحمام من غير ما ترد على هديل....


هديل طلعت من الجناح ونزلت تحت عشان تقول للصاله عشان تقول للخدمات يحطون الفطور...








قامت مشاعل على صوت جولها الي ازعجها من الصبح وهي متنرفزه من الي يدق عليها من الصبح رفعت راسها ومسكت جوالها وشافت رقم راشد حطت راسها على المخده وهي تتنهد قطت الجوال على السرير وخطت راسها بالمخده تمنت يسكت بس للاسف ظل يدق ورى بعض مسكت وهي متنرفزه...


مشاعل(وهي ماسكه اعصابها):نعم شتبي داق على من الصبح ازعجتني؟
راشد(وهو ماسك ضحكته على طريقة كلامها السريعه):ليه انتي كنتي نايمه؟
مشاعل:اظن انك تعرف اني ما اصحى ىالحين تدق ليه ؟
راشد:ههههههه استهبل
مشاعل(بصوت واطي):الحمد لله تعرف انك اهبل
راشد:نعم شقلتي ما سمعت؟
مشاعل:ابد ما قلت شي
راشد:طيب البسي الحين بسرعه وطلعي ابي افطر بره
مشاعل:نعم وانا شدخلني فيك روح افطر
راشد:ايه بس انتي بتجين معاي
مشاعل:لا انا ما اقدر اطلع الحين
راشد(وهو يتطنز):ليهdadما يرضى؟
مشاعل(عرفت انها يطنز عليها حست كانها ولاشي وما عندها اهل بسالون عنها ولا يحسبونها ):ايهdadما يرضى اطلع الحين
راشد:لا والله,اقول البسي وتعالي ستار بكس بسرعه
مشاعل:بس...

سكر الخط بوجها وما عطها فرصه تتكلم حست انها بتصيح بس لا خساره دموعي انزلها للخايس هذا قامت من السرير وراحت للحمام عشان تلبس وتطلع قبل لا يغير ريه ويفضحها....






نزلت ام ناصر للصاله وسمعت صوت التلفزيون استغربت لان بالوقت هذا ما في احد يصحى لما وصلت الصاله الداخليه ما صدقت الي شافته ووقفت مصدومه...



لقت رغد تطالع التلفزيون وتضحك على (friandes) على (Dubai one) قربت منها عشان تتاكد....

ام ناصر(وهي مو مصدقه):رغد
رغد(التفتت على امها وابتسمت لها):هلا ماما صباح الخير
ام ناصر(والفرحه مو سيعتها):انا بحلم ولا بعلم
رغد(ضحكت على شكل امها):ههههههه لا بعلم
ام ناصر:سم الله عليك حبيبتي من الي اقنعك تنزلين تحت؟
رغد:ليه ما تبيني انزل؟
ام ناصر:طبعا لا اكييد ابغاك تنزلين بس انا من متى احن عليك وانتي مو راضيه
رغد:حاسه اني مبسوطه وفرحانه ولي نفس انزل
ام ناصر(راحت عندها ونزلت لمستوها وحضنتها والدموع بعيونها من الفرح):عساك دووم مبسوطه
رغد:ههههههه ليه تصحين ماما؟
ام ناصر:من الفرحه حبيبتي ماني مصدقه
رغد:لا صدقي وكل يوم بتشوفيني هنا الصباح
ام ناصر(وهي تبعد عنها):والله توعدني
رغد:وعد
ام ناصر(وهي تقوم وتدفها على غرفة الطعام):طيب يلا تعالي نروح نفطر مع بعض
رغد:طيب


راحت رغد مع امها يفطرون وامها للحين مو مصدقه انها معها تحت اما رغد كانت طايره من الفرحه وهي ما نزلت الا عشان فهد اقنعها وخلها تنزل وطلب منها تعيش حياتها عادي وهي من حبها له اقتنعت ونزلت وخصوصا انه وعدها يكلمها كل يوم .....


افتحت شوق عيونها بثقل تحس جسمها كله مكسر مو قادره تتحرك جرت نفسها من السرير جر وهي تحس تعب الدنيا كله فيها اول ما وقفت حست بصداع فظيع حاولت تتذكر شنو صار امس وعلى طول جاء ببالها صورة طلال رجف جسمها لمجرد انه تذكرت الي صار ...

راحت عند المرايا الطويله تشوف شكلها اتفاجات انها نايمه بملابس امس ما بدلت وعيونها كانت حمرا ومنتفخه من البكى واضح عليها التعب دخلت الحمام تاخذ لها شور طويل عشان تريح جسمها...



طلعت مشاعل من الحمام ولبست برمودا جينز وبلوزه صفراء فيها كتابه بالسماوي حطت مكياج خفيف لان مالها نفس تطلع رفعت شعرها باهمال ونزلت خصل منه على وجها لبست النظارات من(dg)سوداء تغطي نص وجها تعطرت لحد ما فضت نص العلبه لبست عبايتها وطلعت ....


نزلت الصاله ما لقت ابوها موجود توقعت انه بالشركه الحين ركبت السياره وراحت على ستار بكس الي على الكورنيش لما وصلت هناك دقت على راشد تساله عن مكانه....

راشد:الو
مشاعل(بدون نفس):انت وينك؟
راشد:تكلمي عدل
مشاعل:يعني شنو تبيني اقولك عمي راشد؟
راشد(وهو كاتم الضحكه):ايه ليش لا
مشاعل(مالها خلق عوار راس مو كفايه طالعه بالغصب):راشد ممكن تقولي انت وين

توه راشد بيجاوب الا مشاعل تقاطعه لانها شافته قاعد مع اصدقائه على الطولات الي بره...

مشاعل:خلاص شفتك انا جايه الحين
راشد:تعالي وين...

ما عطته فرصه يجاوب لانها سكرت الخط كانت متعمده تروحله قدام اصدقائه عشان تحرجه...
تعطرت مشاعل زياده وزادت القلوس الوردي وفتحت شعرها ونزلت راحت عند جهة الطاولات ...
راشد ماشافها لانه كان مو مستوعب انه مشاعل سكرت بوجه الخط ما انتبه الا لما صديقه تكلم..

سيف:راشد الحق مو هذي مشاعل ؟
راشد(رفع راسه للجهه الي سيف ياشر عليها ونصدم لما شاف مشاعل جايه لهم):......
مشاعل وقفت عند طاولتهم وهي كاتمه الضحكه على اشكالهم المتفاجأه بوجدها ...

مشاعل(بدلع ماصخ):هااااي
الشباب ماتوا على دالعهاوراشد كان وده يذبحها هم في البدايه فكروها اجنبيه لانه شكلها بالعبايه الفتوحه وبدون الغطا وشعرها الاشقر المنثور على كتوفها يوحي بانها انبيه وانصدموا لما تكلمت عربي...

مشاعل(بدلع):راشد ممكن اكلمك شوي(وهي تبتسم ابتسامه ذوبتهم)
راشد(عرف انها متعمده تحرجه وكان وده يذبح اصدقائه الي مبسوطين وهم يطالعونها):اكيد

كل اصدقائه حسدوه لانه يعرف مشاعل راشد وصل عند مشاعل ومسك ايدها عشان يبين لهم ان الوضع عادي مع انه من داخل كان يغلي مثل البركان اول ما دخلوا داخل قسم العوائل جلس راشد على اول طاوله شافها قدامها ..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم