بداية الرواية

رواية عيون فارس -16

رواية عيون فارس - غرام

رواية عيون فارس -16

نشيت ع أذان الفير .. توضأت و صليت .. طالعت فارس شلون نايم .. قلت أوعيه لـ الصلاة .. امس ما يا الا متأخر ..
وقفت و رحت يمه ..
همست : فارس
فارس : ......
مسكت كتفه و هزيته بـ هدوء ..
عيون : فارس
فتح عيونه و انا شلت يدي ..
رديت لـ السجادة اخذت القرآن و فتحته ع سورة البقرة .. و أخذت أقرأ ..
اما هو فـ نش من النوم .. و راح لـ الحمام .. اخذ شاور و طلع .. انا شلت القرآن و فصخت حجاب الصلاة و شليتهم .. طلعت لي ثياب ابا اخذ شاور .. احس نفسي مخنوقـة .. شفته يطالعني بس انا ما عطيته أي اهتمام .. دخلت الحمام .. اخذت شاور و بعدها لفيت شعري بـ الفوطة .. طلعت شفته يمشط شعره .. رحت لـ التسريحة و فتحت شعري .. اخذت امشطه و انا اراقب فارس من المنضرة ..
كملت و رفعته ..
طلعت من الغرفة و دخلت المطبخ فتحت الثلاجة .. امممممممم .. يوعانة ابا آكل شي .. اخذت لي لبنة و لفيتها في خبز .. اكلت منها شوي .. بعدها انسدت نفسي عن الاكل لما سمعت صوت سيارة فارس .. اتذكرت ليلة امس .. الحين بـ يخليني بروحي بعد ..
فزعني لما دخل المطبخ .. سويت نفسي أوني مب مهتمة رميت الخبز في الخمامـ .. و غسلت الصحن و السجين .. طلعت من المطبخ و دخلت الغرفة .. فتحت تلفوني .. مريم كانت داقة علي !!
دقـيـت عـلـيـهـا ..
مريم : هلا بـ الطش و الرش
عيون : يا هلا و الله بـ حبي
" هنا دخل فارس و بقى مدة يطالعني "
مريم : ما تدرين شنو صار ..
عيون : شـنـو !!
مريم : تعالي الشقة و بـ اقول لج ..
عيون : متفيجة انا !! .. و بعدين يا خسارة ما عندي سيارة .. جان ....
قاطعتني : لا تتعذرين .. امممممم .. تدرين بـ اروح الجامعة .. و اذا رديت بـ ايي لج و مرة وحدة اسلم ع فارس ..
خفضت صوتي : اصلا هو متى ايي .. يخليني بروحي ..
" اضنه سمع .. بس طنشته "
مريم : تصدقين الجامعة بدونج ما تسوى ..
عيون : اكيد الجامعة بدوني ما تسوى ..
" فارس اضنه استين .. طلع و صك الباب بـ قوة وراه "
مريم : متفائلة ..
عيون : مريوم .. ادق لج بعدين .. باي
ما سمعت ردها و صكيته .. خليت التلفون ع التسريحة و طلعت ورى فارس .. كان توه يمشي سيارته .. الحين خايفة يضن شي ثاني و يجتلني .. يا ربـــي الحين شنو اسوي .. ؟!
دخلت البيت ..
" ما يذلني شوق مخلوق للطين عايد دام رضى بعدي صار بعده يوم عيدي "
داريتج يا عيون بما فيه الكفاية .. و لها عين تكلمه جدامي .. ضربت السكان .. بس ما اكون فارس ان ما ربيتج .. مشيت السيارة بسرعة .. صج ان انا اكرهها .. بس عزة نفسي ما تسمح لي اشوفها تتكلم مع ريال جدامي لا و تقول لها " هلا و الله بـ حبي " ..
وصلت الشركة و نزلت صكيت الباب بـ عصبية .. دخلت مكتبي .. حتى سميرة ( السكرتيرة ) استغربت .. كل مرة ادخل مبتسم و اصبح ع كل الموضفين الا اليوم .. ما إلي نفس ..
رميت نفسي ع الكرسي .. و ضميت ويهي بـ يدي ..
سميرة : خير استاز فارس .. شكلك تعبان
فارس : لا مافي شي .. انتي روحي لـ شغلج ..
طالعتني و بعدها مشت بدون أي كلمة ..
يا عــيـــون .. فقدت اغلى صديق لي علشانج و الحين تكلمين ما ادري منو و جدامي بعد .. افففففففف ..

ضليت يالسة في الصالة و انا احرك ريلي ورى و جدام .. بـ اموت من الخوف .. و الله طريقتي خـــطــأ و مليون خطأ .. الحين شنو بـ يسوي فيني .. اذا ما جتلني زين ..
وقفت و اخذت اروح و ايي و ادخل المطبخ و بعدها اروح الغرفة الزجاجية .. لما اذن الضهر .. صليت .. و قريت قرآن .. سمعت صوت باب الكراج .. شلت السجادة بسرعة و قلبي يضرب بـ قوة ..
اخذت نفس طويل .. و طلعت من الغرفة .. دخل فارس و تم مدة يطالعني .. نزلت راسي و طاحوا خصلات شعري ع ويهي باعدتهم و بعدها طالعت فارس ..
تقرب مني و زخني من شعري .......

الجزء السادس عشر

تبــيني اضحك وانا بداخلي هموم .. تبيني ابكي وشوف الناس فرحانه عيت البسمه على شفاتي تدوم .. تــرتجي طيف له الــروح ولــهانه .. "
نزلت راسي و طاحوا خصلات شعري ع ويهي باعدتهم و بعدها طالعت فارس ..
تقرب مني و زخني من شعري ..
أخذت اطقه ع يده و اصيح : هــدني هــدني ..
زادت قبضته ع شعري .. حتى ان انا حسيت ان شعري بـ ينجلع من مكانه ..
صرخ علي : منو الجلب الي كنتين تكلمينه
صحت : ......
انعقد لساني عن الكلام .. مب رايمة انطق بـ كلمة .. شو هو صدق كل شي .. انا كنت ارمس مريم .. مريم .. مريم .. بس حتى لو قلت له ما بـ يصدق .. عيل انا الي قلته هين .. لا لا هب هـيــن .. كفاية عيون كــفـــايـــة لا تلومين نفسج .. ما بـ ينفع لومج ما بـ ينفع ..
فارس : ما تتكلمين ..
رديت عليه و انا اشهق من البجي : ما كنت اكلم احد ..
فارس : اقول لج تكلمي ..
عيون : ....
رماني ع الباب و نزل لـ المستوى الي انا فيه .. مسكني من ذراعي .. غمضت عيوني من الخوف ..
صرخ علي : وين تلفونج ..
عيون : .......
فارس : وين تــلــفــونج ..
تكلمت بـ صعوبة : ع التسـريحة
تركني بس يا ليته ما تركني رقعني بـ الباب .. و رفسني في بطني .. حسيت روحي طلعت مني .. الم في ضهري و بطني ما اروم اوصفه لكم ..
طلع من الغرفة و كان في يده تلفوني .. شوو بـ يسوي فيه ؟؟؟
طلع من البيت بعد .. هذا مينون ..
آآآآآه .. بــطــنـــي .. صحت بـ حرقة مصير .. حرام عليه .. هذا بدون احساس .. ذبحني .. جتلني .. عساك.....
و خلاص انقطعت انفاسي عن الكلام ..
" فــارس "
قليل بـ حقج هذاا !!
ما اكون فارس ان ما ربيتج ..
[Children are wearing new clothes
Bright colours fill the streets
Their faces full of laughter
Their pockets full of sweets
Let us rejoice indeed
For this is the day of Eid ]
" لـ الامانة : كلمات أغنية العيد لـ سامي يوسف "
فارس : هذه رنة تلفون عيون ..
اخذته شفت الرقم كان " الغالي "
فجيت عيني .. شوو !! الغالي بعد هاا .. اشوف الحين منو هـ النذل الي تكلمينه ..
شلته بس ما تكلمت ..
فارس : ........
... : السلام عليكم .. ( كان صوت رجولي .. )
صرخت عليه : مــن مــعــاي !!
... : فارس .. انا سامر .. شو ما عرفتني ..
شلت التلفون من اذوني و طالعته .. " الغالي " هو سامر .. هذا اخوها .. لاول مرة في حياتي احس بـ الذنب .. ضلمتهاا .. جذي تسوي الغيرة .. ما اجذب اعترف و جدامكم .. مدري شو الشعور الي ياني لماا قريت الغالي .. غيرة لو شوو !! .. مدري .. لحد يسألني الحيين .. !!
سامر : الووو .. الووو .. فارس وينك !!
ما إلي خلق لـ شي .. صكيت التلفون في ويهه و رميته ورى .. خليت راسي ع السكان .. ما بـ تصدقون اذا قلت لكم ان دموعي نزلت .. هيه نزلت .. طقيتها .. و هي ما لها ذنب في شي .. بس انا لـ حد الحين هب متأكد من الي كانت تكلمه ..
ضليت مدة ع هـ الحال .. الوم نفسي و حالي ع الي سويته .. كنت معصب و خليت كل حرتي فيهاا .. و هي ما سوت شي .. ما سوت شي ..
شلت راسي عن السكان بـ ثقل كبير .. مسكت راسي و عصيت عليه .. انا شوو اسوي الحين .. شو اسوي .. منو يقول لي .. ما تسمعون .. الحيرة بـ تقطعني .. منو يقول لي منو منو منو !! تكلموا قولوا لي أي شي .. حالي ما يدري بهاا غيير الله و انتوا تقرون سطوري و تشوفون حيرتي و كل هذااا و لا احد ينطق .. لا تيلسون تقرون و تتطمشون .. بـ تعذبوني .. قولوا لي الحين شلون اعتذر منهاا و اعوض لها عن الي سويته شــلـــون (شلون) هذه جلمة من أربع احرف بس معناها كبيير في جوفي كبيير و وايد بعد !!
مشيت السيارة و انا مدري وين اروح .. شفت نفسي جريب من البحر .. بركنت السيارة و نزلت .. لفحتني نسمة هوى طيرت شعري ع ورى ..
يلست ع اقرب حجرة هناك .. الملم كل شي .. احمل هــم الحين .. بس ما اعرف شلون اشيله و ارميه .. يا ليت الارض انشقت و بلعتني قبل ما اسوي الي سويته ..
عــيـــون .. !!
و منو معذبني غيرج يا عيون .. " خليت يدي ع راسي و عصيت عليه " مليت الصمت و السكون الي مالي حياتناا .. لو ما صار الحادث .. جان الحين انا بخيير .. بس هذه هي وصيتك يا عمي .. انك تعيشني انا و بنت اخوك بـ هم و عذاب .. كل يوم نلوم نفسنا .. كل يـــوم !! ماشي تطور في حياتنا ماشي .. الدنيا .. آآآه منج يا دنيانا اااه منج ..
ضليت اراقب البحر شلون تلتطم امواجه بـ بعضها بـ صوت مفجوع .. صوتها يدوي في اذوني و كأنه يعاتبني .. هذا البحر ايي افرغ فيه كل همي .. بس هذا الهم كبيير .. ما يستحمله البحر ما يستحمله الكون .. شلون انـــا استحمله !! .. ما تقولون لي شلون !!
وقفت و تنهدت ..
ركبت السيارة و مشيت .. مدري شلون وصلت البيت .. المهم اني وصلت ..
نزلت دخلت الصالة .. وقفت جامد مكاني .. هذه عيون الي جدامي .. كانت مرمية في المكان الي رميتها فيه يطلع دم من بوزها و ما يتحرك شي في جسمها .. تقربت منها بـ خطوات ثقييلة .. جثيت ع ركبتي .. مسكتها من ذراعها و هزيتها ..
فارس : عــيـــون .. ردي علي عيون .. عـــيـــون .. الله يخليج ردي علي ..
بس ماشي .. " لا حياة لـ من تنادي "
وقفت و رحت المطبخ بسرعة .. شلت ماي و صبيته عليها .. بعد ماشي رد ..

" ماهــــو غـلـــط تـشـعـــر بـزلـتـك وتـعـــــــود صـــــدري وســـــيـعٍ للعـــــــذر والسـمــوحـه بـس الخـطـــا تـجـحـد وخـلـــــق الله شهــــود تـجـيـني وتـرســــــم للاخـــــــلاق لـــــــوحـه "
حملتها و مشيت بسرعة .. قولوا ركضت هب مشيت .. ركبت السيارة و خليت راسها ع ريلي .. مشيت بـ اسرع ما عندي ..
ضربت بريك و الحمدلله ما دعمت .. فتحت الدريشة و صرخت ..
فارس : انت ما تشوف ..
صرخ علي : الحين انا الغلطان لو انت !!!
طنشته و مشيت .. حسيت بـ حرارة في ريلي .. وقفت السيارة ع صوب .. و طالعت عيون .. كانت تبجي .. يعني ما ماتت عيون .. ضربتها خفيف ع خدها ..
همست : عيون
فتحت عيونها شوي ..
عدلتها و سندتها ع الكرسي ..
تكلمت لي بـ صعوبة : انا وين ؟
فارس : بـ نروح المستشفى ..
عيون : ما ابااا اروح ..
صرخت عليها : مب ع كيفج ..
اخذت تصيح : لا ما اباا اروح .. تبي تطقني شرات ما طقيتيني قبل .. طقني .. شو الي بـ تسويه بعد قول لي شوو .. ما اباا اروح .. ما ابااا !!
مسكت يدها ..
رديت بـ حنية : عيون سامحيني ..
ردت علي و هي تبجي : ما أرد للجمرة وأشيلها بكفي جرحتني مرة وأظنها تكفي كفااية فارس .. كفاية عذاااب ..
ما تدري انها جرحتني و قطعتني .. ما تدري .. انها بـ كلامها هذاا .. ردتني لـ جرحي .. ما تدري بـ شي .. عيون ياهل .. و صغيرة عن هذه الدنياا .. صــغــيرة ..
نزلت راسي : كفاية عيون .. لا تعذبيني ..
شلت يدها من ايدي و حوطت ويهها بـ يدها و يلست تصيح ..
مشيت السيارة و بركنتها في باركات المستشفى .. نزلت .. فتحت الباب لـ عيون ..
فارس : نزلي ..
عيون : ما ابااا ..
و ردت تصيح ..
صرخت عليها : بـ تنزلين لو انزلج ..
عيون : قلت لك ما ابااا .. لا تغصبني ع شي ما اباااه .. كفاية اني ضليت في المستشفى سنة كاملة و انت السبب .. كفاية !!
مسكت يدها و سحبتها .. حسيتها مب رايمة حتى توقف .. طاحت ع الارض و هي مساكة السيارة ..
نزلت بـ مستواها .. و مسكتها من ذراعها وقفتها .. قفلت السيارة.. كانت تمشي بـ صعوبة فـ اسندتها .. كان هذا غصباً عني .. حوطت بـ ذراعي ع كتفها و خليتها تمشي غصبا عنها .. تصدقون توني الحين مكتشف ان ما عليها شيلة .. بس هذا الوضع ما سمح لي حتى اتذكر هذا الشي .. اشوفها جدامي تصيح .. ما لاحضت ابد ..
لماا شافوها الممرضات ساعدوني و ودوها غرفة المعالجة .. ضليت يالس ع الكراسي ..

" رهـــف "
لاحضت انخطاف لونه ..
رهف : شبلاك سامر !!
سامر : مدري .. اتصلت لـ عيون .. شلاه فارس و كان معصب و صكاه فـ ويهي ..
رهف : شوو يعني .. يمكن صاير شي في الشركة .. و ....
قاطعني : لا صاير شي جايد .. احساسي يقول جذي ..
يت لناا غفران و هي تركض ..و تربعت في حضن ابوهاا ..
غفران : ثوف .. أموو أهلام تطقني ..
دخلت أحلام ..
احلام : تعالي .. غفرانوو ..
اخذتها من حضن ابوها و حضنتها ..
رهف : بسم الله ع بنتي .. شو بلاج انتي ..
احلام : سالي بنتج .. ام لسانين ..
غفران بـ ببراءة : انا ما ثويت ثي ..
احلام : امبلى سويتين .. يا الجذابة ..
غفران : انا هب تذابة ..
سامر : شو مسوية .. ؟؟
احلام تيلس يم سامر ..
احلام : رايحة لـ بشار تقول له ان انا اطقها .. و ياا لي بشار و هزبني .. " برطمت " يرضيك جذي ..
ضــحــكـــنا ..
طقيت غفران ع بوزها ..
رهف : صج غفرانوو .. تجذبين هاا !!
غفران : وااااااااااء ..
و راحت لـ سامر تصيح عنده ..
" مــريـــم "
يالسة ع طرف الصالة .. ع الكرسي الي كان دايم ييلس عليه فارس .. فــارس .. وينك يا فارس وينك فيه !! من رحت .. الشقة صارت وحشة ..
متى ايي بكرة .. ما تصدقون بـ اطير من الوناسة .. بكرة يوم ملجتي و خطوبتي .. شلون ما افرح ..
دخلت غرفتي و فتحت الكبت .. طالعت فستان الخطوبة .. ضميته لـ صدري .. و رحت لـ التسريحة .. يلست و خليت يدي ع خدي .. اخذت اتأمل ملامح ويهي .. و أبتسمت .. فتحت الدرج و طلعت الطقم .. زادت ابتسامتي .. شلت الخاتم و لبسته .. و التراكي و السلسلة .. طالعت نفسي في المنضرة .. طالع رهيييب .. وايد ناعم ..
شلتهم لماا سمعت صوت الجرس ..
لبست شيلتي و طلعت .. فتحت الباب كانت العنود ..
العنود : السلام عليكم ..
ابتسمت : و عليكم السلام .. تفضلي .. !!
دخلت و يلسنا في الصالة ..
العنود : شخبار العروس ..
انصبغت احمر : بخييير .. و انتي شحالج !!
العنود : يسرج الحال .. الاا اقول لج في وين اخذتي صالة لـ ليلة عرسج ..
مريم : صالة طيران الخليج ..
العنود : أي سمعت عنهاا .. يقولون فخمة ..
مريم : تصدقين ما شفتها ..
العنود : عيل شلون اخذتيها ..
مريم : سلطان الي حجز .. ليش كنسلتين الحجز في الفندق ..
العنود : همممم .. ما اباااه .. اخذت صالة الدانة ..
مريم : جذي عيل ..
[ حبك ليا غالي عليا أحسه بقلبي وأشوفه بعيني حبك ليا بيطمني بيعيشني أحلى سنيني ...... ]
" كلمات أغنية حبك لياا " رنة تلفون العــنــود ..
الصراحة تنرفزت .. ما احب شي اسمه اغاني .. و هذا الي رباني عليه فارس .. فارس !!
ذكراك في قلبي يا فارس .. الله يهنيج فيه يا عيون .. الله يهنيج ..
العنود : هلا و الله .. الحمدلله بخير .. و انت شخبارك ؟ .. ههههههه .. أي .. شوو !!.. مينون انت !! .. ان شاء الله .. تامر امر كم راشد عندي .. هههههه .. مع السلامة ..
صكته و طالعتني مبتسمة ..
وَقَفَتْ ..
العنود : يلا الحين بـ اروح
وَقَفْتْ : ويين !! .. ما شربتي شي ..
العنود : ما يحتاي مرة ثانية ان شاء الله .. مع السلامة ..
لويت عليها : الله يسلمج ..
طلعت من عندي ..
احس نفسيي تعبانة حييل .. رمييت نفسي ع السرير .. دقايق و طرت في عالم النيام ..
يتبع ,,,,
👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -