رواية طلبتك لاتحاكيني -17

رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام


رواية طلبتك لاتحاكيني -17

مشاعل جلست قدامه بكل هدوؤء ودلع وحطت رجل على رجل وشالت النظاره وبينت عيونها العسليه...
راشد(وهو يحاول يمسك اعصابه قدام الناس):ممكن اعرف شنو الي جابك هناك؟
مشاعل(وهي تبتسم ابتسامه وترت راشد وردت بكل دلع):ليه ما تبيني اسلم عليك؟
راشد(ارتبك من ابتسامتها ودلعها لاكن اخفى هالشي):مشاعل لا تستهيلين ادرى انك تبين تحرجيني قدامهم
مشاعل:انا ما قلت شي,بعدين وشو فيها اذا سلمت على اصدقائك؟
راشد:لا ابد ما في اي مشكله جايتهم بالبلس هذا وفاتحه الشعر مستانسه وتتكلمين بكل دلع ومصاخه
مشاعل(حبت تقهره اكثر فضحكت بكل دلع وبصوت عالي):هههههه ليه مو حلوه؟

راشد قعد يتامل شكلها بالبرمودا القصير لحد ركبتها وسيقانها البيضاء كالها طالعه وشعرها الاشقر الناعم واكثر شي يعجبه فيها عيونها العسليه وابتسامتها الحلوه...

راشد(بس رد عليها بكل برووود):لا
مشاعل(انقهرت من رده تدرى انه يكذب بس انقهرت من بروده):احلف
راشد(درى انها عصبت وحب يجاريها):احلف على شنو؟
مشاعل:احلف اني مو حلوه
راشد(يحاول يكتم ضحكته على شكلها وهي زعلانه مثل الاطفال):الواحد مايحلف على ايش شي
مشاعل:نعم انا اي شي؟
راشد(حب يقهرها مثل ما احرجته):انا بروح اطلب تبين شي؟
مشاعل:رد على سؤالي اول
راشد(كاتم ضحكته على شكلها):تبين شي ولا اروح اطلبلي؟
مشاعل:افففف,جيب لي (ميلك شيك فنيلا)

مشى راشد عنها وابتسم على شكلها قال مو حلوه الا تهبلين بس لو تخفين من غرورك شوي كان احسن
طلب راشد وهو راجع شاف مشاعل الي كانت تحوس بجوالها والله حلوه هالبنت بس حسافه ما عندها اخلاق..

راشد(وهو يحط الميلك شيك على الطاوله):تفضلي
مشاعل من غير ما طالعه مدت ايدها وخذت المليك شيك وجلست تشرب بكل هدوؤء...

مشاعل(من غير ما طالعه):ممكن اعرف ليه جايبني هنا معاك؟
راشد(عشان اتامل جمالك وتنفتح نفسي على الاكل):مزاااج
مشاعل:لا والله
راشد:ليه مو مصدقه
مشاعل:طيب ليه تسوي فيني كل هذا؟
راشد:ليه الي سويته فيني شويه
مشاعل:قصدك عشان اخر مره كلمتك فيها؟
راشد:وعشان عهود بعد
مشاعل(باستغراب):عشان قطيتها الهيئه لا تقول انك تحبها انت كنت تتسلى فيها ما الا داعي تدافع عنها الكثر
راشد:ليه انتي ما تدرين شنو صار فيها بعدين
مشاعل(بدون اهتام وهي تلعب بشعرها):لا
راشد:يعني شنو تتوقعين اهلها سوو فيها ؟
مشاعل:عادي اكيد بيطلعونها من المدرسه ويهوشنها
راشد(ضحك من طريقة تفكيرها):ههههههههه بس طيب تتوقعين ابوك انتي شنو بيسوي فيك لو كنتي مكانها؟
مشاعل(بملل):افف يعني شنو بيسوي بيرسلني امريكا عندmom
راشد:هههههههه لا اهل عهود سوو شي ثاني
مشاعل(طفشت منه):شنو سوو يعني اذبحوها؟
راشد:ايه
مشاعل(ما استوعبت شنو قال):نعم تستخف دمك؟
راشد:اخوها لما درى عنها ضربها وحبسها بالغرفه وتركها يوم كامل وما ادرى مين من اهلها درى عنها ودها المستشفى بس ما فدروا يسعفونها وماتت

مشاعل الخبر فجاها ما توقعت توصل الامور لهدرجه ما قدرت تتخيل شكل عهود وهي تنضرب اندمت على الي سوته بس بعد ايش بعد ما ماتت (لا فات الفوت ما ينفع الصوت)....

راشد حس انها اندمت بس ما اثرت عليه لانه يعرفها زين ويعرف انها فتره وبتعدى ....

راشد:قومي خلينا نطلع احسن
مشاعل(وهي تحاول تحبس دموعها):احسن احس اني مخنوقه

طلعوا بره الكافيه وراشد حب يغير الجو...

راشد:دقي على سواقك خليه يرجع البيت وخليني اوصلك احسن
مشاعل:اوكي

راح مشاعل وراشد لجهة سيارته وركبت السياره ودقت على شاهين تقوله يرجع البيت..
في السياره كان الهدوؤء سيد الموقف مشاعل تفكر بعهود وراشد مو عارف شنو يقولها...

راشد(بهدوؤء):مشاعل شفيك؟
مشاعل(وبدون ما تطالع فيه ):احس اني حقيره على الي سويته
راشد(استغرب ما توقع تتأثر لهدرجه):ليش ؟
مشاعل(بانفعال وعصبيه):انت تتخيل انك تكون السبب في موت شخص
راشد(باستهزاء):تبين تقنعيني انك ندمانه على الي سويته؟
مشاعل(ودموعها خلاص خنتها ونزلت):انت عمرك ما راح تحس فيني

راشد انصدم من كلمتها الاخيره وانصدم اكثر لما شافها تصيح وهي حاطه يدها على وجها اول مره يشوفها منهاره كذا توقع انها ما تحس وما عندها دم لاكن لما شاف شكلها وهي تصيح ما كان منه الا يخفف عليها..

وقف راشد السياره وقرب من مشاعل وحط ايده على كتفها ...

راشد(بصوت كله حنان وهمس):مشاعل تكفين لا تبكين

مشاعل اول مره تسمعه يكلمها بصوت كله حنان وهي فاقده هالشي خافت هالحنان يروح منها رمت نفسها بحضن راشد وبكت طلعت كل الدموع الي كانت حبستها من زمان ,راشد استغرب وانصدم من حركتها اخر شي توقعه منها بس ما يدرى ليش حس انها محتاجه للحنان قربها منه اكثر يحسسها بالدفا والحب الي هي فاقدته ...

مشاعل(همست بأذنه وبصوت كله رجا):راشد
راشد(بصوت كله حنان):عيون راشد
مشاعل:بلييز لا تخليني انا محتاجه لك
راشد(انصدم من طلبها ومن طريقة كلامها بس كان اسير اللحظه واسير مشاعل بعد ):ما طلبتي انا عمري ما اخليك

مشاعل حست براحه مو طبيعيه حست لحظتها انها ملكت الدنيا وما فيها ,راشد كان وده هاللحظه تدوم العمر كله وتبقى مشاعل بحظنه ما يدرى ليه بس كان فرحان ومرتاح...

بعدت عنه مشاعل ببطء وهو بعد وكانه ما يبغها تبتعد عنه,ما قدرت تحط عيونها في عيونه لانها مو فاهمه شعورها الحين ولا ليش سوت الي سوته معه البست نظارتها السوداء عشان تخفي دموعها ونظراتها المتوتره عنه...

راشد سكت ما يبي يحرجها ويسالها اكثر...

راشد:اوديك البيت
مشاعل هزت راسها من غير ما تقول ولا حرف بمعنى ايه...
راشد احترم سكوتها وسكت مثلها,طول الطريق كان الجو هادئ اول ما وصل القصر فتح الحارس البوابه لما شاف مشاعل وقالتله يفتح البوابه دخل القصر وقف عند الباب...

مشاعل(التفتت على راشد وبكل هدوؤء):راشد شكرا
راشد(ما كان وده تطلع بس ما يقدر يقولها):العفو ما سويت شي

قربت منه مشاعل وبحركه جريئه هي نفسها استغربت منها باسته على خده بكل رقه وبشكل خفيف كانها نسمة هوا وكانها ممتنه له على الي سوها...

راشد قعد يطالع فيها مصدوم من حركتها يعرف انها جريئه بس مو كذا ولما جاء بيتكلم كانت هي طلعت من السياره ودخلت القصر حرك سيارته وهو مو حاسس بنفسه واللحين ريحة عطرها منتشره بالسياره لمس خده بكل هدوؤء يخاف تختفي بوستها وما يحس فيها بعدين ابتسم على جرئتها وكمل طريقه...

في القصر مشاعل اول ما دخلت كانت طايره من الفرحه اول مره بحياتها تحس انها سعيده حست بالحنان بعيون وصت راشد والي فقدته عن ابوها بعد دقائق استوعبت هي شنو سوت ضحكت بصوت عالي انا بالسعوديه مو بامريكا وبست واحد سعودي اكيد بيفهم غلط هههههه كيفه اهم شي سويت الي بخاطري طلعت غرفتها ورمت العبايه والشنطه والجزمه على السرير رمت نفسها على الكرسي المريح قدام التلفزيون وحطت على (روتانا موسيقى) وكان عليها اغنية (اصاله_بين ايدك)حست انه هالاغنيه توصف الي حست فيه وهي بحظن راشد غمضت عيونها وسرحت بخيلها مع كلمات الاغنيه...








طلعت شوق من الغرفه ونزلت للصاله صحيح ما لها نفس تشوف احد بس اذا ظلت لوحدها بالغرفه بتظل تفكر بالي صار وهي تعبت من التفكير ..

قربت من الصاله وسمعت اصوات ضحك استغربت مين جاي عندهم واول ما دخلت انصدمت من الي شافته لقت امها قاعده وبجمبها رغد ما صدقت عيونها فكرت انها للحين نايمه وتحلم قربت منهم بكل هدوؤء لا يطلع حلم وتصحى منه ,ام ناصر حست فيها ...

ام ناصر(ببتسامه):صباح الخير حبيبتي توك صاحيه
شوق(للحين عيونها على رغد مو مستوعبه):.........
ام ناصر:شوق..شوق انتي معاي؟
شوق(توها تنتبه لامها):ها..ايه معاك
ام ناصر(عرفت انها متفاجاه بوجود رغد):شوق شفيك سلمي على اختك
شوق(تطالع امها واختها وهي مو مصدقه):..........
رغد:شفيك شوق ما تبين تسلمين على؟
شوق:ها...سوري بس مو...
رغد(باستهزاء):ليه اظل محبوسه بالغرفه لين اموت
ام ناصر:سم الله عليك حبيبتي من الموت لاتفاولين على نفسك
شوق:سوري مو قصدي كذا اعذريني

قربت منها شوق وحظنتها ...

رغد(بهمس عشان امها ما تسمعها):لا تفكرين اني سماحتك الي سويتي عمري ما راح انساه لك
شوق(كانت مصدومه بالكلام الي سمعته بس كابرت على نفسها):مو مشكله وانتي بتظلين اختي طول عمري

بعدت عنها شوق لانها خايفه تسمع كلام اقوى من كذا وما تمسك دموعها...

شوق:ماما انتوا فطرتوا؟
ام ناصر:ايه حبيبتي روح افطري انتي
شوق(ببتسامه بارده):طيب

مشت شوق بخطوات سريعه لغرفة الطعام واول ما دخلت انهارت على الكرسي وبكت بصمت من غير صوت عشان ما تسمعها امها ,موكافيه الا صار لي بعد انتي يا رغد على يارب ارحمني...







جلست هديل مع امها يطالعون التلفزيون بعد الفطور ...

هديل(وهي تطالع التلفزيون):هالمسلسل ما يعجبني ابد
ام هديل:ليه حلو؟
هديل:بايخ كانك تطالعين عرض ازياء مو مسلسل كل شوي طالعه وحده ولابسه لك لبس شكل تعبوا حالهم على حفظ النص ما له داعي
ام هديل:لا والي يضحك ان وحده تطبخ وهي بكامل زينتها شلون تركب هذي
هديل:هههههههههه ايه والله
ام هديل:غريبه اليوم ما طلعتي مع صديقاتك؟
هديل:مدرى والله مشاعل امس كلمتها وشوق مدرى عنها صار لي يومين
ام هديل:طيب انا اليوم عندي حفل استقبال حق ام سلطان تجين معاي؟
هديل(بتفكير):ممم,مدرى بس هناك كل حريم كبار مع مين اسولف؟
ام هديل:يمكن هناك في بنات كبرك روحي تعرفي عليهم
هديل(ما ودها تروح بس عشان امها بتوافق):اوكي بروح معاك
ام هديل:شوفي الحين الساعه 3 والحفله تبدى الساعه8 خلينا نروح المشغل الحين عشان يمدي
هديل:طيب انا بروح البس


طلعت هديل لغرفتها تبدل ملابسها وفكرت تدق على فيصل تقوله وتوها بتدق الا يدق عليها رفعت السماعه وهي تضحك...

فيصل(باستغراب):ليه تضحكين؟
هديل:ههههه كنت توني بدق عليك الا دقيت
فيصل:قلبي حاسس ,شرايك اليوم نطلع قبل الاختبارات؟
هديل:ودي والله بس اليوم بروح مع ماما
فيصل(بخيبة امل):طيب مو مشكله ,وين بتروحين معها؟
هديل(عرفت انه زعل):بروح حفل استقبال حق صديقة ماما
فيصل:واكيد بتكشخين
هديل:طبعا شرايك يعني؟
فيصل:اااه كان ودي اشوفك
هديل:خلاص حبيبي مره ثانيه انا ما كان ودي اروح بس تعرف ماما كانت تعبانه بالفتره الاخيره وما حبيت ازعلها
فيص:اهم شي رضى امك عليك
هديل:فدييتك ياقلبي
فيصل:يفداااك عمري,طيب اخليك الحين تتجهزين واكلمك بعدين اوكي
هديل:اوكي,انتبه على نفسك
فيصل:ما طلبتي ,باي
هديل:باي








في الصاله عند رغد وام ناصر دخل ناصر الصاله وما صدق عيونه لما شاف رغد قاعده بالصاله....

ناصر:رغد لا مو مصدق انتي هنا؟
رغد:هههههههه
ام ناصر:هههههه شفيك الناس تسلم اول
ناصر:اسف,السلام عليكم بس مو مصدق عيوني؟
رغد:لا صدق ناصر انا ماليت من الوحده واقتنعت اني لازم انزل اقعد معاكم
ناصر(ببتسامه عريضه):زين عالبركه دووووم انشاء لله
رغد:تسلم
ام ناصر(والدموع الفرحه بعيونها):الله يديم علينا هالفرحه
ناصر:الله يهداك يمه ليه الموع بس
ام ناصر(وهي تمسح دموعها):من الفرحه ياوليدي

رغد لما شافت دموع امها حست انها ظلمت اهلها وظلمت نفسها قبل لما فكرت تموت طالعت اخوها وامها شلون كانت راح تنحرم منهم ومن حنانهم...

رغد:ماما خلاص لاتبكين ترى ابكي معاك الحين
ام ناصر:لا خلاص سكت
ناصر(حب يلطف الجو):الحين لما قلت لك لا تصحين ما سمعتي كلامي واول ما قالت رغد سمعتي كلامها على طول
ام ناصر:شدعوه بس رغد اخر العنقود
ناصر:وانا البكر ولا خلاص صرنا صفر على الشمال الحين
الكل:ههههههههههههههههه

طلعت شوق من الغرفه وسمعت ضحكهم بس اول ما طاحت عيونها بعيون اختها شافت فيهم كلام كثير كله لوم وعتاب وكانها تقول لها لاتدخلين بينا انتي شخص مو مرغوب فيه ,طلعت لفوق ودخلت الغرفه وجلست تبكي تعبت من الدموع حست انها محتاجه شخص ترتمي بحظنه بس هالشخص مو موجود حست انها وحيده غريبه وهي بين اهلها حظنت نفسها وجلست تبكي وحيده وبتظل طول عمرها وحيده...



على الساعه 8 طلعت هديل وامها من المشغل ركبوا السياره وراحوا على الحفل لانهم كانوا لابسين وجاهزين ...

وصلوا القصر حق ام سلطان كان كبير وفخم هديل اول مره تجي هذا المكان بس امها جايته قبل اكثر من مره ,دخلوا وكان مليان حريم كلهم من الطبقه الرايقه ومن الشيوخ دخلوا الممر الي فيه المرايات عشان يعدلون اشكالهم جت الخدامه واخذت عبايتهم ...

ام هديل مثل عادتها كان في قمة جمالها الا يشوفها مع هديل ابد ما يقول انها امها لانها تزوجت وهي صغيره كانت لابسه فستان بنفسجى غامق فخم مرره وراقي بشكل وفاتحه شعرها الي قصته بالمشغل ولابسه طقم الماس فخم فيه حجر باللون البنفسجي ...

هديل كانت قاصه شعرها الفروله وطالع جنااان على شعرها لاسود الفاحم والناعم بشكل لبست فستان لونه وردي لونها المفضل قصير لفوق الركبه وفيه زينه بالفضي من اطرافه تلمع كان من قدام (دريبه)ومن ورى كان عاري بين ظهرها لاخر فقره فيه وكان طبعا مخصر على جسمها ومكياجها الوردي مطالعها مثل الورده المتفتحه...


اول ما دخلت الحفله استقبلتها ام سلطان...

ام سلطان:هلا والله بام هديل
ام هديل(بكل غرور):هلا فيك
ام سلطان:شخبارك انشاء بخير؟
ام هديل:بخير الله يسلمك انتي كيفك؟
ام سلطان:بخير نسال عنك
ام هديل:سالت عنك العافيه
ام سلطان:الله يعافيك
ام هديل(وهي تأشر على هديل بكل فخر على جمالها):هذا بنتي هديل ,هديل سلمي على ام سلطان
هديل(بكل خجل):اهلين(ومدت يدها تسلم)
ام سلطان(عجبتها هديل وقررت تخطبها لولدها):هلا فيك حبيتي والله كبرتي وصرتي عروس


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم