رواية على هجرك نويت -17


رواية على هجرك نويت -17

رواية على هجرك نويت -17

منال:بل بل بل كليتي سلامتك روح شوف حبيبت القلب

جاء مهند:شنو صاير
ولاء:الكاميرا جيبها برجع الشريط وبجهزه عشان الجلسه نرويهم اياه نضحك شوي
مهند:تعالي
سحبني لغرفته كانت ريحتها في كل زاوويه من الغرفه استغربت انها مرتبه انا خبري الاولاد دايما غرفتهم قالبينها فوق تحت
مهند:شفيك مستغربه اول مره تدخلي غرفتي
ولاء:ايه وغريبه مرتبه انا خبري غرف الاولاد دايم معفوسه
مهند:ههههههه انا غير
عطاني الكاميرا
ولاء:ما فتحتها؟
مهند:ما كان فيه وقت فما فتحتها جلسي رجعيها ورتبي الاغراض عشان تحت بس توصليهم
جلست على السرير اهو رن جواله وطلع يكلم
سكرت الكاميرا واناارجعها دخل مهند ابتسم لي طالعت الكاميرا شغلتها جاتني ضحكه وانا اشوف عمي خليل طايح على خالتي ابتسام :هههههههههههه
مهند:على شنو تضحكين
ولاء:تعال شوف
جاء وجلس جنبي:ههههههههههههههههههههههههههههههههه بصراحه هذا المنظر وااااايد ضحكني
دقت منال علينا الباب
وبعد مادخلت
مهند:اففففففففففففففف انتي كل تخربين علي متى ياخذك يسور ويفتك منك بس متى
منال الا حمر وجهها:ولاء مابتنزلي ترى الكل وصل تقريباً
ولاء وهل حاملة الكاميرا:اوكي
مهند:خلي الكاميرا بعدين اجيبها
ولاء:ليه
مهند:ابغى اشاهد معكم
ولاء:مو لازم
عطاها نظرة تهديديه
منال:خليها عنده محنى ناقصين ياخذ الشريط الحين

بعد العشاء اجى مهند وهو شايل الكاميرا
ابتسام:انت بتجلس معانا
مهند:ايه بشاهد
ابتسام:طيب ناد على خليل بعد خل يشاهد
مهند:خير خالتي ماسمعت ,,انا جيت لازم يجي اهو بعد
ابتسام انحرجت وسكتت
حط مهند الشريط وبدى الكل يطالع ويعلق ويضحك على أحلى الذكريات
فجاءة جى موقف ماتوقعة أحد ولاء كانت جايبة حمود وملاك الموقف تسجل بدون علم
الكل ضحك على الموقف وعلى ولاء الا نفضحت الا مهند الا عطاها نظرة تهديدية
على الساعة 11 بدى الكل ينسحب من البيت
أم حسن:يلا ولاء يمه قومي لبسي عشان نمشي
منال:لا خالتي خليها معي الليلة
أم حسن:لا شو تم معك مو عدلة
منال:شفيها يعني أول مرة تنام عندنا
أم حسن:قبل ما كانت خطيبة مهند الحين خطيبته يعني مي عدلة
ولاء:اووووووووووووووه يعني عشان صرت خطيبته انحرم من واااااجد أشياء لا يمه أنا الا ابغاه بسويه
أم مهند:صج والله خليها يعني شفيها وبعدين هذا بيت خالتها وعمها لا تسوين لي فيها عقد
أم حسن:مدري الا تشوفيه يا أختي
سمر:لاااااااااااااه وش معني يعني ولاء تنام أنا بعد
أم حسن:لا هنا وبس ولاء تنام في بيت عمها انتي ومروى تعالوا ناموا عندي
مروى:صج والله أجل أنا بقوم أجهز ملابسي والبس عباتي
ضحكوا أم حسن وأم مهند على البنات

نهاية الجزء السابع عشر


الجزء الثامن عشر


على الساعة 12 دخلوا ولاء ومنال الغرفة وتمددت ولاء على السرير
ولاء:يلا يلا بسرعة طلعي لي بجامة
منال:لا والله وليه ما تقومي تطلعين لك
ولاء:زين زين فكينا
قامت ولاء وفتحت دولاب منال وجلست تنتقي من بجامات منال إلا راحت تشوف أمها شنو تبي
دخلت منال الغرفة وهي ماسكة ملاك من يدها
وقفت وهي تناظر ولاء وحطت على خصرها
منال:لا والله اشوفك عافسة الدنيا
ولاء:شسوي لك مو قلت لك طلعي لي بجاما بالذوق ما رضيتي قلت شكل ما ينفع معك الذوق
ملاك:ولاء انتي بتنامين عندنا
ولاء:يا قلبي عليها أموووووووت على الأطفال بملابس النوم
وشالت ملاك الا كانت لابسة ثوب واصل لنص الساق وعافسة شعرها
ملاك:بث خلاث لا تبوثيني ( بس خلاص لا تبوسيني)
ولاء بعدت عنها:اوكي ولا يهمك حبيبتي
ملاك:ولاء نامي ادنا على طول لا تدلئي من البيت انتي ومهند
ولاء و منال ناظروا بعض مستغربين من كلامك ملاك
ولاء:انتي منو قالك هالكلام
ملاك:مهند يدول أن بيترك وبتلوحون بيت بلوحكم انتي معاه
ولاء:اهااااا مهند
منال:خلاص فكينا وانتي لا تعطينها وجه زيادة خل تنام
ولاء:حرام عليكِ
منال:زين لا تنام بس خليها طايحة بكبدك لأني مالي خلقها
بدلوا كل منال وولاء وجلسوا يحاولون ينوموا ملاك عشان يكملوا سهرتهم براحة
ملاك:هههههههههههههه وبعدين وش ثار
ولاء:خلاص بطلت اقولك قصة
ملاك:ليه
ولاء:لأنك ما تنامين
ملاك:خلاث خلا ث بانام
منال وهي تتثاوب:شكلي أنا اللي بانام وبتظل اهي سهرانه معك
ولاء:لا والله كان اذبحك
شوي ودق موبايل ولاء
منال:من بعد متصل؟؟؟
ولاء:يعني من خطيب الغفلة ,, شكله ما يدري اني هنا
منال:انا بعد اظن ان ما يدري لأن بعد ما شاهدنا الكاميرا الفيديو طلع وللحين ما رجع ,, ردي عليه قولي له انك هنا
ولاء:انجنيت انا عشان اقوله ,,أنا يالله افتك منه
منال:نعم
ولاء:هااا لا ولا شي
سكت الموبايل
شوي وانفتح باب الغرفة ودخل مهند راسة
مهند:منال وش.....
وابتسم وفتح الباب ودخل لمى شاف ولاء
مهند:انتي هنا
ولاء:لا هناك
مهند:وأنا اقول البيت منور اتاري حبيبتي فيه
منال:احم احم
ملاك:هييييييييييييييي مهند
ونطت بحضنه
مهند:انتي شمصحيك للحين
ملاك:هههههههههههههههههههههههههههه
مهند:تعالي نامي اشوف
جلس مهند معهم بالغرفة وملاك متمدده بحضنة
ولاء:شنو هذا بالكيس عندك
اشر لها بيده سكتي عشان تنام ملاك وبعد حوالي ربع ساعة نامت وشالتها منال توديها على سريرها
ولاء:ما قلت لي شنو بالكيس
مهند:شوفت عينك أشرطة
ولاء ابتسمت بمكر:مو شايفتها أشرطة بس أشرطة شنو؟؟؟؟؟؟
مهند:أفلاااااااااااااام
ولاء:الله لزوووووم السهرة والله انك خوش واحد قوم كمل جميلك وجهز الصالة عشان نشاهد
مهند وهو يحك راسه بتفكير:بس هذي الأفلام ما تصلح لك امهليني كم يوم واجيب لك أفلام نشاهدها سوى
ولاء:مو شغلي وبعدين ليه ما تصلح لي ليكون أنت تبع حركات منيه مناك
مهند:إنـالله.. انتي وش هالتفكير
ولاء:شلون تبغاني افكر وأنت ما تبيني أشاهد وتقول ما تصلح لي
مهند:لأن يا حظي هذي أفلام رعب وانتوا البنات خوفات الله وكيلك يمر جنبكم زنان تقوموا الدنيا مو ناقص يصير فيكم شي بعد



ودخلت منال
ولاء:لا عااااادي ما راح يصير فينا شي أصلاً أحنى قدها وقدود
مهند:على مسؤليتك
ولاء:يس
مهند:دام كذا أجل يلا خل نشاهد
منال:شنو بتشاهدون؟؟
مهند:أنا استأذن بروح ابدل مو تتأخروا
ولاء:عنده أفلام رعب شي
منال:وإن شاء الله ناويه تشاهدين معه
ولاء:اكيييييييييييييييييييييييييد
منال:ايه روحي معاه لوحدك
ولاء:عااااااااااااااد بلا مصاخة شاهدي معانا
منال:مانى مو بايعة عمري أنا هذول شباب يشوفون افلام تخوف مو مثل افلامنا رومانسي وكوميدي ودراما
ولاء:خل نجرب مو خسرانين شي
منال:جربي وحدك أنا جربت السهر مع مهند ومنصور يرونك الفلم تالي يقولوا كم سالفة رعب كأن الواحد ناقص رعب ولمى يخلصوا يقولوا روحي نامي
ولاء:ما عندك سالفة خوافة
منال:خوافة خوافة بس مو بايعة عمري
ولاء:هين مع وجهك انتي قال أنام عندك قال
منال:قلت نامي عندي مو نشاهد أفلام تخوف
ولاء:اقول قلبي وجهك بس
ورمت عليها الوسادة وطلعت من الغرفة
أما منال ولا على بالها طفت الأنوار ونامت لأن مستحيل تسهر مع أحد من أخوانها على فلم رعب وهي عارفة النتايج مسبقاً


مهند اللي كان بالصالة حايس الدنيا ومجهز التلفزيون وينتظرهم يجون
مهند:اشوفك وحدك وين منال
ولاء:تولي هذي وحده جبانه لكن الشرهه علي الا نايمة عندها
وجلست على الكنبة متربعة
ولاء:يلا شغل
مهند:بس كذا السهرة تطلع ناقصة
ولاء:وش تبيني اسوي لها اسحبها من شعرها يعني
مهند:ههههههههههههه مو قصدي على منال براحتها وبيني وبينك احسن ما اجت
ولاء:أجل شنو
مهند بابتسامة:لوازم السهرة
ولاء:ما فهمت
مسكها من يدها:تعالي معي وتفهمين
نزلوا ولاء ومهند للمطبخ
ولاء:أنا ابي افهم ليه جايبني المطبخ؟؟؟
مهند وهو يحوس ويعفس بالمطبخ:بنسوي لنا فشار عشان تكون السهرة شي
ولاء:الله حركاااااات شكل السهرة معك حلوة
مهند:أعجبك أنا بس بطلي عناد
ولاء:اوكي اليوم بعقد هدنة


حضر مهند بعض الفوشار وطلع مشروبات غازية
بدأ الفلم وجلست ولاء مقابلة التلفزيون وجلس جنبها مهند الا اعطته نظرة
مهند:مو قلتي هدنة
بابتسامة:اوكي اليوم بس,, طف الأنوار عشان ندخل بجو الفلم
مهند:ولاء بلا جنون ترى بتخافين
ولاء:افااا عليك الخوف مو لي
جلسوا مندمجين بالفلم إلا كل شوي يزيد رعب ومهند مركز النظر على ولاء أكثر من مشاهدة الفلم الا باين عليها الخوف بس تكابر


كانت بطلت الفلم تركض بمكان مظلم لوحدها تدور مخرج وطبعاً للموسيقى دور في اثارة الرعب بقلب المشاهد وفجاءة طلع لها الشبح من الخلف الا خلى ولاء تنقز من الخوف وتلصق بمهند أكثر..
شوي والبطلة نايمة وكان سريرها يهتز وبطانيتها ترتفع بدون وجود أي شخص حول السرير

** مهند وقف **
ولاء:على وين؟؟
مهند حب يلعب بعصابها شوي:رايح الحمام
ولاء:هااااا
مهند وهو كاتم ضحكته:فيه شي
ولاء:لا أبد
ابتسم:لا تخافين امزح معك بشغل النور
طبعاً هالمرة ولاء ما مانعت لشدة خوفها
انهتى الفلم والرعب لازال موجود في قلب ولاء اللي لازالت تكابر
مهند وهو يناظر ساعته:اوكي يلا تصبحين على خير أنا داخل أنام
دخلت ولاء الغرفة وتمددت بالسرير تتقلب تحاول تنام لكن مو قادرة الخوف مسيطر عليها وكل شوي تحس أن أحد يحرك البطانية أو يحوم حول الغرفة
ولاء:لا الحال ما ينسكت عنه ,منال,منال
منال:هممممممممم
ولاء:قومي جلسي معي مو جايني نوم
منال:ماابي بنام
ولاء:اقولك قومي مو قادرة انام
منال:مو قادرة لو خايفة
ولاء:خايفة زين يلا قومي
منال:ما أحد طقك على يدك وقالك سهري مع مهند
ولاء:افففففففففففففففففف
جلست تحاول تنام مرة ثانية بعد ما يأست من منال بس ما قدرة حست حالها بتبكي شوي وتتلفت وراها من الخوف صار يتصور لها وجود شخص ثالث بالغرفة ,, سحبت حالها وراحت تجري على غرفة مهند,, دقت الباب وهي تتلفت يمين ويسار ولحسن حظها مهند فتح الباب بسرعة


أول ما فتح الباب ارتمت بحضنه وما سمحت له يبدي أي ردة فعل بالبداية سكر الباب وراه ودخلها معه بالغرفة
مهند:شفيك ليه ما نمتي للحين؟؟
ولاء والدمعة بعينها:خايفة

"مهند"


هذي المرة الثانية اللي اشوف بها دموع ولاء كان معي حق كانت خايفة وهي تشاهد بس تكابر والله ما كان ودي اخليك تشاهدي الفلم لكن شسوي بعنادك
ولاء:مهند ابي أنام بس خايفة
مهند:من شنو
ولاء:أحس احد يحرك بطانيتي أو يحوم حول الغرفة أحس اسمع أصوات
مهند:يتهيأ لك .. كان صحيتي منال
ولاء:صحيتها مارضت تجلس
مهند:طيب نامي هنا وبجلس أحرسك لين تنامي
هاجمتني فجأة :لااااااااااااااااااااااه وش بيقولون عني
مهند:من بيقول يا المجنونة أنا زوجك وبعدين براحتك روحي عند منال
ولاء:هااااا ,, أنا عندي حل أفضل
مهند:شنو
ولاء:سولف معي لين لين يطلع الصبح
مهند:من عيوني "وهو يشوف التعب باين عليها" بس أنا عندي حل أفضل بيريحك ويريحني
ولاء بسرعة:شنو؟؟
مهند:بقراء لك قرآن وبترتاحي شرايك
ولاء باستسلام:اوكي
بدء مهند يقراء القرآن وهي تستمع بهدوء جالسة على السرير جنبه ومستندة على كتفة شوي شوي وبدت عينها تقفل مددها مهند على السرير فتحت عينها وابتسمت بدون وعي وكملت نوم ,, جلس مهند على الكنبة الا بزاوية الغرفة يتأمل ولاء لين نام
حوالي الساعة 12 الظهر


صحت ولاء من النوم واستغربت المكان اللي هي فيه قامت وتذكرت أحداث الليلة اللي فاتت ,, شافت مهند وهو نايم على كنبة وعورها قلبها عليه
تذكرت وش سوى عشانها حست براحة كبيرة شكل مهند يحبها من قلب وكل الأفكار الا براسها مجرد خرابيط أجل وش يخليه ينام على الكنبة ويضحي براحته على شاني لو ماكان يحبني
كان ودها تظل بالغرفة معه لكنها حست ان شكلها غلط قامت وطلعت لغرفة منال الا كانت مو بالغرفة دخلت الحمام (أكرمكم الله) وغسلت وصلت فروضها واستعدت تنزل لكن فاجئتها منال بدخلتها
منال:احم احم
ولاء:خير شبغيتي ولش عين تتكلمي
منال:خير شفيك شبيتي فيني كأنك كبريت
ولاء:سألي نفسك
منال وهي تحك راسها بتفكير:أنا نصحتك من قبل انتي عندتي
ولاء:اقول اقول بعدي عن طريقي
ركضت منال لعند الباب واستندت عليه عشان تمنع ولاء من الخروج
ولاء:اللهم صبرك يا روح شتبين بعد
منال:شصار مبارح
ولاء:انتي على فعلتك الشينة تصكي فمك وما تفتحيه ابد
منال ما حبت تجادل أكثر وبعدت عشان تخفف من حدة غضب ولاء
وهم على الدرج
منال:زين خلاص بس ابتسمي مو حلو وجهك كذا
ولاء:...............
دخلوا المطبخ وكانت أم مهند هناك
ولاء:مساء الخير خالتي
أم مهند:مساء الخير ,, زين قمتي والله على بالي بتظلين نايمة
ولاء:شسوي البارح ماجاني نوم ,, تبين مساعدة
أم مهند:مشكوره ما يحتاج
كل هذا ومنال تناظر ولاء مستغربة ولاء ما عمرها قدمت خدماتها في أعمال المطبخ
طلعت أم مهند من المطبخ
ولاء:وين غلاي الماي
منال:شتبين به
ولاء:افففففففففففففف يا ربي عليك بغلي الماي وبحرقك به زين
منال:ههههههههههه زين تلاقينه بكبت الزاويه
طلعت ولاء الغلاي وحضرت شاي بالحليب ومنال تتفرج
ولاء:ابي صينيه
منال:ما يحتاج مسكي الكوبة وشربي ما يحتاج الصينيه
ولاء:مو لي تفهمين
منال:اهااا الحين فهمت
وطلعت لها الصينية وساعدتها
حملتها ولاء وكانت بتطلع من المطبخ لكن استوقفتها منال
منال:تبين مساعدة؟؟ "وهي تغمز"
ولاء:لا مشكورة

دخلت ولاء غرفة مهند بدون استئذان ولسوء حظها مالقته بالغرفة بس سمعت صوت الشاور بالحمام فعرفت أنه موجود تركت الشاي على الطاولة ودورت ورقة بين اغراضة وكتبت عليها


(اشكر لكم حسن استضافتكم
تحياتي
ولاء ^_^)


وتركت الورقة بالصينية وطلعت
أول ما طلعت ولاء من الغرفة طلع مهند من الحمام (اكرمكم الله) لبس ملابسه وكان بينزل لكن انتبه للصينية
قراء الورقة وابتسم وحطها بمحفظته وشرب الشاي مع انه برد
ومسك القلم اخذ ورقة وكتب
(ولو احنى بالخدمة بأي وقت
مع حبي
^_* )


نزل مهند تحت وكان الصاله فيها منال وملاك بس
مهند:مساء الخير
منال:مساء النور
مهند:وين البقية؟؟
منال:البقية لو
مهند:لو ايش بعد (وعطاها نظره)
منال بسرعة: بالمطبخ
راح مهند المطبخ ولقى أمه وولاء فيه وقف عند الباب وجلس يناظرهم وسرح بافكاره


لمى اتزوج ولاء بتكون كذا تساعد أمي بالمطبخ
وجلس يتخيل انه متزوج وراجع من العمل وولاء بالمطبخ
"كانت ولاء واقفه بالمطبخ تحضر له الغداء وهو لساته راجع من العمل ولتكاثف الشغل ما حست بدخوله اجى من ورها وصفق وقال:بوووووووه
ولاء طفرت من الخرعة:بسم الله الرحمن الرحيم ,, مهند جنيت شحركات الأطفال
مهند:ههههههههههههههههههههه
ولاء:قواك الله حبيبي
مهند:الله يقويكِ ,, الغداء جاهز
ولاء:امممممممممممم ناقصني السلطة (وبدلع) ساعدني
ماقاوم صوتها وجلس يساعدها "
بينما اهو يتخيل هالخيال ابتسم على نفسه وانتبهت له أمه
أم مهند:صح النوم
التفتوا كل من مهند وولاء بنفس الوقت
مهند:هااا صح بدنك
أم مهند:بشر اشوف الأبتسامة شاقة الحلج
مهند ما عرف يرد باس راس أمه وطلع من المطبخ عشان لا يتوهق
اما ولاء ابتسمت على حركته


بعد دقايق راحت أم مهند الصالة
أم مهند:بدل جلستك قومي ساعدي بنت عمك عشان تحطي السفرة
قاموا منال ومهند بنفس الوقت عشان يساعدوا ولاء
وبالروحة والردة التقت ولاء بمهند عند مدخل المطبخ ومسكها من يدها
ناظرت فيه بمعنى شتبي
مهند: ترى الــ .. فوق بالغرفة ^_*
وتركها ومشى
راحت ولاء الغرفة على طول ولقت الصينية وقرت الملاحظة وحضنت الورقة وهي مبسوطة
وبالطريق دخلت غرفة منال لبست لها وشاح عشان منصور بيكون موجود وحطت الورقة
كان الغداء يغلب عليه الهدوء الا من تعليقات وصراخ ملاك الا كل شوي تبي هذا وتبي ذاك وتبي تجلس مناك
عمي:مهند متى تخلص اجازتك
مهند:اليوم آخر شي
حسيت بقهر كان ودي أكون قربة مدري وش الا غيرني كذا مرة وحدة معقولة موقف من مهند يقلب حالي فوق تحت,, خلصنا الغداء واجتمعوا الكل بالصالة
أم مهند:هااا منال متى ناوية تحددين وقت للملشة
منال بخجل:مدري
أبو مهند:كلمي بيت خالك واتفقي معهم تراهم ينتظرونك
منال:استحي اتصل
ولاء:خلاص ولا يهمك أنا ادق بدالك
أم مهند:عااااد مو اوصيكم الله الله بالثقل ترى مرة خالكم تضايق من الربشة
ولاء:افااا بس خالتي ترى ماارضى
مهند:المهم حاولوا تكون الملكة بأقرب فرضة لأن المعرس مستعجل كل يوم يسألني ما حددت أختك
الكل:ههههههههههههههههههههههههه
أبو مهند:استأذنكم أنا قايم ارتاح
وقامت وراه أم مهند وشوي شوي بدوا ينسحبون
طبعاً مهند جاته مكالمه وقام
ولاءركبت فوق وسحبت معاها منال
رجع مهند للصالة بعد ماسكر التلفون ومالقى أحد فراح على غرفته


** غرفة منال **
منال:الحين انتي وش تبين بالضبط
كانت ولاء تعفس بالأكياس الا جابتهم أمس الا شارتهم مع مهند
ولاء وهي مطلعه فستان:هذا شرايك به
كان فستان أحمر ناعم مره القماش طايح عند الصدر وتحت الخصر كان فيه حزام وصاير تحت الركبة بشوي


**ولاء**
كان شعوري مختلف وأنا البس الفستان مدري شصار لي فجأة صرت أحس اني أحب مهند معقول هذا حب لالا ما اعتقد يمكن أحس بالأمتنان حقه نتيجة الموقف الأمسي مو مهم المهم أن سعادتي لا توصف وقفت قبال المراية وانا ارتب شعري
ولاء:منال ارفع شعري أحلى أو افكه
منال:امممممم فكية بتطلعي أحلى وحطي لك شوي ميك اب بـ هالوجه
ولاء:اممممممممممممم ما يحتاج يعني لو بالبيت يمكن بس هنا في بيتكم فشله لو شافتني خالتي أو عمي
منال:عشتو من متى انتي تتفشلين
ولاء:من اليوم عندك مانع شي
منال:لا أبد
خلصت ولاء تفحص لنفسها وكانت على وشك الخروج لكنها وقفت وكأنها تذكرت شي
ولاء:منال تكفين طلبتك قولي تم

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم