رواية جروحي تنزف احزاني -18


رواية جروحي تنزف احزاني -18

رواية جروحي تنزف احزاني -18

الجزء الثالث عشر 



كانت حاسه بتوتر فضيع وهي رايحه لبيت عمها....كل بنت المفروض تحس بسعاده وهي رايحه تزور اهلها وبيتها اما هي رايحه بس حتى مايزعل عمها.....مهو خوف عليه من الزعل... لااااا خوف من زعله.... وما يترتب على هالزعل.... طول حياتها في هالبيت وهي تشوف الضيم منهم....ولا عاشت يوم حلو عندهم.....

ناظرت خالد اللي كان ساكت من مشوا...

بسمه:"خالد احس عمي بيزعل لما يدري انك معزوم وما بتتعشى معه..."

خالد:"قلت لك خليها بكره احسن ما طعتي..."

بسمه:"مااقدر ياخالد من زواجي مازرتهم..."

خالد:"ما فرق يوم..."

بسمه:"لا يفرق من اول اتعذر باني كنت في مكه وعقب رحنا المزرعه اللحين مالي عذر..."

خالد:"اسألك سؤال بس محرج شوي...."

بسمه:"لا ...لا تسأل.."

بسمه كانت متأكده انه بيسألها احس انك متوتره ومغصوبه على زيارة عمك لانه الظاهر واضح توترها من يوم صحت اليوم الصبح......وهي مستحيل تبين هالشي قدامه....مهما كانوا هم اهلها ومهو حلو يحس ان ماوراها اهل حتى لو هالاهل هم اكره ناس عندها.....



خالد:"ههههه كيفك...."

بسمه:"طيب متى بتجي؟؟"

خالد:"متى مابغيتي جيت..."

بسمه:"عادي بس لا تتأخر...."

خالد:"اوكيه اتصلي علي اذا خلصتي....(وتذكر انه ماعنده جوال)كنت ناوي قبل مانروح المزرعه اجيب لك جوال بس نسيت...."

بسمه:"مااحتاجه كثير..."

خالد:"مثل اللحين لو معك جوال اتصلتي علي..."

بسمه:"عاااادي اتصل عليك من بيت عمي..."

وهي في خاطرها عسى بس مايفشلوني منه.... ويمنعوني اتصل

بسمه:" لازم تدخل تسلم على عمي..."

كانت حاسه انها من التوتر تتكلم في اشياء مالها داعي...

خالد وهو يناظرها:"اكيييد بدخل مهي معقوله احطك وماادخل...."

كان خالد متحسن معها كثير اخر يومين قضوها في المزرعه وهي كانت على تحفظها معه ولو انها صارت تحس براحه وهي معه بس داخلها متخوفه من هالراحه تنقلب في قلبها شي ثاني ....





كانت ماسكه الجوال وتقلب الارقام حتى وصلت لاسم ليلى واللي هو رقم وليد ....واللي ماكلمته من وصلت من المزرعه....تذكرت اللي صار في المزرعه قبل يومين لما كانت تكلمه وسمعت صوت وراها.... ودرجة الرعب اللي حست فيها.... واللي زال اول ماشافت ان اللي كان وراها هي عبير واللي الظاهر ما سمعت المكالمه ولا كان علقت....دقت رقمه وهي كلها شوق لسماع صوته....

وليد:"هلا حبي....ولو اني زعلان"

ريم:"اذا زعلان ا****ك..."

وليد:"تعرفين اشلون ت****ني...."

ريم:"اسولف معك اللين الصبح لو بغيت"

وليد وهويتنهد:"ريم ابغى اشوفك..."

ريم وهي تغير الموضوع:"ماقلت ليش زعلان..."

وليدوهو حاس انها عنيده ويبغى لها شوية وقت:"اخر مره كلمتيني سكرتي ولا عاد اتصلتي"

ريم:"سمعت صوت وخفت لايكون احد من اهلي..."

وليد:"ومن طلع...."

ريم حست انه ماله داعي تقوله مين:"ولد اختي الصغير المهم اشخبارك..."

وليد:"انا اكون تمام بس لما اسمع صوتك..."

ريم:"حتى انا اكون متضايقه اللين اسمع صوتك...."

وليد:"وبتروح الضيقه لو نطلع مع بعض"

ريم بعصبيه:"قلت لك مااقدر..."

وليد:"طيب لا تعصبين وما يصير الا اللي تبين...."




كانت مستغربه من الترحيب اللي تسمعه وتمثيل دور العم المشتاق واللي اتقنه بكل جداره....وكل هذا حتى يشوف خالد انه عم محب لبسمه...

ابو عبد العزيز:"الله يهديك كان قعدت معنا شوي..."

خالد:"معزوم اليوم ...وقلت لبسمه تخليها بكره بس الظاهر مشتاقه لكم"

ابو عبد العزيز:"واحنا مشتاقين لها اكثر.... سلامات.... اشفيه وجهك يابنتي"

بسمه:"الله يسلمك بس طحت في المزرعه... انا بدخل اسلم على مرة عمي والبنات داخل..."

ابو عبد العزيز:"ادخلي يابسمه اكيد هم ينتظرونك...."

خالد:"انتظر اتصالك...."

بسمه:"ان شاء الله...."

طلعت بسمه من عندهم وهي تناظر البيت اللي عاشت فيه اسوء ايامها في كل ركن منه ذكريات سيئه لها...وقفت في المكان اللي طقها عمها فيه اول عيد قضته عندهم بعد وفاة اهلها..... يوم العيد تهاوشت مع هدى وكان اول مره يمد يده عليها بوحشيه....مستحيل تنسى هاليوم لانه اول عيد بعد وفاة اهلها ولانه اول مره تنهان وتنطق....شعور صعب ان الناس فرحانين بالعيد وانت حزين بالعيد ....مسحت دمعه نزلت غصب عنها واخذت نفس قبل ماتدخل....

اول مادخلت مالقت الا عبد العزيز....

عبد العزيز وبكل فرح:"بسمه..."

بسمه:"اهلين عزوز اشلونك حبيبي..."

راح لها وضمته لصدرها بحنان كان هو وسحر احب اثنين لقلبها في هالبيت...

ودخلت مرة عمها وبناتها وسلموا عليها بكل برود....وبسمه في خاطرها الله يعدي هاليوم على خير....

ام عبد العزيز وهي تبدى هوايتها المفضله :"ها....اشلون اهل خالد معك..."

بسمه:"ماعليهم طيبن الحمد لله"

ام عبد العزيز:"معاملتهم معك اشلون..."

بسمه:"عااااااادي"

هدى:"وخالد"

بسمه وهي في خاطرها الله بعيني على التحقيق:"حتى هو عاااادي مثل أي زوج..."

هند:"باركي لهدى....انخطبت..."

بسمه:"مبرووووك بس من اللي خطبها"

هند:"يوسف ولد خالي..."

بسمه:"مبروك ياهدى..."

هدى بدون نفس:"الله يبارك فيك...."

هند:"اشلون عبير بنت خالة خالد"

بسمه:"مااشوفها الا نادر بس طيبه..."

هدى:"تدرين انهاخطيبة خالد سابقا..."

بسمه بضيق:" ايه ادري..."

ام عبد العزيز:"واشلون مزرعتهم حلوه ..."

بسمه:"ايه مره حلوه..."

وسكتت لما شافت عمها داخل واللي مسبب لها رعب من يوم هي صغيره...وفي خاطرها ياليتك ياخالد قعدت معه وريحتني منه....

مد يده وعطاها جوال خالد واللي نساه في المجلس....

ابو عبد العزيز:"بعد ماطلع خالد انتبهت انه نسى جواله خليه معك اكيد بيتصل...

اخذت بسمه منه الجوال وهي منبهه ان عمها بيقعد معهم وهالشي يضايقها...





وهي تكلمها في التلفون وتقولها اش صار في المزرعه....

مشاعل:" على كذا تحسين خالد بدى حبه لك يقل..."

عبير:"ماادري حتى يوم دخلت عليهم ماشفت في عيون خالد اللهفه اللي كنت اشوفها لما اطلع في وجهه "

مشاعل:"حتى من اول وهو يصد لما يشوفك..."

عبير:"صحيح بس كانت اشوف الشوق في نظرته الاولى لي..."

مشاعل:"خلاص اتركيهم في حالهم..."

عبيربعصبيه:"حتى لوصار خالد مهو لي.... والله مااخلي بسمه تتهنى فيه..."

مشاعل:"بديتي تعصبين هدي نفسك شوي..."

عبير:"المهم تجين اليوم خالتي وريم بيجون عندنا..."

مشاعل:"اوكيه..."

عبير:"انا قلت لك اش صار لي مع ريم..."

مشاعل:"لا ماقلتي..."

عبير:"واحنا في المزرعه سمعتها تكلم وليد....شكلها غارقه لشوشتهاومابينت لهااني سمعت"

مشاعل:"عاد تصدقين سعود يقول لي عن وليد انه مهو هين ومن اسر غنييييه حيل يعني اللي في راسه بيسويه ولا همه لا ريم ولا منهم اهلها..."

عبير:"ههههه يعني يوم حبت... حبت واحد صعب التخلص منه..."

مشاعل:"لا هي بسهوله ممكن تتخلص منه بس عقب مايمل هو...وتعرفين هالاشكال متى يملون..."

عبيرببرود:"ودي انصحها بس اتوقع ماتسمع النصيحه...."

مشاعل:"حاولي ...لا تضيع البنيه....تراها خبله..."

عبير:"اللحين هي متأكده اني مااعرف...عشان كذا مابتدخل اللحين"

مشاعل:"كيفك بنت خالتك وانتي اكيد بتكونين احرص مني عليها"

عبير:"ياشيخه... خليها تجرب يمكن مثل اللي نعرفهم... طلعت عشى في مكان عام وكم كلمه حلوه وبس...."

مشاعل:"على قولتك...مااحد غصبها تكلمه وتعطيه وجه..."





كانت وهي تسمع صوته الجهوري وتناظر وحهه واللي زرع في قلبها الخوف من صغرها...

ابو عبد العزيز:"شوفي ابغى تقنعين زوجك يشتري قطعت ارض من عندي ويكتبها بااسمك وبكذا تكسبين وتربحين عمك..."

بسمه بتردد:"مااقدر ياعمي..."

ابو عبد العزيز بصوت عالي:"وليه ماتقدرين..."

بسمه:"ماعمره تكلم قدامي في هالمواضيع واستحي اطلب منه..."

ابو عبد العزيز:"وليه تستحين مافيها شي هذا زوجك..."

بسمه:"ماادري بس احس اني مااقدر..."

هدى:"اطلبي منه يالخبله مصيره بيطلقك ويتزوج بنت خالته...

استغربت لما قالت كذا ....

بسمه:"حتى لو طلقني مااقدر اطلب منه..."

ابو عبد العزيز:"بتطلبين غصب عنك...ولا تبغين ترجعين لي منتفه مثل ماتزوجتي..."

ماردت بسمه لانه طلع...ياربي اش اسوي اللحين في هالورطه ....مستحيل اطلب من خالد واخاف من عمي ان ماطلبت...سمعت صوت الجوال ...ولقت اسم فهد وما قدرت ترد شوي وصلت رساله...

لما فتحتها لقتها من جوال فهد(بسمه اذا الجوال معك ردي انا خالد)

وعلى طول دق عليها ...

بسمه:"هلا..."

خالد:"حلو صوتك في التلفون وديعه حيل..."

بسمه حست براحه لما سمعت صوته:"حتى انت مؤدب في التلفون..."

خالد:"حرااااام انا دايم مؤدب معك وهذا اللي مضيع مستقبلي..."

بسمه:"هههههه باقي صغير تقدر تبني مستقبل من جديد..."

خالد:"الله يخليك ساعديني عشان ابنيه من جديد"

بسمه:"لازم تعتمد على نفسك..."

خالد:"انا بعتمد على نفسي بس انتي خليك محايده..."

بسمه حبت تغير الموضوع:"بغيت شي..."

خالد:"تصرفين ها......المهم اذا اتصلت ريم ردي لان امي قالت اذا تبغاني امرهم بتدق علي..."

بسمه:"ان شاء الله"

خالد:"تصدقين ماودي اسكر بسولف معك شوي.."

بسمه واللي انتبهت ان عمتها وبناتها سكتوا من وقت مااتصل خالد:"لا...مشغوله انا اللحين"

خالد:"استاهل انا...ياللا مع السلامه"

بعد ماسكرت جات هدى بحنبها....

عطيني اشوف جوال زوجك....كانت بسمه بتعطيها لما سمعت صوت مسج...

ابتسمت غصب عنها لما قرت المسج واللي كان من جوال فهد وخالد هو اللي مرسلها...(يمكن تقولين كذاب بس والله اشتقت لك)

ارسلت له(تصدق حتى انا)

(معقوووووله مااصدق اللحين بجي اخذك)

(لاااااا اذا بغيتك تجي بااتصل)

(بسمه انتي شئ جميل ظهر في حياتي)

(وانت شكلك بتصير كل حياتي)

(بسمه انا عند الباب اطلعي)

(اقول تراك ماتنعطى وجه)

(ادري)

(اشغلتني ياللا باي)

(باااي يااحلى بسمه)

ماتدري كيف تجرت وكتبت هالكلام بس يمكن عرفت قدره لما رجعت لحياتها السابقه ولذكرياتها الاليمه...وحست انها هو الوحيد اللي ممكن ينقذها من عمها وظلمه عشان كذا مستحيل تتخلى عنه بسهوله....ولازم تحاول تحببه فيها... ولا هي شكلها فعلا بدت تحبه وهذا اللي مخوفها....




كانوا متجمعين في الصاله هم وبناتهم و كانت معهم مشاعل...

ام خالد:"ريم كلمي خالد وهومار ياخذ بسمه يمر علينا..."

ريم:"بنرجع مع السواق..."

ام خالد:"لا....بيكون الوقت متأخر نروح مع خالد احسن"

دقت ريم الجوال...

بسمه:"الو"

ريم:"بسمه..."

بسمه:"هلا ريم..."

ريم:"اش جاب جوال خالد معك..."

بسمه:"نساه في المجلس..."

ريم ببرود:"عاد انتي ما صدقتي... ليه مارجع له..."

بسمه:"ريم دقي على رقم فهد واسأليه ليه مارجع له...."

ريم بارتباك:"لا...اش ادق على جوال فهد...المهم وانتوا راجعين البيت مروا علينا في بيت خالتي.."

بسمه:"ان شاء الله.."

لما سمعت الرد سكرت ريم في وجهها ولا اهتمت....

ريم:"يمه جوال خالد مع بسمه وقلت لها تقوله يمر علينا..."

ام محمد:"وليش جواله معها..."

ريم:"تقول نساه"

مشاعل:"اصلا غريبه ماعندها جوال للحين"

ام خالد حست كان مشاعل تلوم خالد:"اكيد مافضى خالد ولا بيجيب لها جوال "



كانت عبير ساكته وتفكر في فكره طرت على بالها....لو نجحت بتكون بدت اول خطوه في التخريب بين بسمه وخالد.... بس حتى تنجح لازم تساعدها ريم ومشاعل...قامت بعد مااشرت لهم حتي يروحون معهم...

والحريم كانوا ملتهين في السوالف...

ام محمد:"ماادري ليه ماارتاح لمرة ولدك...."

ام خالد:"تراها حبيبه.."

ام محمد:"والله انتي اللي حبيبه انتبهي منها لا تلعب عليك..."

ام خالد:"انا اشوفها طيبه ومارح تضرني..."

ام محمد:"انتبهي منها انتي شوفي اشلون بدت تحبب خالد فيها شوي شوي..."

ام خالد:"والله اللي اشوفه ان خالد قاسي معها مره..."

ام محمد:"ماعليك من القسوه بس شوفي نظراته لها لما تتكلم ولما تضحك "

ام خالد:"ههههه الحمد لله لاتنسين انها زوجته وتوهم عرسان..."

ام محمد:"لا تضحكين تراها مهي هينه..."

ام خالد:"ما شفت منها شي..."

ام محمد:"ياام خالد انتبهي منها خالد تزوجها وهو مايحبها شوفي اشلون صار حريص عليها اخاف تتمسكن حتى تتمكن من ولدك... ويظهر وجهها الحقيقي...ياما حريم يكونون طيبات اللين يتملكون قلوب رجالهم ويقلبون على اهله"



ماردت ام خالد وهي تفكر صحيح ممكن هالشي يصير واقرب مثال انتي ياام محمد كنتي طيبه مع اهل زوجك وبعدين قلبتي عليهم....







هدى:"اقول بسمه...من حبيتي اكثر واحد من اهل خالد"

بسمه:"كلهم ينحبون..."

هند:"ماتخافين من عبير"

بسمه:"لا...وليش اخاف منها..."

هدى:"لانا سمعنا ان زوجك يموت فيها..."

بسمه:"اشاااعات لان خالد مايحبها..."

هدى:"لا تقولين يحبك..."

بسمه:"اكيد يحبني..."

ام عبد العزيز اللي استفزتها بسمه بطريقة كلامه بس ماحبت تبين:"اشلون خالة خالد"

بسمه:"ماعليه طيبه..."

ام عبد العزيز:"سبحان الله حبيتها من اول ماشفتها كاني اعرفها من سنين..."

ابتسمت بسمه وتذكرت امل لما قالت الطيور على اشكالها تقع...

بعد ماخلص التحقيق معها طلعت ام عبد العزيز غرفتها وهدى وهند سوااالف ولاكانها موجوده اضطرت في الاخير تجلس مع عبد العزيز تلعب معه بلاي ستيشن على انها ماتحبه كثير بس من الملل...وسمعت صوت مسج وابتسمت توقعته من خالد بس لما فتحته انصدمت لانه رقم مهو مسجل في الجوال بس مضمونها تدل على ان المرسل هي عبير...






في غرفة عبير كانوا قاعدات وصوت الاغاني واصل اخر الدنيا وعبير فرحانه... ومستعجله متى تشوف نتايج تخطيطاتها...

ريم"ماادري احس اللي سويتيه فيه مغامره"

عبير:"انتي ماعليك سوي اللي قلت لك عليه وبس"

ريم:"خالد لو يدري صدقيني ليتغير موقفه تجاهك وتجاهها وتصير هي الحبيبه الغاليه"

عبير:"لازم اغامر لاني لو ماسويت شي بتصير اكيد الحبيبه الغاليه"

مشاعل:"ريم انتي سوي المطلوب وبس وانا اللي علي بنفذه وبكذا ينتهي دورنا"

ريم:"مهمتي سهله...بس ماتخافين تصارحه في السياره..."

عبير:"مااتوقع احس انها بتحاول تسكت لانهم بيمرون عليكم وفي البيت لما تشوف لامبالاته بستنتج انه مهو مهتم في مشاعرها.."

ريم:"طيب هي داريه اني كلمتها وانا في بيتكم...اكيد بتستنتج انك عرفتي ان جوال خالد معها وعشان كذاارسلتي"

عبير:"مااعتقد لانها توها متزوجه خالد وما تدري عن اخلاقه زين وثانيا لانها عارفه انه يحبني"

ريم:"اكيد انه مايوضح قدامها حبه لك..."

عبير وفي خاطرها مايحتاج يوضح بعد ماسمعت منه كل شي اول ليله في زواجهم:"مهو لازم يقول احيانا الافعال تدل"

ريم بااستغراب:"انتي اشلون تجيك الافكار الجهنميه..."

عبير:"حتى تعرفين منهي بنت خالتك...."

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم