رواية عيون فارس -18

رواية عيون فارس - غرام


رواية عيون فارس -18

سامر : عطني اياهاا

فارس : ان شاء الله
عطيتها ايااه بس هي ما رضـت انها تاخذه .. حاولت معاها بس منووه يقدر يقنع عـيـون !!
فارس : ما هي بـ راضية
سامر : لييش عاد !!!
فارس : مدري
سامر : سلم عليها عيل
فارس : يوصل !!
سامر : يلا فيمان الله ..
فارس : فيمان الكريم ..

صكيته من عنده و طالعت عيون ..
فارس : ما تقولين لي الحين ليش ما تبين تكلمين اخوج !!
عيون : اذاا رديت البيت اكلمه
فارس : اييي قولي بـ تشتكين علي ..
عيون : دامك تعرف ليش تسال ..
فارس : لان انا ما احب مشاكل بيني و بينج تطلع برع
عيون : قصدك عند سامر !! اقول لك سامر مهما ركب و نزل بـ يطلع اخوي و .....
رديت عليها باستهزاء : خيير ان شاء الله .. اذا كان اخوج يعني يكون الحل الوسط في كل مشاكلنا ..
عيون و هي تنسدح و تغطي ويهها باللحاف ..
عيون : سمه الي بـ تسمييه !!

حركت راسي اونها ما تتغير عنييدة و راسها يابس ..


" شــوق "

اكييد الحين الكل فاج عينه يقول منووه شوق ؟؟.. الااا من وين طلعت !!!
هذه من لحن الخريف غـصـب ادخل في القصة اوني اشرح الوضع في بيتنا .. من حلاته وضع عااد !!!! هدوء ما غيره هدووء ..
" شوق .. اخت ناصر .. عندها اخت توأم " ميثا " .. 17 سنة .. توجيهي .. "
نزلت من الدري و انضاري تتلفت يمين و يسار .. ماشي حد في البيت كالعاادة ..
لا اخوي زياد و لا ناصر .. لحضه في حد يالس في الصالة .. طليت لقيتها اختي ميثا ..
عفدت صوبها و رميت نفسي سع الكنبة الي قبالها ..
ميثا : بسم الله .. شبلاااج ؟؟؟
شوق : وين زيود ..
ميثا : عنبوه الي يشوفج تتكلمين عنه يقول اصغر عيالج ..
بـ ابتسامة سخرية : لا اكبر عيالي .. و خيير يا طير اكبر مني بـ 4 سنوات
ميثا : و 4 سنوات طايحة من عينج ..!
شوق : هب كانج فتحتي معاي تحقيق ..
و هي ترد نضرها لـ اللابتوب ..
ميثا : مدري
شوق : شووه تسوين !!
ميثا : تقرير كيميا
شوق : أوووه تصدقين ان انا ما سويت لي .. طبعي لي واحد معاج
ميثا : خيير ..عيدي الي قلتيه ما سممعت !!
شوق : شووه فيها لو اخت ساعدت اختها .. عيب ؟؟
ميثا : اقل انقلعي سوي لج بـ روحج ..
شوق : انزين هو مرة وحدة طبعيه نسختين ..
ميثا : لااء
شوق : ياا ربي شكثر عنيدة.. مدري ع منو طالعة
ميثا : ع اخوج ناصر
بـ استهتار : نناصر .. !!
ميثا : هيه ناصر .. ما شفتيه شلون متمك بالبنت الي مدري شووه اسمها من رد من ماليزيا
عقدت حواجبي : أي بنت ؟؟
ميثا : هييه يا حليلج ما تدرين .. تعالي انا اقول لج ..
شوق : ليش هي وراها سالفة ؟؟
ميثا : و كبييرة ..
تربعت ع الارض .. قبالها !!
شوق : و هذه يلسة ..
يلست يمي ..
ميثا : عيل اسمعي ...


" هـيـفـاء "

كالعادة في غرفتي أداري دموعي .. طق طق .. " صوت الباب "
مسحت دموعي .. و همست بـ صوت تعبان ..
هيفاء : تفضل
دخلت امي .. من شافتني غمضت عينها و بقت واقفة عند الباب ..
هيفاء : دخلي يمه ..!
ام سلطان : ما اروم افج عيني و اشوف بنيتي بـ هذه الحالة ..
وقفت و رحت يمها .. حبيتها ع راسها و حبيت يدها . !
ربتت ع كتفي ..
ام سلطان : الله يرضى عليج و يعوضج بالريال الصالح

رديينا يا يمه ردينااا .. ما اباا اتذكر شي بـ خصوص الزواج .. كفاية عذااب حرقة مصير ..
تنهدت : دخلي يمه ..
ام سلطان : لااء.. بالاول قولي تم
هيفاء : ع شووه ؟؟
ام سلطان : قولي تم
هيفاء : تم يمه .. شووه صاير ؟؟
ام سلطان : يلا لبسي عباتج و شيلتج و عفدي وراي
عقدت حواجبي : وين رايحين ؟؟
ام سلطان : مدري .. اخوج بـ يفسحنا شفيها
هيفاء : لا يمه و الله ما الي نفس
ام سلطان : و لـ متى بـ تضلين بـ هذا الحال لـ متى !!
نزلت راسي : .....
ام سلطان : و غلاتي عندج تعالي
هيفاء : ان شاء الله يمه ..!
ام سلطان : ننتضرج ..

طلعت عني .. مشيت بـ خطوات ثقييلة .. الله يخليج لي يا يمه .. مدري شلون بـ تصير حياتي من دونج !!
لبست شيلتي و عباتي و طلعت من البيت .. ركبت السيارة ..
هيفاء : السلام عليكم
امي + سلطان : و عليكم السلام
سلطان بـ حنية : و اخيرا قررتين تبعدين عن هالدوامة ..

و الله يا خوي لو شوو صار ما بـ ابعد عن هذه الدوامة .. جاسم مهما كان بعييد فـ هو ساكن في قلبي .. متأكدة انه لـ الحينه يحبني .. متأكــدة و عمرها ضنوني ما تخيب ..

رحنا مجمع البحرين .. مشيت و فيني نشاط كبيير .. دخلن محل مدري شووه اسمه ع ما اضن " جيان "
وصلنا لـ حد البقوليات ..
ام سلطان : هيفاء .. حبيبتي روحي يبي لي علب صابون من الجهة الثانية ..
توني انتبهت لـ نفسي ..!
هيفاء : هااه
ام سلطان : وشوه هذه هااه .. اقول لج يبي صابون
هيفاء : منين !!
ام سلطان : لااا انتي كلش هب معاي .. الجهة الثانية ..
هيفاء : ان شاء الله يمه ..

مشيت لـ لبجهة الثانية .. شفت ياهل صغير سنتين لو سنة و نص طايح ع الارض يصيح .. رحت يمه و جثيت لـ حد مستواه ..
هيفاء : نش حبيبي عن الارض نش ..
مسكته من كتوفه و وقفته ع ريله .. ابتسمت له .. و هو يطالعني مستغرب .. !
هيفاء : وين الماما ..
برطم اونه بـ يصيح : .....

سمعت صوت من وراي ..
... : لو سمحتِ الشيخة بغيت الياهل

فريت له بس من شفته .. حسيت بالدنيا افترت في عيني .. و الارض حتى هب رايمة تحملني ..

جيته بليلة وداعه
تايه بين البيوت
صحت .. وينك ..؟؟ جيت اوادع عمري اللي راح فيك ..
ما سمعت الا صدى صوته
و كان ارق صوت
نطق اسمي .. ثم همس ..
من متى وانا احتريك..!!
قلت و عيوني تغافل زفرة الحزن وتفوت
هذا انا جيتك .. و ليت الموت جاني قبل اجيـــك ..
بعدها يادوب عدت .. عبرته حد السكوت ..
قال و عيوونه تغااارق دمع
"بسم الله عليــك"
قلت يابن الناس .. عادي .. ما ورى هالموت موت
وش وراها ..
لا فقدت عيونك ولا مسكت يديك ..

و اخــيــرا نطق ..
... : هــيــفــاء


الجزء الثامن عشر


" انت كالدمعة في عيني اخاف ان تفر مني فافقدها وان فرت فلن اتردد في وضع يدي لاحتضنها "

و أخـيـرا تكلم ..
... : هـيـفـاء

داريت دمعتي بس خانتيني و طاحت .. طاحت حااارة حسيت بـ خدي احترق بـ طيحتها ..
أحترق قلبي اكثر لما طار الياهل على جاسم و هو يناديه "بابا" .. كنت أتمنى تطلع هذه الكلمة من الولد الي كان فـي بطني بس آآآه ..

جاسم : هيفاء .. انا ....

حسيت الدنيا مفترة فيني .. حتى الكلام الي طلع مني مدري شلون طلع او تجرأت كلماتي انها توقف بـ هذا الشكل جدام جاسم .. حسيت و كأن كل جرأة الدنيا تجمعت فيني هذه اللحظة .. رديت عليه و قلبي يحترق نــار ..!

هيفاء : اذا ودك تعتذر لي .. تريح ما اباا اعذار انا من كثر جروحي و الهم الي ياني بـ سببك يا جاسم " شهقت من البجي " نسيت اذكر اسباب طلاقك لي وصدقني ترى مثلك على دربي واايد .. قلوب ميته ولا ادري شووه متعبها و ماعطيها قدرة ع تقطيع قلوب النــاس ..

اختفى صوتي مع البجي .. ركضت و دموعي مثل السيل تسري ع خدي ..
وقفني صوت جاسم يزقرني ..

جاسم : لــحـضة هيفاء ..!!

ما استحملت اكثر يزقرني بـ اسمي ..
جاسم جدامج يا هيفاء ليش تضيعين فرصة لقاءه .. مو هو الي تنتضرينه لو تحلمين تشوفين طيفه الحينه هو جدامج ..
جدامج يا هيفاء ..!!!
لاااء قلبي مهما كان ضعيف .. إرادتي قوية .. بس دموعي أقوى من كل أحاسيسي .. !! ركضت
بـ أسرع ما عندي و كأني اهرب من الواقع .. الـواقع !!.. آه منك يا الواقـع .
شافتني امي اركض زقرتني كذا مرة بس آآآه .. وين اسمع و وين بـ يكون جسد فقد قلبه ..!! و ضاعت كل أحلامه و أمنيــاتــه ..!


" شـوق "

[ البيت " عند غرفة ناصر ".. 11 الليل ]

فتحت باب غرفة ناصر بـ هدوء ..
ميثا " بصوت خافت " : شوقووه و الله خاايفة ..
ضربتها ع ضهرها بـ خفيف ..
شوق : أوووه ميثاا لا تصيرين جبانة جيه ..!!
ميثا : و اذا ياا ناصر و لقانا في غرفته شووه بـ نسوي ؟؟ عبقريتج الي بـ تخلصنا .. لو ناصر ..!!
شوق : انتي ما عليج خلنا ندخل و وريني الصورة قبل ما صج ايي ناصر و ما انام الليل من الفضول ..
ميثا : افففف .. انزين يلاا ..
ابتسمت لها : يلا

دخلنا داخل الغرفة .. و مثل ما تعرفون غرف العزابية ..
فوضى × فوضى ..!!!
خليت يدي ع خصري و انا اطالع المكان بـ حيرة ..

شوق : و الحينه شلون نشوفها ..

ميثا و كانها ما صدقت تسمع مني هذه الكلمة .. مسكتني من يدي و سحبتني لين الباب ..

ميثا : يلا عيل نطلع ..

شلت يدي عنها ..

شوق : أووه ماني بـ طالعة قبل ما اشوف الصورة .. " اشرت ع زاوية الغرفة " انتي دوري هناك و انا يم السرير ..
ميثا : افففف .. يا ليتني ما قلت لج .. او علمتج بالسالفة ..
شوق : بلاج هذرة ما منها فايدة .. و يلا خلصينا ..

رحت يم السرير شلت الجاكيت الي كان محطوط هناك .. دورت تحته .. شفت كراسة .. فتحتها .. ما فهمت شووه مكتوب فيها .. رميتها ع الجدار بـ عدم صبر .. فتحت الكبت و نثرت الثياب بعد ما لقيت شي .. فتحت الدرج .. بس فزعني صوت ميثا ..

ميثا : لقيتها يا شوق .. لـقـيـتـها ..

نقزت من مكاني و رحت لها ..

شوق : وينهااا ؟؟؟

فتحت لي ملف كان فيه اوراق و عفايس بس شي 3 صور ..

شوق : طلعيهم بسرعة ..
ميثا : زين .. زين

طلعت الأولى و بقت ميثا مدة تطالعها و دموعها متجمعة في عينها ..

بـ نبرة خوف : شبلاج ميثا ؟؟
مسحت دموعها : و لا شي ..

سحبت منها الصورة .. و بقيت مدة أطالعها ..

قلت مستغربة : أمــي
ميثا : هيه .. أمي ..!!

قررت افتح الموضوع الي من افتحه جدامها تصكه .. و اذا فتحته جدام زياد قال لي ان هذه مشكلتكن و ما لي خص فيها ..

شوق : تضنين ان ناصر من صجه يكرهنا ..
ميثا : مدري ..!! يلا بسرعة ما تبين تشوفين الصورة ؟

" كـ العادة تبي تتهرب "

شوق : في البداية جاوبيني .. مو كل مرة تتهربين
ميثا : يعني شووه اقول لج .. ان ناصر من صجه يكرهنا و يحط سبب موت امي علينا ..
شوق : وشو علينا هذه .. حنا ما لنا أي طرف في هذه المسألة .. كل هذا كان قدر الله ..
ميثا : و هذا الي ناصر مو راضي يدخله في راسه ..
شوق : انزين امي الله يرحمها ماتت بعد الولادة نتيجة الضغط الي فيها .. هو ما يدري بـ كل هذاا يعني ؟؟ و مو كأن أمـي ماتت بعد ما ولدتنا بـ كم يوم لو شووه ؟؟
ميثا : اقول لج صكي الموضوع .. لاني ما احب اتكلم فيه ..
شوق : كيفج ..!! زين طلعي الصور الباقية ..

طلعت الصورة الثانية .. و راوتني اياها ..

ميثا : زياد قال لي ان هذا فارس الي كان رفيج ناصر .. و هو لي تزوج البنت الي يحبها..
فتحت عيني : .. وسيييم .. يعني من حقها لو قبلته .. عيل ترفضه و تروح لـ ناصر الي ما عنده الا كف يمين و الثاني يسار ..
ميثا : شوفي ترى مئة بـ المئة بـ تكون تصرفاته معانا غير .. و مع زوجته اكييد بـ تتغير ..
شوق : ما فهمت ..
ميثا : لو اعيد لج من اليوم لين بكرة و الله ما تفهمين .. اذا انا نفسي مدري شووه معناها !! .. شلون انتي تعرفين و انتي توأمي يا الخبلة .. هممممم .. انزين .. شوفي و هذه صورتها ..

أخذت من عندها الصورة بسرعة ..

صرخت : يـــا ربـــي .. ملاااك .. بس شلون حصل ع الصورة ..
ميثا : مدري ..! يمكن و هي ما تدري صورها ..
شوق : يمكن ليش لااء ؟؟ بـ ......

الي قاطعنا صوت ناصر من ورانا ..

ناصر : شووه تسوون ثنتينكم هني ..؟؟؟


" أحــلام "

[ في بيتهم " الغرفة الزجاجية" 9:30 الصبح ]

آآآآه بطني .. يا ربي ما تخيلت الحمل يتعب جيه ..

أحلام : بــــشــار ..آآآه .. بشار الحق علي ..

ياا لي و هو يركض ..

بشار : هااه حبيبتي .. شفيج ..
صحت : بشاار .. الحق علي بـ امووت ..
بشار : اوديج المستشفى ..
صرخت : لاااء .. ما ابااا شي .. اباا اروح لـ امي ..
بشار : انزين .. لا تتحركين بـ اروح اييب شيلتج و بـ ايي


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم