بداية الرواية

رواية غثيثة مزحة الايام -16

رواية غثيثة مزحة الايام - غرام

رواية غثيثة مزحة الايام -16

استوقفه صوت
على وين؟.. ماودك تسـلم!
وقف .. يوم لف شاف امه .. تغصب البسمه :هلا يمه ماعليه ماشفتك
ام سطام بعصبيه:وينك من الصبح مالك حس .. ماكن عندي ولد
سطام .. اخذ نفس .. استغفر في نفسه ..قال بـ حلم:كنتي تبيني؟
ام سطام:إيييه! ..
سطام:دقيتي علي !
ام سطام:لا
سطام نسآ نفسه ولا له خلقها ابد : اجل خـلااص!
توه بيقفـي .. نادته بعصبيه :سطااااام ..قل آمين الله لا يوفقك لا دنيـا ولا آخره .. كانك سبب شقآي .. إن جاني شي فهوو منك
لف سطام وقال بقهر:وش تبين اسوي لك يعني؟..اعلم الغيب انا .. يوم انك تبيني كان دقيتي علي!!!
ام سطام:وترفع صوتك علي!..
شد قبضته عالدربزين ..بلع ريقه ويحس انه شوي ويقوم يذبـح نفسه ..ماله خلق.. مـــاله خلق ابد !.. بس لو يخلوونه شوي بس مع نفسه !
ام سطـام :ياخسـآرة تعبي فيك بس..يالعـآق!
دخل مشعل .. وهو كان سامع اخر الكلام ..قال يهدي اخته:شوي شوي ياحصه .. هو الحين مهوب رآيـق..خليه شوي بس
ام سطام تناظر سطام :ولييه مب رايق..صديقه انا ولا واحد من الشـآرع .. لازم يرووق لي ..أنـا امه
سطام سفهم ورقـآ فوق لغرفته .. دخل غرفته وسكر على نفسه الباب .. رمى نفسه بالسرير ..
آنـآششد هموٍميْ ع ـنِ|سببْ|ح ـزنيْ،/
تـ ج ـآوبنيْبـ وٍنينً وٍ ح ـرقهـ،ٍ للآع ـصآب،/!ليه يـآ هم،/
ليه ليْ نآسسسن بيْ تـ غـتآبْ،!
وشْ آلششين آلليْ بدرٍ منيْ؟!
وشْ آلليْ فينيْ آنًـآٍ ينٍـ ع ـًآبْ،/!؟
مـآ ظنتيْ آنيْ آخ ـطيتً لـنيْ
بديتً آدوٍرٍ لحـقدهمٍ آسبـآإب،/
ج ـآإوبنيْ يـآ | همٍ| تكفىآ ع ـلمنيْ
آخ ـطيت يوًم آني ع ـديتهمً آصح ـآإبْ!
مـآلقيت جوآب ع ـن سبب ونيْ،/
غ ـير آلآٍلمً بـ|زمنٍ لـ عـآبْ|~
كبروٍنيْ يـآهمٍ علىآ صـ غ ـر سسنيْ.!وقدروٍآ يكوًنوًنٍ لـ | فرحٍ ـتيْ | سسلآإبْ !
تششوفنيْ قدٍآمكٍ آششكيْ آلحآل كنيْ
ع ـجوٍزتدوٍر لهآ ونٍيسْ وٍ آحـبآإبْ،/!
قام ورجع جلس مره ثانيه .. عض شفايفه وسكر عيوونه وهو يتذكر ملامح وجهه فهد الغاضب .. كره فهد .. لييش يصدق؟..لهدرجه اللي كان بينهم ولا شي ..
مقعول من البدايه وهم كذا .. صدااقة لعب ..صـداقه بزران !
اقـل نسمة هواء تخرب كل هـذا !
" ليشش تسوي كذا ياسطام ..تراني فهد مب واحد ثاني!"
" ليشش تسوي كذا ياسطام ..تراني فهد مب واحد ثاني!"
" ليشش تسوي كذا ياسطام ..تراني فهد مب واحد ثاني!"
مسك رآسـه ورص على اسنانه ..قال بقهـر :وانت يافهد ليش تصدق ..لييييه !
فتح جواله .. وفتح على رقم فهد
زم شفته وهو يرص على اسنانه اقوى من اول ..رمى الجوال .. وأنسدح وجواه شي يشتعل يبي يطفييييه مايدري كيف!
بدا تنفسه يسرررع .. يحس قلبه مقبوص .. وكن شي طابق على صدره ..كآرهه فهد ..كـره قوي ماقد حسه إتجاه فهد ..
ليش كذا ..ليه يحس انه غلطان مع انه صـح!
بس لآ هو مفروض يتكلم ..يبـرر !
لآ فهد من الاول صدق سـامي .. كذبني ..مابعد هذي شي؛ مفروض ان هو الغلطان ..ومثل ماسمع لـ الواطي سامي..يسمع لي انا بعد !
يحس ان ان رجولـته اهتزت قدام نفسـه .. كره نفسه اكثر من كرهه لـ فهد اللي نزل بـ كرامته لـ الارض .. كـره صمته الغبي .. اللي يحطه في مواقف اغبى ..
يكره نفسـه يكرها يكــرها!..
كذا يافهد ..كذا قدام النـاس !.. بس ماأقول الا "الله لآ يحللك ولا يبيحك لا انت ولا أختك "
◙◙◙◙◙
ع’ــجزِ ينطقْ بكلمـہ آه .. رغ’ــم أإن الألمْ وـالآــہ
دوٍآهمٍ ص’ــرخـہ أحزأإنــــًـہ
◙◙◙◙◙
وصلت للغرفة الملابس ..حطت الاكيآس على جنب .. حطت الجوال بإذنها الثانيه ..
خجل :اوكي فراس .. انا بدخل اخذ لي شور توني راجعه من السوق .. تامرني على شي؟
فـراس:إييه
خجل: .....
فراس:أبي بـوسه !
شب وجهه خجل .. :هاه
فراس:هههههههه من قال هاه سمع !..ابغا بوسه تراني معطيك وجه في ايام خطبتنا .. الحين عاد يحق لي اطالب بحقوقي .. يالله
خجل بترجي:فـرآس!..بليز لا
فراس يقلد نبرتها:بليـز انتي .. يالله حياتي ..وحده بس وبسكر
خجل:فـراس!
فراس:امم طيب ..بس المره الثانيه ماافي .. ولا ابيها عالهواء مباشره!
خجل:هههههه ايه يصير خير ..
فراس:شـف تسكتني!..اجيك؟
خجل:لالا ..امزح والله
فراس:إييييه اشوى.."بغرور"..مشكلتي شديد يختي!
خجل:أرحمـني هههه
سكرت منه ..طلعت للغرفتها حطت الجوال عالتسريحه .. وراحت للسريرها وفتحت الاب توب .. كانت تجس بـ شي غريب لما تكلم فراس
بس اللي تعرفـه انها ماتحبـه لاو تميل له.. مثل ماحبت سطام ومالت له !
جاها الالهام لخاطـره
فتحت منتـدى مشاركه فيه وفتحت على قسم الخواطر
كتبت
" ممتع..
وقمة اللذة ان تستشعر نكهة المتعة في قمة المك..
والأمتع إذ ذرفت دموع المك وانت تبتسم بعذوبة..
حينها..
حين تُسأل عن مصطلح الألم
تبحث عينيك عن الإجابه المفقودة لوضعها في مكانها..
لكن يضل المكان خآلي..
لأنك بلا تعقيد
سيت الالم..وأحساسه..
وأطلقت العنان لـ تلذذك ومتعتك"
فتحت إيميلها اوف لاين تبي تشوف نجلا اذا داخله ولالا ..
كانت نجلا ..أوف لاين .. سكرت الاب من غير لاتسوي تسجيل خروج ..واخذت الروب ودخلت الحمام
◙◙◙◙◙
طلع من غرفـة النوم ولبس بدله أي كلام وراح للبيت ابوه .. اول مادخل القصـر ..
كان عند المدخل مرايه ..شاف شكله كنه واحد توه طالع من السجن ..
وهو مار من الصاله كانت امه جالسه تتقهـوى وتناظر التلفزيون ..
سعودالسسلام عليكم
امه :هلا وعليكم السلام
راح وجلس عندها :كيف الحال
ام سعود:بخير انت شلونك عشاك احسن
سعود :بخير
ام سعود سكتت شوي .. حطت الفنجال وداخلها كلام كثيـر .. قالت بتردد :وش بتسمي بنتك
سعود تضايق من هالطاري :مدري ..مــدري عنكم سموها اللي تبون
ام سعود مسكت يده البارده :تراهي بنتك ..ارحمها ياسعود انولدت على هالدنيا ماله ام !
سعود :ياليتني مالحقت عليها ..ليتها ماتت!
ام سعود :اسسسغفر الله ياسعود!..هذا كلام رجال عاقل!
سعود:سموها ديمـه !
ام سعود :طيب انت شفتها؟
سعو قأم :ولا أبي اشوفها ابد .."ج بيطلع من الصاله"..انا بروح لغرفتي بنوم
ام سعود ببتسامه خفيفه:بتنوم عندنا اليوم
سعود:إييه .. ماقدرت اتحمل الشقه اكثر بدوونها ..موت بطـيء!
ام سعود:بسم الله عليك .."يوم عطاها ظهرها وراح"..سم بالرحمن واقرا قران
سعود:إن شـآء الله !
أتجهه لغرفته القديمه .. راح مع الاصنصير لان الدرج بيكون طويل عليه .. هذا هو ماله خلق من ماتت ديمـه !
دخل الغرفه حقته يوم كان عزوبي .. اخذ له دش..اخذ المصحف من المكتبه حقته المغبـره ..من زمان عن الغرفه !..انسدح وفتح القـرآن .. وبدآ يقرا
واحلى ذكرياته مع زوجته تروح وتجي في راسه .. شلون كذا تموت فجأه ..ماكان فيها شي أبـد
أدري انه موتتها في وقتنا هذا طبيعيه ..لأنها سكته وفي آخر الزمان يكثر الموت كذا .. بس فجأه وهو الى الان مب مستوعب كان معها ويسولف ويضحك وكل شي .. وآخر شي ..يوم قام ..الا هي ميــــــته!
◙◙◙◙◙
ترىآ لـ الآن عطرڪْ..
مـاا بـرَح صدري
اذا ضمّـيييت نفسي حيييييل
شمّـيته
شمّـيته
شمّـيته
شمّـيه
◙◙◙◙◙
وهي داخله الشركه وواصله معها .. طاح منها ملف من الملفات اللي بيدها .. تأأفت ونزلت تجيبهم .. وهي تسب وتشتم بالانجليزي ..
- ودي يوم اشوفك مرووقه اعوذ بالله !
رفعت راسها .. وعدلت وقفتها ..وعدل شنطة الاب توب على كتفها:هلا حسين
حسـين:اخباارك بنت بلآدي
جوان:انت الحين وش فيك طااير ببلادك!..اللي يسمعك الحين يقول مشاق لهم ..
مشت وهو مشى جنبها بس هي اسرع منه وهو كان شبه اللي يلحقها
رد عليها بثقه كنه يبي ينرفزها عالصبح:الا والله اني مشتااق لبلآدي الجميله
جوان وعينها عالاصنصير:اييه مره جميله تراها صحاري ..اذا ماتدري يعني
حسيـن:لا فيه خضره تسر الناظريين
جوان:اششوى ان مافيه الا ابها وطايرين بها !
حسين ماقدر الا يضحك :هههههههههههههههههه ..اكششخ تعرفين والله !
أبتسمت ..دخلت الاصنصير وهو دخل معها .. كانوا ساكتين ..قالت :وين مكتبك؟
حسين :ليش ناويه تزوريني..
جوان عينها على قدام ولا تبي تناظره..:no ..it's just a question
حسين يناظر السقف:اجل مب لازم تعرفين
جوان غيرت رايها ..بس تبي تعرف وين المكتب:يمكن ازورك يوم من الايام
حسين :ليه تبين تخطبيني؟
جوان التفتت له وقالت بستخفاف:r u kidding?
حسين هز كتوفه :ميـبي!
جوان: طيب أي دور ؟
أنفتح الاصنصير .. وطلعت .. تفاجات انه طلع معها .. وقفت والتفتت له ..
جوان:وين ؟
حسين شك في نفسه :وشو
جوان :ليه تلحقني؟
حسين:وش فيها
جوان: u r bothering me
حسيـن:أفـاا .. انا ازعجك؟ .. انا بس حريص انك توصلين لمكتبك بسلآم ..."سكت شوي وقال"..يابنت بـلآدي!
جوان:انت وبلادك تراك ذلييت امي عليها !
حسين :هههههههههه .. طيب امزح ..
سفهته ومشت للمكتبها .. يوم وصلت التفتت لينه رآيح .. جلست وسلمت عالموظفه اللي معاها بنفس المكتب .. كان مكتبها صحيح صغير بس يطلع على منظر حلوو ..وحلوو شكله ورآقي .. الشركه كلها حلووه .. كان يحجبهم من المكاتب الثانيه ..جدار صغير ومايغطي شي ..يعني لو توقف بتقدر تشوف اللي بالمكتب الثاني ..بس من فوق الجدار الصغير ..يفصل بينهم قزاز .. وعازل عن الصوت .. موقعها كان حلوو تقدر تشوف الناس اللي تمر .. لان الجزء العلووي من الجدار كان عباره عن زجاج ..فتحت لابتوبها ..وفتحت ايميلها ..
كانت الجوري اون لاين ..
Baby it's you
Heey sweety
{ الجـوري ~
أهلا أختيي الحبيبه
◙◙◙◙◙
وقفت قدام الباب .. وبتردد ظربت 3 ضربات .. كانت متردده ..بس تردد داخلها هم اللي عزمووني .. مب انا اللي جيت من نفسي ..
سمعت صوت رجول ..انفتح الباب ..فتح لها رجال على طول عرفته ..
إبـرآهيم !
نوره :السـ..السلام عليكم
ابراهيم:هلا
نوره:ووين روان
ابراهيم :لحظه ..
دخل وسمعته ينادي روان بصوته الخشن كان عالي .. دقايق وجتها روان .. أبتسمت واتسعت ابتسامها :أهلييين وسهليييييين
نوره :هلا والله
روان تدخل جوا:دقيقه بس ..
ودخلت حتى نوره معد شافتها .. بس سمعت صوتها وهي تقول:إبراااهيم ادخل غرفتك ولاتطلع .."رجعت"..تفضلي
نوره مستحيه:احس اني جيت بوقت غلط
روان ناظرتها مفهيه:ليه؟
نوره:مدري .. اخوك فيه
روان:لو تحترينه والله ان تموتين ولا شفنااك .. هو كذا لزقه اعوذ بالله منه
دخلت .. وجلست معاهم
◙◙◙◙◙
طلع من المستشفى وهو مبسوط .. وإبتسامه مرسومه على ثغره .. يحس بنشوة نصر .. ماقدر يكتم ضحكته وضحك بصوت عالي مطنش اللي حوله ..
حس انه مجنون ..بس كل شي يهون عند كرامته .. ماهمه اهم شي انه رد إعتباره ..
ركب سيارته .. ورآح يمر خويه طارق ..
اول ماوصل جا طارق وركب ..
طارق:سلام
ناصر:هلا وعليكم السلآم ..
طارق يتفحصه :وش عندي .. مبسوط اليوم
ناصر ضحك :ههههه دوم !
طارق:ايه دوم ..بس وش عندك ..خلني انبسط معك
ناصر بفـرح وكأنه يستمتع بس بقول السالفه : تخيل ....
/
دخل مكتب مدير المستشفى
- هلا أخوي ؟
ناصر يصآفح الرجال .. ويجلس عالكرسي ويحط رجل على رجل :معك ناصر بن عبدالرحمن آل "........"
المدير تغير وجهه بإحترام زاايد:هلا والله وغلا ..آمرني وش بغيت !
/
طارق طارت عيونه:من جدك رآيح المستشفى ؟
ناصر :إيه .. انا قلت لك اني ابخلي هاللي اسمها هيله تندم
طارق: ووش سويت
ناصر قال ببطئ وكأنه يتلذ بكل حرف يقوله : تشتغل لمدة شهـر من غير رآتب
طارق انصدم أكثر من قسآوة ناصر : اصدمني وقل انه وافق!
/
المدير يحط القلم اللي في يده ..:أبشر استاذ ناصر .. رآح احرمها من راتب هذا الشهر .. واحنا الزم ماعلينا رآحة مرضانا
قام ناصر وفي وجهه علامات الفرح والنصـر ..
/
طارق:ناصر..قطع أعنـاق ولا قطع ارزآق !
ناصر:اللي يسمعك الحين يقول قاطع رزقها ..شهر ترا ماتضر
طارق:دامها ماتضر .. وشو له تسوي كذا !
ناصر:عشان تعرف انها مب قدي ..وتعرف ان لي نفوذ بكل مكان ..حتى مكان شغلها
طارق:نــاصر اعقل وحط راسك بعقلك
ناصر:وش تبي انت الحين ..أعقـل؟!..ترا مانيب اصغر عيالك انا تقولي اعقل!
وصلوا عند إستراحه .. دخلوا ناصر وطارق .. وكان فيه ناس من ربعهم ..
ناصر:سـلآم شباب!
الكل:هـلا والله وغلا !!
◙◙◙◙◙
كانت تمشي في سيب الفندق .. وهي مبسوطه يوم تذكرت ردة فعل روان يوم عطتها الفستان .. أبتسمت بألم وهي تشوف روان مع امها .. تذكر الايام اللي كانت تقضيها مع امها .. نزلت منها دمعه .. رفعت يدها جت بتسمح دموعها شافت ساعه من إختيار احمد ايام ملكتهم .. طالعتها ..وبدت سيل من الدموع الحاره يجري على خدها .. تذكرت يوم كان سطام يقولها .. استخيري .. خلينا نسأل عنه ..صحيح سطام ماسمع لها وسأل عنه ..بس قـدر الله وماشاء فعـل !
هذي هي تدفع ثمن غلطه سوتها .. انها تزوجت عن طريق الــنت!
بس كل شي صار في ايام الملكه يثبت لها عكس اللي هي تشوفه ..
رجعت لها كم ذكرى يوم ايام ملكتهم
تذكرت فرحة امها واختها .. والكل بيوم زواجها .. وصلت عند السويت وطلعت الكرت عشان تدخل
ترىآ آلذكـَـَـَـَـرىآ ولُو حٍ ــلوٍه طوٍآريهآ تهـَِـَِـِد{ آلحيـَـَـَـل
دخلت شافت احمد ..وقفت تطالعه بإستغراب .. وش جابه هذا مب المفروض انها هايت بالشوارع ويسربت ..أسغفر الله بس ..
طنشته ورآحت عند الشماعه تعلق جاكيتها ..
احمد قام وجا لعندها:وين كنتي؟
نوره . تلف وتروح عند شي زي قطعة خشب تنحط عندها الجزم وانتوا بكرامه .. ولا ردت عليه
احمد:نوره وين كنتي ؟
نوره تهز كتوفها ..:مب لازم تعرف .. احنا اصلا من جينا وانا في وادي وانت في وادي
أحمـد لانت ملامحه :نـ..نوره انتي شربتي شي
التفتت عليه عاقده حواجبها :شي
احمد:اقصد انا كنت اغصبك تشربين ؟..شربتي شي ولا
نوره عطته ظهرها .. ومشت للسرير ..وقالت من ورا قلبها:وليه تسأل .. انت تشرب يعني اعتقد عادي لو شربت انا
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -